Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 09-Dec-19, 11:42   #1
ودالعفاض
Crown Member
 
ودالعفاض's Avatar
 

Join Date: Aug 2007
Location: الحصاية ـ العفاض
Posts: 12,512
Question ما رأيك في هذا المقال؟؟؟

هل هذا المقال حلٌّ ام قضية بذاته؟؟؟
__________________
...(ام ابرموا امرا فانا مبرمون)
من كرمت عليه نفسه هانت عليه شهوته
ودالعفاض is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 09-Dec-19, 11:44   #2
ودالعفاض
Crown Member
 
ودالعفاض's Avatar
 

Join Date: Aug 2007
Location: الحصاية ـ العفاض
Posts: 12,512
Default


هل يجوز فتح القبور وأخراج من فيها وهل فتح قبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من الامر الخاطىء‎


قال الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم


لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا } سورة الفتح

صدق الله العظيم

ولقد أمنا بالله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم وبما أنزل عليه من الله سبحانه وتعالى ونحن لم نرى الله عز وجل أو شاهدنا الله عز وجل

ولكي نؤمن به بل أمنا به وصدقنا ماأوحي على أنبيائه ورسله وماقاله لنا الله وأوصل رسائله عن طريق رسله ولذلك نحن أمن وصدقنا

الرسل وبما أوتي لهم من الله عز وجل وبما أوحي لهم ولذلك نحن أمنا برسوله ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام وبما أخبرنا به الرسول محمد

عليه الصلاة والسلام وحدثنا فيه ولذلك أن الله عز وجل يبين لنا عظمته وجلاله ومقدرته عن طريق كشف لنا الحقائق وبما أنزل على أنبيائه

وعلى نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وأن حصل أي أشتباه أو أختلاف في الدعوة لدين الله عز وجل وأحتاج الامر لدليل قاطع ولكي نبين صدق رسولنا الكريم

وصدق رسل الله عز وجل نبين للعالم أجمع ماهو صادق وصدق بقول الله عز وجل وبقول أنبيائه عليهم السلام ولذلك أن قال أحدهم لنا أن رسول الله محمد صلى الله

عليه وسلم قال أن جسد الانبياء في القبور لايفنى بمعنى أن جثة الانبياء والرسل في القبور لاتفنى وكما تفنى جسد وجثث كل العالم وتبقى جسد الرسول وجثة الرسول في القبر

كما كانت بالحياة يعني لاتفنى ولذلك أن قلنا أن الله قال لنا ( لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ )والله الذي أمنا به لانستطيع رؤيته الا في الاخرة وكما أخبرنا الرسول الكريم وماأوحي له أما

الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم نستطيع رؤيته ولأنه الأن على الارض وفي قبره وكما قال لنا الرسول الكريم أن بقدرة الله عز وجل جعل جسده وجسد الانبياء لاتفنى في القبور

ولذلك أن قال لك أحدهم وهو لايعبد الله وليس لديه دين وقال لك ماالاثبات الذي تستطيع أن تثبت بوجود الله عز وجل وبقدرته وبعظمته وجلاله وأنت طبعا يمكنك أن تثبت ذلك بواسطة
القرآن الكريم والذي أصدقنا به رسولنا الكريم وبما أوحي له لكن لاتستطيع أن تظهر له الله بالشكل لكن تظهر له الله عز وجل من خلال أياته وعظمة قدرته في هذه الحياة والتي شهد لها
السابقون ونحن أيضا اللاحقون ولذلك وحين يعلم أن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام يقول ويحدثنا أن جسد الانبياء وجسده لايفنى في القبر ونحن من يشهد على هذا الحديث وعن حديث

نبينا بأنه صادق ومن أمر الله أن نؤمن به وبرسوله على ذلك يجب عليه أن يؤمن بما أخبرنا عنه رسولنا الكريم و لكي يصدق وكما صدقنا أن جسد الانبياء لايفنى يجب أن نؤكد له ذلك
ولأن هذا الان مانستطيع فعله وهو أثبات حديث رسولنا الكريم وبأن جسد الانبياء في القبور لاتفنى ولذلك بأستطاعتنا الان أظهار هذا له وللعالم أجمع أن نبينا محمد في قبره وجسده ولم
يفنى جسده أو تفنى جثته وبذلك يصدق حديث سيدنا محمد ويصدق ماأوتي به من آيات الله عز وجل ولذلك هل فتح قبر الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأظهار صدق حديثه

للعالم أجمع من الامر الخاطىء ولأننا نؤمن بالله ورسوله نثبت ونبين وكما سوف يبين الله لنا صدق حديث سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ونظهر للعالمين أن جسده لم يفنى وأنه مرسل
من عند الله عز وجل ؟
.......
a copy
__________________
...(ام ابرموا امرا فانا مبرمون)
من كرمت عليه نفسه هانت عليه شهوته

Last edited by ودالعفاض; 09-Dec-19 at 11:52.
ودالعفاض is offline               Reply With Quote               
Old 09-Dec-19, 12:49   #3
Wad Ibrahim
Golden Member
 
Wad Ibrahim's Avatar
 

Join Date: Mar 2009
Posts: 8,371
Default

عاطر التحايا ود العفاض
المقال مثير للجدل وفيه نوع من التحدي لكن لا أظن بأنه يوجد من يجرؤ على ذلك
لربما المقال أدناه يخص نفس الموضوع لكن بطريق أخرى

تذكر كتب التاريخ حوادث أربعة في محاولات نبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، محاولتان تولَّى كِبرَهما بعضُ النصارى ، والثالثة والرابعة باء بإثمهما الحاكم العبيدي الزنديق الذي ادعى الربوبية .

