Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 21-Mar-20, 10:35   #1
رضا البطاوى
Major Contributor
 

Join Date: Jan 2010
Posts: 2,801
Default نقد كتاب مدح التواضع وذم الكبر

نقد كتاب مدح التواضع وذم الكبر
وهو تصنيف والمراد جمع رواياته ابن عساكر
1 - أخبرنا الشيخ الإمام الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي قراءة عليه وأنا أسمع في شهر ربيع الآخر سنة خمسين وخمس مئة قال أخبرنا الشيخ أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر الفقيه بنيسابور قال أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد بن أحمد العدل أخبرنا أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان المقرئ أخبرني عبد الله بن محمد السمناني حدثنا محمد بن بشار حدثنا أبو داود حدثنا شعبة عن أبان بن تغلب عن فضيل عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله عن النبي (ص)قال لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر أخرجه مسلم في صحيحه عن محمد بن بشار هذا وقد رواه الأعمش عن إبراهيم"
2 - أخبرنا الشيوخ أبو عبد الله محمد بن الفضل بن أحمد وأبو محمد هبة الله بن سهل الفقيهان وأبو القاسم زاهر بن طاهر بن محمد النيسابوريون قالوا أخبرنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن بن محمد الجنزروذي أخبرنا الحاكم أبو أحمد محمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق الحافظ أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي ببغداد أخبرنا سويد بن سعيد حدثنا علي بن مسهر عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال قال رسول الله (ص)لا يدخل الجنة أحد في قلبه مثقال حبة خردل من كبر ولا يدخل النار أحد في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان وهذا صحيح أيضا أخرجه مسلم عن سويد"
3 - أخبرنا الشيخ أبو غالب أحمد بن الحسن بن أحمد بن البناء أخبرنا الشريف أبو الغنائم عبد الصمد بن علي بن محمد المأموني أخبرنا أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد الدارقطني الحافظ حدثنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد وقرئ على أبي بكر أحمد بن القاسم بن نصر النيسابوري وأنا أسمع قالا حدثنا أحمد بن منيع حدثنا مروان بن شجاع حدثنا إبراهيم بن أبي عبلة عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال التقى عبد الله بن عمرو وابن عمر على المروة فنزلا يتحدثان ثم مضى عبد الله بن عمرو وقعد ابن عمر يبكي فقيل له ما يبكيك يا أبا عبد الرحمن فقال هذا يعني عبد الله بن عمر وزعم أنه سمع رسول الله (ص)يقول من كان في قلبه مثقال حبة خردل من كبر أكبه الله عز وجل في النار على وجهه قال الدارقطني غريب تفرد به مروان بن شجاع الجزري
4 - أخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد الملك بن عبد القاهر الأسدي ببغداد أخبرنا أبو الفرج أحمد بن عثمان بن الفضل بن جعفر المخبزي أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن إسحاق بن حبابة أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن نيروز الأنصاري حدثنا محمد بن المثنى حدثنا أبو عبيدة العصفري إسماعيل بن سنان أخبرنا عكرمة بن عمار اليمامي حدثني محمد بن القاسم قال زعم عبد الله بن حنظلة قال مر عبد الله بن سلام في السوق وعلى رأسه حزمة من حطب فقال له ناس ما يحملك على هذا وقد أغناك الله عنه قال إني أردت أن أدافع الكبر وذلك أني سمعت رسول الله (ص)يقول: لا يدخل الجنة عبد في قلبه مثقال ذرة من كبر"عبد الله بن حنظلة بن أبي عامر أنصاري له صحبة والحديث يتفرد به أبو عبيدة العصفري"
الخطأ المشترك بين الأربعة هو كون الكبر هنا غير مفسر لوجود كبر حلال وهو الكبر بالحق فالمحرم هو التكبر بغير الحق كما قال تعالى "الذين يتكبرون فى الأرض بغير الحق"والتكبر بالحق مباح وهو قوله تعالى " أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين "
5 - أخبرنا الشيخ أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد الكاتب أخبرنا القاضي أبو القاسم علي بن المحسن بن علي التنوخي حدثنا أبو حفص عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا محمد بن صالح بن ذريح قراءة حدثنا جعفر بن حميد حدثنا أبو الأحوص عن عطاء عن السائب عن الأغر أبي مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله (ص)يقول الله تعالى الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني واحدا منهما ألقيته في النار أخرجه مسلم عن أحمد بن يوسف الأزدي عن حفص بن غياث عن أبيه عن أبي إسحاق السبيعي عن الأغر أبي مسلم عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري"
الخبل هو كون الكبرياء غير العظمة أى اثنين بينما هو واحد بدليل أن من يراجع آيات القرآن يجده يفسر الفوز العظيم بالفوز الكبير والفضل الكبير بالفضل العظيم وغير ذلك
