Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 21-Dec-14, 05:24   #201
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

قوله عزّ وجلّ
(وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ )

واو العطف تجعل كلمة (إذ) بموضع اسم زمان في محل مفعول باعتبار أنه يترتّب عليها معمول (اذكروا نعمتي) فيكون اسم الزمان معطوفاً على : نعمتي

والنجاة إنما كانت لأجداد المخاطبين ، ولكونها سبب بقاء الأمة فانسحب الفضل على المتأخرين.. ومثل ذلك شائعٌ في الخطاب الأممي والعشائري وأي جماعة
...

آل فرعون هم طغمته الحاكمة.. تنسب إلى الحاكم والرئيس كلمة آل لتجمع خاصته وذويه وشيعته وأتباعه
وهي لغةٌ في لفظ (أهل) استبدلت هاؤها واستسهلت فأدغمت والدليل ظهورها عند التصغير (أهيل) وهي مضاف

وفرعون هو من يحكم بلاد القبط من غير ملّة الإيمان

والأصل في أهل مصر (القبط) ومنهم أخذت اسمها عند قدامى أهل الأرض: فقالوا إي قبط = إيجيبت
ويقال إن ذلك الفرعون كان فارسياً من اصطخر، وهذا يفسّر نظرة اليهود لأهل فارس

لا يعنينا ذلك بكثير أمرٍ إلاّ أنه يفيد أهل التاريخ لكون القرءان الكريم في معجزته حين أتى لسيرة حاكم مصر أيام يوسف عليه السلام
فلم يطلق عليه لقب "فرعون" لأنه كان من الهيكسوس ـ الرعاة ، فقال : الملك
وذلك لأن "أحسن القصص" لا ترد فيه خيالات ألف ليلة وليلة، وإنما دقةٌ وتفاصيل من روائع الواقع
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 21-Dec-14, 06:16   #202
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

ونواصل
:
(يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ)

السوم هو الإيلاء والإلزام للغير بما يترتب عليه واقع أمر، واعتيد في ذلك قولهم سامه خطة خسف.. استغفالاً أو إجباراً

قال عمرو بن كلثوم
إذا ما الملك سام الناس خسفاً.. أبينا أن نقرّ الخسف فينا

وقلت في بعض شعري أنافح عن مكارم أهلنا السودانيين فانتفشت قائلاً:ـ
ولو كان ضوء الشمس مهراً لسومنا = على الخسفِ قلنا ياابنة الضيم: فاكسفي
عمائمنا عنوان قاصد فضلنا = وما قادحٌ فينا سوى غير منصفِ



فقد أذاقوهم سوء العذاب فكانوا يقتلون الأبناء الذكور ويتركون الإناث، ومن عجيب القرءان أن يقول : نساءكم نظير يستحيون
وذلك لتعميق الصورة فالأبناء يقتلون في طفولتهم فلن يكونوا بذلك رجالاً، والفتيات يتركن أحياءًا فيصح أن يقال عنهم : نساء
...

ثم ينفتح النص على شعبتين لا ينتصر فيهما أيّ فريقٍ من أهل التفسير على نظيره

ذلك في قوله تعالى:ـ

(وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ)

فإذا كان اسم الإشارة (ذلكم) عائداً على (نجّيناكم) فيفسّر البلاء : بلاء خيرٍ ونعمةٍ
وإذا كان عائداً على (يسومونكم ـ يذبّحون ـ يستحيون) ـ فهو بلاء شرٍّ ونقمة

والبلاء اختبار، ويأتي لكلا الخير والشر
(لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا)
وفي وقوع الشر كذلك عند سرد قصة الفداء قبل أن يأتي الفرج ذكر الحق قوله
(إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ)
وأكثر بياناً من ذلك قوله تعالى:ـ
(وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ)

وتصديق ما ذهبنا إليه يعضده قوله تعالى في سورة الأعراف من أن البلوى ـ بمعنى الاختبار تكون على الخير والشر:ـ
(وَبَلَوْنَاهُم بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ)

وصفة (عظيم) عائدةٌ على (بلاءٌ) وهي تسير في الاتجاهين بذات القدر
وشبه الجملة بين الموصوف والصفة (من ربّكم) يفتح المعنى على مصراعي التقدير والبلاغ
...
والله أعلم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 21-Dec-14, 11:58   #203
altoma
Major Contributor
 

Join Date: Oct 2014
Posts: 1,037
Default

شيخي العزيز جدا
الله يزيدك من علومو ونعيمو
...

تحايا ودعوات صادقة لكم
altoma is offline               Reply With Quote               
Old 22-Dec-14, 04:33   #204
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-50-


وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ

.....

اليوم نقف بذكرى عاشوراء وعظمة أيامٍ تغيّر فيها ناموس الأشياء واختلّت معارف أهل الأرض
ففي ذلك اليوم ـ والبيان في سورة الشعراء أكثر تفصيلاً ـ علمت جزيئات بحر (القلزم ـ البحر الأحمر) أنّها تستقبل أمراً سماوياً
فقيل اضطرب البحرُ جزعاً من خصوصية النداء.. فالكائنات ـ إلا ابن آدم الظلوم الجهول ـ تفرق حين تعلم أنها محلّ التكليف

فرعون والسفاحون على مرمى النظر وليس أمام سيدنا موسى وقومه غير البحر ـ يا للامتحان الإيماني
فيقترب فيما رويَ أحد صحابته وهو يوشع بن نون فيقول له يا موسى أين محلّ وعد ربك فإنك والله ما كذبت ولا كذبت
فيلج البحر بفرسه حتى يصل الغمر فيرجع ثلاثاً.. ويردد ما سأل موسى ويجيب موسى بأنه ذات المحل.. فينزل أمر السماء أن:ـ
(اضرب بعصاك البحر)

وينكمش وجود ليتبدّى وجود في طرفة عين
فتخيّلوا معي الصورة.. ويعرفها من يتدبّر كتاب الله
:
جداران على ارتفاع أكثر من كيلومتر علواً ـ كالطود العظيم
وطريق يابس يمر بينهما فيما يبدوان وكأنهما يلقتيان من علٍ بشكل هرمي كفتحة الفرجار (البرجل) ـ
(فهذا تفسير كلمة : رهواً .. لمن جعل سورة الدخان المبروكة في حزبه المسائي)

فيمرّ قوم موسى بهذا الطريق ويعبرون ـ ليتبعهم فيه آل فرعون الهلكة الأغبياء جداً
ويهلكون في مشهدٍ يطالعه بنو إسرائيل
...

ونواصل بحول الله تعالى
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 22-Dec-14, 04:59   #205
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

Quote:
Originally Posted by altoma View Post
شيخي العزيز جدا
الله يزيدك من علومو ونعيمو
...

تحايا ودعوات صادقة لكم
والله لو أني أثق في قارئٍ واحدٍ يمرُّ من هنا فيجد تذكرة.. لأحبُّ إلى نفسي من جميع قولي بهذا المنتدى

بارك الله فيك وفي أمثالك، ونفعنا بدعائكم وأثابنا جميعاً على هذا المجلس

آمين

...


نعود للآية الكريمة ونتبيّن النكتة البيانية في كلمتي : نجّيناكم و أنجيناكم في الآيتين السابقتين

:
وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ

وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ

وكما هو الحال بما سبق في قولنا عن : نزّلنا ، وأنزلْنا

فإن الفعل حين يأتي بالتضعيف (تشديد عين الفعل) ففي ذلك إفادة بالتكثير وهي دليل أن الفعل أخذ وقتاً
بينما ورود الفعل بصيغة (أفعل) ففي ذلك شمولية وقوع الفعل دفعةً واحدة

ولأن العذاب الذي تعرّض له بنو إسرائيل تحت نير الاستعلاء الفرعوني استغرق سنين طويلة فكانت التنجية بهذا اللفظ: نجّى
ولما كان عبور البحر وإغراق فرعون وآله أمراً لحظيّاً كالمباراة أمام الجمهور (وأنتم تنظرون) فكان الإنجاء مكتملاً فورد بلفظ: أنجى
...

ويبقى السؤال الاستطرادي
:
لماذا تعرّض بنو إسرائيل للعذاب ببلاد الفراعنة؟
والجواب كما قال الحافظ في البداية والنهاية لأحد سببين

إمّا لكون النبوءة ظلت متداولة عند القبط ببشرى ميلاد موسى فتناقلها السمّار إلى مجلس فرعون
أو للرؤيا التي قيل إن فرعون رآى فيها ناراً تخرج من بيت المقدس وتأتي فتحرق مصر إلا ديار بني إسرائيل.. فتأولها السحرة والمنجمون بميلاد غلام يأتي على ملكه
...

وقيل إنه لما كثر القتل بين ذكور مواليد بني إسرائيل ، وذهاب الكبار حتف أنوفهم شكا آل فرعون ذهاب مصدر خدّامهم
فأمر بالقتل عاماً والإعفاء عاماً.. فولد هارون في عام الإعفاء وولد موسى في عام القتل ـ عليهما السلام
(أوردنا هذا للاستدلال على طول فترة عذاب بني إسرائيل مما اقتضى أن تكون نجاتهم آخذةً وقتها)

ويمكنك ضرب مثل لغويٍّ بسيط لتقريب هذا الفرق البياني في صيغة الفعلين باللغة العربية

فقولك : أعلمته الخبر ـ لا يأخذ وقتاً
بينما قولك: علّمته الجبْــرَ .. فذلك يتطلّب الأناة
...

إنّه حدثٌ عظيم.. وفيه تفاصيل تتواتر بين آي القرءان الكريم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 22-Dec-14, 05:05   #206
البردان
Crown Member
 
البردان's Avatar
 

Join Date: Jul 2004
Location: حاليا في الجنة
Posts: 28,238
Default

Quote:
Originally Posted by MakilNeem View Post
البقرة
-50-


وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ

.....

اليوم نقف بذكرى عاشوراء وعظمة أيامٍ تغيّر فيها ناموس الأشياء واختلّت معارف أهل الأرض
ففي ذلك اليوم ـ والبيان في سورة الشعراء أكثر تفصيلاً ـ علمت جزيئات بحر (القلزم ـ البحر الأحمر) أنّها تستقبل أمراً سماوياً
فقيل اضطرب البحرُ جزعاً من خصوصية النداء.. فالكائنات ـ إلا ابن آدم الظلوم الجهول ـ تفرق حين تعلم أنها محلّ التكليف

فرعون والسفاحون على مرمى النظر وليس أمام سيدنا موسى وقومه غير البحر ـ يا للامتحان الإيماني
فيقترب فيما رويَ أحد صحابته وهو يوشع بن نون فيقول له يا موسى أين محلّ وعد ربك فإنك والله ما كذبت ولا كذبت
فيلج البحر بفرسه حتى يصل الغمر فيرجع ثلاثاً.. ويردد ما سأل موسى ويجيب موسى بأنه ذات المحل.. فينزل أمر السماء أن:ـ
(اضرب بعصاك البحر)

وينكمش وجود ليتبدّى وجود في طرفة عين
فتخيّلوا معي الصورة.. ويعرفها من يتدبّر كتاب الله
:
جداران على ارتفاع أكثر من كيلومتر علواً ـ كالطود العظيم
وطريق يابس يمر بينهما فيما يبدوان وكأنهما يلقتيان من علٍ بشكل هرمي كفتحة الفرجار (البرجل) ـ
(فهذا تفسير كلمة : رهواً .. لمن جعل سورة الدخان المبروكة في حزبه المسائي)

فيمرّ قوم موسى بهذا الطريق ويعبرون ـ ليتبعهم فيه آل فرعون الهلكة الأغبياء جداً
ويهلكون في مشهدٍ يطالعه بنو إسرائيل
...