المحاولة الآثمة الأولى :
تبوأ إثمها ووزرها الحاكم العبيدي الزنديق : منصور بن نزار بن معد المصري الإسماعيلي المدعي الربوبية ، قال فيه الذهبي "سير أعلام النبلاء (15/174) .
كان شيطانا مريدا جبارا عنيدا ، كثير التلون ، سفاكا للدماء ، خبيث النِّحلة ، عظيم المكر ، له شأن عجيب ، ونبأ غريب ، كان فرعون زمانه ، أمر بسب الصحابة رضي الله عنهم ، وبكتابة ذلك على أبواب المساجد والشوارع " انتهى باختصار .
وقال السمهودي في "وفاء الوفا" (2/652)
وقد وقع بعد الأربعمائة من الهجرة ما نقله الزين المراغي عن "تاريخ بغداد" لابن النجار قال:
عن أبي القاسم عبد الحليم بن محمد المغربي : (( أن بعض الزنادقة أشار على الحاكم العبيدي صاحب مصر بنقل النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه من المدينة إلى مصر ، وزين له ذلك .
وقال : متى تم لك ذلك شد الناس رحالهم من أقطار الأرض إلى مصر ، وكانت منقبة لسكانها .
فاجتهد الحاكم في ذلك ، وأعد مكاناً ، أنفق عليه مالا جزيلا . قال : وبعث أبا الفتوح لنبش الموضع الشريف ، فلما وصل إلى المدينة الشريفة وجلس بها حضر جماعة المدنيين وقد علموا ما جاء فيه ، وحضر معهم قارئ يعرف بـ " الزلباني " ، فقرأ في المجلس : (وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ * أَلا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ) التوبة/12، 13
فماج الناس ، وكادوا يقتلون أبا الفتوح ومن معه من الجند ، ولما رأى أبو الفتوح ذلك قال لهم :
الله أحق أن يخشى ، والله لو كان علي من الحاكم فوات الروح ما تعرضت للموضع ، وحصل له من ضيق الصدر ما أزعجه كيف نهض في مثل هذه المخزية

فما انصرف النهار ذلك اليوم حتى أرسل الله ريحا كادت الأرض تزلزل من قوتها ، حتى دحرجت الإبل بأقتابها ، والخيل بسروجها كما تدحرج الكرة على وجه الأرض ، وهلك أكثرها وخَلْقٌ من الناس ، فانشرح صدر أبي الفتوح ، وذهب روعه من الحاكم لقيام عذره من امتناع ما جاء فيه "
انتهى بتصرف

المحاولة الآثمة الثانية :
ويبدو أنها محاولة ثانية من الحاكم العبيدي أيضا ، ينقلها أيضا السمهودي في "وفاء الوفا" (2/653) فيقول :
ونقل ابن عذرة في كتاب "تأسي أهل الإيمان فيما جرى على مدينة القيروان" لابن سعدون القيرواني ما لفظه :
(( ثم أرسل الحاكم بأمر الله إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم من ينبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فدخل الذي أراد نبشه دارا بقرب المسجد ، وحفر تحت الأرض ليصل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فرأوا أنوارا ، وسُمِعَ صائح : إن نبيكم ينبش ، ففتش الناس ، فوجدوهم ، وقتلوهم " انتهى

المحاولة الآثمة الثالثة :
وقعت سنة (557هـ) في عهد السطان الملك العادل نور الدين زنكي رحمه الله ، وكان الذي تولى كبرها النصارى
رأى السلطان نور الدين رحمه الله في نومه النبيَّ صلى الله عليه وسلم وهو يشير إلى رجلين أشقرين ويقول : أنجدني ، أنقذني من هذين .
فاستيقظ فزعا ، ثم توضأ وصلى ونام ، فرأم المنام بعينه ، فاستيقظ وصلى ونام ، فرآه أيضا مرة ثالثة .
فاستيقظ وقال : لم يبق نوم .
وكان له وزير من الصالحين يقال له جمال الدين الموصلي ، فأرسل إليه ، وحكى له ما وقع له ، فقال له : وما قعودك ؟ اخرج الآن إلى المدينة النبوية ، واكتم ما رأيت
فتجهز في بقية ليلته ، وخرج إلى المدينة ، وفي صحبته الوزير جمال الدين .

فقال الوزير: وقد اجتمع أهل المدينة في المسجد : إن السلطان قصد زيارة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأحضر معه أموالا للصدقة ، فاكتبوا من عندكم . فكتبوا أهل المدينة كلهم ، وأمر السلطان بحضورهم .
وكل من حضر يأخذ يتأمله ليجد فيه الصفة التي أراها النبي صلى الله عليه وسلم له فلا يجد تلك الصفة ، فيعطيه ويأمره بالانصراف ، إلى أن انفضت الناس .
فقال السلطان : هل بقي أحد لم يأخذ شيئا من الصدقة ؟
قالوا : لا . فقال تفكروا وتأملوا .
فقالوا : لم يبق أحد إلا رجلين مغربيين لا يتناولان من أحد شيئا ، وهما صالحان غنيان يكثران الصدقة على المحاويج .
فانشرح صدره وقال : علي بهما .
فأُتي بهما فرآهما الرجلين اللذين أشار النبي صلى الله عليه وسلم إليهما بقوله : أنجدني أنقذني من هذين
فقال لهما : من أين أنتما ؟
فقالا : من بلاد المغرب ، جئنا حاجين ، فاخترنا المجاورة في هذا المقام عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال : اصدقاني ، فصمما على ذلك .
فقال : أين منزلهما ؟
فأخبر بأنهما في رباط بقرب الحجرة الشريفة .
وأثنى عليهما أهل المدينة بكثرة الصيام والصدقة ، وزيارة البقيع وقباء ، فأمسكهما وحضر إلى منزلهما ، وبقي السلطان يطوف في البيت بنفسه ، فرفع حصيرا في البيت ، فرأى سردابا محفورا ينتهي إلى صوب الحجرة الشريفة ، فارتاعت الناس لذلك .
وقال السلطان عند ذلك : اصدقاني حالكما ! وضربهما ضربًا شديدًا ، فاعترفا بأنهما نصرانيان ، بعثهما النصارى في حجاج المغاربة ، وأعطوهما أموالاً عظيمة ، وأمروهما بالتحيل لسرقة جسد النبي صلى الله عليه وسلم ، وكانا يحفران ليلا ، ولكل منهما محفظة جلد على زي المغاربة ، والذي يجتمع من التراب يجعله كل منهما في محفظته ، ويخرجان لإظهار زيارة البقيع فيلقيانه بين القبور ، وأقاما على ذلك مدة ، فلما قربا من الحجرة الشريفة أرعدت السماء وأبرقت ، وحصل رجيف عظيم بحيث خيل انقلاع تلك الجبال ، فقدم السلطان صبيحة تلك الليلة .

