Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 01-Jan-19, 05:13   #101
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس.
1- ثورة أهل القرآن على الباطل ( 1 - 3 ):


إن أعجل وأوجب مهمة أمام المسلمين اليوم - ومهما كان الثمن لأن التضحية جزائها جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين - هي التصالح مع العصر والدين.

وأولى مهام التصالح مع العصر والدين تكون بتفعيل فريضة التدبر في كتاب الله عبر الصلاة الموقوتة، مع اصطحاب علوم العصر. أي دراسة القرآن أثناء الصلاة الموقوتة مع تعقب الفهم لآياته وفقاً لعلوم العصر لاستعادة استمرارية رسالة القرآن الكريم وإطلاق طاقاته ومكاسبه بوصفه أحسن الحديث أي أحسن المتجدد الدلالة والتأويل (ما تؤول إليه معاني ومفاهيم آياته)، والمتصف بالحداثة كلما أشرقت شمس يوم جديد.

ومن هنا فإن تفعيل فريضة التدبر لن يكون إلا عبر فك ارتباط فهمنا للقرآن الكريم بالتفسير السلفي، ومن ثم تدبره بصورة منتظمة على هدى معطيات وعلوم الحاضر المعاش فهو الكوثر أي المتكاثر بلا حد.

وهذا بالضبط معنى (أخذ الكتاب بقوة). أي بالقوة الفكرية المدركة لواقعها وللآخرين من حولها، والتصميم العاقل والمنطقي. فالكتاب في القرآن الكريم يعني ما فرضه الله سبحانه وتعالى من تعاليم، وألزم بها عباده في رسالاته المنزلة والتي ختمها بالقرآن الكريم المحفوظ بقدرة الله سبحانه وتعالى، والمهيمن على غيره من الكتاب حتى ولو كان منزلاً.

ومن هنا تكون قراءة (فهم) القرآن الكريم هي قراءة متجددة بتقدم الزمان وتطور حركة التاريخ، فمعطياته اليوم بخلاف أمس، وغداً بخلاف بعد غد. وهذا ما نبهنا إليه القرآن الكريم في قوله تعالى: { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144)} سورة آل عمران. لاحظ انقلبتم على أعقابكم أي لم تتقدموا بالدين إلى الأمام.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 02-Jan-19, 06:09   #102
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس.
1- ثورة أهل القرآن على الباطل ( 2 - 3 ):

إن القراءة المتدبرة والمتجددة للقرآن الكريم ونبذ التراث السلفي (كدين وليس تاريخ له ما له وعليه ما عليه)، هو السبيل الوحيد أمام المسلمين اليوم لكي يلحقوا بركب الحضارة والتفاعل معها، وذلك لأن قدر الإنسان في هذا العصر هو التطور، فالحضارة العالمية التي تسود العالم اليوم هي من القوة ومن السعة بحيث يصعب إنتاج أي مشروع (في بعده العملي) إلا من داخل شرطها المتمثل في الخطاب المفهوم في الفضاء (الشأن) العام.

وهذا الشرط لم ينبع من فراغ حيث يقول برتراند راسل وهو أحد فلاسفتها: ".. إن حرية الفكر هي الجرعة المطهرة التي تطهر العقل الحديث من الخرافات والأوهام. إن مبدأ الحرية المسئولة يعلو على كل مبدأ وهو مبدأ أساسي وجوهري في الوجود".

وهذا التطور وفقاً لثقافة العصر هو بالضبط ما ذهب إليه المفكر أبو القاسم حاج حمد في رؤيته للتجديد في ساحة الفكر الإسلامي، فهو يقول بأن ".. التجديد في إطار العصر ليس قضية تأويلية فقط، وإنما يمضي ليخترق كل أبعاد التكوين الأيديولوجي المعاصر".

ولذلك تعتبر الثورة العلمية وحركات التنوير (وإن أدت لموجة الحاد)، والنهضة والثورة الصناعية، كل ذلك ما هو إلا خطوات لمشروع نهضة دينية سيصل إليها العقل البشري لا محالة، والله غالب على أمره وهو أحكم الحاكمين.

فالسماء قد أنزلت الحكمة، وعلى البشر الآن البحث عن حكمة السماء عبر تدبر القرآن بعلوم الحاضر. الشيء الذي سيصب في بوتقة علوم وحقائق العصر ليمنحها القرآن الكريم القوة الدينية الدافعة ليبقى ما ينفع الناس.

ومن هنا فالسماء قد أرشدتنا إلى كل خير وصدحت به فباحت بكل قولها، وعلى الأرض أن تتجاوب مع السماء وتتفاعل مع هذا الخير فهماً وتدبراً وتصدح بما ينعكس عنه في رحلة تطوره، وتجدد دلالته.

حيث كان البشر في الماضي يتلقون حكمة السماء من السماء، ولكن من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم وعبر تدبر القرآن، سيتمكن البشر من معرفة حكمة السماء من الأرض، وعليه فكل أفكار اللاهوت الأرضي والأخلاق الأرضية ودين الدولة المدنية كلها مجرد مقدمات ومحاولات ستصيب الهدف حين تلاقي محاولات الأرض أهداف السماء.






__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 03-Jan-19, 05:23   #103
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس.
1- ثورة أهل القرآن على الباطل ( 3 - 3 ):


إن كمال منظومة التدبر للقرآن الكريم يكمن في كونها منظومة حية نامية ومتطورة لتواكب تطور الحياة النامية المتطورة، وتوجه خطاها وترسم خط سيرها في منازل تدافع الأمة في طريق كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله.

فقد رأينا في مقدمة هذا الكتاب تعدد الأديان في المجتمعات الإنسانية، وكيف تتوالد عن الدين الرئيس أديان منحرفة في تعاليمها ومفاهيمها (شرائعها وأفكارها). وذلك نتيجة للتطبيق المنحرف، واختطاف تحالف اليهود والمنافقين الذين حذر الله سبحانه وتعالى من كيدهم وصدهم عن صحيح الدين، لواجهة الدين، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آَخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ .... (41)} سورة المائدة ...

الشيء الذي يوجب علينا أن نتدبر القرآن الكريم لتصحيح مناهج الدين ونتمسك به ثائرين على ما يخالفه. أقول وأكرر (ثائرين على ما يخالفه) فهو ذو شوكة وحيلة، ولا يقدر عليه إلا الكوثر المتكاثر.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 04-Jan-19, 06:32   #104
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس.
2- محكمة الجنايات الفقهية والفكرية ( 1 - 4 ):


الناظر إلى مجمل تاريخ المجتمعات الإنسانية، يجد أن الطغيان استند دائماً على الفكر الفاسد والمتطرفين لتثبيت أركان باطله. وأن الفكر الفاسد كان السبب المباشر في أفظع الجرائم وأعنفها وأشدها ضرراً على الإنسان، والتي وصل الضرر والقتل فيها إلى مئات الملايين من البشر، وضياع ما لا يحصى من مقدرات الأمم والشعوب.

