Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 22-Jun-19, 05:18   #1
رضا البطاوى
Major Contributor
 

Join Date: Jan 2010
Posts: 2,623
Default قراءة فى كتاب الإشراف

قراءة فى كتاب الإشراف
الكتاب تأليف الإمام الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان بن المعلم أبي عبد الله العكبري البغدادي( 413 -336- ه)
عنوان الكتاب الإشراف لا يتناسب مع موضوعات الكتاب فالكتاب هو تلخيص لأحكام الصلاة والزكاة والصيام والحج دون ذكر لأى دليل من الوحى والعنوان المناسب هو أحكام أركان الإسلام الخمسة المعروفة عند الناس عدا الشهادتين
الكتاب يحتوى على العديد من الأبواب وسوف نذكر الباب ونعلق على ما فيه من نقص أو أخطاء
"باب فرض الوضوء
وفرضه أربعة أشياء غسل الوجه من قصاص شعر الرأس إلى محادر شعر الذقن مما دارت عليه الإبهام والوسطى وغسل اليدين من المرفقين إلى أطراف الأصابع والمسح بمقدم الرأس مع الشعر ومسح ظاهر القدمين إلى الكعبين"
هنا يذكر فروض الوضوء الأربعة والفرض الرابع منهم يختلف فيه السنة عن الشيعة فالشيعة عندهم المسح على القدمين بالماء وعند السنة الغسل وهو خلاف لفظى فالمسح بالماء لكل القدمين يساوى الغسل فالخلاف فقط فى صب الماء على القدم مباشرة عند السنة بينما يصب الماء على اليد ويمسح به القدم عند الشيعة ولذا لا نجد أثرا لأحاديث المسح السنية فى كتب الأخبار الشيعية
"باب ما ينقض الوضوء:
وينقضه عشرة أشياء البول والغائط والريح والمني والجماع في الفرج والنوم الغالب على السمع والبصر وانغمار العقل بالآفات المانعة لصاحبه من الفهم والحيض للنساء والاستحاضة مما هو دون الموجب للغسل منها في أوقات الصلوات والنفاس"
ذكر المفيد أمورا ليست فى القرآن وهى النوم وانغمار العقل فلم يذكر فى أسباب نقض الوضوء النوم وانغمار العقل وانغمار العقل يعنى ان الإنسان ليس عليه تكليف لكونه مجنون
الأمر الناقص فى نواقض الوضوء هو لمس النساء بمعنى ملامسة الجلد للجلد بالمصافحة أو ما شاكلها كما قال تعالى:
"يا أيها الذين أمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا إلا عابرى سبيل حتى تغتسلوا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم"
"باب ما يوجب إعادة الوضوء:
ويجب إعادته من عشرة أشياء ستة مما قدمنا ذكره وهي البول والغائط والريح والاستحاضة مما هو دون الموجب للغسل منها في أوقات الصلوات والنوم الغالب على السمع والبصر وانغمار العقل بالآفات والوضوء على غير الترتيب وترك عضو يجب مسحه أو غسله حتى يجف ما وضي من الماء عمدا أو نسيانا واستعمال الماء النجس والشك فيه قبل تقصي حاله"
نفس الأمر فى الفقرة السابقة وهو النوم وانغمار العقل وأما الوضوء على غير الترتيب فلا يوجد فى الترتيب نص عددى يقول الأول والثانى وهكذا فالمهم هو تحقق الأركان الأربعة
"باب ما يوجب الغسل:
ويوجبه سبعة أشياء إنزال الماء الدافق على كل حال والمجامعة الإشراف في الفرج والحيض للنساء والاستحاضة والنفاس وتغسيل الموتى ومماستهم بعد ما بردوا بالموت قبل الغسل"
ذكر الرجل أن موجبات الغسل 7 وذكر هو ثمانية 1- إنزال الماء الدافق على كل حال 2-والمجامعة 3-الإشراف في الفرج 4-والحيض للنساء 5-والاستحاضة 6-والنفاس و7-تغسيل الموتى8- ومماستهم بعد ما بردوا بالموت قبل الغسل"
