Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 09-Jan-19, 07:39   #1
رضا البطاوى
Major Contributor
 

Join Date: Jan 2010
Posts: 2,424
Default تفسير سورة فاطر

سورة فاطر
سميت بهذا الاسم لذكر كلمة فاطر فى قوله "فاطر السموات والأرض"
"بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولى أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد فى الخلق ما يشاء إن الله على كل شىء قدير"المعنى بحكم الرب النافع المفيد الملك لله خالق السموات والأرض خالق الملائكة مبعوثين أصحاب أيدى اثنين وثلاثة وأربعة يكثر فى الهيئة ما يريد إن الرب لكل أمر يريده فاعل ،يبين الله أن اسم الله الرحمن الرحيم وهو حكم الرب النافع المفيد هو أن الحمد لله أى الملك أى الأمر لله مصداق لقوله بسورة الأنعام"وله الملك"وقوله بسورة الرعد "لله الأمر جميعا"وهو حكم الكون وهو فاطر أى خالق السموات والأرض مصداق لقوله بسورة الأحقاف"الذى خلق السموات والأرض "وهو جاعل أى خالق الملائكة رسلا أولى أجنحة أى مبعوثين لقضاء ما يريد الله منهم أصحاب أيدى مثنى وهو اثنين وثلاثة أيدى ورباع وهو أربعة أيدى وهذا يعنى أن من الملائكة ما له يدان ومنها ما له ثلاثة أيدى ومنها ما له أربع أيدى وهو يزيد فى الخلق ما يشاء والمراد يكثر فى هيئة المخلوق ما يحب من الأجزاء وهو على كل أمر قدير والمراد وهو لكل أمر يريده فاعل مصداق لقوله بسورة البروج"فعال لما يريد"والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم "المعنى ما يعطى الرب الخلق من نفع فلا مانع له وما يمنع فلا معطى له من بعده وهو الناصر القاضى بالعدل،يبين الله أن ما يفتح الله للناس من خير فلا ممسك لها والمراد أن ما يعطى للخلق من خير فلا راد أى فلا مانع له عن الخلق مصداق لقوله بسورة يونس"وإن يردك بخير فلا راد لفضله "وما يمسك فلا مرسل له من بعده والمراد وما يمنع من الخير فلا معطى له من بعد الله لأنه وحده هو الفتاح أى العاطى والمانع وهو العزيز أى الغالب على أمره وهو الحكيم أى القاضى بالحق والخطاب للنبى(ص) .
"يا أيها الناس اذكروا نعمة الله عليكم هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء والأرض لا إله إلا هو فأنى تؤفكون"المعنى يا أيها الخلق اتبعوا حكم الله لكم هل من مبدع سوى الرب ينفعكم من السماء والأرض لا رب إلا هو فكيف تكفرون؟،يخاطب الله الناس وهم الإنس والجن فيقول اذكروا نعمة الله عليكم أى "اشكروا نعمة الله "كما قال بسورة النحل والمراد أطيعوا حكم الله المنزل عليكم ،ويسألهم هل من خالق أى منشىء للأشياء غير الله يرزقكم أى يعطيكم النفع من السماء والأرض لا إله أى لا رب إلا هو فأنى تؤفكون والمراد فكيف تكفرون به؟والغرض من السؤال إخبارهم أن الله هو خالق الكون الرازق لهم وهو الإله الوحيد الذى يجب عليهم طاعة حكمه .
"وإن يكذبوك فقد كذبت رسل من قبلك وإلى الله ترجع الأمور"المعنى وإن يكفروا بك فقد كفر بأنبياء من قبلك وإلى جزاء الرب يعود الخلق ،يبين الله لنبيه (ص)أن الناس إن يكذبوه أى يكفروا أى يستهزءوا برسالته فقد كذبت أى كفر أى استهزىء برسل وهم الأنبياء(ص)من قبله ومن ثم فهذا شىء عادى يجب ألا يؤثر على نفسيته وإلى الله ترجع الأمور والمراد وإلى جزاء الرب تصير أى تدخل المخلوقات وهو إما الجنة وإما النار مصداق لقوله بسورة الشورى "ألا إلى الله تصير الأمور"والخطاب للنبى(ص).
"يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور"المعنى يا أيها الخلق إن قول الرب صدق فلا تخدعنكم المعيشة الأولى أى لا يخدعنكم فى الله الهوى ،يخاطب الله الناس وهم الإنس والجن فيقول :إن وعد الله حق والمراد إن قول الرب بالعذاب واقع فلا تغرنكم الحياة الدنيا والمراد فلا تخدعنكم أى ألا تشغلكم زينة المعيشة الأولى عن طاعة حكم الله وفسر هذا بألا يغرنهم بالله الغرور والمراد ألا يبعدهم عن حكم الله الهوى الضال والخطاب للناس.
"إن الشيطان لكم عدوا فاتخذوه عدوا إنما يدعوا حزبه ليكونوا من أصحاب السعير الذين كفروا لهم عذاب شديد والذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة وأجر كبير "المعنى إن الهوى لكم كارها فاجعلوه مكروها إنما ينادى فريقه ليصبحوا من سكان الجحيم الذين كذبوا لهم عقاب مهين والذين صدقوا وفعلوا الحسنات لهم رحمة أى ثواب عظيم ،يبين الله للناس أن الشيطان وهو الهوى الضال عدو لهم أى باغض لهم وعليهم أن يتخذوه عدوا أى أن يجعلوه مكروه منهم والسبب هو أنه يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير والمراد أنه ينادى فريقه ليتبع ما يجعله من سكان النار وهم الذين كفروا أى كذبوا بحكم الله فلهم عذاب شديد أى عقاب عظيم مصداق لقوله بسورة المائدة"لهم فى الآخرة عذاب عظيم"والذين آمنوا أى أيقنوا بحكم الله وعملوا الصالحات أى وفعلوا الحسنات لهم مغفرة أى رحمة وفسرها بأنها أجر كبير أى رزق كريم مصداق لقوله بسورة الحج"لهم مغفرة ورزق كريم "وهو الجنة والخطاب للناس.
"أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا فإن الله يضل من يشاء ويهدى من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون "المعنى هل من حسن له قبح فعله فظنه صالحا فإن الرب يعذب من يريد ويرحم من يريد فلا تجعل قلبك بسببهم أحزان إن الرب خبير بما يفعلون،يسأل الله أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا والمراد هل يستوى من حسن له قبيح فعله فظنه صالحا كمن عمل صالحا فعلا فى الجزاء؟والغرض من السؤال هو اخبارنا بعدم تساويهما فى الجزاء وفسر الله هذا بأنه يضل من يشاء أى يعذب من يريد ويهدى أى يرحم من يشاء أى يريد مصداق لقوله بسورة العنكبوت"يعذب من يشاء ويرحم من يشاء"ويطلب الله من نبيه (ص)ألا تذهب نفسه حسرات عليهم والمراد ألا يملأ قلبه حزنا على كفر الكفار مصداق لقوله بسورة لقمان"ومن كفر فلا يحزنك كفره"ويبين له أن الله عليم بما يصنعون والمراد أن الرب خبير بالذى يعملون مصداق لقوله بسورة الحديد"والله بما تعملون خبير "والخطاب وما بعده وما بعده للنبى(ص)
"والله الذى أرسل الرياح فتثير سحابا فسقناه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض بعد موتها كذلك النشور "المعنى والرب الذى بعث الهواء فتكون غماما فأذهبناه إلى بلد مجدب فأخصبنا به الأرض بعد جدبها هكذا البعث ،يبين الله له أنه هو الذى أرسل الرياح والمراد هو الذى دفع الهواء إلى أعلى ليثير سحابا أى ليؤلف أى ليكون غماما وبعد تكون السحاب يسوقه إلى بلد ميت أى يبعثه إلى قرية مجدبة فأحيى به الأرض بعد موتها والمراد فبعث به الأرض بعد جدبها وكذلك النشور وبتلك الطريقة وهى إنزال الماء يتم الخروج وهو البعث مرة أخرى مصداق لقوله بسورة ق"كذلك الخروج".
