Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 25-Aug-17, 13:13   #1
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default كيفية القضاء على مارد الكفر الراسخ في مذاهب التدين العربية والإسلاموية



الكفر هو التغطية على تعاليم ومفاهيم الدين بتعاليم ومفاهيم تنسب إلى الدين زوراً وبهتاناً وذلك بعد أن يعطى هذا التزوير قدسية زائفة بصورة من الصور التي تكاثفت طوال قرون في تحريف الأديان بواسطة اليهود ...

فبعد التحاق النبي صلى الله عليه وسلم بالرفيق الأعلى، وموت معظم من رافق سيرته العطرة ... وانتقال سلطان الدولة للمقاومة القرشية للإسلام وفي عقر دار هجرة اليهود من المدينة إلى الشام، زائداً دخول إمراطوريات ذات أرث ضخم في دائرة الجغرافيا الإسلامية، تخلقت متاهة ظاهرة المعالم لتغييب المناهج والمفاهيم الأساسية والفرعية للقرآن الكريم ...

والحمد لله ألف مرة.. بل بلا عدد أن القرآن الكريم محفوظ بحفظ المولى سبحانه وتعالى ... وانه حوى مقاصد ومناهج كاملة ومتكاملة لقيادة البشرية أي زمان أي مكان. فقط علينا أن ننفض غبار التراث الأموي العباسي عن العقلية الإسلاموية التي تشكلت بصورة شنيعة حتى صار الإسلام سبة ومظنة إرهاب ... لكي تنهض الأمة من كبوتها وتغطيتها (كفرها) على تعاليم الدين الحنيف بجد وليس الأدعاء الذي لا يسنده شيء سوى الأدعاءات الكاذبة بأن كل ما جاء به التراث الشيعي والسلفي والصوفي دين.

تذكرت كل هذا والإمام يحدثنا عن صيام يوم عرفة ... الذي أضحى بدلاً من أيام متكررة يفرض خلالهن المسلمون حجهم ليشهدوا منافع لهم تصل إلى درجة منظومة أمم متحدة بالمعنى الحديث، ويؤدوا شعائر مناسكهم ... أضحى يوم واحد يتدافع فيه الحجيج ويصومه غير الحاج.

ونواصل.


__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 26-Aug-17, 09:05   #2
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default



والآن أقولها إن الحل كل الحل في مقاصد ومناهج القرآن الكريم لتطبيق مقاصده ... وذلك لن يكون كما يقول بولا: ".. إلا بمواجهة حقيقية للنفس وللواقع لكي يكون للفكر الإسلامي المعاصر فرصةٌ للمساهمة في صياغة أو – بالأحرى - في إعادة صياغة العالم بالفعل لا بالأوهام الذاتية، والاحتيال الإيديولوجي السفسطائي على المفاهيم والمناهج والنصوص والوقائع التاريخية التي تشكل نسيج هذا الفكر.

والمواجهة الحقيقية للنفس وللواقع المعاصر التي تمكن الفكر الإسلامي من الارتقاء إلى مستوى "عالمية جديدة" وتؤهله لدورٍ فاعلٍ تحتاج إلى فكر متفاعل وليس تجميد التراث وقسره على الإجابة على أسئلةٍ وإشكالياتٍ لم تكن ضمن مشاغله في زمانه التاريخي المحدد، مما هو اليوم شأن الغالبية العظمى من اجتهادات المفكرين الذين يسمون أنفسهم بـ "الإسلاميين".

إن المدخل (الوحيد الممكن) لأي ثقافةٍ تطمح إلى المشاركة في صياغة العصر هو تجديد بنياتها، أي مفاهيمها وآلياتها لإنتاج المعرفة، وقيمها الأساسية، ومناهج تعبيرها، وإدراكها لذاتها وللآخرين من حولها، بغرض أن تستوعب حركة هذا الواقع ومستجداته وتستشرف آفاقها الممكنة.

