Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 30-Jun-20, 05:34   #1
رضا البطاوى
Major Contributor
 

Join Date: Jan 2010
Posts: 2,960
Default نظرات فى كتاب إجهاض الجنين المشوه نظرة بين الشرع والطب


نظرات فى كتاب إجهاض الجنين المشوه نظرة بين الشرع والطب
الكتاب تأليف حمو بن عبد الله أبو بكر وفى مقدمة الكتاب قال المؤلف عن موضوعه :
"فقد ظهرت كثير من قضايا معاصرة جديدة، تقد المضجع، وتجعل العلماء – المسلمين طبعا – في حيرة من أمرهم، فمن هذه القضايا مثلا ما تطرقنا إليه في هذا البحث المتواضع إلا وهو:
" إجهاض الجنين المشوه نظرة بين الشرع والطب "
فقد كثر في زماننا هذا إجهاض الجنين بدون أي غرض أو مصلحة شرعية ولا صحية، من كثير من الجهلة والسفلة، فأصبح شيئا طبيعيا إراقة روح لا حول له ولا قوة، وذلك لمصلحة دنيوية محضة، أو مادية صرفة."
واستهل البحث بتعريف الاجهاض لغويا فقال :
"المبحث الأول:
تعريف الإجهاض
المطلب الأول الإجهاض لغة:
الإجهاض؛جهض: أجهضت الناقة إجهاضا، وأجهضت المرأة ولدها أسقطته ناقص الخلق فهي جهيض ومجهضة بالهاء، ويقال: أجهضت جنينها، وفي الحديث:«فأجهضت جنينها» ....( الإجهاض):خروج الجنين من الرحم قبل الشهر الرابع (المجهاض): التي من عادتها الإجهاض؛(ج) مجاهيض (الجهض): الولد السقط. "
ثم ذكر تعاريف الفقهاء للإجهاض فقال:
"المطلب الثاني الإجهاض عند اصطلاح الفقهاء:
لقد عرفه الفقهاء بعدة تعريفات، ولكن مدلولها واحد ولا يخرج بعيدا من مدلوله اللغوي، فسنورد بعضا منها لا على سبيل الحصر:
بأنه: « إنزال الجنين قبل أن يستكمل مدة الحمل» وقيل « هو إسقاط حمل المرأة بعد استقرارها في رحمها سواء كان قبل التخلق أو بعده» إذا أسقطت المرأة الوليد بعلاج أو شربت دواء تعمدت به إسقاطه، بمعنى أجهضته وقيل هو إسقاط المرأة جنينها بفعل منها أو من غيرها عن طريق دواء أو غيره ومن معاني الإجهاض يستعملها بعض الفقهاء:
الإسقاط كما رأينا، والإلقاء، والطرح، و الإملاص.
ثم عرف الإجهاض طبيا فذكر خلافات الأطباء فقال :
المطلب الثالث الإجهاض في اصطلاح الطبي :
ولقد اختلف الأطباء في تعريفه لعدة تعريفات، وأظن أن منطلق الخلاف يكمن في عمر الجنين من حيث: نفخ الروح فيه، واستكمال خلقته:
يعرفه بعض الأطباء بأنه خروج الجنين من الرحم قبل أن يستطيع الحياة خارجه ويعرفه آخرون بأنه خروج الجنين قبل بداية الشهر السادس للحمل أي قبل 21 أسبوعا وبعضهم يحدده قبل عشرين أسبوعا وبعضهم يعرفه بأنه نهاية الحمل قبل الأسبوع الثامن والعشرين من بداية الحمل، ويعللون ذلك: بان الطفل الذي يكمل ثمانية وعشرين أسبوعا في بطن أمه قد يولد حيا ويعيش سليما بعد ذلك، وذلك بنسبة 1%، أما إذا أكمل الثلاثين أسبوعا فتزداد نسبة مقدرته على الاستمرار في الحياة "
وانتهى الباحث إلى النتيجة التالية:
"وحسب إطلاعي البسيط أرى بأن الفقهاء والأطباء، عقدوا التعريفات، حتى أنه صار غير جامع مانع؛ والتعريف البسيط الذي أحسبه موافقا إلا وهو إسقاط الجنين من رحم المرأة، بسبب داخلي أو خارجي ؛منذ تلقيح البويضة إلى نهاية الشهر الثامن، مع عدم استطاعته الحياة خارج الرحم أو هو قتل طفل لم يولد بعد؛ في داخل أحشاء أمه، وهذا يتم بشكل مباشر من قبل المجهضين، وبقبول الأمهات، وأحيانا بضغط أو بتجاهل الآباء أو بعدم علمهم"
المتفق عليه هو إنزال أو نزول الجنين ميتا قبل موعد ولادته فالإنزال هو الإجهاض المتعمد والنزول هو الإجهاض غير المتعمد نتيجة لحوادث مثل ركوب الحامل فى سيارة تهتز فى الطريق ومثل سقوط الحامل على الأرض نتيجة اغماء أو ماء على الأرض
ثم نحدث الباحث فى المبحث الثانى عن تخلق الجنين فى الرحم وهو فصل أكثره لا علاقة له بموضوع الكتاب وهو الإجهاض وقد قمت لحذف عدة صفحات منع تتحدث عن تخلق الجنين فى بطن الأم واستهل الكلام بالبحث اللغوى ثم الاصطلاحى عن كلمة جنين فقال :
"المبحث الثاني:كيفية تخلق الجنين في الرحم
الجنين لغة:
الجنين من جن الشيء عنه أي ستره...فالجنين في اللغة: الولد مادام في بطن أمه لاستتاره فيه.(ج): أجنة، وأجنن، وقد جن الجنين في الرحم يجن جنا
الجنين في الاصطلاح:
وفي الاصطلاح لا يخرج عن المعنى اللغوي غير أن المزني من فقهاء الشافعية نقل عن الإمام الشافعي: أن الاستعمال الحقيقي للجنين فيما يكون بعد مرحلة المضغة، واستعماله فيما قبل ذلك من باب المجاز، وعبارته:قال الشافعي في الجنين:« أقل ما يكون جنينا أن يفارق المضغة والعلقة حتى يتبين منه شيء من خلق آدمي» وعرفه الشوكاني بأنه حمل المرأة مادام في بطنها وقال أبو بكر الكندي: بأنه الولد في البطن "
وهذا التعريف الاصطلاحى يناقض كون الجنين هو الطفل منذ بدايته فى بطن وهو رحم الأم كما قال تعالى " هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة فى بطون أمهاتكم"
ثم تحدث عن تكوين الجنين السليم وغير السليم فقال :
"المطلب الأول: تكوين الجنين السليم
إن رحلة تخلق الجنين التي تعتبر رحلة إلى عالم مجهول، عالم مملوء بالمعجزات؛عالم مفعم بالإثارة والمتعة، عالم كثيف بالأسرار والألغاز، فكلما ظهر شيء جديد في ميدان الطب، إلا ونجد قد لمح الله تعالى ذلك في كتابه العزيز، واهتم به اهتماما كبيرا وتذكيرا متواليا، أو أشار إليه النبي المصطفي في سنته المطهرة منذ أربعة عشر قرنا....
المطلب الثاني:
تكوين الجنين غير السليم
تطرقنا في المطلب الأول إلى كيفية تكوين الجنين في الرحم، وتعرفنا على نبذة ولو بسيطة على كيفية تخلق الجنين، بتلك المراحل الربانية التي لا يعلم حقيقتها إلا الله سبحانه وتعالى، والعلم الحديث لم يتوصل إلا على معرفة قاصرة منها، والعلم مازال يحبو نحوها، ولكن وما أوتي العلماء من العلم إلا قليلا ففي هذا المطلب سوف نعرج إلى نقطة جد هامة وهي صلب بحثنا هذا، إذ أن الجنين تعتريه بعض العوامل الداخلية( من جسم الأم ) وعوامل خارجية، تجعله يتأثر بها، وبالتالي- لا قدر الله- أن يولد الجنين مشوها، ولذا سنبين ما هي هذه العوامل المؤثرة فيه !؟، كيفية تأثرها في الجنين!؟، وما علاجها!؟.