ولم يذكر المفيد القذارة وهى الوساخة فهى توجب الغسل إذا أذت الإنسان أو غيره بسبب الروائح الكريهة وتغسيل الموتى ولمسهم لا يوجب غسلا لأنه يطهر غيره بالماء فكيف يكون المطهر يحتاج لتطهير ولم يرد هذا الأمر فى القرآن؟
"باب فرض الغسل
وفرضه شيء واحد ذو صفات مختلفة والشيء إيصال الماء إلى جميع جهاته والصفات الابتداء بغسل الرأس ثم ميامن الجسد ثم مياسره إلا أن يريد الارتماس في الماء فيجزيه ارتماسة واحدة تأتي على طهارته مسألة في رجل اجتمع عليه عشرون غسلا فرضا وسنة ومستحبا أجزأه عن جميعها غسل واحد 1-احتلم 2-وأجنب نفسه بإنزال الماء الدافق 3-وجامع في الفرج و4-غسل ميتا 5-ومس آخر بعد برده بالموت قبل تغسيله 6-ودخل المدينة لزيارة رسول الله ص 7-وأراد زيارة الأئمة ع هناك 8-وأدركه فجر يوم العيد وكان يوم جمعة 9-وأراد قضاء غسل يوم عرفة 10-وعزم على صلاة الحاجة 11-وأراد قضاء صلاة الكسوف 12-وكان عليه في اليوم نذر صلاة ركعتين بغسل13- وأراد التوبة من كبيرة على ما جاء عن النبي ص بغسل14- وأراد صلاة الإشراف الاستخارة15-وحضرت صلاة الاستسقاء 16-ونظر إلى مصلوب على قصد منه لرؤيته بعد ثلاثة أيام 17-وقتل وزغة 18-وقصد إلى المباهلة 19-وأهراق عليه ماء غالبا فأزال النجاسة"
ذكر الرجل انه من الممكن اجتماع 20 سببا للغسل معا وذكر أسبابا أقل فى العدد 19والأرقام فى الفقرة من وضعى ونسى السبب الأهم بعد الجماع وهو الوساخة المؤذية للنفس أو الغير
"باب ما يوجب التيمم:
ويوجبه ثلاثة عشر شيئا البول والغائط والريح والجماع في الفرج وإنزال الماء الدافق والنوم الغالب على السمع والبصر وانغمار العقل بما يدخل صاحبه في معنى النوم والحيض للنساء والاستحاضة والنفاس وتغسيل الموتى ومسهم قبل الغسل بعد ما بردوا وعدم الماء في حال تضييق وقت الصلاة وبعد التمكن منه لمتيمم فرط في استعماله قبل ذلك الوقت لتفريط في الطهارة به والتمكن من الماء بعد التيمم إذا عدمه"
المفروض فيما يوجب التيمم أنه ما يوجب الوضوء بزيادة شىء واحد وهو الذى أوجب التيمم وهو انعدام الماء ولكن الرجل زاد ثلاثا على على العشرة الموجبة للوضوء فى قوله "باب ما يوجب إعادة الوضوء:
ويجب إعادته من عشرة أشياء"
"باب ما ينقض التيمم
وينقضه سائر ما يوجبه ووجود الماء مع القدرة عليه والتمكن منه"
"باب ما يوجب الصلاة:
ويوجبها ستة أشياء كمال العقل وعدم ما يغمره بما يوجب العذر والاستطاعة وعدم المنع ووجود الدلالة ودخول الوقت"
هذه الموجبات تعنى أن الأطفال لا صلاة عليهم لكونهم غير عقلاء كما أن الكثير من المعاقين فى أجسامهم لا صلاة عليهم لعدم الاستطاعة والأسباب الموجبة هى الإيمان ودخول وقت الصلاة بالنداء كما قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا نودى للصلاة"
"باب فرض الصلاة
وفرضها ينقسم ثلاثة أقسام فرض الحضر في الأمن وهو سبع عشرة ركعة وفرض السفر وهو إحدى عشرة ركعة في الأمن وفرض الضرورة وهو مختلف لاختلاف أجناسه"
وهذا الكلام ليس موجودا فى القرآن
"باب تمييز فرض الحضر والسفر:
فأما فرض الحضر فالظهر أربع ركعات والعصر كذلك والمغرب ثلاث ركعات والعشاء الآخرة أربع ركعات والغداة ركعتان وأما فرض السفر فالظهر ركعتان والعصر ركعتان والمغرب ثلاث ركعات والعشاء الآخرة ركعتان والغداة ركعتان"
لا يوجد نص فى القرآن على ذلك
"باب عدد التكبير في الفرض
وعدده أربع وتسعون تكبيرة اثنتان وعشرون في الظهر ومثلها في العصر وسبع عشرة في المغرب واثنتان وعشرون في العشاء الآخرة وإحدى عشرة في الغداة"

