Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 16-Oct-20, 06:23   #1
رضا البطاوى
Major Contributor
 

Join Date: Jan 2010
Posts: 2,962
Default خبر إنكار عبد الله بن مسعود للذكر الجماعى

خبر إنكار عبد الله بن مسعود للذكر الجماعىخبر إنكار عبد الله بن مسعود للذكر الجماعى
الكتاب تأليف أشرف بن عبد الحميد بارقعان من المعاصرين وموضوع الكتاب حكم الذكر الجماعى وهو ترديد أقوال معينة لعدد معين من المراد فى جماعة وقد أطال بارقعان فى مقدمته وتحدث عن أمور لا علاقة لها بالموضوع كما زاد موضوع المولد والأعياد فقال :
"وبعد:
فإن الطريقة الصحيحة لمعرفة الحق من الباطل هي النظر في الأدلة بتجرد عن الهوى قال تعالى: (ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين) وقال: (أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون) فإن النصوص تنقسم إلى هذين القسمين: منها ما هو واضح الدلالة، ومنها ما يحتاج إلى بيان فما هو المخرج إذن؟
المخرج من هذا الباب الخطير هو أن نرد المتشابه إلى المحكم من النصوص ففيه البيان ولذلك فقول النبي (ص)«كل بدعة ضلالة»، وقوله (ص)«من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد»، وقوله (ص)«من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد»، أي مردود عليه، فهذا العموم هل هو على إطلاقه؟ أم هناك خصوص؟ وهل كل بدعة؟ أم تستثنى بعض البدع؟ وإلى أي مدى يكون هذا التحريم للبدع؟ وإلى أي مدى يجب البعد عن كل محدثة، وهل كل ما لم يعمله الصحابة يعتبر بدعة؟ لكي نرد على هذه الأسئلة:
إليك هذا الأثر الذي يبين لنا كيف فهم الصحابة الدين؟ وكيف فهموا القرآن والسنة النبوية؟ وكيف فهموا الأحاديث التي تنهى عن البدع؟ وهذا الأثر يبين فهم الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود وهو من في مكانته ! يقول عنه عمر بن الخطاب : كنيف ملئ علما، ولما أرسله إلى العراق ليعلمهم كتب إليهم: "إنني قد بعثت إليكم عمارا أميرا وابن مسعود معلما ووزيرا وهما من النجباء من أصحاب محمد (ص)من أهل بدر فاسمعوا لهما واقتدوا بهما وقد آثرتكم بعبد الله على نفسي"
اختصرنا المقدمة كى ندخل فى موضوع الكتاب الذى استهله بالتالى: "قال الدارمي : أخبرنا الحكم بن المبارك أنا عمر بن يحيى قال سمعت أبي يحدث عن أبيه قال: كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل صلاة الغداة فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد فجاءنا أبو موسى الأشعري فقال أخرج إليكم أبو عبد الرحمن بعد قلنا لا حتى خرج فلما خرج قمنا إليه جميعا فقال له أبو موسى يا أبا عبد الرحمن إني رأيت في المسجد أنفا أمرا أنكرته ولم أر والحمد لله إلا خيرا قال فما هو فقال: إن عشت فستراه، قال: رأيت في المسجد قوما حلقا جلوسا ينتظرون الصلاة في كل حلقة رجل وفي أيديهم حصى فيقول: كبروا مائة فيكبرون مائة، فيقول: هللوا مائة فيهللون مائة، ويقول: سبحوا مائة فيسبحون مائة، قال: فماذا قلت لهم؟ قال: ما قلت لهم شيئا انتظار رأيك أو انتظار التابعين قال: أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم، ثم مضى ومضينا معه حتى أتى حلقة من تلك الحلق فوقف عليهم فقال: ما هذا الذي أراكم تصنعون قالوا يا أبا عبد الله حصى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح، قال: فعدوا سيئاتكم فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء، ؤويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم هؤلاء صحابة نبيكم (ص)متوافرون، وهذه ثيابه لم تبل وآنيته لم تكسر، والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملة هي أهدي من ملة محمد أو مفتتحوا باب ضلالة، قالوا: والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا إلا الخير، قال: وكم من مريد للخير لن يصيبه إن رسول الله (ص)حدثنا أن قوما يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، وايم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم، ثم تولى عنهم فقال عمرو بن سلمة رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج
ونقف هنا مع عبارتين من هذا الأثر: -
قول الراوي: (ما قلت لهم شيئا انتظار رأيك أو انتظار التابعين)، وهنا يؤخذ من هذه العبارة فوائد:
أن السلف الصالح كانوا يحترمون رأي الصحابة غاية الاحترام، وما ذاك إلا لعلمهم بعظم فهمهم للدين وسابقتهم في الإسلام، وأنهم هم الذين عاصروا نزول القرآن وعاصروا التشريع فعندهم ما ليس عند غيرهم من العلم، وهذا مما لا يتمارى فيه اثنان
أن الجلسة التي كان فيها ذكر الله بهذه الطريقة أثارت هذا التابعي بفطرته وتسلحه بالعلم، وهكذا جميع الأمور المريبة تثير من سلمت فطرته ولم تتعكر بشيء من الآراء المخالفة للدين، ثم هو لم ينكر عليهم، ولكنه قد أحس بغرابة هذا الأمر، ولكنه لم يفعل شيئا وذلك إما لتوخيه الحكمة في الإنكار، وإما ليعلم علم اليقين بخطورة هذا الفعل، من الصحابة أو التابعين ويؤخذ من هذه العبارة أيضا أن تلك الجلسة لم يكن فيها صحابي واحد، ولا أحد من كبار التابعين، وهذا صريح من كلام الراوي، ويؤيد ذلك قوله: (رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج)، ومعلوم أن الخوارج لم يكن فيهم صحابي واحد
قول عبد الله بن مسعود : (والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملة هي أهدي من ملة محمد أو مفتتحوا باب ضلالة)، وهنا حصر الحكم على هذا الفعل الحادث، في نتيجتين:
أحدهما: أن يكونوا على ملة هي أهدي من ملة محمد (ص)
والثانية: أن يكونوا مفتتحي باب ضلالة
ولعل هذا الحصر يذكرنا بقول النبي (ص)«من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد»، فما أجملها من عبارة، تشرح هذا الحديث شرحا وافيا
ولذلك كانت النتيجة الثانية هي المتحتمة"

