Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 14-Sep-13, 19:45   #51
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتربن شداد ومسحل بن طراق والملك عمرو الكندي "

وصل مسحل بن طراق ومعه فرسانه إلى حيث يقبع عنتر ورجاله وبدأت المعركة جاهمة عنيفة شاهد فيها مسحل كل ما هوجديد ومثير من ألوان الحرب والقتال والطعان فأيقن مسحل حينها أن عنتر لا كغيره من الفرسان فشعر مسحل بالموت يقترب منه فقاتل قتال المستميت إلى أن ضجت عفاريت الجنون الحربي من وجه عنتر فأغمد رمحه في درع مسحل فترك مسحل يخور في دمه غير مصدّق بضربة عنترأنها أخترقت درعه الحديدي فمات مكسرّالأضلاع فلما رأى مالك والد عبلة ما فعله عنتر بمسحل طار لبّه وفرّهاربًا على وجهه فما انفكّت الحرب وراود شعورالبقاء والحذر كنه عنتر وماهي إلا دقائق حتى أقبل الملك عمرو الكندي فشاهد مصرع ابن أخته فتلاعبت بعقله خيالات العجب مما فعله عنتر بقومه فزعق الملك في رجاله يدعوهم للهجوم على عنتر فاختلط الحابل بالنابل وبدأت الحرب أوج فتوّتها وعنفوانها وريعان شبابها لاهبة قاطبة نادبة حاقدة جامدة صامدة تفتت منها الأضلاع وصمّت من هولها الأسماع ولازالت الحرب تشتعل والأجساد المترامية حطبها تشعل لهبها فلم تتوقف الحرب بل استمرّت واكفهرّت واقشعرّت وكان الأمير بسطام قد حضر ومعه فرسان بني شيبان فانهالوا على بني كندة قتلا وسطوا وأمعنوا في ذلك فعرف عنتر وفاء بسطام وصدقه في محبته له فقرر أن يؤازره ويسانده في حربه ضدّ الكنديين حتى تمزّقت كندة عن بكرة أبيها فلم يلتفت عنتر إلا والملك زهير ووالده شداد والأمراء أبناء الملك زهير شأس ومالك حاضرون فقد دلّتهم سلمى أخت عروة على مكان عنتر لأن أخوها عروة أخبرها بمكانه فترجّل عنترعن جواده ليسلّم عليهم فأبدى الجميع عتبهم عليه أن أخفى عليهم أمر سفره
فأبلغهم أنه لايريد أن يسبب المتاعب لعشيرته وقد وجدوا
مالك والد عبلة بالأسر فشمتوا به ووبّخوه ونعتوه بالخائن والمخادع فأبدى ما في نفسه بعدم رغبته بتزويج عبلة من عنتر ما دام حيًّا فأعلن عنترة أمام الملأ أن عمّه إذا زوّج عبلة من أحد فلن يهدأ إلا بقتله وإن لم يزوّجها وتركها في سترها لم يتعرض له بسوء فرضي مالك أن يقيم عنتر خارج عبس في ديار بني غطفان ويضمن له الوفاء بالشرط بحضورالملك زهير فوافق عنتر ففكّ قيود مالك وابنه عمرو وخلى سبيلهما
فأقسم الجميع بوفائهم بهذا الوعد امام الجميع .
...
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 14-Sep-13, 19:47   #52
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتربن شداد وعبلة وبني الريان وأنس بن مدركة "

لقد اشتدّ على أبناء الملك زهير ابتعادعنترة عنهما
إلى ديار بني غطفان فيما اختار مالك والد عبلة ديار بني الريان وقد سار الأثنان في طريقين متعاكسين
وقد حدّث شاس نفسه بقتل مالك والد عبلة لأنه زرع الشقاق والفرقة بالقبيلة لكنه دومًا ما يصل إلى التأني والتروي وضبط النفس حتى لا يتضررعنتر من فعاله
وقد أحس عنترة أثناء سيره إلى أنّ مكروها قد وقع على العبسيين في ديار بني الريان فلوى عنان فرسه مع من معه وأخبرهم بغرضه فتبعوه وبالفعل دخل حي بني الريان فوجد بعض الجثث أصبحت طعاما للسباع والنسور والغربان فبحث بين الأشلاء فوجد عمّه مالك بين الجرحى والقتلى يئن ويستغيث فرشّو وجهه بالماء
فأخبرهم أن أنس بن مدركة قد أغارعليهم وأسرعبلة ومن معها ، وأما عبلة فقد ظلت تبكي وتنتحب حين نزول أنس بن مدركة ورجاله للراحة في أحد المراعي الخصيبة في طريق العودة فسمعها أنس بن مدركة فأمر بإحضارها فلما رآها قرر أن يتزوجها فسأل عن والدها فأخبروه أن والدها قد مات وأخوها مأسور لديه فبعث إليه وكان بقربه بالأسرعروة بن الورد فدار حديث خطبة عبلة بين أنس وعمرو وعروة يسمع حديثهما
فلما ذهب أنس بن مدركة تحدث عروة إلى عمرو قائلاً

" أتريد مشورتي ياعمرو لخلاصنا مما نحن فيه !

فأجابه عمرو :

هات ما عندك ياعروة ..

فأجاب عروة :

ليتك توافق على تزويج عبلة من أنس وأنا الضامن لك بعد هذا في أن أنس هذا سوف تطير رقبته ويؤول إلى جهنّم إذا علم عنتر بزواجه من عبلة ، فما رأيك بهذا !

فتنهّد عمرو أخوعبلة من كلام عروة وقال له :

وأين هو عنتر الآن ! لقد قصرنا في حقّه وظلمناه ولازال أبي يواصل احتقاره وتقريعه وازدراءه .

فقال عروة لعمرو :

زوّجه عبلة على شرط قتل عنتر وبذلك نضمن سلامتنا وهلاكه .

فوافق جميع الأسرى على هذا الرأي وقالوا سنشهد جميعنا أن مادار بينكما من حديث لم يكن إلا لإنقاذنا من قبضة أنس بن مدركة وبذلك تنجو من غضب عنتر

وقد علم الأسرى أن هذا الأمر سيكون المنفذ الوحيد لهم للخلاص من الأسر وخلاف ذلك فلن تكون لهم فرصة للخلاص والنجاة من أنس وأسره .

وما هي إلا لحظات إلا وقد أقبل أنس بن مدركة يسأل عمرو عن رأيه بزواجه من عبلة فأجابه بالموافقة وبما اتفق عليه القوم وقد وافق أنس بن مدركة على قتل عنترة كمهر لعبلة ونصب لنفسه بنفسه فخّ الموت المحتوم ، وفي صباح اليوم التالي أقبل جماعة عنتر وبسطام في 10 من الفرسان إلى مكان تواجد أنس بن مدركة ورفاقه فعلم أنس أن المقبلين جماعة عنتر بن شداد فيما شدّ أنس بن مدركة عزمه في 100 فارس فقال بسطام لعنتر :

بحق خالق السماء يا عنتر اتركني أواجه هؤلاء الـ 100 فارس وحدي يا عنتر وابق متفرجاً أنت وبقية الأصحاب .



فتبسّم عنتر وقال له :
لا بأس بذلك ، ابرز رعتك الآلهة .

وأول بروز بسطام أطاح برأس أول من واجهه فلما رأت جماعة أنس بن مدركة ذلك انقسمت لفرقتين 70 منهم هجموا على عنتر و29 الباقية على بسطام ودارت رحى الحرب بين الجماعتين وارتفع منسوب الغبار بالجوّ فلم تنجلي الغبرة إلا وقد قتل عنتر 65 فارس وفرّ الـ 5 الباقون من جور سيفه ، فيما نجح بسطام في إبادة 26 فارسا وهرب الثلاثة الباقون من بأسه فشعر أنس بالخطر من هذا الدمار الذي حلّ بصفوفه وفي عودة أحد أصحاب أنس إليه جذبه انس غاضبا وقال له

لعنتكم الآلهة ، اكلّ هذا يفعله بكم فارس واحد ، تبا لكم

فأجابه ذاك بجواب لم يستطع معه حديث وقال له :

لو رأيت حربه وجابهت سيفه لعلمت أنك كالريشة التائهة في عباب الصحراء ، اذهب إليه وبارزه وسترى إن خرجت من بين يديه حيا فهو العمرالذي لم تكتبه لك الأقدار ،

فابتسم أنس من كلام صاحبه ابتسامة القهر وعزم على مواجهة عنتر في اليوم التالي ، وفي ضحى اليوم التالي برز أنس بن مدركة يدمدم ويزمجر ويزدري ويحتقر في عنتر وسواده وعنتر هادئ مبتسم ساكن لا يحرّك شفتاه وجرت بينهما المبارزة المنتظرة وظلت الحرب دائرة بين مراوغات عنتر وامتصاصه لغضب خصمه ومحاولة إنهاكه وإتعابه حتى يتمكن منه على أسهل وجه فنظرت عبلة الحرب في أسرها ونادت بأعلى صوتها :

" اصمد يابن العمّ ، أرني شدّة بأسك يا ثمرة الفؤاد "
فلما سمع عنتر ندائها ثارت حميّته وهاج على فرسه
واشتدّ غضبه وعزم على إنهاء الأمر وقتل خصمه وإبادة روحه فهجم بسرعة البرق الخاطف نحو خصمه فرفعه من فرسه إلى أعلى السماء فهرب جواد أنس من تحته وبقي أنس معلّقا بالفضاء وما إن رأى القوم ما حلّ بصاحبهم حتى هبّوا لتخليصه من بين يدي عنترة
فما إن أقبلوا نحو عنتر حتى رماهم به فأصابته الجراح وبعض الرضوض من قوّة الرمية واتجه عنتر للميدان لاستقبال المهاجمين وبدأ سيفه يلعب في رؤوسهم ويحصد في أرواحهم فتطاير الفرسان من نكير حسامه فيما تمكّن شيبوب من تخليص الأسرى وأولهم عبلة وحملها إلى عنتر فلما رآها بكى وتحسّرعلى حالها وأخبرها بأنه أنقذ أباها لأجلها ففرحت بذلك فلما التفت يطلب براز أنس بن مدركة لم يجده لأنه هرب أثناء انشغاله بعبلة فأمرعنتر جماعته بجمع السلاح والعتاد والأسلاب استعدادا للرحيل إلى أراضي بني الريان لاستعادة عمّه الجريح مالك والأمير مالك بن الملك زهير فلما وصلوا التقى عنتر بأقاربه فهنأوه بنصره وسلامته وقد اعتذر له عمّه على ماكان منه فقبل عنتر عذره وقد أخذ بسطام ورجاله نصيبهم من الغنائم وودّع عنتر واستعد للرحيل إلى دياره وقد طلب من عنتر أن يدعوه إلى حفل زفافه على عبلة حين يحين الموعد فوعده عنتر بذلك واتجه عنتر ومن معه إلى ديارعبس وحين اقتربوا من ديارهم أرسل عنتر اخاه شيبوب لإخبار القوم عن قدومهم فهبّ شيبوب مسرعاً مخبرا ومبشرا قومه ففرح الجميع بسلامة عنتر وصحبه وقد احتفلت عبس بعودة بطلها إلى الديار وقد قسّم عنتر الغنائم على الجميع وخصّ عروة بن الورد ورجاله بقسم وفير منها وعادت للحي نضارته وبهجته بعد أيام عجاف ولكن هل كانت بنو زياد ستهدأ من هذا التكاتف العبسي ؟؟؟؟
...
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 19:50   #53
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتربن شداد وحسرة عمارة وحيلة الجارية رابعة "

لم يكن حي بني عبس ليهدأ ويستقر مادام الربيع وأخوه يعيشان فيه ، فقد تحسّرعمارة الزيادي على علوعنترة وبروق نجمه في سماء فاشتكى لأخوه الربيع ذلك الحال

فأجابه الربيع : تعلم ياعمارة مافعلته من أجل إنهاء زمن هذا العبد المشئوم ولا فائدة من كل ما قمت به لإقصائه وما دمت لم أستطع محو ذكره فما لي سوى أن أدعو الآلهة أن تفنيك وتفني عبلة معك وأستريح من عناء غوغائك فأجاب عمارة أخاه الربيع :

الرأي يا أخي أن نقتل عبلة خير من أعيش وأراها عروساً لذلك العبد فخبر موتها عندي خير من خبر زفافها على العبد فوعد الربيع أخوه عمارة خيرا بتدبير جديد
وتفكّر الربيع في هذا الأمر فوصلت به الحيلة إلى أن يدفع بجاريته وتدعى " رابعة " وكانت صديقة لأحد جواري عبلة بان تقوم بهذه المهمّة فيما أرسل أحد عبيده إلى أحد صحبه الخبثاء خارج الحي ليخبرهم أمر استلام عبلة حال اختطافها فذهبت الجارية " رابعة "
إلى صديقتها جارية عبلة فأخبرتها أن تبلغ عبلة أن تخرج للغدير لأن عنتر يريد التحدث إليها ولم يخطر ببال عبلة بأنها حيلة جديدة تسعى بها إلى دائرة حرب جديدة فخرجت بصحبة الجارية إلى الغدير فاختطفها عبيد الربيع وألبسوها غطاءا وهربوا بها خارج الحي فيما كان عنتر حينها خارج الحي وحين عودته سأل عن عبلة فأخبروه بعدم وجودها وأنها خرجت للغدير لمقابلته حسب طلبه فعلم عنتر بأنها لعبة جديدة من ألاعيب أعدائه فاتجه غاضبا إلى سرادق الملك زهير وأخبره فهدأه الملك زهير وعلم أنها حيلة من بني زياد لإذلال عنتر وإجباره على إثارة حرب جديدة فاستدعى الجارية " رابعة " وأرغمها على الاعتراف بما حدث
فأجابت بما طلب منها سيدها الربيع وكان الربيع حاضرا بالمجلس فأنكر أن يكون هو الفاعل وأنه لا ينوي زرع الشقاق ما بين عبس وبنو زياد بعد التلاحم
فلم يصدّقه الملك زهير فأمره أن يخرج هو وكافة بنو زياد من الحي فورا وقبل شروق شمس الغد .
...
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 19:57   #54
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتربن شداد وحذيفة بن بدر ومفرّج والجواهر "

خرج الزياديون مرة أخرى من الحي واتجهوا إلى ديار حذيفة بن بدر ويزيد وحنظلة وأكرم القوم الربيع وأتباعه فاستأذن الربيع بعد أيام من حذيفة في أن يذهب لبعض أمره فأذن له وكان الربيع يقصد التوجع لصديقه مفرج الذي اتفق معه على أسرعبلة فلما وصل إلى دياره رحّب به مفرّج معاتباً وقال للربيع :

أهلا يا صديقي بقدومك ، لما لم تخبرني أن هذه الفتاة هي محبوبة عنتر بن شداد هل تقصد أن ترميني بالمهالك ، فأنا صديقك منذ سنوات ولوعلمت أن هذه الجارية هي لعنتر لما قبلت مساعدتك في خطفها فقال له الربيع :

لا بأس يا صاحبي ، فما حصل قد حصل فما تريد أن أكافئك الآن !

فأجابه مفرج :

أن جواهر هذه الفتاة نفيسة وثمينة ولم أرى مثلها في حياتي يكفيني أن آخذها ثمنا لمساعدتي لك وبعدها خذها من هنا واذهب بها إلى حيث شئت فلست أقوى على مجابهة عنتر في حرب أو سلم .


فأجابه الربيع :
لك ذلك يا صديقي ، خذ ما شئت وما تريد من جواهرها وسلّمني عبلة كي أمضي إلى شأني

فقال مفرّج :

ما رأيك أيها الربيع ، نأخذ الجواهر ونقتل الجارية وندفنها بالصحراء ودع عنتر يحارب بعدها الغبار ليجدها .

فضحك الربيع ملء شدقيه وأجابه :

نعم ، أحسنت .. نعم الرأي رأيك يا صديقي أرسل من عبيدك من يريحنا منها ومن عبدها المشئوم .

واتفق الاثنان على قتل عبلة ودفنها في حلك الظلام وأرسل مفرج عبده وأمره بذبح عبلة ودفنها بالصحراء فذهب العبد إلى عبلة وفكّ وثاق قدميها حتى تمشي معه فسألته إلى أين تذهب بي فأخبرها بأمر سيده مفرّج فبكت وأعولت فلم يستجب لبكائها فبطحها أرضا يريد أن يفري أوداجها فما إن همّ بالقتل حتى سقط العبد مذبوحاً يخورفي دمه فتفاجأت عبلة مما حدث فاستوت قائمة على قدميها والتفت حولها فإذا به شيبوب قد صوّب للعبد سهما صائباً وقع في ترقوته فأزال وجوده ففرحت بلقائه وسألته كيف عرف بمكانها فأجابها بأنه كان يتتبّع الربيع وعبده من أول الأمر إلى هذه اللحظة فسألته عن عنتر فأجابها بأنه في الديار حزينا كئيبا على فراقها فسألت عبلة شيبوب :

ماذا نصنع الآن يا شيبوب ! ما العمل ؟

فقال شيبوب :

سأنظر حال الربيع ومفرج بالخباء وما يكون من أمرهما ، فذهب فوجدهما يعاقران الخمر سكارى لا يشعران بما حولهما فاغتنم الفرصة وأخذ عبلة وهرب بها وأخذ يقطع المسافات حتى وصل إلى ديار بني عبس واتجه إلى دارعنتر فأخبره بما حدث ففرح عنتر وخرج ورأى عبلة وسلّم عليها وأوصى أمه زبيبة للاحتفاظ بها لأنه ذاهب لاسترجاع حليّ عبلة وجواهرها وطلب من عبلة أن لاتظهر حتى يعود هو فوافقت وخرج عنتر وذهب إلى عروة بن الورد وأخبره بالأمر حتى يخرج معه وتظاهرعنتر أمام الملك زهير وأولاده بأنه ذاهب للصيد فهو قد ملّ اللحاق بعبلة ولم يعد يتأثر بغيابها فاندهش الملك زهير من عنتر ومن كلامه ولم يملك أن يمنعه من الخروج فخرج عنتر ومن معه فيما اتجه الربيع إلى العراق لمقابلة النعمان ملك العراق الجديد بعد وفاة والده المنذر ليسمعه الشعر وينال نصيبه من العطايا وكان مراده تشويه صورة عنتر والتعريض به لدى الملك فاغتنم فرصة طلب النعمان بخطبة المتجردة بنت الملك زهير لما سمعه من جمالها فاجابه الربيع بأن الملك زهير أصبح طاغيا في ملكه وحكمه وأنه بات شديد الاعتماد على عنتر وغزواته ولايمكن أن طلبت ابنته للزفاف أن يزوّجها لك لأن أقل منه قوّة بوجود عنتر في صفوفه وهنا بدأت شرارة حرب جديدة استعرت من غضب النعمان من كلام الربيع وردّه فيما يخص خطبة المتجردة بنت الملك زهير وبعد اتمام فترة الضيافة طلب الربيع الإذن من الملك النعمان بالرحيل فأذن له وأغرقه بالعطايا والهدايا ففرح الربيع بها وفي طريق عودته لديار حذيفة بن بدر جلس للاستراحة لأنها كان يحتاج إلى يوم كامل للوصول إلى الجيار فاستراح ونام بأحد المراعي وترك هداياه ترعى ويشاء القدر أن بكون عنتر بالطريق ويشاهد هذه الأموال والهدايا فلما سأل شيبوب أحد العبيد أجابوه أنها هدايا الربيع فانتهزعنتر فرصة نوم الربيع وغفلته وساق الأموال أمامه وتركه يغط في سباته طمعا باسترداد جواهرعبلة وأمرعنتر أصحابه أن ينادوا بالرحيل :

" يا لقحطان .. يالعدنان "

حتى يعتقد عبيد الربيع أن الغائرين من بني قحطان فهم لم يشاهدوا عنتر ولا يعرفون شيبوب فرحل عنتر بما معه من أموال الربيع وأمر رجاله بدفن الصناديق بالصحراء وأن يفرّقوا الغنائم ويخفوها بين أمواله .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:01   #55
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وبنو فزارة والسرداب ومصاغ عبلة "

39
لقد نجح عنتر في عملية دفن الصناديق بالصحراء وقد
فرّق الغنائم وأخفاها بين أمواله بحيث أنها صارت مختلطة وقد مضى عنتر لحاله مع جماعته وهو يقول

قبّح الله الملك النعمان على هذه العطايا والهدايا التي
وهبها لهذا الأفّاق المنافق ، مالذي رآه من هذا المتصعلك حتى يهبه ما ناله الآن !!

فأجابه عروة :

لا تذمّ النعمان يا عنتر ، ألا ترى أن هذا الرزق ساقته الآلهة إلينا .

