Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 23-Apr-13, 13:34   #51
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Smile

Quote:
Originally Posted by محمد عوض View Post


اجمل البوستات,
احكى لينا بالله عن لوليتا نفسها, وتاريخها الادبى,
ربما لا يعلم كثيرون سر اسمك المستعار,

تحياتى,


سعيدة جدا بزيارتك

وصالونا نور والله نور



لوليتا
فلاديمير ناباكوف
ان تقرا لوليتا في طهران
ل اذر نفيسي
اصابع لوليتا
ل واسيني الاعرج

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 23-Apr-13, 13:49   #52
محمد عوض
Crown Member
 
محمد عوض's Avatar
 

Join Date: Mar 2008
Posts: 31,447
Talking

Quote:
Originally Posted by lolita View Post


سعيدة جدا بزيارتك

وصالونا نور والله نور



لوليتا
فلاديمير ناباكوف
ان تقرا لوليتا في طهران
ل اذر نفيسي
اصابع لوليتا
ل واسيني الاعرج

زيارة شنو,









ياخ انا نفسى فى اقامة عديل كده


__________________
لا تصلح المحبة بين أثنين حتى يقول أحداهما للآخر يا ..أنا...
محمد عوض is offline               Reply With Quote               
Old 25-Apr-13, 08:46   #53
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

Quote:
Originally Posted by محمد عوض View Post
زيارة شنو,










ياخ انا نفسى فى اقامة عديل كده










لينا الشرف والله
خاصة ومن مدة نفتقد ابداعك


__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 25-Apr-13, 08:51   #54
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default


الطريق الي مكة

محمد اسد
او
ليوبولد فايس


ترددت كثيراً في نشر هذا المقال رغم انني كنت قد كتبته قبل ما لا يقل عن سنتين (ما فائدة ان تتعرض لكتاب كان قد طبع قبل اكثر من نصف قرن وليس سهلاً على القراء الحصول على نسخة منه في زماننا هذا او تداوله بطريقة ما، ثم ما قيمة ان تتكلم عن رجل كان قد عاش بيننا لا كثر من ربع قرن واحبنا كثيراً مجّدنا كثيراً وتغنى بخصائصنا كثيراً في المحافل العالمية لكن هذا كان قبل نصف قرن وليس الان لكنني عدلت عن ترددي ذاك ساعة اطلعت على مجموعة من الكتب روجت حديثاً في اسواقنا وما من شيء يجمع بين هذه الكتب الا التجني على التاريخ العربي الاسلامي، ما من شيء يجمع بينها الا مواكبة كل ما يطرح من روى اجهاضية لهذه الامة تعد في مختبرات قوى النهب العالمي، في مختبرات اليهودية العالمية فقررت عرض هذا الكتاب لقراء البصائر الكرام في محاولة لالفات نظرهم الى قيمة هذا الكتاب.
مدهش وعظيم أمر هذا الدين وقوية وصلدة (نقاط جذبه) للنفوس الكبيرة وهي تلتقطه قدراً لها ورحمة من الله وتوفيقاً ثم تمسك به (خياراً اخيراً) وسراجاً منيراً ينير لها الدرب وينقيها من كل الظلمات التي كانت عليها في ما قبل ،والا فما تقول في هذا الثبات هذا اليقين ذلك النقاء الايماني ذلك التسامي؛ تلك (كان خلقهم القرآن) في رجال مثل سعد بن معاذ وبلال الحبشي وسلمان الفارسي وصهيب الرومي وابي ذر الغفاري وصلاح الدين الايوبي وعمر المختار وسيد قطب وملايين اخرين على مر التاريخ بعضهم نعرفهم وبعضهم الاخر لا يعلمهم الا الله ممن هم على شاكلتهم ولعل ممن هم على شاكلة هذه (النفوس الكبيرة) ولا نزكي على الله احداً الرحالة الاوروبي النمساوي تحديداً والصحفي الشهير المفكر الكبير ثم سفير باكستان في الامم المتحدة لخمس سنوات متتالية ابان استقلالها ومؤلف كتاب (الطريق الى مكة) الكتاب الذي ترجم الى معظم لغات العالم ونال شهرة عالمية واسعة محمد اسد او ما كان يطلق عليه قبل اعتناقه للاسلام (ليوبولد فاس).. الرجل الذي شق طريقه في مقتبل عمره- كان عمره انذاك لا يتجاوز الـ(22) سنة- من قلب اوروبا الى اطراف العالم المترامية انذاك الشرق والوطن العربي بحثاً عن المغامرة وانفلاتاً من بيئة (راكدة) ونمطية (ومالوفة اكثر مما يجب) الى بيئة اخرى ما زالت (ساخنة) و(بدائية) و(مختلفة) ولم تتلوث بسخام وعقم الحضارة الغربية بعد، ليجد نفسه وقد الف هذه البيئة واخذ بها بانسانيتها وحريتها وعزتها وعمران نفوس اهلها وتساميها حد التوحد واياها في بوتقة واحدة؛ حد الذوبان فيها تماماً ومتخلياً عن كل ماضيه الاوروبي ثم مسلماً عامراً بالايمان ومجاهداً في صفوفه ومدافعاً كبيراً عنه امام بني جلدته (ومع اني كنت اشعر دائماً باني على خصام عتيق مع العالم النهم المر المتناثر الذي كنت جزءاً منه، فاني لم ارغب في العيش في برج عاجي بعيداً عنه) والعرب (انفس خالية من التصدع، وتلك الاشباح التي تطارد الاوروبي من الخوف والكبت) (الطريق الى مكة)).
عبر 400 صفحة من القطع الكبير يقودنا محمد اسد في كتابه (الطريق الى مكة) الى رحلة شاقة وطويلة ومتشعبة وعنيفة في الشرق وفي ارض العرب خاصة وشعبهم ليكتشف فيها جغرافيتهم وذاتهم وتساميهم وانسجامهم واعتدادهم الكبير بانفسهم وحيويتهم وتآلفهم وتآخيهم عبر هذا الدين العظيم الذي يدينون به الاسلام وهو في (الطريق الى مكة) لا يكتفي بسرد الاحداث منغلقة في قواقعها ولكنه يتبصر عبرها الطبيعة والتاريخ والعقائد والانسان والكون في رؤية اقرب ما تكون الى رؤية فيلسوف متصوف شغلته الحقيقة والحياة والانسان منها الى رؤية كاتب عابر وتسطيحي مر قدراً بهذه الامصار.. والاشياء عنده في ارتباطاتها في رمزيتها، في تأريخيتها تتجاوز عنده وظائفها الضيقة لتشابك بعضها في البعض الاخر في وحدة كونية مدهشة وعظيمة، فالصحراء ليست هي ذلك الجفاف وللاتناهي في الامتداد والريح العاتية والرمال الساخنة لكنها ذلك التسامي تلك الوحدة العميقة ذلك النشيد الكوني الجبار تلك الام الرؤوم لكل الديانات السماوية تلك الارض الخصبة لمشاعر جياشة ويقين مطلق بوحدانية الله وسعة مكة..
انها ليست ذلك العذاب لكنها ذلك التطهير من ادراننا التي تلوثنا بها ونحن ننغمس كل هذا الانغماس في مستنقع الحياة ورمالها.
وهو لا يمر بالشرق الاسلامي والجزيرة العربية مروراً عابراً او تبشيرياً او استشراقياً مما يفقدها- الرحلة- روح الاستكشاف والتجديد، والرغبة في رؤية الاعماق بل هي رحلة المفكر في معاينة الاشياء والانسان والمتوحد بالطبيعة والانسانية والباحث من صميم قلبه عن خلاص ما عميق للذات الانسانية مما يشوبها من تشوه وتراكمات ماضوية عقيمة وعدوانية فجة وسقوط مريع في مادية آسنة او انصياع الى طقوسية كاذبة وخداع روحي مريع عانت منه، وما تزال تعاني اوروبا كثيراً...
رحلة تكاد ترتقي تماماً الى فلسفة الصمت والتأمل صمت الصحراء وقوة تشكلها وجلال وعمق حياتها وامتدادها اللانهائي.. هامت الروح وهي تتأمل، جلال واتساع وعمق الحياة والكون وحيثيات نسغها النابض وتغرق فيها (الحياة بجلالها وعظمتها وجلال الاتساع والامتداد، وعظمة المفاجأة هنا في هذه الصحراء يفوح شذى العرب، واريجها وتظهر روعة التبدل فيها (الطريق الى مكة).
ان ذلك (الاغتراب) تلك العزلة التاريخية للانسان وهو يعاني (مصيره المفجوع) ذلك النفي القسري للانسان في عالم لايختاره بمحض ارادته) ذلك اللاتوافق بين الانسان وعالمه لم تعد هي رموزاً وصياغات أسد وهو يألف عالماً آخر غير ذاك العالم الذي ترعرع فيه، لم تعد تشكل اطارات ومحتوى لاوعيه الوعيكل منا يعاني وبطريقة ما مصيره فلماذا الفرح والابتسام) او (الفجيعة تلطخ وجوهنا جميعاً فلنهرب منها قليلاً) او (الانسان حامل صليب الحضارة ولا خلاص الا في العدم او الموت) ويحل بدلاً منه -الوعي- (كانت النشوة تغمر قلبي وسمعت الرياح التي كانت تصفق في وجهي تغني وكانها تقول (انك لن تبقى غريباً بعد الان.. لن تبقى.. انك بين اهلك وقومك هؤلاء.. لم اعد غريباً ذلك ان جزيرة العرب قد اصبحت وطني، وان ماضي الغربي اشبه بالهم البعيد) (الطريق الى مكة).
ومحمد اسد ورغم هذه الـ (400) صفحة لا يغرق في تفاصيل الاشياء وتحولاتها في سطوحها في تفاعلاتها متخلية عن اعماقها في تلك المألوفية الساكنة والمزمنة فيها والتي قد لا تأتي بجديد يذكر ان شخصت في ثنايا الرحلة بل هو يتأمل ويستبصر الاشياء متفاعلة في اعماقها تلك الامتدادات تلك الجذور تلك الارتباطات المتشعبة للاشياء، وهي تتشكل او تتبدل او تنتفض او تتداخل في بعضها البعض (ذلك ان المرء لا يستطيع ان يثرثر في الصحراء).
ولكن لماذا هم على كل هذه الفاعلية. وما سر هذا السلام الداخلي الذي يغمرهم؟ لماذا هذا الاخاء الانساني العارم الذي يسود حياتهم
؟ لماذا هم ليسوا مثلنا في هذا الجحيم الذي نعانيه في هذا الخواء والكذب والابتذال الذي يلف حياتنا نحن في اوروبا. يتساءل محمد اسد كثيراً في كتابه وهو يتفحص نمطيات السلوك اليومي للعربي المسلم في دياره وعالمه فيهتدي اخيراً بعد جهد جهيد ومعايشة عميقة للمجتمع العربي الاسلامي ثم مطالعة مستفيضة للتاريخ العربي والقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة الى ان الاسلام ديناً ومنهجاً ورؤية وثقافة وعقيدة هو ما يجعلهم على كل هذا السمو وهذه الاشراقية العامرة في حياتهم هو سر عمرانهم البشري الكبير واذا كان من الصعوبة بمكان ان تمسك وتتابع كل تلك التكوينات كل تلك الصياغات وهي تتلاحق وتتزاحم تحت مجهر محمد اسد المعرفي فانك لن تنسى مثلا تلك البدويات الآتيات من القرية ليجلبن الماء في أوان نحاسية (فانهن لم يفتقدن سيماء الجد التي كانت لاجدادهن يوم كانوا قومأً رحلاً، وكانت رحلاتهن واضحة معينة ومحافظتهن خالية من كل خجل عندما اخذن بصمت حبل الدلو من يدي وسحبن الماء لهجيني (لبعيري) تماماً كما فعلت تلك المرأة منذ اربعة آلاف من السنين لخادم ابراهيم عليه السلام عندما جاء من ارض كنعان ليجد لابنه اسحق زوجة من بين انسبائه في آرام او (منذ ان بدأ الانسان يفكر كانت الصحراء ولا تزال مهد كل اعتقاداته في اله واحد).
ان محمد اسد فيما آل اليه بعد رحلته تلك في ذلك الانبثاق الذي صار اليه يلغي وبقسوة كل ذاكرته التي كان عليها قبل رحلته تلك.. الصحراء.. المدن العربية.. (زيد رفيق) رحلته، مكة المكرمة.. المدينة المنورة، تقاطيع الوجه العربي الصقرية، اسواق القدس دمشق وجدة الفرات وزهوه الملكي اضحت كل ذاكرته.
لقد توقف عند ذلك التسامي الذي استشعره في الوجوه العربية وهي تلتقيه في الاسواق او في الصحراء تلك الحرية العميقة التي كانوا عليها، تلك الملوكية النائمة فيهم فذلك البدوي الذي شاركه مقعده في القطار والمتلفع بعباءته، والصامت في كبريائه واعتداده العظيم بنفسه لا يقتحم عليه وجوده، فيتطفل عليه او يحيل عليه رحلته الى جحيم لا ينسى، لكنه وفي ذات الوقت لا ينفيه في زنزانته الانسانية بل يشاركه فيما لا يثقل عليه ببعض حوارات قصيرة، ثم وحين يتوقف القطار في احدى المحطات يصر على ان يقاسمه كعكعة صغيرة اشتراها من بائع جوال ظل رمزاً رائعاً لا ينفك يتذكره المرة تلو المرة.. لقد غذى ذلك الاخاء الانساني التلقائي اللامتكلف كل ذاكرته التي سيكونها في مستقبل ايامه.
اما اوروبا مدنها عالمها ذلك الجحيم تلك المدن العامرة في حجارتها والخاوية في انسانيتها ذلك الانسجام بين الانسان وعالمه تلك الوجوه المتكسره الكئيبة (تلك الصدوع الروحية تلك الاشباح من الخوف والنهم، والكبت التي تجعل الحياة الاوربية بشعة جداً ولا توحي الا بالقليل من الامل) (الطريق الى مكة) فلم تعد تعنيه بشيء ولم تعد له ثمة رغبة بالعيش بين تروسها او بالنكوص اليها ثانية (عالم آخر اريد استبداله بعالم جديد وعامر وممتلئ (الطريق الى مكة).
والطريق الى مكة ليست سيرة ذاتية تحاكي الزمن في تتاليه بل هي وثيقة استبصار انساني صادق تعتمد قراءة الظاهرة الانسانية ثم تحليلها الى عناصرها الاولية وهي لا تعتمد اسلوب تدفق الاحداث تباعاً. ولا تلتزم ثوابت الرواية او السيرة في تعظيم الحدث وطغيانه مما يفقدها تلك القراءة الفكرية العميقة التي تتسم بها، ولكن قراءة شاملة وعميقة للكتاب قد تمنحك فرصة استرجاع وترتيب احداثها زمنياً.
ولعل اروع احداثها هو ذلك الفصل الذي يروي فيه قصة مقابلته- محمد اسد- للشيخ المجاهد عمر المختار في ليبيا ايام ثورته الجهادية ضد الغزاة وملخصه: ان شيخ السنوسيين في مكة المكرمة يكلفه، بنقل رسالة سرية الى المجاهد عمر المختار في ليبيا بعد ان ضيق الايطاليون عليه الخناق فيوافق على نقل الرسالة على ما فيها من مخاطرة بحياته ويقسم على القرآن الا يخون المجاهدين فيبر بقسمه ويحتمل المشاق تلو المشاق لابلاغ الرسالة، حتى يوفق اخيراً في ابلاغها ثم يعود ادراجه ثانية الى مكة المكرمة محملاً برسالة جوابية من شيخ المجاهدين - رحمه الله- الى الشيخ احمد السنوسي.
كم كان بودي ان استعرض الكتاب في مساحة اوسع مما يتاح عادة لكتاب في جريدة اسبوعية لأوفيه بعض حقه علينا، ولكن حسبنا ان نشير اليه عسى ان تتلقفه يد كريمة فتتصدى لطبعه ثانية، وثيقة صادقة ورائعة عنا نفخر بها امام العالم وهي تروي حكاية من ألفنا واحبنا في الله واختار العيش بيننا مفضلاً صحارينا ومدننا واهلنا على قصور ومدن اوروبا وخوائها الروحي المريع.


منقول

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 25-Apr-13, 08:53   #55
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Thumbs up