فالدعوات والتيارات الفكرية الفاسدة كان لها أسوأ الأثر على بلاد المسلمين، وعلى مدى قرون عديدة، فقد قسمت الناس بين أغلبية مغلوبة على أمرها، وأقلية انتهازية اغتصبت السلطة تحت ستار نظريات كاذبة وشعارات جوفاء دون أي مراعاة لخلق أو صون لمبدأ.

فتهاوت القيم إلى الحضيض، وقوضت كرامة الرجال، ورمي الأبرياء بالعين الحمراء، وعاثت شياطين الانتهازية فساداً في البلاد، فكان عصر الشهداء من كل الطبقات والفئات، عصر الزلازل والبراكين السياسية التي فجرها المجرمون دون دراية أو ارتكاز على مذهب من مذاهب السياسة، فصارت الفوضى الخلاقة هي عنوان كل واجهات الأمة. مما خلق هزيمة عامة لا سبيل للقضاء عليها إلا بالقضاء على دعوات الدجل السياسي التي طبَّعت اغتصاب السلطة من الشعب وجعلته في قلب أدبياتها دون وازع من حياء أو ضمير، فالباطل قد ملأ قلوب أتباعها وزين لهم الشيطان أعمالهم. وقد حدث كل هذا رغم تكاثف الآيات التي تحذرنا من الفكر الفاسد وتدميره لمفاصل حياة المسلمين السياسية والدينية والاجتماعية.

كل هذا يوجب علينا تأسيس منظومة قضائية متخصصة للتحقيق في أدبيات الفكر الفاسد، والجرائم التي يمكن أن يتمخض عنها. فتعمل على تجريمه ووصم أتباعه والداعين له بمخالفة الدين والخيانة للوطن، ومن ثم وئده في مهده قبل أن يستفحل. فالفكر منهج مرتبط بعلوم الدين القائلة بقيام الناس بالقسط من جهة، وكذلك يرتبط بعلوم الفلسفة المطالبة بشروط المنطق والأخلاق (دين الفطرة) من الجهة الأخرى، وليس مطلق لكل دجال وطاغية.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 05-Jan-19, 05:59   #105
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس.
2- محكمة الجنايات الفقهية والفكرية ( 2 - 4 ):


فمن جهة دين الفطرة نجد أن الله سبحانه وتعالى قد ركب فينا موازين معيارية لقياس المنهج الصحيح ومعرفة الخير والشر في حياتنا الدنيا، وهو الذي توصل من خلاله فلاسفة الحضارة الغربية (هوبز، جون لوك، روسو) في القرن السابع عشر إلى نظرية العقد الاجتماعي الذي تحكمه علوم المنطق والأخلاق الفلسفية. وبهذه النظرة المتقدمة والتي وصلت عند فولتير إلى القول: "أعدموا آخر ملك بأمعاء آخر قسيس". أثمرت شجرة الحقوق المدنية المتفشية في الغرب والمعدومة عندنا بسبب (تحالف الطغيان والفكر الفاسد).

وأما من جهة الدين المنزل فقد تكاثفت الآيات في كتاب الله الذي لم يفرط من شيء، لترسيخ القيم السياسية والاجتماعية المتكاملة، وعلى رأسها شورى المسلمين في إمارتهم. وتتالت تحذرنا من العقائد الفاسدة وتدميرها لمفاصل حياة المسلمين السياسية والدينية والاجتماعية، حيث يستغل سدنتها صفات التكبر والحقد والقسوة عند مرضى القلوب ليضلوا الناس عن مناهج الدين الصحيح ويطئوا أعناق العباد.

ومن هنا كل ما علينا هو أن نجعل القرآن الكريم مرجعيتنا في قياس الدعوات الهدامة. وما أيسر ذلك بالنسبة للمسلمين إن انتقلوا من حالة العمى التام التي أدخلهم فيها الطغاة والمنافقين، إلى تدبر ما حمله القرآن الكريم من تعاليم ومفاهيم ومعارف أنزلها الله سبحانه وتعالى لنستبين سبيل المجرمين، وفيها الرشد كل الرشد، والباب لجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين.

ولكم أن تتخيلوا بأن الإسلام فرض الديمقراطية فخرجت علينا فتاوى تحرمها، ومن ثم يصول ويجول السيف في رقاب الملايين من أمة الإسلام الخاتم في جريمة ظاهرة وصف فقهاء الشيطان رائدها ومن ابتدرها بكاتب الوحي وخال المؤمنين.

وجعل القرآن الكريم زمن الحج أشهراً، فجعله فقهاء الشيطان خمسة أيام نتدافع فيها فيقتل بعضنا بعضاً ونضيع الكثير من شهود منافع جعلها الله لنا نعمة ورحمة ... وذلك إرضاء لمؤامرة ظاهرة من دول الطغيان الأموي العباسي حتى لا يتحول الحج إلى منبعاً للثورة ضد كفرهم الصريح، ومحور فكري تشاوري لاستعادة حكم الشورى الذي فرضه القرآن الكريم.

ومن هنا جعلو الحج خمسة أيام في السنة حتى يتحكموا في حركة الناس فيهن. علماً بأن القرآن قالها وبصورة واضحة: الحج أشهر يفرض (يحدد ويختار) الناس فيهن أيام حجهم قال تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ} البقرة 197 ..







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 06-Jan-19, 06:12   #106
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس.
2- محكمة الجنايات الفقهية والفكرية ( 3 - 4 ):


ويتزوج الرسول الكريم من أمنا السيدة عائشة بنت أبي بكر وهي في الحادية والعشرين من العمر فيخرج علينا حديث البخاري فيقول كانت في السادسة حين تزوجها، وفي التاسعة حين دخل بها. مما حدا ببعض الجهلة لتسليم بناتهم للزواج في سن الطفولة فيقضي بعضهن في جريمة يندى لها الجبين.

ويقول القرآن بأن أهل الكتاب مسلمين، ويشركهم الرسول في دولة مواطنة للمسلمين دينهم ولليهود دينهم بنص كتابه لأهل المدينة. فيقول فقهاء السلطان باحتكار الأمة المحمدية للإسلام ومن ثم يفتون بقتال ما سوى الأمة المحمدية مما حول الديار المتعايشة إلى دار حرب ودار إسلام، وذلك في خطة معلومة لأن ابتكار حالة عداء مستمر تسلس قياد الشعوب.