6 - أخبرنا الشيخ أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك بن الحسين النحوي أخبرنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور السلمي أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أخبرنا أبو يعلى الموصلي حدثنا هارون بن معروف أخبرنا أبو عبد الرحمن المقرئ حدثنا حيوة يعني ابن شريح حدثنا أبو هانئ أن أبا علي عمرو بن مالك الجنبي حدثه عن فضالة بن عبيد عن رسول الله (ص)قال ثلاثة لا يسأل عنهم رجل فارق الجماعة وعصى إمامه ومات عاصيا وأمة أو عبد أبق من سيده فمات وامرأة غاب زوجها وقد كفاها مؤونة الدنيا فتزوجت بعده فلا يسأل عنهم وثلاثة لا يسأل عنهم رجل ينازع الله إزاره ورجل ينازع الله رداءه فإن رداءه الكبر وإزاره العزة ورجل في شك من الله والقنوط من رحمة الله هذا حديث حسن غريب تفرد به أبو هانئ حميد بن هانئ الخولاني المصري ورجال إسناده ثقات"
الخطأ أن مفارق الجماعة كافر ويخالف هذا أن مفارق الجماعة قد يكون مسلما وقد يكون كافرا بدليل أن هارون (ص)خالف جماعة بنى إسرائيل عندما عبدوا العجل وفى هذا قال تعالى "ولقد قال لهم هارون من قبل يا قوم إنما فتنتم به وإن ربكم الرحمن فاتبعونى وأطيعوا أمرى "وبدليل أن الرسل (ص)كلهم قد فارقوا جماعاتهم وأديانهم إلى دين الله كما أن فراق الجماعة واجب إذا ضلت الجماعة
الخطأ أن العبد الآبق كافر ويخالف هذا أن العبودية لغير الله خطيئة عدا ما حدث منها بسبب حرب المسلمين ولذا طالب الله بعتق الرقاب فى الكثير من الآيات وجعل العتق أول كفارات الذنوب كالحلف والقتل الخطأ والمظاهرة ووفر مخارج كثيرة للتخلص منه كالمن والمكاتبة كما أن العبد إذا هرب من الكفار للمسلمين وقد أسلم فلا يمكن إرجاعه للعبودية لأن الله طالب كل المستضعفين بالهجرة لأرض الإسلام حتى أنه أدخل النار من لم يهرب منهم حتى أن الله وبخهم على عدم هروبهم أى هجرتهم وفى هذا قال تعالى "إن الذين توفاهم الملائكة ظالمى أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين فى الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها "كما أن الله طالب بتحرير كل المستضعفين من المسلمين إذا طالبوهم بالنصر والمراد إذا طالبوا المسلمين فى الدولة الإسلامية بالقتال لأجل تحريرهم فيجب عليهم القتال حتى تحريرهم وفى هذا قال تعالى "وما لكم لا تقاتلون فى سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان ".
والخطأ امرأة غاب زوجها وقد كفاها مؤونة الدنيا فتزوجت بعده وهو تحريم لما أخل الله وهو أن غياب الزوج أكثر من اربعة أشهر هو طلاق يقع خوفا على المرأة من ان تزنى وفى هذا قال تعالى"للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا فإن الله غفور رحيم وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم"
7 - أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أخبرنا أبو علي الحسن بن علي بن محمد الواعظ أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي شيبة وسمعته أنا من عبد الله حدثنا محمد بن فضيل عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن عن عبد الله أن النبي (ص)كان يقول اللهم إني أعوذ بك من الشيطان من همزه ونفخه ونفثه قال فهمزه الموتة ونفثه الشعر ونفخه الكبر"اسم أبي عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السلمي"
الخطأ أن همز الشيطان الموت ونفثه الشعر ونفخه الكبر وهو يخالف أن الموت مهمة ملك الموت كما قال تعالى قل يتوفاكم ملك الموت الذى وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون" وأما النفث فهو من الكفار والكافرات كما قال تعالى "ومن شر النفاثات فى العقد"
8 - أخبرنا الشيوخ أبو نصر أحمد بن عبد الله بن رضوان وأبو غالب أحمد بن الحسن بن البناء وأبو علي الحسن بن مظفر بن الحسن السبط قالوا أخبرنا أبو محمد الحسن بن علي بن محمد الجوهري أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن مالك القطيعي حدثنا محمد بن يونس القرشي حدثنا سعيد بن سلام العطار حدثنا سفيان الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن عابس بن ربيعة قال قال عمر بن الخطاب وهو على المنبر يا أيها الناس تواضعوا فاني سمعت رسول الله (ص)يقول من تواضع لله رفعه الله فهو في نفسه صغير وفي أنفس الناس عظيم ومن تكبر وضعه الله فهو في أعين الناس صغير وفي نفسه كبير حتى لهو أهون عليهم من كلب أو خنزير"
الخطأ أن الله يجعل المتواضع أنفس الناس عظيم والمتكبر في أعين الناس صغير وهو ما يخالف أن المتواضعين كالرسل(ص) كانوا فى أنفس الناس يحرة وجهلة ومجانين وليسوا عظماء كما قال تعالى "كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون أتواصوا به بل هم قوم طاغون" كما أن المتكبرين الذين بنوا المعابد الوثنية والأبنية الضخمة سارقين أموال الشعوب وادعوا الألوهية كانوا هم العظماء عند شعوبهم فالشعب المصرى وكتابه مثلا يتباهون فى كتبهم بعظمة الغراعنة الكغار وكذلك الشعب العراقى يتباهى بحمورابى وبختنصر ونبوخذ نصر ونمرود وكذلك غيرهم من الشعوب
البقية http://vb.7mry.com/t355057.html#post1821049
رضا البطاوى is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 19:50.


Sudan.Net © 2014