الطريق إلى مكة
أحمد بهجت
في بداية حياته عمل مراسلاً للصحف الألمانية والأوروبية، وقضى سنوات يتجول بين أقطار الشرق الأوسط ويتأمل الإسلام والمسلمين ويفكر، ثم أصبح مسلماً سنة 1926م.
كان يومئذٍ في العشرينات من عمره بعد ذلك عاش ست سنوات في جزيرة العرب، ونعم بصداقة الملك عبد العزيز، يرحمه الله، ثم ترك الجزيرة العربية وذهب إلى الهند، حيث التقى هناك الشاعر والفيلسوف الإسلامي محمد إقبال. وكان هذا اللقاء نقطة تحول في مسيرته.
كان برنامجه يقتضي السفر إلى تركستان الشرقية والصين، ولكنه ألغى برنامجه بعد أن أقنعه محمد إقبال أن عليه في الهند مسؤولية تتصل بالحلم الإسلامي وإنشاء دولة باكستان المسلمة، كانت باكستان يومئذٍ مجرد حلم في مخيلة إقبال. وقد نجح في إقناع محمد أسد أن يجند كفاءته لتحقيق هذا الحلم.
وهكذا أوقف محمد أسد نفسه سنين طويلة على هذا المثل الأعلى، وقام بدراسات كثيرة، وكتب مقالات طويلة، وألقى محاضرات عديدة، حتى اشتهر مع الوقت كترجمان للثقافة الإسلامية والفقه الإسلامي، وعندما أنشئت باكستان سنة 1947م انشغل في دائرة إحياء الإسلام، وكان عمله هو انتقاء المفاهيم الإسلامية الصحيحة التي يمكن أن تقوم عليها المؤسسة الحديثة للدولة.
بعد عامين من هذا النشاط انتقل إلى وزارة الخارجية الباكستانية، وعمل رئيساً لقسم الشرق الأوسط.. بعد ذلك وجد نفسه بين أعضاء وفد باكستان إلى الأمم المتحدة في نيويورك.
هل كان هذا مجرد تكيف لرجل أوربي مع بيئة عاش فيها سنوات؟
هذا سؤال يجيب عليه محمد أسد بالنفي.
لقد كان هذا في رأيه، دليلاً على انتقال واع من صميم القلب، من بيئة ثقافية إلى بيئة أخرى تختلف عنها تمام الاختلاف، لم يعد مجرد تكيف مع البيئة، كان انخلاعاً من البيئة الأوروبية بكل مغرياتها إلى البيئة الإسلامية بكل فضائلها وقيمها.
وقد حير السؤال كثيراً من أصدقائه في الغرب كانوا يتساءلون بين أنفسهم، كما كانوا أحياناً يسألونه: كيف يستبدل إنسان أوروبي تعاليم وقيم الإسلام بتراثه الثقافي العربي؟ وكيف يقبل أفكاراً دينية واجتماعية، كانت في اعتقادهم المطلق أقل بكثير من جميع المفاهيم والمعتقدات الأوروبية؟
كان محمد أسد يستمع إلى السؤال الذي كان يقال له بصراحة أو بمواربة. وكان يمتلئ بالدهشة أن أصدقاءه الأوروبيين لم يكلفوا أنفسهم عناء دراسة الإسلام دراسة واعية مباشرة. كانت آراؤهم تقوم على مجموعة من الشكليات والأفكار المشوهة التي انحدرت إليهم من الأجيال السابقة. إن أسلوب التفكير اليوناني الروماني القديم كان يقسم العالم إلى قسمين:
1- الرومانيون واليونانيون من جهة.
2- البرابرة من جهة أخرى.
هذه الفكرة التي تقسم العالم إلى متحضرين وبرابرة، وتقصر الحضارة على الغرب وتنظر إلى بقية العالم كبرابرة، هي التي تجعل الغربي يرفض القيم الإيجابية ما دامت تقع خارج مداره الثقافي الخاص.
ويلاحظ محمد أسد أن المفكرين والمؤرخين الأوروبيين منذ عهود اليونان والرومان، يميلون إلى رؤية تاريخ العالم من وجهة نظر التاريخ الأوروبي والتجارب الثقافية الغربية وحدها. أما الثقافات والمدنيات غير الغربية فلا يعرضون لها إلا من حيث تأثيرها على الإنسان الغربي.
وهكذا فإن تاريخ العالم وثقافاته المتعددة لا يعدو أن يكونا في نظر الغربي، امتداداً موسعاً للغرب. وطبيعي أن النظر من هذه الزاوية الضيقة لا بد أن يقود إلى نتائج خاطئة. أبسط هذه النتائج أن يتصور الأوروبي أن طريقة الحياة الغربية هي النموذج الصحيح الوحيد الذي يمكن أن يتخذ مقياساً للحكم على سائر طرق الحياة.
لذلك فإن كل مفهوم ثقافي يتعارض مع النموذج الغربي، إنما ينتمي حتماً إلى درجة من الوجود أدنى وأحط، ومن هنا يعتقد الغربي أن جميع المدنيات الأخرى (غير المدنية الغربية) لم تكن إلا تجارب متعثرة في طريق الرقي، وهو الطريق الذي قطعه الغرب بكثير من السداد والعصمة من الخطأ.
هذه الفكرة الغربية السائدة – إلا من بعض الاستثناءات – هي التي تحول بين تقبل الغربيين للثقافة الإسلامية.
إن الغربي يعتقد أن هناك كتاباً واحداً وقصة واحدة عن الرقي الإنساني، هو كاتب وقصة الحضارة الغربية.
أما محمد أسد، فقد رأى أنه ليس هناك كتاب واحد وقصة واحدة عن الرقي الإنساني، الأصح أن يقال أن هناك كتباً عديدة، وقصصاً عديدة، آخر فصول هذه الكتب وليس أفضلها بالضرورة هو الحضارة الغربية.
اصطدم محمد أسد وهو واحد من أبناء الحضارة الغربية بهذا التعصب الذي يلون نظرة الغربي بشكل عام ضد الحضارة الإسلامية، وقد عكف على تأمل هذا التعصب، فاكتشف أن تفكير الغربيين وشعورهم نحو الإسلام ينبعان من انفعالات وتأثيرات ولدت إبان الحروب الصليبية. إن هذه الحروب رغم ما يقرب من ألف سنة عليها ما زالت تلون نظرة الغربي حين ينظر إلى الإسلام.
بهذا الفهم العميق، وبعقل متحرر من التعصب والانحياز مضى محمد أسد في رحلاته في الشرق المسلم. كان صاحب قلب ذكي. كان يعرف أنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور. وكان قادراً بقلبه هذا الذكي أن يستمع إلى نبض الحقيقة وأن يميز كلماتها الصامتة المطمئنة.
كان يقطع الصحراء حين دخل قرية من قراها، وجلس مع شيخ القرية يأكل التمر الذي قدمه له الشيخ ويستمع إلى أحواله. تحدث شيخ القرية عن الريح، قال: الريح.. الريح.. إنها تجعل حياتنا قاسية، ولكنها إرادة الله. إن الريح تهلك نخيلنا، وعلينا دائماً أن نناضل حتى لا تغطيه الرمال. لم تكن هذه حالنا دائماً، قديماً لم تكن الريح بهذه القوة، كانت القرية كبيرة وغنية، أما الآن فقد صغرت، إن كثيراً من شبابنا يهجروننا، والرمال تتقدم منا وتطبق علينا، ولكنا لا نشكو فكما تعلم أن النبي عليه الصلاة والسلام أخبرنا أن الله يقول ما معناه:لا تسبوا الدهر.. لأني أنا الدهر.. يحدثنا محمد أسد (ولم يكن قد أسلم بعد) عن وقع هذا الكلام على نفسه يقول محمد أسد: كان يظهر على الشيخ هذا الرضى الفخور الصامت بمكانه في الحياة، ولم أر قط في حياتي، حتى لدى السعداء من الناس انصياعاً للحقيقة معبراً عنه بمثل هذا القدر من الهدوء والاطمئنان.. وكان بدوره عريضة غامضة من ذراعه، يشير لدائرة في الهواء، دائرة تضم كل شيء ينتمي لهذه الحياة. الغرفة الفقيرة الكريمة، والريح وزمجرتها المستمرة، تقدم الرمال تقدماً لا يرحم، الحنين إلى السعادة، والتسليم بما لا يمكن تبديله، القصعة الممتلئة بالتمر.. والنار في الموقد، وضحكة طفلة في مكان ما في الدار، في كل هذه الأشياء خيل إلي أنني أسمع غناء روح قوية لا تعرف حدوداً ولا حواجز. روح مطمئنة إلى نفسها. هذه الروح المسلمة لم أرها في الغرب حتى عند السعداء من الناس.
في إحدى رحلاته قبل إسلامه كان في القدس، وكان يراقب المسلمين حين يصطفون للصلاة. كانوا يقفون جميعاً في صف وراء الإمام، ثم ينحنون جميعاً في اتجاه مكة، ثم ينهضون ثانية ثم يسجدون حتى تلمس جباههم الأرض كانوا يتبعون كلمات إمامهم الخافتة، وكان يقف بين الركوع والسجود حافي القدمين على سجادته المعدة للصلاة، مغمض العينين، مكتوف الذراعين فوق صدره، محركاً شفتيه دون صوت، ومركزاً في استغراق عميق.
يقول محمد أسد: "لقد كان في استطاعتك أن ترى أنه كان يصلي بروحه كلها. وقد أزعجني في البداية أن أرى مثل هذه الصلاة العميقة مقرونة بحركات جسمانية آلية. فسألت الشيخ ذات يوم، وكان يفهم الإنجليزية قليلاً: هل تعتقد أن الله ينتظر منك أن تظهر له احترامك بتكرار الركوع والسجود؟ ألا يكون من الأفضل للمرء أن يخلو بنفسه ويصلي لله في قلبه؟ لماذا حركات الجسم هذه كلها؟!"
لم يكن يريد ولا كان يقصد جرح مشاعر الشيخ، ولكنه فوجئ أن الشيخ يبتسم ويقول له:
"بأي طريقة أخرى إذن يجب أن نعبد الله؟ لو أن الله خلقنا بأرواحنا وحدها لصلينا بأرواحنا وحدها، ولكنه خلقنا بأجسامنا وأرواحنا ولهذا نصلي بأرواحنا وأجسامنا.
سأقول لك لماذا نصلي نحن المسلمين كما نصلي. إننا نولي وجوهنا نحو الكعبة، بيت الله الحرام في مكة، مدركين أن المسلمين جميعاً يتجهون نفس الاتجاه، نحن جسم واحد والله هو محور تفكيرنا جميعاً. بعد أن نفتتح الصلاة نقرأ شيئاً من القرآن الكريم ذاكرين أنه كلمة الله أنزلها على الإنسان ليكون مستقيماً رضياً في الحياة، ثم نقول الله أكبر. لنذكر أنفسنا أنه ما من أحد يستحق أن يعبد سواه، ونركع لأننا نعتبره فوق كل شيء، وفي الركوع نسبح بعزته ومجده، بعد ذلك نسجد على جباهنا لشعورنا أمام الله أننا قبضة من التراب والعدم، وأنه هو الذي خلقنا وهو ربنا الأعلى، ثم نرفع وجوهنا عن الأرض ونبقى جالسين داعين الله أن يغفر ذنوبنا وأن يتغمدنا برحمته ويهدينا الصراط المستقيم ويهبنا العافية والرزق، ثم نسجد بعد ذلك نستوي جالسين وندعو الله أن يصلي على النبي الذي أبلغنا رسالته، كما صلى على الأنبياء من قبله. وأن يباركنا أيضاً وجميع من يبتغون سواء السبيل، ثم نسأله أن يهب لنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وفي النهاية ندير رؤوسنا إلى اليمين وإلى الشمال قائلين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبذلك نحيي الصالحين أينما كانوا وحيثما كانوا. هكذا كان النبي يصلي، وهكذا علم أتباعه الصلاة. إن المسلم يسلم نفسه في الصلاة طائعاً مختاراً ويطمئن إلى مصيره.
يقول محمد أسد في مذكراته تعليقاً على ما قاله الشيخ: أدركت بعد ذلك بسنوات أن هذا التفسير البسيط قد فتح لي أول باب للدخول في دين الإسلام. إن جوهر الإسلام هو الطمأنينة لله وللمصير الإنساني معاً.
زار محمد أسد القاهرة أيضاً سنة 1923م، أي قبل إسلامه بسنوات قليلة، واستمع إلى أذان الصلاة الذي كان يرفع من المآذن خمس مرات في اليوم.
ورأى في الأذان وحدة صوتية جعلته يدرك مقدار الوحدة الروحية لدى جميع المسلمين، كما أدرك عمقها أيضاً.
لقد كانوا واحداً في اعتقادهم وواحداً في طريقة تفكيرهم وتمييزهم بين الحق والباطل.. وواحداً في فهمهم حقيقة الحياة الخيرة الطيبة.
ولقد خيل إليه في القاهرة أنه قد صادف لأول مرة مجتمعاً لا تنبع فيه صلة الإنسان بالإنسان من المصالح الاقتصادية أو العنصرية، وإنما تنبع من شيء أكثر استقراراً وأعمق. هذا الشيء هو الفهم المشترك للحياة. وهو فهم أزال كل حواجز العزلة والانفراد بين الإنسان والإنسان.
لقد استطاع محمد أسد أن يلحظ الاستقرار الروحي في حياة المسلمين كما نجح أن يستشعر أمنهم الروحي، وقاده هذا إلى إدراك تميزهم ورقيهم. لاحظ هذا كله من رحلاته التي كانت في نهاية الأمر جهاداً لمعرفة الحقيقة.
ولما كان الله يكافئ الذين يجاهدون في سبيله فقد كافأ محمد أسد بهدايته إلى الإسلام. وهكذا دخل الرجل في الدين الجديد، ولم يلبث أن صار بمشيئة الله وحده نجماً من ألمع نجومه.
مجلة القافلة - جمادى الأولى 1413
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 25-Apr-13, 08:55   #56
محمد عوض
Crown Member
 
محمد عوض's Avatar
 

Join Date: Mar 2008
Posts: 31,447
Talking

Quote:
Originally Posted by lolita View Post








لينا الشرف والله
خاصة ومن مدة نفتقد ابداعك


تسلمى, يا لوليتا,

الجديد فى الطريق, ان شاء الله,
__________________
لا تصلح المحبة بين أثنين حتى يقول أحداهما للآخر يا ..أنا...
محمد عوض is offline               Reply With Quote               
Old 25-Apr-13, 08:57   #57
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Smile

Quote:
Originally Posted by محمد عوض View Post
تسلمى, يا لوليتا,



الجديد فى الطريق, ان شاء الله,


في الانتظار




__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 28-Apr-13, 10:45   #58
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default




__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 28-Apr-13, 10:48   #59
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

نشر كتاب ''مسيحيون في مكة'' لأول مرة في لندن عام 1908 وتمت ترجمته إلى العربية في عام 2007 وجمع مؤلفه أغسطس رالي طرفا مما كتبه أوروبيون تخفوا في زي الحجاج المسلمين من اجل استطلاع احوال المسلمين في مواسم الحج حتى القرن التاسع عشر الميلادي.
ويوضح المؤلف في مقدمة كتابه أن الهدف هو سرد مغامرات كل حاج وملاحظاته عن الناس في مكة وهذه الاشياء تتغير من عصر لآخر لكن ما لا يتغير هو طقوس الحج ومظهر المسجد العظيم ولذا وصف المؤلف هذه الاشياء في الفصول الافتتاحية ثم حذفها في حالة كل مسافر منفرد مبقيا على التجارب الشخصية المميزة لأكثر من 16 أوروبيا وفدوا الى مكة من عام 1503 إلى عام .1894
أقدم الرحالة

وطبقا لما أورده المؤلف فإن الايطالي لودفيكو بارتيما يعد أقدم الرحالة الاوروبيين الذين قصدوا مكة لاستطلاع احوال المسلمين أثناء موسم الحج وكان ذلك عام 1503م حيث اندس وسط قافلة الحج القادمة من دمشق بوصفه من المماليك ذوي الاصول الاوروبية وكان يعرف نفسه باسم الحاج يونس المصري. ومن أهم ما ذكره بارتيما ابن مدينة روما انه زار قبر الرسول (صلى الله عليه وسلم) بالمدينة ولم ير هذا القبر متأرجحا وسط الهواء بسبب قوة جذب حجر مغناطيسي كما كان يعتقد الاوروبيون آنذاك، واحصى هذا الإيطالي منازل مكة مؤكدا ان عددها ''ستة آلاف مبنية بصورة جيدة كبيوتنا'' ويصف الكعبة بأنها ''برج صغير وسط الساحة محاط بقماش او علق عليه قماش او انسجة حريرية مزدانة بالرسوم ويجري الدخول إلى البرج من بوابة من فضة وعلى جميع جوانبها أوعية ممتلئة بالبلسم''. ومن الطريف أن أمر هذا الإيطالي المتخفي في زي حاج مسلم، انكشف عندما بادره في مكة احد المماليك بالكلام واتهمه بأنه مسيحي لكنه انكر ذلك وألح المملوك متحدثا بالإيطالية قائلا انه زار البندقية وعندئذ اعترف بارتيما بجنسيته لكنه زعم انه مهتد للإسلام. وعند عودته إلى عدن تم القاء القبض عليه بعد ان رفض النطق بالشهادتين ثم ادعى الجنون وهو ما سهل هروبه على احدى السفن التجارية المتجهة إلى الهند وعاد منها عبر طريق رأس الرجاء الصالح إلى روما.
رحلة تجارية
اما الحاج الثاني فكان فرنسيا وهو فانسان لوبلان الذي قصد مكة في عام 1568م. وذهب إلى مكة لأغراض تجارية بالأساس مع رجل اوروبي يدعى كاسيس وشقيق الاخير كان قد اعتنق الاسلام واقام بدمشق حيث يعمل في تجارة البهار.
ويؤكد الفرنسي لوبلان ان عدد الحجاج في تلك السنة كان يتجاوز الخمسين الفا وانه رأى مكة مدينة كبيرة يبلغ حجمها ضعف مدينة مرسيليا وهي محاطة بجبال عالية كبيرة مثل الاسوار تجعل من غير الممكن الوصول إليها أو اقتحامها عسكريا. وبالنسبة له كتاجر فقد كانت مكة تبدو له ملجأ لثروات جزر الهند الشرقية حيث كان التجار يبيعون الأدوية والعطور والاحجار الكريمة في اروقة المسجد، فيما كانت القوافل تتدفق بجمالها بين مكة وجدة حاملة البضائع إلى سوريا أو مصر أو أوروبا. وبعد جوهان وايلد أول ألماني يزور مكة عام 1607م، وكان قد أسر أثناء الحرب بين الألمان والمجرمين حلفاء الاتراك العثمانيين ثم بيع كعبد لأحد ضباط الانكشارية وظل يتنقل من سيد إلى آخر طوال خمس سنوات اظهر خلالها اعتناقه للإسلام، وذهب مع سيده الفارسي إلى مكة ضمن قافلة الحج بالطريق البري عبر سيناء وقدر هذا الالماني عدد الحجاج في القافلة بعشرين الفا بصحبتهم مئة ألف بعير. وتحدث جوهان وايلد بورع ملحوظ عن موكب الذهاب إلى عرفات قائلا: ''لابد ان يكون المرء قد لاحظ الطريقة المهيبة التي يسير بها سكان مكة إلى الجبل والجمال محملة بالسجاد وكانت النساء على ظهور الجمال يغنين ابتهالات على طول الطريق وكذلك الرجال''.
اما جوزيف بيتس فقد كتب ''لست ادري ان كان هناك الآن في انجلترا انسان وطئت قدماه ارض مكة'' وذلك لكونه أول انجليزي وقعت عيناه على المدينة المقدسة، وكان ذلك في عام 1680م. وكان بيتس يعمل بحارا ووقعت سفينته في اسر قراصنة من الجزائر، واجبره سيده الجديد على اعتناق الإسلام ولكنه ظل حسب تعبيره يأكل لحم الخنزير بينهم ويراسل عائلته في انجلترا.
وقد زار مكة بصحبة سيده الثالث الذي كان يعامله بلطف وذلك ضمن قافلة الحج المصرية التي انطلقت من القاهرة عبر الصحراء إلى السويس واستقل هو وسيده سفينة إلى جدة ومنها إلى مكة. وحسبما سجل جوزيف بيتس فقد كانت هناك اربع قوافل للحج، واحدة تأتي من مصر ومعها كسوة الكعبة وقافلة تأتي عبر تركيا والاناضول ودمشق والقافلة الثالثة من جزر الهند الشرقية وفيها الكثير من الاغنياء والقافلة الاخيرة من مراكش بالبر إلى مصر وكانت القافلة الاخيرة تتوقف في كل مدينة لتجمع الحجاج وكان يتم استقبالها بهتافات الفرح وبرفع الاعلام وقرع الطبول.
جاسوس نابليون
ومن زوار مكة ''المسيحيين'' باديا إي ليبليش المولود في بيسكاي والذي يعتقد انه كان جاسوسا لنابليون بونابرت الذي كان يحلم بالعودة إلى الشرق عقب هزيمة قواته الغازية في مصر. وزار ليبليش مكة متخفيا في زي حاج مسلم واستعار لنفسه اسم ''علي بيه العباسي'' وكان الرجل الذي درس الطب والفلك وعلم المعادن على دراية طيبة باللغة العربية، ولذا تمكن من اقامة علاقات جيدة مع سلطان المغرب الذي وافق على سفره للحج في عام 1806م. وسجل باديا أول معلومات يشاهدها اوروبي عن وصول الوهابيين إلى الحجاز ولذا تعتبر كلماته ذات اهمية كبيرة.