العوامل المؤثرة في تشوه الجنين وكيفية العلاج منها طبيا أو شرعيا:
الفرع الأول:
أسباب صحية: يرى الباحثون في حقل البحوث العلمية أن دور الحامل في كسب الجنين بعض التشوهات التي تختلف أنواعها تعود جملة منها إلى أسباب صحية تؤدي إلى التشوه:
- الأمراض الخلقية التي تجعل الولادة متعسرة، مثل مرض تكون العظم الناقص....
- الأمراض العقلية والنفسية وحالات الهرس لعدم إمكانية المريضة بالعناية بمولودها.
- أمراض القلب المتمثلة في انسداد الشرايين التاجية، أو ضيق شديد في الصمامات.
- أمراض الكلى المزمنة وارتفاع نسبة البولينا في الدم أو التهاب الكلى المصحوب باستسقاء الكلي
- كما أن بعض الأجنة يبتلون بعاهات عضوية بسبب عوارض نفسية منها:
أ -عدم التحام القفص الصدري بعظم القص وفي هذه الحالة يكون القلب سطحيا.
ب -شق القحف: هذا الشق ينشأ بعدم اتصال أنسجة بين عظام الجمجمة.
ت- بقاء جدار البطن مفتوحا يؤدي إلى خروج الأمعاء
- عمر الأم: تدل البحوث العلمية أن عمر الأم له تأثير في الجنين، فقالت:إن السن من 20 إلى 35 هو أنسب أعمار الحمل، وأقل من 20 سنة يكون له تأثير لعدم نضج الجهاز التناسلي، وأن ما فوق 35 قد يؤدي إلى طول المخاض وصعوبته، ويسبب في ضعف العقل عند المواليد فينا بعد
- المرض:يتأثر به الجنين تأثرا خطيرا إذا تعرضت الأم للعدوى بمرض خطير وهي حاملة، ونعلم أن المرض يؤثر في عملية تمثيل الغذائي، والتركيب الكميائي للدم مما يؤثر في نمو الجنين، فإن اضطراب إفرازات الغدد النخامية والدرقية والكظرية له تأثير في نمو الجنين، كما أن التعب والإرهاق الشديد يزيد في حركة الجنين في الرحم "
الفرع الثاني:
أسباب وراثية:
تعتبر الأسباب الصيغية والوراثية مسؤولة عن 30% إلى 40% من جميع التشوهات:
- تشوهات في مرحلة النطفة: إن معظم تشوهات الأجنة تحدث في مرحلة مبكرة جدا من تكوين الجنين، بل إنها تحدث قبل أن يتكون الجنين في معظم الحالات، وذلك لو وجد خلل في النطفة الذكرية(الحيوان المنوي) أو في النطفة الأنثوية(البيضة)، أوفي نطفة الأمشاج، كما أن الخلل يحدث في أثناء تكون الأريحة (الكرة الجرثومية) أو أثناء الإنغراز والتعلق.
من حسن الحظ أن معظم هذه الأجنة تسقطها الحامل قبل علمها أنها حامل، وهذا بنسبة60% إلى 70% من حالات الحمل المبكر، والتشوهات في مرحلة النطفة تحدث عن خلل ناتج في الصبغيات لأثناء فترة الانقسام الاختزالي، أثناء تكون الحيوان المنوي أو أثناء تكون البيضة، مما يؤدي إلى:
أ الخلل في عدد الصبغيات: إما بزيادة أو نقصان فبدلا من وجود 23كرومزوم في الحيوان المنوي أو البيضة يكون هناك24 أو22كرومزوم.
ب الخلل في تركيب أحد الصبغيات بزيادة طوله أو نقصانه نتيجة فقدان جزء من الكرومزوم أو التصاقه بكرومزوم آخر.
ت كما يتم تقسيم الخلية بعد تلقيحها لتكون كل مجموعة منها على حده، إذا كان هذا الانفصال متأخرا في تكوين اللوح الجنيني- في حالة التوائم- فإن ذلك يؤدي إلى تكوين جنينين بكيس واحد وغشاء مشيمي واحد لهما جميعا، فإذا كان الانفصال غير تام كذلك أدى إلى ولادة توائم متصلة ؛وتسمى التوائم السامية
البقية https://arab-rationalists.yoo7.com/t1079-topic#1295
رضا البطاوى is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 00:39.


Sudan.Net © 2014