Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 09-Jan-18, 18:25   #1
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,597
Default وأحياناً تصغي إلي في صمت، وفي عينيها عطف مسيحي.



العنوان حارة حارة زنقة زنقة من رواية: (موسم الهجرة للشمال) ... والمعنية بالعطف المسيحي هي إزبيلا سيمور الزوجة والأم التي حولها ابن السفلة - كما عهدناهم - إلى عاهرة. فهم (أبناء السفلة) يد إبليس وحليفه اليهودي في ضرب القيم الدينية والفطرية ... ولكن لم ترك حلف الفجور هذا للمسيحية الرقة وقيم المعاملات، وحرم منها المسلمون بصورة شبه تامة.

فتجد معظم المسلمين يستغنون بالعبادة الشكلية من صلاة وصوم وحج وكلها مجردة من هدفها الديني عن قيم الدين والفطرة السليمة ... وذلك ظناً منهم بأن العبادة الشكلية ومهما تجردت عن هدفها ومفاصدها في اكتساب التقوى تدخله الجنة بغير حساب ... فالعهد بينهم وبين الدين صلاة لا يدرون معناها اللساني ... وحج خاوي من مقاصده القرآنية يؤدونه كشعيرة ماسحة للذنوب ودمتم. وصيام التعنت فيه أكبر من طلب التقوى.

هذا علماً بأن العبادات في الإسلام ومن اسمها تحمل أبعاداً فلسفية عميقة ... فالصلاة في حقيقتها اللسانية تفصح وتعبر عن لوحة حياتية زاخرة بالحركة المحركة للتاريخ، فما بالك بحياة الإنسان الفرد. والآن تخيل معي جملة: (اصلاه ناراً) واللوحة المنبعثة منها ... مؤكد منظر رهيب ... أو اللوحة التي تثيرها جملة (صلى الفرس) والتي تعني أتى ثانياً في ظهر الذي أمامه في السباق. أي اجتهد في اللحاق بالذي أمامه وأتى في ظهره تماماً.

إن مفردة صلى والتي هي جذر (الصلاة) تحمل معنى التفاعل المؤثر ... وهي في الدين التفاعل في كل ما أمر الله به أن يوصل. ورحم الله المفسرين فالصلاة في كتاب الله تعني التفاعل مع كل شرائع وأحكام الدين الآمرة بالمعروف والناهية عن الفحشاء والمنكر بالإضافة للصلاة المكتوبة.

إن هذا المعنى المتوسع للصلاة يفتح الباب أمامنا كي نستوعب معاني صلاة الله وملائكته على النبي وهي الدعم ... وصلاة النبي علينا وهي طلب الدعم لنا ... ووأسباب المرونة التي اشتملت عليها أحكام الصلاة في القرآن الكريم كي نبلغ أو نأتي (نصل) عبرها لدرجة الزكاة.

والآن دعنا نتدبر هذه الآية من سورة طه والتي يخاطب فيها الله سحانه وتعالى نبيه موسى، قال تعالى: { إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) } ... ومعلوم أن الذكر في القرآن الكريم هو منهج الدين القابل للتذكر والاتباع والتطبيق، قال تعالى في سورة يس: { إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ (11) }. ... ومن هنا يكون اتباع مناهج الدين وتدارسها من الصلاة.

وكذلك دعونا نتدبر قوله تعالى في سورة النساء: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ } ولاحظ أن مفردة (تقولون) أشمل من تقرأون أو تتلون أو ترددون.


__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق

Last edited by أبو جعفر; 09-Jan-18 at 18:34.
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 09-Jan-18, 22:01   #2
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,597
Default



من ضمن درجات الوعي أن يعلم العامة أن الأمور المعنوية تجري وفق قانون قد يستغل الجهل به أبناء السفلة للإضرار بالناس ... ومن هذا المنطلق نمضي مع بطل رواية موسم الهجرة المستر سعيد وهو يوقع بضحيته فيقول لضيحته إزبيلا سيمور:


".. (أجل، بيتنا على ضفة النيل تماماً بحيث أنني كنت، إذا استيقظت على فراشي ليلاً، أخرج يدي من النافذة وأداعب ماء النيل حتى يغلبني النوم).