منقول
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 28-Apr-13, 11:03   #60
كريم
Crown Member
 
كريم's Avatar
 
Brain Machine Champion!
Join Date: Aug 2008
Posts: 18,120
Default

شكراً لوليتا على هذا البوست المهم

أنتِ جميلة جداً في ثوب مي زيادة

أتمنى ألا تخلعيه أبداً
__________________
أحب التوحد فيك..التورط فيك..التعلق فيك
كريم is offline               Reply With Quote               
Old 28-Apr-13, 11:09   #61
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

Quote:
Originally Posted by كريم View Post
شكراً لوليتا على هذا البوست المهم

أنتِ جميلة جداً في ثوب مي زيادة

أتمنى ألا تخلعيه أبداً



واااااااااااااااااااااااااااو


ماممكن

الان اتزكرتك

تعرف بتكلم مع نفسي

انو مافي اي حد بدخل يضيف او يناقش

بس امنيتي كانت ان يكون البوست ملهم ابعض القراء

مثلما الهمتني واضفت لي في يوم ما

شكرا سيدي علي مرورك الكريم




__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 29-Apr-13, 09:14   #62
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default












__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 29-Apr-13, 09:18   #63
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

لقد ترافق قيام دولة آل سعود (المملكة العربية السعودية) وانهيار دولة الأشراف في الحجاز (مملكة الحجاز) تغيرات كبيرة أثرت على العالم الإسلامي عموماً والمنطقة العربية خصوصاً. وبقيت آثار تلك التغيرات الكبيرة بارزة إلى وقتنا الحاضر بالرغم من تقادم الزمن وكثرة العواصف التي مرت بها هذه المنطقة.
ونظراً لأهمية هذا الكتاب من الناحية التاريخية والاجتماعية، واهتمام القارئ العربي الخليجي بمؤلفات الوردي وبالذات هذا الجزء ارتأت دار البراق أن تقوم بإصدار هذا الكتاب بشكل مستقل حتى يستطيع القارئ المهتم بشؤون هذه المنطقة الجغرافية -الجزيرة العربية- دون غيرها أن يقتني الكتاب دون الحاجة إلى شراء المجموعة الكاملة من لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث. وبالعودة لمتن هذا الجزء نجده يضم الكتاب السابع من "لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث" وهو يأتي تحت عنوان "قصة الأشراف وابن سعود" ولكنه في الواقع يصلح أن يكون ملحقاً لجميع أجزاء الكتاب -السابقة واللاحقة معاً. إنه بحث في أحداث وقعت في الحجاز ونجد وسوريا، وهي كلها ذات صلة وثيقة بالمجتمع العراقي وأحداثه ابتداءً من النزاع الصفوي العثماني حتى ثورة الرابع عشر من تموز. وقد يصح القول إن تلك الأحداث تلقي ضوءاً غير قليل على أحداث العراق وتساعد على فهمها، كما أنها قد تساعد القارئ على فهم بعض خفايا الطبيعة البشرية وعقدها ومشاكلها بوجه عام.
وبشكل عام ضم هذا الملحق تفاصيل مسهبة عن النزاع بين الحسين بن علي وعبد العزيز بن سعود، وهو نزاع يمكن اعتباره نموذجاً لما يجري بين البشر من تنازع على البقاء حيث يعتقد كل فريق منهم أن الحق معه وحده، وأن الباطل مع خصمه.
والفصل الخاص بأحداث سوريا هو أكبر الفصول في هذا الملحق، وفيه تم البحث في الفترة التي تولى فيها فيصل بن الحسين الحكم في سوريا، وهي فترة امتدت نحو سنتين، فيما بين تشرين الأول 1918 وتموز 1920، وكانت فترة صاخبة مليئة بالعبر، ومن الجدير بكل قارئ عربي أن يطلع على أحداثها ويعتبر بها. وحاول الفصلين الأول والثاني من هذا الملحق دراسة جانب من تاريخ أشراف مكة.
منقول
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 29-Apr-13, 09:21   #64
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Thumbs up

قصة الاشراف وابن سعود برواية عالم الاجتماع د. علي الوردي



احمد المهنا
استقررأي الحسين اخيرا على مفاوضة الانكليز تمهيدا لاعلان الثورة فأرسل في منتصف تموز رجلا يثق به الى المعتمد البريطاني في القاهرة السر هنري مكماهون وبدأت منذ ذلك الحين المراسلات المشهورة بين الرجلين وهي التي عرفت بأسم "مراسلات الحسين/ مكماهون" كانت المراسلات تجري باللغة العربية وقد بلغ عددها عشر رسائل خمس منها مرسلة من الحسين الى مكماهون والاخرى اجوبة عليها. والملاحظ ان الحسين كتب رسائله على طريقة النثر الفني الذي اعتاد العرب عليه قديما حيث ملأها بالجمل المعترضة والتضمينات والاستطرادات والامثال والحكم المأثورة والعبارات الرنانة الجوفاء . والظاهر ان مكماهون استغل ذلك فكان يرد على تلك الرسائل بعبارات مطاطة يخيل لقارئها انها تتعهد بكل شيء ينما هي في الواقع لا تتعهد بشيء . ولم يفت مكماهون ان يبدأ رسائله بعبارات التحية التقليدية المليئة بالمدائح المفرطة كقوله يخاطب الشريف : " الى السيد الحسيب النسيب ، سلالة الاشراف ، وتاج الفخار ، فرع الشجرة المحمدية ، والدوحة القرشية الاحمدية ، صاحب المقام الرفيع والمكانة السامية ، السيد ابن السيد ، والشريف ابن الشريف ، السيد الجليل المجبل ، دولة الشريف حسين ، سيد الجميع ، امير مكة المكرمة ، قبلة العالمين ، ومحط رحال المؤمنين الطائعين ، عمت بركاته الناس اجمعين .. "
مشكلة الحسين انه بدلاً من ان يعقد مع الانكليز معاهدة واضحة العبارة دقيقة الدلالة ، اعتمد على مثل هذه المراسلات التي يمكن تفسيرها حسب اختلاف وجهات النظر . ولما نصحه بعض مستشاريه بان يطلب من الانكليز وضع اتفاقية يصادق عليها البرلمان البريطاني اجابهم بان الذين اتفقوا معه هم الحكومة نفسها ، ثم اشار الى وجهه وقال : " وعودهم هنا ".
يعتقد بعض الكتاب البريطانيين ان الغموض في مراسلات مكمتهون كان متعمدا ، وهم يعزونه الى سكرتيره ستورز الذي كان يعرف اللغة العربية جيداً . فقد كان الانكليز حينذاك يفاوضون فرنسا حول سوريا ، وكان اتجاه المفاوضات يناقض الوعود التي قدموها للحسين . ولكي تخلص الانكليز من هذا المأزق تعمدوا جعل مراسلاتهم مع الحسين مليئة بالغموض والعبارات الرنانة.

بين الباطن والظاهر

في اوائل عام 1916 قرر الحسين ارسال ابنه فيصل الى دمشق مرة اخرى ليدرس الوضع فيها ومبلغ استعداد الشاميين لتأييد الثورة عند قيامها. وقد سافر فيصل الى دمشق ومعه خمسون فارساً بدعوى انهم طلائع قوات المجاهدين التي يجري اعدادها في الحجاز للاشتراك في حملة سيناء.
نزل فيصل كالعادة في ضيافة آل البكري بينما نزل فرسانه في مزرعة لال البكري تقع في القابون على بعد خمسة اميال من دمشق . وبعد دراسة الحالة وجد فيصل ان دمشق تختلف عما كانت عليه في زارته الاولى ، فقد كان جمال باشا قد بدأ منذ منتصف الصيف الماضي بشن حملة ارهاب على دعاة العروبة في الشام ، فشنق عدداً منهم في 21 اب 1915 ، بينما كان عدد اخر منهم تجري محاكمتهم بقسوة في عالية ، وتم نقل الضباط العرب مع جنودهم الى اماكن نائية وجيء بقوات تركية صميمة لتحل محلهم في الشام ، كما تم نفي الكثير من الوجهاء مع عائلاتهم الى بلاد الاناضول . اضف الى ذلك ان المجاعة قد بدأت تظهر في بلاد الشام ، واستفحلت بشكل خاص في لبنان ، فأنشغل الناس بها عن الثورة وقضايا القومية.
وفي شهر شباط جاء وزر الحربية التركية انور باشا الى دمشق ومنها سافر بالقطار الى المدينة صحبة جمال باشا وفيصل . وقد دعي الحسين الى المدينة للاجتماع بالوزيرين ولكنه اعتذر عن ذلك وارسل لكل منهما سيفاً مرصعاً.
جرى في المدينة استعراض للقوة التي كان الحسين يعدها للثورة باطناً ويتظاهر بانها معدة للاشتراك في حملة سيناء . وقد وجه انور باشا الى فيصل سؤالاً : هل ان هذه القوة كلها قد اعدت لحرب اعداء الاسلام ؟ فأجاب فيصل : نعم .
عاد انور وجمال الى دمشق ومعهما فيصل . وفي اوائل اذار عندما عاد انور باشا الى اسطنبول ابرق الى الحسين يكرر الطلب عليه باعلان الجهاد المقدس . وكان الحسين حينذاك قد نفذ صبره واراد ان يكشف عن بعض نيته تجاه الاتراك فأرسل في 16 اذار برقية الى الصدر الاعظم وانور باشا قال فيها : انه لا يعلن الجهاد الا بشروط ه : اعلان العفو العام عن المتهمين السياسيين ، ومنح سوريا والعراق ما يطلبانه من نظام لا مركزي ، وجعل امارة مكة وراثية في اولادي ، واذا لم تقبل هذا المطاليب فأرجوكم ان لا تنتظروا مني الاشتراك في حرب كنت قد نصحت بان لا تدخلوا فيها ، وسأكتفي بالدعاء للدولة بالنصر والظفر.
كانت هذه البرقية ذات وقع شديد على الصدر الاعظم وانور باشا ، فأبرقا الى الحسين بجواب عنيف اشار فيه الى ان فيصل سيبقى في دمشق ضيفاً على الجيش الرابع حتى نهاية الحرب . وانكم اذا لم ترسلوا المجاهدين الذين وعدتم بارسالهم الى دمشق فأن النتيجة بحقكم سوف لا تكون سارة . فأجابهما الحسين قائلاً : انه عندما بعث فيصل الى دمشق كان يعتقد انه سوف لا يراه مرة اخرى ، فأفعلوا ما شئتم.
يبدو ان الصدر الاعظم وجد ان هذا العنف تجاه الحسين قد يورطهم في مشكلة هم في غنى عنها ، فأبرق اليه بعد يومين برقية فيها ما يشبه الاعتذار فأجابه الحسين بالشكر ووعده بانه سيرسل المجاهدين حال وصول فيصل الى المدينة.
فيصل ممثلا
مكتب فيصل في دمشق مع فرسانه الخمسين زهاء خمسة أشهر ، وقد برزت آنذاك مواهبه السياسية إذ كان بارعا في مداهنته لجمال باشا وإزالة الريبه من قلبه في الوقت الذي كان أبوه بعد العدة للورة على الأتراك.
يقول جمال باشا في مذكراته :انه استدعى أليه فيصل في أوائل نيسان 1916 بحضور رئيس أركان حربه علي فؤاد بك ، واخذ يعاتبه عتابا شديدا على سلوك أبيه في مكة وسلوك أخيه علي في المدينة ، وقال : " أني أريد أن تدرك أنكم أن أردتم أن تظلوا أصدقاءنا فعليكم مراعاة قوانين الصداقة ، أما إذا كنتم ذوي غايات أخرى فالأولى أن تلجأوا إلى السلاح وتجنحوا إلى ثورتكم في الحال وبذلك تنتهي تلك المهزلة ويصبح كل منا عدوا للآخر ظاهر العداوة، وحينئذ يصبح الأمر بيد الله ...". فامتقع لون فيصل من تأثير هذا الكلام ـ حسب رواية جمال باشاـ وعلا وجهه الاصفرار، ثم قام من مقعدة والتفت نحو جمال باشا ويده على صدره وقال: "عفوا يا صاحب السعادة ! كيف يخطر لك أن تعزو ألينا أمثال هذه التهم؟ وكيف يليق بنا أن نكون خونة ونحن تلك الأسرة التي هي من سلالة الرسول والتي ترى من اكبر الشرف لها أن تكون الرعايا المخلصين الموالين للخليفة! فأبي وأخي إنا لسنا خائنين للشعب أو الحكومة، بل نحن الخدم الأوفياء الأمناء لسلطاننا الأمجد الذي طالما غمرنا بإنعاماته، فلتكن موقنا بأبي سأسوي الخلاف القائم بين أخي والحاكم بصري باشا، وسأكلفه بالحضور لتقبيل يديك!". ويقول جمال باشا: أن فيصل بعد أن خرج من عنده ذهب إلى دار علي فؤاد بك وهو في حالة تهيج و بكى بكاءاً مراً. ثم يقول جمال باشا تعليقا على ذلك: أني وايم الله لو كنت اعلم بأمر المراسلات التي كانت تجري يومذاك بين مكماهون والشريف حسين لأمرت حالا بالقبض على فيصل في دمشق ، ولأرسلت فرقة تركية على جناح السرعة إلى مكة للقبض على الشريف حسين في مكة، فاقضي بذلك على تلك الورة المشئومة في مهدها.
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 29-Apr-13, 09:27   #65
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

كان فيصل في تلك الفترة يسعى للحصول من جمال باشا على عفو عن المتهمين الذين تجري محاكمتهم في عاليه، فكان يتشفع لهم عنده ويحرض أعيان دمشق على التشفع لهم أيضا. وفي يوم جمعة أقام فيصل وليمة لجمال باشا وضباطه في مزرعة آل البكري في القابون، وحاول بعد الفراغ من الطعام أن يدير الحديث في قضية المتهمين واستحسان العفو عنهم، فقال جمال باشا: "لو عرفت التفاصيل لأسفت اشد الأسف على توسطك بالصفح عنهم".
وفي فجر 6 أيار تم شنق سبعة من المتهمين في ساحة المرجة في دمشق، وأربعة عشر في ساحة البرج في بيروت. وكان فيصل يومذاك مقيماً في من مزرعة القابون، وبينما كان يتناول طعام الإفطار مع مضيفيه من آل البكري وصلهم رسول من دمشق يحمل أليهم العدد الخاص من جريدة "الشرق" الذي كان يتضمن قصة الشنق وأسماء المشنوقين فخيم الوجوم على الحاضرين، وقرأ بعضهم الفاتحة، غير أن فيصل قفز واقفا كمن إصابة مس مفاجئ، فانتزع الكوفية من على رأسه، ورمى بها الأرض، وداسها بعنف، وصاح: " طاب الموت يا عرب".

أسرع فيصل ذاهبا إلى دمشق حيث قابل جمال باشا وقد حدثه جمال باشا عن الأسباب التي حملته على شنق المتهمين وشرح له "خيانتهم" وكيف أنهم اتصلوا بالدول الأجنبية. ويرى جمال باشا في مذكراته: أن فيصل قال له: "قسما بحرمة الأجداد لو علمت أن جريمة الجناة كانت بهذه
الشناعة لما احجمت فقط عن طلب الشفاعة لهم بل لطلبت أن تمزق أوصالهم . ألا لعنة الله عليهم.
تمثيلية أخرى
وصلت إلى فيصل في منتصف أيار رسالة سرية من أبيه يخبره فيها بقرب الاندلاع الثور . فاخذ فيصل يبحث عن حيلة يستطيع بها مغادرة دمشق إلى مكة دون أن يثير ريبه جمال باشا .
ذهب فيصل لمقابلة جمال باشا وقال له: أن المجاهدين قد اكتمل بن حشدهم في المد ينه وإنهم على استعداد للمجئ إلى د مشق للاشتراك في حملة سينا . وتسأل فيصل: ألا يرى الباشا أن مما يزيد من مهابة وصولهم أن يبعث والده بأحد ابنائه ليكون مقدمتهم ؟ . فانطلت الحيلة على جمال باشا ، واقترح على فيصل أن يكون هو في مقدمة المجاهدين . فاظهر فيصل تمنعا وقال أن له اخوين اكبر منة سنا ويجب أن يكون لهما الحق في التقدم عليه . فاجابة الباشا قائلا : " ومع ذلك فأنى أرجوك أن تذهب ، وليات احد أخويك أيضا أذا استطاع ، ولكن من
الضروري أن تذهب إلى المدينة لتستعجل إتمام الإعدادات ، ولصتحبك حاشيتك الخاصة".
يدعي جمال باشا في مذكراته أنة فطن إلى حيلة فيصل وأنة إنما سمح له بمغادرة دمشق لأنه كان قد اعد خطة لضرب ثورة الحسين عند قيامها . وفيما يلي نص ما قال جمال في مذكراته في هذا الموضوع : "
" وفى ذات يوم حوالي منتصف ايارجاءني الشريف فيصل واخبرني إن أخاه قد تلقى الاوامر من أبيه بالانضمام إلى جيش سيناء وانه هو ـ إي فيصل ـ يرغب بعد استئذاني في الذهاب إلى الميتة ليجئ بأخيه إلى القدس . وأكد لي إن ذهابه سيؤثر في نفوس المجاهدين تأثيرا حسنا ولما كنت ’ قد تعودت الخديعة من الشريف حسين وأولاده أثرت إن أكون إنا الغالب ففكرت قليلا ثم قلت : (حسنا جدا ’ لقد صرحت لك . فاغد إلى التطوعيين في المدينة واستقبلهم باسمي ثم ائتني بهم هنا . وسامر مصلحة السك الحديدية بنقل الجنود ’ وأرسل معك بعض العلماء من دمشق ليكونوا في ركابك ’ وبذلك تستطيع إن تؤلف وفدا خاصا لاستقبال المجاهدين). وما كدت افرغ من هذه الكلمات حتى أبرقت أسارير وجهه وكاد فؤاده يطير فرحا . فتجلت لي الحقيقة وتكشف ’ حتى لقد التفت إلى علي فؤاد بك رئيس أركان حربي قائلا : ( إنني موقن بان الثورة سيشب ضرامها في الحجز في القريب العاجل ’ فاني قد رأيت الشريف فيصل قد فرح اشد الفرح يعني حتى أنة لم يستطع إخفاء شعوره ) . وكان علي فؤاد بك يرى رايي وقد وافق على الخطة التي سلكتها نظرا لتقرر اتخاذ خطة أخرى.
ويقول جمال باشا أنة لم يكد فيصل يغادر دمشق بالقطار حتى أرسلت وراءه قائدا معروفا بوطنيته وثباته هو فخري باشا لكي يستلم القيادة في الحجاز عند اول قيام الثورة . وكانت هناك قوة تركية مؤلفة من إلفين أو ثلاثة ألاف جندي قد أرسلت من اسطنبول إلى اليمن ’ فأمر جمال باشا بان تبقى في المدينة وان يتم تسليحها بالبنادق التي كان في النية إرسالها إلى رجال الشريف . والظاهر إن جمال كان واثقا من إن هذه الإجراءات كافية للقضاء على الثورة في مهدها.
إعلان الثورة
في صيف 1916 كان غالب باشا يتولى قيادة الجيش في الحجاز بالاضافة إلى منصب الوالي ’ وهو كما اشرنا إليه من قبل رجل مسالم طيب القلب . وكان يشكو من مرض الكلية ’ فغادر مكة مع القسم الأكبر من جنوده إلى الطائف فصل الصيف فيها غافلا عما يخبئه القدر له .
لم يكن قد بقى في مكة من الجيش سوى إلف ومائتي جندي . وفى صباح 10 حزيران 1916 ـ الموافق ليوم 9 شعبان 1334 هجري ـ بينما كان الجنود ه يتدربون خارج ثكنتهم بلا سلاح فوجوا بالرصاص ينهمر عليهم ’ فأسرع قائدهم درويش بك إلى التلفون وسأل الحسين عن سبب هذا الرصاص ؟ فكان جواب الحسين له : إن العرب لاترضاكم حكاما عليهم وانتم في ديارهم قد أهنتموهم وعاديتهم " . وعند هذا لجأ درويش بك إلى الحيلة فتظاهر بأنه مستعد للاستسلام هو وجنوده ولكنة لم يكد يدخل الثكنة حتى أوعز إلى جنود بتناول أسلحتهم . وبدأ القتال الشديد بينهم وبين البدو المحاصرين لهم .
كان الأتراك يملكون مزية لم يكن العرب يملكونها في بداية الثورة هي المدافع وكانت لديهم في مكة ثكنتان هي((جياد)) التي تقع على بعد ثلاثمائة متر من قصر الحسين وثكنة ((جرول)) التي كانت على بعد ألفي متر . وقد أخذت مدافع هاتين الثكنتين توجه قنابلها على القصر وظلت تواصل قصفه يوما بعد يوم . وقد ابد الحسين شجاعة فائقة في إثناء ذلك فكان يثابر على الجلوس في مكتبه يوميا وهو ثابت لم يغير مكان جلوسه وقد دخلت إحدى القنابل غرفته ومرت على قيد شبر منه واخترقت أساس الغرفة وهو لايعبأ بها . وظلت فرقته الموسيقية تعزف أمام القصر على عادتها في كل يوم . وحدث إن سقطت قنبلة بالقرب من العازفين فانفرط عقدهم خائفين ولكن الحسين آمرهم إن يواصلوا العزف ولو ماتوا كلهم فعادوا إلى العزف تحت خطر القنابل.
ليس هنا مجال الحديث عن الثورة العربية ’ وهو حديث طويل متشعب ’ ويكفي إن نذكر هنا ا ن اول حامية تركية استسلمت للثورة هي حماية جدة وذالك في 16 حزيران ـ إي بعد ستة أيام من إعلان الثورة ـ وقد ساعد الأسطول البريطاني على إخضاعها . وفي 6 تموز تم الاستيلاء على ثكنتي حياد وجروا . وفي 22 أيلول استسلمت حماية الطائف . ولم يصمد في القتال سوى فخري باشا قائد حامية المدينة ’ فقد كان هذا الرجل شديد المراس صارما مؤمن بعثمان وصوقيا من إتباع الطريقة البكباشية . وصار يرتقي منبر الحرام النبوي مرة بعد مرة فيسب العرب ويسب الحسين وجميع الإشراف ويصفهم بأنهم قد تآمروا مع الكفار على الخلافة الإسلامية .
لم تتمكن الثورة من احتلال المدينة ’ واكتفت أخيرا بتطويقها بقسم من قواتها بينما وجهت القسم الآخر نحو الشمال . وكانت القوات التي توجهت نحو الشمال بقيادة فيصل بن الحسين يعاونه عدد من الضباط العراقيين والسوريين ’ ومعهم الضباط البريطاني المعروف لورنس . وقد احتلت هذه القوات ميناء ((الوجه )) في 24 كانون الثاني 1917 ’ والعقبة في 6 تموز ’ ثم وصلت إلى دمشق في 1 تشرين الأول 1918.
ومن الجدير بالذكر في هذا الصدد إن الحسين بويع بالملك في مكة في 29 تشرين الأول 1916 . ويقول عبد الله في مذكراته : إن الحسين لم يكن راغبا في ذلك وانه إصر على رفض البيعة ،ولكن رجال الدولة وقواد الثورة ومن كان في مكة من كبار حجاز العراق والشام الحوا عليه في قبول البيعة وقالوا له : " لسنا جميعا على استعداد لخدمة الثورة إلا على شرط قبول ما عرضناه... " فرضي الحسين.
الفصل الثالث

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 29-Apr-13, 09:28   #66
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

الحكم ألشريفي في سوريا
في صيف 1918 كانت قوات الأمير فيصل بن الحسين المعسكرة في شرقي الأردن تمثل الجناح الأيمن للقوات الانكليزية المحتشدة في فلسطين بقيادة الجنرال أللنبي . وفي 19 أيلول بدا الجنرال أللنبي بشن هجوما كبير على القوات التركية ، وفي خلال ثلاثة أيام استطاع بخطة بارعة أن ينزل بالقوات التركية ضربات ماحقة مزقتها تمزيقا . وعند هذا صارت القوات العربية تتسابق مع القوات الانكليزية في سبيل الوصول إلى دمشق . وفي 30 منه وصلت طلائع الفريقين إلى مقربة منها ، وقد اضطر الأتراك إلى الانسحاب من دمشق على عجل .