ولا سبيل، في اعتقادنا، إلى تجديد بنيات الثقافة إلا بمواجهةٍ نقدية لإنجازها التاريخي ومسلماتها المستقرة. وليس معنى المواجهة النقدية بالطبع الرفض أو التخلي والطرد، وإنما تعني النظر الفاحص للعناصر المكونة لإبداعية الثقافة في إطارها التاريخي وفهم فاعليتها وضروريتها وغائيتها في السلب والإيجاب، لإعادة انطلاقها، بإكمال هدم ما تهدم أصلاً من بنياتها، وأصبح حجر عثرة في حركة جدلها الداخلي وجدلها مع الواقع المحيط.

وهذا أمر يمكن أن يجر إلى الموت، ضمن ما يجر من عواقب أخرى على المجدد. بهذا الثمن وحده، أعني بامتلاك هذا الوعي بفداحة العبء الذي ينبغي على دعاة التجديد أن يحملوه، وبامتلاك الاستعداد النفسي والأخلاقي لتحمله، يمكن الحديث عن فتح أفق حقيقي لحركة للتنوير في الثقافة الإسلامية المعاصرة عموماً، وفي حركة الفكر منها على وجه التخصيص".


__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 27-Aug-17, 09:06   #3
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default



وهنا نصل إلى معادلة الحل لكل مشكلات تداخل الدين في حياتنا العامة في كلمات قلائل أو كلمتين على وجه الدقة وهما: (التفكير النقدي) ... وقد يستغرب أحدهم أن نقول بإدخال الدين بما حوى من نصوص مقدسة في مغالطاتنا النقدية ... ولكن نجد أن القرآن الكريم أوصى بكثافة شديدة بذلك فقد أمرنا القرآن الكريم بالتدبر والتفكر في آياته وذكر بالحرف الواحد أن القرآن هو أحسن الحديث أي أحسن المتجدد الدلالة والتأويل أي ما تؤول إليه معاني آياته ... ومن هنا يكون التفكير النقدي فيما يخص فهمنا للقرآن الكريم لا التأويل النهائي له.

ومن هنا علينا أعتماد القرآن الكريم كمنهج وليس ترانيم نرددها ببغائياً لإحتساب أجر الحرف بعشرة حسنات. أو نيل الرحمة بالإستماع ... فالرحمة في استماع قراءة القرآن وليس التلاوة ... أي استماع الفهم للقرآن لأن قرأ تعني فهم.

وعلى هذا إن كان فهمنا للقرآن خاضع للتفكير النقدي وبنص آياته ... فباقي التراث الديني وفيه ما فيه من الخرافات والأساطير وغير المعقول والمخالف للقرآن ما فيه، أوجب أن نخضعه لهذا النمط من التقصي.


__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 27-Aug-17, 10:34   #4
ودالعفاض
Crown Member
 
ودالعفاض's Avatar
 

Join Date: Aug 2007
Location: الحصاية ـ العفاض
Posts: 12,298
Default

تحياتي
انا إتفق معك إن النقد والتفكير النقدي هي علامة عافيه وتجديد للمفهوم الفكري وإصلاح له
ولكن كيف يتوفر التفكير النقدي الديني مع وجود النص المقدس
ام سوف ندخل مرة أخري في نفق تقسيم وفرز النص
بين ما قابل للتفكير النقدي وما لا يمكن قبول النقد التفكير فيه
نحن في مجتمع لا تستطيع ان تنتقد رجل دين من الطبقة الثالثة
فما بالك من نص او مفهوم ديني
وإلا قامت الدنيا وما قعدت

نحن في جدليات ثانوية ومفاهيم بسيط
يظل النقاش متواصل فيها امد الدهر
ولا تنتهي

فماذا سيحدث إذا دخلنا في التفكير النقدي

فإننا لن نخرج أبدا
__________________
...(ام ابرموا امرا فانا مبرمون)
من كرمت عليه نفسه هانت عليه شهوته
ودالعفاض is offline               Reply With Quote               
Old 27-Aug-17, 10:56   #5
trabikoz
Major Contributor
 
trabikoz's Avatar
 

Join Date: Sep 2005
Location: واق الواق بالردمية
Posts: 2,011
Default

Quote:
Originally Posted by ودالعفاض View Post
تحياتي
انا إتفق معك إن النقد والتفكير النقدي هي علامة عافيه وتجديد للمفهوم الفكري وإصلاح له
ولكن كيف يتوفر التفكير النقدي الديني مع وجود النص المقدس
ام سوف ندخل مرة أخري في نفق تقسيم وفرز النص
بين ما قابل للتفكير النقدي وما لا يمكن قبول النقد التفكير فيه
نحن في مجتمع لا تستطيع ان تنتقد رجل دين من الطبقة الثالثة
فما بالك من نص او مفهوم ديني
وإلا قامت الدنيا وما قعدت