فلما اعترفا ، وظهر حالهما على يديه ، ورأى تأهيل الله له لذلك دون غيره ، بكى بكاء شديدا ، وأمر بضرب رقابهما ، ثم أمر بإحضار رصاص عظيم ، وحفر خندقا عظيما حول الحجرة الشريفة كلها ، وأذيب ذلك الرصاص ، وملأ به الخندق ، فصار حول الحجرة الشريفة سورٌ رصاصٌ ، ثم عاد إلى ملكه ، وأمر بإضعاف النصارى ، وأمر أن لا يستعمل كافر في عمل من الأعمال .
ذكر هذه الحادثة جمال الدين عبد الرحيم بن الحسن بن علي الأسنوي (ت 772هـ) في رسالة له اسمها : " نصيحة أولي الألباب في منع استخدام النصارى "
ويسميها بعضهم بـ "الانتصارات الإسلامية " نقلها عنه علي بن عبد الله السمهودي (ت 911هـ) في كتابه وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى " (2/648-650)
وذكرها الحافظ جمال الدين عبد الله بن محمد بن أحمد المطري (ت 765هـ) ، وكان رئيس المؤذنين في الحرم النبوي ، وهو مؤرخ ، له كتاب " الإعلام فيمن دخل المدينة من الأعلام " قال : " سمعتها من الفقيه علم الدين يعقوب بن أبي بكر عمن حدثه من أكابر من أدرك ، أن السلطان محمودا...وذكر القصة بنحو ما سبق مع اختلاف يسير
نقلا عن "وفاء الوفا" (2/650)

المحاولة الآثمة الرابعة :
يحدثنا عن هذه المحاولة العلامة الرحالة ابن جبير أبو الحسين محمد بن أحمد ، المتوفى سنة (614هـ) ، يذكرها في "رحلته" في أحداث سنة (578هـ) (ص/34-35) ، وذلك بعد وصوله إلى الإسكندرية ، حيث قال :
لما حللنا الإسكندرية في الشهر المؤرخ أولا – يعني ذي القعدة - ، عاينَّا مجتمعا من الناس عظيما بروزا لمعاينة أسرى من الروم أدخلوا البلد راكبين على الجمال ، ووجوههم إلى أذنابها وحولهم الطبول والأبواق ، فسألنا عن قصتهم ، فأخبرنا بأمر تتفطر له الأكباد إشفاقًا وجزعًا :
وذلك أن جملة من نصارى الشام اجتمعوا وأنشأوا مراكب في أقرب المواضع التي لهم من بحر القلزم – البحر الأحمر - ، ثم حملوا أنقاضها على جمال العرب المجاورين لهم بِكِراء – أي بأجرة - اتفقوا معهم عليه ، فلما حصلوا بساحل البحر سمروا مراكبهم ، وأكملوا إنشاءها وتأليفها ، ودفعوها في البحر ، وركبوها قاطعين بالحجاج ، وانتهوا إلى بحر النعم ، فأحرقوا فيه نحو ستة عشر مركبا ، وانتهوا " عيذاب " – اسم مكان - فأخذوا فيها مركبا كان يأتي بالحجاج من جدة ، وأخذوا أيضا في البر قافلة كبيرة تأتي من قوص " عيذاب " ، وقتلوا الجميع ولم يحيوا أحدا ، وأخذوا مركبين كانا مقبلين بتجار من اليمن ، وأحرقوا أطعمة كثيرة على ذلك الساحل كانت معدة لميرة مكة والمدينة أعزهما الله ، وأحدثوا حوادث شنيعة لم يسمع مثلها في الإسلام ولا انتهى رومي ذلك الموضع قط .
ومن أعظمها حادثة تسد المسامع شناعة وبشاعة ، وذلك أنهم كانوا عازمين على دخول مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وإخراجه من الضريح المقدس
أشاعوا ذلك وأجروا ذكره على ألسنتهم ، فأخذهم الله باجترائهم عليه ، وتعاطيهم ما تَحُولُ عنايةُ القدرِ بينهم وبينه ، ولم يكن بينهم وبين المدينة أكثر من مسيرة يوم ، فدفع الله عاديتهم بمراكب مرت من مصر والإسكندرية ، دخل فيها الحاجب المعروف بلؤلؤ مع أنجاد المغربة البحريين ، فلحقوا العدو وهو قد قارب النجاة بنفسه فأخذوا عن آخرهم ، وكانت آية من آيات العنايات الجبارية ، وأدركوهم عن مدة طويلة كانت بينهم من الزمان ، نيف على شهر ونصف أو حوله ، وقتلوا وأسروا ، وفرق من الأسارى على البلاد ليقتلوا بها ، ووجه منهم مكة والمدينة ، وكفى الله بجميل صنعه الإسلام والمسلمين أمرا عظيما ، والحمد لله رب العالمين " انتهى