فتبسّم عنتر لملاطفة عروة فوصلوا إلى حي عبس واستقبلوهم استقبالا حافلا بهيجاً وظنوا أن ما جلبه عنتر من الأموال كان من أحد الغزوات بعد نهاية الحفل التقى عنتر بالملك زهير في سرادقه وأخبره بمكيدة الربيع للتخلص من عبلة وإثارة الفتن بين القبائل وأنه عازم على استعادة مصاغ عبلة المسروقة مهما كلفه الأمر ، وأما الربيع فقد حمله عبيده لحي بني فزارة وعالجوه وضمدوا جراحه وكان خبر قتل عبلة قد أشاعه مفرّج حتى سمعه الربيع بن زياد فأضمر الربيع في نفسه الانتقام من الملك زهير إن اتهمه بقتل عبلة وأن يسوق عليه جيش الملك النعمان ليحاربوه وأخذ الربيع يؤجج فتنة الحرب على بني عبس والملك زهير خصوصا بعدما سرقوا أمواله وعلم بذلك من خلال جواسيسه وأقرانه ، وتوترت الأوضاع في حي بني عبس مدة أيام قلائل فأصابت الملك زهير الحيرة في أنه لايودّ إغضاب الزياديين مرة أخرة ولا يرغب بإغضاب عنتر وجماعته في آن واحد ويجب أن يفكر في حلّ مرضي للطرفين وقد أخفى الربيع جاريته في سرداب
تحت الأرض حتى لايجدها عنتر فيحضرها شاهدة على حادثة قتل عبلة من مفرج صاحب الربيع وقد تمكّن الربيع أن يقنع الملك زهير في أن عنتر قام بسلب أمواله التي أحضرها من الملك النعمان فيما وقفت بنو فزارة مع الربيع في موقفه ضدّ عنتر طمعا بالحصول على حصّة وافرة من مال الربيع وأيضاً مساعدته في الحرب عليه إن لزم الأمر فيما لم يستطع عنتر أن يثبت للملك زهير أن عبلة اختطفت من قبل الربيع بن زياد لأنه أخفى جاريته ولم يعلم أحد بخبرها
سواه ولا يمكن لعنتر أن ينكر أنه قد أخذ أموال الربيع لأن إبل الملك النعمان كانت مميزة عن غيرها لأنها من حمر النعم الأصيلة التي لايتوفر صنفها إلا عند الملوك والأعيان من العرب فعرفها الربيع من خلال معاينته لقطعان عنتر بالمرعى فأخبرالملك زهيرعنها وهنا دبّت الحيرة في لبّ الملك زهير لأنه لايستطيع أن يكذّب عنتر في دعواه لأنه يعرف أن عنتر لايظلم وبنفس الوقت كان للربيع الأسبقيّة في أن يقلب موازين المعادلة لصالحة باتخاذه كافة الأدلّة المثبتة لصحة ما يقول فما كان من الملك زهير في هذه الأثناء إلا أن يطلب من عنتر وجماعته الرحيل إلى أن تهدأ الأوضاع فيما طلب شأس من صديقه عنتر التنازل عن أموال الربيع لأنه يستطيع أن يجلب خيرا منها بشجاعته وبأسه فوافق عنترعلى رأي الملك وولده شأس فيما أضمر نقمة الانتقام من بني فزارة والربيع لأنه لايحب الظلم ولايسمح به وما إن أعاد عنتر الأموال للربيع وجمع أفراد عائلته وخرج بهم حتى كان جيش الفزاريين يتربّص بخروجه والانقضاض عليه فعلم عنتر أن هذا ما سيحدث لأن الربيع لن يدفع لأحد من ماله شيئاً إلا إذا تحقق مبتغاه من حرب عنتر وإذلاله
فبدأت الحرب الطاحنة تجري مجراها وكان الربيع كأخبث ما يكون فقد أعدّ العدّة الكاملة للقضاء على عنتر حيث استدعى جيش حذيفة بن بدر أيضا للوقوف معه ومع الفزاريين ضدّ عنتر فاشتعل لهيب القتال الحارق في قلب عنتر فأصبح يقتل ويطعن ويجرح ويركل ويحمل ويدفع ويرفع ويزعق ويشق الصفوف ويبعثر السيوف ويكسر الأنوف حتى لقد قال القائلون إن الجنّ تحارب معه لشدّة ما أجرى من الدمارعلى الديار فهجم على حذيفة بن بدر وطعن
حصانه فأرداه وقال له :

اذهب لديارك ، فلست ذو نفس طويل بمواجهتي

وتنحّى بجواده ناحية الربيع فشاهده يقاتل بعض أهله فاقتلعه من سرجه ورمى به القاع فأفقده وعيه فانبرى لعنترعمارة وهو يصيح :
ويلك ياعبد السوء ، أهكذا صنعك بأسيادك !
فلم يلتفت عنتر لكلامه ولكنه وجّه له ركلة صائبة أوقعته مع جواده على الأرض وفي هذه الأثناء وصل عروة بن الورد وجماعته فخفّ ضغط الحرب على البطل فأيقن الفزاريون بأن البقاء يعني الهلاك والفناء
فتطايروا وتراكضوا طلبا للفرار من هول ما صنع عنتر بهم وهم لا يصدّقون بالنجاة فلم يتوقّف عنتر عن حربه لهم إلا بعد أن تقدّم له شيخ الفزاريين ويدعى

" بدر بن عمرو " وطلب منه أن يرفع سيفه عن دماء قومه تقديرا لشيبته فخجل عنتر من طلبه فأمر جماعته بالتوقف لأجل شيخهم الكبير فتوقفوا عن النزال كما أمرعنتر بذلك ، فطلب عنتر من شيبوب أن يقيّد الربيع وعمارة على خيلهما وذهبوا بهم مع بقية الفرسان إلى حيث ترعى قطعان الربيع فساق عنتر أموال الربيع أمام مرأى ناظريه هو وأخيه إلى أن يعيد مصاغ عبلة إليها
ولايهم بعد ذلك أن يشتكي للملك زهيرعن ذلك لأن عنتر الآن قد خرج من ديار بني عبس ولم يكتف عنتر بذلك بل حملهما وذهب بهما إلى ديارهما وبدأ يستعرض تعذيبهما على مرأى ومسمع من الزياديين وهم سكوت لا يتحرك أحد منهم لأن عنتر ومعه فرسانه الآن جاهزين للحرب بينما كان الأمر للزياديين مفاجئ وغير محسوب أو متوقّع وقد ذهب العديد من وجهاء الفزاريين للشكوى ضد عنتر فيما أحلّه عليهم من الخراب والتدمير فلم يشأ الملك زهير أن تحدث بلبلة جديدة تهدد سلطته وتزعزع أمنه فقال لهم :
لست مسئولا عما يقوم به عنتر خارج دياري ، فعنتر الآن يتصرف من تلقاء نفسه ولا أستطيع أن أتدخّل في شئونه مادامت أفعاله لا تضرّ ببني عبس ولا بديارها فخرج الفزاريون وقد أضمروا حربا تثيرغبار البيداء ورمالها فيما هو قادم من الأيام ، وقد رأى الملك زهير أن يبتعد بنفسه كي لا تتألّب عليه القبائل فعنتر قد أصبحت الحروب والقتال كالغذاء بالنسبة له ولا ضير عنده في أن يحرث الأرواح ويحصدها في كل يوم أما الملك زهير فيسعى لتوطيد حكمه وتثبيت سلطته والتقرب من السلاطين ويعمل على رفعة شأنه وشأن أبناءه بين القبائل وما يفعله عنتر اليوم لا يصب في مصلحته فقد كان ينوي أن يستدعي عنتر لديه ليسأله عما فعل فيما ساقت الأقدار إلى الملك زهير باليوم التالي وكان عنتر قد ربط الربيع وأخوه عمارة على بوابة حي بني عبس بعدما دار بهما في أرجاء ديارهما كي يذيقه مرّ الذل وعلقم التحقير وأمرعبيده أن يجلدوهما بالسياط ففعل العبيد ما أمرهم به سيدهم عنتر من تعذيب عمارة والربيع وهما مصلوبان على بوابة الحي ويتضاحك العبيد عليهما فكان من الخزي والعار الشديدين أن يكون سادة بني زياد في هذا الذل وفي حضرة الملك زهير وقد ذهب عنتر حينها لرؤية الملك زهير فأخبره بما فعل بهما فاستاء الملك من فعاله وقال له ماكان يجب أن تتصرف هكذا فأجاب عنتر وعليه علامات الغضب لن أصفح عنهما هذه المرّة حتى يعيدا إلى عبلة ما سرقاه من مصاغها .
....
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:04   #56
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و الأمير قيس و ركايا بني مالك"



لقد أصر عنتر على موقفه هذه المرّة وصمّم على النيل من الزياديين فقد صمت طويلا على تعدياتهم له وتحدياتهم المستمرة ضده والتي لم يكونوا أهلا لها على الإطلاق وقد وضع شرطه للصفح عنهم بإعادة
ما سرقوه من مصاغ عبلة ، فلم يستطع الملك زهير أن يردّ على عنتر في هذه الأثناء لأن كل منهما يفكّر بطريقته ، فهو ملك يرغب بالملك وتوطيده وعنتر عاشق يرغب في رضا محبوبته وكلاهما لا يلتقيان في سبب ، وأثناء حديث الملك زهير مع عنتر في سرادقه الملكي مرّ الأمير بفرسه قادما من إحدى الأسفار إلى دياره فمرّ على الربيع وعمارة وهما يعذبان والعبيد يتضاحكون منهما فلما رآى الربيع اقتراب قيس منه صاح وأعول وأظهر الفجيعة والذل فاحتقنت دماء الأمير قيس من ذلك واتجه صوب العبيد وبدأ بضربهم إلى أن هربوا من وجهه فنزل من فرسه وفكّ قيد الربيع وعمارة من الأسر وأمرعبيده بحملهما إلى خبائه للعلاج فيما سيذهب هو للتنكيل بجماعة عنتر فلم يكد يقترب حتى خرج الملك زهير وعنتر من الخباء ورأى علامات التغير بادية على وجه ولده قيس فزعق به :


مالذي تنوي فعله يا قيس ، اكفف أذاك !


فأخبر قيس والده الملك زهير بما رآه من حال الربيع وعمارة وما فعلته العبيد بهم فاندهش الملك زهير وانزعج بذات الوقت مما فعله عنتر فلم يجد حلا آخر بعد اختلافه مع عنتر في وجهات النظر ولكي يبعد شبح التوتر الدائم عن الحي سوى أن يطلب من عنتر وجماعته الرحيل من الديار ريثما تهدأ الأمور وينجلي غموضها فاستجاب عنتر لأمر الملك وعليه الغضب وعدم الرضا فهي ليست المرّة الأولى التي يطلب فيها الملك زهير منه الرحيل والابتعاد من أجل بني زياد وهو الذي أعزّ شأن عبس بسيفه وجعل لهم اسما بشجاعته وبأسه ولكن تبين لعنتر أن مصالح الملك زهير السياسية مع الزياديين أهمّ من وجوده بينهم ولذلك قرر الرحيل بلا رجعة إلى حي عبس وأخذ جماعته وخرج بها من
حي عبس ومعه عروة ورجاله
وقد صمت عنتر في طريق سفره حزنا على ما يجد من عبس وتجاهلها وسكت أهله أيضا احتراما لبطلهم وقد أمر أهله بالسيرنحو العراق والوقوف على آبار مالك وهي مدينة الزياديين فلا زال الانتقام من الزياديين وتسلطهم يغلي في عروقه فلم يستطع الصمت أكثر ففكّر في سلب أموالهم والذهاب بها بعيداً عن ديارهم حتى يضطروا للدخول معه في حرب جديدة يكون فيها هلاكهم وقد اطمئن على أهله في أرض العراق فيما رحل عنتر بصحبة عروة ورجاله إلى ديار الفزاريين
ونكّلوا بهم وأذاقوهم سياط الوبال واستولى عنتر بعدها
على اموالهم وقال لعروة بن الورد :

اجعل على هذه الأموال 30 فارسًا يرحلون بها إلى ركايا بني مالك وابق أنت معي مع 20 فارسًا لنردّ من يحاول استرداد الأموال ، فوصل الخبر للربيع عما وقع لأمواله من عنتر فاستعان بالفزاريين للانتقام من عنتر ورجاله فلمّا علم حذيفة بن بدر بأن عنتر هو الغازي لبني فزارة اتفق مع قومه على الهرب لأنه لا يقوى على مقارعة عنتر ولايرغب بعدائه لما رآه منه في ساحات الوغى ولم يلبي نداء الربيع ، وكان لعنتر ما أراد فاجرى حربه معهم على ما يشاء وجرّعهم ألوان الموت وأشكاله وحلّ الفتك باصنافه في صفوف الفزاريين والزياديين فأصبح عنتر في الحرب هو البهلوان الذي يتلاعب على
سيرك السيوف الضاربة
فسيفه قاطع وقتله واقع وسمّه ناقع وسطوه يافع
وعزمه رادع وبطشه شائع وبأسه بارع ورمحه جائع
ونجمه لامع وصيته ذائع وحدّه لاذع وأكثر من رائع
فقد جعل الزياديين والفزاريين يشهدون له حربًا شعواء
ماحقة ليس لها مثيل فهربوا كالكلاب الضالة في عرض
البرّ لايدرون أين يذهبون فعاد عنتر منتصرا ظافرا وبات بين اهله وذويه الذين فرحوا بعودته أشدّ الفرح
فأراد عنتر أن ينصب خيامه وخيام أهله أمام أحد الجبال الحصينة تحسبًا لأي هجوم مضاد ومفاجئ من أعدائه فأشار شيبوب على عنتر بأن جبال الردم هي من الجبال الآمنة المحصنة التي لا يمكن للعدو الوصول إلى لاجئها أو التمكّن منها لارتفاعها وصلابتها فوافقه عنترعلى ذلك لعلمه بفراسة شيبوب ودرايته بالبرّ وأسراره فوصلوا إلى الجبال بعد مسيرة يومين فوجدوها مليئة بالوحوش الكاسرة فأشعلوا فيها النار والحطب فهربت الوحوش من البرّ وأصبح المكان خالياً فأخبرعنتر والده شداد بأنه عازم على الانتقام من أعدائه واحدا تلو الآخر ولا تهمّه الكثرة والوفرة وكلّ هذا انتقاماً لكرامته المهدورة بين أشباه الأسياد الذين عطّلوا مسيرة زفافه بعبلة واختار أول الديار التي يجب أن يذيقها مرارة بأسه هي ديار بني شيبان وقد قرر أن ياخذ معه 150 فارس ويترك شداد مع بقية أهله عند الجبال كي يطمئن عليهم من غارات العدوّ .
....
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:07   #57
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتربن شداد ومفرّج بن هلال وجبال الردم "



لقد ترك عنتر والده شداد مع بقية أهله عند الجبال كي يطمئن عليهم من غارات العدوّ وأخذ ومن معه يجدّون السير إلى ديار مفرّج بن هلال في بني شيبان الذي اتفق مع الربيع على خطف عبلة وساءه انقلاب الأمور ولم يحسب حسابًا لقدوم عنتر إليه للانتقام منه لما فعله بالاتفاق مع الربيع في خطف عبلة وسرقة مصاغها فأخبره قومه بما تداولته الأخبارعن فعلة عنتر بالربيع وبني فزارة وكيف أغرقهم في بحر دماء غضبه الزاخر فقال لهم :

لا يهمّني عنتر مادام حولي 5.000 من الفرسان الأشاوس فأنا أقارع وحوش الأرض والسماء بهؤلاء
وصلتي بكسرى على ما يرام فليست لي أموال تُنهب
مادام كسرى في مؤخرة الأرض يحمي ظهري ويصدّ معي عدوان عدوّي وسأسعى لمقابلة الملك النعمان كي أخبره بالخبر لأنه ينوي مصاهرة العبسيين بزواجه من ابنة الملك زهير " المتجرّدة " وأنا أخشى أن تكون حربي معهم مغضبة للنعمان فلا أودّ أن يكون بيني وبينه أي خلاف ، فشدّ مفرّج بن هلال الرحال للعراق لمقابلة الملك النعمان وحدّثه لما جرى فأرسل الملك النعمان كتاباً شديد اللهجة ينذره فيه بردّ أموال مفرّج إليه وأن لايسمح لعبد أسود " ويقصد بذلك عنتر " أن تكون له الأهبة والأفضلية على السادات في جزيرة العرب ، وفي ختام خطاب الملك النعمان للملك زهير كتب له أن يطلب للمتجرّدة ما يريد من المهر فهوعلى استعداد فوصل رسول النعمان إلى بني عبس في أقصى سرعة ممكنة فقرأ الملك زهير كتاب النعمان وفهم ما فيه فقال الملك زهير لرسول الملك النعمان :

أخبر مولاك بأن ما فعله عنتر كان بعيداً عن سلطتي وملكي فعنتر حرّ نفسه ولا شأن لي بما يفعل لا من قريب ولا من بعيد ، أما فيما يخصّ ابنتي المتجرّدة فلا أرغب بتغريبها عن ديار أبيها ولا نصيب للنعمان بالارتباط بها .

ثم خلع الملك زهير على الرسول خلعة حسنة وصرفه للعراق ليبلّغ ردّه للملك النعمان فوصل الرسول بالجواب للملك النعمان فتطاير شرر الغضب من ناظريه فأعلن الحرب على عنتر وعبس وسعى في تأليب القبائل عليه حتى يخمد ذكره فيما كان الربيع في بني فزارة قد اكتشف أن صناديقه الذي سلّمها له عنتر مليئة بالحجارة والرمال فجن جنونه وندم على أنه لم يتأكد من فتح الصناديق أمام الملك زهير حينها فأخذ أخوه عمارة والفزاريين يطلبون عنتر أينما كان فيما أبلغ الملك النعمان أخوه الأسود بما عزم عليه من حرب العبسيين كي يجنّد له الجيش وبقية القبائل لكسر شوكة عنتر والقضاء على هيمنته وسطوته فأمره أن يذهب للعبسيين في 20.000 فارس للقضاء على عبس وإزالة نسلها من الوجود وخلال عودة مفرّج بن هلال
إلى ديار ببني شيبان علم أن عنتر قد سطا على قومه فنهب أموالهم وأحكم قبضته عليهم من تدمير وسفك فوصل الخبر للنعمان مما فعله عنتر فأقسم أغلظ الأيمان على قتل عنتر وملاحقته أينما كان وخلال عودة عنتر إلى جبال الردم تفاجأ وأصابه الذهول على حال أهله فقد رأى النكال بحال عياله وأهله وعلم أنه قد وقعوا في الأسر والهوان وبدأ يفكّر بينه وبين نفسه :

من الذي سوّلت إليه نفسه السطو على أهلي وعشيرتي فلم يعلم أحد إلى الآن مالذي جرى على عشيرة البطل خلال إغارته على بني شيبان وأزلامهم ؟!
...
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:10   #58
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد والحارث بن ظالم والحملة العسكرية "



لقد لفّ الذهول عنتر وفرسانه في تفكيرهم فيمن سوّلت إليه نفسه السطو على أهله وعشيرته فلم يعلم عنتر إلى الآن مالذي جرى على عشيرته خلال إغارته على بني شيبان وأزلامهم ، والسرّ يكمن في أن الربيع بن زياد نجح في استنهاض الفزاريين ضدّ عنتر فقصد بهم ديار حذيفة بن بدر الذي وافق على المناصرة بعد تردد طويل خوفا من بطش عنترعلى قبيلته وقد أشار أخو حذيفة ويدعى " حمل بن بدر " على أخيه بدر أن يستعينوا بأحد غيلان البرّ المعروفين بفضاضة القلوب فبرز اسم فارس معروف في هذا المجال فهو قاتل مأجور يقتل من أجل المال ولا يهمّه أي غرض آخر فقصدوا فارسًا يُدعى " الحارث بن ظالم " فأخبروه بمرادهم واتفقوا معه على أجره فصحبهم إلى رحلة البحث عن عنتر وبعد البحث عرفوا أن عنتر قد نزل بعشيرته إلى جبال الردم واتخذها مأوى له من الغزاة ففرح الربيع وحذيفة بن بدر بما سمعوا من أن عنتر لم يترك إلا عددا قليلا من الفرسان لحماية أهله وكان الربيع وحذيفة والحارث بن ظالم ومن معهم يزيدون على 1.700 فارس وقد أخذتهم نشوة الغرور واعتقدوا أنه اقترب الحلم المرجو من إبادة عشيرة عنتر أولا وتطويقه في جبال الردم ثم يعملون بعدها على الإطاحة بحكم الملك زهير حيث أن لا حامي له بعد عنتر وتزويج المتجردة من الملك النعمان بالقوّة وتزويج عبلة من عمارة وبهذا ينتهي العداء وتعود الحياة إلى وضعها الهادئ الساكن ، فلما نزل عنتر بالجبال ورأى ما رآه من هذه المأساة انطلقت صيحات البأس المدويّ من بين شفرات سيفه ودخل دخول الجن في الإنس إلى أرض المعركة فأباد وأطاح وذبح وأباح وصكصك وأزاح فأتعب وأراح وأطلق لأرواح الأعداء الصياح وأعطاها من أجسادها الإذن باطلاق الصراح ولعب بالسلاح وجلجل بالرماح فأسمع أعدائه نكير النباح من أفواه الجراح فلم يطلع على القوم الصباح بما فعلت بهم بيض الصفاح فأثار دهشة رجاله وفرسان قبيلته في تلك السرعة المهولة التي خلّص بها أهله من كيد العدوان ولم يصدّق الحارث بن ظالم ما شاهده من عنتر ومراسه فلقد ندم على الموافقه وعلم أن موافقته ربما تكون الأخيرة في حياته لو لم يهرب وينجو بنفسه فلقد علم أن الربيع وحذيفة قد استعانوا بأرنب أمام أسد جائع غاضب وحاصرعنتر أعدائه من كل جانب حيث أجبرهم على القتال وأقسم أن يفعل كل ما يستطيع كي لايخرجوا أحياء من ضربات صارمه ذو الشفرتين
وفي خلال المعركة ومجريات ضجيجها مرّعنترعلى حذيفة فبادره حذيفة برمية رمح زاغ عنها عنتر وقلب حذيفة من جواده فأسرعت عبيده عنتر لتقييده ومال عنتر بعدها على الحارث بن ظالم فصرخ في وجهه صرخة تغير منها لونه وباغته بطعنة رمح في ذراعه وأخرج الرمح منها فغاب الحارث بن ظالم عن وعيه من شدة الهلع ثم انتزع عنتر الحارث بن ظالم من سرج فرسه فرماه للعبيد فقيّدوه واقتادوه أسيراً ذليلاً فلما شاهد الربيع ما حلّ بجماعته فرّهاربًا كالمجنون مما فعله عنتر بمن استعان بهم وتفلفلت كتائب العدوّ وانهزموا راغمين من أرض المعركة خوفا على حياتهم من الفناء وهكذا سحق عنتر أعدائه بأقل مجهود واستردّ أهله وعشيرته ووقع القادة المعتدون عنده أسرى فجمع أموالهم وأسلابهم ولم يتبع الفارين فقد اكتفى بما لديه وهو يعلم أنه على موعد مع عدوّ جديد بالأيام القليلة المقبلة .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:13   #59
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وأسر الغزاة عند الجبال "