ثم يقول القرآن بسنة الله في الخلق المادي والمعنوي والتي لا تحويل ولا تبديل لها أي أن الإنسان يصنع قدره بالعمل الصالح. فيحرف السلفية مفهوم السنة لأقوال وأفعال الرسول صلى الله عليه وسلم ويخضعون الناس لقدر أعمى.

ولا ننسى جرائم تقنين سبي النساء وبيع الأطفال وإرضاع الكبير، أما الجريمة الأكبر فكانت حرمان المسلمين من سلطة إمارتهم وجعلها مستباحة لكل طاغية منافق.








__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 07-Jan-19, 07:29   #107
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس.
2- محكمة الجنايات الفقهية والفكرية ( 4 - 4 ):


إن القرآن الكريم بوصفه آخر رسالة شاهدة على حكمة السماء، أوجب على المسلمين عبودية راقية ومنافسة للآخر بخطاب مفهوم في الفضاء العام، مما يجعله مشاركاً في صياغة العالم بالفعل لا بالتعالي الغيبي والاحتيال الإيديولوجي على المناهج التي تشكل نسيج الفكر المجتمعي من حوله.

ومن هنا وضع لنا القرآن الكريم حد أدنى من الشرائع يجب أن تشترك في الإيمان بها كل الأمة وتتم البيعة للإسلام وشرف الانتماء له على أساسها، حتى يكتمل مشروع الإسلام كدعوة صالحة ومنافسة لغيرها من الدعوات الإصلاحية الصالحة.

ولهذا كان حرص الرسول صلى الله عليه وسلم كبيراً على أخذ بيعة مشروطة ممن يعلن عن رغبته بالانتماء إلى الإسلام. وهذا حق مستحق للرسول والدين، وكذلك هو حق مستحق لمن يود أن يلتحق بركب الأمة الإسلامية، وذلك بسبب أن الإسلام له تعاليم وتكاليف يجب أن تكون معلومة لمن ينتسب إليه، وحتى لا يتوه وسط مرجعيات هلامية.

فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يأخذ العهد والبيعة على من يرغب في الالتحاق بركب الإسلام: على السمع والطاعة في اليسر والعسر والمنشط والمكره، وعدم منازعة أهل الأمر (الإمارة) أمرهم (وهم بالتأكيد هو ومن ينتخبهم المسلمين من بعده)، وأن يقوموا بالحق لا يخافون لومة لائم.

وكان من المفترض أن يستمر هذا الحق للإسلام والمسلمين، ويبايع كل من أراد الدخول في الإسلام، أو يبلغ مبلغ التكليف ممن ولد بمسمى مسلم حتى يتجدد ويتحدد: علمه بتكاليف الإسلام، وإيمانه بها، والتعهد بالانصياع لها أمام الولاية الشرعية المنتخبة من قبل المسلمين.

فالمتدبر لكتاب الله يجد أن الإسلام منظومة تعاليم ومفاهيم حياتية ودينية مترقية، وضعت للمسلم إطار عميق وصارم في مبناه ومعناه. فقد أمرت بالتوحيد، والتقوى، والشورى في الأمر (الإمارة). الشيء الذي يوجب على المسلمين إعلان العلم بها والالتزام لها. الشيء الذي يوجب علينا تأسيس منظومة قضائية متخصصة لتنظر في مدى التزام الأمة بشروط بيعتها. وكشف الدجل، ووصم أتباعه والداعين له بالجرم المشهود.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 08-Jan-19, 05:45   #108
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 1 - 10 ):


الصلاة في اللسان العربي تعني ملاحقة تعاليم الدين بالدرس والتطبيق، وقد نزلت في كتاب الله مفصلة ومكتملة الأركان. فصلاة الله وملائكته على النبي تعني الإعانة من الله وملائكته وملاحقة النبي الكريم بالدعم والمساندة. وصلاة الله وملائكته على المؤمنين هي ملاحقتهم بالمنهج والهداية لإخراجهم من الظلمات إلى النور. وصلاة النبي على العباد تعني ملاحقتهم بالدعم الفقهي والدعاء لهم.

وأما صلاة الذين آمنوا فتعني دعمهم للرسول حال حياته، وملاحقة واجبات الدين وتدبرها بالدراسة والتمحيص، ومن ثم السجود (الخضوع) للتعاليم والواجبات التي تم تدبرها، إيماناً وتطبيقاً عملياً.

وذلك لأن الصلاة في لسان العرب جذرها (صَلَى): ويعني الملاحقة والإتباع بجدية، لقولهم صلى الفرس أي لاحق الذي أمامه وأتى (ثانياً). وكذلك تعني التمحيص، لقولهم أصلاه ناراً أي ألقاه في النار.
صلَّى الفَرَسُ في السِّبَاق : جاءَ مُصلِّياً ؛ وهو الثاني في السِّباق.
صلَى الشَّيءَ : ألقاه في النَّار.

ومن هنا فالصلاة في كتاب الله لا تعني الصلة بين العبد وربه للتضرع والترديد العشوائي لآيات كتاب الله (مكاء وتصدية)، ومن ثم سجود حركي لا يصطحب الخضوع والإتباع لمفاهيم الدين. لأن الصلة تجمع على صلات، وجذرها وصل، وتعني الربط. وليست الصلاة التي جذرها صلى، وتجمع على صلوات، وتعني الملاحقة باجتهاد سوى دعماً أو تدبراً أو تطبيقاً لتعاليم الدين. قال تعالى: { فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32)} سورة القيامة. أي لم يصدق بالدين، ولم يطبق تعاليمه.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 08-Jan-19, 07:53   #109
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,390
Default

Quote:
Originally Posted by أبو جعفر View Post


كل هذا يوجب علينا تأسيس منظومة قضائية متخصصة للتحقيق في أدبيات الفكر الفاسد، والجرائم التي يمكن أن يتمخض عنها. فتعمل على تجريمه ووصم أتباعه والداعين له بمخالفة الدين والخيانة للوطن، ومن ثم وئده في مهده قبل أن يستفحل. فالفكر منهج مرتبط بعلوم الدين القائلة بقيام الناس بالقسط من جهة، وكذلك يرتبط بعلوم الفلسفة المطالبة بشروط المنطق والأخلاق (دين الفطرة) من الجهة الأخرى، وليس مطلق لكل دجال وطاغية.