الطائر يا مستر مصطفى قد وقع في الشرك. النيل، ذلك الإله الأفعى، قد فاز بضحية جديدة. المدينة قد تحولت إلى امرأة. وما هو إلا يوم أو أسبوع ، حتى أضرب خيمتي، وأغرس وتدي في قمة الجبل. أنت يا سيدتي قد لا تعلمين، ولكنك، مثل ( كارنارفون) حين دخل قبر توت عنخ آمون، قد أصابك داء فتاك لا تدرين من أين أتى، سيودي بك إن عاجلاً وإن آجلاً.

ذخيرتي من الأمثال لا تنفد. شنى يعرف متى يلاقي طبقه. وأحسست بزمام الحديث في يدي، كفنان مهره مطواع، أشد فتقف، أهزه فتمشي، أحركه فتتحرك وفقاً لإرادتي، إن يميناً وإن شمالاً. وقلت لها : ( مضت ساعتان دون أن أحس بهما. لم أحس بمثل هذه السعادة منذ زمن بعيد، وبقي كثيراً أقوله لك وتقولينه لي. ما رأيك في أن نتمشى معاً، ونواصل الحديث؟.) . صمتت برهة ، فلم أقلق ، لأنني أحسست بذلك الدفء الشيطاني ، تحت الحجاب الحاجز حين أحسه أعلم أنني مسيطر على زمام الموقف.


في هذا المقطع من موسم الهجرة يستغل الصياد ثقة وكسل الفريسة عن توخي الحقيقة وتدبر ما يقوله الغير. فتقع في الشرك ... وهو نفس ما وقع فيه العامة بالنسبة لمحرفي الأديان. فمن يصدق أن شخصاً تجرد عبادته من كل منطق وتوضع لها أهداف مغايرة وغير منطقية ويصدق ما يقوله حلفاء الشيطان.


__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 09-Jan-18, 23:10   #3
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,597
Default



يواصل المبدع الطيب صالح في سبر حركة الإنسان وفقاً لقوانين يجب أن تكون مرعية فيقول:

".. أما الآن فقد جرفك تيار الأحداث، كما يجرف كل إنسان، ولم يعد في مقدورك فعل شيء. لو أن كل إنسان عرف متى يمتنع عن إتخاذ الخطوة الأولى، لتغيرت أشياء كثيرة. هل الشمس شريرة حين تحيل قلوب ملايين البشر إلى صحاري تتعارك رمالها ويجف فيها حلق النعدليب؟.".





__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 10-Jan-18, 05:25   #4
هرقل
Crown Member
 
هرقل's Avatar
 

Join Date: Aug 2008
Location: mafee@hotmail.com
Posts: 61,610
Send a message via ICQ to هرقل Send a message via AIM to هرقل
Default

الصلعة المقابلة خط الاستواء

هسي دايريني اقرا ليك النجر دا كلوو وانا سااايق
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
هنا وراء البحر..نفعل ما يفعل السجناء والعاطلون عن العمل
نربي الأمل

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
هرقل is offline               Reply With Quote               
Old 10-Jan-18, 05:37   #5
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,597
Default



إن أولى خطوات العدو هي أن يعدل مسارك بحيث لا تصل إلى هدفك ... ومن ثم يبدأ في استنزاف مخزونك من القيم الضرورية لترابط أمتك ... ثم تأتي مسألة التحطيم المادي كنتيجة مباشرة للضياع المعنوي ... وهذا بالضبط ما فعله مستر سعيد مع ضحاياه ويفعله كل يوم تحالف الشيطان الإبليسي اليهودي مع المنافقين تجاه تعاليم ومفاهيم القرآن الكريم ... وويل لمن يلفت الإنتباه لهذا الخطر الداهم فهو حينئذ قرآني نكراني رافضي تريد هدم الدين وكأنما الدين قائم على أسسه التي قال بها خالف الناس ومنزل الكتاب.