وفي الساعة السادسة من صباح اليوم التالي ـ إي 1 تشرين الأول ـ دخلت إلى دمشق الخيالة الاسترالية من الجهة الغربية ، بينما دخلت أليها القوات العربية من ألجهة الجنوبية . وقيل أن الجنرال اللنبي كان يرغب في أن يدخل العرب إلى دمشق مع قواته جنبا إلى جنب لكي يجعل لجيشه في اذهان الأهالي صورة الحليف لاصورة الفاتح .
كان الشريف ناصر على رأس القوات العربية الداخلة إلى دمشق ممثلا للأمير فيصل . وكان معه عدوة أبو تالية شيخ عشيرة الحويطات ، ونوري الشعلان شيخ عشيرة الرولة، وسلطان الأطرش شيخ الدروز، كما كان لورنس ونوري السعيد. وقد قابل سكان دمشق القوات العربية والانكليزية بحماس منقطع النظر ، فكانت الشوارع مزدحمة بالجماهير إلى حد يكاد يتعذر المرور فيها، والهتافات تشق عنان السماء. وقد وصف صبحي العمري ما شاهده في دمشق عند دخوله إليها، كان ضابطا نظاميا في القوات العربية، فقال: "... وعند مدخل حي الميدان شاهد الألوف من الخلق التي جاءت ترحب بنا. وسرنا في طريق الميدان فوجدنا الناس متجمعين على الطريق اعتبارا من بوابة الله حتى المرجة بالألوف، في الشوارع وعلى السطوح ،نساء ورجالا وشبابا وشيبا . لقد كان الجميع يرحبون بنا بمختلف الوسائل ، بالتصفيق والنداءات والأناشيد والزغاريد ونثر الإزهار . وكان في يد بعض الرجال قماقم ماء الورد والزهر يرشونه علينا ، وهي عادة دمشقية للترحيب.
كان ذلك إيذانا ببدء الحكم ألشريفي في سوريا ، وهو الحكم الذي دام سنتين وكان مليئا بالإحداث المثيرة والدروس الاجتماعية .
أول الإحداث
أول حادث مثير شهدنه دمشق في العهد ألشريفي هو حادث الأمير ين الجزائريين سعيد وعبد القادر . فهذان الأميران هما حفيدا الثائر الجزائري المشهور عبد القادر الجزائري . وكانا يسكنان دمشق ولهما فيها عدد كبير من الإتباع يعرفون ب " المغاربة " . والواقع أنهما أنفذا دمشق من النهب والفوضى عند انسحاب الأتراك منها في 30 أيلول ، فقد وزعا إتباعهما المغاربة في مختلف إحياء المدينة ، وصار هؤلاء الإتباع يجولون على خيولهم في إحياء المدينة وخاصة اليهود والنصارى ، وكان لهم اثر فعال في نشر الأمن والطمأنينة بين السكان.
كان أخر من انسحب من الاترك هو وكيل الوالي المير الآي بهجت بك ، وقد اجتمع قبيل انسحابه بشكري باشا الأيوبي وسلمه إدارة المدينة .
ولكن الأيوبي وجد إن الأمير سعيد الجزائري قد تولى الإدارة في المدينة فعلا فلم يشأ أن بتنازعه عليها . وكان الأمير سعيد قد رفع العربي على بناية السراي ، وأعلن قيام حكومة مؤقتة برئاسته باسم ألملك حسين ، وابرق بذلك إلى مختلف إنحاء سوريا .
وفي صباح اليوم التالي عندما دخلت القوات العربية إلى دمشق ، كان الأميران سعيد وعبد القادر مجتمعين مع شكري الأيوبي والشريف ناصر في السراي ، فدخل عليهم آنذاك لورنس ومعه نوري السعيد . وكان لورنس له معرفة سابقة بالامير عبد القادر ويحمل له حقدا ويتهمه بالميل إلى الأتراك وخيانة العرب. ولم يكد الأمير سعيد يلمح لورنس داخلا حتى وقف في وجهه واخذ يخاطبه بلهجة تنم عن التحدي حيث قال له : " لقد الفنا بالأمس إنا وأخي عبد القادر أحفاد عبد القادر الجزائري مع شكري باشا الأيوبي سليل صلاح الدين حكومة وطنية ونادينا بالحسين ملكا على العرب على مسمع ومرأى من الأتراك والألمان المدحورين ".
غضب لورنس من هذا الكلام غضبا شديد وهم بالرد عليه ، غير انه سمع صوت مشاجرة في القاعة ، فأسرع ليرى ماحدث ،وهناك وجد عودة أبو تاليه وسلطان الأطرش قد شهر كل منهما سلاحه في وجه الأخر ، كما شهر اتباعهما أسلحتهم ، وكاد الرصاص ينطلق لو لم يلق بعض الحاضرين أنفسهم بين المتخاصمين ، ويمنعونهم من إطلاق الرصاص.
حين عاد لورنس إلى القاعة الأولى وجد الأميرين الجزائريين قد غادراها إلى البيت . فأرسل يستدعيهما إليه . وبعد قليل وصل الأميران إلى السراي ومعهما حرسهما الخاص والشرر يتطاير من عيونهما . فأعلن لورنس على مشهد من الحاضرين قائلا : أنه بصفته مندوبا عن الأمير فيصل يعزل حكومة دمشق المحلية التي شكلها الأمير سعيد الجزائري وأخوه ويعين بدلا عنها حكومة جديدة برئاسة رضا باشا ألركابي على إن ينوب عنه إلى حين حضوره شكري باشا الأيوبي ، ويكون نوري السعيد قائد عاما للقوات المسلحة .
كان لهذا الكلام وقع شديد جدا على الأميرين ، واخذ سعيد يسب لورنس وينعته بأنه نصراني انكليزي ، واستنجد بالشريف ناصر عليه باعتباره ابن دينه وعنصره . ثم قام عبد القادر وهو شاهر خنجره ، وانقض على لورنس شاتما له وفمه يرتجف من شدة الغضب ، غير إن عودة أبو نايه سارع لمساعدة لورنس وانقض على عبد القادر حائلا دون وصوله إلى جانب لورنس. فانسحب الأميران من السراي وهما يهددان ويتوعدان با لانتقام من لورنس لكونه نصرانيا كافر.
صمم لورنس على قتل عبد القادر ، وكلف نوري السعيد بذلك ، وقد كلف نوري بدوره صبحي العمري . يقول صبحي العمري في ذلك مانصه :
" ففي اليوم الأول أو الثاني من دخول دمشق ، وكنت مسؤولا عن امن المنطقة الوسطى من المدينة ، ومقري قرب مقر القيادة التي كانت في فندق فيكتوريا ، طلبني نوري السعيد إلى المقر المذكور وكان لورنس جالسا بقربه وقال لي : " إن الأمير عبد القادر يشتغل ضد الحكم العربي.
ويعمل لحساب الفرنسيين وهو يسعى إلى الاخلال بالأمن فأريدك إن تصحب عددا من جنود سريتك وتقتله " . فد هشت من هذا الأمير ، وبعد تفكير قليل قلت له : "افهم من أمرك ياسيدي انك تطلب مني إحضاره ، فإذا عصى الأمر وقاوم فإننا نجلبه حيا أو ميتا " . فغرق نوري في تفكير قصير وراح يتبادل النظرات مع لورنس ثم قال : "طيب افعل " . ثم قال : "اذهب إلى مدير الشرطة واطلب منه بصورة سرية شخصا يدلك على بيت عبد القادر " . وذهبت إلى مدير الشرطة وبلغته الأمر فأرسل إلي الشخص ، وما كدت أصل إلى مقري حتى جاءني رسول يبلغني طلب نوري السعيد حضوري . دخلت عليه وجدت لورنس لايزال عنده . قال لي : " صرفنا النظر عن الأمر " . وخرجت.
ظل عبد القادر مطلق السراح حتى 9 تشرين الثاني 1918 ، ففي صباح ذلك اليوم جاء إفراد من الشرطة إلية في بيته لاعتقاله هو وأخيه سعيد . وقد تمكنت الشرطة من اعتقال أخيه ، إما هو فقد قاوم الشرطة وصار يشتم رئيس الحكومة رضا ألركابي ، ثم أسرع إلى فرسه وانطلق بها نحو طريق الصالحية ، ولما وصل إلى جسر الصالحية أطلقت عليه الشرطة النار واردته قتيلا .
أودع سعيد في سجن المزه أياما ، ثم نقل إلى حيفا ووضع فيها تحت الرقابة . وفي منتصف 1919 أطلق سراحه وسمح له بالإقامة في بيروت . وهناك انضم إلى الفريق المالي لفرنسا والمعادي لحكومة دمشق العربية ، واخذ ينفق الأموال في الدعاية لنفسه ولفرنسا ،واقبل عليه الكثيرون من اللبنانيين يؤيدنه ، وشرعت الصحف الميالة إلى فرنسا تكيل له الثناء وتنشر إخباره بشكل يلفت الأنظار إليه ويرفع من شأنه . . .
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 29-Apr-13, 09:34   #67
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

في ما يخصني من قرائتي
لكل التدوينات التي عنت بدراسة السعودية تحديدا
قبل واثناء قيام المملكة
وجدت هدا الملخص وانقله لكم

لم تكن ليلة الخامس من شوال عام 1319م ليلة عادية في حياة الملك عبدالعزيز فهي تمثل له مفترق طرق وهي تحكي ما قاله الملك عبد العزيز لوالده في الكويت كما رواه الزركلي في كتابه شبه الجزيرة في عهد الملك عبد العزيز حينما قال: (إما أن تأمر أحد رجالك بانتزاع رأسي من بين كتفي فأستريح من هذه الحياة وإما أن تنهض من توك فلا تخرج من منزل شيخ الكويت إلا بوعد في تسهيل خروجي للقتال في بطن نجد) كما أن هذه الليلة تمثل لعبد العزيز فرصة طالما انتظرها بفارغ الصبر حيث جهز رجاله وحينما دخل نخلاً في شرقيها مما يلي نخل (العود) كما حقق ذلك ابن خميس عند الساعة التاسعة من مساء 4شوال أبقى 33رجلاً في هذا المكان بقيادة أخيه محمد وقال لهم كما يروي ذلك خير الدين الزركلي في كتابه شبه الجزيرة في عهد الملك عبد العزيز: لا حول ولا قوة إلا بالله إذا لم يصل إليكم رسول منا غداً فأسرعوا بالنجاة واعلموا بأننا قد استشهدنا في سبيل الله.
تقدم عبد العزيز برجالاته الستة (عبد العزيز بن جلوي وفهد وعبد الله بن جلوي وناصر بن سعود والمعشوق وسبعان) متوجهاً نحو قصر المصمك الذي يقيم فيه ابن عجلان ونجح عبد العزيز ورجاله من تنفيذ الخطوة الأولى وهي اقتحام سور القصر عن طريق الدخول في بيت (جويسر) ثم الدخول في بيت لولوة زوجة ابن عجلان ثم نزل في البيت المجاور له ولم يبق بينهم وبين المنزل الذي يأمل أن يكون فيه ابن عجلان أية حواجز فأرسل لأخيه محمد أن يأتي بمن معه فدخلوا متسللين ودخل عبد العزيز منزل لولوة وأخذ منها كل المعلومات التي يمكن أن تساعده في الإطاحة بابن عجلان وهذا ما حدث بالفعل فما أن فرغ الملك عبد العزيز من صلاة فجر الخامس من شوال عام 1319ه حتى صعد عبد العزيز وبعض رجاله إلى غرفة في الدور الأول لها فتحة تطل على باب القصر يترقبون خروج ابن عجلان بعد طلوع الشمس وجاءت ساعة الصفر حيث فتحت بوابة المصمك وخرج منها بعض الخدم منطلقين إلى أهليهم ولم يتمالك عبد العزيز نفسه حينما رأى البوابة قد فتحت فخرج بخمسة عشرة رجلاً من رجاله قاصدين بوابة المصمك وابن عجلان يخرج من البوابة ومعه عشرة من رجاله قاصداً البيت الذي سيخرج منه عبد العزيز ورجاله وأغلقت البوابة بعد خروج ابن عجلان كما هي العادة ورأى ابن عجلان قامة الملك عبد العزيز التي لا تخفى عليه فأشهر سيفه في وجهه لكن الملك عبد العزيز صوب إليه بندقية ذات رصاصة واحدة لم تستقر في مقتل لكنها أسقطت سيفه وأخلت توازنه وانفتل راجعاً يريد باب القصر لكن عبد العزيز أمسك برجلي ابن عجلان يجرهما ورماه فهد بن جلوي بحربة أخطأته واستقرت في الباب وأخذ جماعة ابن عجلان يطلقون الرصاص ويلقون الحجارة من أبراج القصر فقتلوا اثنين من رجال عبد العزيز وجرحوا أربعة وحاول ابن عجلان الهرب وأراد عبد العزيز اللحاق به لكن رفاقه اعترضوا له عطفاً عليه وسبقه عبد الله بن جلوي فدخل والنار تنصب عليه فأطلق رصاصة الموت على عجلان ألقته صريعاً فاقتحم الملك عبد العزيز ورجاله القصر وفتكوا بنيف وثلاثين رجلاً ممن فيه واستسلم عشرون رجلاً ثم صاح أحد رجالات عبد العزيز قائلاً: الملك لله ثم لعبد العزيز بن عبد الرحمن .
وهكذا انتهت أحداث فتح الرياض بنصر مذهل لعبد العزيز مكنه ليكون أميراً على الرياض وتحدث الملك عبد العزيز - رحمه الله - عن هذه الموقعة بكلمات بسيطة موجزة دونها فؤاد حمزة في كتابه البلاد العربية السعودية وكأنها حديث إعلامي في عصره.
بعد فتح الرياض أراد عبد العزيز أن يوسع مساحته الجغرافية مستغلاً انشغال ابن رشيد في محاولة ضم الكويت لملكه وكان له ما أراد حيث استطاع أن يضم الخرج والحوطة والحريق والأفلاج ووادي الدواسر ثم نادى والده من الكويت حتى تمت مبايعته بالامارة عام 1320ه من قبل والده ومن قبل علماء الرياض وكبرائها .
دخول القصيم
كان فتح القصيم بمثابة القوة التي سنحت لعبد العزيز أن يثبت حضوره في المجال السياسي أمام الترك من جهة والإنجليز من جهة أخرى ولم يكن فتح القصيم بالأمر الهين لرجالات الملك عبد العزيز بل واجهوا فيه الموت نتيجة اتحاد ابن رشيد مع الأتراك لكن ذكاء عبد العزيز جعله يتجاوز هذه المحنة نحو آفاق أرحب .
ووصف الدكتور عثمان الصوينع في كتابه مع الملك الموحد فتح القصيم وصفاً بديعاً موجزاً ذكر فيه أن عبد العزيز اتجه لسرية ابن رشيد بقيادة ابن جراد في القصيم عام 1321ه في منطقة السر وقتل قائدها ابن جراد ثم قصد الملك عبد العزيز سرية ماجد الحمود لكنها فرت منه مهزومة ثم دخل قصر الحميدية في عنيزة وهاجم سرية ابن رشيد بقيادة فهيد السبهان الذي راح ضحية هذا الهجوم و دخول الملك عبدالعزيز عنيزة عام 1322ه ولبث فيها شهرين قبل أن يتجه إلى بريدة لمواجهة عامل ابن رشيد عبد الرحمن بن ضبعان الذي تحصن في المنيع وهو قصر امارة بريدة وقاوم فيه أشد المقاومة لكن الحصار الاقتصادي الذي فرضه عبد العزيز ودام ثلاثة أشهر وانهيار أحد جوانب القصر جعل ابن ضبعان يستسلم هو وجنوده
وبعد وصول خبر فتح عبد العزيز للقصيم إلى ابن الرشيد في حفر الباطن علم أن ابن سعود تجاوز المناوشات ليصبح قوة لا يمكن الاستهانة بها ومن أجل ذلك طلب مداداً عسكرياً من الأتراك الذين زودوه بأحد عشر طابوراً عسكرياً من مختلف الجنسيات انضمت إليه فيما بعد سريتا ماجد الحمود وابن ضبعان ليلتقي الجيشان لأول مرة في معركة حاسمة ومصيرية إما الثبات وإما الممات في موقعة البكيرية وانطلقت شرارة المعركة عام 1322ه من الصباح وحتى الليل وخسر عبد العزيز المعركة وقتل من جيش عبد العزيز مقتلة عظيمة وأثناء قدوم أهل القصيم لميدان المعركة وجدوا أنصار ابن رشيد من الأتراك يجمعون الغنائم فباغتوهم بالهجوم وقتلوا منهم أعداداً غفيرة واستردوا غنائم ابن سعود ولم يكن لديهم علم حتى الآن بخسارة جيش الملك عبد العزيز لموقعة البكيرية لكن أهل القصيم أعادوا موازين الحرب واستطاعوا أن يلحقوا بابن رشيد خسائر مساوية لما خسره عبد العزيز الذي راح يعيد تنظيم صفوف جيشه في المذنب وبعد أن علم بنصر أهل القصيم توجه إلى عنيزة وانضم إليه أكثر من عشرة آلاف مقاتل خلال أسبوع واحد فقط وقاد الجيش إلى البكيرية مرة أخرى لكنه لم يجد سوى مؤنة وذخائر ابن رشيد ثم دخل في صراع مع سلطان بن حمود الرشيد الذي أوصاه ابن رشيد من الخبراء بمنع عبد العزيز من الذخائر والمؤنة لكن عبد العزيز هزمه وقضى عليه ثم توجه للرس وابن رشيد توجه للشنانة وتجاور الفريقان ثلاثة أشهر ثم بدأت رحى المعركة في الدوران ابن رشيد يقود جيشاً جراراً يتألف من 15000مقاتل وابن سعود يقرأ السطور المحتملة لأحداث المعركة مستخدماً عنصر المفاجأة حيث قام عدد من رجالات الملك عبد العزيز باقتحام مخيم ابن رشيد في وادي الرمة وقطعوا حبال خيامهم وتبعهم بقية الجنود واشتدت المعركة وأربكوا جيش ابن رشيد الذي لاذ بالفرار وغنموا منهم غنائم طائلة مكثوا أياماً يجمعون فيها ويقسمون .