عيل صبري
وإن كنت أود التعقيب بعج فراغكم من فصول الكتاب
إلا أن هذه الجزئية تنسف كثيراً من تعريفات الأشياء

فإن كنت تدعو لإقامة محاكم فكرية بسبب أن ذلك (الفكر الفلاني فاسد) فأنت إذن لا تتحدث عن فكر وإنما تجعل ثمة مواصفات قياسية للضد ، وهذا ليس من المقبول .. فالحق الذي تكفله لنفسك يجب أن تقيمه لصاحب ذلك الفكر.. وتكون الفوضى بسبب الفكر

أي رسالة تتجدد ونبوة تستمر وهي تدعو لوأد الفكر بدعوى فساده؟ وبالقضاء؟

__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 08-Jan-19, 20:35   #110
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default

Quote:
Originally Posted by MakilNeem View Post
عيل صبري
وإن كنت أود التعقيب بعج فراغكم من فصول الكتاب
إلا أن هذه الجزئية تنسف كثيراً من تعريفات الأشياء
فإن كنت تدعو لإقامة محاكم فكرية بسبب أن ذلك (الفكر الفلاني فاسد) فأنت إذن لا تتحدث عن فكر وإنما تجعل ثمة مواصفات قياسية للضد ، وهذا ليس من المقبول .. فالحق الذي تكفله لنفسك يجب أن تقيمه لصاحب ذلك الفكر.. وتكون الفوضى بسبب الفكر
أي رسالة تتجدد ونبوة تستمر وهي تدعو لوأد الفكر بدعوى فساده؟ وبالقضاء؟


تحياتي ماكل نيم وعساك بألف خير

أرجو أن تعلم بأنني لم أطلق سلطة مراقبة وتحجيم الفكر الفاسد لكل من هب ودب، وإنما هي مجيرة ومفوضة بالكامل للمجتمع ممثلاً في ولايته المنتخبة وسلطته القضائية. ونجد ذلك منصوص عليه بوضوح في الدين الفطري (علوم الفلسفة) عبر الديمقراطية ... والدين الإلهي عبر الشورى (القرآن الكريم).

وهذا بالضبط ما عمل عليه الحكماء وعلى أعلى مستويات الفلسفة في العالم، ونتج عنه تيار العقد الاجتماعي الذي بدأ مع هوغو غروتيوس (1625م)، واستمر مع توماس هوبز (1651)، وصموئيل فون بوفندروف (1673)، وجون لوك (1689)، وجان جاك روسو (1762)، وإيمانويل كانط (1797). وفولتير ‏ (21 نوفمبر 1694 – 30 مايو 1778م) والذي وصل بهذا التيار إلى القول بأشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسيس.

وهذا التيار (تيار العقد الاجتماعي) الذي قال بحق المجتمع في العيش بسلام وكرامة، مستمر إلى اليوم في الغرب، ونتجت عنه فلسفة ما بعد الحداثة التي تطالب بالخطاب المفهوم في الشأن العام. وهو التيار المسيطر على العالم اليوم ولا يقبل داخل دول النشأة بغير شرطه هذا. وأي مخالفة لهذا الشرط نجد أن من يمارسها ليس أكثر من تابع خائن لوطنه نافع للمركزية الغربية.

ومن هنا لا يوجد حجر على الفكر وإنما الحجر على الدجل الذي يعيق تيار حياة المجتمع ويجعله نهباً للطغيان والطغاة من مثل القول بالشرعية الثورية بديلاً لشرعية الديمقراطية ... وتطبيق الشريعة بدلاً من شورى المسلمين في إمارتهم.

وأختم بأن الله سبحانه وتعالى خلق العالم وفقاً لسنن وقوانين ومقادير لا تبديل ولا تحويل لها ... ومن بينها تباين التيارات الفكرية والدينية: رفعة وانحطاطاً وخيراً وشراً الشيء الذي يلزم الإنسان باستخدام عقله حتى يأخذ بالرفعة ويتقي الشر الكامن في أطياف من البشر يعيشون معه. وذلك لن يتيسر إلا عبر اللجان القضائية حتى لا يظلم أحد. أو يظلم المجتمع.






__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 09-Jan-19, 07:02   #111
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default

Quote:
Originally Posted by أبو جعفر View Post

تحياتي ماكل نيم وعساك بألف خير
وهذا التيار (تيار العقد الاجتماعي) الذي قال بحق المجتمع في العيش بسلام وكرامة، مستمر إلى اليوم في الغرب، ونتجت عنه فلسفة ما بعد الحداثة التي تطالب بالخطاب المفهوم في الشأن العام. وهو التيار المسيطر على العالم اليوم ولا يقبل داخل دول النشأة بغير شرطه هذا. وأي مخالفة لهذا الشرط نجد أن من يمارسها ليس أكثر من تابع خائن لوطنه نافع للمركزية الغربية.
وحتى تتضح أهمية قيام محكمة وقوانين قيم وجنايات سياسية أنظر أخي ماكل نيم إلى هذا النموذج والتساؤل من د. مرتضى حول حزب التحرير وفقاً لمبادئ الحزب المغايرة لمفهوم الوطنية السودانية حيث يقول:

".. كيف لحزب مثل حزب التحرير يدرج ضمن احزاب جمهورية السودان من منطلق ايديولوجى - كيف يكون حزب داخل وطن و هو يحمل مشروع اقامة دولة على انقاض دولة من حيث التوجهات التى تحمل فكر فقه الجوارى و الحروب من اجل الاغتنام و توزيعها و الكثير من التشويه الاسلامى و الاسلام برئ ... أليس هذا الحزب مجرد خدعة تضرب عمق الوطن و السيادة لحساب فكر الخلافة و دولة الشريعة الارهابية التى لا تحترم و لا تعترف بسيادة الوطن و دستوره ...

انا لا اتجنى على هذا الحزب الداعشى الذى لا زال يمارس حلق اللحية قبل استلام السلطة و قبل اظهار قتل و سحل الناس لان هذا الحزب يمارس دعوة السر مع ألغاء الازياء و المكياج الذي يليق بهم عند نضوجهم و استلام السلطة و دليلى على عدم التجنى عليهم بأن حزب التحرير هو دولة داعش مخبأ تحت حزب وهمى يسمونه تحرير ، لكل ذى بال فطن يجد تحت جملة (ولاية السودان ) المذكورة اسفل المشور دليل لما قلت ، اذ ان كلمة ولاية بدلا" عن دولة كافية لتدليسهم و نفاقهم المبكر اذ جعلوا السودان بكامله ولاية مما يعنى ان جمهورية مصر ايضا ولاية و ليبيا ولاية و المغرب ولاية لهم عاصمة واحدة تعرف بعاصمة الخلافة ..

قمة الاستهتار و التجنى على السودان ان يعبث به هولاء و تحويله الى ولاية التى تتحول بدورها عند سياسة التمكين لديهم يوما ما الى إمارة السودان التى لها امير يحكم بالشرع الاسلامى المشوة منذ عهد الخلافات الأّولْ ...

ما اراه يجب ازالة هذا الحزب من دائرة الاحزاب السودانية وفق دستور اى وطن اسلامى و عربى لان ذلك يعد بناء دولة على انقاض دولة و الاستفراد بالحكم الدينى الذى يحكم فيه المسلم فقط و يدفع غير المسلمين داخله الجزية كسودانى مواطن من الدرجة الثانية و الثالثة وفق ديانتك وليس وفق انسانيتك كانسان حر و هذا هو الهراء بعينة ...