فهذه هي المحاولات التي وقفنا عليها ، والله تعالى حافظ جسد نبيه صلى الله عليه وسلم من أن تصل إليه أيدي أعدائه بسوء ، وللمزيد حول هذا الموضوع يراجع كتاب "القبة الخضراء ومحاولات سرقة الجسد الشريف" لمحمد علي قطب ، الدار الثقافية

المصدر : الإسلام سؤال وجواب
__________________
اللهم زد من يحبني جنونا بي 00
وامنح من يكرهني نعمة العقل 00

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
Wad Ibrahim is offline               Reply With Quote               
Old 09-Dec-19, 12:52   #4
Wad Ibrahim
Golden Member
 
Wad Ibrahim's Avatar
 

Join Date: Mar 2009
Posts: 8,371
Default

عاطر التحايا ود العفاض
المقال مثير للجدل وفيه نوع من التحدي ولا أظن بأنه يوجد من يجرؤ على فعل ذلك حتى لا تثار حفيظة المسلمين، المقال أدناه قد يكون ذا صلة بالموضوع.


تذكر كتب التاريخ حوادث أربعة في محاولات نبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، محاولتان تولَّى كِبرَهما بعضُ النصارى ، والثالثة والرابعة باء بإثمهما الحاكم العبيدي الزنديق الذي ادعى الربوبية .

المحاولة الآثمة الأولى :
تبوأ إثمها ووزرها الحاكم العبيدي الزنديق : منصور بن نزار بن معد المصري الإسماعيلي المدعي الربوبية ، قال فيه الذهبي "سير أعلام النبلاء (15/174) .
كان شيطانا مريدا جبارا عنيدا ، كثير التلون ، سفاكا للدماء ، خبيث النِّحلة ، عظيم المكر ، له شأن عجيب ، ونبأ غريب ، كان فرعون زمانه ، أمر بسب الصحابة رضي الله عنهم ، وبكتابة ذلك على أبواب المساجد والشوارع " انتهى باختصار .
وقال السمهودي في "وفاء الوفا" (2/652)
وقد وقع بعد الأربعمائة من الهجرة ما نقله الزين المراغي عن "تاريخ بغداد" لابن النجار قال:
عن أبي القاسم عبد الحليم بن محمد المغربي : (( أن بعض الزنادقة أشار على الحاكم العبيدي صاحب مصر بنقل النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه من المدينة إلى مصر ، وزين له ذلك .
وقال : متى تم لك ذلك شد الناس رحالهم من أقطار الأرض إلى مصر ، وكانت منقبة لسكانها .
فاجتهد الحاكم في ذلك ، وأعد مكاناً ، أنفق عليه مالا جزيلا . قال : وبعث أبا الفتوح لنبش الموضع الشريف ، فلما وصل إلى المدينة الشريفة وجلس بها حضر جماعة المدنيين وقد علموا ما جاء فيه ، وحضر معهم قارئ يعرف بـ " الزلباني " ، فقرأ في المجلس : (وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ * أَلا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ) التوبة/12، 13
فماج الناس ، وكادوا يقتلون أبا الفتوح ومن معه من الجند ، ولما رأى أبو الفتوح ذلك قال لهم :
الله أحق أن يخشى ، والله لو كان علي من الحاكم فوات الروح ما تعرضت للموضع ، وحصل له من ضيق الصدر ما أزعجه كيف نهض في مثل هذه المخزية

فما انصرف النهار ذلك اليوم حتى أرسل الله ريحا كادت الأرض تزلزل من قوتها ، حتى دحرجت الإبل بأقتابها ، والخيل بسروجها كما تدحرج الكرة على وجه الأرض ، وهلك أكثرها وخَلْقٌ من الناس ، فانشرح صدر أبي الفتوح ، وذهب روعه من الحاكم لقيام عذره من امتناع ما جاء فيه "
انتهى بتصرف

المحاولة الآثمة الثانية :
ويبدو أنها محاولة ثانية من الحاكم العبيدي أيضا ، ينقلها أيضا السمهودي في "وفاء الوفا" (2/653) فيقول :
ونقل ابن عذرة في كتاب "تأسي أهل الإيمان فيما جرى على مدينة القيروان" لابن سعدون القيرواني ما لفظه :
(( ثم أرسل الحاكم بأمر الله إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم من ينبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فدخل الذي أراد نبشه دارا بقرب المسجد ، وحفر تحت الأرض ليصل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فرأوا أنوارا ، وسُمِعَ صائح : إن نبيكم ينبش ، ففتش الناس ، فوجدوهم ، وقتلوهم " انتهى

المحاولة الآثمة الثالثة :
وقعت سنة (557هـ) في عهد السطان الملك العادل نور الدين زنكي رحمه الله ، وكان الذي تولى كبرها النصارى
رأى السلطان نور الدين رحمه الله في نومه النبيَّ صلى الله عليه وسلم وهو يشير إلى رجلين أشقرين ويقول : أنجدني ، أنقذني من هذين .
فاستيقظ فزعا ، ثم توضأ وصلى ونام ، فرأم المنام بعينه ، فاستيقظ وصلى ونام ، فرآه أيضا مرة ثالثة .
فاستيقظ وقال : لم يبق نوم .
وكان له وزير من الصالحين يقال له جمال الدين الموصلي ، فأرسل إليه ، وحكى له ما وقع له ، فقال له : وما قعودك ؟ اخرج الآن إلى المدينة النبوية ، واكتم ما رأيت
فتجهز في بقية ليلته ، وخرج إلى المدينة ، وفي صحبته الوزير جمال الدين .