بعدما سحق عنتر أعدائه بأقل مجهود واستردّ أهله وعشيرته ووقع القادة المعتدون عنده أسرى فجمع أموالهم وأسلابهم ولم يتبع الفارين فقد اكتفى بما لديه وهو يعلم أنه على موعد مع عدوّ جديد بالأيام القليلة المقبلة ، وبعد أن حظي البطل براحة مؤقتة بين أهله وذويه وصل بنو شيبان إلى جبال الردم فاختار عنتر من فرسانه 30 فارسا لمواجهة الشيبانيين فيما أقبل الأسود شقيق الملك النعمان في 20.000 فارس من صناديد العراق وانضموا إلى الشيبانيين في معركته ضد عنتر وقد استاء الأسود ومفرّج بن هلال من أن عنترة ازدرى جموعهم بخروجه لهم في 30 فارس فقط
فقد أجاد البطل استدراج خصومه واستفزازهم واستنهاض عزيمتهم نحو قتاله فتوعّدوه بالقتل والنكال
فنزل عنتر إلى الميدان وحده وهجم على كتيبة كاملة قوامها 1000 فارس زاعقا فيهم فانهال عليهم طعنا وتمزيقاً وكأنه هو الألـ 1000 ـــف وهم الـ 1 ــواحد
فتناثروا في وجهه ولم يستطيعوا أن يقعوا له على حل
فهو يروغ ويزوغ ويمرّ ويجرّ ويسلب ويقلب ويقتل ويركل ويشكّل وينكّل ويجمح ويرمح ويرفع ويصفع
وهكذا فتعجّب الجميع من هول مبارزته وشراسة مواجهته فتراجع البقية الباقية مرتدّين إلى صفوفهم فيما تمكّن سنان من أسرعروة بن الورد فلم يتمكّن من اقتياده فقد لاقاه عنتر فزعق فيه وضرب بسيفه رمحه فقطعه وخلّص صديقه عروة من الأسر فحاول سنان الهرب فكمن له شيبوب فوقع على الأرض فقيّده واقتاده أسيرا عند عنتر فتوقفت مراسم المعركة إلى حين آخر وقد ختم عنتر نهاره فيها منتصراً ظافراً
وقد استاء الشيبانيون وجيش الأسود الجرار من فعال عنتر فيهم من خلال ما فعله في الكتيبة المشتركة التي تتكون من الشيبانيين وجيش الأسود ، فلما أصبح صباح اليوم التالي برز مفرّج بن هلال إلى المعركة وصاح مناديًا عنتر بن شداد :

ما قتالك إلا عار ولكن الضرورة تحمل الإنسان على ما يكره ، فمتى كانت العبيد تبارز أسيادها ، لكنه الزمن البغيض .

فسمع عنتر نداء مفرّج فانطلق بالأبجر فتوسّط الميدان فلم يردّ على مفرّج ولاعلى استفزازاته وظل صامتًا وأراد مفرّج أن يتلاعب مع عنتر فلم يمهله عنتر كثيرًا فقد وخزه بمؤخرة الرمح حتى قلبه من جواده فأسرع شيبوب لأسره وتقييده فشاهد الجميع خيبة مفرّج من ملاقاته مع عنتر فقرروا أن يهجموا على بني عبس بأسرها ويحاصروهم على حدود الجبال بحيث لا يجدون مفرا لهم إلا القتال فشعرعنتر بهذه المكيدة فرتب الرماة فوق الجبال وطوّق الجبال ببعض الرجال وتصدى هو والبقية من الرجال للمهاجمين فأنزل في عدوّه لعنات البلاء وشرّد الرماة فلول المهاجمين فصارعنتر هو من حاصر الشيبانيين عند الجبل فتحكّم في حربه ضدهم كيف شاء فمزقهم وبدد جمعهم فهرب البقية الباقية عائدين لصفوفهم فيما وقع بالأسر مالك بن حسان زعيم الشيبانيين والربيع بن زياد وأمرعنتر بصلب مفرّج بن هلال والحارث بن ظالم لأنه ثاروا ضدّهم ظلماً وهو لم يشأ أن يحاربهم لولا أنهم تكاتفوا عليه فكان لهم ما كان ولكنّه ما فرغ من إصدار أوامره حتى بدأ مفرّج يتودد إلى عنتر بلطيف الكلام واعترف له أن من طلب خطف عبلة هو الربيع وأن جواهرها عند الربيع وأن الملك النعمان ينوي أيضا اشعال فتيل الحرب ضدّه فغضب عنتر من كلام مفرّج وتركه مع بقيّة الأسرى فقرر أن يهاجم النعمان في قعر داره في 250 فارس ريثما يفكّر ماذا سيفعل مع الغزاة .
...
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:15   #60
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتربن شداد وجيش الأسود الجرار و وادي الرخم"



بعدما تقرر أن عنتر سيهاجم الملك النعمان في قعر داره في 250 فارس سار بهم مسرعاً متجها العراق مقرّ حكمه فنزل مع قومه في وادي مقفر موحش قليل الماء يقال له " وادي الرخم " وأرسل شيبوب يتقصى أخبار قدوم جيش الأسود الجرار فقد أرسل بعض جنده فقط كمساندين لبني شيبان في حربهم ضد عنتر فيما قرر أن يأتي بنفسه بالبقية فيما ما هو مقبل من الأيام فغاب شيبوب وعاد بعد يومين وأخبر عنتر أن الأسود يكون عنده بوادي الرخم غدًا فقررعنتر محاصرته بالوادي وأن لا يتركه حتى يصل إلى جبال الردم ثم انطلق شيبوب إلى قبيلة بني عبس فعاد يحمل أخبارا سيئة فقد تفوق جيش الأسود الجرارعلى بني عبس وتم اعتقال الملك زهير حيث أن الأسود كان قد هاجم بني عبس ردًّا على الملك زهير الذي رفض تزويج ابنته المتجردة من الملك النعمان ولم يأبه بتهديد النعمان له فحدث أن تنكّر شيبوب بين الأسرى وأخبر الملك زهير بأنه شيبوب ويطمئنه على حاله وأخبره بأن لا يقلق على نفسه فعنتر يترصّد الأسود فشعر الملك زهير بالندم لما فعله في حق عنتر وقدّ مرّ شيبوب ليلا على القرب المملوءة بالماء في جيش الأسود فمزقها بخنجره حتى يصلون عطاشى بمقابلة عنتر فيتمكن منهم على أبسط وجه لأن وادي الرخم شحيح الماء وأثناء سير الأسود بجيشه الجرار إلى جبال الردم بعد أن قضى على الملك زهير وأسره شعر الفرسان بالعطش فطلبوا الماء فلم يجدوه فشعر الأسود بالخطر المحدق به وبجيشه وكان فرسان عنتر يكمنون خلف الغدران بالوادي فبدأ الأسود وجيشه يئنون من العطش وكلما ذهبت كتيبة حربية لجلب الماء لا تعود لأن عنتر ورجاله يتصدّون لها فيفنونها وهكذا بدأ عنتر يفكك في جيش الأسود شيئًا فشيئًا فتشردت فرسان الأسود وخرجت من سيطرته فوقع الأسود أسيرًا على أسهل وجه وأتمّه فيما فك شيبوب قيود أسارى بني عبس ورشفوهم بالماء وأنقذوهم من العطش فاعتذر الملك زهير من عنتر فأخذ عنتر الملك وأتباعه وفرسانه وأسرى جيش الأسود متوجهين إلى جبال الردم فلما واصلوا تفاجئوا بأن الجبال خالية وبعض العبيد الذي وكلهم عنتر بالحراسة مصلوبون على قمم الجبال فقلق عنتر وبدأ يبحث عن أسباب هذا الحدث الغامض ...
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:18   #61
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتربن شداد ورعب النعمان وملاقاة معديكرب "



لما وصل عنتر ورجاله ورأوا الجبال خالية وبعض عبيد الحراسة مصلوبون على قمم الجبال قلق عنتر وبدأ يبحث عن أسباب هذا الحدث الغامض فعرف ان عمّه مالك وابنه عمرو كانوا وراء هذه المشكلة الجديدة كان السبب الرئيسي خلف وجود هذا الإشكال هو أن مالكا والد عبلة لما تركه عنترعلى رأس الحامية المسئولة عن الأهل في غيابه قد قصد مكان الأسرى وتناوب على توبيخه الأسراء ومنهم الربيع ابن مالك ونعتوه بالمعتوه وعديم الرأي حيث إنه قد رضخ إلى أمرعنتر وهوعمّه ومن أعيان القبيلة وقد أسمعوه البقية كذلك من هذا الكلام مما أثارغضاضة نفسه المخدوعة وعقله التافه إلى أن قام باطلاق صراح الربيع ومفرج بن هلال لأنهم اقنعوه أن عنتر لن ينجو من بطش الملك النعمان وجيش أخيه الأسود وان القبائل ستطارده بأكملها فلا يمكنه الفرار منها وأنه لابد أن يسقط في قبضتهم ويقتلونه فوافقهم وترك لهم حرية التصرف في العهدة والأمانة فأخذوا ما يمكن أخذه من العتاد والسلاح وهربوا وفي أثناء هربهم طلعت عليهم طليعة مدججة بالفرسان فصاح مفرّج بن هلال بعد أن عرف هوية قائد الطليعة :

" يا قوم ، هذا معد يكرب الزبيدي أشرس فرسان العرب ، والفرار من وجهه خير ، فوافقه الجميع فهربوا وقد جاء معديكرب للجبال لمواجهة عنتر بما فعله آنفا في بني زبيد وكان قد هيّأ نفسه لذلك جيّداً
وتصحبه الجيداء حتى تشفي غليلها وترى بأم عينها ما سيفعلون العرب وفرسانهم في عنتر وصحبه وقد تقدّم معديكرب من مفرّج بن هلال والربيع ليسألهم عن حالهم فأخبروه بما وقع لهم من عنتر وكيف ان مالك خلًصهم من الأسر للفرار من بين يديّ عنتر فأجاب معديكرب يقصد مالك والد عبلة بجوابه :

" لعنتك الآلهة يا مالك على هذه الفعال ، خسئت من بين العرب ، أيفعل عنتر معك كل فعال النبل والوفاء وتجازيه بأقبح جزاء ، لا أمان لمثلكم أيها الخونة ففارسكم قد قهر العرب وصنع لكم مجدًا دامغًا بسيفه وشجاعته وهكذا تفعلون معه ، قبحتكم الآلهة من قوم أنذال لادين لهم ولا ذمّة "

وفي هذه الأثناء وعلى مرّ الساعات والأيام علم الملك النعمان بما فعله عنتر في جيش الأسود وكيف مزق كتائب جيشه فأخذته الرعدة والخوف من أن يتمكّن عنتر من هزيمته والإطاحة بملكه وحاول الربيع تهدئة النعمان مما به من الغيظ فنظر له النعمان غاضبًا وقد أدرك خطأه بالعداء مع عنتر :

" اخرس يا لعين ، أتشعل الحرب وتريد أن تهرب من نارها ، أين ذهب عقلي حين أطعتك وعملت بنفسي على هزّعرشي والسخرية بسلطاني "
ثم أمرالملك النعمان كاتبه بأن يكتب إلى معديكرب كتاباً يخبره فيه بانقلاب الأحداث وأن يعيد كل أسلاب عنتر إليه وأن يخبره بالأزمة المفاجئة التي وقع بها الأسود وأنه يجب أن يجاري عنتر كي يكسب ودّه ويخلّص شقيقه من الموت ، فوصل الكتاب على وجه السرعة إلى معديكرب الذي انذهل من ظفرعنتر وقد علته الدهشة لتوالي النصر في نجم عنترة وبزوغ آفاقه وقد كان عنتر قلقًا على مصير قومه وعبلة بالذات فقد أنفذ شيبوب ليتقصى حقائق الأوضاع فعلم أن معديكرب بالانتظار فأخبرعنتر الملك زهير أنه عازم على ملاقاة معديكرب فوافقه الملك زهيرعلى هذا الأمر لأنه بات على ثقة من حنكة عنترة وحسن تصرفه في المعارك
وقد قرّرعنتر أن يلاقي معديكرب لوحده حتى تعلم العرب أن لا فارس بها سوى عنتر فأخذ معه 50 فارسا وشيبوب يتتبع أثر الجيش وقد تمكّن عنتر من الوصول
إلى حيث معديكرب وقد أهلك من أتباعه 4 فرسان فلما شاهد معديكرب ما حل بأتباعه ذهب ليتعرف على القاتل فعرف أنه عنتر بن شداد فبدأ البطلين مجالدة بعضهما البعض ودخلا معا في حرب غصّت بأصناف الفنون الحربية الاحترافية فتعب معديكرب من مواجهة عنتر فاقترب عنتر من خصمه واقتلعه من سرجه فرضّ أضلاعه واقتاده أسيرًُا معه فقال شيبوب :

" سنعرض على معديكرب أن يردّ ما أخذه من مال عبلة فإن رفض ضربت عنقه فسمع معديكرب مقولة عنتر فارتعدت فرائصه فقال :
"طب نفسا يا أبا الفوارس فعبلة تأتيك وما معها بكل ما ترضى ، فلا تغضب وأرجو أن تتخذني صديقاً لك وعهد مني أن لا أخونك أو أغدر بك فمثلك في وفائه قليل "

فأجابه عنتر :

مرحبا بأخوّتك ولكني لا أخاف ولا أرجو أحدًا كي أصل إلى مرادي وستعلم عما قريب ماسيكون من مصير الملك النعمان إن تجرّأ على مواجهتي .

فعلم معديكرب أن جبروت عنتر لا يلين ومضى عنتر بأسيره إلى طالبًا الردم وقد ألهبه انتصاره على معديكرب وفي أثناء طريقه وصلت إليه قافلة حربية
فأرسل شيبوب للتحقق من هويّتها .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:22   #62
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتربن شداد ورأي وزيرالنعمان عمرو بن نفيلة "



وفي أثناء طريق عنتر إلى جبال الردم ومعه معديكرب أسيرًا واجهته قافلة حربية فأرسل شيبوب للتحقق من هويّتها فإذا بها من بني زبيد فأمرعنتر شيبوب أخيه بالذهاب في معديكرب إلى عرض البرّ حتى يراه قومه أسيرًا فيحقق نصرا معنويا قبل نصرالحرب فقام شيبوب بما أمره عنتر به وذهب بمعديكرب إلى عرض البرّ وقد واجه عنتر المهاجمين كالصاعقة الحارقة فأقض مضجعهم وروّع قلوبهم بحربه البتراء الصادمة
فإذا بالملك زهير وأعوانه يخرجون من الجهة المقابلة لمساعدة عنتر في فتكه بالقوم فتفككت فلول الزبيديين
فولوا الأدبارهاربين من وجه بني عبس فشكرعنتر الملك زهيرعلى قدومه فلما اتجه عنتر للاستراحة طلب من معديكرب أن يكتب للنعمان كتابًا يخبره فيه بحاله وأن يردّ عبلة ويرد مالها ومصاغها إليها وإلا لن يكون له أن يهنأ بملكه بعد اليوم وكتبا آخر للجيداء بنفس المعنى لأنها صحبته في حربه ضد عنتر فوصل الرسول إلى الحيرة مقرّ حكم النعمان فاحتارالنعمان في أمره فاستشار وزيره الخاص عمرو بن نفيله عن الرأي وكيف يردذ على عنتر فأجابه الوزيرعمرو بن نفيلة :

" الرأي يا مولاي أن نفاوض عنتر بشرط أن يعلّق أسرانا ولا يهدر دم أحد منهم ونعده بأن نردّ إليه أمواله وما يريد حتى نأخذ وقتنا في تصرف حاذق "

فوافق النعمان على هذا الرأي وسار الرسول إلى عنتر فكان جواب عنتر للنعمان :
" لا تهمني بني زبيد ولا أسراها ، ما يهمني هو عودة عبلة واستعادة مصاغها وجواهرها ، هذا كل شئ "

فوصل جواب عنتر للنعمان فسأل عن حال الملك زهير أمام عنتر فأجاب الرسول :

" ومن يكون الملك زهير يا مولاي أما سلطان عنتر وجبروته "

فازدادت هيبة عنترعن النعمان لما سمعه من قوة عنترة ، فاستشار النعمان وزيره فيما العمل الآن !
فأشار الوزير إلى أن مجاراة عنتر فيما يريد بالوقت الحالي أفضل من حربه فلا حل سوى الهدنة الآن !

فأمر النعمان بمالك والد عبلة وعمارة وسلّمهما مصاغ عبلة وحليّها وأمرهما بالرحيل من الحيرة مصحوبين بحرس من الملك النعمان فساروا يطلبون جبال الرّدم فوصلوا والتقى عنتر بعبلة وسألها عن حالها فأخبرته بما جرى وكيف أنهم أعادوا لها ما أخذوه من مصاغها غير ناقصة وبعد أن اطمأن عنتر إلى عودة الأسرى أمر عنتر شيبوب بإطلاق الأسرى وأن يسيروا للعراق بلا سلاح ولا عتاد ويمشون بالفلاة حفاة فاعترض الأسود شقيق النعمان على المسير بهذه الحالة
المذلّة فأجابه عنتر :

أتريد أن أعطيك جواداً لتحاربني غدا عليه وتعود لي غادراً ، فوالله ما عدت أرغب في أن أصدّق أحداً منكم
إن أردت السير كما أمرتك وإلا فانت معنا وفي أسرنا وسنذهب بك إلى حي بني عبس وستعود من هناك كما أمرتك فانظر أمرك واختر رأيك وما تقول !

وأما معديكرب فقد جزّعنتر شعره وجعله حليق الرأس وسلبه خوذته وعمامته وأمره بالسير للنعمان حاسر الرأس كأشدّ ما يكون من الذل لهم أن حاربوه وطلبوا عدائه بغيرحق وقد وصلوا الجميع ورآى النعمان بعينيه ما بهم من الذل وقد زادت نقمته وغيظه على ما فعله عنتر بقومه وقد أمر الملك النعمان الأسرى العائدين بالتريث حيثما يتم استشارة كسرى في الأمر .
...
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:33   #63
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد والحاجب البطّاش وردشان"



لما رأى النعمان ما بقومه من الذل زادت نقمته وغيظه على ما فعله عنتر بهم وقد أمر الملك النعمان الأسرى العائدين بالتريث ريثما تتم استشارة كسرى في الأمر فأشار عليه بإرسال حاجبه البطاش " وردشان " على رأس جيش من الطوفان البشرية للقضاء على صيت عنتر ومحو ذكره من البلاد ، فسار وردشان من وقته يقطع الآكام إلى أن وصل للعراق فكان في ضيافة النعمان وقد سأله النعمان عن سبب مجيئه أجاب بانه قادم لإزاحة الهم عن قلبه لعجزه عن حرب عنتر فكان كلام وردشان ثقيلاً على النعمان فتظاهر بعدم صحة أي خبر منقول لكسرى عن ضعفه وعجزه فأبدى وردشان سخريته بأن النعمان لو لم يكن عاجزاً لما سار لعنتر في 20.000 فارس بل قضى عليه في أقل من هذا العدد وبعد أيام الضيافة والراحة توجّه وردشان بقومه إلى جبال الردم حيث عنتر وأهله لمواجهته في حرب مفتوحة ضارية وقد انضمّت لصفوف النعمان بنو فزارة ومعظم القبائل التي عانت من عنتر وبأسه فوصلت الأخبار إلى عنتر بأن عدد خصومه يفوق المعقول لأنه جيش مهول فتبسم عنتر ساخرًا وقال في نفسه :

" حياتي مرهونة بسيفي ، فإن قتلوني فلأني لم أستحق أن أكون يوماً ما إلا عبداً ، وإن غلبتهم فغلبتي ثمن حريتي التي يتحدث عنها بأسي وبطشي "

وقد طلب عنتر من الملك زهير وأولاده ان يتركوا له هذه الحرب بمن فيها لأنها تخصّه وقرر أن يقابل القوم
في 1000 فارس فأشار شيبوب على عنتر بان يحاصرهم بالمضيق المؤدّي إلى الجبل لأنه طريق لابدّ أن يسلكه الجيش القادم ليصل إلى الجبال فوافق عنتر أخاه الرأي وقرر أن يحاصر جيش وردشان في الجبل
وبعد يومين ظهرت آثار الجيش الفارسي القادم فطلب شيبوب من أخيه ورجاله ان يتهيأوا للحرب ، فلم يصل وردشان وأتباعه إلى المضيق إلا قبيل حلول المساء وكانت ليلة ظلماء جاهمة فتضاربوا مع بعضهم البعض وتقسموا فرقًا ولم يعلموا أنهم يقاتلون بعضهم فعندئذ دخل عنترة ورجاله وزعق زعقة مدويّة وبدا بهم فمزّق صفوفهم وحطّم عنفوانهم وأشعل الحرب بينهم وهم يظنون أنه يقاتلهم بينما بالواقع أن عنتر أوهم الغزاة بأنه يحارب بينهم لكنه فقط زعق زعقته المعهودة كي تختلط الصفوف لأنها لم تعد تبصر في هذه الليلة الدهماء شيئاً وفي نهاية الأمر تمكّن وردشان من عبور المضيق وخرج من بينهم مع بعض الرجال فلما أبصره عنتر إنقض عليه مسرعاً بطعنة أردته يخور في حمرة دمه وهكذا تكالبت رجال عنترعلى من استطاعوا العبور من المضيق وبدؤا يصطادونهم كصيد السمك من قعر البحر فأنهى عنتر هذه المغامرة منتصرًا و كرّعائدًا إلى الجبال حيث أهله مع الأسلاب والغنائم فيما عاد الخائبون من المعركة يخبرون النعمان عن تلك الهزيمة المنكرة التي ألحقها عنترة بجيش وردشان فأنّ كمدًا وصاح بغيظه وقد أمر رجاله أن لا يخرجوا للحرب ريثما تطلع شمس اليوم التالي ، ولما طلع النهار تجهز لقتال عنتر بنوشيبان وبنو كندة وقد خرج عروة بن الورد ورجاله لقتالهم في أول الأمر وبقي عنتر متفرجاً فكان يساعد من يرتد من رجاله ويعيده إلى المعركة وهكذا ظلّ الأمر إلى الظهيرة فعادت بنو شيبان وبنو كندة خائبين فأصاب الملك النعمان الذهول والعجب من انتصارات عنترة المتوالية على سائر العرب والقبائل الغازية .
...
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:36   #64
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وغاسق فارس فرسان قبائل العرب "



لقد أصاب الملك النعمان الذهول والعجب من انتصارات عنترة المتوالية على سائر العرب والقبائل الغازية فقال له أحد ندمائه :

والله يا ملك الزمان ما عنتر إلا رجل قد جعل الحرب صناعته ولانعرف إلى ماذا ستئول حربنا معه ؟!