إن هذه الخطوات هي بالضبط ما فعله معاوية مع أمة الإسلام فقد قام بتغيير عقيدة جيش الشام من الولاء للأمة لأولغارشيا تقول أطع تعطى أعصى تموت ... وقد كتب الحمداوي عن هذه الهجمة الأموية على الإسلام قائلاً:

".. في عهد عثمان ـ رضي الله عنه ـ كان البيت الأموي قد تسلل فعلا إلى مؤسسة الخلافة وأحكم قبضته عليها ، ولم يبق له إلا إعلان ذلك . مروان بن الحكم كاتب للدولة مستبد برأيه من وراء الخليفة عثمان ، وعبد الله بن أبي سرح على رأس ولاية مصر ذات الكثافة البشرية والعسكرية والثروة.

وكان معاوية بن أبي سفيان على رأس مملكة حقيقية في الشام ، وحوله المستشارون والجند من مرتزقة الأعراب وحضريي الشام وأهل الذمة ، الذين لا يعرفون للإسلام ولا لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم حرمة ، ممن هدد بهم معاوية عمارا بقوله : " يا عمار ، إن بالشام مائة ألف فارس، كل يأخذ العطاء مع مثلهم من أبنائهم وعبدانهم . لا يعرفون عليا ولا قرابته، ولا عمارا ولا سابقته ، ولا الزبير ولا صحابته ، ولا طلحة ولا هجرته، ولا يهابون ابن عوف ولا ماله ، ولا يتقون سعدا ولا دعوته … " .

فلما انهارت مؤسسة الخلافة باغتيال الإمام علي ، تحالفت مراكز القوة الأموية في الشام ومصر والحجاز ، وأقامت دولتها وملكها في دمشق على غير النهج النبوي والخلافة الراشدة . ونال التحريف في عهدهم وعهد من جاء بعدهم كثيرا من المفاهيم الإسلامية ، في ميادين العقيدة والحكم والسياسة والاقتصاد والاجتماع والعلاقات الداخلية والخارجية ، مما يتعذر استقصاؤه في هذه الدراسة".






__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 10-Jan-18, 18:05   #6
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,597
Default



داخل النص ... هل صلى الطيار العصر؟!.

".. وصلت إلى غرفة العمليات امرأة مغطاة بالتراب والغبار بعد إنقاذها من تحت أنقاض منزلها في حمورية إثر غارة جوية لطائرات النظام السوري. كانت تئن من ألمها، وتعاني من رضوض متعددة ولديها كسر بالفخذ وكسر بالذراع
سألتها بعض الأسئلة المعتادة قبل المباشرة بالعمل الجراحي
- كم عمرك
- 21 سنة
-هل انت حامل
- لا، فقد ولدت منذ 5 أيام
هنا سألتها سؤالاً لا علاقة له بالعمل الجراحي: أين ابنك الصغير الآن؟
فأجابتني: بتزكر كان بحضني بعدين ما بعرف شو صار، وجابوني لعنكن..
مهما بلغت قسوة قلوبنا بعد كل ما عايشناه في هذه الحرب، كان من الصعب أن أحبس دموعي بعد سماع هذه العبارة.

A women covered with dust arrived to the operations rooms. She was rescued from the ruins of her house after a Syrian regime airstrike. She was moaning from pain, with multiple bruises, and broking thigh and arm.
I asked her some typical question before operating her:
- how old are you?
- 21
- are you pregnant?
- No. I have just delivered a boy 5 days ago.
Here I asked her a question that has nothing to do with surgery: where is your toddler now?
- I remember he was in my lap, and then I don’t know what happened. They brought me here.
No matter how rough we became after all we witnessed in this war, I could hardly stop my tears from falling after what she said.

بقلم الدكتور Nizar Madani

د. نزار المدني
مشفى الحياة






__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 00:32.


Sudan.Net © 2014