فقال الوزير: وقد اجتمع أهل المدينة في المسجد : إن السلطان قصد زيارة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأحضر معه أموالا للصدقة ، فاكتبوا من عندكم . فكتبوا أهل المدينة كلهم ، وأمر السلطان بحضورهم .
وكل من حضر يأخذ يتأمله ليجد فيه الصفة التي أراها النبي صلى الله عليه وسلم له فلا يجد تلك الصفة ، فيعطيه ويأمره بالانصراف ، إلى أن انفضت الناس .
فقال السلطان : هل بقي أحد لم يأخذ شيئا من الصدقة ؟
قالوا : لا . فقال تفكروا وتأملوا .
فقالوا : لم يبق أحد إلا رجلين مغربيين لا يتناولان من أحد شيئا ، وهما صالحان غنيان يكثران الصدقة على المحاويج .
فانشرح صدره وقال : علي بهما .
فأُتي بهما فرآهما الرجلين اللذين أشار النبي صلى الله عليه وسلم إليهما بقوله : أنجدني أنقذني من هذين
فقال لهما : من أين أنتما ؟
فقالا : من بلاد المغرب ، جئنا حاجين ، فاخترنا المجاورة في هذا المقام عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال : اصدقاني ، فصمما على ذلك .
فقال : أين منزلهما ؟
فأخبر بأنهما في رباط بقرب الحجرة الشريفة .
وأثنى عليهما أهل المدينة بكثرة الصيام والصدقة ، وزيارة البقيع وقباء ، فأمسكهما وحضر إلى منزلهما ، وبقي السلطان يطوف في البيت بنفسه ، فرفع حصيرا في البيت ، فرأى سردابا محفورا ينتهي إلى صوب الحجرة الشريفة ، فارتاعت الناس لذلك .
وقال السلطان عند ذلك : اصدقاني حالكما ! وضربهما ضربًا شديدًا ، فاعترفا بأنهما نصرانيان ، بعثهما النصارى في حجاج المغاربة ، وأعطوهما أموالاً عظيمة ، وأمروهما بالتحيل لسرقة جسد النبي صلى الله عليه وسلم ، وكانا يحفران ليلا ، ولكل منهما محفظة جلد على زي المغاربة ، والذي يجتمع من التراب يجعله كل منهما في محفظته ، ويخرجان لإظهار زيارة البقيع فيلقيانه بين القبور ، وأقاما على ذلك مدة ، فلما قربا من الحجرة الشريفة أرعدت السماء وأبرقت ، وحصل رجيف عظيم بحيث خيل انقلاع تلك الجبال ، فقدم السلطان صبيحة تلك الليلة .

فلما اعترفا ، وظهر حالهما على يديه ، ورأى تأهيل الله له لذلك دون غيره ، بكى بكاء شديدا ، وأمر بضرب رقابهما ، ثم أمر بإحضار رصاص عظيم ، وحفر خندقا عظيما حول الحجرة الشريفة كلها ، وأذيب ذلك الرصاص ، وملأ به الخندق ، فصار حول الحجرة الشريفة سورٌ رصاصٌ ، ثم عاد إلى ملكه ، وأمر بإضعاف النصارى ، وأمر أن لا يستعمل كافر في عمل من الأعمال .
ذكر هذه الحادثة جمال الدين عبد الرحيم بن الحسن بن علي الأسنوي (ت 772هـ) في رسالة له اسمها : " نصيحة أولي الألباب في منع استخدام النصارى "
ويسميها بعضهم بـ "الانتصارات الإسلامية " نقلها عنه علي بن عبد الله السمهودي (ت 911هـ) في كتابه وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى " (2/648-650)
وذكرها الحافظ جمال الدين عبد الله بن محمد بن أحمد المطري (ت 765هـ) ، وكان رئيس المؤذنين في الحرم النبوي ، وهو مؤرخ ، له كتاب " الإعلام فيمن دخل المدينة من الأعلام " قال : " سمعتها من الفقيه علم الدين يعقوب بن أبي بكر عمن حدثه من أكابر من أدرك ، أن السلطان محمودا...وذكر القصة بنحو ما سبق مع اختلاف يسير
نقلا عن "وفاء الوفا" (2/650)