فبقي النعمان متحيرا من الجواب وانتظر إلى صباح اليوم التالي فخرج عنتر إلى الميدان وإذا بالجيداء على رأس 7000 فارس تنادي بالميدان :

" يالثارات خالد بن محارب "

وخلفها الفرسان يتراكضون طالبين عنتر وحربه فلكز جواده الأبجر إلى أرض المعركة وخلفه رجاله فدخل في الجيداء وفرسانها دخول الحمى في الجسد فكسرّ الأضلاع ورجّ الاصقاع ودكدك الخصوم وردّ الهجوم إلى أن وصل للجيداء فضربها بمؤخرة الرمح لأنه من عادته أن لا يقتل النساء وهي من عادات العرب الغيارى فقلبها من جوادها فحاول معديكرب أن ينقذها منه فطعنه عنتر بالرمح طعنة قاضية في صدره اخترقت الدرع لكنها لم تقتل معديكرب فقط أصابته بجرح فلما رأى بقية الفرسان ما حلّ برؤوس المعركة فرّت راجعة إلى الخيام لاتصدّق ما يحدث وما يجري
وفي اليوم التالي خرج الأسود شقيق النعمان إلى الميدان فطلب عنتر من الملك زهير أن يقوم مع بقية الرجال بحراسة المضيق وأن لا ينزل للمعركة إلا إذا خرج النعمان بنفسه حتى لايكون مقامه أقل من مقام النعمان فأشتعلت حرائق الحرب من جديد وكانت تشتد وتزداد وقد عاد منها الكهول أولاد حرب لارحمة فيها ولا يأس يتحدث فيها لسان البطش والبأس اسودّت من دخانها عين الشمس وتكاد الأعين لاترى النجوم في السماء فقط ترى الرأس تلو الرأس أباد عنتر فيها الأرواح وحوّلها إلى أشباح فكأنه مارد المصباح لا يعتق بل يحرق ويفتق دمدم وهمهم زمجر وفجّر صكصك ودكدك أحرق وأزهق أرعد وأبرق حتى صار كنوائب الدهر وطوارق الكيد والقهر فليس للمستحيل أمامه إلا الرحيل والملك النعمان قد ضاق ذرعًا ومات غيظًا مما يفعله عنتر به وبرجاله فهدأت الحرب وبات النعمان يعيد حساباته للخلاص من مأزق الحرب على بني عبس ويرغب في أن يهادن العبسيين كي لايفنى هو وسلطانه في يوم واحد فلئن استمرت الحرب على هذا المنوال لم يخرج منها بحق ولا باطل وبات ليلته يفكّر كيف سينهي الحرب مع بني عبس فيما بات عنتر ورجاله في أتمّ سعادة وسرور على مانالوه من النصر والفرحة الغامرة وفي اليوم وصل على رأس كتيبة مساندة للملك النعمان فارس بطل يُدعى غاسق فعلم بمأساة الملك النعمان فوعده بالقضاء على عنتر وإبادته فلما كان اليوم التالي برزغاسق فخرج له العبسيون واحداً تلو الآخر فأبادهم وبرز له شداد والد عنتر فأسره غاسق ثم طلب عنتر للمبارزة لأنه انتشى نشوة الانتصار المبدئية حينما تمكّن من كل من برزوا له من بين عبس فتواجه البطلان وتضاربا وتطاعنا وتصارعا وقد كان غاسق خفيف الحركة سريع البديهة قوي العزم شجاع فعلم غاسق منذ أن وقف امام عنتر وجرّب مبارزته أن عنتر ليس كغيره وأن ما يقال عن شجاعته قليل فضلا عن مشاهدته فحاول غاسق أن يحتال بالكلام على عنتر فطلب منه أن يتطاعنا بالرماح فوافق عنتر وقد بادرعنتر أن يخلع درعه فقام غاسق بحركة غادرة فرمى رمحه بسرعة فتلقاها عنتر بالدرع فاخترقه فوقع في كتفه فأسرع عنتر إلى غاسق وأخذ رمحه فرمى به غاسق فاخترق الرمح أضلاع صدره فأرداه قتيلاً فعاد عنتر أدراجه إلى الجبال ليعالج جرحه ولم يتمكّن للخروج إلى الحرب فكانت بني عبس تكادبد الصعاب أمام عرب اليمن في قتالها فلما سمع عنتر أن بني عبس يعانون لم يبالي بدمائه فخرج لهم فاشتدت عزائمهم من جديد وكرّ وفرّ وجندل الأبطال فافترق الجيشان بعدما أبلى عنتر أفظع بلاء وقد وقع شداد وعروة بالأسر فأشار أحدهم بقتلهما انتقاما لمقتل غاسق فلم يوافقهما النعمان رغبة منه في مصاهرة بني عبس ونية الزواج بالمتجرّدة بنت الملك زهير ملك قبيلة بني عبس .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:43   #65
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وموقف الأسود من سياسة النعمان "



لما رفض الملك النعمان قتل أسيريه شداد و عروة بن الورد وأبدى رفضه القاطع بالهجوم على عبس راغبًا بمصاهرة القبيلة ثارت ثائرة أخيه الأسود على رفضه لما أشار عليه به غادر الأسود ومن معه من وفد إلى خارج سرادق الملك النعمان غاضبين من تعاطفه مع العبسيين وناقمين من عدم موافقة الملك النعمان لإدراك ثأرهم من بني عبس فاجتمع الوفد بخيمة الأسود شقيق الملك النعمان فأجاب الأسود الوفد قائلاً :

" دعونا نصبر حتى صباح الغد لنرى ما يكون بين النعمان وبين بني عبس فإن غلب العبسيون علينا كتبت إلى كسرى كتاباً اخبره فيه بأن النعمان تقاعس عنا ومكّن هذه القبيلة من التغلغل في سلطاننا وسأحطّ في كتابي من شأن النعمان وحكومته التي قتلت الحاجب وردشان حتى يأمر كسرى بعزله عن الحكم ويقوم بتنصيبي بدلاً منه ثم بعد ذلك نغير على عبس ونمحو أثرها بين العرب فوافق الوفد رأي الأسود شقيق النعمان واستصوبوه .

أما النعمان فقد أمر وزيره عمرو بن نفيلة بعد أن أخبره بما دار بينه وبين أخيه الأسود وعن نيته في مصاهرة بني عبس بزواجه من المتجردة بنت الملك زهير حتى يتقوى بصهرهم على المتمردين الخارجين على حكمه فاستحسن وزير النعمان عمرو بن نفيلة
رأي النعمان فيما قاله فأشار على النعمان بإطلاق سراح شداد و عروة مصداقًا لحسن نوايا النعمان
نحو بني عبس و تمهيدًا لطلب مصاهرته لهم إيذاناً بقطع حبال الخصومة بينه وبين بني عبس .

فما طلع صباح اليوم التالي حتى أمر النعمان بإحضار شداد و عروة من الأسر وقد خلع عليهما خلعة ملكية
نفيسة وأسمعهما كلاماً لينًا طيبًا ينمّ عن سعة صدر الملك النعمان وحذاقة رأيه وحسن تدبيره فتباسط الأسيران شداد وعروة مع ليونة النعمان وأخبراه بأنهما سيكونان بشيرا خير له عند قبيلتهما العبسية ليسهل عليه بذلك طلب ما يريد من نسب الملك زهير بخطبة المتجرّدة فطابت النفوس بما جرى وخرج شداد وعروة يقصدان مقرّ إقامة قبيلتهما العبسية في الجبال
فاستقبلهما عنتر استقبالاً جميلاً وكان الوزير عمرو بن نفيلة وزير النعمان معهما في رحلة الوصول للجبال فتحدّث الوزير عمرو بن نفيلة للملك زهير بنية الملك النعمان ورغبته في خطبة المتجرّدة فرحّب الملك زهير بهذا النسب المشرّف العظيم فتم إعلان البشائر ودقت الطبول وأقيم حفل كبير للوزير عمرو بن نفيلة وتبادل الوزير عمرو بن نفيلة والملك زهير الهدايا والخلع
احتفالاُ بانتهاء العداء والدخول في عهد المصاهرة الجديد بين بني عبس والملك النعمان
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:47   #66
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و ورد الخال و خداوند "


بعدما انتهت الخصومة بين النعمان والملك زهير إيذانًا بقرب النسب والمصاهرة بينهما كانت عيون كسرى تترقب عن بُعد ما يجري بينهما حتى تعرف كيف تتصرف معهما خاصة بعد وصول كتاب الأسود لكسرى الذي عرف من خلاله كيف أن النعمان مدّ يد المصالحة للعبسيين رغبة بنسبهم و كي يكونوا عونا له على
اعدائه فغضب كسرى من تصرّف النعمان وكيف أنه
لم يستشره ولم يأخذ إذنه بأمر الصلح فاستدعى أخًا لحاجبه المقتول " وردشان " يدعى " ورد الخال "
وكان من أشهر فرسان كسرى فأمره أن يجهّز طليعة
جيش جرار لغزو بني عبس في وكرهم بالجبال ودعا كسرى بولده " خداوند " ولي العهد الكسروي وأمره بتوجيه جيشه للعراق للتنكيل ببني عبس والثأر منهم
لما فعلوه بفرسانهم في معركتهم السابقة معهم
وقد كتب كسرى كتاب عزل النعمان عن حكم العراق
وتنصيب الأسود شقيق النعمان بدلاً منه في كرسي الحكم فاستعدّ جيش كسرى لمغادرة بلاد الفرس متجها نحو العراق وتحذوه آمال النصر المدوّي على عنتر والنعمان ، فيما كان العبسيون منشغلون لتجهيز المتجرّدة بنت الملك النعمان لزفافها على النعمان وفيما كان النعمان منشغلاً عنهم بتجهيز مهر عروسه الجديدة
وصلت طلائع جيش خداوند ولي العهد الكسروي للعراق مقر حكم النعمان و دولته فوق النعمان مبهوتًا
لما حدث فلم يكن ينتظر أبدًا أن يفاجئه كسرى بهكذا مفاجأة وأن يفسد عليه ترتيباته الملكية المنتظرة
فأرسل " خداوند ولي العهد الكسروي " ورد الخال
شقيق الحاجب المقتول إلى النعمان ليقبض عليه ويحضره ذليلاً إلى سرادق ولي العهد الكسروي
" خداوند " فقام ورد الخال بإحضار النعمان مكبّلاً بين يدي " خداوند " فسلبوا تاج الملك من رأي النعمان و وضعوه على رأس شقيقه الأسود بموجب كتاب خطّي من الملك كسرى وبذلك تم القبض على النعمان وعزله من حكم العراق وتنصيب الأسود بدلاً منه ملكًا على العراق تابعاً لدولة كسرى عظيم الفرس , فيما ألقي النعمان في السجن وبدأ الأسود بتنفيذ تعليمات ولي العهد الكسروي " خداوند " بصفته الملك المنتخب من جهة الفرس بإخطار جميع القبائل المجاورة بضرورة حشد جيوشها للإغارة على عبس ومحق ذكرها من الوجود وأن تكون مساندة لكسرى فيما أمر به حتى يغدق عليها ويجزل العطاء الوفير .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:50   #67
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و دريد بن الصّمة و ذي الخمار"



لما بدأ الأسود بتنفيذ تعليمات ولي العهد الكسروي
" خداوند " بصفته الملك المنتخب من جهة الفرس بإخطار جميع القبائل المجاورة بضرورة حشد جيوشها للإغارة على عبس ومحق ذكرها من الوجود وأن تكون مساندة لكسرى فيما أمر به حتى يغدق عليها ويجزل العطاء الوفير ضاق صدر معديكرب الزبيدي لما وصل له عنتر من شهرة عارمة واهتمام بالغ م نجميع القبائل بصفته الفارس الأوحد الذي لا نظير له والذي استطاع أن يحطّم متاريس السمعة الفولاذية التي كان يحظى بها سابقًاً بين الفرسان ولكن معديكرب قد خسر هذه السمعة بعد مواجهة عنتر الحربية فأصبح محطّ نوادر وفكاهات وسخريات الشعراء بين القبائل فاجمع أمره على الانتقام من عنتر فبعث كتاباً عاجلاً إلى فارس صمصام يدعي " دريد بن الصّمّة " من الأبطال المعمّرين الأفذاذ لدى العرب آنذاك ليستعين به في قتال عنتر واسترجاع هيبته المهدورة فرحّب
" دريد بن الصّمّة " بالكتاب وأبدى استعداده وقد صحب معه صهره سبيع بن الحارث المسمّى
" ذي الخمار " كي يناصره في معركته المصيرية ضدّ الفارس العبسي فلما أقبلا الفارسين إلى ديار معديكرب
أخبرهما معديكرب كيف أذلّه عنتر وكسر شوكته الحربية وأوغل هامته بالتراب فوعداه خيرًا وأنهما سيستردّان له حقّه مهما كلّف الأمر وسيعملان على دحر عنتر من الوجود ويذيقانه نتاج عمله وإذلاله لفرسان العرب الأشاوس ، وقد انضمّ إليهم في هذه الرحلة " حجار بن عامر " بطل أبطال كندة قاصدًا ديار عبس لاقتلاعها من جذورها وإرسالها إلى لواهب الجحيم المظلم التي أوقعت نفسها فيه جراء تطاولها
واستبدادها وافتخارها ببطولة عنتر وشجاعته .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:54   #68
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وحذيفة بن بدر زعيم بني فزارة "



بعدما قصد الجميع ديارعبس لاقتلاعها من جذورها وإرسالها إلى لواهب الجحيم المظلم التي أوقعت نفسها فيه جراء تطاولها واستبدادها وافتخارها ببطولة عنتر وشجاعته ، كانت عبس حينها قد استراحت من ويلات الحروب واستعادت نشاطها وقد شفي عنتر من جراحاته وكان يقضي وقته بين خيمته وخيمة ابنة عمّه عبلة وقد كان عروة يشير لعنتر بالاستعجال بطلب يد عبلة والزفاف إليها وكان عنتر يقول له :


" لا أدخل على عبلة حتى يدخل
النعمان على المتجردة "


وفي هذه الأثناء وصل كتاب وزير النعمان عمرو بن نفيلة إلى الملك زهير يخبره فيه عن حال الملك النعمان
وكيف أن كسرى عزله ورمى به في السجن فيما وصل كتاب ملك العراق الجديد " الأسود " شقيق النعمان الملك المعزول إلى قبيلة بني فزارة يدعوها للتأهب لقتال قبيلة عبس فقامت الأفراح في بني فزارة فرحا وسرورا لانضمام القبائل وتكالبها على عبس وقد آمنت بالنصر القريب الكاسح على غريمتها عبس فلبّت على الفور دعوة الملك الأسود للدخول في هذه المعركة وقد كان
زعيم بني فزارة حذيفة بن بدر الفزاري يترقب أحوال عبس ويتنسّم اخبارها وقد علم أنهم قد تحصنوا بالجبال حذراً من غارات الاعداء المفاجئة عليهم وقد غمرته
السعادة بانضمام 3 من أشد فرسان العرب هم دريد بن الصّمّة وذي الخمار وحجار بن عامر إليه كي تساعده في القضاء على عنتر وصيته الذائع وقد قرر حذيفة بن بدر الفزاري زعيم فزارة انتظار وصول معديكرب إليهم حتى يشتدّ العون به أكثر فأكثر فوافقه الفرسان على ذلك وقد كان جرير وشيبوب يترقبان أخبار الخصوم ويذهبان بها إلى عنتر فلما علم عنتر بنيّة خصومه وتكالبهم قرر أن يباغتهم الهجوم ليلاً ويصعق مخططاتهم ضدّه فانطلق عنتر ومن انتخب من فرسانه معه وقد طوّقوا قبيلة بني فزارة وانقسموا إلى 3 أقسام وقد بدأو الهجوم الضاري بزعقات عنتر المعتادة التي أرعبت الجنّ والإنس ليلاً
وأوقعت بني فزارة في شرّ أعمالها فلم يتمكّن الفزاريون حينها من التصرف أو اتخاذ الحذر ضدّ الهجوم العنتري الكاسح الذي غزاهم في عقر دارهم وقد نكّل عنتر بأعدائه شرّ تنكيل وأباد منهم أقويائهم وروّع ضعفائهم
فتركت بنو فزارة الحيّ منهزمين مولّين الأدبار غير مصدّقين أنهم قد نجوا من طعنات عنتر وضرباته الخارقة
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 20:57   #69
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وحجار بن عامر والهزيمة المنكرة "




لمّا نكّل عنتر بأعدائه شرّ تنكيل وأباد منهم أقويائهم و
روّع ضعفائهم فتركت بنو فزارة الحيّ منهزمين مولّين الأدبار غير مصدّقين أنهم قد نجوا من طعنات عنتر وضرباته الخارقة قضت عبس ليلتها في فرح وحبور
ابتهاجاً بالنصر الساحق الذي حققه عنتر لهم بتشريد الفزاريين من أحيائهم ترويعهم بالبرّ فما إن أصبح صباح اليوم التالي حتى برز حجار بن عامر لمقابلة عنتر في الميدان وتواجه البطلين ونظر كلا منهما نظرة منتقم ناقم فما هي إلا أن دقائق حتى
سقط حجار بن عامر مم جواده بعدما ضربه عنتر
بكعب رمحه فأسرع شيبوب فقيّد حجار بن عامر بالحبال وتعالت صيحات العبسيين بهذا الظفر المبكّر
في اول الصباح وتفاءلت ببقية النهار وتوالي الانتصارات فبكى حجار بن عامر أمام شيبوب لما وقع به فرقّ شيبوب لحاله فأخبر حجار بن عامر شيبوب بأنه حارب عنتر لأن أهل محبوبته طلبوا منه رأس عنتر مقابل زواجه بها فصدّقه شيبوب فقاده للملك زهير ليرى فيه رأيه فانتظر الجميع انتهاء عنتر من حربه في الميدان التي هزّ بها آفاق الجبال وعاد مكللا بالنصر فأخبروه بأمر حجار بن عامر فنظر عنتر إلى حجار بن عامر نظر الصديق المشفق فوعده بالمساعده والوقوف إلى جانبه بامر زواجه وأكرمه بفكّ وثاقه
وقد صفا قلب حجار بن عامر لعنتر وأصبح من أصدقائه وقد بعثه عنتر مع قومه كي يثني فرسان العرب عن مواجهة عنتر لأن عنتر لا يرغب بسفك دماء العرب من أجل كسرى والفرس فمضى حجار بن عامر فواجه بطريقه معديكرب الذي سطا على قبيلة عبس في غياب عنتر وقد أوقع بها خسائر وقد تحاورا إلى أن أقنع حجار بن عامر معديكرب ومن معه دريد
بن الصّمّة وذي الخمار بالعدول عن امر الحرب ضد عنتر وأن يكونوا كلهم يدًا واحدة تقف في وجه العدّو الفارسي الباغي في أرض العراق .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:02   #70
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و ولي العهد الكسروي خداوند "