اى وهم و اى غباء و اى استهتار بالعقول و اى دين كهذا ... نحن امام كارثة حقيقة تتحتم علينا اقتلاع جذورها سويا ... نحن امام وباء قاتل يسمى بالشريعة الاسلامية ... يجب التصدى لتصحيح مفاهيم المسلمين عن الاسلام السلام و ليس الاسلام الفقهى الارهابى ... الاسلام المحمدى و ليس اسلام الائمة و خلفاء الرمال و الدم .

د . مرتضى





__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 09-Jan-19, 07:06   #112
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 2 - 10 ):


فهناك الصلاة الموقوتة التي تعني التدبر والفهم لتعاليم ومناهج القرآن الكريم الذي ما فرط في كتابه من شيء، ومن ثم السجود (الخضوع) لله وتعاليمه. قال تعالى: { اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ... (45) العنكبوت. أي أن على المسلمين تلاوة القرآن ثم إقامة الصلاة تدبراً لآياته، وتطبيقاً لتعاليمه. وعلى نفس السياق نجد قوله تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ .... (30)} سورة فاطر. مما يعني أن التلاوة مغايرة أو غير إقامة الصلاة لأن إقامة الشيء تعني تفعيله والمواظبة عليه.

وبالإضافة للصلاة الموقوتة يأمرنا القرآن الكريم بالمحافظة على الصلاة الوسطى التي تعني إتباع وتطبيق تعاليم وواجبات الدين في الوقت الممتد بين الصلوات الموقوتة. وكذلك نجد الأمر بالسعي للصلاة من يوم الجمعة، والتي تعني التجمع والتفاعل مع المتطلبات السياسية لولاية الشورى التي فرضها القرآن الكريم من استفتاء وانتخاب ونشاط سياسي.

ومن هنا فالصلاة في الإسلام هي دين الله المنظور أي (المنعكس على عباده). لأن الصلاة - في القرآن الكريم - هي المعادل التطبيقي للدين، وتعني أن نلاحق تعاليم الدين فقهاً وتطبيقاً لكي نقوم ويقوم الناس من حولنا بالقسط، وليست واجباً حركياً لا طائل من وراءه لإرضاء رب هادي أعلن عن أهداف واضحة المعالم للصلاة في كتابه الكريم. فالصلاة في كتاب الله تنهى عن الفحشاء والمنكر وتحقق ذكر الله (منهج الله)، قال تعالى: { إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ .... (45)} سورة العنكبوت. أي أن الصلاة يجب أن تحقق ذكر (منهج) الله وتنهى عن الفحشاء والمنكر.

فهل تحقق الصلاة التي وجدنا آباءنا عليها، ونقوم بها كترنيمة لا مضمون لها - هل تحقق - ذكر الله أي منهج الله، مؤكد أن الإجابة ستكون لا كبيرة. فما وجدنا عليه آباءنا لا يعدو الظن بأننا نحسن صنعاً، وهو فخ حذر منه القرآن الكريم وسمى من يقع فيه بالأخسرين أعمالا، قال تعالى: { قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104)} سورة الكهف.








__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق

Last edited by أبو جعفر; 09-Jan-19 at 07:16.
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 09-Jan-19, 07:15   #113
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default

مشاركة مكررة
............................................
__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 10-Jan-19, 03:40   #114
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 3 - 10 ):


وبناءً على هذا فصلاتنا الحالية هي من ضمن الدين المزيف الذي تمت صناعته في دمشق الأموية بواسطة اليهود، وتم ترسيخه في العصر العباسي للتغطية على تعاليم الدين في القرآن الكريم كما أثبت د. عماد حسن في كتابه: (أمي كاملة عقل ودين). فهي لا تحقق معنى ووظيفة ومقاصد الصلاة في كتاب الله، وتشبه إلى حد كبير صلاة اليهود القرائين في هيئتها، والصلاة الزرادشتية في توقيتها مما يشير إلى مصدرها المعادي للقرآن الكريم.

فقد فرضت الديانة الزرادشتية الصلاة على أتباعها خمس مرات في اليوم، وفي مواقيت مرتبطة بحركة الشمس. فنجد أن صلواتهم كانت كالتالي: صلاة عند بزوغ الفجر، وصلاة عند الظهر، وصلاة بعد الظهر، وصلاة عند الغروب، وصلاة الليل.

بينما نجد أن توقيت الصلاة الموقوتة في الإسلام قد حددته آية عورات البيت من الفجر حتى العشاء، قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ( 58 )} سورة النور.

ولاحظوا قوله تعالى من قبل صلاة الفجر ومن بعد صلاة العشاء وعندما أتى لمنتصف اليوم قال تعالى: {وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ}. حيث لم يقل سبحانه وتعالى (من بعد صلاة الظهيرة أو الظهر). مما يدل على مصدرها الزرادشتي، والذي ألحقت تعاليمه بالإسلام زوراً وبهتاناً، وفي مخالفة واضحة لما أمرت به آيات القرآن الكريم.

وقد حدث كل هذا التحريف رغماً عن أن الإسلام لا يحتاج أن يقتبس الصلاة من غيره من الأديان، فالصلاة في كتاب الله الذي لم يفرط من شيء نزلت مكتملة ومفصلة لأقصى حد كما أسلفت، وتختلف عن الصلاة التراثية منهجاً ونتيجة وبما لا يقاس، قال تعالى: { وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14)} سورة طه. أي أقم الصلاة لتطبيق وتحقيق ذكر (منهج) الله سبحانه وتعالى.

ومعلوم أن الذكر هو تعاليم ومفاهيم القرآن الكريم الدينية والسياسية والاجتماعية المتكاملة، قال تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)} سورة الحجر. فهل هناك معنىً أوضح لهذه الآيات من أن إقامة الصلاة تعني تدبر القرآن الكريم وتطبيق مناهجه.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 11-Jan-19, 06:07   #115
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 4 - 10 ):


ومن هنا فإن اختزال وقصر الصلاة على الصلاة التراثية الحركية يغطي على منهج الصلاة في كتاب الله بالكلية، ويفرغها من مضامينها ويضيع مقاصدها، ويصبح ضررها أكبر من نفعها.

فعندما تتحول العبادة من منهج رشد إلى حركة شكلية وجهد متكرر بلا مضمون أو عائد مباشر، فإن هذا يخلق نفسيات ويمتن البعض على الخالق بعبادتهم، ويفترون على الناس بوهم امتلاك خلافة الله سبحانه وتعالى ثمناً لتطرفهم في عبادة مزيفة لا تحقق الترقي الديني والقيام بالقسط. وهذا ما نجح فيه الشيطان حين حول الصلاة من منهج تدبر وتطبيق لتعاليم القرآن الكريم إلى مجرد منظومة حركية خالية من المنهج والدرس.