ونواصل بحول الله تعالى
،،،

سبحان الله .. صورة عظيمة
أذكر أني شاهدتها في أحد الأعمال السينمائية في مشهد مهيب ومع ذلك ما كان في مخيلتي أعظم منها
ومع كل هذا ما جفت أقدامهم بعد الخروج حتى قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة
وهذه القسوة في القلوب تفسر كثرة الأنبياء فيهم .. فكما قيل كلما كثرت الأدواء كثر الأطباء
__________________
أهل العناية غابوا عني وارتحلوا
وفي رياض الهنا باتوا وقد نزلوا
البردان is offline               Reply With Quote               
Old 22-Dec-14, 05:06   #207
البردان
Crown Member
 
البردان's Avatar
 

Join Date: Jul 2004
Location: حاليا في الجنة
Posts: 28,238
Default

سبحان الله
هذا القرآن الذي لا تنقضي عجائبه
آيات تقرؤها .. كأنك تقرؤها لأول مرة
جزاك الله خيرا يا ماكل التين وفتح عليك وزادك علما
__________________
أهل العناية غابوا عني وارتحلوا
وفي رياض الهنا باتوا وقد نزلوا
البردان is offline               Reply With Quote               
Old 22-Dec-14, 06:04   #208
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

Quote:
Originally Posted by البردان View Post

سبحان الله .. صورة عظيمة
أذكر أني شاهدتها في أحد الأعمال السينمائية في مشهد مهيب ومع ذلك ما كان في مخيلتي أعظم منها
ومع كل هذا ما جفت أقدامهم بعد الخروج حتى قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة
وهذه القسوة في القلوب تفسر كثرة الأنبياء فيهم .. فكما قيل كلما كثرت الأدواء كثر الأطباء
أي نعم يا ود الشيخ

فالآية التي بين أيدينا اليوم جاءت معطوفة على ما سبقها من تذكير بني إسرائيل بالنعم التي خصّهم بها الله تعالى

وبنو إسرائيل ـ أخشى أن نكون على رسم خطاهم بمستوى أمتنا ـ حسّيّون في مسألة الإيمان التي تتطلب درجة فوق-بشرية
(فقصة: أكلوني الشمارات التي تفضّلت بقولها بمكان آخر تكثر في تعاطيهم مع نبيّهم)

دعني أتوسّع قليلاً ولنتذاكر شيئاً في درجات التصديق ، في حال نبيّين على مشارف (التصفية الجسدية) من خصومهم

نبيّنا الكريم ومعه صدّيق الأمة وهما في الغار.. يضجر الصدّيق قليلاً خوفاً على النبي: فيقول له: لا تحزن إنّ الله معنا ـ التوبة
وهؤلاء بنو إسرائيل مع نبيّهم يضجرون على أنفسهم (إنا لمدركون) فيقول لهم: إن معي ربي سيهدين ـ الشعراء
...

ولعلم الله تعالى بأنّهم سببيون في اعتقادهم : المائدة ـ نرى الله جهرة ـ تحمله الملائكة ـ فكان من باب الإعجاز وقد سبق
أن يخاطب الحقّ عزّ وجلّ البحر: يا بحر كنْ ـ ما شاء

ولكنهم قوم موسى، فهم يريدون أن يستيقنوا بأن ضربة موسى بعصاه هي (سبب) تمهيد المخرج
ولذلك فكان الخطاب الربّاني لموسى أن يترك البحر رهواً لإبداء ناموس القدرة دون تسبيب، ولكنهم ـ كما تفضّلت مقتبساً: قساة القلوب
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 23-Dec-14, 06:40   #209
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-51-


وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَىٰ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ
...

امتداد تذكير بني إسرائيل بالنعم التي اختصهم بها المولى عزّ وجل.. ليتبعوا منهج الإسلام
...


والآية التي بين أيدينا اليوم ذات شجون.. كونها تبيّن اختصاصات الفيوض الربانية بالأوفاق الرقمية

شاء غير المتصوفة أم أبوا فلن ينكروا صريح ما أتى به القرآن منوّهاً بأرقامٍ دون أخرى

فالأربعون 40 يطول الحديث عنها لدى العارفين

...

ولا أرى آية اليوم في (واعدنا) و (40) ليلةً إلاّ تخريجاً صريحاً للخلوة عند أهل الذكر والانقطاع لله تعالى
...


لفظ (واعدنا) يفيد اتفاق ثنائي على موعدٍ.. فالله جلّ وعلا وعد موسى ، ومن جانبٍ آخر فقد قطع موسى على نفسه الوعد بذلك
فكان الفعل (واعد) وهو بخلاف ما قرأ بعضهم (وعدنا) دقيقاً في تفصيل الحالة

وموسى عليه السلام في هذه الأربعين يوماً قد رآى العجب العجاب
وأوتي شريعة أمته .. مكتوبةً بيد القدرة .. لا ينشر طيّ أوراقها على كائنٍ إلا وارتعد جلالاً وهيبةً
ولذلك فإن أحبار اليهود على مختلف العصور يعون ذلك ويطلسمون به رؤوس قادة العالم
...
ولكي نستفيض في ذلك يتوجّب علينا الطيران بين فضاءات المصحف الشريف لنعرف هيبتها وكيف أنها أطارت الجبل فوق رؤوسهم ـ الأعراف
...

ونواصل بحول الله
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 23-Dec-14, 06:56   #210
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

الحديث حول أسرار العدد 40 في أمور الشريعة والحقيقة ذون شجون

فهي اليوم بعدد ليالي المواعدة والخلوة الربانية التي ضربها الحقّ عزّ وجلّ مع نبيه موسى عليه السلام
وحين تواكل بنو إسرائيل ضربت عليهم عقوبة الأربعين سنة

وحكمة الله تعالى هي التي خصّت أرقاماً دون أرقام
ومنها العدد (40) فهو مرتبط بالخلق الأول وتخليق الأجنة وتطوّرها في بطون الأمهات

واعتبره الله عزّ وجلّ سنّ نضوج الإنسان والتفاته لآلاء الله عزّ وجلّ عليه
والكثير من الأشياء المجرّبة في شئون العبادة
وحسبنا أنها السنّ التي أوتي فيها نبيّنا الكريم النعمة العظمى

،،،
كما خصّت أماكن دون أخرى
:

فمكان المواعدة : الطور

فلتجلّيات الحقّ عزّ وجلّ أماكن بعينها وأشخاصاً باختصاصات معيّنة لا تطيقها فيزياء وكيمياء العامة إلا بالاشتغال الجاد والهمّة التعبدية العالية

وقد أشار الله عزّ وجلّ لتطوير البناء الروحي بأنه يمشى في اتجاه رأسي للأعلى ـ مكوّن الروح .. بينما التقاعس يعلي جانب الطين ـ المكوّن الترابي

راجع التوبة : ـ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ

...

فالأربعون قد درج أهل السلوك على ترويض أنفسهم بها انقطاعاً لله عزّ وجلّ فيحصل العجاب .. ولمن يرى خلاف ذلك فليجرّب
...

ويلاحظ أن الحساب كان في هذه المواعدة بعدد الليالي.. وللّيل أسرااااااااااااااار
....

ونواصل
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 23-Dec-14, 07:16   #211
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


من الآية التي بين أيدينا اليوم إشارة لطيفة إلى أن العارف بالله .. مبتلىً بشطحات الأتباع

ومن عجيب القرءان أن يشار إلى ذلك في بدايات المصحف الشريف

فها هم بنو إسرائيل في السرد الذي بين أيدينا لم يستطيعوا صبر أربعين ليلةً على (خلوة) نبيّهم حتى تفشّت بينهم الشركيات
وقد أشرنا سابقاً إلى أنهم مولعون بالصور النمطية والتجسيد الرباني فأول ما افتتنوا به أن رأوا الفينيقيين يعبدون أصناماً فأرادوا شبهاً لها
(يريدون شيئاً ملموساً ولذلك فإنّهم أكثر ما يولعون بالعلوم التطبيقية وحتى إن اشتغلوا بالسلوكيات طالبوا بالدليل التجريبي)
empirical evidence

...

وكان من بين أتباع سيدنا موسى عليه السلام ممن استخلفوا مع سيدنا هارون عليه السلام غلامٌ أخطأته زبانية النظام الفرعوني
حيث كانت أمه قد خبأته في غارٍ .. وتولّى إطعامه ـ فيما روي ـ جبريل عليه السلام.. وكان يسمّى : السامري
فلمّا تراجع فرس فرعون عن دخول البحر تراءى جبريل عليه السلام بهيئة فارس على أنثى حصان فاستدرجت دابة فرعون
وكان السامري لما فتح الله عليه بطفولته قد علم أن ذلك جبريل عليه السلام.. فأخذ قبضةً من أثره واحتفظ بها لعلمه بأسرار الوهب
...

وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَىٰ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ

...

فلمّا ارتآى بنو إسرائيل أن يتخلّصوا من الحلي التي استعاروها من آل فرعون على باب التبرؤ من مستخلفات الهالكين رأوا أن يرموها في النار
وساعتئذٍ (سوّلت نفس) السامري له ـ بفعل الشيطان ولا شك في ذلك ، أن يلقي القبضة بامر: كنْ
فتشكّل العجلُ وخرجت منه ترانيم إبليس ادعاءً بأنه الربّ الذي تنبغي عبادته وأن موسى إنما قد ضلّ طريقه إليه
ـ عجباً .. فهذا مما تواتر عليه الذكر ـ ولذلك سمّي العجل من العجلة حسبما قيل
...

وفي قوله:ـ

(وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ)

فليس ثمّة ظلمٍ أعظم من الشرك.. كما وردَ على لسان مواعظ لقمان عليه السلام إن وفقنا الله على وصيته لنا
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 24-Dec-14, 04:29   #212
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-52-



ثُمَّ عَفَوْنَا عَنكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
.....

هذه منّةٌ عظيمة أخرى يمتنّها الله عزّ وجلّ على بني إسرائيل.. ذلك بأنه عفا عنهم بعد الوقوع في الشرك به.. رجاء أن يتوبوا فيشكروا
...