"من كان يريد العزة فلله العزة جميعا إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور"المعنى من كان يحب القوة فلله القوة كلها إليه يذهب الحديث الحسن والفعل النافع يزيده والذين يعملون الخطايا لهم عقاب مهين وعمل أولئك هو يخسر،يبين الله لنبيه (ص)أن من كان يريد العزة والمراد من كان يرجو القوة وهى النصر فعليه أن يعرف أن العزة وهى النصر أى القوة كلها نابعة من طاعة أى نصر حكم لله مصداق لقوله بسورة البقرة "أن القوة لله جميعا "وقوله بسورة محمد"إن تنصروا الله ينصركم "والله يصعد إليه الكلم الطيب والمراد والله يسجل عنده الحديث النافع والعمل الصالح يرفعه أى والفعل الحسن يزيد ثواب الكلام النافع الذى هو الإيمان بالوحى الإلهى والذين يمكرون السيئات وهم الذين يعملون الخطايا مصداق لقوله بسورة العنكبوت"يعملون السيئات"لهم عذاب شديد أى عقاب عظيم مصداق لقوله بسورة الحج"لهم فى الآخرة عذاب عظيم "ومكر الكفار يبور والمراد أن كيد وهو خطايا الكفار تخسر أى تضل مصداق لقوله بسورة غافر"وما كيد الكافرين إلا فى ضلال "والخطاب للنبى(ص).
"والله خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم جعلكم أزواجا وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا فى كتاب إن ذلك على الله يسير"المعنى والرب أنشأكم من طين ثم من منى ثم خلقكم أفرادا وما تحبل من امرأة ولا تلد إلا بمعرفته وما يعيش من عائش ولا يقل من حياته إلا فى صحيفة إن ذلك على الرب هين ،يبين الله للناس أن الله خلقهم من تراب والمراد أن الرب أبدعهم من طين مصداق لقوله بسورة الأنعام"هو الذى خلقكم من طين"ثم من نطفة أى جزء يسير من المنى ثم جعلكم أزواجا أى ثم خلقكم أفرادا أى ناسا وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه والمراد وما تحبل كل امرأة ولا تلد إلا بمعرفته أى فى موعد يحدده هو وحده ويعلمه هو وحده وما يعمر من معمر أى وما يحيا من مخلوق ولا ينقص من عمره والمراد ولا يقل من طول حياته إلا فى كتاب أى صحيفة وكان كل هذا على الله وهو الرب يسيرا أى سهلا هينا .
"وما يستوى البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها وترى الفلك فيه مواخر ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون "المعنى وما يتساوى الماءان هذا مقبول عظيم مقبول طعمه وهذا ملح مر ومن كل تطعمون لحما لينا وتطلعون زينة ترتدونها وتشهد السفن فيه متحركات ولتطلبوا من رزقه ولعلكم تطيعون ،يبين الله للناس أن البحران والمراد البحر والنهر بألفاظ الناس وهما الماءين لا يتساويان فهذا عذب فرات سائغ شرابه والمراد مقبول حلو مقبول طعمه أى مذاقه وهذا ملح أجاج أى طعمه مالح لاذع ومن الماءين تأكلون لحما طريا والمراد وتطعمون من صيد الماءين لحما لينا وتستخرجون حلية تلبسونها والمراد وتستطلعون من الماءين معدن تتخذونه حلية أى زينة ترتدونها رجالا ونساء ويبين الله للنبى (ص)أنه يرى الفلك فيه مواخر والمراد يشاهد السفن فى البحر جاريات والسبب أن يبتغوا من فضله أى أن يطلبوا من رزق الله وقد أعطاهم كل هذا لعلهم يشكرون أى يطيعون حكمه والخطاب للناس عدا وترى الفلك فيه مواخر فهى للنبى(ص)ويبدو أنها منتزعة من آية أخرى وحشرت وسط الكلام بدلا من عبارة أخرى
"يولج الليل فى النهار ويولج النهار فى الليل وسخر الشمس والقمر كل يجرى لأجل مسمى ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير "المعنى يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وخلق الشمس والقمر كل يسير لموعد محدد ذلكم الرب خالقكم له الحكم والذين تعبدون من سواه ما يحكمون من شىء ،يبين الله للناس أنه يولج الليل فى النهار أى يدخل أى يكور الليل على النهار ويولج أى يدخل أى يكور النهار على الليل مصداق لقوله بسورة الزمر"يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل"وهو الذى سخر أى خلق الشمس والقمر كل يجرى إلى أجل مسمى والمراد كلاهما يسير فى مداره حتى موعد محدد من قبل الله وذلكم وهو فاعل كل ما سبق هو ربكم أى خالقكم له الملك أى الأمر فى الكون مصداق لقوله بسورة الرعد"لله الأمر جميعا"والذين تدعون من دونه لا يملكون من قطمير والمراد والذين تطيعون من سواه لا يأمرون من مخلوق والمراد لا يتحكمون فى أى مخلوق فى الكون والخطاب وما بعده للناس.
"إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير "المعنى إن تنادوهم لا يعلموا بنداءكم ولو علموا ما ردوا عليكم ويوم البعث يكذبون بعبادتكم ولا يخبرك مثل محيط ،يبين الله للناس أنهم إن يدعو أى إن ينادوا أى إن يطلبوا من آلهتهم المزعومة شىء فهم لا يسمعوا دعاءهم أى لا يعرفوا أنهم قد طلبوا منهم شىء ولو سمعوا أى ولو عرفوا الطلب ما استجابوا والمراد ما حققوا الطلب لأنهم لا يملكون القدرة على تحقيقه ويوم القيامة يكفرون بشرككم والمراد ويوم البعث يكذبون بعبادتكم والمراد ينفون أن الناس كانوا يعبدونهم ويبين الله لنبيه (ص)وللإنسان أن لا ينبئه مثل خبير أى لا يخبره قدر الله عليم وهذا يعنى أنه لا يجد شبيه لله عليم يعلمه الحقيقة .
"يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغنى الحميد"المعنى يا أيها الخلق أنتم المحتاجون إلى الرب والرب هو الرزاق الشاكر،يخاطب الله الناس وهم الإنس والجن فيقول :أنتم الفقراء إلى الله والمراد أنتم المحتاجون إلى رزق الله والله هو الغنى الحميد والمراد والرب هو الرازق المثيب لمطيعى حكمه والخطاب وما بعده للناس.
"إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد وما ذلك على الله بعزيز"المعنى إن يرد يهلككم ويخلق ناس أخرين وما ذلك على الرب بمحال ،يبين الله للناس أنه إن يشأ يذهبهم والمراد إن يرد يميتهم ويأت بخلق جديد والمراد ويخلق أى ويستخلف ناس أخرين مصداق لقوله بسورة الأنعام"إن يشأ يذهبكم ويستخلف من يشاء"وقوله بسورة النساء"ويأت بأخرين" وما ذلك وهو الإذهاب والإتيان بالخلق على الله بعزيز أى بصعب أى بمحال وإنما أمر يسير مصداق لقوله بسورة الحج"إن ذلك على الله يسير".
"ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شىء ولو كان ذا قربى إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب وأقاموا الصلاة ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه وإلى الله المصير"المعنى ولا تحمل نفس عقاب نفس أخرى وإن تنادى نفس إلى عقابها لا ترفع منه بعضا ولو كان صاحب قرابة إنما تبلغ الذين يخافون عذاب إلههم بالخفاء وأطاعوا الدين ومن أطاع فإنما يقدم لمنفعته وإلى جزاء الرب العودة ،يبين الله للنبى (ص)أن لا وازرة تزر وزر أخرى والمراد لا إنسان يتحمل عقاب إنسان أخر فله جزاء ما سعى فقط مصداق لقوله بسورة النجم"وأن ليس للإنسان إلا ما سعى "وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شىء والمراد وإن تنادى نفس من قبل نفس أخرى إلى تحمل عقاب النفس الأخرى لا تتحمل من العقاب بعضا مهما حدث حتى ولو كان ذا قربى والمراد حتى لو كانت النفس الأخرى وهى الإنسان الأخر صاحب قرابة لمن ناداه ،ويبين الله له أنه ينذر الذين يخشون ربهم بالغيب والمراد أنه يبلغ الوحى الذين يخافون عذاب خالقهم بالخفاء مصداق لقوله بسورة الإسراء"ويخافون عذابه"وهم يخافون العذاب رغم أنهم لا يشاهدونه لكونه خفى عنهم ،وفسرهم الله بأنهم أقاموا الصلاة أى أطاعوا الدين مصداق لقوله بسورة الشورى "أن أقيموا الدين "ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه والمراد ومن أطاع حكم الله فإنما يعمل لمصلحته أى"ومن شكر فإنما يشكر لنفسه"كما قال بسورة النمل وإلى الله المصير والمراد إلى جزاء الرب المرجع مصداق لقوله بسورة المائدة"إلى الله مرجعكم "والخطاب وما بعده وما بعده للنبى (ص).