لم يهنأ ابن رشيد براحة البال بعد خسارة الشنانة فأراد أن يحفظ ماء وجهه بالانتقام من ابن سعود الذي توجه لقطر لحل خلاف حدث هناك واستغل ابن رشيد غياب ابن سعود فقاد جيشاً توجه به إلى روضة مهنا وخيم هناك وعلم ابن سعود في قطر بعودة ابن رشيد للقصيم فتوجه هناك حتى وصل إلى روضة مهنا واقتحم المخيم يقود جيشه في الظلام الدامس لكن الخصم علم به واستعد له ودارت معركة ضارية في جنح الظلام تمكن فيها عبد العزيز من الوصول إلى راية ابن رشيد وإسقاطها ووضع رايته بدلاً منها وفجأة وصل ابن رشيد إلى الراية يتفقد مقاتليه ممتطياً خيله متسائلاً عما يحدث في ميدان المعركة: (وش ها الدبرة يا الفريخ) فصاح رجالات الملك عبد العزيز ابن رشيد يا طلابته فصوبوا النيران باتجاهه حتى خر صريعاً .
دخول الأحساء
بعد أن تمكن عبد العزيز من بسط نفوذه من القصيم حتى وادي الدواسر أراد أن يتوسع شرقاً على حساب الدولة العثمانية قاصداً الأحساء ولم يتكبد الملك عبد العزيز خسائر كثيرة أو متاعب كبيرة في فتح الأحساء نظرأ لحسه العسكري المرهف حيث قام بقيادة ستمائة رجل من جنوده تسلقوا قلعة الكوت ليلاً وارتفعت الأصوات وفي الفجر قام الجنود الأتراك بإطلاق النيران في الهواء من القلاع وخاطبهم عبد العزيز في الاستسلام والرحيل إلى أهليهم معززين مكرمين دون أن تؤخذ أسلحتهم فوافقوا على مبادرة الملك السلمية ورحلوا عبر ميناء العقير ثم أحكم عبد العزيز سيطرته على القطيف كما أكده الزركلي في كتابه الوجيز.
دخول حائل
بعد مناوشات هنا وهناك وبعد عدة أحداث متتالية قرر الملك عبد العزيز ضم حائل إلى سلطته عندما رأى أن بعض زعماء شمر لا يمانعون من أن يدير الملك عبد العزيز شؤون حائل الخارجية لكن أميرها عبد الله بن متعب بن عبد العزيز الرشيد وبعض زعماء العشائر رفضوا هذا الأمر مما حدا بالملك عبد العزيز أن يرسل عشرة آلاف مقاتل قسمهم إلى قسمين قسم مهمته حصار حائل اقتصادياً بقيادة أخيه محمد وقسم محاربة بادية شمر بقيادة ابنه سعود وكان ذلك عام 1339ه حسبما أكده الدكتور عثمان الصوينع في كتابه مع الملك الموحد وعندما شاهد أهل حائل عزم الملك عبد العزيز على محاربة حائل استجابوا لشرط الملك عبد العزيز في إدارة شؤون حائل الخارجية لكن الملك رفض وبدأ بفرض الحصار على حائل استمر 51يوماً هكذا دونه الأمير سعود بن هذلول في كتابه (تاريخ ملوك آل سعود) وحدث نزاع داخلي على امارة حائل انتهى الى محمد بن طلال الرشيد ثم حدثت مشادات حربية بين جيش ابن سعود ومحمد بن طلال لكنها لم تحسم حتى سار الملك عبد العزيز بجيش يتألف من عشرة آلاف مقاتل انضم إلى من كان قبله وعسكر الملك عبد العزيز بجوار خصمه ثم هجمت جيوش ابن سعود على جيش ابن رشيد عند جبل اجا وتفرق أنصار ابن رشيد من هنا وهناك فمنهم من لجأ إلى الجبل ومنهم من تحصن في حصن النيصية ومنهم من هرب إلى حائل أما محمد بن طلال الرشيد فقد تحصن في قلعة البلد وعاد الملك عبد العزيز لتطويق حائل وخاطب أهلها بالتسلم عام 1340ه وبعد أن طال صبرهم وقرب الشتاء عليهم قام أهل حائل بفتح بوابات الحصون لسرية ابن سعود المكونة من ألفي مقاتل وفق اتفاقية ابرمت بينهما وطالب ابن رشيد أن يؤمنه ابن سعود على حياته وحياة أهله بعد أن رأى زمام الأمور خرجت من يديه حتى يستسلم وأعطاه ابن سعود ما أراد
يقول الدكتور عثمان الصوينع في كتابه مع الملك الموحد أثناء تعليقه على موقعة حائل: (وأم الحرب في حائل فقد تجاوزت السنة توقفت خلالها المصالح فأصيب الأهالي بالفقر والحاجة والعوز لكن الملك عبد العزيز كان معه من الأرزاق والمؤن واللباس ما أنعم به عليهم...).
دخول عسير
بعد أن طلب ابن سعود من أمير عسير حسن بن عايض الإحسان إلى الناس والتحاكم إلى الشرع في أمور حياتهم عد أمير عسير ذلك تدخلاً من الملك عبد العزيز في شؤون قبائل عسير وهدده بالاستيلاء على بيشة النخل فأرسل له الملك عبد العزيز ألفي مقاتل بقيادة ابن عمه عبد العزيز بن مساعد بن جلوي عام 1338ه وتم دخول أبها واستسلام حسن وابن عمه محمد وعاهدا الملك عبد العزيز أن يبقيا في صفه على أن يعودا سالمين إلى عسير لكن حسن نكص في عهده ووثب على عامل ابن سعود فهد العقيلي واعتقله فجهز عبد العزيز بن سعود عشرة آلاف مقاتل بقيادة نجله فيصل الذي ظفر في المعركة بعد منازلات شرسة عام 1341ه .
دخول الحجاز
أثأرت مسألة حدود (تربة و الخرمة) الجغرافية حفيظة ابن سعود ضد الشريف الحسين بن علي الذي يرى أنهما حجازيا الموقع رغم وقوعهما في الجنوب الشرقي من جبال الحضن الفاصلة بين الحجاز ونجد ومما جعل ابن سعود يهتم بهذه المسألة هو خلاف خالد بن لؤي أمير الخرمة مع حكومة الحسين ودخوله في حلف ابن سعود وكان نتاج هذا الموقف أن أرسل الشريف عبد الله بن الحسين سرايا لتأديب ابن لؤي الذي استطاع وبمساعدة من الإخوان من جيش الملك عبد العزيز أن يقضي عليها مما حدا بالشريف الحسين فيه أن يقود ابنه الشريف عبد الله جيشاً يتألف من سبعة آلاف مقاتل كما ذكره الدكتور عثمان الصوينع في كتابه واستطاع هذا الجيش من دخول تربة مما حدا بالجيش السعودي للتحرك من القرينين بثلاثة فرق تقدر بألف وخمسمائة مقاتل وهي فرقة الخيالة وفرقة خالد بن لؤي وفرقة سلطان بن بجاد واستخدمت عنصر المفاجأة حينما بادروا جيش الشريف عبد الله بالهجوم في جنح الظلام وألحقوا بهم خسائر فادحة في الأرواح ولم يهرب منهم إلا القليل الأمر الذي جعل أحداث هذه الوقعة تخلف رواسب سلبية في نفس حكومة الحسين ضد أهل نجد جعلتهم يمنعون حجاجهم من أداء فريضة الحج لمدة خمس سنوات الأمر الذي أجبر الملك عبد العزيز على منازلة الأشراف في عقر دارهم من أجل إزالة هذا الموقف وهذا العداء فأمر بتحريك ثلاثة آلاف مقاتل من تربة نحو الطائف بقيادة خالد بن لؤي وسلطان بن بجاد عام 1343ه ودارت حرب ضروس هناك على مدى فترات متفاوتة حتى استطاع الجيش السعودي من دخول الطائف والاستيلاء على الثكنات العسكرية لجيش الشريف الحسين في جبال الهداء المطلة على تلال وسهول مكة حتى استطاع من السيطرة التامة على الطائف الأمر الذي جعل المجلس الوطني لحكومة الأشراف أن يعزل الشريف الحسين بن علي من منصبه ويضع ابنه الشريف علي بن الحسين محله والذي قام بترك مكة والانتقال إلى جدة.
وما أن تأكد خالد بن لؤي وسلطان بن بجاد من خلو مكة من الدفاعات العسكرية لحكومة الأشراف حتى دخلها الجيش السعودي محرمين ملبين في 1343/3/17ه ثم عسكر الملك عبد العزيز بالقرب من جدة وبدأ بين الطرفين مناوشات عسكرية لكنها غير حاسمة حتى قامت الحاميات التابعة لعلي بن الحسين بإطلاق المدافع على تجمعات ومعسكرات الإخوان في الرويس والتحم الطرفان في مواجهات شرسة تكبدا فيها خسائر باهظة إلا أن الملك عبد العزيز فضل الاهتمام بضيوف الرحمن نظراً لبدء موسم الحج كما فضل فتح منافذ في خريطة الخصم فقام بالدخول إلى المدينة والليث و القنفذة و رابغ وبإحكام الحصار على جدة والإنجازات السياسية التي يحققها ابن سعود هنا وهناك تردت الأوضاع في جدة وبدأت المجاعة تدب في الحاضرة والبادية وبعد أن رأى الشريف علي بن الحسين الأوضاع لا تسير لصالحه قرر التسليم النهائي للملك عبد العزيز عام 1344ه





أشهر المعارك

دخول الرياض في الخامس من شهر شوال عام 1319ه بعد معركة حاسمة أمام بوابة قصر المصمك انتهت بمقتل ابن عجلان وإعلان الملك لله ثم لعبدالعزيز
ضم الخرج وحوطة بني تميم والحريق والافلاج ووادي الدواسر عام 1320ه.
دخول منطقة السر عام 1321ه وعنيزة عام 1322ه ثم بريدة بعد حصارها وانهيار احد جوانب القصر الذي كان يحتمي فيه عامل ابن رشيد
موقعة البكيرية عام 1322ه كانت من أشرس المعارك التي خاضها الملك عبدالعزيز لكنه انتصر في النهاية وكسب الذخائر والمؤن العسكرية
دارت معركة الشنانة الشهيرة في الرس وكسبها الملك عبدالعزيز باستخدام عنصر المفاجأة
موقعة روضة مهنا قضت على ابن رشيد في جنح الظلام
تمكن الملك عبدالعزيز من بسط نفوذه من القصيم حتى وادي الدواسر ثم توسع شرقاً ليدخل الاحساء وخروج الجنود الاتراك مستسلمين وترحيلهم عبر ميناء العقير
حرب وحصار حائل استمرا سنة كاملة انتهت عام 1340ه بتأمين حياة محمد بن طلال الرشيد وأهله
دخول عسير بعد منازلات شرسة عام 1341ه قادها الملك فيصل وظفر بالمعركة
موقعة تربة التاريخية ضد جيش الشريف الحسين وظفر بها الجيش السعودي بعنصر المفاجأة
دخول الجيش السعودي الى الطائف عام 1343ه
دخول الجيش السعودي مكة محرمين وملبين في 1343/3/17ه
دخول المدينة والليث والقنفذة ورابغ
دخول جدة بعد حصارها عام 1344ه
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 30-Apr-13, 13:57   #68
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default





ولم يقدم المؤلف شيئاً عن تجربته في جمع هذه المعلومات بالقدر الذي يساعدنا على تناول الكتاب غير مقدمة لم تزد عن الصفحة والنصف من القطع الصغير، وربما تجاهل المترجم والمحقق ذلك اكتفاء بما يهم القارئ العادي. واستبعد ألا يتعرض المؤلف للأيام التي قضاها مع بدو وسط الجزيرة، فليس من عادة الباحث الأصيل أن يتجاهل الأسس التي أقام عليها تجربته، وربما أيضا ساهم تعجل الناشر بنشر الكتاب وفق الشكل الذي اعتقد أنه يرضي القارئ، كما جاء المترجم العاشق لمادة الكتاب البعيد عن معتركها ليترجم بعض الكلمات ترجمة خاطئة معتمدا على وظيفتها لا مسماها الحقيقي.
على أية حال، يتكون الكتاب من قسمين، القسم الأول اشتمل على قصص وحكايات أسطورية عن الحيوان وبعض التجارب الإنسانية، وجاء ذلك في تسع وثلاثين صفحة، ورغم قلتها إلا أنها ذات بعد ثقافي وقيمة كبيرة من حيث الدلالة على التواصل مع المجتمعات الإنسانية، وعلى سعة خيال البدوي وتفاعله مع ما حوله ومساهمته في الثقافة الإنسانية مثبتا بذلك قدم الابداع والانتاج الثقافي في الجزيرة العربية، إلا أن أسبابا منيت بها هذه البقاع حالت دون جلاء كنوزها ونشر ثقافتها، وقد آن لها أن تعلن عنها بجهود مؤسساتها والدارسين فيها، عوضا عن اعتمادها على المستشرقين الذين رغم المعوقات التي واجهت مبادراتهم واجتهادهم كشفوا عن كثير من مساهمات بلادنا في الحضارة الإنسانية، وآل الدور اليوم إلى أبناء البلاد ليكملوا ما بدأه المستشرقون.
كما اشتمل هذا القسم على بعض العادات والتقاليد والقوانين القبلية وبعض القصائد والجوانب الاجتماعية من حياة بدو وسط الجزيرة.
واشتمل القسم الثاني الذي جاء في مئتي صفحة من ثلاثمائة وإحدى عشرة صفحة، جاء مكملاً للقسم الأول وبخاصة في الانتاج والترحال وحياة الحيوان والطب الشعبي والأنظمة القبلية والملابس والسلاح وغيرها مما لا يستغني عن معرفته طالب الجامعة وكل مثقف.
ورغم الاجتهاد والتطلع إلى الكمال والشمولية من قبل المؤلف إلا أن الترجمة لم تكن دقيقة، ومن ذلك ترجمة كلمة قربة الماء وسقاء اللبن وعكة السمن جرابا والجراب والقربة والعكة والسقاء أوعية جلدية إلا أن الجراب يستخدم لحفظ المواد الجافة وتلك للسوائل، وعرفت بعض المفردات تعريفا خاطئاً من حيث الأصل أو الاستخدام مثل ترجمة كلمة «فحل» بأنها «تيس» وأطلقت دلالتها على «أفضل واحد في القبيلة كرماً وشجاعة وخبرة»، وهذا غير دقيق. وأيضاً كلمة «مذرع» أي «مضرع» وضريع، وأيضاً بعر الإبل لا يسمى روثاً كما جاء في الكتاب، والعناق ليست سخلة، كما أن كلمة «شعث» الشمس، و«شعت» النور، و«شرقت» الشمس إنما هي: شعة الشمس وشعة النور، وشرقة الشمس وأن ما يستخدم سواكاً من الاراك فهو جذوره وليس أغصانه، وأن المركي في ص 227 إنما هو جاعد لأنه يفترش ولا يرتكز أو يتكئ عليها، كما أن كثيراً من المفردات والصناعات المحلية لم يحالف المؤلف التوفيق لتعريفها، وقد نلتمس له العذر كما لم يوفق كل من المترجم والمحقق للتصويب.
ومثل هذه الاخطاء حري بالمحقق أن ينوه عنها في الهامش كما نوه عن غيرها، ولكن ربما تكاثرت الأخطاء على المحقق كما تكاثرت الظباء على خراش، أو ربما كان مشدوداً إلى حياة أجداده في وسط الجزيرة التي لم يتذوق منها غير ما يفوح من عبقها حين يتحدث عنها الرواة.
وأعجب من إيراد قصيدة ابن قرملة ص 101 بعد العناء بترجمتها ص 99 من الألمانية إلى العربية دون تنويه، وهذا مما يؤخذ على المحقق لليقين ببعد المترجم عن التعمق في الأدب الشعبي المحلي.
وأخيراً كل ما أشرت إليه من ملاحظات لا يبخس حق المترجم أو المحقق حقهما في حسن الاختيار وامتاعنا بهذا الكتاب، وسيكمل امتاعنا عن ما يتبنى الدكتور محمد العتيبي تقويم الكتاب والسعي لإصدار موسوعة حول موضوعه عن ثقافة المجتمع البدوي في بلادنا فيما قبل مرحلة الوحدة الوطنية، وابراز الثقافة البدوية في الموضوعات التي تناولها هذا الكتاب إبرازاً كاملاً. وشكراً للمحقق على إهدائه، وأطمئنه بأننى وأمثالي ممن لديهم إلمام بحياة البادية لا يغيب عن أذهاننا المعاني والتعريفات التي أخفق فيها الكتاب ولكن يهمنا أن تكتمل لهذا السفر استحقاقاته من المعرفة والتوضيح والشمولية التي تكشف عن ثقافة أبناء الصحراء عبر العصور.
منقول
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 30-Apr-13, 14:02   #69
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Thumbs up

كتب احد القراء عن هذا الكتاب الجميل


وقعت على هذا الكتاب صدفة في معرض الكتاب الأخير في البحرين لدى دار الوراق، قلبت في صفحاته قليلاً ورأيت فيه بشكل عام شيئاً جديداً عليّ، خصوصاً أنه يتحدث عن البدو في جزيرتنا العربية على وقت الصراع بين ابن رشيد وابن سعود، أخذته، واليوم أنهيت الكتاب بعد قراءة استمرت يومين.
لم أجد في الكتاب ولا في مقدمته شيئاً عن المؤلف، ولا عن رحلته للبلاد العربية. ولكن وجدت فيه كماً رائعاً من المعلومات والعادات والكلمات الـ(بدوية)
أخذ المؤلف جُلّ مافي الكتاب من معلومات من (موهق بن عجاج العتيبي) وذكر المؤلف بشكل سريع ومختصر قصة هذا البدوي منذ ولادته وحروبه وغزواته وشيئاً من مواقفه وعاداته
يبدأ الكتاب بمقدمة الطبعة العربية للدكتور محمد بن سلطان العتيبي، ثم تقديم يسير من المؤلف، بعده يبدأ المؤلف في قصص وحكايات الحيوانات وفيه يذكر حكاية جبل طميّة، والأرواح الطيبة “الجن” في مفار، وحكاية النجوم وبنات نعش ويذكر اعتقادات في ليلة القدر، وقد وقفت عندما ذكر أن الحصان لايجترّ إبداً إلا في ليلة القدر ومن يراه يجترّ ما أكله ويتمنى أي أمنية فإن أمنيته تتحقق !! وذكر قصة عن قبيلة عنزة بهذا الخصوص. ومن ثم يذكر حكايات عن الحيوانات كقصة الذئب وصغار الماشية، والغراب، والثعلب والأسد، والثعلبة والذئبة، والذئب ورفقته في السفر. ومن ثم يذكر حكايات ومنها نصائح الأب الجيدة الثلاث، وحكاية الزنجي الوفي مع قتيل الغنامي. والبدوي الذي يبحث عن حكايات.
بعد ذلك يتحدث عن عادات البدو يذكر منصب الشيخ عند البدو، وقوانينهم، وطلب الحماية عندهم، وحكم الله والقاضي ملحس!! وزواجهم وحفلة الختان وصفتها.
بعد ذلك يبدأ بوصف حياة موهق العتيبي، ابن عجّاج. في 28 صفحة تقريباً. ثم يذكر أغاني البدو (الشعر) والطريف هنا أنه نقل الشعر بالمعنى ولما قام المترجم بترجمة الكتاب لم يجد القصائد بنصوصها الأصلية فذكرها مترجمة، فظهرت كشعر مترجم لا كشعرٍ نبطي وإليكم صورة له:
يا أيها البرق الخيّر، الذي يسير مرتجفاً، والذي وميضه بعيد جداً إلى درجة لانستطيع إدراكه.
أرجو الله أن يرسله إلى القبيلة التي ابتعدت مع فتاتي. منذ العام الماضي لم أر أي مسافر منهم.
رأيتها آخر مرة في سوق النواشي في فترة الموسم عندما يصرف الناس فلوسهم.
يا همّ القلب الذي يثير الصخب بين الأضلاع والتشويش بين الأفكار وينفعل.
من أجل تلك التي يظهر الجمال في وجهها وفي فتحة قميصها رُشَّ الزعفران العطر.
وعندما تفكّ نهايات ضفائرها وتلقي برأسها إلى الوراء تبدو كذيل حصان حمراوي متراقص ينبض بالقوة والنشاط.
ذلك الذي ذاق قبله من الهيفاء النحيلة عادت إليه الحياة وإن كان لم يلامسها إلا بأطراف شفتيه.
لاترتدي إلا الثياب الجديدة وعينها كعين الصقر أسود العينين.
يبدأ الجزء الثاني من الكتاب بدراسة عن البدو واشتقاق كلمة بدو، ثم يذكر الترحال عندهم ووصف المخيم ومواقع المياة والتوجه. ويركز على الكلمات والألفاظ المستخدمه، ويذكر الجمع لكل كلمة، مثلاً يقول: قافلة، الجمع قوافل، وأيضا قافل، والجمع قفول.. وهكذا
ثم يذكر الحيوانات واهميتها عند البدو بداية بالإبل وأنواعها وأعمارها والأسماء المستخدمة لها حسب عمرها أو صفتها. ثم الغنم والماعز ويفصّل كما في الابل. ثم الحيوانات البريّة سواء الصيد أو المفترسة.
يقول في بداية فصل اسمه (القبيلة، الشيخ) : البدو أناس أحرار ويمكنهم القول بكامل الحق إنهم لا يعترفون بسيد آخر غير سيد السماء والأرض. ولكل قبيلة ولكل فخذ شيخ (بلهجة عتيبة شاخ) أو زعيم، ولكن الشيخ أو الزعيم لايحكم بوسائل سلطوية معينة وإنما فقط بنفوذه وشخصيته البارزة. وهو شيخ لأن القبيلة تعتبره الأكفأ وأفرادها يطيعون تعليماته لأنهم يثقون بحكمته وبُعد نظره.
ثم يتحدث عن الثأر وكيف يقع وكيف يكون، ثم عن علاقة الحماية (الدخالة، الدخل) ثم الغزو، والجمع غزوان وليس غزوات لأن المقصود رجال الغزو لا الغزوة نفسها. ثم الأسلحة المستخدمة وأنوعها وأسمائها. ثم عن الخيمة بالتفصيل، ثم الغذاء وتحضير الطعام، وأغراض البيت. وهنا يذكر معلومة لا أعلم عن حقيقتها وهي أن الوهابيون المتشددون الذين لا يدخنون التبغ يسمون التبغ “بول إبليس” ! يذكر أيضاً أن أفضل اللحم لحم الغزال ويأتي بعده لحم الجربوع!!
ثم يذكر بعض المقاييس والموازين عند البدو، أيضا يذكر الدباغة، والملابس بالتفصيل، وهنا يذكر أن الخلخال حلية للرجل وغير مستخدم عند عتيبة !! وينوه المحقق بأن معلومته خاطئة. ثم يتحدث عن النساء والزواج بالتفصيل، ويذكر فيه شيئاً غريباً وهو أنه (عند قبيلة العبابدة في سيناء يمكن تقديم البنت كدية، أي كتعويض عن قتل ابن أو أخ أو قريب. وفي حال زواج هذه البنت “الغرِّة” من المُطالب أو من أحد أبناء عائلته وإنجاب ابن منه يمكنها عند فطام ابنها العودة إلى عائلتها. وإذا ما فضلت البقاء يدفع لها زوجها مهرها لأنه لم يدفع شيئاً عند الزواج منها. وإذا ما أرادت مغادرته يتعين عليه طلاقها وتركها تذهب. ولكن إذا لم تلد له سوى البنات يتوجب عليها البقاء عند زوجها طيلة الحياة)
كما يذكر أن العتيبي (يقصد موهق) تحدث عن عادات المردقّة وهي قبيلة من عسير يشير اسمها إلى عادتها قائلاً: (المردقّة قبيلة في الجنوب. عندما يأتي إليهم ضيف يطعمونه ويجبرونه على النوم مع صاحبة البيت. وفي الصباح إذا ما كانت المرأة راضية عنه تأخذ السمن وتضعه على رأسه فيذهب بين البدو والسمن على رأسه. أما إذا ما طلع الصباح وكان فاشلاً تقص المرأة النصف الأسفل من عباءته ويضحك عليه الناس)
وقد قرأت هذه المعلومة أيضاً في كتاب رحلة في شبة الجزيرة العربية للمؤلف جون لويس بيركهارت.
ثم يتحدث عن الأولاد والتسميات على حسب أعمارهم والأسماء التي يتسمّون بها، ثم الرقص والألعاب الدورانية، ثم يذكر بإعجاب كرم الضيافة عند البدو. ثم عن بعض العادات الحقوقية والعبارات المستعملة عند البيع، ثم عن علاج الأمراض وقد ذكر فيه أن داء الكلب ويسمى (الغلث) علاجه بأن يشرب المصاب المغلوث من دم برزان -وهي فرع من قبيلة مطير- الذي يقدم له في كأس ماء!!
يذكر ايضا التصوات والعادات الدينية عند البدو وصيغ اليمين والقَسَم، والإيمان بالأرواح والسحر، وعن عادات الموت والدفن، واللعنات والدعاء بالأذى وأخيراً التمنيات الطيبة وطرق تعبير مختلفة. إلى هنا ينتهي هذا الكتاب وأود الإشارة إلى أن التحقيق والترتيب جميل ورائع، فقد تتبع المراجع والمعلق الدكتور محمد العتيبي جميع مافي الكتاب من أشياء غامضه وأشار إليها وصحح بعض المعلومات المغلوطة بالهامش.
أشكر لكم طيب المتابعة في قراءة هذا الكتاب اللطيف. دمتم بودّ.
الكتاب: بدو وسط الجزيرة (عادات- تقاليد- حكايات وأغان)
المؤلف: جوهنّ جاكوب هيس.
ترجمة: محمود كبيبو.
مراجعة وتعليق وتقديم: د.محمد سلطان العتيبي.
عدد الصفحات: 311
الطبعة: الأولى، 2010 ، دار الوراق