وهنا لا بدّ أنْ نقف لنتحدّث مع من يريدون أن يضيّقوا واسعاً
فالله سبحانه وتعالى صرّح بأنّ رحمته قد وسعتْ كلّ شيء
فلا ينبغي أن نعين الشيطان على عباد الله فيما لو وجدناهم يقترفون الكبائر
ذلك لأنّ عالم الغيب والشهادة يجتبي ويصطفي من يشاء
فواجب الشرع أن تكون الدعوة مستصحبةً بالرقة والتيسير لا بالغلظة والتنفير
...

فقد ذهب سيدنا موسى بغضبه (وهو راجل حمش جداً) لحدّ أمر بني إسرائيل بأن يقتلوا أنفسهم تكفيراً لشنيع ما اقترفوا
إلا أن الله العفوّ الكريم أوحى بالتصريح لهم بأنْ قد عفا عنهم.. وليتهم شكروا الله على ذلك الفضل العظيم
...
اللهمّ إنّك عفوٌّ كريمٌ تحبُّ العفوَ فاعْفُ عنَّا
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 24-Dec-14, 06:30   #213
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

الشكر.. الشكر.. الشكر
...

من رسائل القرءان العظيمة ، والتي تتبدَّى جليّةً واضحةً في الكثير من آي الذكر الحكيم
ورود تعابير عن الشكر وتحضّ عليه.. ولعلّ أول كلمةٍ في المصحف بعد البسملة كانت : الحمد ، وهو أعلى الشكر

ومن روائع ما ذكره ابن القيم في : مدارج السالكين .. تعريفه للشكر بقوله :ـ
الشكر ظهور أثر نعمة الله على لسان عبده: ثناء واعترافا، وعلى قلبه شهودا ومحبة، وعلى جوارحه انقيادا وطاعة
...

ومن مادة : ش كـ ر ذكر الله عزّ وجلّ في كتابه اثنين من أسمائه الحسنى بذلك الاشتقاق

(وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ)
وكذلك
(إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ)

...


وأداء الشكر يكون على أوجه عدة منها:ـ

شكرٌ بالقلب.. وهو الحمد والدعاء للمنعم في الجوانح
وشكرٌ باللسان: وهو أن تلهج بالمحامد لله عزّ وجل بجارحة اللسان قولاً
وشكرٌ بالجوارح: أن تسعى في أعمال البرّ
وشكرٌ بالكفاء.. أن يؤتيك الله نعمة المال فتنفق منه والصحة فتسخرها للعبادة ، ونحوه
وشكرٌ بالعبادة ومن ذلك سجود الشكر، وقيام الليل

فنبيّنا حينما خاطبته أمنا في شأن اجتهاده بالقيام ليلاً أجاب:ـ
(أفلا أكون عبداً شكورا؟)

وهذه سمة الأنبياء والأصفياء .. أوّل ما يستشعرون النعمة يسارعون للشكر
بل يسألون الله أن يلقي في روعهم وازعاً يحضهم على الشكر: ربّ أوزع لي أن أشكر نعمتك
...

إلا أنّ لطيفةً في مسألة الشكر قرءانياً جديرة بالوقوف عندها وهي في سورة لقمان

فمن بين كل الآيات التي تحثّ على الشكر وتحض الناس عليه .. كان الشكر لله
أما في سورة لقمان فقد قرن الله سبحانه وتعالى الوالدين بذاته في أهلية الشكر من قبل الأبناء
(أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)
...
فاللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .. ولا تجعلنا من الغافلين
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 24-Dec-14, 07:24   #214
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


نبّهتنا الأخت التومة ـ جزاها الله خيراً ـ بغير هذا المكان لنشير إلى ما ورد عنا في درس اليوم.. وهو خطأٌ منّا حريٌّ بنا أن نتحاشاه، وإن جاء في سياق التفسير
:
فقد قلت:ـ
ربّ أوزع لي أن أشكر نعمتك
(بتجريد الفعل من نون الوقاية بحرف جرٍّ زائد تعديت به على مفعولٍ يجدر أن يرد كما جاء بكتاب الله عزّ وجلّ)
والصحيح
(وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ)

وهذا النص بكامله تردد على لسان سيدنا سليمان حين ترجم حديث النملة.. وبنفس الكلمات يقوله المؤمن عند بلوغ الأربعين

وهذا لعمري قد فتح لنا أن نقف على بعض لطائف الذكر الحكيم

ـ طلب الإلهام من الله جائز للعبد
ـ الشاكر يحسّ أن النعمة التي وقعت له فلوالديه منها نصيب يستوجب الشكر

ونحن إذ نتحدّث عن الشكر

فلأختنا حاجة التومة منا جزيل الشكر وعظيم الامتنان على لفتنا لهذه الجزئية المهمّة بخصوص النصوص المحكمة فلا ينبغي أن نسيّرها على مجرى معتاد الكلام
...

وأقول بكلّ صراحة لمن يطالع مذاكرتنا المباشرة هذه

أجدني محرجاً جداً وأنا أطالع أخطاء نحوية هنا وهناك يأتي أغلبها بسبب تباين الاتساق بين ما في النفس من قولٍ، وما يندرج على الكيبورد من صياغة
...

فأرجو من الإخوة المشرفين السعي لتنقيح مثل هذه الأخطاء التي تفسد الذائقة
ويمكنني إرسال مجموعةٍ بها برقم كل مداخلة إن توفر أحدهم لذلك
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 25-Dec-14, 04:30   #215
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


البقرة
-52-


وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ

....
يذكِّر الله سبحانه وتعالى بني إسرائيل نعمةَ نزول التوراة عليهم وفيها التفريق بين الحق والباطل.. عسى أن يهتدوا من ضلالاتهم
،،،
فعندما انقطع سيدنا موسى عليه السلام إلى ميقات ربه وكان في الأصل ثلاثين يوماً واكتملت أربعين أوتي أثناءها التوراة
قيل إن موسى عليه السلام استاك من خلوف فمه وكان صائماً، (فتحرى) أن يناجي ربّه بفمٍ مستاك.. إلا أنه زيد عشرة أيام ليعود له الخلوف المحبب للذات العلية

وفي هذا القول الذي رجّحه الشعراوي رضي الله عنه نستفيد أن هذه المناجاة تشعرنا بالقرب الاتصالي والأدب الجمّ في مثل هذه الحضرات السنيّة
...

أوتي موسى عليه السلام الكتاب ـ وهو التوراة ـ مكتوبة بيد القدرة.. لا تزال مخفيّة أصولها لدى قومٍ ضربت عليهم سرّيّة مطبقة عبر القرون
فضحهم الله تعالى بأنهم تركوا ما فيها من الفرقان، واستعملوا أسرارها الوهبية العظيمة مطلسمين معها ما يوحيه الملكان ببابل لخاصته من سحرة الأرض
...

واليهود حينما وافاهم موسى عليه السلام بطيّ صحف التوراة تأبّوا أن يتبعوا ما فيها إلا إذا اطّلعوا على محتواها
وبالغوا في الاشتراط ، حتى رفع الله من فوق رؤوسهم جبلاً (نتقه) الله سبحانه وتعالى فخرّوا سجّداً وأذعنوا
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 25-Dec-14, 07:13   #216
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


(الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ)

في عموم خطاب القرءان الكريم يشار إلى الكتاب .. ما أنزل الله من ثوابت العقيدة على كافة أنبيائه وجميع الأمم

ويرجّح أن يكون المقصود بذلك ثوابت الإسلام
(إنّ الدين عند الله الإسلام)
...

والرسل جميعاً إنما جاءوا بالكتاب الذي يعالج أمّهات القضايا العقدية .. تذكير الخلق بأنهم عباد الله ووجوب توحيده والإيمان به
...

وحينما ترد كلمة الفرقان فهي إشعار بتشريعات تنظم حياة الأمة ـ يتضمنها كلّ كتاب يؤتى أمةً من الأمم
وكلمة فرقان ذهب أهل التأويل لكونها تفريق بين حق الهداية وباطل الضلالات
...

والقرءان الكريم لا يفرّق بين الكتب السماوية ، بل يعضّد أنها لا اختلاف بينها في فحوى الرسالة الداعية لتزكية النفس وعبادة الله

(إِنَّ هَٰذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَىٰ)
(صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ)

...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 28-Dec-14, 04:46   #217
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-54-


وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُم بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَىٰ بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

...

يذكّر الله عزّ وجلّ اليهود بما جرى في تاريخ أسلافهم، وما أولاه من نعمٍ عظيمةٍ عليهم فقد أخبرهم نبيّهم أنّ كفّارة الشرك الذي اقترفوه إنما بقتل بعضهم بعضا

فتاب الله عليهم وكفّ أيديهم عن القتال
...

المفسرون أجمعوا على حدوث القتل بينهم.. واختلفوا في عدد القتلى وكيفية العراك .. وذكر بعضهم أن الله ألقى عليهم ظلاماً ليفعلوا ذلك

إلاّ أنّ هذا الحديث كلّه لا يفيد المتدبّر إلاّ بشيءٍ واحد، ألا وهو شناعة جرم الشرك بالله تعالى وأنّ ثمن توبته غالٍ

وهنا أيضاً جاء اسم الله تعالى (البارئ) تذكيراً لكل من يشرك بأن يتذكّر من الذي برأه فيكون أحقّ بالعبادة

ونبي الله موسى عليه السلام في هذا الخطاب كان (عطوفاً) فابتدره بنداء: يا قوم.. وفي ذلك إشعار بانتماء المتحدث لجمهور المخاطبين

فقيل إنّ بني إسرائيل لمّا عاينوا من همّة الممتثلين لأمر التكفير وأنّ ذلك فيه فناؤهم جأروا إلى موسى ليدعو الله ليكفّ عنهم البلوى
وكانوا يعينونه على رفع يديه ـ هو وهارون ـ أثناء الدعاء.. وفي ذلك دليلٌ على إنابتهم للبارئ

وثمّة ملاحظة عن رقيّ الخطاب القرءاني.. فهؤلاء القوم قد قبل الله سبحانه وتعالى توبتهم
فلذلك لمْ يطنبِ الله سبحانه وتعالى في ذكرِ تفاصيل شركهم
(ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُم بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ)
فلم يذكر المفعول الذي تقديره (إلهاً أو معبوداً) وإنما أشار إلى الشرك بظلم النفس فكان السياق لطيفاً لا تشهير فيه
ويستفاد من ذلك ألاّ نخوض في ذكر أفعال صحابة النبي صلى الله عليه وسلّم في جاهليتهم
وقد وعى ذلك شباب صدر الإسلام فلم يخوضوا فيه
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 28-Dec-14, 05:41   #218
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


يستفاد من توالي حرف العطف (الفاء) في قوله تعالى
(فَتُوبُوا إِلَىٰ بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ )
أنّ هذه الأحداث وردت بصفة تعاقبية
وهذا يجعل ما رويَ من أسانيد (الإسرائيليات) محلّ شكٍ في كونهم قد امتثلوا لأمر نبيّهم وأنهم سارعوا لقتل أنفسهم
...