وأتحدى أن تكون هناك استفادة من مجرد الترديد العشوائي لآيات الله ثم السجود الشكلي لله سبحانه وتعالى، بدلاً من السجود (الخضوع) لله سبحانه وتعالى مع استصحاب تعاليمه وذلك بعد دراسة وتدبر القرآن الكريم في الصلاة الموقوتة. أي السجود للإله والمنهج في نفس الوقت.


فالقرآن الكريم وضع هدفاً واضحاً لكل الرسالات وهو قيام الناس بالقسط، ووضع هدفاً خاصاً للرسالة المحمدية هو التحرر من الأغلال والإصر. وهذا خطاب مفهوم أمدنا القرآن لتحقيقه بمناهج عبادة مفهومة وليس مجرد عبادة شكلية مخالفة لما أنزل الله، ولا تحقق فهم وتطبيق ذكر الله.

فالمعنى الشامل لصلاة العباد في كتاب الله هو الدراسة والفهم لنصوص الدين، ثم السجود، أي إعلان الخضوع لتعاليم هذه النصوص، ومن ثم الإتباع والتطبيق لها بجدية واجتهاد.

ومن هنا فالصلاة في كتاب الله تستغرق يوم المرء وعمره كله، قال تعالى: {الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ (23)} سورة المعارج. فالإيمان والعمل بالتوحيد والوحدة الدينية صلاة، وإتباع منهج التقوى في القرآن الكريم صلاة، والتفاعل مع موجبات فريضة الشورى من استفتاء وانتخاب وحضور الندوات الحزبية والتنويرية هو كذلك صلاة.

وبناءً على هذا فإن أي تغييب أو منع لفعاليات الشورى في الحكومة الإسلامية بسيف الغلبة والطغيان، ومهما كان المسمى أو التبرير هو نهي عن الصلاة التي أمر بها الله في كتابه العزيز.






__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 12-Jan-19, 06:20   #116
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 5 - 10 ):



وكذلك يمكننا القول بأن التفاعل مع كل واجبات الحياة المسترشدة بالدين هي صلاة. فالمسلم في عمله وبيته، ووسطه الاجتماعي والمهني هو في حالة صلاة، ومكلف فيها بموجبات الإيمان، والالتزام بفرائض التقوى والصراط المستقيم في القرآن الكريم، وذلك لتحقيق ذكر (منهج) الله كما أسلفت.

واستناداً على الهدف من الصلاة (تحقيق منهج الله) والنتيجة (الترقي والوصول إلى درجة خير أمة)، نستطيع أن نتفكر في صلاتنا الحالية، وإن كانت جديرة بموافقة هذا الهدف، وتحقيق النتيجة المرجوة منها. وإلا فإنها صلاة غير مجدية وليست الصلاة الصحيحة.


هذا وبكل أسف نجد أن المفردات التي توضح كيفية الصلاة في كتاب الله أخذت - وبسبب مباشر من الرواية المنقولة بأسوأ سبل الإثبات - صفات ومعاني مغايرة ومختلفة، ومن ذلك مفردات: الصلاة، والسجود، والركوع.

فإذا قصرنا الصلاة على الصلوات التراثية المزيفة وبالهيئة التي نؤديها بها فكيف نحقق ذكر (منهج) الله من خلالها. وكيف نكون دائمين في أداءها. وكيف نحقق الخيرية على الأمم.

وإذا قصرنا السجود على وضع الناصية على الأرض، إذاً كيف يمكن لإنسان دخول الباب ساجداً؟!. وهل يمكن لساجد أن يتحرك ويدخل ويخرج، أم أن السجود حالة من الطاعة والالتزام؟!. بمعنى أدخلوا الباب طائعين ملتزمين. فمن يضع ناصيته على الأرض ولكن لا يطيع الله فصلاته ليست حقيقية فالصلاة الحقيقية تعني الالتزام بمنهج الله بعد دراسته وتدبر آياته.

وإذا كان مفهوم الركوع هو أن ننثني بجسدنا فقط، والزكاة هي أن ننفق المال، فكيف يمكننا أن نؤتي الزكاة ونحن راكعين لقوله تعالى: { الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) } سورة المائدة. مما يعني أن معنى راكعون هنا هو برغبة وخضوع.

ثم كيف يكون السجود للأذقان وهل يستطيع بشر أن يسجد بذقنه على الأرض أم هي حالة من الانكسار والخشوع. أي ذقنه ساجدة إلى عنقه. فهلا انتبهنا إلى معاني ومفاهيم مفردات الصلاة في القرآن الكريم حتى لا يكون حالنا كمن وصفهم الله سبحانه وتعالى بـ: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (170)} سورة البقرة.

ومن هنا فقصر الصلاة على الصلوات التراثية هو تغييب وكفر صريح بركيزة تطبيقية لازمة للدين، فالصلاة في كتاب الله متعددة الهيئات والمضامين وإن كانت الأهداف والنتائج واحدة وهي التفقه والتطبيق لتعاليم الدين للوصول لدرجة خير أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف (دين الفطرة والرسالة) وينهون عن المنكر.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 13-Jan-19, 11:57   #117
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 6 - 10 ):


هذا ولكي ندرك مدى اتساع معنى الصلاة ومقاصدها في القرآن الكريم نجد قول الله سبحانه وتعالى عن خلقه: {كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (41)} سورة النور. أي كل الخلق قد علم صلاته وتعني تفاعله مع متطلبات خلقه، وعلم تسبيحه أي مسيرته إلى الله سبحانه وتعالى، وإثبات الإبداع الإلهي في خلقه.

فالصلاة تعني تفاعل المخلوق مع كل واجبات خلقه، والعمل بما يلزم لإقامتها. والتسبيح يعني - بالإضافة لتنزيه الله سبحانه وتعالى - أن يرتقي المخلوق بتعاليم خالقه. فإن كان الجماد قد علم صلاته وتسبيحه فالإنسان الذي ميزه الله سبحانه وتعالى بنعمة العقل أولى بأن يعلم صلاته وتسبيحه، وذلك حتى يستثمر ما وهبه الله له في العمل الصالح (ليقوم الناس بالقسط) وليس العكس.

هذا وقد وردت لفظة الصلاة ومشتقاتها 88 مرة في القرآن الكريم، ووردت مرتبطة بالإقامة 52 مرة، ومطلقة خمس مرات. وقد أشارت إلى أفعال متعددة مع وحدة المقصد والمعنى العام وهو ملاحقة موجبات إقامة الدين ورفعة الأمة عبر الدعم من الله ورسوله، والإتباع والتفاعل مع ما أمر الله به من: (التوحيد والتقوى والشورى الديمقراطية) من قبل المسلمين.