نحن في جدليات ثانوية ومفاهيم بسيط
يظل النقاش متواصل فيها امد الدهر
ولا تنتهي

فماذا سيحدث إذا دخلنا في التفكير النقدي

فإننا لن نخرج أبدا


يا أخي أنت زول رائع جدا
دائما اجد نفسي داخل مواضيعك
أنت ركبت معانا ومع ناس اخبت واجري كيف؟؟؟؟

__________________
سلام لارواح اطفالنا
ثوار سبتمبر الخالدون
trabikoz is offline               Reply With Quote               
Old 27-Aug-17, 14:35   #6
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default

Quote:
Originally Posted by ودالعفاض View Post
تحياتي
انا إتفق معك إن النقد والتفكير النقدي هي علامة عافيه وتجديد للمفهوم الفكري وإصلاح له
ولكن كيف يتوفر التفكير النقدي الديني مع وجود النص المقدس
ام سوف ندخل مرة أخري في نفق تقسيم وفرز النص
بين ما قابل للتفكير النقدي وما لا يمكن قبول النقد التفكير فيه
نحن في مجتمع لا تستطيع ان تنتقد رجل دين من الطبقة الثالثة
فما بالك من نص او مفهوم ديني
وإلا قامت الدنيا وما قعدت
نحن في جدليات ثانوية ومفاهيم بسيط
يظل النقاش متواصل فيها امد الدهر
ولا تنتهي
فماذا سيحدث إذا دخلنا في التفكير النقدي
فإننا لن نخرج أبدا

تحياتي ود العفاض

وصدقني أن الثورة الفكرية ضد ما خطه سيف الطغيان الغاشم ليغطي على صحيح الدين والمنطق والعلم قد بدأت، ووجدت هذه الثورة الفكرية في ثورة الإتصالات أرضاً خصبة ... وأيضاً صدقني أن عناصر الثورتين الفكرية والاتصالية مترابطة بقيد قوي وهو الخطاب المفهوم في الفضاء أو الشأن العام ... الشيء الذي (ركن) كامل تاريخ الفلسفة النظرية المخالفة لمنطق التطبيق، والتدين الشكلي في الرف ... ولم يعد بعدها ممكناً أن تخدع الناس بفكر ودين زائف وتظل محترماً عندهم ...

وحقيقي يا أخي العزيز أنا جد مستغرب ممن ملك مفاتيح الخطاب المفهوم (وأسلحة القضاء على التقديس الزائف) والكامنة في مناهج القرآن الكريم، أن يكون محبطاً من نجاعة التفكير النقدي ... فمن يقول بهيمنة الرواية نجابهه بقول الله سبحانه وتعالى بهيمنة القرآن على غيره من النصوص حتى ولو كانت منزلة. ومن يقول بأركان لدين الرواية نجابهه بأركان المنهج القرآني.

ومن هنا فقط علينا أن نفضح تاريخ ونصوص التحريف والتزييف ومن ثم نقضي عليها بما قال القرآن الكريم ...

__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 27-Aug-17, 19:03   #7
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default

Quote:
Originally Posted by trabikoz View Post

يا أخي أنت زول رائع جدا
دائما اجد نفسي داخل مواضيعك
أنت ركبت معانا ومع ناس اخبت واجري كيف؟؟؟؟
لن ينصلح حال المسلمين إلا من خلال القرآن الكريم ...