فالرويات التفسيرية بأجمعها في شأن امتثال بني إسرائيل لقتل أنفسهم، عرضة للنقد
ويؤيّد هذا الاتجاه :صريح نصوص القرءان الكريم

فمجرّد تمني الموت لا يقدرون عليه كما ورد في سورة الجمعة

كما ذكر الحقّ عزّ وجلّ بعد أربعين آية أنّهم (أحرص الناس على حياة) ـ مجرّد حياة بالتنكير، ولو كانت حياة ذلٍّ وهوان
...

وفي الآية السابقة صرّح النصّ بأنّ الله قد عفا عنهم بعد أن أن اتخذوا العجل.. وختم بقوله: لعلّكم تشكرون
(فذكر الشكر هنا دليلٌ على أنّ العفو كان بغير مقابل القتل)
...

والنصوص الكريمة في القرءان الكريم كلّها تنبئ عن تعنّت بني إسرائيل في إنفاذ أيسر الأوامر الإلهية
فكيف يسيغ ما يروّجه الكذابون من أحبارهم بأنّهم قد امتثلوا لأمر القتل وأن قتلاهم بلغ عددهم السبعين ألفاً ليرضى الله عنهم بعد ذلك

هذا الحديث الذي قد روّجوه عن رواية الكلبي رضي الله عنه ثم الطبري نزولاً حتى عند الشعرواي رحمهم الله جميعاً
يشعرنا بأنّ (دعاة المحرقة) ومستدرّي عطف ضمير العالم قد كانوا يمارسون هذه الأكاذيب منذ قديم الزمان

فكيف بمن يؤمرون بذبح بقرةٍ أن يظلوا مساومين في لونها وهيئتها ودقيق تفاصيلها، ثمّ يدّعي أحبارهم امتثالهم لأمر نبيّهم بقتل أنفسهم
...
عجباً.. فهذا من المرجّح أنه من الإسرائيليات التي بالغوا فيها ، لعلمهم بأنّ نبينا الكريم ـ درءاً للفتن ـ جوّز النقل عن بني إسرائيل
فالحديث الصحيح صريح العبارة وهو يفتح الباب للمبالغة في إيراد الإسرائيليات
(بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار)

وواجب المؤمن الفطن أن يميز بين ما هو صحيح وغيره في شأن الإخبار عن بني إسرائيل
...

وما نشهده اليوم من ادعاء المحرقة يعضد فكرة ادعاء البطولات الوهمية التي أخبروا بها جمهور المفسّرين بخصوص قتل أنفسهم بالآية الكريمة
فالقرءان الكريم يصرّح بأنهم يحرّفون الكلم ، وأنهم لا يتورّعون في ليّ أعناق الحقائق
...

هذا والله أعلم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 28-Dec-14, 05:47   #219
البردان
Crown Member
 
البردان's Avatar
 

Join Date: Jul 2004
Location: حاليا في الجنة
Posts: 28,238
Default

شكرا ماكل التين على هذا الدفق المتوالي من الحكم والنكت البليغة التي لا تتأتى إلا لذي قلب سليم
هذا مانظنه ولا نزكي على الله أحدا
وبمناسبة ذكر خلوة موسى عليه السلام تأهيلا للدخول على الحضرة للقاء ربه نستذكر منقبة سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يحتج إلى مثل هذا عندما أراد له ربه لقاءه
فما هو إلا أن أراد الله له ذلك حتى جاءه الملك فأيقظه من نومه أن هلم إلى ربك فسرى وعرج ودخل الحضرات بلا خلوة ولا حاجة لتأهيل في إظهار من الله سبحانه لمزيته صلى الله عليه وسلم
وشرف الأمة من شرف نبيها
__________________
أهل العناية غابوا عني وارتحلوا
وفي رياض الهنا باتوا وقد نزلوا
البردان is offline               Reply With Quote               
Old 28-Dec-14, 06:24   #220
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

Quote:
Originally Posted by البردان View Post
شكرا ماكل التين على هذا الدفق المتوالي من الحكم والنكت البليغة التي لا تتأتى إلا لذي قلب سليم
هذا مانظنه ولا نزكي على الله أحدا
وبمناسبة ذكر خلوة موسى عليه السلام تأهيلا للدخول على الحضرة للقاء ربه نستذكر منقبة سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يحتج إلى مثل هذا عندما أراد له ربه لقاءه
فما هو إلا أن أراد الله له ذلك حتى جاءه الملك فأيقظه من نومه أن هلم إلى ربك فسرى وعرج ودخل الحضرات بلا خلوة ولا حاجة لتأهيل في إظهار من الله سبحانه لمزيته صلى الله عليه وسلم
وشرف الأمة من شرف نبيها

لا حولَ ولا قوّة إلا بالله
اللهمّ هبْ لي ممّا ذهبَ له ظنّ أخي ابن الصالح
...

يا ودّ الشيخ.. أجدني قبالة مداخلتك هذه أردد خلف البصيري رحمه الله
:

دع ما ادعثه النصارى في نبيهم
واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف
وانسب إلى قدره ماشئت من عظم

فإن فضل رسول الله ليس له
حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفم
...

بُشـرَى لنا مَعشَـرَ الاسـلامِ اِنَّ لنا
مِنَ العِنَايَـةِ رُكنَــاً غيرَ منهَــدِمِ

لمَّـا دَعَى اللهُ داعينــا لطــاعَتِهِ
بـأكرمِ الرُّسْلِ كُنَّـا أكـرَمَ الأُمَـمِ

...


وقولك هذا مدعاة لمقارنة كلّ قيمةٍ تحلّى بها نبيٌّ ورصدها في ميزان سيرة نبيّنا التي أحكم صحّتها كونها تمام الشريعة
...

وهلْ منْ خلوةٍ أسمى من تلك التي عند حجب الأنوار حيث لا طاقة لرئيس الملائكة؟

وما قولك في خلوةٍ مستدامة، ونجاة متصلة يخرج العبد فيها عن سلطان شهوات النفس حتى الطعام والشراب؟
(إنّي أبيتُ عندَ ربّي)
...

والكلام في هذا الخصوص قد يدعونا لا للاشتطاط في الفخار، ولنا الحق، ولكنّا مأمورون بحدود اللياقة في هذا الشأن

...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 28-Dec-14, 08:30   #221
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

للمهتمين بدراسات القابلاه وعلوم السحر فإن كلمة العجل وردت معرّفة بعدد ست مرات في كل القرءان الكريم
مطابقة تماماً لعدد ما ورد بكلمة (السحر) معرفةً أيضاً بكل القرءان

وفي هذا إحالةٌ لجميع شغل السحر اليهودي الذي توضع فيه النجمة السداسية التي تبدو في علم دولة الكيان الصهيوني

والاستدلالات الرقمية في كلمة (لا مساس) والاشتغال على الرقم (6) يعرفه أهل (الكنجسة) واسترهاب النظّارة جيداً
...

وليس المحلّ لائقاً بالحديث عن هذه العلوم التي لا خيرَ فيها إلاّ للثقات
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 29-Dec-14, 04:34   #222
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


نواصل
،،،
فَتُوبُوا إِلَىٰ بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

في النص أعلاه من الآية الكريمة ذكر الحق عزّ وجلّ ثلاث تصريفات من الفعل (تاب) وهو جدير بالوقوف عنده

ففي مجمل القرءان الكريم ذكر الله اسمه التواب ـ وقد سبق في صدر السورة عند قصة أبينا آدم ـ بإجمالي عدد 11 مرة

ومن المفارقات أنّ التوبة إنما تأتي من الأخطاء التي يتسبب على الأرجح في إتيانها إبليس اللعين.. وقد ورد ذكره 11 مرة

فليفعل ما يشاء وليأت العباد تائبين لربهم

فالله قد جعل اسمه (التواب) جائزاً لعباده الذين يحبهم.. كما سيرد في هذه السورة المباركة عند أحكام المحيض
إن الله يحب التوابين
(عدد : يا تواب 409 للذاكرين)
...

وبهذه المناسبة يا قوم فإنّ التائب قد أتى معاذا وقصد ملاذا.. فلا تتوانوا في ورود مناهل التوبة

اللهم اجعلنا من التوابين ومن المستغفرين .. آمين
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 29-Dec-14, 05:03   #223
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-55-


وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ
....

وهذه من عجائب ما أورد الله ذكره من آلائه على بني إسرائيل وعظيم تدلّلهم وجرأتهم على فاطر السموات والأرض

فبعد كل الذي عاينوه من عظيم الآيات والمعجزات التي أوتيها موسى في مناكفات فرعون إلى أن أغرقه الله أمامهم
هاهم نقباؤهم اليوم ـ وقال المفسرون أولئك السبعون من خيرتهم ـ وبعد أن سمعوا كلام الجليل لنبيه عند طور سيناء
قالوا إنهم لن يؤمنوا (لموسى) حتى يروا الله

وهنا لا بد من الوقوف عند الجار والمجرور (لك) فكأنّ موسى يدعوهم للاقتناع به، بينما يقودهم للإيمان بجبّار السموات والأرض
(فالعقل يستغرب كيف لقومٍ شاهدوا من الأمور ما لا ينبغي لكائنٍ أرضيٍّ أن يفعلها ، مثل انفلاق البحر، ثمّ يقول : لن نؤمن لك)
عجباً.. وماذا يريدون؟ أن يروا الله .. سبحان الله .. جلّ جلاله
والله إن هذه الآيات وحدها كفيلةٌ بألا يتفاوض عاقلٌ مع يهودي في أيّ أمرٍ.. فهؤلا قومٌ مبرمجون بالفطرة على مغالطة المغالطة نفسها
..

لفظ (جهرة) من ظريف نكات اللغة
فقد يرجع لقولهم أنهم : قالوا يا موسى جهرةً .. أي تصريحاً بذلك
وقد يكون اللفظ بموضعه ليتعلّق بالرؤية جهراً أي دونما ستر

وكان جزاء قولهم هذا أن أخذتهم الصاعقة.. وهنالك خلاف حول ماهية الصاعقة
إلاّ أنه خلافٌ يقف عاجزاً أمام عبارة : وأنتم تنظرون.. فهي إذن صاعقةٌ (بالحركة البطيئة؟)).. كلاّ بل هي صاعقة كما قالها الله سبحانه وتعالى
وفي مسائل الإيمان الصريحة .. لا ينبغي للناس أن يسترسلوا فيما لا يعلمون
فليس هنالك ثمّة من يخبرنا عن العودة من الصعق
إذن فالحالة (وأنتم تنظرون) هي من أحوال الموت الصاعقي يصرّح بها المحيي المميت .. جلّ وعلا
وهي كشفٌ ننافح به الباحثين في شئون التمرحل الموتي عند من تصيبه صاعقة أن نقول له الميت في هذه الحال يظل ناظراً ولو لحين
..
والله أعلم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 29-Dec-14, 12:11   #224
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

في الآية تهديد ووعيد لبني إسرائيل لكي يلحقوا بركب المسلمين في أمّة نبينا الكريم
ففيها تذكيرٌ لهم بما قد حدث لأسلافهم حينما اشتطّوا في اطّلاب براهين الإيمان
...