__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 30-Apr-13, 14:08   #70
العجوز
Golden Member
 
العجوز's Avatar
 

Join Date: Jun 2004
Location: في ارض الله الواسعة
Posts: 7,060
Send a message via AIM to العجوز Send a message via MSN to العجوز Send a message via Yahoo to العجوز
Default

بصراحة بوست عايز ليهو مهلة وبما انو نحن بقينا فاقدين المهلة وساكنين في السهلة
ارجو ان تقبلوني منتسب وزول بدور يتأدب
ادبووووووووووووووووووووني بالله
ادب شديد
شكرن لوليتا

العجوز اولي محو أمية
ادبي
العجوز is offline               Reply With Quote               
Old 30-Apr-13, 14:10   #71
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Thumbs up




الكتاب غير مسموح بيعة في السعودية مع اني لا اعلم سببا واضحا لمنعة فهو بعيد كل البعد عن الشبهات السياسية والدينية ولا يتكلم الا عن الاوضاع الاجتماعية فقط.

-------------------------------------

أولئك الذين لا يزال فيهم بقايا عشق لفضاء الصحراء يسحرهم عالم الرمال وتأسرهم حكايا البدو، يشدهم الوله لها يبحثون عن خيال وذكريات علقت يوما ما، عندما كانت هناك حضارة البادية. فيهم قصص وتاريخ وصدى يذهب ويأتي كلما جاء ذكر ذلك المجد الذي دفنته المدينة وغاب في التراب.


اولئك العشاق المخلصون قد يجدون في حكايات «البدوي الأخير» بعض السلوى وشيئاً من الحنين. سيعلمهم ذلك الذي عايش آخر البدو، ان عشقهم كان في محله وان عالمهم القديم يستحق البكاء والوفاء له، فالبداوة والصحراء تخطى سحرهما قامات الرمال ونسب القبائل والمنتسبين لصلبها، لقد وصل إلى الغرباء الذين سمعوا بها ولم يذوقوا منها سوى طعم الصور الجامدة التي كانت تحدثهم عنها.


كيف يمكن لمواطن اوروبي ان يترك تلك الحياة، تلك الحضارة وتلك الجنة وتلك الرفاهية ليعيش سنوات في الصحراء، واين في اماكن طواها النسيان ولا يصل لها سوى المحترفين المتمرسين في دروبها وتضاريسها. يأتي لها بحثا عن امر عزيز لا يكون الا فيها، انه هواه، عشق يسكن قلبه ان يصل الصحراء العربية ويعيش بين القبائل العربية بحثا عن اشهر شعراء البادية. هذا هو الهولندي مارسيل كوربر شوك في كتابه «البدوي الاخير» والذي صدرت طبعته الاولى باللغة العربية هذا العام عن دار الساقي وترجمة عبدالله النعيمي. في هذا المؤلف يكتب الدبلوماسي شوك تفاصيل بعض ذكريات المكان والناس الذين قابلهم في السنوات التي قضاها متنقلا بين القبائل البدوية في صحراء المملكة العربية السعودية.




هذا الكتاب رحلة عبر فيافي الربع الخالي، يقوم بها رحالة نهم لتحري تاريخ القبائل ونبش ماضيها. فمارسيل كوربرشوك، الباحث الهولندي، انغمس راضيا في حياة البدو وحفظ أشعارهم ونازلهم في قراءة الشعر بلهجتهم البدوية. وهو في كل ذلك كان يدون ما يشاهد ويسمع.

كانت قبيلة عتيبة بداية بحثه، ومنها انتقل إلى شَمَّر، ومن ثم إلى الدواسر. وفي حين كان الدَّخول وحومل، لا يعدوان اكثر من اسمي مكانين قرأ عنهما الرحالة الغربيون في شعر امرئ القيس، وظلاّ غامضين دونهم، كان كوربرشوك أوّل غربي يطأ هذين الجبلين، ويتحرى عن سرّ العلاقة التي كانت تربط امرأ القيس بهما.

في هذا الكتاب نقف وجها لوجه مع تفصيلات حياة البادية: النساء المحظور عليهنَّ التخالط مع الرجال، تمييز القبائل بين العرب الأقحاح وغيرهم ممن وفدوا على الجزيرة، نظرة المجتمع البدوي المسلم إلى "الآخر" المسيحي الغربي، حروب القبائل في ما بينها طلباً للماء والرعي، ونظرة البدو، بشيء من القداسة، إلى اقتناء الخيول.

إنها رحلة تزخر بتناقضات كثيرة ولافتة أعاد فيها كوربرشوك اكتشاف حياة قبائل البدو وخُلْقِهم من جديد.



سأحاول هنا ان انقل لكم تفاصيل الحياة اليومية من رحلته التي عاشها هناك، كيف تأقلم معهم وكيف كانوا معه كرماء جدا مثل طبعهم دائما مع اي ضيف غريب







الضيافة



دعينا للجلوس حول مناسف ضخمة من الضان والرز . ويقتضي الاتيكيت الا يأكل المضيف مع ضيوفة. فهو يطوف حولهم ,مرحبا,يشجع الجميع على اكل المزيد ,ويقطع بسكين مخيفة أكبر الكتل الرجراجة من اللحم والشحم.

الضيوف يتخذون وضع الهجوم ,مشمرين عن الساعد الايمن مع اسناد الرسغ بارتخاء الي الركبة اليمنى المرفوعة, بينما تتدلى اليد من الركبة. ثم تتلى عبارة "بسم الله الرحمن الرحيم " وتممتد الايدي - في البداية بقدر من الوجل كرجل بدأ يداعب بلوزة أمراة متظاهرا بالعبث على رسلة بقلادتها ثم تنزلق يده تحت محزمها وياخذ في تمسيد عمودها الفقري صاعدا نازلا لجس درجة التجاوب او الممانعة التي يمكن ان يتوقعها - .

اولا تغترف الايدي من الرز ما يحدث تجويفا على حافة الطبق يحدد دائرة نفوذها , كالحفر التي يصنعها المستجمون على رمال الشاطئ. يملأ التجويف باللبن الرائب وحساء الخضار من السلطانيات الموضوعة حول الطبق على الارض.
الرجال يغمسون اصابعهم بعناية في الرز , مستخدمين الابهام ,في كرة يرمونها بحركة سريعة من الرسغ الي مؤخرة الحلق ويبتلعون اللقمة دفعة واحدة. في غضون ذلك ,تراقب السواعد الستة او السبعة حول المنسف بعضها بعضا عن كثب. وكما في لعبة الاسراع ثم التمهل , يتمثل فن هذه اللعبة في الحفاظ على التوازن بالتمهل في الموقع حتى يعيل صبر احد ما فينقض الي الامام بأقصى سرعه ثم يلحقة الباقون.ومع صمت المضغ ومصمصة الشفاة تتحسس الانامل قطع اللحم , تسحب رقائق الجلد وتداعب الشحم في الحواف. الحاضرون ينقضون بقوة أشد على الخروف الذي يجثم مترجرجا على قمة جبل الرز - وأخيرا تكون الايدي طليقة في هجماتها -.

مفاصل كاملة تتكسر .يدان يمنيان تساعدان احداهما الاخرى لتمزيق اللحم - حيث اليد الاسرى محرم استخدامها في الاكل - تقطع الذبيحة بسكين جزار وتختفي اذرع الي مافوق الكوع عميقا في جوف البطن والاحشاء ثم تعود ظافرة بكيد وكلى في قبضتها.

لم اتقن قط فن العجن في كرات ولكن عدا ذلك كل شي يكون في خدمة الضيف الاتي من الخارج : من كل الجهات اياد مشغولة ترمي بلا تكلف أطيب اللقم في التجويف الموضوع اما الضيف , في هذه الحالة لا يلبث الضيف ان يجد نفسة في مأزق كبير اذا لم يتخذ جانب الحذر. فهو اما ان يلتهم الطعام للسيطرة على الكومة المتعاظمة من اللحم امامة او انه سيثير الشكوك بانه يضمر تحفظات ذهنية وجسدية ازاء مضيفيه. ومهما حاولت اجبار نفسي على القيام بهذا الشي , الا انني لم اتمكن قط من المهمة الاولى. ال جانب ذلك كانت تلك الذبيحة السادسة من الخراف او الماعز خلال ثلاثة ايام , وهناك حدود لما يمكن للمعدة غير المتمرنة ان تستوعبة من الضايفة العربية. ولكن الاحتجاجا ت لا تجدي نفعا.

وفي نهاية رحلتي كانت المملكة العربية السعودية فقدت قطيعا واحدا على الاقل من قطعانها، ذبحت خرافه على شرفي، وحتى يومنا هذا لا استطيع النظر إلى خروف في الحقل دون شعور بالذنب نحو فصيلة الاغنام برمتها».


منقول


__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 30-Apr-13, 14:22   #72
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Talking

Quote:
Originally Posted by العجوز View Post
بصراحة بوست عايز ليهو مهلة وبما انو نحن بقينا فاقدين المهلة وساكنين في السهلة

ارجو ان تقبلوني منتسب وزول بدور يتأدب
ادبووووووووووووووووووووني بالله
ادب شديد
شكرن لوليتا

العجوز اولي محو أمية

ادبي




العجوز


حبابك واليوم السعيد الليلة جابك

سهلة ورملة والقمر اكتمل وصار بدرا

وشليل وينو اكلو الدودو

شليل وين راح

اكلو التمساح



__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 01-May-13, 11:30   #73
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Thumbs up

وليام سيبروك هل غامر في بلاد العرب.. ليكون ماركو بولو أمريكي

كتب
الاربعاء 12/7/2006
أمام شخصية مثل ويليام سيبروك ستلح علينا مجموعة من الأسئلة والاستفسارات بعد أن ندرك أنه قام برحلته هذه الغريبة والمجنونة بآن معاً بدافع الولع والشغف الدافع الذي لابد يتميز به كل عباقرة الكتابة ليكتمل السحر الذي يرافق حالة ملء الأوراق بكلمات ستوقفنا دائماً وبطرق عدة كأن تصدمنا مثلاً أو تعجبنا الفرق ليس كبيرا.ً

المهم أن تتقن استيقافنا واستبقاءنا على مشارف استحضارها..لهذا يمكن لأعمال كاتب من نمط ويليام سيبروك أن تحافظ على شرعية حضورها?!‏
فمن النادر أن يكون الرحالة مغامرين وأدباء بنفس الوقت ومعظم الذين جابوا بلاد العرب كانت لهم دوافعهم الخفية لكن سيبروك لم يكن في خانة الاستشراق السياسي بالتأكيد فإضافة الى كتابة هذا /مغامرات في بلاد العرب/ قدم كتابه /جزيرة السحر/ حيث عاش أشهراً مع جماعة السحر الأسود في جزيرة هاييتي وصدم قراءه عندما وصف لهم وبدقة متناهية مشاركته الطعام لجماعة من أكلة لحوم البشر في كتابه (الحياة في الغابات) و(راهب تمبكتو الأبيض) حتى إن أحد أصدقائه سأله ذات يوم :( هل أنت فعلاً من أكلة لحوم البشر?! وكان جواب ويليام سيبروك له غامضاً ومحيراً).‏
وزوجته كاتي التي رافقته في رحلته الى الشرق لم تكن الزوجة الأولى ولا الأخيرة لقد تزوج اثنتين بعدها والحقيقة أنه طلق كاتي ليبادل بها زوجة صديقه عام 1934. أجمع النقاد أنه كان لرومانسيته دور مفرط في حياة سيبروك وفسر الكثيرون نهايته المأساوية بحبه المتطرف للنساء والخمرة وحين نقرأ كتابه هذا ستتأكد لنا رومانسيته المحدثة على طريقته وسنكون أمام ماركوبولو مثقفاً .. وأميركياً?!‏
(عندما يمضي الإنسان للتجوال في بلاد غريبة يكون هناك سبب لذلك على عادة العقلاء) بهذه العبارة نلتقط اعتراف سيبروك الذكي بأنه ليس عاقلاً تقليدياً?!‏
(من ذكرياتي الأولى كتاب صور أعطتنيه أمي في أيام الحضانة المبكرة كانت الصورة التي تواجه صفحة العنوان تظهر شخوصاً ثلاثة مهيبة من عالم آخر متخفية في أرديتها ممتطية صهوات بهائم غريبة هائلة ومطاردة نجمة..)‏
هكذا وصلت صورة البدو للطفل الذي سيصبح لاحقاً ويليام سيبروك ولن نفاجأ إذا علمنا أن ذاك الطفل أراد يوماً أن يقطع مرجاً منبسطاً حول بيته الريفي في أميركا لأنه على قناعة بأن خلف ذلك السهل كانت تقع سمرقند وستكون هناك قصور وقباب مذهبة وعماليق سود يحملون سيوفاً معقوفة..‏
هذا كان حلمه: أن يقابل عرباً معقوفي الأنوف وساكنين في خيام سود لن نستغرب أنه كتب الإهداء في أول صفحة من كتابه:(الى الأمير أمين أرسلان عربي العرب) لأنه كان هو الذي تكفل بتحقيق حلمه وأرسله في رحلة مؤكدة آمنة الى شيخ بني صخر في الأردن الشيخ مثقال الفايز?!‏
وهناك سرعان ما استبدل بنطاله القصير بثياب البدو وقدم له مثقال الفايز بندقية وحزام ذخيرة ومسدساً وأصبح صديقاً بلا كثير من المراسيم وبعينه الثاقبة يرصد لنا ويصف بدقة مشاهداته ومن ضمن ذلك قصر مثقال الفايز الغريب..?!‏
الفصل الثاني من الكتاب جاء عنوانه (خيام سود وإبل بيض) يبدو سيبروك أصبح ضليعاً بمعايشة البدوو تقصي تفاصيل حياتهم فيقدم للقارئ معلومات بالغة الامتاع عن الخيول والجمال حيث سنعلم أنه تعلم ركوب الجمال وسيبدأ حكايته مع ولعه الجديد بخبب الجمال الذي وصفه بأنه كان طقساً عاصفاً أروع من خبب الخيول أما الإرقال فكان أعجوبة خالصة (لم أشرع فيه إلا بعد اليوم الثالث أو الرابع كان يشبه الطيران مع الريح).‏
اهتمام سيبروك بالنساء لا يخفى على القارئ فلم تغفل عينه عنهن حتى بين البدو فوصفهن لنا دون أن يمس ذلك من تهذيبه الذي حافظ عليه متماشياً مع أخلاق الصحراء .. فقد أعجب بنساء بني صخر السافرات المرحات الطليقات (كانت بعض نسوة المخيم جميلات بل إن واحدة أو اثنتين منهن كانتا حسناوتي الصحراء فعلاً ومغازلتين مثل أي فتاة في نيويورك).‏
بشكل عام صورتهن بالنسبة له كن منتصبات القامات كالرماح دقيقات القسمات الأساور الفضية تطوق زنودهن والعملات الذهبية مضفورة في شعورهن وأحذيتهن مشغولة من الجلد الدمشقي الأحمر المزين بشرابات حريرية زرقاء مخضرة ونساء الشيوخ يرتدين عباءات بغدادية حريرية حمراء قانية..‏
ولايخفي اعجابه بثرية زوجة أحد الشيوخ التي نشب خلاف بينها وبين زوجها بسبب اصرارها على أن يتزوج بأخرى لأنها لا ترضى بأن تكون مثل بقية النساء (أفراساً مناتج) ولا تقبل أن تتحمل أعباء ناقة فهي جميلة أبية قررت أن لا تنجب أكثر من ولدين حفاظاً على جمالها وأرادت أن يتزوج بأخرى لتنجب له العدد الغفير من الأولاد الذي يحلم به زوجها.. الذي في النهاية رفض تلبية طلبها الغريب .‏
كذلك يحدثنا عن حسناء جمالها ضار كما يقول اسمها (فرجة) التي ذاع صيتها في الصحراء وقطع مسافة لا يستهان بها لرؤيتها عن كثب (كانت حسناء بالفعل ولعوباً قاسية القلب) ويصف لنا حتى أصابع قدميها المخضبة بالحناء وختم لقاءه بها بأن قبل يدها على الطريقة الأوروبية ?!‏
ولا يكتفي بحياة البدو العادية إنما يشاركهم في الغزو ويرافقهم في تلك اللعبة القاتلة ويعاين عن قرب عاداتهم في الأسر ومر بالفعل بساعات عصيبة على مدني مثله ويبدو لنا خجلاً من دوره المتواضع في الغزو وعجزه عن مجاراة براعة البدو في الكر والفر..?!‏
مشاهدات سيبروك لا تقتصر على زيارته للصحراء فهو يقدم شرحاً تفصيلياً لكل الأماكن التي زارها في لبنان وسورية والعراق ومع الدراويش كان له وقفة مثيرة وذلك حين صادق مولوياً ورافقه الى مقرهم في الجبال بين حماة وحلب حيث حضر طقساً مثيراً لهم وهم يخزون لحم صدورهم بسكاكين طويلة ويقفزون هنا وهناك وهي مغروزة في صدورهم ومتدلية منها وآخرون يلوحون بالخناجر ويشطبون بها أكتافهم وصدورهم:‏
(تواصل الهياج نحو عشرين دقيقة,ثم أخذ يهدأ شيئاً فشيئاً من غير أي إشارة استطعت ملاحظتها تهالك واحدهم بعد الآخر على الأرض حتى قعدوا جميعاً مرة أخرى وقد أحنوا رؤوسهم حتى الركب تقريباً ولزموا صمتاً تاماً,دار الشيخ عليهم ملقياً أرديتهم على أكتافهم وبعد لحظات من الصمت المتواصل صفق بيديه فنهضوا متباطئين وشكلوا موكباً,وداروا حول القاعة منحنين بالتتابع أمام الشيخ ثم خرجوا في رتل).‏
كلما توغلنا في معالم رحلة سيبروك أكثر سيتكشف لنا بعض من معالم شخصيته وسيتأكد لنا ما قالته زوجته الروائية مارجوري ورثيفتون في كتابها الذي كتبته عنه بعنوان:(العالم الغريب لسيبروك) قالت عنه: كان رجلاً رائعاً ذكياً ومحباً صادقاً في نقل مشاهداته وكان فيه مس من عبقرية وجنون معاً )‏
هذا يفسر بعض الشيء الخاتمة المأساوية لحياة رجل مغامر مثله فقد قضى السنتين الأخيرتين من حياته كئيباً ومنعزلاً متناقضاً مع نفسه وفي أيلول 1945 تناول كمية كبيرة من المسكنات وجاء في تقرير الطبيب الشرعي (ويليام سيبروك انتحر).‏
وكان لأصدقائه رأي آخر حين قالوا:(إن موته كان محاولة متطرفة لكي ينجز عبثاً ما كان يريد أن يفعله طوال حياته- أن يخرج من حياته).‏
-الكتاب: مغامرات في بلاد العرب‏
-الكاتب: ويليام سيبروك‏
- ترجمة: عارف حديفة- نبيل حاتم‏
- الناشر: دار المدى‏