لما قضى عنتر على كبير حجاب خداوند أقسم خداوند بما يعبد أن يذيق العرب مرار الذل والموت فأدات المعركة رحاها في اليوم التالي وقد واصل عنتر تألقه وشجاعته ومازال يدحر جموع الفرس واحداً تلو الآخر ويفك طلاسم رموزها فاحمس الأسود ملك العراق الجديد جنوده للصمود بوجه بأس عنتر لنيل الزلفى لدى كسرى الفرس وأثناء ذلك لمح عنتر الأسود كيف يجيش له الجيوش لمواجهته فتصدى عنتر للأسود في مواجهة خاصة بينهما فلم يصمد الأسود طويلا أمام ركلات عنتر وجموحه فضربه عنتر بالرمح فكسر درع الأسود وكسر بعض أضلاع صدره فوثب عليه شيبوب فقيّده واقتاده أسيراُ لدى العبسيين فضاقت الدنيا بوجه خداوند وجيشه وقد قلّت حيلته وأيقن بأن هيبة كسرى قد ضاعت بسبب سيف عنتر وهذا ما ساهم في توالي الحملات العسكرية بين الجحفلين واستمرّ تدفق الجيش الفارسي فيما تحصّن عنتر بثغور الجبال ومضائقها المؤدّية إلى قلب المضارب العبسية كي يطمئنّ ان الحرب لايزال مقودها في يده فلم يجد خداوند بدّا من النزول للميدان مما بعث الحماسة في قلوب فرسان كسرى فعادوا للمعركة بقوّة وشدّة لما شاهدوا قائدهم معهم في الحرب وقد هلك من فرسان كسرى عدد لا يستهان به من الفرسان ولكن لم يتبين النقص فيهم لكثرتهم فيما بان الضعف في صفوف كندة قبيلة معديكرب وتفاقمت الجراح في صفوف بني زبيد وغطفان وبني عبس
وقد نال التعب من عنتر نظراً لإصابة حجار بن عامر ومعديكرب في هذه الحرب الشيطانية الشعواء لأن تحمّل ثقل الحرب على كاهله فأشار الملك زهير بالدخول إلى بواطن الجبال فأبى عنتر أن يدخل إلا بعد الخلاص من جيش كسرى ثم نادى عنتر شيبوبًا قائلاً

" يا أبا رياح ، هيئ هودج عبلة واخرج بها أمام المضارب كي يشتدّ عزمي وترى ما أفعل بأعدائي
فعيناها تبعثان الحياة في روحي الميّتة "

ففعل شيبوب ما طلبه عنتر منه وأخرج عبلة التي بدت بدراً يتلألأ في ساحة الحرب فلما صاح خداوند بجيشه للهجوم نظر عنتر إلى هودج عبلة فلاحت له ابتسامة غزلانية ساحرة فعلت أفاعيلها بقلب عنتر
فاضطرمت نار العشق في قلب العاشق البطل واستحالت جنونًا وهيمنة فانطلق كالبرق الخاطف والرعد القاصف وهو يصيح ويزعق :

" لعينيك يا عبلة الفؤاد "

فزمجر وأرعد وأزبد وفجّر ونكّل ودمّر فقلب الميسرة على الميمنة والميمنة على الميسرة وعاد لا يبصر في الساحة سوى عيني عبلة التي باتت مهووسة بما يفعله عنتر لأجلها بالميدان فنزل من على ظهر جواده
وأصبح يتلقّى الفرسان ويطبق على رقابهم فيخلعها فاحتاروا ما يصنعون معه وكيف يوقفونه ويوقفون جنونه الحربي اللاهب فاكتملت أيام حربه مع الفرس 10 أيام متواصلات كان قد فعل بالفرس فيها مالم يفعله أحد في زمانه فقد أزهق أرواحهم وشتت جموعهم
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:07   #71
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و إنقاذ الملك النعمان من الأسر "


في أثناء انشغال عنترة بالفرس في الحرب والطعان ظهر الملك النعمان بين الآلاف وهو يقود كتائبًا حربية ضخمة وهي تنادي :

" يا نعمان .. يا منصور "

فقد أرسل عنتر حجار بن عامر وعروة بن الورد لمحاربة من أسروه الملك النعمان فتغلبوا عليهم وقتلوهم وحينما علم الملك النعمان بكل التفاصيل
حضر مع من أنقذوه إلى الميدان والتقى خداوند
وأخبره بأنه ليس في نيته التطاول على
كسرى الفرس ولكن الوشاة الحاقدين هم من أفسدوا نية كسرى عليه وأنه مازال يذكر حسن التعامل من كسرى لأبائه وأجداده فلما سمع خدواند هذا الكلام أطرق برأسه خجلاً فقد كان خداوند شريف الأخلاق نبيل الشعور فنزل من جواده فقبّل رأس الملك النعمان
ووعده بأن يخبر والده بما حصل وأن يعيد الامور إلى نصابها فزال الخلاف بين العرب والفرس وقد أعلن القادة في الجيشين وقف زئير الحرب ونصبت السرادقات الملكية الفاخرة وأقيمت الاحتفالات وتبادل الجيشان العربي والفارسي الهدايا والتقى عنتر بولي العهد الكسروي وقد دخلت هيبة عنتر في نفسه واحترمه وعظّمه فأهدى خداوند عنتر سيفا كسرويا
قاطعًا فيما عدا الخلع والنفائس والجواهر الكسروية
إكراما وإعجاباًً ببطولته وشجاعته وزالت الأحقاد من القلوب وبدت المجالس تعجّ بالضحكات وتبادل الأفراح
وأقيمت الولائم وأشيعت العزائم بين المعسكريين فقرر الملك النعمان الرحيل للعراق وأن يصحب معه عنتر خشية غدر الفرس فأجاب عنتر طلبه بالقبول فأطلقوا الأسارى وعاد الأسود من أسره يعتذر للنعمان عن سوء تصرفه وتم الصلح بين الفزاريين وبني عبس
وأثناء المسير كان عنتر إلى جانب الملك النعمان يطلق عنان أشعاره في عبلة فيطرب لشعره النعمان إلى أن وصل الجميع كلٌّ إلى دياره .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:09   #72
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و زفاف الملك النعمان بالمتجردة "



لما وصل الملك النعمان إلى الحيرة قام بإكرام خداوند ولي العهد الكسروي غاية الكرم وشاهد خدواند ألواناً من كرم العرب للضيوف وبعد 7 أيام مضى خداوند
إلى ديار أبيه كسرى فأخبره عن النعمان وعنتر
وشجاعته فاقتنع كسرى بكلام ولده خداوند فأرسل الخلع والهدايا الكسروية الملكية إلى النعمان وعنتر حتى أدهش شعب العراق النعماني بما قدّمه لهم من تحف وهدايا وبعد أيام من رحيل خداوند ولي العهد الكسروي إلى دياره
استأذن عنتر من الملك النعمان في أنه يرغب بالرحيل إلى حي بني عبس في الجزيرة العربية وهو مسرور من عودة الملك النعمان للعرش وما وصلت إليه الحال من راحة وانشراح بين القبائل وبين شعوب كسرى الفارسية وكان الملك النعمان قد أرسل مع بني عبس العديد من الغلمان والجواري ليصحبوا ركب عروسه المتجرّده ولكي تكون في أبهى مسيرة
ملكية فخمة وقد اكرم النعمان كل من في العراق وأغدق عليهم من خيرات الأرض المباركة إكرامًا
وإفضالاً ليوم زفافه المشهود وقد فرح شأس ابن الملك زهير بما لقي من هبات و صلات الملك النعمان له وتقريبه منه بعد إتمام زفافه من أخته المتجرّده وكيف أن الملك زهير بعث ابنه شأس ليكون في صحبة أخته المتجرّده في طريقها إلى العراق لديار عريسها الملك النعمان وكان الأسود شقيق النعمان أيضاً قد تزوّج بفتاة من قبيلة بني فزارة
وقد دخل عليها بيوم زفاف أخيه الملك النعمان من المتجرّدة بنت الملك زهير وقد أغدق الأسود على بني فزارة وأكرمهم كما فعل النعمان مع بني عبس لقاء زواجه بالمتجرّدة فأقيمت المآدب والولائم وامتلأت النفوس غبطةً وانشراحًا وصار لشأس بن زهير مكانة لدى النعمان كما لحذيفة بن بدر زعيم قبيلة بني
فزارة لدى الأسود شقيق النعمان وبعد أيام وليالي من هذه الأفراح المتوالية وهدوء الأجواء الحربية والتوترات السياسية التي أودت في براثنها الكثير من شعوب العرب في فترة وجيزة عادت عجلة الاحداث الحربية المثير لتدير عجلتها بينهم من جديد .

__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:17   #73
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و فارس اليمن نازح بن أسيد "



لم تكن الأمور لتهدأ بين العرب وفرسانها يومًا فقد كانت الأيام تتربّص بهم فتارة يفرحون بها وتارة تموج بهم أمواج الحزن والقتال فقد مضت فترة النقاهة القدريّة وقد عادت الخلافات من بعد تلك العطلة الإجبارية فخلال انتهاء أفراح النعمان وشقيقه الأسود
ومضيّ الأيام عليها وحين عودة عنتر لحي بني عبس وكما كانت عادته يرسل شيبوب لتقصّي الأحوال و الأخبار عاد شيبوب لعنتر وهو على مقربة من دخول الحي يخبره أن الملك زهير وشقيقه أسيد قد أسرتهم قبيلة بني القيان حيث قبضت قبيلة بني القيان على الملك زهير وشقيقه أسيد أثناء قلق الملك زهير على تأخر شأس في العودة من العراق بعد زفاف أخته المتجرّدة على الملك النعمان فقرر الذهاب إليه بصحبه شقيقه أسيد ليعيداه إلى ديار بني عبس و كان شأس قد مضى في طريقه مع حذيفة بن بدر زعيم بني فزارة وأثناء الطريق اختلفا يما بينهما من حديث فأراد حذيفة أن يستفرد بشأس الذي غضب منه وأسمعه ما لا يرضيه فترك شأس بني فزارة وركبهم ومضى وحيدًا قاصدًا دياره وفي أثناء ذهاب والده الملك زهير وشقيقه أسيد للبحث عنه كانا قد تعبا من الطريق فاسترخيا طلبًا للراحة ومواصلة السفر بعد ذلك لكنهما لم يستيقظا إلى على الحبال وهي تحيط بأجسادهم فلما سئلا عن سبب أسرهم أخبروهم أن لدى بني القيان ثأرا من بني عبس
وكان سبب ذلك كله وحدوثه أن قد ظهر بطل شاب لا يشق له غبار اسمه " نازح بن أسيد " من شجعان اليمن كان قد صرع الأبطال وركب الأهوال وأدهش بفعاله الرجال وكان يحب ابنة خاله فطلبها فقال له خاله
مهر ابنتي رأس بطل بني عبس عنتر بن شداد ولم يكن
نازح قد التقى بعنتر أو شاهد حربه فلم يكترث لطلب خاله بل أيقن بالظفر و قد وعد خاله بتقديم المهر خلال غزوته لديار بني عبس فخرج نازح من ساعته من دياره طالبًا أرض بني عبس وفي طريقه التقى بالملك زهير وشقيقه أسيد فقيّدهما طمعًا في لقاء عنتر على أهون السبل حتى يحاربه وكان عنتر لما علم من شيبوب أن الملك زهير وشقيقه أسيد قد وقعا في الأسر
لم يتوانى في أن يلوي عنان فرسه بحثًا عنهما وكان قد التقى بنازح الذي كان يقصد طريق ديار بني عبس
فشاهد نازح 20 فارسًا ومعهم فارس أسود على فرس ادهم كالجبل الراسي فلما اقترب عنتر من ركب نازح قال له :

إلى أين تذهبون ونحن لكم في الطلب ؟

فأجابه نازح :

من تكون من العرب أيها الفارس ؟

فقال له :

أنا عنتر بن شدّاد

فقال نازح :

أهلا بك يا عنتر لطالما كنت أشتهي الاجتماع بك وها قد التقينا فابرز إليّ بكلّ ما لديك لعلّك تنجو ؟

فابتسم عنترة لجواب نازح ابتسامة الكاسر الظافر
وقد كان اسيد شقيق الملك زهير يراقب وجه نازح
ويتأمّله وبينما كان يستعدّ لملاقاة نازح غافل نازح
عنتر برمية رمح مفاجأة فمرّت على فخذ عنتر فجرحته
فغضب عنتر من حركة نازح الغادرة فهبّ كالبرق فضرب جواد نازح وأوقعه أرضًا فانقض عليه شيبوب كأسرع ما يكون فقيّده فهرب رجال نازح لأنهم كانوا قلّة لما رأوا أسر فارسهم الأوحد في القبيلة لإخبار قبيلتهم وطلب المدد منهم وترجّل عنتر عن جواده وفكّ قيد الملك زهير وشقيقه أسيد وكان شيبوب قد أخلع نازح قميصه فظهر من تحت القميص حجاب مربوط أسفل البطن وكان أسيد لا ينفكّ ينظر إلى هذا الشاب ويتأمّله ولما رأى أسيد الحجاب المربوط وفيه عقد سال أسيد نازحُا :

من أين لك هذا العقد ؟

فأجاب نازح :

إنه من أمي

فسأل أسيد نازحًا :

ما اسم أبيك يا بني ؟

فقال نازح :

لا علم لي به ولقد تربيت يتيمًا في بيت خالي وقد أردت الزواج بابنته فطلب مهرها رأس فارس بني عبس .

فلما سمع أسيد كلام نازح لم يتمالك نفسه فبكى وضمّ نازح إلى صدره وقال له وهو يبكي :

اعلم يا بني أني أنا أبوك وأنت ولدي وهذا العقد أهديته لأمّك ليلة دخولي بها فافتح الحجاب واقرأ فقد كتبت فيه اسمي .

فقتح نازح الحجاب وقرأ الاسم فلم يتمالك نفسه هو الآخر وضمّ والده أسيد إلى صدره وقد اعتذر نازح من عمه الملك زهير ومن عنتر فقبلا عذره وأصبح نازح
بطلاً جديدًا ينضم إلى صفوف بني عبس .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:19   #74
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد ومقتل شأس والملك زهيرعلى يد خالد بن جعفر زعيم قبيلة بني عامر "



بعد ان استقرّت الأمور في بني عبس وهدأت الأحوال نوعاً ما بينهم بعودة الملك زهير وشقيقه أسيد بعد الأسر أخبر أسيد شقيقه الملك زهير بعزمه السفر إلى بلاد اليمن فجهّز الملك زهير شقيقه أسيد بجهاز السفر وأعدّ له ما يحتاجه وشيّع له فارس القبيلة عنتر و عروة بن الورد و300 فارس يصحبونه في طريقه لليمن وبعد ذهاب أسيد وعنترة وعروة بن الورد في طريق اليمن ما هي إلا أيام إلا وقد قدم عبد من عبيد الأمير شاس إلى ديار بني عبس يخبر الملك
زهير بمقتل شأس فقامت القيامة في قبيلة بني عبس ولم تقعد وقد شقّ إخوة شأس عليه الثياب ولبسوا السواد حزنًا عليه .

وقد كان السبب في قتله هو أنه حين كان عائدًا من طريقه إلى ديار بني عبس تعرّض له أحد فرسان بني عامر وقتله فلما وصل خبر مصرع شأس لأبيه الملك زهير شرع الملك زهير في تجهيز جيشه وإعداد العدّة للحرب والإغارة على قبيلة بني عامر وكان مقتل شأس قبيل قدوم الأشهر الحرم ومن عادة العرب أن لا تقاتل بعضها تقديسًا لحرمة هذه الشهور فلم يكد الملك زهير ينتهي من إعداد قبيلته لحرب بني عامر حتى أقبلت الأشهر الحرم فقرر الملك زهير تأجيل الحرب على بني عامر حتى انصرام الأشهر الحرم وقد قرر الملك زهير هذه الفترة ان يزور مكة المكرمة ليؤدي العبادة فيها بمناسبة هذه الأشهر ومن غريب الصدف أنه قد التقى بخالد بن جعفر زعيم بني عامر هناك وحدث بينهما كلام شديد و وعيد حال انقضاء الأشهر الحرم فلما قرر الملك زهير العودة إلى دياره لم يمهله خالد بن جعفر زعيم بني عامر فقد قرر خالد بن جعفر مباغتة الملك زهير بالهجوم وهو في طريقه إلى ديار بني عبس فأعدّ قواته ومضوا خلف الملك زهير يتبعون أثره حتى وصلوا إليه فهاجموه ومن معه وكانت رجال عبس قليلة بالنسبة لرجال خالد بن جعفر زعيم بني عامر
فقتلت جماعة خالد بن جعفر جماعة الملك زهير فيما برز الملك زهير لمنازلة خالد بن جعفر ولكن خالد بن جعفر كان أشدّ منه قوّة و مراسًا فغلبه وقتله فلم يبق من رجال الملك زهير إلا ولديه قيس و ورقة الذين عادا وقد اسودّت الدنيا في وجهيهما بمقتل أبيهما وأخيهما في نفس العام وقد أقاما المناحات وذبحا الذبائح على قبري الملك زهير وأخيهما شأس وأما ما كان من امر خالد بن جعفر زعيم بني عامر فقد عاد إلى دياره وقد أخبر قومه بقتل الملك زهيرعلى يده فقامت الأفراح لظفرهم بزعيم قبيلة عبس وقد أمر خالد بن جعفر قومه بالاستعداد لمقابلة عنتر الذي سيثأر بالتأكيد لمقتل مليكه زهير ونجله الأمير شأس
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:23   #75
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وحيلة خالد بن جعفر زعيم بني عامر "



لازالت بني عبس تعيش مأساة القدر الذي اوجعها بفقد الملك زهير والأمير شأس في مدّة متقاربة بينما كان عنتر لا يزال يرفل في رغد بطولاته و صولاته بين العرب حيث يشق طريقه للبوادي والأعراب بكل يسر وسهولة لا يجد من ينافسه ولا ينازعه بعد أن أصبحت أخباره كإعصار الرياح الدائر الثائر في جميع البلدان حين تقوم ثورة العواصف والزوابع فلم يعد احد يجرؤ على اعتراضه أو الوقوف بوجهه بين الفرسان أو قطاع الطرق وقد عمل عنتر بعد وصوله لليمن بصحبة أسيد والد نازح على إزالة العواقب والعثرات التي وقفت بطريق نازح لزواجه من محبوبته وبالفعل حالف التوفيق عنترة في مساعيه وقد تمّ زواج نازح بحبيبته
وبعد أيام من البقاء بجوار نازح الذي أصبح صديقًا لعنتر قرّر عنتر العودة برجاله إلى ديار بني عبس نزل في طريقه في شعاب للمبيت والراحة من وعثاء الطريق وكان خالد بن جعفر يكمن لعنتر مترقباً لقدومه في هذه الشعاب وقد حالفه الحظ بالوصول لعنتر في هذا المكان من الصحراء أثناء سفرعنتر لديار عبس وضواحيها فلما شاهد غبار عنتر ورجاله اختفى خالد بن جعفر خلف الجبال ولما حلّ الليل أرسل خالد بن جعفر عبدًا من عبيده ليتحقق من القوم فذهب العبد متخفيا على حذر فشاهد عن بُعد عنترة وشيبوب يتحدثان فعاد العبد يخبر خالدًا بما رآه فقرر خالد أن يفاجئ عنتر غدرًا في ظلام الليل حتى يتمكّن منهم ويفرّ مع اول وضح النهار لأنه يعلم مدى شدّة عنتر وبأسه
وخلال ما أخذ عنتر و رجاله حظهم من الراحة أمر عنتر الجميع بالرحيل نظرًا لشدّة الظلام وحلوكه فيما كان خالد يخطط ويقسّم رجاله للهجوم على عنتر و ركبه من الفرسان ليوقع فيهم أشدّ الوبال وقد أرسل 700 فارس لإغلاق المضيق في وجه عنتر و رجاله لمحاصرتهم في الشعاب وقد فوجئ عنتر بصهيل خيل وصكصكة لجُم فتوجّس في الأمر خيفة فما هي إلا دقائق حتى بدأ رجال خالد بن جعفر الهجوم وقد بدأ الربيع بن عقيل هجومه على عنتر برمية رمح طائرة نجا منها عنتر فتلقّى عنتر الربيع بيديه فألقاه عن فرسه فقيّده شبيوب فاستشاط عنتر حينها ولم يعلم سبب الهجوم ولكنه يكره الغدر بطبعه فثارت ثائرته واشتعل لهيب الحرب في رأسه وبدا سيفه يلعب في خصومه واحدًا تلو الآخر فما هي إلا سويعات حتى أفنى عنتر ورجاله معظم رجال خالد بن جعفر فلما شاهد خالد بن جعفر ما فعله عنتر برجاله لجأ للحيلة والمكر طلب من رجاله التوقف عن القتال فتقدّم خالد بن جعفر نحو عنتر يعتذر منه قائلاً :

المعذرة يا أخ العرب فنحن جماعة من البادية كنا في طريقنا للغزو وقد اخطأنا في تعرضنا لكم

فقال عنتر وقد انطلت عليه حيلة خالد بن جعفر :

نحن من بني عبس وأنا عنترة بن شداد

فأجابه خالد بن جعفر مصطنعًا التحية والترحيب :

يا لشؤم طالعنا نحن أصدقاؤكم يا عنتر ومليككم زهير
كان معنا في مكّة وقد نزل علينا ضيفًا فأكرمناه فقدّم لي جواده الذي أمتطيه فأنظر إليه
أليس فرس الملك زهير !!