ويستفاد من الآية الكريمة أنّ الله سبحانه وتعالى إذا فتح للعبد مشاهداتٍ من دواعي الهبات الإيمانية
فلا يتجرأ للبحث عن مقاماتٍ لا تطيقها إعداداته التكوينية والتعبّدية
فلكلّ طالب مقامٍ سعةٌ ودرجة للتحمّل
ولو كشف الله سبحانه وتعالى أبسط صور مخفيّات خلقه
ـ مثلاً عالم الجن الذي يقاسمنا سنتمترات الأرض وهو كائن رباعي الأبعاد لذلك يرانا ولا نراه ـ
فسيصبح الإنسان ساعتئذٍ في خلطٍ ولبسٍ عجيبٍ لا يدرك معه استقامة نواميس معارفه وعلومه السابقة
...

وهنالك درجة إيمانية تسمى النظر
وهي أن يفتح الله للعبد أن ينظر بنور الله
فساعتئذٍ لا يحتاج لتفسير الظواهر ولن يكون له اشتياقٌ لأسمال الأرض وخلاقها
...

اللهم اجعلنا من الناظرين بنورك
آمين
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 30-Dec-14, 05:19   #225
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-56-


ثُمَّ بَعَثْنَاكُم مِّن بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
...

وهذه أعظم منّة يؤتاها آدمي
فالعائد من الموت يكون قد عرك تجربةً فريدةً من نوعها
وخليقٌ به أنْ يجعل من هذه الدنيا مطيّة ارتقاء إلى أعالي الجنان
...

الموت في عموم ناموس الأشياء بطبيعة الحال يكون مرةً واحدة
ولأن الله سبحانه وتعالى تفرّد بوحدانيته في كلّ شيءٍ فلن يكون هنالك ثابتٌ إلا ويحدث فيه تغيير
ومن ذلك أنه خلق الناس من ذكر وأنثى.. ولكنه شاء أن لا يشاركه وحدانيته معنى أو مبنى
فكان آدم عليه السلام وحواء وعيسى وغيرهم ممن لا نعلم (إن وجد) كسراً لوحدانية أي شيء
...

فقوم موسى تصرّح هذه الآية بموتهم ثم عودتهم
وقد سبق التصريح في هذه السورة عند أول تقرير توكيدي عن الله سبحانه وتعالى قوله:ـ
(عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)
أورد الله عزّ وجلّ هذا اللفظ بعدد 35 مرة بكتابه في مواضع لها أسرارٌ عظيمة.. فهي خامس مسبعات أهل العرفان
...

ثم يستخفّ الله تعالى بتعنّت بني إسرائيل فيذكّرهم هذه المنّة العظيمة ويختم الآية بقوله (لعلكم تشكرون) عجباً
...

لذلك فإن أمة نبينا محمدٍ تسمى (الحمّادون) في يوم العرض
والمتدبّر في القرءان الكريم يجد ذلك من ضمن دعوة سيدنا إبراهيم التي اختص بها أمة نبيّنا
ومن العجيب أن لفظ (لعلكم تشكرون) حين نجده في الآيات المنزلة في شأن أمتنا نجدها قرينة بشئون مننٍ تتعلّق بالهدي
كما أن أربع مرّات يقرنها الله سبحانه وتعالى بطلب الرزق (لتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون) ـ لمن أراد التوسع في هذا الباب
...

ونواصل بحول الله
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 31-Dec-14, 05:05   #226
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

للتوسع في أخبار الموت وأحوال البرزخيات
ننصح بمطالعة كتاب الروح لابن القيم
ففيه ما يغني القارئ عن كثيرٍ من عويص الفكر
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 31-Dec-14, 05:25   #227
altoma
Major Contributor
 

Join Date: Oct 2014
Posts: 1,037
Default

السﻻم عليكم ورحمة الله

مرور سريع للتبرك وطلب الدعاء
...

الله يفتحها عليكم يا الشيخ
..
altoma is offline               Reply With Quote               
Old 31-Dec-14, 05:29   #228
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-57-


وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ۖ كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ۖ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ
.....

دلالٌ يفوق الحدّ وكأنهم يتاجرون بقضية الإيمان
فقد ظلّ أصحاب النبي في بواكير الإسلام بشعب أبي طالب غطاؤهم السماء ولحفهم الصخر يأكلون ورق الشجر والجلود
ولم يسألوا نبيّهم مثلما فعل قوم موسى
...

المفسرون يكادون يجمعون على أن المنّ فوق العسل والسلوى طائر يفوق السمان قليلا مستشهدين بحديث (الكمأة من المن) ونحوه
...

وفي كلام العرب: المنّ هو القطع ـ قال لبيد بن ربيعة في معلّقته يصف كلاباً معلّمة تطارد مهاةً
(غبسٌ كواسبُ لا يمنّ طعامها)
ومنها في أربع آيات ورد توصيف الأجر بأنه (غير ممنون) أي غير منقطع
والسلوى طير.. قيل إنّ الله أرسله لبني إسرائيل بقدر حاجة كل يوم
والسلوى في لسان العرب أيضاً لغةٌ من السلوّ ـ أي ترك الحزن والهمّ والاشتغال عنه

فكأنّما أريد من ذلك القول بأنهم رزقوا طعاماً وشراباً لا حاجة لهم من بعده ـ على مستوى المعنيين ـ الحسي والمعنوي
...

ثم أمرهم الله بالأكل من ذلك، ولم يقل : كلوا واشربوا.. فهذا يضعّف تفسير المنّ بالشراب ـ وهذا تشكيك مشروع

ثم يعيب على بني إسرائيل من بعد توالي كل تلك النعم أنهم يظلمون أنفسهم، وذلك بالتعنّت في قضايا الإيمان، وهو أمرٌ لا يضر الله جلّ وعلا
...

ونواصل
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 31-Dec-14, 05:45   #229
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


(كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُم)

لطالما طالعنا هذا الجزء من الآية معلّقاً على جدر محلات المطاعم ببلاد الإسلام

وجديرٌ بنا في هذا المقام أن نتأمّل دعوة الله سبحانه وتعالى وحثّه على الطيبات من المأكل والراقي من الموائد

...

ها هو أبو الأنبياء يمد سماطه للملائكة ـ انظروا كيف يكون الكرم:ـ
(فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ)

وها هو سيدنا موسى ـ على سفرٍ ـ وغداؤه من (حوش السمك):ـ

(فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ )

وفتية الكهف يستيقظون ويجمعون (الشيرينق) من الفضة ليرسلوا أحدهم ولن يقولوا له (هات أي شيء) بيد أن جوعتهم ليست محلّ خلاف:ـ

(فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَٰذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَىٰ طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ )

وطيب الرزق من الطعام مشروعٌ وهو أدعى لحسن العبادة والشكر.. كما سنعلم عند منتصف السورة في قوله:ـ
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ)

...

فلا يقول قائلٌ بتفسير الزهد على أنه ترك الطيبات من المطعم.. فأبواب الزهد في غير ذلك واسعة
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jan-15, 04:28   #230
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-58-


وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ
.........

في تراتبية هذه الآية (فلاش باك) تماماً مثلما يروي لنا الله عزّ وجلّ في كتابه قصة بني إسرائيل تحديداً بشكل مقتطفات تتناثر تفاصيلها بصحائف القرءان العظيم
...

فقد سبقت هذه الآية في حقيقة القصة سنوات تيه ضربها الله عليهم مدتها أربعون سنة
...
فهم قومٌ جبناء كما ذكر الله تعالى في مواضع أخرى .. لا يحبون أن يموتوا أبداً
...

وهذه أبسط المطالب الربانية لقومٍ يسّر الله لهم فتحاً وعودةً (لبيت المقدس) على أرجح التفسيرات

أمرهم الله أن يدخلوا ساجدين وأن يقولو كلمة واحدة (حطة) تعني الاستغفار
وهذه دائماً تذكيرات الله سبحانه وتعالى لمن ينعم عليه بالفرج بعد الشدة أن يتذكر الله وأن يستغفر وليطالع من شاء سورة النصر بالقرءان
...

ولعلم الله تعالى بمادية هؤلاء القوم الموغلة في الاهتمام بشأن الحياة ونعمها ـ وأي حياة

قال لهم ابتداراً (فكلوا منها حيث شئتم) .. تماماً كما تقول لطفلٍ: تعال وهاك حلاوة قصداً منك أن تعلمه ما ينفعه

ودليل ذلك ما اختتمت به الآية.. فنظير السجود والاستغفار أن يغفر الله لهم، ومن يكثر من ذلك زاده الله .. وبطبيعة الحال لن يكون ذلك المقام نظير الأكل الرغد

....

كل هذا السرد يسوقه الله تعالى ليهود المدينة وفيه تعضيد لقضية الإيمان بالتنزيل
فكل فصلٍ يرويه الله سبحانه وتعالى في هذه الآيات يفتح للمسلمين بالمدينة سوراً على ما كان يخفيه أهل الكتاب من شناءة طبعهم وتعنتهم على نبيهم
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 04-Jan-15, 04:45   #231
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


البقرة
-59-


فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ

....

هذه الآية تفسّر الطبيعة النفسية عند هذه الأمة اليهودية وما يلازمها من عقدة التأبّي والتعنّت والمماحكة أمام أيسر التكليف

المشهد الذي بين أيدينا مشهد قومٍ تمّ تغريبهم عن بلادهم أربعين سنة وهم الآن عند بوابة الدخول

في النفس البشرية السوية أمام مشهدٍ كهذا نزعةٌ لتقبيل التراب وإلقاء القصائد وإطلاق النشيد الوطني
فما بالك بقومٍ كانَ الحضور الرباني يحكم مسيرة حياتهم يوماً بيومٍ منذ خروجهم من مصر إلى إغراق عدوهم
إلى نشوزهم وتدللهم على الخالق إلى إشهادهم البراهين السماوية موتاً وحياةً وإطعاماً ودثاراً بالغمام وحياة (فل أوبشن) ثم ها هم:ـ
يأمرهم الله بأيسر الأمور:ـ
الدخول بهيئة السجود والتفوّوه بكلمةٍ واحدة
ومقابل هذه الفعلة اليسيرة أن يغفر الله سبحانه وتعالى لهم خطاياهم
بل وإنّه يتخذ منهم محسنين يزيدهم من فضل مقام الإحسان
...

عجباً
...

لقدْ خالفوا الله جلّ وعلا في كلا أمريه : فلم يدخلوا ساجدين وإنما (تزحلقوا بمؤخراتهم) على ما تعنيه ألفاظ حديث البخاري
وبدلاً من هذه الكلمة اليسيرة الثلاثية الأحرف.. تكلّفوا ألفاظاً أخرى سخروا بها من أمر الله
...