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 01-May-13, 11:34   #74
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

كان ويليام سيبروك (1886 - 1945) من أهم الأدباء الأمريكيين الذين كتبوا في أدب الرحلات, وتميزت رحلاته وكتاباته بالتركيز على أكثر الأماكن غرابة واختلافًا في الثقافة والتقاليد, وسجل رحلاته في كتب نالت شهرة واسعة بين القراء, حيث حظي كتابه (مغامرات في بلاد العرب) بسبع طبعات متوالية خلال عام واحد, بعد طبعته الأولى عام 1929, وكان مزودا بصور ضوئية ورسوم تخطيطية بارعة عن الناس والمواقع الصحراوية والأثرية والمدن التي مرّ بها الكاتب, بصحبة زوجته الأولى, كاتي, وكانت له محطات انطلاق في كل من بيروت ودمشق والسويداء وعمان وطرابلس وحلب وحماة ودير الزور وبغداد والموصل.

على خلاف ما هو مألوف في كتب الرحالين الغربيين, لم يكتب سيبروك عن العواصم والمدن الكبيرة التي زارها, إلا في شكل عابر, ومن خلال علاقتها بالموضوعات التي حددها في العنوان الفرعي لكتابه: (بين البدو والدروز والدراويش واليزيدية).


وإذا كان كتاب (مغامرات في بلاد العرب) يمثل أهم أعمال سيبروك فإن له أعمالا بارزة أخرى في أدب الرحلات, هي: الجزيرة المسحورة, دروب الغابة, راهب تمبكتو الأبيض, السحر وقوته في عالم اليوم, وله رواية وحيدة مثيرة بعنوان (المصح), كتبها عن تجربته في معالجة نفسه من نوبات عصبية, وهو الذي اتهمه بعض النقاد والأصدقاء, وإحدى زوجاته الثلاث بأنه (مازوخي وسادي معًا, ومنهم من اتهمه بأنه شارك آكلي لحوم البشر إحدى وجباتهم.

يشكل كتاب (مغامرات في بلاد العرب) (ترجمة عارف حديفة ونبيل حاتم - دار المدى) محاول جريئة لمعرفة الحقائق المغيبة أو الملتبسة حول عدد من الأقليات العربية التي تعيش تقاليد خاصة, والتي تشكل عنصرًا جذابًا وممتعًا في اهتمامات الكاتب الأمريكي ويليام سيبروك, ومن تلك الحقائق ما لا يعرفه العرب (الآخرون) عنهم, ويبدو أن سيبروك كان مختلفًا عن كل الرحالين والمستشرقين الغربيين, فهو يؤكد أن رحلاته (لم تكن بهدف نفعي أو أخلاقي أو علمي, أو سياسي, أو إنساني, أو معقول من أي نوع, لقد ارتحلت من أجل متعة الارتحال, ولأنني أعتقد أن الرحلة سوف تسرني).

في فترة شبابه الأولى كان سيبروك مأخوذًا بحكايات ( ألف ليلة وليلة ) ورحلة ماركوبولو, وكان يتطلع إلى اكتشاف مجاهل الصحارى والجزر البعيدة والغابات الاستوائية, وزادت اهتماماته بالمنطقة العربية بعد أن قرأ كتابًا للرحالة الإنجليزي دوتي.

أهدى سيبروك كتابه (إلى الأمير أمين أرسلان عربي العرب) ووجه شكره إلى عدد من الشخصيات التي حاورته أو سهلت له مهمته الصعبة في الوصول إلى أهدافه في رحلته الشاقة, وما فيها من مخاطر. ومن تلك الشخصيات مثقال الفايز شيخ بني صخر والعبد منصور, وسلطان باشا الأطرش, وحسين باشا الأطرش, وعلي بك عبيد, والست نظيرة جنبلاط وسليمان بك عز الدين وابنه داود, والمير سعيد زعيم اليزيدية.. وغيرهم.

وكانت نقطة الانطلاق عندما التقى سيبروك بشاب لبناني, في نيويورك, هو داود عز الدين, ابن المؤرخ سليمان عز الدين, وعرف منه ما يكفي من المعلومات لإنجاز مغامراته, كما تعلّم منه ومن المهاجرين العرب الآخرين مفاتيح الحوار باللغة العربية أو اللهجات العامية, وحينما وصل إلى بيروت بعد رحلة طويلة, مع زوجته كاتي, وجد أن صديقه داود عز الدين سبقه إلى بيروت.


اكتشاف الصحراء

يلتقط سيبروك حكايات خاصة عن الحب والكرم والشجاعة والوفاء والعدالة والتقاليد, من المناطق والجماعات التي عاش فيها وبينها, ويعيد صياغة هذه الحكايات بأسلوب قصصي بارع, ومنها المرأة البدوية الحسناء (فطنة) التي دارت حولها دراما حب وثأر بين القبائل, ترقى إلى مصاف التراجيديات الشكسبيرية.

ويمتلك سيبروك جاذبية خاصة لدى مضيفه دائمًا, من خلال قدرته على الاندماج في الجماعات العرقية والقبلية التي عاش معها وتعلم لهجاتها وارتدى ثيابها وأكل على طريقتها, فهو صديق لشيخ عشيرة بني صخر, مثقال الفايز, وصديق للعبد منصور معا, وهو يرى (أن جمع قوانين الصحراء العربية غير المكتوبة يحتاج إلى مجلدات عديدة لن تكون أقل تقنية من مجلدات محاكمنا).

وينقل سيبروك خلاصة حوار طويل مع الشيخ مثقال الفايز حول الأعراف البدوية, التي لا تسمح بمهاجمة الذي يسقط عن فرسه, أو اقتحام البيت أو الخيمة حرصا على النساء والأطفال, كما أن (الأسرى ضيوف), فالأسير يجلس في حلقة القهوة مع آسريه, ويأكل معهم, وحين ينتهي النزاع يعود إلى قبيلته, ويعار مطية يركبها, وإذا كان الأسير شيخًا فإنه يعامل باحترام خاص, ويطلق سراحه في الوقت المناسب دون فدية.

إن القبيلة التي تنهزم في صراعها مع قبيلة أخرى, وترغم على الاستسلام, تقدم للقبيلة المنتصرة فرسًا بكرًا بيضاء يقودها راجلون, يلتمسون سلامًا مذلاً, ويكرر سيبروك التعبير عن إعجابه بالأعراف القبلية التي تحمل قيمة أخلاقية وإنسانية رفيعة:

(هناك مجموعة أخرى من القوانين غير المكتوبة تغطي النزاعات الشخصية, وهي أجدر بالاهتمام من القوانين السائدة في تلال ولاية كنتاكي, فإذا كان لبدوي ثأر عند آخر فإنه لا يستطيع أن يقتله في كمين, أو على غفلة منه, وإذا كان الآخر لا يعلم بالثأر على الأول أن يبلغه).

وسنحت الفرصة المناسبة لسيبروك لكي يخوض إحدى مغامراته الغريبة, حينما أصر على الاشتراك مع الشيخ مثقال الفايز وفرسانه, في صد غزو فرسان قبيلة السردية, لسلب قطعان الإبل من مضارب بني صخر, وكان سيبروك مسلحا ببندقية ومسدس وخنجر, وهو يرتدي الزي البدوي, وساهم في أسر أحد فرسان السردية بعد سقوط فرسه في المعركة.

التقى سيبروك في بيروت بالأمير أمين أرسلان الذي كان واليًا على الصحراء, وهو يرتبط بعلاقات وثيقة مع شيوخ العشائر وأبرز الشخصيات المعروفة في مدن المنطقة, وحمل منه رسالة إلى شيخ بني صخر, مثقال الفايز, وقد حمته هذه الرسالة من قطّاع الطرق في صحراء الأردن.

تجول سيبروك في لبنان وسوريا والأردن والعراق, وفي كل جولاته كان يبحث عن المختلف والمتميز في حياة الناس والمكان والتقاليد والعلاقات الإنسانية, ويكتب ملاحظات ذكية وأحداثًا نادرة, بأسلوب قصصي ممتع, ويدعم مشاهداته بالصور الفوتوغرافية والرسوم اليدوية المتقنة, وتميزت لقاءاته بكل الذين عرفهم بالمودة والحب والاحترام المتبادل.


في قصر المختارة

زار سيبروك قصر المختارة برفقة زوجته كاتي وصديقه داود عز الدين, وكان سيبروك كعادته يحرص على الوصف الدقيق للمكان وسكانه وزواره, وكان مبهورا بشخصية الست نظيرة جنبلاط (سيدة المختارة ذات النقاب) حيث سمع في اسطنبول حكايات كثيرة عن حسنها وقوتها وأبهة قصر المختارة.

كانت الست نظيرة تدير شئون الطائفة الدرزية في لبنان بعد مقتل زوجها فؤاد جنبلاط في كمين نصب له عام 1921.

كان اللقاء مع الست نظيرة مؤثرا, محفوفا بالمودة, وهي توجه إلى كاتي سؤالا عن حياة النساء في أمريكا وعن الحركة النسوية وحق الاقتراع للنساء, وكانت فخورة بابنها كمال الذي كان في التاسعة من عمره, وكان يدرس على يد معلم فرنسي, وطلبت منه أمه أن يلقي قصيدة بالفرنسية للشاعر لامارتين الذي تربطه بلبنان علاقة خاصة.


في جبل العرب

لم ينس سيبروك وهو في طريقه إلى دمشق والسويداء, ومعه كاتي وداود عز الدين أن يمرّ بأطلال بعلبك ويرسم أعمدة معبد باخوس فيها, وفي السويداء أثارت انتباهه البيوت الحجرية السوداء والتقاليد الخاصة, وكرم الضيافة, وأدار حوارات مع مضيفه القاضي علي عبيد, ثم مضى إلى (القرية) حيث ظهر له سلطان باشا الأطرش وفرسانه المائة, تلمع علي صدورهم بنادق حديثة وأحزمة الرصاص المصالبة.

كان توقيت اندلاع ثورة 1925 ضد الفرنسيين في جبل العرب مرتبطا برفض طلب سلطان الأطرش إطلاق سراح أدهم خنجر, وهو أحد اللبنانيين الذين اتهموا بتخطيط وتنفيذ عملية إطلاق النار على موكب الجنرال غورو, وهو في طريقه من دمشق إلى القنيطرة, حيث قتل سكرتيره وجرح ضابط عربي مرافق له.

ويذكر سيبروك أحداثا ومشاهد نادرة, لا نجد لها أثرا في المراجع العربية, فيقول, مثلا: (ومن الذين رأيتهم سلطان باشا الأطرش - كان ذلك في صيف 1925, قبل أن تبدأ الحرب بأيام - حينما جاء للتشاور مع عمته الكبيرة التي بلغت التسعين من عمرها, لا أعرف ما قالته له, لأنهما تحاورا همسًا, ولكنني عرفت أن أغنية الحرب الدرزية كانت بعد أيام تجلجل من سهول حوران إلى صخور اللجاة). وكان سلطان الأطرش يقود المعركة ومعه خمسمائة فارس.

كان سيبروك يسأل عن كل خصوصيات التقاليد في حياة الدروز في جبل العرب, ويجد أجوبة واضحة مدعمة بحكايات ووقائع قديمة وجديدة, مع تركيز خاص على شروط الزواج, وواقع المرأة والميراث الفكري والمذهبي.


الدوران مع المولوية

في متاهة الحارات الضيقة في طرابلس مشى سيبروك برفقة صديق له يدعى آرثر دري مع دليل يجيد الترجمة, وانتهى المطاف في صومعة للدراويش والمولوية خارج المدينة, يمر بها نهر صغير وفيه أجنحة وأقبية وقاعة استقبال ومنصة خشبية تحت قبة, هي باحة لرقصة المولوية الدورانية, ولاحظ سيبروك أن حياة الدراويش هنا, على خلاف ما سمع, ليس فيها تقشف, وتأكد من هذه الفكرة حينما جلس على مائدة الطعام في (وليمة من ولائم ألف ليلة وليلة ). كما يقول.

وفي حوارات مطولة مع مضيفه كشف سيبروك عن تشابهات غريبة بين أناشيد الصوفية ومزامير (بان) عند الإغريق, التي تدور حول (النجوم الراقصات والأرض والسماء, والحب والموت والولادة). كما أنها تتشابه مع قصائد وليم بليك والأنشودة الصوفية لكيتس.

كما استمع سيبروك من أحد محاوريه عن قصة حب لشاب يغني ويعزف على ثلاث آلات في فرقة الدراويش المولوية, وكان اسمه ديدان حلمي, وله صوت ساحر, انتقل من دمشق إلى طرابلس ثم اسطنبول, وحدثت له قصة حب من النظرة الأولى, حينما كان في دمشق, انتهت به إلى الجنون, جنون الحب والفن والصوفية معًا.

وانتقل سيبروك إلى محطة أخرى للبحث عن أتباع الطريقة الرفاعية من الدراويش الذين يطعنون أنفسهم, حينما تأخذهم (الحال), وهم موزعون بين حماة وحلب, وكان له معهم مساجلات مطولة.


البحث عن اليزيدية

في حلب كان سيبروك يخطط لإنجاز مغامرته الصعبة في الوصول إلى معاقل الطائفة اليزيدية, في الجبال الوعرة قرب الموصل, وكان يجمع مزيداً من المعلومات غير المؤكدة, حول مخاطر الطريق, وصعوبة التعامل مع اليزيدية, ولكن إصراره على إنجاز الرحلة دفعه إلى تحمل متاعب غير محسوبة, في الوصول إلى دير الزور وعانة ثم بغداد, والموصل, ثم أكمل رحلته مع مرافقيه على ظهور البغال, صعودًا وهبوطًا في الممرات الجبلية.

وبين بلدة بعدري, ومقام الشيخ عادي, لقي سيبروك حفاوة خاصة وسمع أجوبة صريحة عن كل أسئلته الحائرة, وكان في ضيافة المير سعيد بك, واكتشف تقاليد وأعرافًا قديمة مجهولة. وحينما سأل عن حزام العفة الذي ترتديه العذراوات أهدى إليه المير سعيد واحدًا, اعتبره سيبروك أجمل هدية تلقاها في حياته, ولهذا ختم كتابه بصورة نادرة لهذا الحزام.


__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 01-May-13, 11:41   #75
رافع
Major Contributor
 
رافع's Avatar
 

Join Date: Mar 2013
Posts: 1,123
Default

البوست دا دايرليهو جبنه كاربه
رافع is offline               Reply With Quote               
Old 02-May-13, 11:22   #76
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Smile

Quote:
Originally Posted by رافع View Post
البوست دا دايرليهو جبنه كاربه












انت اشرب الجبنة

وانا بشرب علي كافي

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 02-May-13, 11:23   #77
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Thumbs up

مئة عام من العزلة
رواية

غابرييل غارسيا ماركيز





(ولد في 6 مارس1927) روائي وصحفي وناشر وناشط سياسي كولمبي. ولد في مدينة أراكاتاكا في مديرية ماجدالينا وعاش معظم حياته في المكسيكوأوروبا ويقضي حالياً معظم وقته في مكسيكو سيتي. نال جائزة نوبل للأدب عام 1982 م وذلك تقديرا للقصص القصيرة والرويات التي كتبها .
بدايات ماركيز
بدا ماركيز ككاتب في صحيفة إلإسبكتادور الكولومبية اليومية (El Espectador)، ثمّ عمل بعدها كمراسل أجنبي في كل من روماوباريسوبرشلونةوكراكاسونيويورك. كان أول عمل له قصة بحار السفينة المحطمة حيث كتبه كحلقات متسلسلة في صحيفة عام 1955 م. كان هذا الكتاب عن قصة حقيقية لسفينة مغمورة الذكر عملت الحكومة على محاولة إشهارها. سبب له هذا العمل عدم الشعور بالأمان في كولومبيا مما شجعه على بدء العمل كمراسل أجنبي. نشر هذا العمل في 1970 م واعتبره الكثيرون كرواية.
ادبه
يعتبر ماركيز من اشهر كتاب الواقعية العجائبية، والعديد من كتاباته تحوي عناصر شديدة الترابط بذلك الإسلوب، ولكن كتاباته متنوعة جداً بحيث يصعب تصنيفها ككل بأنها من ذلك الأسلوب. وتصنف الكثير من أعماله على أنها أدب خيالي أو غير خيالي وخصوصا عمله المسمى حكاية موت معلن 1981 م التي تحكي قصة ثأر مسجلة في الصحف وعمله المسمى الحب في زمن الكوليرا 1985 م الذي يحكي قصة الحب بين والديه.ومن أشهر رواياته مائة عام من العزلة1967 م والتي حازت على جائزة نوبل للاداب عام 1982، والتي بيع منها أكثر من 10 ملايين نسخة والتي تروي قصة قرية معزولة في أمريكا الجنوبية تحدث فيها أحداث غريبة. ولم تكن هذه الروابة مميزة لاستخدامها السحر الواقعي ولكن للاستخدام الرائع للغة الإسبانية. دائما ما ينظر إلى الرواية عندما تناقش على انها تصف عصورا من حياة عائلة كبيرة ومعقدة. وقد كتب أيضا سيرة سيمون دو بوليفار في رواية الجنرال في متاهة.
ومن أعماله المشهورة الأخرى خريف البطريرك، عام 1975 م، وأحداث موت مُعلن، عام 1981 م، والحب في زمن الكوليرا، عام 1986 م.
تم اقتباس رواية جارسيا قصة موت معلن وتحويلها إلى عمل مسرحي في حلبة مصارعة الثيران بقيادة المخرج الكولومبي الشهير خورخي علي تريانا.
ومن كتبه كتاب اثنا عشر قصة مهاجرة يضم 12 قصة كتبت قبل 18 عاماً مضت، وقد ظهرت من قبل كمقالات صحفية وسيناريوهات سينمائية، ومسلسلاً تلفزيونية لواحدة منها، فهي قصص قصيرة تستند إلى وقائع صحيفة، ولكنها متحررة من شرطها الأخلاقي بحيل شعرية.