__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 14-Jan-19, 04:12   #118
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 7 - 10 ):


الصلاة الوسطى: هذا وفي تفصيل الصلاة الوسطى التي تعني التزام المسلم بواجبات الدين وإتباع ذكر الله (مناهج القرآن الكريم)، في الوقت الممتد بين الصلوات الموقوتة. نجد قول الله سبحانه وتعالى: { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ ( 238 )} سورة البقرة.

ولاحظ أن مفردات الصلوات والصلاة الوسطى في الآية معرفة بالألف واللام، وأن الصلاة الوسطى معطوفة بالواو على الصلوات، مما يدل على المغايرة بين الاثنين. وعلى هذا فالقول بأن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر يدخل في نطاق الترادف والتكرار غير المجدي وهذا لا وجود له في كتاب الله.

هذا بالإضافة إلى عدم ذكر توقيت صلاة العصر مع صلاة الفجر وصلاة العشاء في آية عورات النساء، التي قالت: من قبل صلاة الفجر، وبعد صلاة العشاء وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة. ولم تقل من بعد صلاة الظهيرة أو قبل صلاة العصر. مما يبعث على الشك في مصدر توقيتها الزرادشتي كما أسلفت.

فالصلاة الوسطى هي ما يحقق فريضة إقامة الصلاة لتحقيق ذكر (منهج) الله سبحانه وتعالى في مجتمع الأمة، قال تعالى: { إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ (11)} سورة يس. ولاحظ الذين اتبعوا الذكر وليس الذين تلو أو رددوا أو ترنموا بالذكر.

ورحم الله المفسرين لأن لفظ الصلاة يكاد يصرخ إنني كل تفاعلات الدين، فقصروا الصلاة على الصلاة الموقوتة والتي قصروها على الترديد غير الواعي للآيات والأدعية، ودون الانتباه إلى أن مقاصد الصلاة في القرآن الكريم وهي إقامة منهج الله الوارد في القرآن الكريم. لأن صلى في لسان العرب تعني الملاحقة وفق منهج معين كما أسلفت.

ومن هنا نجد أن عمل الخير صلاة، وتفقد الجيران صلاة، وبر الوالدين صلاة، والصدق والعدل والوفاء صلاة، والرفق بالحيوان صلاة. وبكل أسف نجد أن جزئية كبيرة من فعاليات وفرائض الصلاة في القرآن الكريم، متحققة عند أهل الغرب الذين نسميهم كفاراً ونحن قد كفرنا بتسعة وتعسون في المئة من أصولها وواجباتها.










__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 15-Jan-19, 05:59   #119
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 8 - 10 ):

الصلاة من يوم الجمعة ( 1 - 2 ):
هذا ونجد أن التواصل والتفاعل الذي يقتضيه العمل السياسي هو صلاة تشترك مع الصلوات الموقوتة والصلاة الوسطى في مقاصدها. حيث نجد أن الصلاة السياسية تختص بها (الصلاة من يوم الجمعة).

أي اجتماع المسلمين في أي يوم من أيام الأسبوع أو الشهر أو السنة، وذلك بناءً على طلب الولاية الشرعية لأمر جامع، لأن يوم الجمعة هو اسم صفة، وليس يوماً من أيام الأسبوع فهو مثله مثل يوم الزينة ويوم سبتهم في القرآن الكريم يمكن أن يكون أي يوم يرتضيه الناس ويحددون زمانه، ومنه جاء نداء (الصلاة جامعة) الأثر الذي بقي لنا من هذه الصلاة التي تم تغييبها بصورة تامة واستبدلت بطقوس ما أنزل الله بها من سلطان.

علماً بأن ما يطلق عليه اليوم اسم يوم الجمعة كان على أيام السيرة العطرة اسمه يوم عروبة. وهذا يفسر لماذا لا توجد ولا حتى خطبة واحدة للرسول صلى الله عليه وسلم خاصة بيوم الجمعة الأسبوعي وعلى مدى عشرة أعوام كاملة عاشها الرسول في المدينة، مما يعني 480 خطبة جمعة، والرواة قد نقلوا عنه حركاته وسكناته وفي مسائل أقل شأناً وأهمية بكثير. وكذلك يفسر لماذا عندما نزلت الآية: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ (9)} سورة الجمعة. لم يسال المسلمون النبي عن معنى يوم الجمعة؟. وكيف فهموا الآية بدون أن يفهموا أي يوم هو يوم الجمعة؟.

الجواب بسيط وهو: أن المسلمون الأوائل كانوا يعرفون أن مفردة الجمعة ليست اسما ليوم محدد في الأسبوع، بل هو اسم صفة يدل على اجتماع الناس بشكل عام لسبب ما، لذا لم يكن هناك داع للسؤال أصلا. مع ملاحظة أن الحرف (إذا) في الآية هو حرف استثناء، ولو كان يوماً راتباً لقيل يا أيها الذين آمنوا أقيموا أو حافظوا على الصلاة من يوم الجمعة كما هو الحال مع الصلاة الموقوتة والصلاة الوسطى.









__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 16-Jan-19, 05:12   #120
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين ( 9 - 10 ):


الصلاة من يوم الجمعة ( 2 - 2 ): إن إضاعة وتغييب الصلاة من يوم الجمعة، أضاع على المسلمين الكثير من الفعاليات والتي كان من الممكن أن تتطور اليوم إلى الدعوة لانتخابات الولاية الشرعية، والاستفتاء على الدستور والكثير من الشئون والمسائل العامة.

علماً بأن الصلاة من يوم الجمعة وفعالياتها هي أكثر ما طارده الطغاة بالتغييب والنهي، وحدث ذلك رغم التحذير من ذلك في القرآن الكريم قال تعالى: {أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12)} سورة العلق.

هذا وقد توعد الله سبحانه وتعالى من يضيع الصلاة بأن يلاقي غياً قال تعالى: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59)} سورة مريم. واحسبوا معي كم الغي الذي يعيش فيه المسلمين اليوم بإضاعتهم للصلاة الوسطى والصلاة من يوم الجمعة، وتغييب هيئة أداء الصلاة الموقوتة.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 17-Jan-19, 04:48   #121
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- الصلاة في كتاب الله تعني دراسة وتطبيق تعاليم الدين (10 - 10 ):


خاتمة: إن آيات الصلاة في كامل سياقها العام تخدم غرضاً واحداً هو أهمية القيام بأعمال الدين دونما فرق بين عمل وآخر، فالمسلم نتيجة لهذا الفهم في صلاة دائمة متصلة بالإيمان، فالأعمال تكاليف الله للمكلف والقصد منها وجه الله الكريم للوصول إلى التقوى، وهذا من كمال القرآن الكريم.