فكان جزاؤهم أن أنزل الله عليهم رجزاً ـ وهو عقوبة سماوية ـ نظير خروجهم عن أمر الله
الفسوق كما قد بينّا سابقاً هو خروج الثمرة عن دثارها الطبيعي بما يفسدها

فهم فسقوا بفعلتهم هذه وجوزوا برجزٍ أرسله الله عليهم من السماء يأتي تفصيله في عموم خطاب القرءان تباعاً
...
والله أعلم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 04-Jan-15, 05:10   #232
البردان
Crown Member
 
البردان's Avatar
 

Join Date: Jul 2004
Location: حاليا في الجنة
Posts: 28,238
Default

Quote:
Originally Posted by MakilNeem View Post

لا حولَ ولا قوّة إلا بالله
اللهمّ هبْ لي ممّا ذهبَ له ظنّ أخي ابن الصالح
...

يا ودّ الشيخ.. أجدني قبالة مداخلتك هذه أردد خلف البصيري رحمه الله
:

دع ما ادعثه النصارى في نبيهم
واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف
وانسب إلى قدره ماشئت من عظم

فإن فضل رسول الله ليس له
حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفم
...

بُشـرَى لنا مَعشَـرَ الاسـلامِ اِنَّ لنا
مِنَ العِنَايَـةِ رُكنَــاً غيرَ منهَــدِمِ

لمَّـا دَعَى اللهُ داعينــا لطــاعَتِهِ
بـأكرمِ الرُّسْلِ كُنَّـا أكـرَمَ الأُمَـمِ

...


وقولك هذا مدعاة لمقارنة كلّ قيمةٍ تحلّى بها نبيٌّ ورصدها في ميزان سيرة نبيّنا التي أحكم صحّتها كونها تمام الشريعة
...

وهلْ منْ خلوةٍ أسمى من تلك التي عند حجب الأنوار حيث لا طاقة لرئيس الملائكة؟

وما قولك في خلوةٍ مستدامة، ونجاة متصلة يخرج العبد فيها عن سلطان شهوات النفس حتى الطعام والشراب؟
(إنّي أبيتُ عندَ ربّي)
...

والكلام في هذا الخصوص قد يدعونا لا للاشتطاط في الفخار، ولنا الحق، ولكنّا مأمورون بحدود اللياقة في هذا الشأن

...

سبحان الله بعد كتابة المداخلة السابقة قرأت في إحدى المطالعات قصة المسلم واليهودي اللذان اختصما في شئ فقال المسلم وربي اللذي اصطفى محمدا على العالمين فقال اليهودي وربي اللذي اطصفى موسى على العالمين فضرب المسلم اليهودي فاشتكى للنبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم " لا تفضلوني على موسى فإن الناس يصعقون يوم القيامة فأكون أول من أفيق فإذا أنا بموسى آخذ بقائمة من قوائم العرش ، فلا أدري أفاق قبلي أم جوزي بصعقة الطور" فقلت في نفسي سبحان الله كأن في هذا تنبيها لتعظيم جميع الأنبياء ومراعاة اللياقة كما تفضلت في ذلك ، فنستغفر الله
كما لا ننسى فضل سيدنا موسى على الأمة المحمدية حيث طلب من النبي صلى الله عليه وسلم الرجوع لربه في مسألة الصلاة حتى خففها الله من خمسين إلى خمس بأجر خمسين فجزاه الله عن أمة الإسلامة خيرا
وهكذا هم الأنبياء المصطفون وهذه أخلاقهم التي ليس لنا إلا بعض ظواهرها

وقوله صلى الله عليه وسلم "أم جوزي بصعقة الطور" توضح عظمة الصعقة من كلام الله سبحانه وتعالى حتى عفاه الله بسببها من صعقة النفخ في الصور

ثم إن في الحديث لفتة لأمر الزمن الذي تحدثت عنه في بوستك الآخر ، حيث يتحدث النبي صلى الله عليه وسلم عن يوم القيامة كأنه ماض لدرجة أنه يتذكر حيرته من قيام موسى أقام قبله أم استثني من الصعق
فالمستقبل البعيد لدى البعض ماض تمت معايشته قبلا بكل أحداثه بل بكل مشاعره

__________________
أهل العناية غابوا عني وارتحلوا
وفي رياض الهنا باتوا وقد نزلوا
البردان is offline               Reply With Quote               
Old 04-Jan-15, 05:49   #233
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


تأمل قوله جلّ وعلا
:
(فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ )
وأحسبه يفيد أن الرجز أصيب به الذين ظلمواخاصةً دون سائر القوم
وبذا فهو يفيد استثناء أهل الطاعة من وقوع الرجز.. وهم بذلك من نالوا مقام الإحسان

فلفظ (حطة) أجمع المفسرون على تحميله معنى (الاستغفار) فبذلك نجوا من العذاب الذي قد نزل
...
يشايع هذا المعنى من كتاب الله تعالى قوله في ذكر الأمان الثاني ـ الاستغفار:ـ
(وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)

...

والله أعلم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 04-Jan-15, 06:08   #234
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

Quote:
Originally Posted by البردان View Post

سبحان الله بعد كتابة المداخلة السابقة قرأت في إحدى المطالعات قصة المسلم واليهودي اللذيْن اختصما في شئ فقال المسلم وربي اللذي اصطفى محمدا على العالمين فقال اليهودي وربي اللذي اطصفى موسى على العالمين فضرب المسلم اليهودي فاشتكى للنبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم " لا تفضلوني على موسى فإن الناس يصعقون يوم القيامة فأكون أول من أفيق فإذا أنا بموسى آخذ بقائمة من قوائم العرش ، فلا أدري أفاق قبلي أم جوزي بصعقة الطور" فقلت في نفسي سبحان الله كأن في هذا تنبيها لتعظيم جميع الأنبياء ومراعاة اللياقة كما تفضلت في ذلك ، فنستغفر الله
كما لا ننسى فضل سيدنا موسى على الأمة المحمدية حيث طلب من النبي صلى الله عليه وسلم الرجوع لربه في مسألة الصلاة حتى خففها الله من خمسين إلى خمس بأجر خمسين فجزاه الله عن أمة الإسلامة خيرا
وهكذا هم الأنبياء المصطفون وهذه أخلاقهم التي ليس لنا إلا بعض ظواهرها

وقوله صلى الله عليه وسلم "أم جوزي بصعقة الطور" توضح عظمة الصعقة من كلام الله سبحانه وتعالى حتى عفاه الله بسببها من صعقة النفخ في الصور

ثم إن في الحديث لفتة لأمر الزمن الذي تحدثت عنه في بوستك الآخر ، حيث يتحدث النبي صلى الله عليه وسلم عن يوم القيامة كأنه ماض لدرجة أنه يتذكر حيرته من قيام موسى أقام قبله أم استثني من الصعق
فالمستقبل البعيد لدى البعض ماض تمت معايشته قبلا بكل أحداثه بل بكل مشاعره

بارك الله فيك على هذا الاسترسال الجميل
...

لاحظ قوله: فأكونُ أوّل من أفيق

فهي دليل صحة ما ذهبت إليه الاحتمالات التي ذكرها
فالله سبحانه وتعالى لطيف بعباده
النبي موسى عليه السلام ، والقمر ، وكائناتٌ أخرى مما ذكر في القرءان
لا يجري عليها بالآخرة ما جرى عليها في الدنيا
إذا يسّر الله لنا أن بلغنا المفصّل ففيه الكثير من تفاسير أحداث القيامة على مستوى الأجرام
...

المسلم مأمورٌ بالإيمان بأنبياء الله جميعاً
ولو وقف المسلم على سيرة كلّ نبيٍّ ووضع معادلة : رجلٌ متصلٌ بالذات العليّة وقومٌ جهلة ومحركات مادية وشيطانية
لوجد نفسه باكياً.. ولتجرّب هذا متمعّناً سيرة أيٍّ من أنبياء الله ، تجد حياتهم كحياة الأم ذات الرضّع تنافح شياطين بمقام السباع
...
سيدنا موسى عرف طبيعتنا قياساً بأمته ، فأراد لنا أيسر اليسير ، لذلك راجع نبيّنا لعمل (الديسكاونت) في الصلوات
جزاه الله عنّا خير الجزاء
...

في الخطاب القرءاني بكتاب الله تعالى تجد ألفاظاً دالّة على تاريخية سيرة الحياة
(وسيقَ الذين)
...

__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 05-Jan-15, 13:23   #235
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-60-


وَإِذِ اسْتَسْقَىٰ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ ۖ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ۖ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ ۖ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ
....

تتوالى التنبيهات الربانية لبني إسرائيل .. إذْ بعد إذْ
وفي هذا وضع السامع بموقف المستيقن لحدوث كل هذا الذي وقع من سلف قومه

المفسرون أرّخوا لحدوث ما ورد بالآية بسنوات التيه التي قضاها الله عزّ وجلّ على بني إسرائيل
توفّر لهم المأكل من السماء .. وها هم يزدادون تدللاً فيطلبون نبيهم أن يستسقي لهم
(صيغة استفعل تفيد الحث وطلب الإسراع )

ولأنّ بني إسرائيل مادّيون في تعاطيهم مع حدوث الأشياء فمن باب أولى أن ينزل عليهم الغيث لقاء الاستسقاء
ولكنّ الله أراد أن يأتي تعضيد التصديق لنبيهم بأن جعل السقيا مقابل فعل مادّي يقوم به موسى عليه السلام بعصاه

وليلاحظ المتدبّر أن هنالك أمرٌ ونتيجة دونما ذكرٌ لتلبية الأمر من قبل سيدنا موسى لكونه من نافلة القول الذي يسمو القرءان عن الخوض فيه
فالسياق عند أهل الـ
Narrative
أن يقولوا : فامتثل الله لأمر ربه ورفع عصاه وضرب (الحجر) الذي أمره الله به
ولكنّ هذا لا يليق بأحسن الكلم، فيفهم من تتالي النتيجة والمحصلة لفعل الأمر أن متلقّي الأمر لم يكن ليعصي آمره

...

هذا الحجر شغل حيزاً كبيراً عند أهل التفاسير السابقة ، وأرى أن الزمخشري أتى بقولٍ جميلٍ كونه قال بأنه اسم جنس
فالمقصود أيّ حجر.. لا ذلك المربع ولا ذلك الذي طوله كذا ذراع ولا ذاك الذي أتي من أساس الجنة أو ذلك الذي يحملونه على حمارهم أو الذي يشبه رأس الكبش
فكل هذا التفصيل لا يزيد على أنه حجر.. ولذا كان قول الزمخشري رحمه الله حاسماً وأليق بعصرنا هذا أن نستوعبه عوضاً عن الخوض في الإسرائيليات
...