فنظر عنتر للجواد فتأكّد انّه جواد الملك زهير وقد
نزل خالد بن جعفر وتقدّم نحو عنتر ليقبّل يديه فمنعه عنتر وخجل من فعله فعفا عنترعن خالد بن جعفر
ومن معه وأمر رجاله بفكّ الأسرى فعاد عنتر و رجاله إلى طريقهم فيما مضى خالد بن جعفر ورجاله وهم لا يصدّقون أنهم قد سلموا من بأس عنتر .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:26   #76
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد واتحاد عبس وغطفان و بنو فزارة "



لقد تمكّن خالد بن جعفر زعيم قبيلة بني عامر من الفرار من السيف الطاعن في الجزيرة عنترة بن شداد حين أوهمه انه مضيف الملك زهير لا قاتله
وأنه أخطأ حين تعرض لعنتر و رجاله ففي الطريق تهامس خالد بن جعفر وأصحابه عن بسالة عنتر وشدّته ورباطة جأشه فأجابهم خالد بن جعفر :

لا يغرنّكم ولا يهولنّكم ما رأيتموه فورب البيت الحرام لأجمعنّ عليه كل من في الصحراء حتى نذيقه ذلّ الحِمام ، ولما وصل خالد بن جعفر وجماعته إلى ديارهم بدأ سريعاً بمكاتبة القبائل المجاورة لحشد جيوشهم للإغارة على عنتر وقبيلته لعلمه أن عنتر إذا علم بحقيقة الأمر خصوصًا بعد الخديعة التي انطوت عليه لن يتركه ولو تعلّق بأهداب السماء فلذلك اتخذ احتياطاته الحربيه وجهّز ما استطاع تجهيزه للإقدام على عنتر مرة أخرى قبل أن يصل عنتر إليه ويمحق أثره ، وكان عنتر قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى دياره وما يبرح شيبوب يردّد على مسمع عنتر أن خالد بن جعفر أوقعهم في شراك مكيدة عمياء بكماء سيتبين أمرها حال الوصول إلى الحيّ العبسي وما إن وصل عنتر و رجاله إلى الحيّ حتى شاهد القبيلة تموج بالسواد والحداد وكثرة الفرسان وقد تسائل عن الملك زهير فأخبروه بالخبرعن مقتل الملك زهير ومقتل الأمير شاس فحثا التراب على رأسه ومما زاد من غضبه هو أن خالد بن جعفر احتال عليه وفرّ من بين يديه وندم على تصديقه والتفريط في أمر الظفر به والتنكيل بخيانته وغدره وقد تقلّد حكم القبيلة الملك قيس بن زهير وأصبح الربيع بن زياد الآمر الناهي في جيش القبيلة بصفته والد زوجة الملك قيس بن زهير وقد كاتبت عبس جيرانها للإغارة على قبيلة بني عامر و سحقها وقد اجاب الدعوة كل من قبيلة غطفان وبنو فزارة فذهب عنتر لتعزية الملك قيس بمصرع أبيه الملك زهير والأمير شأس وقد وعد عنتر الملك قيس أن ينال من خالد بن جعفر وأن يفعل به ما لم يفعله باحد من العرب وأن يعتبر ثأر مقتل الملك زهير والأمير شأس ديْنًا أبديًّا في رقبة عنتر لا يفكّه إلا دم خالد بن جعفر زعيم قبيلة بني عامر
الخائن الماكر الغدّار
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:35   #77
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد والتأهب لمعركة اللقاء الدّامي بين عبس وبني عامر "


ما زالت عبس تعيش مأساة حزنها وتعقد آمالها على حاميها وبطلها عنتر في النيل من عدوان بنو عامر وزمرتهم من المعادين لعبس وفي أثناء ما كانت غطفان وفزارة تنتظر إشارة البدء لشرارة حرب الثأر لمقتل الملك زهير ونجله شأس من عبس قرر الملك قيس بن زهير أن يذهب لبني عامر فنصحه حذيفة بن بدر أن يكاتب بني مرّة وفارسهم الصنديد
" الحارث بن ظالم "
فهو ذو بأس وبطش شديدين ليعينهم على أمر خالد بن جعفر وعصبته ، فاقتنع الملك قيس بن زهير
برأي حذيفة وطلب منه أن يكاتب الحارث بن ظالم ليؤازرهم في معركتهم المصيرية مع قبيلة بني عامر فكتب حذيفة بن بدر كتاباً ليّناً للحارث بن ظالم يخبره فيه عن حاجتة عبس لمساندة قبيلة بنبي مرّة ومساندته الشخصيّة
فيما وصل كتاب آخر من خالد بن جعفر يطلب من الحارث بن ظالم مؤازرته لهم في حربه ضدّ العبسيين فأجاب الحارث بن ظالم رسول عبس و رسول بني عامر بالإيجاب ولكنه أضمرعلى خيانة الطرفين وتركهم في حربهم وأن لا يساند أحدًا منهم ضدّ الآخر
إلا من يرى أن النصر يلوح له منهم فسيعمل على
على التدخّل في آخر رمق من الحرب المحسومة لصالح المنتصر من عبس وبني عامر ، وقد كان الحارث بن ظالم حاقدًا على عنتر بن شدّاد لما ناله من شرف البطولة بين العرب فقرر انتهاز الفرصة السانحة للانتقام منه والإجهاز على سمعته بين العرب ، وما إن علم عنتر بموافقة الملك قيس بن زهير على الاستعانة بالحارث بن ظالم في حربهم ضدّ بني عامر وأن المدبّر خلف هذا الرأي هو الربيع بن زياد شقيق عمارة الزيادي الكاره الحاقد الباغض لعنتر حتى علم عنتر أنه قد خسر مركزه كفارس القبيلة الأوحد بعد مقتل الملك زهير وأن خصومه الزياديين باتوا أصحاب الكلمة الأولى في القبيلة فدخل عنتر على أمّه زبيبة وأخبرها
بنوايا القوم في التخلّي عن خدماته فلامته والدته على اهتمامه بمن لا يقدّرونه ولا يولونه أي اهتمام فوافقها على رأيها فطلب عبلة وتحدّث معها عن وجده و لوعته وانه لولاها لما تحمّل بغض القوم وحقدهم عليه ولما شاركهم في حرب ولا نزال فهوّنت عليه مواجعه وعلمت عبلة أن هذا الأمر ما كان إلا من تحت رأس الربيع بن زياد وقرابته الزياديين الذين استغلّوا ابتعاد عنترعن الحيّ ومقتل الملك زهير لصالحهم حتى سايسوا الملك قيس بن زهير وأوقعوه في شرك وخبث حبائلهم وخبائثهم ودسائسهم فرأى عنتر أن يترك الملك الجديد قيس بن زهير يتدبّر شئون دولته بنفسه ولا يتدخّل في أمر يخصّه مادام قد اختار تنحية عنتر
عن لقب فارس القبيلة الأول الأوحد وقد عمد إلى الاستعانة بخصوم عنتر من اجل تحقيق أهدافه
ومآربه فيما استعدّت جيوش عبس وغطفان وفزارة على الإغارة على بني عامر قبل
طلوع فجراليوم التالي .

63

لقد انطلق الملك قيس بن زهير وأنصاره من غطفان و فزارة لملاقاة بني عامر المتّهمون بمقتل الملك زهير و نجله الأمير شأس وقد كانوا متفائلين بالظفر لثقتهم بمساندة فارس بني مرّة الحارث بن ظالم الذي وعد القبيلتين بالمؤازرة حال قدوم رسوليهما إليه فيما أضمر الخيانة لكليهما مع قدوم الفرصة الملائمة
لذلك وقد وصلت قافلة الملك قيس بن زهير إلى وسط الصحراء فلاحت لهم طليعة جيوش بني عامر وقد ظهر فيهم الفارس البطل " ملاعب الأسنّة " و " غشم بن مالك " وظهر من بيه هذين الفارسين الحارث بن ظالم الذي انضمّ لقافلة خالد بن جعفر زعيم بني عامر لما رأى من كثرتهم وتفوقهم العددي وكان هذا نكاية في بني عبس وحقدًا على عنتر وبدأت الحرب بين القبليتين وقد طلعت بني عبس وعلى رأسها حذيفة بن بدر في 1000 فارس من بني فزارة في مواجهة طليعة بني عامر ومعهم الحارث بن ظالم في 100 فارس فلما رأى حذيفة بن بدر الحارث بن ظالم في صفوف العامريين
علم بخيانته لهم وكان لابدّ من الحرب حينها وبدت المعركة جاهمة شديدة أولغ فيها الحارث بن ظالم في دماء بني عبس أشدّ الولوغ وأوقع بهم مقتلة ضارية
وقد أدرك الملك قيس بن زهير خطأه وأبدا ندمه لما أوكل المهمّة لعمّه الربيع بن زياد في تخطيط حربي فاشل وغير متوازن لأنه غير قائم على سيف عنتر
الذي ما طلبوه يومًا وقصّر عن حمايتهم لكنّ الخسّة والنذالة والاحقاد لم تدع في قلوب المضمحلّين مجالاً
حتى للتفكير واضطربت أحوال العبسيين في الحرب
وكثر القيل والقال فبدؤا بالمطالبة بعنتر بينهم حتى يخلّصهم من مأزقهم فبعث قيس رسولاً إلى عنتر يخبره فيه بحاجتهم لخدماته الحربيّة وحين ذهاب الرسول إلى عنتر وقعت الجولة الثانية من المعركة أشدّ تنكيلاً وسوءاً من سابقتها على عبس وحلفائها وقد أيقن الملك قيس تمام اليقين حينها أنه لن يسمع قول واشي في عنتر بعد اليوم مطلقًا وحدث أن التقى حذيفة بن بدر في وسط العراك الدّامي بالحارث بن ظالم فأخذ الحارث يبدي السخرية من العبسيين ويقلل من بطشهم وأخذ يدعو حذيفة بن بدر للانضمام إلى صفوف بني عامر

فقال له حذيفة بن بدر :

لقد تخلينا عن عنتر من أجلك ولو كنا نعلم بأنك لن تفي بوعدك لنا لأحضرنا عنتر يعمل بك
ما عمله بأبيك .

فازداد الغيظ بالحارث بن ظالم وانتفخت أوداجه لما سمع من حذيفة كلامًا يشيد به بقدرات عنتر وينقص فيه من بأسه الحربي فهجم الحارث على حذيفة وتناوشا وتماسكا وتضاربا وتمكّن الحارث أخيرًا من حذيفة فرمى به أرضًا فحاول حمل بن بدر شقيق حذيفة مساندة أخيه في القضاء على الحارث فرماه الحارث بمؤخرة الرمح فأفقده وعيه فلما أفاق ناداه الحارث باستهزاء واستهتار :

اجلس بين النساء ولا تقم لشأن ليس من
شأنك وادعوا غيرك لمبارزتي .

وقد صرخ الحارث في العبسيين خصوصًا أن يبرزوا له واحدًا تلو الآخر فيبرزون له فيتغلب عليهم إلى أن
برز له نازح بن أسيد وأخذ يطاوله ويبارزه فطال اللقاء بينهما فقد كان الحارث أشدّ بأسًا و مراسًا من
نازح وأخبر بعلوم الحرب والطعان فقد تعب نازح من مواجهة الحارث الذي أنهكه بمراوغته إلى أن خارت
قوى نازح بن أسيد ولما حاول الحارث أن يضرب ضربته القاضية إلى نازح دخل فارس مجهول ملثّم
إلى قلب المعركة وأنقذ نازح بن أسيد من بطش
الحارث والكل متحيّر مدهوش في من هو هذا الفارس وما صلته ببني عبس بعد ان تخلى العبسيين عن عنتر فمن هذا الذي أتى لنجدتهم من بأس العامريين ؟؟
؟؟
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:40   #78
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد والحارث بن ظالم "




في اللحظة التي كاد فيها الحارث بن ظالم يقضي على نازح بن أسيد دخل فارس مجهول ثيابه رثّة بالية ورمحه مكسور عريض الأكتاف قوي العضلات تظهر أمارات البأس والقوّة على ملامحه فلما أبصره الحارث سأله عن أمره وفيما أتى ومن هو :
فأجاب الفارس على ما قاله الحارث بن ظالم قائلاً :

اترك عنك هذا الجدال يا حارث فما أنت سوى رعديد جبان غدار لا أمان لك ولا وفاء .

فاغتاظ الحارث بن ظالم لما سمع من الفارس المجهول هذا الكلام فتسارعت أنفاسه طلبًا للانتقام من هذا الفارس فرمى رمحه صوب الفارس فتنحّى الفارس عن رمية الحارث وتفاداها فوجّه الفارس المجهول رمية مباغتة كلمح البصر فحاول الحارث أن يتفاداها فاصطدمت بدرعه ولكنها من قوّة الضربة أسقطت الحارث بن ظالم بشدّة على الأرض فأفقدته صوابه فتكسّرت بقية رمح الفارس المجهول فنزل الفارس المجهول يلملم بقايا رمحه المكسور من الأرض فيما اندهش نازح بن أسيد من فعال هذا الفارس وشدّته وجبروته وقوّته كما اندهش المعسكران من هذا الأداء البطولي الفذّ فعاد البدويّ للمعركة واصطدم بالحارث بن ظالم فأذاقه ويل الطعنات ومرّ الصدمات حتى أفقده رشده وأدّبه وصلب غروره على بوابة التنكيل فنادى الفارس المجهول على نازح بن أسيد وطلب منه أن يأخذ جواد الملك زهير من الحارث الذي امتطى الجواد بأمر من خالد بن جعفر ليحاربه به فأخذ نازح الجواد إلى معسكر بني عبس وبينما كان الجميع يشاهد البدويّ وفعاله صرخ البدويّ صرخة مدويّة في الميدان :

أين مفرّج بن هلال ؟

فخرج من بين عامر فارس فأشار إلى الحارث الذي لازال مغمى عليه فأمره بشدّ وثاقه .
فأمر خالد بن جعفر فارسًا يُدعى " جندح " وكان ممن اشترك في مقتل الملك زهير أن يخرج للفارس المجهول ويسأله عن أمره فما إن خرج جندح حتى تلقّاه الفارس المجهول وخطفه من فوق فرسه ورمى به وأمر بشدّ وثاقه وصرخ الفارس صرخة جاهمة أخرى قائلاً :

أين مساعد ؟

وهكذا ظلّ الفارس المجهول يطلب قتلة الملك زهير بالاسم واحدًا تلو الآخر فيخرجون فيطلب شدّ وثاقهم وتقييدهم فلما رأى الملك قيس بن زهير ما رآه من هذا الفارس انشرح صدره وقال :

لقد كفانا هذا الفارس البطل الشجاع أمر قدوم عنتر علينا وكان شدّاد والد عنتر يقف إلى جانب الملك قيس بن زهير فسمعه يقول عن عنتر ما قاله فردّ شدّاد على ما قاله الملك قيس بن زهير
في حق عنتر قائلاً :

يا ملك الزمان ، لماذا تقلل دوماً من شأن ولدي وتحقّر أقعاله ونصرته لكم ؟

فقال الملك قيس بن زهير مستغربًا من كلام شدّاد :

ومتى فعلت هذا يا شدّاد ؟

فقال شداد والد عنتر للملك قيس :

ألم تقل الآن أن هذا البدويّ كفاكم أمر قدوم عنتر
عليكم إن هذا البدويّ ما هو إلا ولدي عنتر وما
مساعداه إلا شيبوب وجرير أخويه
وأنا أدرى بولدي من غيري

فقال عروة بن الورد وقد فرح من كلام شدّاد :

لقد صدقت يا أبا عنتر إن هذه السرعة في تقييد الأسرى لا يملكها سوى شيبوب وجرير

فقال الملك قيس لشدّاد وعروة مندهشًا :

ما تقولانه جنون !! فكيف يصل إلينا عنتر بهذه السرعة ونحن لم ندعوه إلينا إلا في هذا اليوم

و في أثناء الحديث الدائر بين الملك قيس وشداد وعروة بن الورد أقبل عنتر ونازح وهما يتضاحكان وكان كلام شداد صحيحًا وهو أن عنتر حال ذهاب قومه للحرب قد قرر أن يخفي هويته و شخصية ويتبع بني عامر ويدخل بينهم وينتظر الفرصة التي تسمح له بمهاجمة الخصوم وفعلاً استطاع عنتر أن ينصر قومه الذين خذلوه وتخلّو عنه رأفة ورحمة بهم من كيد أعدائهم وتقدّم الملك قيس بن زهير واحتضن عنتر وهلل العبسيون بعودة البطل إليهم واعتذر قيس من عنتر لما فعله معه وقد أمر الملك قيس بجندح فتم قتله في الحال وقد أمر بقتل الحارث بن ظالم فاعترضه عمّه الربيع بن زياد لأنه قد يحتاجه في قتل عنتر مستقبلاً لأن الحارث تتوفر فيه اللئامة والدناءة والخسّة والغدر والمكر والخبث والحيلة وهو من النوع الذي يقبل أي شيء ويفعله من أجل المال فلا ذمّة له ولا ضمير واختلف الملك قيس والربيع في أمره فلما رأى الحارث بن ظالم اختلاف الملك قيس بن زهير وعمّه الربيع بن زياد في أمر قتله أو تركه وعدهم بأن يكون وفيًّا لهم وأن يحارب معهم بني عامر مستقبلاً فوافقوه بعد تردد وخصوصًا عنتر الذي وافق مكرهاً لأنه شعر بعدم صدق الحارث بن ظالم في وعوده وأنه سيمكر بهم مرّة أخرى كما فعل بالمرّة الأولى .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:43   #79
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و وادي اليعمورية ودرع أصبيحة اليثربي "


لما انتهت المعركة الحامية بين بني عبس وبنو عامر
لم تمرّ سوى أيام حتى اغار خالد بن جعفر على قبيلة الحارث بن ظالم في ديار بني مرّة انتقاماً لاتفاقه مع العبسيين وتخلّيه عنهم فأسرع الحارث بن ظالم إلى نجدة قومه وقد غاص العامريون في دماء بني مرّة
قبل وصول الحارث بن ظالم فيما لحق عنتر ومعه جمع من العبسيين وبنو فزارة وغطفان وبنو زياد بالحارث بن ظالم لمساعدته لأنه قد اصبح حليفهم فمزّق عنتر في صفوف بني عامر وأوقع بهم مقتلة صاعقة إلى أن شرّد العامريين خارج الديار فطلبوا النجاة من بأسه وسطوته وبعد أن تمّ النصر إلى عنتر ومن معه طلب عنتر من الملك قيس توزيع الغنائم بين بني فزارة وغطفان ففعل قيس ذلك وانتهت
المعركة وقد ذهبت كل قبيلة إلى مضاربها وقد ذهب عنتر ومعه مجموعة صغيرة فأغاروا على ديار بني عامر فأوقعهم في الذل والعار من جديد في عقر دارهم وأخذ أسلابهم وغنائمهم فاحتقن خالد بن جعفر لهذا الفعل وقد وعد بالانتقام من بني عبس مستقبلاً حال استقرار أوضاع قبيلته واستقامة أحوالها .

وبعد عودة عنتر ومن معه منتصرين ظافرين من ديار بني عامر كان عنتر قد خرج يومًا إلى قضاء بعض أموره وكان الملك قيس بن زهير ينتظره فقال عمارة الزيادي للملك قيس حاقدًا :

منذ متى ينتظر الملوك عبيدهم أيها الملك ؟

فقال الملك قيس لعمارة :

إنني أنتظر من أنقذك من الأسر مرّات ومرّات وخلّصك من سيف ونقمة أعداءك يا ناكر المعروف .


وكان عروة بن الورد حاضرًا بينهم فسمع ما قاله الملك قيس لعمارة وما قاله عمارة للملك فغضب الربيع من دفاع الملك قيس عن عنتر ومن إفحامه
لأخيه عمارة من اجل عنتر فقرر الربيع ترك ديار بني عبس وأن يخرج لوادي اليعمورية وأن لا يجاور العبسيين مدام عنتر بينهم فلم يمنعه الملك قيس وقد اقتنع أن فراق بني زياد يقلل من حدّى التوترات والاصطدامات بينهم وبين عنتر وجماعته فلما وصل عنتر للديار أخبره عروة بن الورد بما حدث فغضب عنتر من عمارة وأخيه الربيع فذهب إلى قصر الملك قيس ليرى ما يريد منه لأنه كان ينتظره فقال عنتر لعمارة حين وجده :

إلى متى هذا النكران والجحود يا عمارة في حق من لا تستطيع لفضله وجميله عليك إدراكاً ولا وصولاً ؟

فغضب عمارة و سلّ سيفه فمنعه الربيع من الرّد وأن يخرج إلى الزياديين حالاً ويأمرهم بالرحيل من ديار عبس إلى وادي اليعمورية
فخرج الزياديين إلى الوادي

وفي أثناء ذلك وردت أخبار تقول بأن الربيع بن زياد
قد رمى بنفسه في ديار دريد بن الصّمّة وهو من أفذاذ الحرب في الطعن والجلاد ليثأر للزياديين من بني عبس فأخبر الملك قيس عنتر بهذا الخبر فطمأنه عنتر وقال له : لا تخف أيها الملك أنا لهم بالمرصاد
فاطمئن الملك قيس لأن عنتر طمأنه على جاهزيته واستعداده للعون والمساعدة له متى ما أراد

وكان الملك قيس قد قصد مدينة يثرب لملاقاة التاجر المعروف " أصبيحة اليثربي " تاجر الأسلحة فرأى معه درعًا نادرة فاشتراها الملك قيس منه بمبلغ كبير من المال فمرّ في عودته لدياره على وادي اليعمورية وعطف على زيارة بني زياد فلما رأى الربيع الدرع
عند الملك قيس أخذه منه وقال له :

من أين جئت بهذا الدرع ، إنه درعي !!