"وما يستوى الأعمى والبصير ولا الظلمات ولا النور ولا الظل ولا الحرور وما يستوى الأحياء ولا الأموات إن الله يسمع من يشاء وما أنت بمسمع من فى القبور إن أنت إلا نذير "المعنى وما يتماثل الضرير والرائى ولا الحالكات ولا الضياء ولا الخيال ولا القيظ وما يتماثل العائشون والهلكى وما أنت بمعرف من فى المدافن إن أنت إلا مبلغ ،يبين الله لنبيه (ص)أن ما يستوى أى ما يتماثل أى ما يتطابق كل من الأعمى وهو الضرير الذى لا يرى والبصير وهو الرائى للأشياء ،الظلمات وهى السوادات والنور وهو الضياء،والظل وهو المكان غير المشمس أى الذى له خيال والحرور وهو المكان القائظ المشمس،ومن ثم فلا يستوى الأحياء ولا الأموات والمراد وما يتماثل فى الجزاء العائشون وهم المسلمون والهلكى وهم الكفار ويبين له أنه يسمع من يشاء أى أنه يبلغ من يريد وهو من يؤمن بآياته مصداق لقوله بسورة النمل"إن تسمع إلا من يؤمن بآياتنا"ويبين له أنه ليس بمسمع من فى القبور والمراد أنه ليس بمبلغ الوحى لمن فى المدافن وهم الكفار أى الموتى مصداق لقوله بسورة الروم"فإنك لا تسمع الموتى"ويبين له أنه ليس إلا نذير أى مبلغ للوحى أى مذكر به مصداق لقوله بسورة الغاشية"إنما أنت مذكر ".
"إنما أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا وإن من أمة إلا خلا فيها نذير وإن يكذبوك فقد كذب الذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبينات وبالزبر وبالكتاب المنير ثم أخذت الذين كفروا فكيف كان نكير "المعنى إنما بعثناك بالعدل مبلغا أى مخبرا وإن من قوم إلا كان فيهم مبلغ وإن يكفروا بك فقد كفر الذين من قبلهم أتتهم أنبياءهم بالآيات أى الحكم أى الوحى الهادى ثم أهلكت الذين كذبوا فكيف كان عقاب ،يبين الله لنبيه (ص)أنه أرسله بالحق بشيرا أى نذيرا والمراد أنه بعثه بالوحى وهو العدل مخبرا أى مبلغا له،ويبين له أن من أمة إلا خلا فيها نذير والمراد أن من جماعة إلا بعث لها رسول مبلغ مصداق لقوله بسورة النحل "ولقد بعثنا فى كل أمة رسولا"ويبين له أن الناس إن كذبوه أى كفروا برسالته فقد كذب الذين من قبلهم والمراد فقد كفر الذين سبقوهم لما جاءتهم رسلهم والمراد لما أتتهم أنبيائهم (ص)بالبينات أى الآيات مصداق لقوله بسورة التوبة"أتتهم رسلهم بالبينات"وفسرها بأنها الزبر أى الوحى وفسرها بأنها الكتاب المنير وهو الوحى الهادى ويبين له أنه أخذ الذين كفروا أى دمر أى أهلك الذين ظلموا مصداق لقوله بسورة هود"وأخذت الذين ظلموا "ويسأل فكيف كان نكير أى "فكيف كان عقاب"كما قال بسورة الرعد والغرض من السؤال هو تخويف الناس من عذاب الله لأنه سيهلكهم كما أهلك السابقين إن ظلوا فى كفرهم .
رضا البطاوى is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 16:38.


Sudan.Net © 2014