ونواصل بحول الله
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 05-Jan-15, 13:38   #236
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

قوله جلّ وعلا

(فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ۖ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ )

الانفجار بمعنى الانشقاق من قولهم: انشقّ الفجر .. فصار فجراً ويسبقه الانبجاس ـ أول ظهور الماء ، وبذلك ورد في الأعراف بمحلّه

ولنقف على طبيعة هذا المجتمع وأفراده بين نبيّهم والمعجزات حاضرة
ـ والقرءان لا يقرر الألفاظ ويكررها إلا للفت الانتباه ـ
فما الحكمة من قوله: قد علمَ كلُّ أناسٍ مشربهم
؟؟

فالأسباط 12 أمة والأعين التي انفجرت 12 عيناً

إذن الحكمة أنهم قومٌ ليس بينهم تلك السمة التي مدحَ بها صحابة نبيّنا في الأثرة وغيرية المنح والتقدمة

ولا يزال هذا طبعهم ـ الخصوصية الخصوصية الخصوصية
...

اليهود أكثر المشتغلين بمسألة الأرقام في الكتب السماوية
فلذلك كانوا أحرص الناس على التوثّق من عدد أسباطهم أيام نزول القرءان
فلهم في ذلك شئون ومنظمات تحصي أجنّتهم
...

وسنواصل بحول الله
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 05-Jan-15, 13:47   #237
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

وهنالك وقفة جديرة أمام الختام الناصح بهذه الآية الكريمة

(كُلُوا وَاشْرَبُوا مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ)

فلنجعل من هذه (الروشتة) الربانية إزاء النعم .. حاضرةً في سلوكنا الفردي والجمعي
...

فالفساد يذهب النعم
...

قليلٌ منا من يأخذ أثناء البوفيه المفتوح حاجته فقط

ومن هنا يبدأ الفساد.. فالفساد منشؤه الثقافة السالبة
ثم يستشري ليصبح طابعاً يسري على نسق هرمي من القاعدة للقمة أو من القمة للقاعدة
فالعلاقة استطرادية .. والمأكل والمشرب هما مبتدأ غايات الكسب، ومن عندهما يبدأ الفساد

وعثا ـ أي بالغ في الفساد بخاصة

وعقوبة الفساد أن يرسل الله من لدنه (سوط عذاب) للمفسدين

فليكن الانتباه لهذا الأمر نصب أعين من تسول لهم أنفسهم أن يفسدوا في الأرض
...

والله أعلم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 07-Jan-15, 10:20   #238
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-61-


وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نَّصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ

....

تذكير بنعمة أخرى على بني إسرائيل واهتمامهم بالتفاصيل

تأخر الذائقة الطعامية
Degraded Menu

فهؤلاء الطفوليون في طبعهم الطفيليون في كسبهم بات همّهم تغيير أصناف السفرة التي أنزلها الله عليهم (المنّ والسلوى) والتي وصفت بأنها من الطيبات

الآن يحنّون إلى الطورشي

ذكروا خمسة أصنافٍ هي من صميم مكوّنات الطورشي الذي عرفت به الأكلات الشعبية المصرية

حتى إن الله عزّ وجلّ وهو العليم الخبير خاطبهم بجهلهم الغذائي في أنهم يطلبون طعاماً أدنى عوضاً عن الأفضل منه

فلذلك لم يجبهم عليه.. وأوضح لهم أنه متوفرٌ بكل أرضٍ يفلحها رجل
(اهبطوا مصراً)
رغم أن بعض المفسرين رأوا في تفسير ذلك مصر فرعون.. إلا أن إثبات الصرف (مصراً) يجعل من ذلك أي مصرٍ من الأمصار
يقول لهم الله تعالى فهنالك تجدون الذي سألتم عنه

حدث صحابة نبينا أن ما ذهب إليه بنو إسرائيل في هذه هو عين البطر
...
ونواصل بحول الله
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 07-Jan-15, 10:37   #239
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

من المسكوت عنه ـ تأدّباً ـ في كتب التفاسير
أن نبي الله موسى عليه السلام ـ وبخاصة من يتدبّر سورة طه ونحوها ـ ناقش موضوع إرساله إلى فرعون بشيءٍ من التعليلات
فكان أن نبهه الله تعالى إلى تاريخ المنن التي أولاها الله جلّ وعلا له منذ طفولته إلى لحظة إرساله
ثم فتح الله عليه للتجريب المنفرد لملكاته الإعجازية التي تعضد مسألة إقناعاته الرسالية
فضلاً عن طلب خاص بشرح الصدر لقبول المهمة وتيسيرها والتحلي بالفصاحة
وفوق ذلك أن يطلب وزيراً يعضّد هذه المهمّة

فنبيّ الله موسى عليه السلام يعرف طبيعة المكوّن الجيني لملّته

وحتى اليوم فإن الأذكياء ممن عرفناهم بين اليهود يتبسمون عجباً حينما تأتي الإجابة على أسئلتهم بالمباشرة
فاليهودي الحق في نظرهم من يجيب على السؤال بخمسين سؤالاً
...

فلا غرو أن تجد هؤلاء القوم يستفسرون عن كل صغيرة ويلحفون في الأسئلة التي هم في غنىً عن طرحها
...
ومثل هذه الأمور لا تفسّر إلا من قبيل المناكفة فلذلك كان جواب طلبهم استبدال الأطعمة أن تركهم الله للفلاحة
ثم ماذا بعد؟

(وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ )

بئس الحال التي صاروا إليها
وبئس ما باءوا به
...
فاليهود مهما بلغ شأوهم فهم في ذات نفسهم يستشعرون الذلّ والهوان والمسكنة وعقدة التاريخ
حتى وإن ملكوا أموال الدنيا ونفيرها

والبلية الأكبر أن استحقّوا غضب الله عزّ وجلّ.. وما نفع من غضب الله عليه؟
(في تأملاتنا حول أسرار السبع المثاني أشرنا إلى مثل هذا الموضع في تفسير قوله: غير المغضوب عليهم .. أنهم اليهود)

ونواصل بحول الله
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 07-Jan-15, 11:21   #240
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

قوله عزّ وجلّ

ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ
وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ
ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا
وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ

...

لا أجد عريضة اتهامٍ لأمة في التاريخ أشنع مما تم تدوينه بالآية الكريمة في شأن هؤلاء القوم المغضوب عليهم
الذين لا يتورّعون عن فعل أيّ شيءٍ
فليحذر من يمالئ هؤلاء
ولينظر موقفهم من : حتى الأنبياء

القتل العمد بغير سبب
اختلف المفسرون حول قوله (بغير الحق) وكأن هنالك قتلٌ بالحق للأنبياء حتى قال قائل: إن امتثال إبراهيم عليه السلام لقتل ابنه في قصة الفداء كان بالحق
وهذا الكلام لا يرتقي للعقل.. فالشاهد أنّ المقصود (بغير الحق) أن يكون ذلك في نظر من يقدم على القتل
ومن ذلك قتل كثيرٍ ممن اختلف الناس حول قتلهم حتى يومنا هذا باعتبار سوء الفهم
فالنبي الذي يأتي الخوارق قد يراه من يراه ساحراً أو مطلسماً
والشيخ العارف بالله قد يرى فيه البعض دعيّاً او مارقاً فيكون قتله (بالحق) في رأي من أقدم على قتله
ولكنه قد يقتل قاتل نبياً حتى وإن لم يبدُ له ما يسوغ فعلته
...

وفي كلّ حالٍ يبقى القتل جرماً ، وأفظعه أن يقع على خاصة الله عزّ وجلّ من أنبيائه وأصفيائه ومن اصطفى
والعصيان والاعتداء أمران شنيعان وهما ملازمان لمقترفي الكبائر
...

نسأل الله العافية
ونواصل بحول الله
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 08-Jan-15, 04:28   #241
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

في الآية السابقة توسّعت كتب التفسير في قضيّة لا تستحق كل ما قيل عنها

(فومها)

ومن باب التعريض أقول هبْ أنها كانت حنطة أو ثوماً أو بُرّاً
فما الذي يجعل الخلاف حولها جديراً بكل الأسانيد التي وردت حولها
ولذلك فإن ما نهي عنه بنو إسرائيل ، يقترفه آخرون بسبيل أخرى


فلا يعدو الأمر أن يكون غلّة أو نباتاً، بمرتبة النظائر التي ورد ضمنها في قائمة (السجم) المذكورة
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 08-Jan-15, 04:41   #242
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


البقرة
-62-


إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ

هذه الآية تتوسّط السرد التذكيري للمنن الربانية التي أنعم الله بها على بني إسرائيل
وهي تبدو بحالٍ جملة تقريرية
وهذا من بديع النسق القرءاني
فلا يملّ تاليه الصور واسترسالها ولا التوسعات الإطنابية في الموضوع الواحد
حتى ترد مثل هذه التقارير الذي تجذب تالي القرءان لأمهات القضايا وكأنها نتاج مرافعات متسقة
بيد أنها لم تخرج بكاملها من سياق الحديث عن بني إسرائيل.. ولكنّها بمثابة: دراسة مقارنة ـ أو مقاربات أممية

....

حينما تجد في القرءان قوله (لا خوف عليهم ولا هم يحزنون) فاعلم أن الله سبحانه وتعالى يتحدث عن أوليائه
وهذا يوفّر علينا الرؤية التفسيرية لما ورد في صدر الآية من مختصين في أمتنا وسابقيهم

الذين آمنوا ـ عبر العصور
والذين هادوا ـ قوم موسى عليه السلام نظراً لقولهم (هدنا إلك) أي أنبنا ورجعنا
والنصارى ـ قوم المسيح عيسى بن مريم عليه السلام لقولهم (نحن أنصار الله) أو نسبة لبلادهم الناصرة أو النصرة

ثم يأتي التقرير الجامع لمنظومة الولاية
(من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً)
فهي منظومة تبدأ من الداخل وتشعّ في السلوك
...

فهؤلاء على مرّ العصور هم أهل الولاية الربانية.. ولذلك كانت الميدالية التي تسمهم
لا خوفٌ عليهم ـ في حياتهم ومماتهم وبعثهم ونشورهم ورفقتهم السنية عند مليك مقتدر
ولا هم يحزنون ـ يؤخذ هذا بظاهره في أمور الأخرى، ولكنّ الأولياء بما أوتوا من اليقين فحتى في هذه الحياة الدنيا ليسوا من أهل الثكل
ونعم القوم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 11-Jan-15, 06:05   #243
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

الصابئون المذكورون بالآية هم من تحوّلوا لجديد الرسالات ممن لحقوا بأواخر فترات الرسل

مدحهم الله وضمنهم الآية الكريمة لكونهم أهل بحثٍ عن الحقيقة

ومتى عرفوا الحقّ قد أنزل من ربهم على رسولٍ يتبع .. أخذوا عنه وصدقوه
...

المثال الحي لأولئك جعله النبي من آل بيته: سيدنا سلمان الفارسي

والله أعلم
،،،
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 11-Jan-15, 06:18   #244
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

البقرة
-63-



وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

.....

وهذه نعمة نزول الكتاب على بني إسرائيل .. جعلها الله في سياق ما يذكّرهم به من الآلاء ليؤمنوا برسالة محمدٍ صلى الله عليه وسلم
ويلاحظ في الآية السابقة مدح الصابئين .. فلا يتحرّج مؤمنٌ بدينٍ أن يؤمن بالتنزيل الذي يأتي بعده

...