ثم أخرج الربيع سيفه على الملك قيس وقد اندهش الملك قيس من فعل الربيع وغضب وقال له :

ما هذا التعدي يابن زياد ، أتبيع ما بيني
وبينك من النسب بدرع ؟

فأجابه الربيع : دعك من هذا الكلام وقلي من أين حصلت عليه لأنه درعي وقد سرقه مني أحدهم !

فعلم الملك قيس أن الربيع لن يعيد إليه الدرع فتضاحك الزياديون على الملك قيس وموقفه المخجل
فقال عمارة للملك قيس :

لا تغضب يا بن العم إن اخي الربيع يداعبك فلا تبتئس عد إلى ديارك وسيحضر لك الربيع الدرع لاحقًا

فاستاء الملك قيس من معاملة بنو زياد له وهو ضيفهم وكم مرة دافع عنهم فضاع ما فعله فيهم من معروف فخرج من دياره غاضبًا ناقمًا تاركًا الدرع رهينة لدى الربيع وماضيًا نحو دياره مسرعاً .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Sep-13, 21:50   #80
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default عنتر بن شداد وخطف عمارة واستعادة الدرع "

" لقد وصل الملك قيس بن زهير إلى ديار عبس وعلى وجهه علامات الغضب والحنق من فعل الربيع باستلابه الدرع الذي اشتراه الملك قيس بن زهير من أصبيحة اليثربي وقد أخبر الملك قيس زوجته حفيدة الربيع بأمر الدرع وما حدث بينه وبين جدّها الربيع وكانت حفيدة الربيع عزيزة جدًّا على جدّها الربيع فوعدت زوجها بان تقنعه بأن يعيد الدرع إليه فلما ذهبت إلى زوجة الملك قيس إلى جدّها الربيع وتحدّثت معه بشان الدرع أخبرها بأنه سيعيد في زيارته لقيس في مقبل الأيام فعلمت الزوجة أن جدّها لا ينوي إعادة الدرع لزوجها فأخبرت زوجها بذلك الرأي وسرعان ما انتشر خبر الدّرع في قبيلة عبس فضاق صدر عنتر من تصرف الملك قيس وكيف يسكت على حقّه بشأن الدّرع فذهب واتفق مع أخيه شيبوب بأنهما سيقومان بخطف أحد الزياديين ويخفونه حتى يفتديه الربيع بالدرع وقد حدث أن خرج عنتر وشيبوب لتفقّد الأحوال قرب وادي
اليعمورية فلقيا في طريقهما عبدًا من عبيد عمارة الزيادي فأخبرهما أن عمارة قد ذهب إلى ديار بني
عبس يراقب بيت عبلة لعلّه يحظى بنظرة منها فلما سمع عنتر كلام العبد اغتاظ فركب جواده وعاد مسرعًا إلى ديار عبس
فلقي عمارة فقبض عليه شيبوب وقيّده ونزل عليه عنتر جلدًا بالسياط حتى أفقده وعيه وأسره لديه .

وبعد أيام اكتشف الربيع غياب عمارة عن وادي اليعمورية فاتّهم الربيع الملك قيس وعنترة بخطف
أخيه عمارة فقرّر أن يقبض على أحد أخوة الملك قيس نظير اختطاف عمارة ،

وبعد أيام قلائل قامت الصيحات في حي عبس فسأل عنتر أخاه شيبوبًا فأخبره إن الزياديين يحاولون خطف الأمير مالك شقيق الملك قيس وصديق عنتر المقرّب من أبناء الملك زهير فلبس عنتر جبّة الحرب وتجهّز للقتال فدخل عنتر بين الزياديين فزعق زعقته الهادرة فشرّد الزياديين فلما شاهد الربيع ما صنعه عنتر بالزياديين فرّ هائمًا على وجهه فلحقه عنتر
فرمى عليه غمد الرمح فرماه أرضا وترجّل عنتر عن جواده فقبض على تلابيب الربيع وهمّ أن يكسّر أضلاعه فصرخ الربيع بوجه عنتر متوسَّلاً :

لا تفعل يابن العمّ فأنا في جوارك

فقال له عنتر :

أخلع هذا الدرع الذي ترتديه قبل أن أخلع رقبتك

فخلعه الربيع ورمى به عنتر على الأرض فقام الربيع مواصلاً هربه غير مصدّق أنه قد نجا من عنتر


__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 15-Aug-14, 14:41   #81
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default عنتر بن شداد والمراسلة الحربية بين الملك قيس وحذيفة بن بدر زعيم بني فزارة والفرهود "


لقد هرب الربيع فارًّا من بطش عنتر إلى وادي اليعمورية حيث يقيم الزياديون بعد تركهم لعبس
فعتب الربيع على بعض العبسيين الذين لم ينجدوه بعد أن قبض عنتر عليه فلم يردّ أحد
على كلامه فقال لهم :

لا حاجة لي بكم بعد اليوم

وقرّر ان ينتقم من عنتر بداهية من دواهيه وقد غادر الربيع إلى فزارة حيث التقى زعيمهم حذيفة بن بدر وأخبره بحاله وما حلّ به مع عنتر وبعدها بأيام عاد عمارة إلى وادي اليعمورية فتباكى إخوته لما حلّ به من التلف والبلى ونصحوه بترك العداء مع عنتره فهو ليس خصمًا له فأبى ان يترك العداء حتى يتزوج من عبلة أو
يموت عنتر أو هو وقد كان حذيفة بن بدر في هذه الأثناء يستعد لحرب خالد بن جعفر زعيم بني عامر ويجمع له الجموع من الفرسان والعتاد فيما كان الملك قيس أيضا يعدّ العدّة للنهضة ضد قاتل أبيه وأخيه وكان الربيع قد اختفى فجأة و ظهر فجأة في بني فزارة فسأله حذيفة عن سرّ اختفائه فأجاب الربيع
سؤال حذيفة قائلاً :

لقد تمكّنت من عنتر وأهلكته بحيلتي وذكائي أنا ومعي 40 عبدًا من عبيدي فلم أكد أرفع سيفي لأقطع رقبته حتى دهمتنا خيل عابرة فهاجمتنا فهربنا من وجهها
وفي هذه الأثناء كانت الرسائل والرسل تتوالى بين الملك قيس وحذيفة بن بدر زعيم فزارة بشأن الحرب على ديار بني عامر قتلة الملك زهير ونجله الأمير شاس قد دخل رسول الملك قيس على حذيفة بن بدر فأسرّ الربيع بن زياد قولاً في أذن
حذيفة بن بدر يقول فيه :

مالنا والحرب مع عبس وليس لنا خصم مع هذه
القبائل فهو ابن القتيل وأخوه فدعه يتدبّر أمره لوحده دون الاعتماد على سيف جيرانه الذي ما إن ينصرونه حتى يظفر هو و قبيلته بالمجد والرفعة بين قبائل العرب

فتملّك الحسد قلب حذيفة بن بدر مما قاله
الربيع فأخبر رسول الملك قيس أنه غير مستعدّ لخوض الحرب لأن بني عامر قد يغيرون على فزارة أيضًا ولا أريد أن يكون بيني وبين زعيمهم خالد بن جعفر عداوة
ليس لي فيها ناقة ولا جمل فلما عرف الملك قيس جواب حذيفة وأنه من مكائد الربيع عرف أن الغدر شيمة الرجلين فندم على أن أراد ان يستعين بهما في حربه ضدّ خالد بن جعفر فوصلت بعد فترة وجيزة نجدة من غطفان إلى عبس لتكون معها بحرب بني عامر فدخلت عبس ومن معها من جند غطفان الحرب ضد خالد بن جعفر وهم أقلّ بكثير من مجموعة خالد بن جعفر وقد أيقن خالد بالنصر لقلّة خصمه المحارب ضدّه وما كادت الجولة الاولى من الحرب تنتهي حتى علم الملك قيس أن استمراره في هذه الحرب الغير المتكافئة بينه وبين بني عامر قد يكبّده خسائر تفوق الخيال ولكن بنو عامر لم يمهلوا الملك قيس ولا مرافقيه من التنفس في الجولة الثانية فقد اوقعوا بهم النكبات واثخنوهم بالجراحات فلم يمسي مساء هذه الليلة حتى بقيت عبس
في موقف حرج وبينما كان العبسيون منهمكون في حربهم ضدّ بني عامر قامت بني مرّة بغزو بني فزارة فأوقعت الذلّ فيهم بقيادة الفرهود شقيق دريد بن الصمّة
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 15-Aug-14, 15:38   #82
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد ومكيدة الربيع بن زياد والأربعين عبد و جسارة بني خولان "


إن ما كان من أمر عنتر واختفائه عن حرب عبس وبني عامر هو أن الربيع قد اختار من عبيده 40 عبدًا على رأسهم هو وشقيقه عمارة قد ذهبوا لديار بني عبس وكمنوا لعنتر في بعض الشعاب العالية المحيطة بالحي وكانت خطّته هو تقسيمهم وتفريقهم على التلال والجبال حول الحيّ لاقتناص عنترة وشيبوب في آن واحد فقد أرسل الربيع أحد عبيده إلى عنتر لطلب نجدته في أنه رجل قد أسروا حريمه وأهله فهبّ عنتر لنجدته و قد كان العبيد قد حفروا حفرة عميقة وأخفوا فوهتها بالقشّ وأثناء ما كان عنتر يسير وأخيه شيبوب لنجدة هذا العبد النصّاب أمطره بقية العبيد من خلف التلال والجبال بالحجارة فلم يحتاط لذلك فسار به الأبجر إلى موقع الحفرة المخفية فوقع فيها ولازال مطر الحجارة ينهمر على جسده ورأسه حتى تكالبوا عليه وقيّدوه بعد أن فقد فرصة الدفاع عن نفسه وبينما كان الربيع يهمّ بقتل عنتر طلعت عليهم جماعة من الأعراب تتجه نحوهم هتف عمارة لشقيقه الربيع مرجفًا :

ويلنا يا أخي ، هيا اقطع رأس عنتر ودعنا ننجو
بأنفسنا فارتعد الربيع من قتل عنتر حتى وهو في أسره ومن مداهمة الأعراب له فاختار أن يمتطي صهوة جواده والفرار العاجل من دهم القوم له فلحقه عمارة وانطلق الاخوان يسابقان الريح بينما بقي الأربعون 40 عبدًا فهاجمهم الأعراب فقتلوهم عن بكرة أبيهم فلما شاهد الأعراب عنتر وشيبوب مقيدين حملوهما معهم إلى ديارهم ، لقد ظهر أن القوم من قبيلة بني خولان فلما وصلوا إلى ديارهم تحدث الناس فيها عن أسر عنتر فارس العرب الأوحد وكيف شعرت بني خولان بالنشوة لأنها قد ظفرت بهذا البطل الصنديد ، وقد انطلق "مشاجع" زعيم بني خولان لجيرانه بني صفوان يخبرهم فيه بأسر عنتر فكان الجميع ياتي ليتحقق من الخبر وكان من جملة من زاره امرأة غريبة فلما رأت عنتر انحن على يديه تقبّلهما فلما سألوها عن ذلك أخبرتهم أن لعنتر فضل كبير عليها وعلى ولدها وكيف ساعد عنتر هذا الولد على الزواج من ابنة عمّه ، ويشاء القدر أنه حين خرج مشاجع مفاخرًا بأسر عنتر للقبائل المجاورة لم يبقى في قبيلة بني خولان سوى النساء والضعفاء وبعض العبيد فداهمتها إحدى القبائل الغائرة بقيادة قائدها ويُدعى " مُبادر" فقد اغتنم هذا الفارس فرصة فراغ الحي من الفرسان فانطلق بمن معه غائرين عليه وأخذ يقتل كل من يلقاه في وجهه فلما أبصرت هذه العجوز التي ساعد عنتر ولدها بالزواج من ابنة عمّه هذه المشاهد المريعة أخبرت نسوة القبيلة بانه لم يبقى لهنّ حل للنجاة سوى أن يفكّوا قيد هذا الفارس فهو الحامي والمنقذ لهنّ مما دهمهنّ من خوف وهلع فلما سمع النسوة كلامها قاموا بفكّ عنتر من أسره ومعه شيبوب فتقلّد عنتر سيفه ومعه أخوه شيبوب فلعب سيفه برؤوس الغائرين فلما شاهد مبادر ما فعله عنتر برجاله ولم يكن يعرفه ولا شاهد له حربًا انطلق مبادر نحو عنتر يهاجمه فما كاد مبادر يقترب من عنتر حتى رماه عنتر برمحه فاخترق رمح عنتر صدر مبادر فألقاه صريعًا يخور في دمه فلما رأى بقية رجال مبادر ما حلّ بقائدهم مبادر فرّوا من حيّ بني خولان وهم لا يصدّقون بأنهم كانوا على شفا حفرة من الموت المحتّم ، فقام عنتر حينها بجمع الغنائم والأسلاب فأعطاها لبني خولان وعائلة مشاجع فبكين النسوة من شدّة الفرح ولما فعله عنتر معهم من معروف لا يُنسى ثم ذهب إلى مكان أسره فطلب من النسوة أن يعيدوا له القيد فرفضن فطلب من شيبوب أن يقيّده فوافق شيبوب على ذلك وهو يسبّ عنتر ويشتمه ويستخفّ برأيه وينعته بقلّة العقل وعنتر يضحك من غضب شيبوب ويزيد من جرعة استفزازه بسخريته .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 15-Aug-14, 15:48   #83
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و مُلاعِبِ الأسنّة وعشق نساء بني خولان "


كادت عبس ان تفنى من سطوات فارس بني عامر ويدعى " مُلاعِبِ الأسنّة " الذي لا يقف مخلوق من عبس في وجهه وبدا فيهم حاصدًا قاصدًا راصدًا وهو من أبطال بني عامر والعرب عامّة وقد بارز من بارز من بني عبس فيقاتل ويأسر إلى أن بارز ملاعب شداد والد عنتر فتغلّب عليه وأسره فلما شاهد الملك قيس بن زهير أسارة بني عبس يقعون في قبضة ملاعب الواحد تلو الآخر صاح فيهم :

موتوا كرامًا يا أبناء العمّ

فاشتدّت المعركة وأخذ مسارها يتجّه للفدائية والاستبسال والاستماتة فإما الحياة أو الموت
فحارب العبسيون بنو عامر حرب اليائس من حياته
وفي هذه الأثناء طلع عليهم غبار جديد فظهر أن القادمون 500 فارس من بينهم
عنترة العائد من الأسر

فلما شاهدت عبس عودة فارسها إليها عادت لها الروح ودبّت بها القوّة الضاربة من جديد فعادوا للحرب وهم كرات من اللهيب الناري المحرق وما هي إلا ساعة في رحى الحرب الدامية حتى تراجع العامريون من سطوة عنتر والعبسيين فيهم وقد أبلى عنتر فيهم شرّ البلاء وأسوءه فلما رأى خالد بن جعفر التراجع في صفوفه طلب من فرسانه العودة لأسارى بني عبس حتى يقتلوهم إذلالا في بني عبس فلما وصلوا لخيام الأسرى رآهم متقلدين سيوفهم مستعدّين للحرب والطعان وقد أنقذهم شيبوب من أسرهم أثناء انشغال عنتر ورفاقه بالحرب مع العامريين وأعوانهم فقتل شيبوب عبيد بني عامر الموكلين بحراسة أسرى بني عبس فأنقذ العبسيين من الأسر فلما أقبل خالد بن جعفر لمخيم الأسرى استقبله الأسرى بالسيف القاطع فلم يجدّ بدًّا من الهرب والنجاة بنفسه وبمن معه فولى الأدبار خاسرًا خاسئًا وقد انتهت المعركة بانتصار بني عبس
فالتفّ فرسان بني عبس حول عنتر يهنّئونه ويحتفلون بعودته فحدّثهم عنتر بما كان من شانه من حيلة الربيع عليه وعلى شيبوب وحكى لهم ما حدث
مع بني خولان وكيف أن مشاجع حين عودته للحي رأى مظاهر الفرح والزغاريد تعمّ ارجاء الحيّ فاستعلم الخبر فأخبروه أن جماعة من القطاع أغارت عليهن في غياب مشاجع وفرسان بني خولان فانقذهن عنتر من
السبي والأسر فلما سمع مشاجع بهذه الفعال العنترية إستعظم شان عنتر وهاب مقامه وأكرمه ثم اجتمع مشاجع إلى فرسان قومه ودخلوا على عنتر واعتذروا
منه وقبّلوا رأسه فلما حاول أحد الخولانيين الاعتراض على فكّ أسر نزلت عليه كل نساء قبيلة بني خولان ضربًا بالحصى والنعال والحجر فقلن جميعهن لفرسان قبيلة بني خولان :

والله لو تعرّض لعنتر بعد هذا اليوم كسرى والنعمان ومن فوقهما لحاربنا في سبيل نجاته وللإبقاء على حياته فقد كسب عنتر قلوب النساء وأصبح معشوق قلوبهن صغيرهن وكبيرهن على شهامته ومروءته وغيرته وحفظه للعرض وصيانته
للنسوة في كل حرب .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 15-Aug-14, 15:51   #84
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد والهطال و اللقيط بن زرارة "


لقد وصل عنتر بسيفه وشجاعته وشهامته و مروءته وغيرته وإنسانيته وطيبة قلبه وشدّته وبطشه وبأسه
ورفعة خلقه إلى قلوب نساء العرب في كل مرة يأتي فيها لغزو وحرب فقلّما ما تمرّ حرب يشارك فيها عنتر ويبدي فيها بسالته إلا وتظهر له المعجبات بأشكال شتى مما يثير غيرة عبلة عليه ويجعلها لا تفارق بصره في الحرب حتى لا ينظر ولا يهتمّ لوجود أحد غيرها وقد كان عنتر لا يفكّر إلا بعبلة ولا يتنفّس إلا باسمها مما ألهب المشاعر في قلبيهما هذا العشق العفيف الصامت فقد كانت لغة العين هي المعبّر لعبلة عن حبّ عنتر ولغة الشعر والسيف هي المعبّر لعنتر
عن حبّ عبلة وهكذا ، أما ما دار من احداث مذ عودة
عنتر للحي فإن الملك قيس بن زهير قد ذهب
لمساعدة بنوا فزارة التي وقف معها الحارث بن ظالم
وساعدها ضدّ حربها مع بني عامر لكن الحارث بن ظالم لم يكن يفي لأحد قط كان قد وعده بالمساعده فأفضل ما فيه من ميزات أنه محارب شجاع ولكنه
غدار لا وفاء له فقد ترك الحرب مع الفزاريين أثناء القتال وفرّ مسافراًً للعراق لزيارة أخت له هناك فيما هرب خالد بن جعفر وشقيقه الأخوص للحيرة بعد
فشلهم في تحقيق الغلبة على بني فزارة فالتجئوا للنعمان لإصلاح ما بينهم وبين بني عبس من خلاف
فوعدهم النعمان أن يفعل ولكن الحارث بن ظالم ما لبث أن أفسد كل شئ فقد صادف أن التقى صدفة بمخيّم خالد بن جعفر فدخل الحارث بن ظالم على خالد بن جعفر
و فرّ هاربًا من الحيرة ، وأما ما كان من أمرعنتر فقد فقتله وهو نائم أتت أخته و تُدعى سلمى إلى مضارب بني عبس كي ترى عنتر وتطمئن عليه وتشكو له أسر
ولدها الذي يُدعى " الهطــــال " وقد أسره فارس شديد البأس يُدعى " اللقيط بن زرارة " فطيّب عنتر خاطرها وأمر فرسانه التأهّب لمساعدة ابن الهطال في الفكاك من الأسر والإجهاز على قبيلة اللقيط بن زرارة وكسر شوكته ، وقد كان اللقيط شقيقًا لـ 18 أخاً غيره وهو أكثرهم غروراً وعنفواناً وسطوة وهو دائم التكبّر والتجبّر والإعجاب بنفسه فاشتكاه إخوته لوالدهم على فعل اللقيط فيهم فدار هذا الحوار بين اللقيط
و والده وهو هذا :

والد اللقيط : يا ولدي خفف من حدّة خلقك وإعجابك
بنفسك وتكبّرك على إخوتك ، فو حقّ ذمّة العرب
لو ملكت 1000 ناقة من النوق العصافير وكنت
زوجًا لبدر اليمن بنت جابر العظيم الشأن وكنت آسرًا لفارس فرسان العرب عنتر بن شدّاد لما فعلت هذه الفعال ولا ركبك هذا الغرور والتعالي .

فلما سمع اللقيط كلام والده اسودّت الدنيا بعينه ولكنّه كتم ذلك عن والده ولم يظهره فقال اللقيط لوالده :

يا أبي ، لو ملكت 1000 ناقة من العصافير وتزوجت بدر اليمن بنت جابر العظيم الشأن وأسرت عنتر بن شدّاد هل تراني بعدها أشجع شجعان الأرض ؟

فقال والد اللقيط لولده اللقيط :
أجل يا بني فهذه الأمنيات لم يصلها إنسان لحدّ الآن وإن وصلتها فسوف يشيع ذكرك و يرتفع فخرك ويحقّ لك حينها أن تتجاوز الحدّ في كمالات نفسك وغرورك .
فقال اللقيط لوالده : وحقّ ذمّة العرب إني مغادر دياري ولن أعود لها حتى أصل يا والدي إلى ماذكرته لي من الفخر والخيلاء بين العرب و العجم كافّة .