المحاولة الآثمة الرابعة :
يحدثنا عن هذه المحاولة العلامة الرحالة ابن جبير أبو الحسين محمد بن أحمد ، المتوفى سنة (614هـ) ، يذكرها في "رحلته" في أحداث سنة (578هـ) (ص/34-35) ، وذلك بعد وصوله إلى الإسكندرية ، حيث قال :
لما حللنا الإسكندرية في الشهر المؤرخ أولا – يعني ذي القعدة - ، عاينَّا مجتمعا من الناس عظيما بروزا لمعاينة أسرى من الروم أدخلوا البلد راكبين على الجمال ، ووجوههم إلى أذنابها وحولهم الطبول والأبواق ، فسألنا عن قصتهم ، فأخبرنا بأمر تتفطر له الأكباد إشفاقًا وجزعًا :
وذلك أن جملة من نصارى الشام اجتمعوا وأنشأوا مراكب في أقرب المواضع التي لهم من بحر القلزم – البحر الأحمر - ، ثم حملوا أنقاضها على جمال العرب المجاورين لهم بِكِراء – أي بأجرة - اتفقوا معهم عليه ، فلما حصلوا بساحل البحر سمروا مراكبهم ، وأكملوا إنشاءها وتأليفها ، ودفعوها في البحر ، وركبوها قاطعين بالحجاج ، وانتهوا إلى بحر النعم ، فأحرقوا فيه نحو ستة عشر مركبا ، وانتهوا " عيذاب " – اسم مكان - فأخذوا فيها مركبا كان يأتي بالحجاج من جدة ، وأخذوا أيضا في البر قافلة كبيرة تأتي من قوص " عيذاب " ، وقتلوا الجميع ولم يحيوا أحدا ، وأخذوا مركبين كانا مقبلين بتجار من اليمن ، وأحرقوا أطعمة كثيرة على ذلك الساحل كانت معدة لميرة مكة والمدينة أعزهما الله ، وأحدثوا حوادث شنيعة لم يسمع مثلها في الإسلام ولا انتهى رومي ذلك الموضع قط .
ومن أعظمها حادثة تسد المسامع شناعة وبشاعة ، وذلك أنهم كانوا عازمين على دخول مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وإخراجه من الضريح المقدس
أشاعوا ذلك وأجروا ذكره على ألسنتهم ، فأخذهم الله باجترائهم عليه ، وتعاطيهم ما تَحُولُ عنايةُ القدرِ بينهم وبينه ، ولم يكن بينهم وبين المدينة أكثر من مسيرة يوم ، فدفع الله عاديتهم بمراكب مرت من مصر والإسكندرية ، دخل فيها الحاجب المعروف بلؤلؤ مع أنجاد المغربة البحريين ، فلحقوا العدو وهو قد قارب النجاة بنفسه فأخذوا عن آخرهم ، وكانت آية من آيات العنايات الجبارية ، وأدركوهم عن مدة طويلة كانت بينهم من الزمان ، نيف على شهر ونصف أو حوله ، وقتلوا وأسروا ، وفرق من الأسارى على البلاد ليقتلوا بها ، ووجه منهم مكة والمدينة ، وكفى الله بجميل صنعه الإسلام والمسلمين أمرا عظيما ، والحمد لله رب العالمين " انتهى

فهذه هي المحاولات التي وقفنا عليها ، والله تعالى حافظ جسد نبيه صلى الله عليه وسلم من أن تصل إليه أيدي أعدائه بسوء ، وللمزيد حول هذا الموضوع يراجع كتاب "القبة الخضراء ومحاولات سرقة الجسد الشريف" لمحمد علي قطب ، الدار الثقافية

المصدر : الإسلام سؤال وجواب
__________________
اللهم زد من يحبني جنونا بي 00
وامنح من يكرهني نعمة العقل 00

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
Wad Ibrahim is offline               Reply With Quote               
Old 10-Dec-19, 09:03   #5
trabikoz
Major Contributor
 
trabikoz's Avatar
 

Join Date: Sep 2005
Location: واق الواق بالردمية
Posts: 2,315
Default

Quote:
Originally Posted by ودالعفاض View Post

هل يجوز فتح القبور وأخراج من فيها وهل فتح قبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من الامر الخاطىء‎


قال الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم


لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا } سورة الفتح

صدق الله العظيم

ولقد أمنا بالله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم وبما أنزل عليه من الله سبحانه وتعالى ونحن لم نرى الله عز وجل أو شاهدنا الله عز وجل

ولكي نؤمن به بل أمنا به وصدقنا ماأوحي على أنبيائه ورسله وماقاله لنا الله وأوصل رسائله عن طريق رسله ولذلك نحن أمن وصدقنا

الرسل وبما أوتي لهم من الله عز وجل وبما أوحي لهم ولذلك نحن أمنا برسوله ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام وبما أخبرنا به الرسول محمد

عليه الصلاة والسلام وحدثنا فيه ولذلك أن الله عز وجل يبين لنا عظمته وجلاله ومقدرته عن طريق كشف لنا الحقائق وبما أنزل على أنبيائه

وعلى نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وأن حصل أي أشتباه أو أختلاف في الدعوة لدين الله عز وجل وأحتاج الامر لدليل قاطع ولكي نبين صدق رسولنا الكريم

وصدق رسل الله عز وجل نبين للعالم أجمع ماهو صادق وصدق بقول الله عز وجل وبقول أنبيائه عليهم السلام ولذلك أن قال أحدهم لنا أن رسول الله محمد صلى الله

عليه وسلم قال أن جسد الانبياء في القبور لايفنى بمعنى أن جثة الانبياء والرسل في القبور لاتفنى وكما تفنى جسد وجثث كل العالم وتبقى جسد الرسول وجثة الرسول في القبر

كما كانت بالحياة يعني لاتفنى ولذلك أن قلنا أن الله قال لنا ( لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ )والله الذي أمنا به لانستطيع رؤيته الا في الاخرة وكما أخبرنا الرسول الكريم وماأوحي له أما

الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم نستطيع رؤيته ولأنه الأن على الارض وفي قبره وكما قال لنا الرسول الكريم أن بقدرة الله عز وجل جعل جسده وجسد الانبياء لاتفنى في القبور

ولذلك أن قال لك أحدهم وهو لايعبد الله وليس لديه دين وقال لك ماالاثبات الذي تستطيع أن تثبت بوجود الله عز وجل وبقدرته وبعظمته وجلاله وأنت طبعا يمكنك أن تثبت ذلك بواسطة
القرآن الكريم والذي أصدقنا به رسولنا الكريم وبما أوحي له لكن لاتستطيع أن تظهر له الله بالشكل لكن تظهر له الله عز وجل من خلال أياته وعظمة قدرته في هذه الحياة والتي شهد لها
السابقون ونحن أيضا اللاحقون ولذلك وحين يعلم أن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام يقول ويحدثنا أن جسد الانبياء وجسده لايفنى في القبر ونحن من يشهد على هذا الحديث وعن حديث