وقصة نزول التوراة شهدت تواكلاً من اليهود وتلكؤاً وتمرّداً على ما فيها فشرطوا الشروط على نبيهم قبل أن يفض طي صحفها لهم
فكانوا يريدون أن (يفاوضوا) بالقبول والرفض لما نزل في التوراة

فرفع الله سبحانه وتعالى جبلاً من جذوره وجعله من فوق رؤوسهم كأنه ظلّة ـ تهديداً للامتثال
فخرّوا سجداً على طريقة سجود اليهود الحالية بأن يضعوا خداً على الأرض وينظروا بالعين الأخرى ناحية السماء
(ظنّاً منهم أن هذه السجدة هي التي أذهبت غضب الربّ وأعادت الطور لموضعه فرفع عنهم العذاب)
...

ثم يأمرهم الله تعالى بعد هذا المشهد بأن يأخذوا التوراة بقوة ـ أي بحزمٍ وثقة ـ
ثم ليذكروا ما في التوراة لما يترتب على ذلك من التقوى التي يريد الله لعباده أن يتحلوا بها
...

وقد أخبر نبيّنا عن العبّاد والأئمة من بني إسرائيل أخباراً رفعت همّة صاحبة النبي للترقي والتسامي الرفيع في مضمار السباق إلى رضوان الله تعالى
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 11-Jan-15, 09:15   #245
altoma
Major Contributor
 

Join Date: Oct 2014
Posts: 1,037
Default

السﻻم عليكم ورحمة الله
أدام الله عليكم فضله وفتحه ونوره وبركاته.

نغيب ونعود..من هنا وإلى هنا
الله يزيدكم
...

وارجوكم الدعاء..
altoma is offline               Reply With Quote               
Old 12-Jan-15, 04:53   #246
البردان
Crown Member
 
البردان's Avatar
 

Join Date: Jul 2004
Location: حاليا في الجنة
Posts: 28,238
Default

جزاك الله خيرا ماكل التين
ونرجو الاسترسال ولو قليلا في معنى الأخذ بقوة في قوله تعالى خذوا ما آتيناكم بقوة
هل القوة تعني الهمة في الإقبال عليه بعكس ما فعل بنو اسرائيل من اشتراطات وتفاوض قبل القبول به
ام تعني التدبر والتأمل في معانيه
ام الأخذ الكلي بدون تجزئة
__________________
أهل العناية غابوا عني وارتحلوا
وفي رياض الهنا باتوا وقد نزلوا
البردان is offline               Reply With Quote               
Old 12-Jan-15, 06:29   #247
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default

Quote:
Originally Posted by البردان View Post
جزاك الله خيرا ماكل التين
ونرجو الاسترسال ولو قليلا في معنى الأخذ بقوة في قوله تعالى خذوا ما آتيناكم بقوة
هل القوة تعني الهمة في الإقبال عليه بعكس ما فعل بنو اسرائيل من اشتراطات وتفاوض قبل القبول به
ام تعني التدبر والتأمل في معانيه
ام الأخذ الكلي بدون تجزئة
ظاهر الأمر ينعقد على الحزم والثقة ـ وبذلك ذهب كثيرٌ من أهل التفسير

...

وأما الذي تدعونا إليه يا ود الشيخ فهو ما يختص بالأسرار الوهبية والفتوح الربانية المصاحبة للتنزيل والذكر

فما أكثر المتزحلقين من أعالي المراقي إلى حضيض السخط

ولذلك وردت في (أصانصير) المراقي مراكز ثبات تسمى (العروة الوثقى) وما إلى ذلك
...

لا يزال العبد يراوح ويزاول ذكر الله من كتابه حتى يجد نفسه قد انتقل من حالٍ إلى حال

والأمر كله حول النفس.. فهي التي تقوى بالتقوى وتهوي بالهوى
...

وقد ربط الحق عزّ وجلّ في موضعٍ آخر هذا الموضوع بالترقي في مدارج الإحسان بصريح قوله في الأعراف

(وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا )


فالنبي يؤتى كتاب الله ويؤمر بأخذه بقوّة لما أوتي من تهيئة ربانية للاطلاع بذلك
:
(فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ)

(يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا)

أما سائر العبّاد فحينما يؤمرون بأخذ الكتاب بقوة فيلحق ذلك (سوفت وير) يعين على الثبات ـ خذوا الكتاب بقوة واذكروا ما فيه ـ خذوا الكتاب بقوة واسمعوا ـ
...

ولماذا لا يتطلّب الأمر قوّةً وهو كلام الله القوي؟

فحسبك أن نبينا الكريم وهو تلميذ القوي المكين من لدن القوي المتين .. ويصف أن كلامه ثقيل ـ مع أنه يأتي منجّماً

(إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا)

ولذلك فإن القوة المطلوبة ليست مادية وإنما قوة السيطرة الروحية على الكشف العظيم المصاحب لحامل الذكر
وقد عرّض الله عزّ وجلّ باليهود في فشلهم فحوى المقاصد والأسرار التوراتية العظيمة ففضحهم في سورة الجمعة
(مَثَلُ الذين حُمِّلُواْ التوراة ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الحمار يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ القوم الذين كَذَّبُواْ بِآيَاتِ الله)
...

بينما مدح الله تعالى أمة محمد ـ الوارثة للكتاب ـ بأنهم مصطفون وقسمهم من حيث أخذ الكتاب إلى ثلاث بحسب الآية في سورة فاطر: ظالم لنفسه ومقتصد وسابق بالخيرات
...

فالأخذ بالقوّة فيه إشارة إلى سعة ماعون العبد حيال أسرار الوهب

فاللهم أعنّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.. ولا تجعلنا من الغافلين
آمين
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 12-Jan-15, 06:36   #248
البردان
Crown Member
 
البردان's Avatar
 

Join Date: Jul 2004
Location: حاليا في الجنة
Posts: 28,238
Default

جزاك الله خيرا ماكل التين
ما خاب من استرسلك
واصل وصلك الله
__________________
أهل العناية غابوا عني وارتحلوا
وفي رياض الهنا باتوا وقد نزلوا
البردان is offline               Reply With Quote               
Old 13-Jan-15, 08:00   #249
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


البقرة
-64-


ثُمَّ تَوَلَّيْتُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ ۖ فَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنتُم مِّنَ الْخَاسِرِينَ

...

الآية تفسر نفسها من حيث مباشرة السرد الذي فيها

وهي أن بني إسرائيل أعرضوا عن اتباع الهدى الذي أتى به كتابهم
ولولا أن الله تعالى تفضل عليهم بالإرجاء وإرسال الرسل تباعاً لهم .. وفي ذلك رحمة للأمم
لكانوا من الخاسرين .. أولئك الذين يعذبهم الله تعالى في الحياة ومن بعد الممات ويختم لهم بعقابٍ مرسل ومصيرٍ سيء

...

إلا أننا نقف هنا أمام نقطةٍ مهمّة وهي أنّ بني إسرائيل من الأمم ذات التسويف والتحجّج واستبطاء التنفيذ لكل اتفاق
وهذه هي الرسالة المتضمنة في هذه السياقات القرءانية باعتبار أن أمة بني إسرائيل ستظل بمناكفاتها هذه ضمن ناموس بقاء القرية الكونية
إذن فالخطاب موجّه لقارئ القرءان ليتزوّد بالطبيعة الجينية التي فطر الله بها هذه الأمة المتعنّتة

...


من اللطائف في الذكر الحكيم أن الله تعالى جمع لفظي (الفضل والرحمة) في ثمانية مواضع بكتابه العظيم

في الآية التي بين أيدينا اليوم أرسلها لبني إسرائيل

وأما السبعة مواضع الأخرى خصت الأمة المحمدية خالصة لها في ستة وعممت بالسابع

آيتان في سورة النساء
وأربع آيات في سورة النور ـ إحداهن لنبي الأمة وأخرى شملت دنيانا وأخرانا .. وله الحمد
وواحدة لسائر مؤمني الدنيا بسورة يونس
...

والفضل والرحمة بابان متسعان سنتعرض لهما في مقامات أخرى بحول الله
...
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

Last edited by MakilNeem; 13-Jan-15 at 08:07.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 14-Jan-15, 05:05   #250
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,375
Default


البقرة
-65-


وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ

...

تذكير لبني إسرائيل بالقصة التي يعرفونها جميعاً فيما بينهم (ولقد علمتم) فلم يكن خافياً على المخاطبين هذا الخطاب
والذين اعتدوا في السبت .. أي تجاوزوا ما حدّه الله عليهم ـ يرجح أن يلزموا التفرغ للعبادة ـ لا للكسب
(وفي ذلك روايات أممية كون السبت كان باختيارهم وتفضيلهم)

...

فمسخوا بأمر (كن) ليصبحوا قردة ـ جماعة قرود
خاسئين بمعنى مبعدين في صغار ـ وهو بعدٌ وطردٌ من رحمة الجبار المنتقم
...

بعض آي القرءان يبيّن ما أصاب هؤلاء (يرجح أنهم أهل قرية إيلياء أو إيله) وكانت على الساحل
فكانت الحيتان ـ في اختبار إيماني ـ يخرجها الله تعالى لهم كلّ سبتٍ في استعراضات (شرّعاً) تستهويهم للصيد الذي منعوا عنه سبتاً

قيل ـ كانوا يتحايلون بأن يحتفر أحدهم (ترعة) يسير الماء فيها إلى حفرة فيحبس ما دخل فيها يوم السبت ليأتي صبيحة الأحد فيجمعه

وقيل إن الواحد منهم يضع السنارة في السمكة يوم السبت ويثبتها بوتد ليأتي وينتزعها في الأحد

وغير ذلك مما يدخل في باب اعتدائهم وتجاوزهم للشروط السبتية
...

تعجّ كتب التفسير بمسائل فرعية في هذا الاختصاص ـ أحسبها قضايا انصرافية

مثل إمكانية تناسل المسوخ؟ وبالطبع فالبحثة في هذا الباب يريدونها للتعيير ولرمي يهود العصر بها
بيد أنّ الله تعالى خاطب في هذه الآية أناساً يهوديين وحصر أمر الممسوخين فيمن اعتدوا
فلا يصحّ أن يحمل وزر المسخ آخرون أو يقال إنّ لهم مواليد ونسلاً.. فما ذنب المواليد والنسل؟

أردت بقولي هذا إبطال دعوى بعض المتشددين من خطبائنا عن جهلٍ بقولهم: يا أحفاد القردة والخنازير
فقد ثبت أن أوحي لنبينا أنّ المسوخ لا تحيا لأكثر من ثلاث أيام لا تأكل فيها ولا تشرب ولا تتناسل
...

بل يضحكك بعض الحشو الذي طال بعض النسخ عند البخاري برواية قردة في الجاهلية (قد زنت) فرجمتها القرود
ـ في تعريضٍ واضح وتلميح صريح لما ورد بالآية ـ
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 12:15.


Sudan.Net © 2014