فالصلاة تنهانا عن الفحشاء والمنكر عبر مناهج الإيمان في القرآن الكريم، وليس نهي وجداني بتلاوة عشوائية وسجود لله لا يصطحب تعاليمه، وهي التي توصلنا إلى درجة الخيرية على الأمم والشعوب قال تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110)} سورة آل عمران.

ومن هنا يكون المعنى العام لصلاة المسلمين هو ملاحقة واجبات الدين، ودعمها، والتفاعل معها فهماً وتذكراً وتطبيقاً. وذلك عبر الصلوات الموقوتة، والصلاة الوسطى فيما بينها، والصلاة من يوم الجمعة، أي يوم الجمع.

وهذا يعني التزام المسلمين بتعاليم القرآن الكريم ووصايا الصراط المستقيم من مثل إذا قلتم فأعدلوا وبعهد الله أوفوا وزنوا بالقسطاس المستقيم طوال يومهم فهم في صلاة، كذلك الالتزام بعقائد الشورى والتوحيد، والتي تعهد الشيطان ليقعد الناس عنها، قال تعالى: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) } سورة الأعراف.

وأختم بأن لا سبيل إلى التزام المسلمين بواجبات الدين إلا بجعل التوحيد، والشورى، ومنهج التقوى في القرآن الكريم جزء مقدر من الصلاة، فقد ابتسر وحجم الشيطان الصلاة في تلاوة دون تدبر وسجود لا يصطحب الخضوع لتعاليم القرآن الكريم مما أفرغ العبادة من مقاصدها، الشيء الذي يوجب علينا أن نوسع مفاهيم العبادات حتى ينصلح حال المسلمين، ويعود سهم الشيطان الذي حرف كلم ومعنى الصلاة، والصلاة الوسطى، والصلاة من يوم الجمعة إلى نحره.





__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 18-Jan-19, 05:08   #122
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- ب ثنائية الخاص والعام في الدين ( 1 - 2 ):


كما هو الحال مع الصلاة المكتوبة والصلاة الوسطى نجد أن تفاعل الإنسان مع الدين بشقيه الفطري والرسالي، محكوم بتطور الزمان وتجدد دلالة تعاليم القرآن الكريم، الشيء الذي ينتج معنى خاص تنتجه الدلالة الأولية أو الحرفية لآيات القرآن الكريم، ومعنى عام تقود إليه تطورات المعنى عبر الزمان.

ومن أهم سمات الخاص والعام في دين الله الخاتم، نجد أن وحدة المسلمين الخاصة هي وحدتهم الدينية. ووحدتهم العامة هي وحدتهم السياسية كطوائف متنافسة من أجل مصلحة المجتمع، والتي يمكن أن تتعدى إلى أهل الأديان الأخرى في الوطن الجغرافي.

وهناك الشورى الخاصة وهي: الشورى في الأمر (الإمارة) وخلافة الرسول الكريم. والشورى العامة وهي: الشورى الحرة والمنفتحة على كل شئون الحياة.

وكذلك نجد أن التقوى الخاصة هي: منهج التقوى الوارد تحت مظلة مفردة التقوى، ولعلهم يتقون في القرآن الكريم. والتقوى العامة هي: التقوى الشاملة لكل معطيات الدين والحياة والفطرة السليمة.







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old 19-Jan-19, 04:48   #123
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
3- ب ثنائية الخاص والعام في الدين ( 2 - 2 ):


ووفقاً لقاعدة الخاص والعام يمكن أن نتعامل مع كل معطيات وتعاليم الدين مثل أن الزكاة الخاصة هي التصدق بنسبة من المال. والزكاة العامة التي تشمل كل سبل الترقي والوصول إلى الإنسان المثالي.

هذا وأغلب ظني أن الشيطان تلاعب بمن تبعه في الخلط بين الخاص والعام في معطيات الدين مما قاد إلى التشدد والغلو في مسائل قادت إلى تشرذم الأمة وضعفها الظاهر اليوم.

فمثلاً في مسألة الوحدة نجد أن الله سبحانه وتعالى قد حرم الحزبية الدينية كحرمة خاصة، فعممها الشيطان وأنصار الطغيان وقالوا بتحريم الحزبية السياسية برغم أهميتها للعمل السياسي والأمة وإقرار القرآن الكريم للتحزب السياسي وتسمية وحداته بالطوائف.

إن نظرية الخاص والعام وتمليكها للأمة والولاية الشرعية عبر فرض الطاعة للرسول صلى الله عليه وسلم وللولاية المنتخبة من الأمة من بعده، هي المخرج لأي تشدد في المكونات المحركة لمسيرة مجتمع الأمة وهما السياسة والدين حيث تحتاج السياسة إلى المرونة وحرية القرار، ويقول الدين بالتقيد بتعاليمه وترشيده.






__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Old Yesterday, 06:38   #124
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 4,012
Default



كتاب استمرارية وتجدد الرسالة والنبوة في الأمة الإسلامية
الفصل الخامس/ آفاق الحل (الطريق إلى خير أمة أخرجت للناس).
4- فريضة الشورى نبوة مستمرة ( 1 - 4 ):


القرآن الكريم كما أسلفت في جزئية (مناهج القرآن الكريم) بالإضافة لفرضه لعقيدة التوحيد ومنهج التقوى للترقي الاجتماعي، قام في خطوة سياسية متقدمة بإرساء الأسس لأول جمهورية مدنية دستورية شاملة في التاريخ الإنساني، وذلك عندما فرض إمارة الأمة وخلافة الرسول صلى الله عليه وسلم على الشعب المسلم، وذلك بنص آية الدستور السياسي للمسلمين وهي: آية الشورى، قال تعالى: {وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ} سورة الشورى، وتعني إمارة المسلمين شورى بينهم، وبلا عزل لمسلم مكلف في ديمقراطية بالباب.

وبهذا التفويض صارت ولاية الأمر الإسلامية خاضعة بالكامل لشورى المسلمين، وحاكمية الأمة، وبلا قيد أو شرط أو ثوابت من تطبيق شريعة أو سياسة شرعية في الآية.

"فمصلحة الأمة هي معيار الصواب والخطأ والنفع والضرر في السياسية والدولة والمجتمع، بل وجعلت المصلحة هي المرجع الأول في حسن الأمور وقبحها؛ ومن ثم وتبعاً لذلك رضا الله أو سخطه عليها. "فما رآه المسلمون حسناً فهو عند الله حسن" على قول ابن مسعود رضي الله عنه".







__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 05:33.


Sudan.Net © 2014