نبينا بأنه صادق ومن أمر الله أن نؤمن به وبرسوله على ذلك يجب عليه أن يؤمن بما أخبرنا عنه رسولنا الكريم و لكي يصدق وكما صدقنا أن جسد الانبياء لايفنى يجب أن نؤكد له ذلك
ولأن هذا الان مانستطيع فعله وهو أثبات حديث رسولنا الكريم وبأن جسد الانبياء في القبور لاتفنى ولذلك بأستطاعتنا الان أظهار هذا له وللعالم أجمع أن نبينا محمد في قبره وجسده ولم
يفنى جسده أو تفنى جثته وبذلك يصدق حديث سيدنا محمد ويصدق ماأوتي به من آيات الله عز وجل ولذلك هل فتح قبر الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأظهار صدق حديثه

للعالم أجمع من الامر الخاطىء ولأننا نؤمن بالله ورسوله نثبت ونبين وكما سوف يبين الله لنا صدق حديث سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ونظهر للعالمين أن جسده لم يفنى وأنه مرسل
من عند الله عز وجل ؟
.......
a copy



تحياتي ود العفاض
صاحب هذا المقال , أطال وتقعر وبدل واستدل وكبر واله
ودار ولف , يملاه الخوف من التكفير , واخذ يداور ويحاور
خوف أن تطاله سيف من سيوف الهوس الديني
دون أن يسال سؤاله مباشرة
هل من الممكن فتح قبر الرسول عليه السلام , لرؤيته ورؤية
جسده وهو في كامل هيئته الشريفة؟؟ حتى يتبين لنا صدقه؟؟
والإجابة لا بالتأكيد
أولا لقدسية جسد نبي الله , وثانيا حفاظا على العقيدة من الفتن , ثالثا للحفاظ على راسك فوق كتفيك
أما كلام بان جسد الأولياء والصالحين لا تأكلهم التراب فليس من العلم في شيء , وهذا طبيعة الأشياء وحكمة مودعة في الطبيعة حيث تفنى المواد المكونة للإنسان وتدخل في مخلوقات أخرى إلا إذا تدخل الإنسان بتركيبات كيمائية تقاوم التآكل الطبيعي لجسم الكائن , أو تم دفنه في مناخ تقاوم تأكل المواد العضوية مثل الأماكن الجافة والمالحة والباردة جدا
الطبيعة لا تفرق بين الفالح والطالح حين تؤدي مهمتها





__________________
سلام لارواح اطفالنا
ثوار سبتمبر الخالدون
trabikoz is offline               Reply With Quote               
Old Yesterday, 10:08   #6
Iman
Major Contributor
 

Join Date: Feb 2012
Posts: 386
Default

سلام ود العفاض والجميع
القصد الواضح من المقال هو الدعوة لفتح قبر النبي صلى الله عليه وسلم حتى يتم اثبات ان جسده لا يفنى كما في الحديث ومن ثم تقديم برهان للعالم اجمع ان حديثه صدق. المشكلة هل كاتب القال يريد اقناع الاخرين ام نفسه؟

اعتقد ان من امن حقا برسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم لا يحتاج لنبش قبره ومن اراد ان يقنع الاخرين فلديه ما يكفي من الادلة وعليه ان يطور فهمه الشخصي اولا لتقديم الدين وتعاليمه بصورة منطقية وفهم صحيح يواكب مفهوم العصر ليقنع الاخرين به انتهى عصر الادلة المادية وهذا زمن المنطق

اترككم مع هذه الطرفة
---------------------------------------------------------------
د. علي كوباني
أحذروا الدجالين تجار الدين..حرفة الكيزان و من شايعهم..