__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 28-Aug-17, 10:01   #8
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default



وبمراجعة تاريخية بسيطة يمكن أن نصل إلى سبب التزييف والتحريف الذي دخل على الإسلام وهو الطغيان الذي وصل إلى سدة الحكم ... وسنرى أن إزالة هذه السبب هي نقطة الإنطلاق نحو الدين الصحيح حيث أن منظومة الدين الإسلامي لم تنزل في فراغ؛ وإنما وجدت منظومة دينية اجتماعية سياسية خربة وحلت محلها بتعاليم واضحة في القرآن الكريم، الشيء الذي قاومته قريش ومن ألتف حولها من الأعراب واليهود فتمت هزيمتهم وتشتيت قواهم، وعلموا بأن المواجهة المباشرة مع حملة تعاليم القرآن الكريم مصيرها الفشل.

ومن هنا عمد من في قلوبهم مرض إلى الكيد والدس على الإسلام عبر أختلاق مشكلات فقهية تجاهلت أمر القرآن الصريح بطاعة السلطة الشرعية المتمثلة في الخليفة المنتخب (عثمان رضي الله عنه) الشيء الذي أنشأ دعوى باطلة وغير منطقية تقول بشرعية النص بديلاً لشرعية شورى المسلمين.

هذه الدعوى الباطلة والتي قاد لواءها الخوارج أدت إلى تعقيدات أوصلت السلطة عبر القتلة المحترفين إلى بني أمية والذين انتهزوا الفرصة وخلقوا مصدر تشريع موازي للقرآن الكريم عبر فتح الباب للقصص المختلقة والتي وجدت من أعطاها أهمية ثم قدسية رغم تغييبها الواضح لتعاليم القرآن الكريم.

وقد نشأت بناءً على تسلط بني أمية على المسلمين وتحويل الخلافة الديمقراطية إلى ملك وطغيان وراثي واضح مقاومة تمثلت في مدرسة الحسن البصري وتلاميذه. وأستمرت هذه المقاومة إلى أن نجحت في القضاء على ملك بني أمية. ليحل محله ملك أشد وطئة تمثل في الملك العباسي. والذي أضاف إلى جنرالات السيف جنرالات لقيادة الفقه السلطاني. والذين لم يقصروا في تدبيج الفتاوى التي تبيح حكم الغلبة، وسبي النساء، وقتل المرتد، وضمان الطاعة للحاكم المستبد. الشيء الذي ظهر جلياً على حنابلة القرن الرابع الهجري. والذين هم المنبع الفكري والديني لابن تيمية الحراني.


__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 29-Aug-17, 20:21   #9
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default



كتب الرضي:

".. ومما زاد في مأساة المسلمين قيام جنرلات السلطان لشؤون الفقه، بتدخل قوي على الخط .. وشحنوا العامة بالأحاديث الموضوعة والفتاوى الباطلة والرأي الفاسد.. وقام خصمائهم بالرد عليهم بنفس الأسلوب .. الشيء الذي خلق متاهة فقهية وفلسفية عقائدية خرجت منها الفرق والأحزاب الدينية التي غيبت تعاليم الإسلام الحقيقي .. ومن ضمنها الأديان الثلاثة المهيمنة على مصارع الدين اليوم .. (السنة والشيعة والصوفية) ..

وهي أحزاب ميكافلية، وليس لها من الإسلام شيء سوى غلاف من الشعارات دون مضمون .. مثل لا إله إلا الله .. وهم يعبدون كبرائهم من الطغاة والمشائخ الكافرين بما أنزل الله من مرجعية شورى المسلمين .. أو المرجعية الديمقراطية في المجتمع الإسلامي .. والتي فرضها الله بنص آية الشورى .... محاكين في ذلك من سبقهم من أمم الضلال.

قال تعالى واصفاً اليهود: { فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ ٱلْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظَّا مِّمَّا ذُكِرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَٱعْفُ عَنْهُمْ وَٱصْفَحْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُحْسِنِينَ } (المائدة).

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ((ليحملن شرار هذه الأمة على سنن الذين خلوا من قبلهم أهل الكتاب حذو القذة بالقذة)).

وصدق رسول الله فها هم السلفية والصوفية والشيعة يحرفون الكلم عن مواضعه فيجعلون الشريعة مكان الشورى.. وبتدعون أئمة مختفين يسرون بالتعلميات للكبراء .. بجانب التلقي غير المباشر لوحي خفي ... ويحرمون الأحزاب السياسية ويحلون الدينية".