الرواية وما فهمه بارقعان او غيره منها يدل على عدم دراسة الرواية ففيها جمل تدل على الخبل :
الأولى" إني رأيت في المسجد أنفا أمرا أنكرته ولم أر والحمد لله إلا خيرا"الرجل رأى منكرا بقوله " أمرا أنكرته"فكيف يكون هذا المنكر كما قال فى بقية الجملة خير بقوله ولم أر والحمد لله إلا خيرا"
المنكر لا يكون خيرا أبدا وإنما شرا لأن الله حرمه
الثانية " والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملة هي أهدي من ملة محمد"
الرجل هنا يقول بوجود دين أفضل من دين الإسلام الذى أنزل على محمد(ص) فهل هذا كلام مسلم أم كافر ؟
إنه كلام كافر فالدين الأفضل هو دين الله المنزل على محمد(ص)
الثالثة ما قلت لهم شيئا انتظار رأيك أو انتظار التابعين" هل يمكن أن ينتظر صاحبى تعلم فى مدرسة النبوة وهو أبو موسى الأشعرى رأى التابعين ؟
بالقطع الرجل من قدامى الصحابة تاريخيا وهو رجل تولى المناصب فى عهد النبى(ص) ومن بعده ولا يتولى منصب إلا صاحب علم فكيف لا يقول القوم الحكم منتظر رأى صحابى أخر أو التابعين الذين لم يتعلموا على يد النبى(ص)
كما ان الرواية تخالف المعروف فى عدد الترديدات فبدلا من 33و34 نجد مائة كما قال بارقعان فى التالى:
" ولو نظرنا إلى ما أنكره عبد الله بن مسعود لوجدنا أن ما اجتمع عليه هؤلاء هو نوع من الذكر المشروع في أدبار الصلوات، وهو التسبيح ثلاثا وثلاثين، والتحميد ثلاثا وثلاثين، والتكبير ثلاثا وثلاثين، وهذا في حد ذاته سنة مشروعة في أدبار الصلوات،
البقيةhttp://vb.7mry.com/t359289.html#post1825528
رضا البطاوى is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 04:21.


Sudan.Net © 2014