فأول ما فعله اللقيط بن زرارة بعد رحيله من الحيّ
هو الذهاب لأرض اليمن وقد حالفه التوفيق في طلب يد بدر اليمن من والدها فوافق على زواجه منها
فاستمرّ ضيفًا على صهره جابر العظيم الشان في اليمن إلى أن اخذ عروسه واتّجه قاصدًا العراق
فالتقى في طريقه بالحارث بن ظالم الهارب من ملاحقة النعمان له وكان الحارث تائهًا وعليه أثر التعب فالتقطه اللقيط على أهون سبيل وقيّده وأسره وذهب به للنعمان فاستقبل النعمان اللقيط بن زرارة أفضل استقبال وأمر بسجن الحارث بن ظالم وتعذيبه
فطلب اللقيط بن زرارة من النعمان أن يكافئه بـ 1000 ناقة من النوق العصافير جزاء أسره للحارث بن ظالم فأكرمه النعمان بما أراد فسرّ اللقيط بان الأقدار ساقت له التوفيق فقد حقق من الأماني المستحيلات الثلاث اثنتان وبقي واحدة فقد تزوج ببدر اليمن وحصل على
1000 ناقة من النوق العصافير وفي طريق عودته لدياره التقى بالهطال فلما علم أنه ابن أخت عنترة سطى عليه فأسره ليعلن لعنتر أنه يريد حربه وقتاله فعاد لدياره سعيدًا فلم يبقى له سوى مواجهة عنتر والانتصار عليه حتى يصل إلى
غاية الغايات وأبلغ الامنيات
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 15-Aug-14, 15:59   #85
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد في بني دارم دياراللقيط بن زرارة "


شدّ عنتر الرحال قاصدًا أرض بني دارم ديار اللقيط بن زرارة فحلّ هو و رجاله قريبين من الحيّ يتشاورون فيما سيفعلونه مع قوم اللقيط بن زرارة
وكيف سيبدأون معركتهم معه فأرسل عنتر أخويه شيبوب وجرير إلى القوم متنكران بزي الغرباء لتفقدّ أحوال أهل الحي وسكّانه فدخل على اللقيط بن زرارة وأخبره بأنه رسول الأخوص شقيق بن جعفر زعيم بني عامر ويريد أن يشكره على انه قبض على الحارث بن ظالم قاتل شقيقه وكيف أن عنتر خرج يقصده هو و رجاله فقال اللقيط بن زرارة لشيبوب وهو مطمئن إلى انه رسول الاخوص بن جعفر :

أبلغ سيّدك الأخوص إني راحل صباح الغد
طالبًا ديار بني عبس لألقى عنتر فارسهم

فأرسل شيبوب أخاه جرير ليخبرعنترعن تفاصيل الأمر وعن طريق اللقيط وكم عدد فرسانه

فانتظر عنتر حتى شروق الشمس فاقترب من مضارب القوم فلما شاهد الرعيان يخرجون للمرعى أمر جماعة من رجاله بحجزها واستلابها كي يثير أول ذرة غبار في ثرى ميدان الحرب بينه وبين اللقيط

فأقبل فرسان بني دارم على صياح الرعيان في وجوه المغيرين عليهم من بني عبس وعلى رأسهم إخوة اللقيط بن زرارة فأخذ عنتر يتأملهم وهم مصلتين السيوف رافعين الرماح فما كاد فرسان بني دارم يصلون لجماعة عنتر حتى دخل بينهم كالبرق الخاطف بصرخة صاعقة فكرّ عليهم كرّة الواله للموت ومريده فمزّقهم شرّ تمزيق و سطا عليهم سطوة جبّار عنيد بينما ذهب شيبوب إلى مكان الأسرى فشاهد الهطال في الأسر فبشّره بقدوم عنتر وها هو يأخذ بثأره من بني دارم وفعلتهم ففك وثاق الهطال وجميع من معه من
الأسرى وأحضر لهم خيلاً وآلات حرب فخرجوا لمؤازرة عنتر فما كادوا يصلون للميدان حتى كانت الحرب على وشك ان تنتهي بنصرعنتري ساحق ماحق خارق لبني دارم .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 15-Aug-14, 18:40   #86
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وحرب بني عامر و بني كلاب "

لقد اغتنم الأعداء غياب عنتر عن الحيّ فانهالوا على دياره ناقمين من بني عامر وبني كلاب وقد فكّك الأعداء ثوابت بني عبس وأثخنوهم بالجراحات
والتنكيل مما أدّى إلى هروب الملك قيس إلى ديار غطفان حلفاءه مما حدا بالعامريين إلى الاستيلاء على خيرات بني عبس بعد أن تشرّد أهلها في البراري والديار المجاورة وقد شاهد عنتر هذه المأساة حال عودته لدياره وقد لحق بالرمق الأخير من أنفاس الحرب وما كاد عنتر يسمع صياح عبلة تستجير وتشتكي ذلّ السبي حتى ركبه 1000 عفريت من عفاريت البطولة فدخل للمعركة كالجمرة التي تسبح وسط النار فهجم على خصومه وتبعه فرسانه القادمين من حرب بني دارم فانحط عنتر على بني عامر وبني كلاب انحطاط النسر الجائع على فريسته المتمرغة بالدماء وبدأ سيفه يضرب ويقطع فلا تُردّ له ضربه ولا طعنة إلا أصابت هدفها ففرّ الفرسان من جنونه وقد أصيب ببعض الجراح فلم يكترث مما ناله
من تعب فكان بنو عامر قبل أن يلوذوا بالفرار يتوسّد معظمهم التراب من هول عنتر وسطوته فقلق العامريون من عودة الملك قيس من خلفهم لمساندة قبيلته وبدت الجولة الثانية من المعركة أكثر شدّة
وحدّة من الأولى فبطش فيها عنتر بطش جبار عنيد للعدو مبيد وقد التقى في المعركة بملاعب الأسنّة
فحاول أن يناوشه وإذا بغبرة مقبلة غطت سواد الحرب الثائرة فإذا به اللقيط بن زرارة قد أتى لمساندة بني عامر وبني كلاب ضدّ بني عبس وقد اصطدم بجنده
عنتر و رجاله فما أقبل المساء حتى ارتدّ العبسيون وظفرت بنو دارم بخيراتها وأموالها المسلوبة فيما كان عنتر مهمومًا لوصول حال العبسيين إلى هذه النتيجة التي كان سببها غيابه الذي ساهم في تفوق خصومه على قومه الهاربين من لهيب القتال وقد اخبرهم اللقيط كيف خدعه شيبوب وتنكّر له وكيف أسر جماعة من بني عبس فاستبشر العامريون خيرًا بنصرة اللقيط لهم وتفائلوا بالنصر على عنتر و رفاقه في معركة اليوم التالي
التي لم تنته بعد
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 22-May-15, 18:05   #87
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default

يتبع قريبا

---------------------------------------------------------------------------------
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 26-Jul-15, 21:08   #88
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وعودة الملك قيس ونصرة الحارث بن ظالم ضد العامريين والكلابيين "

في صباح اليوم التالي من معركة عنتر مع بني عامر وبين كلاب ما كادت الحرب ان تبدأ حتى ظهر غبار جاهم فتوقف القوم مترقبون من الآتي ثم ما لبث أن ظهرغبار أكثر وأشدّ جهمًا من الغبار الأول فتبينّ أن الغبار الأول بقيادة الملك قيس والغطفانيين والغبار الثاني كان فيه سبايا بني عبس وأموالهم المنهوبة
بقيادة الحارث بن ظالم وهو ينادي ويصيح :

" أنا الحارث بن ظالم أبشر يا عنترة بالنصر "

فقد ظهر الحارث بن ظالم من جديد بعد ان كان حبيس سجن النعمان إلا ان المتجرّدة زوجة النعمان تذكّرت موقف الحارث بن ظالم فهو قاتل خالد بن جعفر زعيم بني عامر من قتل والدها الملك زهير وأخيها شأس فقد أرسلت 5 من عبيدها لإخراجه خفية من السجن لعلمها بما نزل على اهلها من البلاء وتكالب بعض القبائل على حربها فطلبت منه التوجه لنصرة اهلها فنفّذ أمرها وقد صادف في طريقه الفارين من بنو دارم بغنائم بني عبس فحاولوا التحرش بالحارث بن ظالم فصاح صيحته ونزل فيهم فأباد بعضهم وسبى البعض الآخر وقد اتجه بهم لديار بني عبس مكملاً مسيرة النصرة بجانب عنتر ورفاقه واما الملك قيس فقد أعانه الغطفانيون بـ 3000 فارس بينما خذله الفزاريون بوشاية الربيع بن زياد بأن يتركوه وشأنه في حربه مع أعدائه فما إن شاهد عنتر هذه المشاهد المرضية في اول صباح حربي حتى وصلت نشوة الحرب لديه إلى اوجها فدخل الحرب زاعقًا شاهقًا
فدخل في بني عامر دخول الوباء في الأجساد فأماتهم وأهلكهم وأفنى جموعهم فلم يقف في وجه جنونه لا بشر ولا جنّ فيما كان الحارث بن ظالم يبحث في الحرب عن اللقيط بن زرارة الذي أسره حين التقى به متعبًا منهكًا فاقتاده إلى سجن النعمان فصار يطلبه وهو يحارب حرب المريد للموت وتوقف القتال برهة بعد أن فشل الحارث بن ظالم في مواجهة اللقيط فانتظر لليوم التالي من الحرب لعلّه يظفر به وما إن أقبل اليوم التالي بما فيه حتى وسطا عنتر بسطوته الليثية على خصومه فكردس كتائبهم وفكك ترابطهم وشتت جموعهم وفجّر دمائهم من عروقهم فما أقبل مساء هذا اليوم من الحرب حتى كان العامريون يطلبون البرّ وخلفهم بنوا دارم وقد تركوا ما غنموا من عبس وانتصرت عبس بسيف عنتر وبأسه من جديد ومساندة الحارث بن ظالم فيما قرّر الملك قيس بن زهير بأن لا تمرّ 3 أيام كاملة حتى يتم تزويج عنتر من عبلة إكراماً له لأنه قد أعاد هيبة بني عبس وأعاد الملك قيس بن زهير إلى عرشه بعد أن فرّ آنفًا من سطوة المغيرين من بنو عامر وبنو كلاب فأقبل عنتر وأعطى عمّه مالك كل ما غنمه
من أموال وقال له :

خذ يا عمّ هذه وليمة العرس المقبل
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 26-Jul-15, 21:14   #89
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد والجارية خميسة وحرب غدير ذات الأرصـــــاد "

لقد قرر الملك قيس بن زهير كما ذكرنا مكافئة عنتر هذه المرّة بزواجه من عبلة لأنه أنقذ القبيلة من الفناء واعاد لها هيبتها وعزّ مليكها فما إن سمع مالك بن قراد والد عبلة هذا الخبر حتى يئس من كل حيلة وعزم امره على ترك القبيلة ومفارقتها إلى الأبد
فاجتمع مالك لابنه عمرو وشكى ما به من عجزه عن إيقاف هذا الزفاف فالملك قد قرر ذلك ولا يستطيع أن يقول لعنتر شيئًا فهو اليوم فارس القبيلة خصوصاً وفارس العرب عموماً ولا جدوى من كل حيلة احتالها على قتله فكل جهوده لإقصاء عنتر ذهبت أدراج الرياح فأجابه ابنه عمرو أنه هارب معه لا محالة إلى خارج بني عبس وأقرب وجهة يتجهون لها بعد هربهم هي بنو فزارة وأن يخبرون زعيمها حذيفة بن بدر أن الحارث بن ظالم في جيرة الملك قيس بن زهير فيرسل رسلاً للنعمان لعلّه يبعث إلى عبس جيشًا يشغلهم عنّا فوافق مالك على رأي ولده عمرو وأرسل خبراً للربيع بن زياد يخبره بخبر الحارث بن ظالم

أما ما كان من عنتر فإنه حين كان يستريح في خبائه جاءته خميسة جارية عبلة تخبره بأن عمّه مالك سيرسل أحد عبيده ليطلب منه الخروج إلى غدير ذات الأرصاد حتى يتحدث معه بشأن مهره لعبلة و مجريات الزفاف المنتظر فيما يكيد له من حول التلال والسهول والوديان المحيطة بالغدير بالرجال ليكمنوا له ويشعلون له حطب نار الحرب فيجرحون عمّه جرحًا خفيفًا حتى لا يشكّ عنتر بأن له يدًا في المكيدة
فلم يصدّق عنتر بداية ما قالت خميسة جارية عبلة له وأن عمّه سيخذله من جديد ولكنه قرر ترقب الاحداث وينتظر ما يكون وبقي عنتر يومين كاملين ينتظر ما يثبت له حديث خميسة جارية عبلة بما ينوي والدها مالك فعله في محبوبها وبالفعل قد جاء رسول مالك يطلب عنتر للخروج إلى غدير ذات الأرصاد للتحدث في شئون الزفاف فدخل عنتر ولبس أفخر ثيابه ووضع متاريس الحديد والدرع تحت قميصه حذرا من غدر عمّه ولبس لامة حربه وتقلّد سيفه وركب جواده فأخبرعنتر شقيقاه شيبوب وجرير أن يكمنا في الجوار يترقبان الاحداث فإن شاهدا مكراً او غائلة من عدوّ فليقومان باللازم من رمي النبال لاصطياد حيلة العدوّ و زجّها بالمصيدة فخرج عنتر و عمرو شقيق عبلة إلى الغدير فما إن وصل عنتر قرب الغدير حتى استقبله عمّه مالك وبدا يحدّثه عن العرس ومستلزماته وعنتر يستمع بأذنيه ويترقب بعينه ما سيجري من الغدر المرتقب وقد لمح عمّه مالك كثير التلفت يمينًا وشمالا فعرف أن ينوي الغدر به فتأكّد من صدق خميسة وعشق عبلة له فاطمأنّ فؤاده ولم يخش غدر عمّه فهو قادر كل القدرة على مواجهة كل حدث مفاجئ بالنسبة
فبدا ينتظر ما يكون من امر حتى يواجهه بعزمٍ لا يلين وفجأة صاح شيبوب صيحة عالية ارتجّت لها جوانب الغدير قائلاً :

احذر يا عنتر

فانتصب عنتر واقفًا ممتشقًا سيفه وإذا بخيل من بني فزارة قد دخلت حي بني عبس فنادى مالك ولده أن يضرب عنتر بسيفه ويهرب ففعل عمرو ذلك ولكن ضربته لم تؤثر بعنتر لأنه كان يرتدي متراساً ودرعًا تحت ثيابه فاستقبل عنتر النجدة الفزارية التي أرسلها الربيع لمالك و ولده عمرو للخلاص من عنتر بضرب وحرب لا تلين ولا تنطفئ ممزوجة بغضب جبار ناقم من الغدر والمكر والخديعة فما هي إلا ساعات حتى سقط حذيفة بن بدر جريحًا على الرمال والربيع يفرّ هائمًا على وجهه وهو يصيح

والله ما هذه الحملات إلا حملات سكران
لا يعقل ولا يدري ما يفعل

فما انتهت الحرب حتى عاد عنتر لخيمته مغموًما حزينًا لما فعله به عمّه مالك وابنه عمرو وان كل ما يفعله معهما من معروف لم يؤت ثماره

وفي اليوم التالي أقبلت الجارية خميسة له وأخبرته بهرب مالك و ولده عمرو من الديار وأنهما أقسما أن لا يعودا ما دام عنتر في الحيّ .

وقد زاد من همّ عنتر وحزنه افتراء حذيفة بن بدر على عنتر حيث أرسل رسولاً إلى الملك قيس بن زهير يخبره في أن عنتر قد سطا على الفزاريين فلذلك جاء هو ومن ومعه للأخذ بالثأر من عنتر وقد كان حذيفة كاذبًا في زعمه فقد جاء مرسولاً بعد رشوة الربيع له حقدًا وبغضًا لعنتر فأخبرعنتر الملك قيس بن زهير بكل ما حدث وتفنيد هذه الأكاذيب والمزاعم التي سطّرها حذيفة بن بدر له وبعد خروج عنتر من قصر الملك قيس استدعته أم عبلة زوجة عمّه مالك إلى بيتها تريده أن يتصالح مع عمّه من أجل إتمام الزفاف فوعدها خيرًا وانصرف فالتقى عنتر والده شدّاد وعمّه زخمة الجواد والحارث بن ظالم وشيبوب وعروة بن الورد وطلب منهم البحث عن عمّه مالك وعمرو وأن يجدوهما أينما كانوا ويقتصّوا منهما فاستعدّ الجميع للسفر فقرر عنتر
الاتجاه إلى بني عامر لعلّه يكون عندهم وقد اختبأ عنتر وصحبه حين الوصول في أحد المغارات المجاورة فيما
ذهب شيبوب وقد تنكّر بزي الصعاليك لتقصّي الأخبار
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 26-Jul-15, 21:23   #90
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و رابح بن الصّبَّاح "

لقد تنكّر شيبوب كما ذكرنا في زي الصعاليك ودخل إلى ديار بني عامر وقد تأخّر بالقدوم إلى عنتر فقلق عنتر على أخيه شيبوب وخشي أن يكون قد اصابه مكروه ، ولكنه عاد قبيل المساء إلى عنتر وبرفقته أحد عبيد بني عامر وقد أخبره إن عمّه مالك والد عبلة و ابنه عمرو أسيران لدى رابح بن الصّبّاح وأنّه قائم على تعذيبهما ليلاً و نهاراً وقد تحقق عنتر من أن رابح بن الصّبّاح قد أسر مالك و ولده عمرو وهما في طريقهما للملك النعمان فلمّا عرف أنهما من قبيلة عبس قرّر ان ينتقم منهما انتقامًا بنو عامر وبنو دارم
فلما لنتهى حديث العبد مع عنتر أمر عنتر بقتل العبد
فقطع شيبوب رأسه ولما اقترب عنتر ومن معه من ديار رابح بن الصّبّاح ذهب شيبوب متخفيا ليرى مكان مالك و ولده عمرو فرآهما معلقان كالذبيحتين الجائفتين من فرط التعذيب والإذلال وقد تغيرت أحوالهما وأخبر شيبوب عنتر بالخبر فقال عنتر لشيبوب :

أريد أن أرى يا شيبوب عمّي المحترم وكيف
هي حاله وحال ولده .

فقال شيبوب : إذن لابدّ أن تخلع لباس الحرب وتتزيّا بزي الحطابين وتحمل معك حزمة من الحطب حتى لا نثير الريبة في القوم فقام عنتر بتغيير زيّه الحربي إلى زيّ الحطابين وذهب معه شيبوب واقتربا من موقع أسر مالك وابنه عمرو فجلس عنتر ينظر إليهما من قرب وقد أظهر أنه يستريح من عناء حمل الحطب وجلس معه شيبوب ورآهما كيف يعذبان وهو مربوطان مع الكلاب وفي هذه الأثناء خرج رابح من داره يسأل عبيده عن الكلأ والماء لإبله فأجابه أحد عبيده بجاب أدهشه قائلاً :

لقد رأيت اليوم عجبًا يا مولاي ؟

فقال رابح :

وماذا رأيت أخبرني ؟

فقل العبد :

رأيت في المرعى فارسًا أسود يطارد غزالاًً ومعه رجل يسابق الريح من سرعة جريانه .

فأوجس رابح في نفسه ريبة وقال :

هذه اوصاف أسود بني عبس ولئن حدّثته نفسه بالقدوم إلينا فلسوف أصرعه وأقطع دابره ولسوف يرى مني حربًا لم يرها ولا سمع بها في حياته وإني أرغب عاجلا في التخلص من هؤلاء العبسيان في أسرع وقت ممكن .

واتّجه رابح بعد ذلك إلى مالك وعمرو وباشر في تعذيبهما حتى كلّ وتعب وقام بعدها يسأل مالك والد عبلة قائلاً :

لقد سمعت أن اخذت مهر ابنتك من عنتر شيئًا وافراً من الغنائم ومع ذلك تجازيه بأسوء الفعال فما اخسّك من رجل فوالله لقد أنصفك عنتر وما انصفته وإن كنت لا احب عنتر ولكن الحق يُقال .

فقال شيبوب لعنتر :

هيا بنا يا عنتر لنمضي من هنا

فأجابه عنتر :

لن أمشي حتى انقذ عمي يا شيبوب

فقال شيبوب :وكيف ستفعل هذا وأنت
لم تستعد للحرب بعد !!

فأجاب عنتر :

سوف أشعل النار في الحطب ريثما تخلّص أنت عمي و ولده من القيد وتجعلهم يهربون إلى حيث يقيم بقية فرساننا وإن انتبه القوم فأنا لهم ولا تخف عليّ

فأشعل عنتر النار في الحطب ودخل على عمّه وعمرو ابن عمّه ومعهم 3 عبيد ممدّين على الأرض لأخذ قسط من الرّاحة فبدا فيهم عنتر بسيفه فأبادهم فذهب شيبوب وقطع بخنجره حبال مالك وعمرو
فخرج عنتر ينتظر قدوم رابح بن الصّبّاح أمام باب داره فما إن خرج رابح بن الصّبّاح من داره حتى أطاح عنتر برأسه في الحال فركب الجميع بعض من الجياد الهاربة واتجهوا نحو بقية الفرسان .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Old 14-Dec-17, 08:35   #91
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default السلام عليكم ورحمة الله

أحبابنا وأصحابنا الأعزاء الراقين

تحية بعد غياب طويل


ومشتاق لطلتكم الغالية






__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 08:28.


Sudan.Net © 2014