في يوم في مكتبي أبان فترة عملي الجميلة في مشرحة الخرطوم… دخل علي 4 شيوخ بلحي مرتبة و محفحفة و مصبوغة كسواد الليل..و كلهم لابسين زي يونيفورم كده ( جلاليب ناصعة البياض و عمم مكربة و شالات خضراء ) و كمان عندهم رائحة عطر عجيب كده ملت المكتب..و انا عرفت طوالي انهم من اهلنا في الطرق الصوفية ( و التي فيها الصالح و الطالح حال كل شي في الارض )..
طوالي قمت عليهم بكل الترحاب اللازم و كوركت لحاجة خديجة الرائعة ان اكرمينا جميعاً بشاييك الكارب..
و الشيوخ طوالي دخلوا في الموضوع .. قالوا لي شيخ ( فلان ) رحمه الله قد توفى في ام درمان و تم دفنه في مقابر حمد النيل قبل اكتر من 9 شهور ..و الان بما أن البنية ( القبة ) بتاعتو جهزت تب .. هم جاءوا لترتيب نقل جثمان الشيخ ليدفن في قبته..( و لاحظ جثمان دي كلمتهم هم )..المهم سألتهم من الاوراق و التصديقات اللازمة من كل الجهات الحكومية المسئولة ..لقيتهم مجهزين كل شي.. قلت ليهم انا حاضر في أي وقت..بس طلبت منهم يجهزوا صندوق للنقل و يجيبوا معاهم قماش ابيض عشان نرتب فيهو الرفات لانو الجثمان بكون اتحلل و الكفن اهترأ او تغير لونه حسب نوع القماش.. و انا بقول في كلامي ده ..هب واحد منهم ( شبعااان كده و ليهو فقر ) … قال يا دكتور ما تتكلم كلام فارغ ، قلنا ليك ده شيخ فلان ..و جثمانو ما بتحلل …
رغم زعلتي الشديدة من الاسلوب الجارح ده لكن قلت استهدى بالله و ألزم جانب الوقار و الحلم ..قلت ليهو يا شيخنا..التحلل ما بعيب الانسان..و ده حكمة الله في خلقه لكي ترجع عناصر البشر للتراب الذي خلقت منه..و عند البعث يسقط الله عز و جل مطرا كمني الرجال هو الارواح و تعود العناصر لبعضها و يحدث البعث و النشور ..
و ان كل الناس ستتحلل ما عدا اجساد الانبياء عليهم السلام و كما هو ثابت في قصة سيدنا سليمان عليه السلام.. و قلت ليهم نعم هناك تغير من متغيرات ما بعد الموت اسمه الموميائية..و ده بحدث في الجثث المدفونة في نوعية تربة خاصة تمتص الماء و ظروف مناخية معينة ذات حرارة عالية تعيق عمل الباكتيريا .. و عندها يتحول جثمان الميت لما يشابه المومياء..و يكون الجلد جاف و سميك و مخرم بحشرة العتة.. و من جوه كل الاحشاء بتكون اختفت و تاكلت بواسطة العتة و تحولت لبدرة و المومياء جوفها خاوي و فارغ تماما الا من العظام..( كأنهم أعجاز نخل خاوية ) و ان هذا التغير ممكن يحدث لكل الناس من مختلف الديانات و حتى الما عندهم دين..و ما فيهو كرامة او اعجاز لأحد… المهم اديتهم محاضرة لمن اتكيفت من نفسي .. لكن وحاتكم ..كلهم رمقوني شذراً..
و الزول الشبعان داك قال لي : يا دكتور اتأدب و بطل الكلام الفارغ ده..شيخ فلان ما بتحلل خالص ،
قمت على حيلي قلت اطردهم بعد كترة الاساءات دي…الا أن أكبرهم سنا و مكانة قال لي.. يا دكتور نحن متأكدين الشيخ ما بتحلل ..و انت ربنا يهديك و براك حتشوف و تقتنع..
قلت الزول ده كلامو منطقي و فعلا البيان بالعمل..قلت ليهم طيب جيبوا طاقة قماش ابيض و ان شاء الله ما نحتاج ليها و حتكون صدقة منكم للموتى مجهولي الهوية.. طوالي وافقوا و قالوا لي ما عليك نجيب ليكم طاقات مش طاقة واحدة..
و حددنا يوم لنبش قبر الشيخ ..و من الصباح الباكر مشينا انا و التيم بتاعي و معانا عدة الحفر ..و من دخلنا المقابر لقيناها مليانة بعدد هائل من البشر ..و ايقاع نوبة تقيل و اهازيج صوفية و بالقرب من القبر كمية من المباخر يفوح منها البخور العطري الذي ضمخ الاجواء بعبق رهيب و مع ايقاع النوبة و الاهازيج و كمية البشر..و تلك الاجواء الروحانية اخوكم دخلتو خووفة جد.. معقول كمية البشر ديل كووولهم يكونوا على باطل ..و انا الصعلوك ده جاي مصدق كلام العلم بتاع الخواجات ديلك..و الشغلانة دي باين عليها جد جد..و انا اتفلسفت على الشيوخ و قليت ادبي ..كر عليك يا علي ود ليلى ، عاينت للشباب المعاي لقيتهم هم ذاتم الرجفة ماسكاهم… المهم قويت قلبي و قلت للشيوخ لازم تبعدوا المريدين الكتار ديل بعيد شوية عشان نعرف نشتغل و قد حصل.. و فضل معانا الشيوخ الاربعة .. و حفرنا القبر و شلنا تراب المطمورة بره… و وصلنا ود اللحد..و طوالي رائحة التحلل الحلوة طلعت و انا قلبي برد و خوفتي راحت تب… و لما فتحنا ود اللحد لقينا الجثمان تحلل كما يجب و صار عبارة عن عظام بها تلطخات زنخة و الكفن اهترأ.. اها عاينت للشيوخ الفوق بقوة شديدة و معاهم الزول الشبعان داك..و طوالي حنا راسو و أداني القماش و قال لي بالله يا دكتور ضاير العظام كويس..
قلت ليهو طبعا.. ستر الميت واجبنا بالتأكيد ( و دي من اهم الاشياء يا احباب هي ستر الميت و عدم استعراض جسده او اجزاء منه الا للاغراض العلمية و الطبية )..المهم سترنا الرفات و ختيناها داخل الصندوق..و سلمناهو للشيوخ الاربعة..
و فجأة صاح الزول الشبعان : الله اكبر..الله اكبر ..جثمان الشيخ طلع زي ماهو..
و هنا هجم الحيران و المريدين على القبر..رجال ونساء..وكل منهم يشيل خمشة من تراب القبر و يعبي في طرفو بقصد التبرك و كده..
عاينت للشيخ الدجال..و عاين لي بقوة عين عجيبة..و كأنه يقول لي..كان راجل افتح خشمك ده قول غير كده ..عشان ديل كلهم يدفنوك هنا في قبر الشيخ ده ذااتو يا معفن..
بالله ما يقوم واحد بايخ منكم يسألني .. أها وبعدين عملت شنو
عشان كده احباب أحذروا الدجالين بأسم الدين..و أخطرهم الكيزان ومن شايعهم..والدجل والكذب والتجارة بالدين الشفناها في السودان في ال30 سنة الاخيرة أصلها ما حصل مثلها من قبل ..ما تنسوا رعاكم الله.
( المفسدين ناس في حماك ربنا..و هي لله )…لسه قاعدين بالكوم و الردوم والدولة العميقة حقيقية ولا زالت بلدنا ترزح تحت نيرهم..
وحتماً حتبدي الايام دي القصة البايخة بتاعت هبوا لنصرة الدين..وأن الاسلام في السودان في خطر في السودان..لانهم هم بعتقدوا انهم من ادخل الاسلام الحق في السودان..
والمؤسف حقا ان هناك كثيرون يصدقون اولئك الدجالين تجار الدين.. قاوموا سرطان الكيزان بكل قوة..

ماسقطت لسه
Iman is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 09:32.


Sudan.Net © 2014