__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 31-Aug-17, 06:45   #10
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default



ومن الآثار السيئة للأحزاب الدينية كتب محمد شحرور عن مضار السلفية قائلاً:


النظرة الدونية لأنفسنا بقلم محمد شحرور :

مع هذه النظرة الدونية لأنفسنا تجاه السلف الصالح تحولت أطروحة “فضلهم علينا” لنوع من القهر والاضطهاد الفكري، كما لو أن الله تعالى فوضهم ليفكروا بدلاً عن كل الأجيال اللاحقة إلى أن تقوم الساعة، وبالتالي تم تسليط سيف السلف على كل فكر حر نقدي إبداعي، وتم استغلال عواطف المسلمين في حبهم لله ورسوله أسوأ استغلال، فاندفعوا يقاتلون دفاعاً عن جهلهم، وانعكس ذلك على كل نواحي الحياة، وأصبنا بداء الكسل الفكري، وأصبحنا نرتاح لتفويض الآخرين بالتفكير عنا، ونأخذ ما قالوه دون نقاش.

فالمهم عندنا من قال لا ماذا قال، والعلم لدينا مبني على الثقة لا على البينة، وغدت مناهج التعليم تلقيناً يعتمد على الذاكرة الحفظية، وبدلاً من البحث العلمي نحن نسقط أهواءنا على تفسير الأحداث وكيل الاتهامات، مبتعدين كل البعد عن قوله تعالى {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} الإسراء 3)، وبينما طبق الأوربيون قوله {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ –} العنكبوت 20، فتوصلوا إلى الاختراعات التي تساعدهم على المعرفة، وعلى استعمار الأرض وشعوب الأرض، صرنا نحن سخرية الأمم، وأصبحنا مصابين بعقدتي دونية: تجاه السلف، و تجاه الغرب المتحضر.

والطريف اليوم أن نسبة توزع كتب العلوم والأدب والقانون في البلدان المتحضرة تتناسب مع بنية المصحف، حيث نجد أن نسبة الكتب العلمية في أي مكتبة عامة بما فيها التاريخ والفلسفة تفوق كثيراً نسبة كتب التشريع والقانون والتربية والسياسة، وهذه هي البنية الإسلامية السليمة التي تتطابق مع بنية التنزيل الحكيم في حجم المواضيع وتنوعها.

وهذا هو التوازن المفقود في الحضارة العربية الإسلامية ولم يصحح حتى الآن، فالعالم بالنسبة لثقافتنا هو من يدرس أحكام الطهارة وهل الغناء حرام أم حلال، لا عالم الفيزياء أو الطب، ولذلك فقدنا المحاكمة العقلية، وأطبق الجهل على عقولنا، ونمت لدينا ملكة المسموح والممنوع بدلاً من المعقول وغير المعقول.

من مقال "استبداد المعرفة والفكر"




__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 11-Feb-18, 08:51   #11
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,794
Default



وحول التغطية على تعاليم الدين كتب د. عماد في كتابه أمي كاملة عقل ودين:

".. وهنا لا بد من توضيح حقيقة مهمة: إنَّ مَن كَذَب على الله وحرّف كلامَه بعد ما عقله، لَهُوَ أسرعُ في الكذب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. ومَن كَذَب على الله ورسوله فهو أسرعُ في الكذب على أصحابه. ومَن كَذَب على الله ورسوله وأصحابَ رسوله لن يتورع عن الدسّ في تفاسيرِ ابنِ كثير والطبري والبخاري غيرِهم؛ لأن هذه الكُتُبَ ما وعَدَ اللهُ بحفظها، وليس لها أصولٌ موثوقٌ بها كما سنناقش ذلك بشيء من التفصيل في باب "علوم القرآن" و"الحديث". ما يهمنا هو أن نرفض هذه التُّرَّهات ونَنسبها للكذابين الذين دسوا السمَّ للمسلمين في تراثهم قرونًا طويلة".





__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 06:01.


Sudan.Net © 2014