لا وجود لعدد التكبيرات والتكبيرات فى القرآن
"باب عدد تسبيح الركوع والسجود
وعدد ذلك على قول الأمة كافة مائة وثلاث وخمسون تسبيحة ست وثلاثون في الظهر ومثلها في العصر وسبع وعشرون في المغرب وست وثلاثون في العشاء الآخرة وثماني عشرة في الغداة إلا لمن أراد الفضل في الزيادة على الثلاث"
لا يوجد نص فى القرآن على ذلك
باب عدد سجدات فرض الصلاة في الحضر:
وعددها على كل الأمة أربع وثلاثون سجدة ثمان في صلاة الظهر ومثلها في العصر وست في صلاة المغرب وثمان في صلاة العشاء الآخرة وأربع في صلاة الغداة"
وهذا الكلام ليس موجودا فى القرآن
"باب عدد مواضع التوجه
والتوجه في سبعة مواطن في الأولى من الفرض والأولى من نوافل الزوال والأولى من نوافل المغرب والأولى من الوتيرة والأولى من صلاة الليل والمفردة من الوتر والأولى من ركعتي الإحرام"
لا يوجد نص فى القرآن على ذلك والتوجه فى القرآن إنما هو التوجه للكعبة عند الصلاة كما قال تعالى " ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام"
باب مواضع القنوت:
وموضعه من جميع الصلوات الفرائض والنوافل في الركعة الثانية قبل الركوع إلا في صلاة الجمعة لمن صلاها ركعتين مع إمام في جماعة فإنه في الأولى قبل الركوع ولا بأس به بعد الركوع لمن نسيه قبله وذكره قبل السجود بل هو لازم وفي المفردة من الوتر"
لا ذكر للقنوت فى القرآن بالشكل المذكور هنا
"باب السلام في الصلاة
والسلام ينقسم على ثلاثة أقسام للإمام تسليمة واحدة تجاه القبلة وينحرف بوجهه ذات اليمين قليلا وللمأموم في جماعة اثنتان يمينا وشمالا وللمنفرد واحدة أيضا تجاه القبلة ويميل بوجهه أقل من ميل الإمام نحو اليمين"
لا يوجد نص فى القرآن على ذلك وما قاله المفيد يخالف ما عند السنة فى كون الإمام عليه التسليم مرة يمينا ومرة يسارا وليس فى اتجاه القبلة
"باب عدد السلام في الفرائض:
وعدده خمس تسليمات في كل فريضة تسليمة"
لا ذكر للسلام فى الصلاة فى القرآن
"باب نوافل فرض الصلاة:
ونوافلها تنقسم على قسمين نوافل الحضر ونوافل السفر"
لا يوجد نص فى القرآن على ذلك
"باب عددها
وعدد نوافل الحضر أربع وثلاثون ركعة وعدد نوافل السفر سبع عشرة ركعة
باب تمييزها في الحضر:

في الحضر ثمان ركعات قبل الظهر وثمان قبل العصر وأربع بعد 2المغرب وركعتان من جلوس بعد العشاء الآخرة تحسب بواحدة وثمان صلاة الليل بعد انتصافه وثلاث الشفع والوتر وركعتا الفجر قبل الفجر"
وما ذكره المفيد فى الأبواب السابقة عن نوافل الصلاة فى العدد من كونها 34 فى الحضر و17 فى السفر يخالف ما سبق أن ذكره وهو 11 فى "باب تمييز فرض الحضر والسفر:
فأما فرض الحضر فالظهر أربع ركعات والعصر كذلك والمغرب ثلاث ركعات والعشاء الآخرة أربع ركعات والغداة ركعتان وأما فرض السفر فالظهر ركعتان والعصر ركعتان والمغرب ثلاث ركعات والعشاء الآخرة ركعتان والغداة ركعتان"
"باب حدود الصلاة:
وحدودها أربعة آلاف حد كما جاء عن الصادقين "
باب الصلاة وأبوابها :
أربعة آلاف باب بما يؤثر عن الصادقين "
ما ذكره هو رواية لا أساس لها فلا يوجد أربعة آلاف حكم للصلاة بدليل انه ذكر14 فقط فقال فى أبواب حدود الصلاة الصغرى والكبرى:
"باب عدد الكبار من حدود الصلاة:
وعددها سبعة منها أربعة قبل الصلاة وثلاثة فيها أولها الوقت ثم الطهور ثم القبلة ثم التوجه ثم تكبيرة الافتتاح ثم الركوع ثم السجود
باب عدد الصغار من حدودها:

وعددها سبعة أولها القراءة ثم تكبيرة الركوع ثم التسبيح ثم تكبيرة السجود ثم القنوت ثم التشهد ثم التسليم"
والغريب أنه علم أن الكلام متناقض فقال ردا على من بينوا هذا التناقض: "مسألة وجواب ودليل إن سأل سائل فقال ما بالكم لم تفصلوا الأربعة آلاف حد كتفصيل كبار ما ذكرتموه من صغارها قيل له لأن علم تلك خاص وعلم هذه عام فإن قالوا دلوا على ذلك قيل دلالته صحة الخبر بوضوح طريقه عجز الكل عن الإحاطة بالتفصيل إلى الغاية"
"باب أثلاث الصلاة:

روي عن الصادق ع أنه قال الصلاة ثلاثة أثلاث ثلث طهور وثلث ركوع وثلث سجود"
والسؤال كيف تكون الصلاة ثلاثة أثلاث وفيها 4000 حد ؟

"باب عدد فصول الأذان والإقامة:

وعدد ذلك خمس وثلاثون فصلا الأذان ثمانية عشر فصلا والإقامة سبعة عشر فصلا"
إذا كان الفصل هنا بمعنى الكلمة فعدد تكرار جمل الآذان 15الله أكبر 4 مرات وأشهد أن لا إله إلا الله 2 وأشهد أن محمد رسول الله2 حى على الفلاح2 حى على الصلاة 2 الله أكبر 2 لا إله إلا الله مرة وعدد الكلمات مع التكرار 56 كلمة
"باب عدد مواقيت الصلوات:
وعددها خمس بعدد المفروض من الصلوات"

لا وجود لهذا الكلام فى القرآن
"باب عدد علامات المواقيت:
وعددها خمس بعددها زوال الشمس للظهر والفراغ من سبحة العصر للعصر أو مقدار ذلك من الزمان وسقوط القرص للمغرب ومغيب الشفق للعشاء الآخرة واعتراض الفجر للغداة"
لا أصل لهذا الكلام فى القرآن
"باب عدد ما يجب به الاجتماع في صلاة الجمعة
عدد ذلك ثماني عشرة خصلة الحرية والبلوغ والتذكير وسلامة العقل وصحة الجسم والسلامة من العمى وحضور المصر والشهادة للنداء وتخلية السرب ووجود أربعة نفر بما يأتي ذكره من هذه الصفات ووجود خامس يؤمهم له صفات يختص بها على الإيجاب ظاهر الإيمان والعدالة والطهارة في المولد من السفاح والسلامة من ثلاثة أدواء البرص والجذام والمعرة بالحدود المشينة لمن أقيمت عليه في الإسلام والمعرفة بفقه الصلاة والإفصاح بالخطبة والقرآن وإقامة فروض الصلاة في وقتها من غير تقديم ولا تأخير عنه بحال والخطبة بما يصدق فيه من الكلام فإذا اجتمعت هذه الثماني عشرة خصلة وجب الاجتماع في الظهر يوم الجمعة على ما ذكرناه وكان فرضها على النصف من فرض الظهر للحاضر في سائر الأيام"

كلام فيه الكثير من التخريف مثل كون الحرية شرط فى الصلاة مع أن الشرط هو الإيمان والإيمان واقع من الحر والعبد كما قال تعالى "يا أيها الذين آمنوا إذا نودى للصلاة من يوم الجمعة"
ومثل الطهارة في المولد من السفاح فالمؤمن قد يكون ولد زنى كما قال تعالى " فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم فى الدين ومواليكم" ولا يوجد نص من الوحى يحرم المؤمن الذى ولد من الزنى من صلاة الجمعة
رضا البطاوى is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 22-Jun-19, 05:22   #2
رضا البطاوى
Major Contributor
 

Join Date: Jan 2010
Posts: 2,623
Default

البقية http://www.arab-rationalists.net/for...ad.php?t=13092
رضا البطاوى is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 04:19.


Sudan.Net © 2014