كما أصدر مذكراته بكتاب بعنوان عشت لأروي والتي تتناول حياته حتى عام 1955 م, وكتاب مذكرات عاهراتي السود تتحدث عن ذكريات رجل مسن ومغامراته العاطفية، والأم الكبيرة.
عام 2002 م قدم سيرته الذاتية في جزئها الأول من ثلاثة وكان للكتاب مبيعات ضخمة في عالم الكتب الإسبانية. نشرت الترجمة الإنجليزية لهذه السيرة أعيش لأروي على يد ايدث جروسمان عام 2003 م وكانت من الكتب الأكثر مبيعا. في 10 سبتمبر2004 أعلنت بوغوتا ديلي إيلتيمبو نشر رواية جديدة في أكتوبر بعنوان (Memoria de mis putas tristes) وهي قصة حب سيطبع منها مليون نسخة كطبعة أولى. عرف عن ماركيز صداقته مع القائد الكوبي فيدل كاسترو وأبدى قبل ذلك توافقه مع الجماعات الثورية في أمريكا اللاتينية وخصوصا في الستينيات والسبعينيات. وكان ناقدًا للوضع في كولومبيا ولم يدعم علنيا الجماعات المسلحة مثل فارك FARC وجيش التحرير الوطني ELNالتي تعمل في بلاده.
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 02-May-13, 11:26   #78
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

مئة عام من العزلة" هي من أهم الروايات العالمية المعاصرة، كتبها بلغته الإسبانية الأم الروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز عام 1967، وترجمت فيما بعد الى سبعة وثلاثين لغة، بما فيها العربية، وهي من أفضل أعمال الكاتب التي أدت الى منحه جائزة نوبل للآداب عام 1982. وتنتمي "مئة عام من العزلة" الى مدرسة الواقعية السحرية التي ميّزت الأدب الأميركي اللاتيني خلال الستينات والسبعينات من القرن الماضي. وإذ تتفاوت تعريفات أدب الواقعية السحرية، فإن المشترك بينها هو أنه الأدب الذي تمتزج فيه عناصر الأسطورة والواقع ليعبّر بأساليب موضوعية عن مشاعر ذاتية تتجلّى فيها القضايا الحقيقية بصيغ لا تنطبق على الحياة الواقعية اليومية.


العنصر السائد في الرواية

تمثل فكرة الانعزال والإغتراب بشقيها المادي والروحي مركز مواضيع الرواية المتعددة والمحرّك الأساسي لأحداثها وأشخاصها. فبلدة "ماكوندو" الوهمية التي تأسست في أدغال أميركا اللاتينية النائية والممطرة ترمز الى القرية المنعزلة خلال العهود الإستعمارية وما أعقبها من عهود تبعيّة. وفي هذه البلدة تعاقبت ستة أجيال لأسرة "بوينديا" في دوامة من العزلة والأنانية، لأفراد منفصلين عن بعضهم البعض ولو كانوا يقطنون المنزل الواحد، بما يجعل من حياة هذه الأسرة تجسيداً لحياة الأسرة الأميركية اللاتينية الأرستقراطية التقليدية.

تتوالى على مدى الرواية مظاهر العزلة والإنسلاب لدى أشخاصها من خلال جملة من المغامرات الاستكشافية والحربية وسلسلة من الممارسات الغريبة، بحثاً عن معنى حقيقي للحياة، وبخاصة البحث عن الحب الحقيقي، لكن دون جدوى. اللهمّ في المرة الوحيدة التي نشأت علاقة تخللها قليل من الحب والسعادة، بين "أوريليانو" و"بترا كوتس". وهذه العلاقة كادت أن تتكرر في نهاية الرواية بين "أوريليانو بابيلونيا" و"أمارانتا أورسولا" اللذان قررا إنجاب طفل كان يأمل والده بأن يعيد إحياء مجد الأسرة التي شارفت على الإنقراض. إلا أن العاقبة كانت وخيمة، حيث توفيت "أمارانتا" مباشرة بعد وضع طفل له ذيل خنزير، كثمرة لعلاقة سفاح القربى بين والديه، حيث تبين أن الأم لم تكن سوى عمة الأب. ومع هذا الطفل الذي أكله النمل، لم يكتب البقاء لجيل سابع في أسرة "بوينديا". لكن ظهور هذا الحب ولو مع نهايته المأسوية، كأنما يبشر بظاهرة ايجابية ربما قصد الكاتب من خلالها الإيحاء بأن الحبّ الحقيقي يرمز الى القيم الإشتراكية التي آمن بها شخصياً، كبديل لعالم العزلة والأوهام والهواجس العصبية التي ترمز اليها حياة وقيم أسرة "بوينديا" التقليدية البالية.


الأحداث وتطورها



تزدحم الرواية بتفاصيل دراماتيكية غريبة ومذهلة لأحداث ومغامرات متتالية. تبدأ بزيارات الغجر الموسمية لبلدة "ماكوندو" وعرضهم فيها بضائعهم الجديدة القادمة من العالم الخارجي، كالثلج الاصطناعي والتلسكوبات، حيث يتأثر الجد المؤسس بهذه المعروضات وتسيطر عليه حالة من الهوس في البحث عن اكتشافات جديدة مشابهة، دون أن يفلح بتحقيق طموحاته، فينتهي الى حالة من الجنون تربطه أسرته على إثرها لسنوات عديدة وحتى وفاته، بشجرة كستناء. لكن شبحه يبقى حاضراً في البلدة وخاصة بين أفراد أسرته. فهو يورث هوسه بالإكتشافات الجديدة وشدة تركيزه كما قوته البدنية وروحه المغامرة وتسرعه وعزلته الى أبنائه وأحفاده.

تفقد البلدة براءتها وعزلتها تدريجياً عندما تبدأ علاقتها بالبلدات المحيطة، حيث تندلع الحروب الأهلية التي تجلب العنف والموت الى "ماكاندو"، والتي يلعب فيها ابن "خوزيه أركاديو بوينديا" الأصغر،"أوريليانو"، دوراً بارزاً كزعيم للمتمردين الليبراليين وبعد كتسابه صيتاً سيئاً بصفته الجديدة "العقيد أوريليانو"، خاصة بعد سلسلة من الإنقلابات الدموية التي حصلت في البلدة، حيث تغيرت حكوماتها مراراً، بما في ذلك حكومة الدكتاتور "أركاديو" الذي يعتبر الأشد قساوة في أسرة"بوينديا"، وهو الذي أعدم بالرصاص في نهاية المطاف، إثر انتفاضة أدت الى توقيع معاهدة سلام بين المحافظين والليبراليين.

وتعيش أسرة "بوينديا" سلسلة لا متناهية من أحداث الوفاة والزواج والعلاقات العاطفية الغريبة، تتوالى فيها العلاقات الجنسية الجامحة لبعض أفرادها، بما في ذلك ارتياد الرجال بيوت الدعارة وعلاقات سفاح القربى، وهي العلاقات التي جعلت أجيال الأسرة أسيرة هاجس الخوف من العقاب بولادة الأطفال الذين لهم ذيول الخنازير، بينما انزوى العديد من أفراد الأسرة في عزلة شبه دائمة في غرفهم المغلقة، يشغلون أنفسهم بصناعة الأسماك الذهبية الصغيرة أو البحث عن أسرار الأسرة ومصيرها داخل المخطوطات القديمة.

من جهة أخرى، تتعاظم أحداث بلدة "ماكوندو" المأساوية مع تعاظم الممارسات والأنشطة الاستغلالية والاستبدادية التي تعرض لها مواطنيها من قبل الشركة الأميركية الاحتكارية المسيطرة على زراعة الموز، بما فيها الاضراب الاحتجاجي الذي قمعه الجيش بوحشية وأدى الى مجزرة ذهب ضحيتها الآلاف من المزارعين والعمال. وتنتهي أحداث الرواية بخمس سنوات من المطر المتواصل والفيضانات التي تقضي على بلدة "ماكوندو" بما فيها آخر أفراد عائلة "بوينديا"، وذلك تزامناً مع توصل الأخير الى فكّ تلاصم الغجر القديمة التي كانت تنبأت بالنهاية المأساوية لأولئك "الذين يعيشون خارج دائرة ما هو مقرّر سلفاً".


الشخصيات

يشبه أشخاص الرواية الى حدّ كبير مواضيعها وأحداثها. فمثلما يعيد التاريخ نفسه ويحكم على كل جيل من الأجيال تكرار منجزات وأخطاء الجيل الذي سبقه، تتكرر أسماء شخصيات الرواية داخل أسرة "بوينديا" التي بالرغم من عديدها انخفضت أسماءها الى الحد الأدنى. فعلى مدار ستة أجيال، نجد أسماء رجال الأسرة تنحصر بـ "خوزيه بوينديا" أو "أركاديو" أو "أوريليانو" بينما تتكرر أسماء نسائها بين "أورسولا" أو "آمارانتا" أو "ريميديوس". وكأن الكاتب أراد من خلال ذلك التأكيد على فكرة عدم تغير الطبيعة البشرية وذلك انسجاماً مع تكرار مواضيعه وأحداثه.

ويمثل الجد الأول لأسرة "بوينديا"، "خوزيه أركاديو بوينديا"، أحد أهم شخصيات الرواية. فهو صاحب شخصية الزعيم المغامر والمؤسس العظيم والبرىء الذي أمضى معظم سنوات حياته يبحث عن الاكتشافات الغريبة، وهو بسبب ولعه بهذه الاكتشافات أهمل أفراد أسرته فإذا بالكثيرين من النقاد يشبهونه بشخصية آدم، حيث أدى ابتعاده عن الإيمان بالسحر وسعيه من أجل المعرفة الى زوال عائلته ومعها بلدة "ماكاندو" كما جرى لآدم في جنة عدن. وتلعب زوجة"خوزيه أركاديو بوينديا"، "أورسولا"، دوراً في الرواية لايقل عن أهمية دور زوجها. شهدت "أورسولا" التي عاشت حياة مديدة قاربت المئة عام، وفاة أبنائها الثلاثة وعاصرت ولادة معظم أحفادها. وخلافاً لغالبية أقاربها لم تعان "أورسولا" قلقاً روحياً كبيراً، إذ أمضت معظم حياتها تحاول جمع شمل الأسرة والحفاظ على بقائها، واستطاعت النجاح نسبياً بمهمتها بفضل قساوتها أحياناً كما فعلت عندما طردت "خوزيه أركاديو" و"روبيكا" عندما ارتبطا بعلاقة عاطفية محرمة. وعانت "أورسولا" تناقضاً حاداً، فكانت من جهة ملتزمة بتقريب أفراد الأسرة بعضهم للبعض الآخر، ومن جهة أخرى كانت تخشى أن يؤدي هذا القرب الى علاقات عاطفية تتخطى الحدود المشروعة.

ويجسد "العقيد أوريليانو بوينديا" صورة الجندي العظيم والقائد المقدام للقوات الليبرالية خلال الحرب الأهلية، بينما يلعب أدواراً أخرى في الرواية ككتابة الشعر وصنع الأسماك الصغيرة بحرفيّة عالية. لكنه في سياق الرواية تبدو جسارة واتزان"أوريليانو بوينديا" دون قيمة، إذ فشل في جميع الأدوار القيادية التي لعبها لينتهي بحالة من اليأس والإحباط أدت الى لجوئه للتسلية والعبث بالوقت من خلال تذويب أسماكه الصغيرة فإعادة تصنيعها وهكذا دواليك. كما يبدو صاحب الشهرة الواسعة والذي أنجب سبعة عشر طفلاً من نساء متعددات وغير معروفات، أنه يفتقد المشاعر العميقة وهو ما يفسر جسارته في المعارك العسكرية وقدرة تركيزه على أعماله الفنيّة. يحاول "العقيد أوريليانو بوينديا" الانتحار اثر فشله في الحروب الأهلية التي قادها ويستنتج أن شعور الفخر هو العامل الوحيد الذي يبقي فريقين في حالة القتال. وفي نهاية المطاف يفقد "العقيد أوريليانو بوينديا" ذاكرته ويحرق جميع قصائده ويذيب أسماكه الخمسة وعشرين، معترفاً بأن "عجلة الوقت تدور وليس لشخص مثله فاقد الذاكرة سوى الحاضر الذي يحياه".

ومن الشخصيات التي لعبت أدواراً بارزة في الرواية، "روبيكا" وهي الطفلة اليتيمة التي تبنتها الأسرة. تصل"روبيكا" منزل العائلة وهي لا تتقن الاسبانية، حاملة معها حقيبة قماش تحتوي على عظام والدها وعادة غريبة هي أكل التراب. تقع فيما بعد في غرام أخيها بالتبني المتزوج "خوزيه أركاديو"، لتعيش باقي حياتها، بعد وفاته المفاجئة، في عزلة مريرة. كما يلعب الغجري "ميلكيادس" الذي اعتاد على زيارة "ماكوندو" دوراً هاماً منذ بداية الرواية وحتى نهايتها. فهو الذي كان يعرض البضائع المصنوعة في أنحاء مختلفة من العالم، وباع "خوزيه أركاديو بويندا" الاختراعات الجديدة ومختبراً للبحث العلمي، كما أنه صاحب المخطوطات الغامضة التي فشل جميع أفراد الأسرة في حل رموزها، ما عدا الحفيد الأخير "أوريليانو" الذي قرأ فيها نبوءة "ميلكيادس" حول زوال الأسرة والبلدة.

كذلك يلعب السيد هربرت ومدير أعماله الدكتاتور السيد براون دوراً هاماً في الرواية، فبعد حلوله ضيفاً في أحد منازل "ماكوندو" وتذوقه ثمرة موز يقرر السيد هربرت انشاء شركة لزراعة حقول الموز. واحتجاجاً على استغلال العمال الزراعيين يقوم "خوزيه أركاديو سيغوندو" بتنظيم إضراب ينتهى بمجزرة أدت الى قتل ثلاثة آلاف من العمال المضربين في ساحة البلدة، وتقوم الشركة والحكومة بالتعتيم على حدوث هذه المجزرة التي لم يبق من يتذكرها سوى "خوزيه أركاديو". ويُعتقد بأن الكاتب استوحى هذه المجزرة من مجزرة ضد عمال الموز وقعت في مدينة "سانتا مارتا" الكولومبية عام 1928. ومن شخصيات الرواية البارزة "بيلار تيرينا" التي كانت عشيقة في نفس الوقت للأخوين "أوريليانو" و"خوزيه أركاديو" وأنجبت ولداً من كليهما حملا نفس الإسمين "أوريليانو" و"خوزيه أركاديو"، وكانت قارئة كفّ ممتازة، وعاشت 145 عاماً قريبة من معظم أفراد الأسرة على مدى الرواية، تساعدهم في نبوءاتها من خلال الكفّ ولاحقاً من خلال أوراق اللعب.

"أمارانتا أورسولا " هي آخر نساء أسرة "بوينديا"، وهي التي عادت من أوروبا مع زوجها العجوز "غاستون" الذي تخلى عنها عندما أخبرته بعلاقتها العاطفية مع الإبن غير الشرعي لإبن أخيها، "أوريليانو"، ودون أن تدري أنه ابن أخيها حملت منه وماتت بعد أن وضعت مولودها الذي له ذيل خنزير وكان المولود الأخير في الأسرة قبل أن يأكله النمل. أما ابن أخيها وعشيقها "أوريليانو" فهو آخر رجال الأسرة، وهو المثال الأبرز للعزلة بين شخصيات الرواية والأكثر تعطشاً للمعرفة المدمرة. عاش"أوريليانو" في عزلة كلية فرضتها عليه جدته "فرناندا ديل كاربيو" بسبب خجلها من ولادته خارج الإطار الزوجي. وعاش حتى صار رجلاً، داخل غرفته منكباً على البحث في مخطوطات الغجري "ميلكيادس" وما احتوته كتب العائلة، مما أكسبه مستوى من المعرفة السحرية لم ينله سواه من أفراد أسرة "بوينديا". وبعد علاقته الغرامية مع عمته "أمارانتا أورسولا" شهد انقراض آخر فرع من فروع الأسرة في مهده، بينما كان النمل يأكل طفلهما الذي ولد بذيل خنزير. واستطاع "أوريليانو"، آخر نسل عائلة "بوينديا" تفسير نبوءة العجوز الغجريّ "ميلكيادس" عن دمار"ماكوندو" في الوقت الذي كان يفسر فيه النبوءة. وبذلك يكون "أوريليانو" الذي قضى بينما هو يقرأ النبوءة، "نبيّ العذاب الذي يدمر البلدة بفعل قراءته وتفسيره الشبيهين بقراءتنا لرواية ’مئة عام من العزلة’".


بيئة القصة



ربما كانت مواضيع الرواية غير العادية سبباً في اعتماد الكاتب بناء غير عادي لروايتة. فهو لم يلتزم جدولاً زمنياً منتظماً لروايته، بل جعل حركة التاريخ تكرر نفسها وصولاً الى دورانها داخل حلقة واحدة، جامعاً بين الماضي والحاضر والمستقبل، تماماً كما جمع بين الأسطورة والواقع، الحرب والسلم، التخلف والتقدم، الشخصي والعام، وكما تعمّد ألا يكون للرواية بطلاً رئيسياً، ناهيك عن تكراره غير المألوف لأسماء أبطال الرواية.

ومثلما ترك الكاتب خيار زمان الرواية للقارىء، ترك أيضاً أحداثها تتحرك في أمكنة غير محددة المعالم. فالكاتب وإن عرض بين الحين والآخر بعض التفاصيل المحيطة بأشخاصه، لم يصف مثلاً، بدقة وبشكل متكامل منزل أسرة "أوريليانو" رغم ايوائه للعشرات من أبنائها والمئات من زائريهم، كذلك لم يرسم صورة مترابطة لمعالم بلدة"ماكوندو" وأبنيتها وساحاتها وحقول موزها ومحيطها. وكأنه أراد للأمكنة أن يكون معزولاً بعضها عن البعض على شاكلة أحداث وأشخاص الرواية. علماً بأنه ترك القارىء يتخيل أشكال وصور هذه الأمكنة من خلال أساليب حياة وأنشطة قاطنيها والمتحركين في فلكها. وهكذا تصبح الأماكن وهمية لكنها في نفس الوقت شبيهة بتلك الأماكن الحقيقية التي نعرفها أو نستطيع تخيلها في معظم بلدان العالم الثالث، فقط من خلال أسلوب الكاتب السردي الرائع ومزجه الحذق بين الأسطوري والواقعي.


طريقة العرض

يعتمد الكاتب الأسلوب السردي في معظم أجزاء الرواية، دون أن يتخلى تماماً عن الأسلوب الحواري الذي نقع عليه، بين الحين والآخر، وفي جميع فصولها. والواضح أن ماركيز عوّض عن تماديه في السرد على حساب حوار أشخاص الرواية باستخدامه الفذ لأسلوب تصويري أخّاذ، بحيث لا ينتبه القارىء لغياب الحوار، ما دامت مشاهد الأشخاص وطريقة تفكيرهم وأفعالهم كلها تأخذ الى نفس الخلاصات التي يبغيها الحوار. في هذا الأسلوب مزج ماركيز بين عناصر كتابية فنية متنوعة ليس أقلها الشعرية والغنائية والتلقائية البعيدة عن التكلف والمحسنات اللفظية، ناهيك عن بعض التقنيات السينمائية بما فيها تقنيات المونتاج والصورة عن قرب التي تجمع بشكل شديد التأثير، بين الفكاهة والبشاعة من جهة والدراما والمأساة من جهة أخرى. حتى أن العديد من النقاد اعتبروا أن الكاتب استطاع في رواية "مئة عام من العزلة" أن يصور البشاعة بأجمل حللها.


خلاصة

رواية "مئة عام من العزلة" تنتمي الى الى مدرسة "الواقعية السحرية"، تجسّد أحداثها الخيالية شخصيات أسطورية لكنها تشبه الأبطال الحقيقيين، وتدور هذه الأحداث في أزمنة وأمكنة وهمية لكنها تشبه الأزمنة والأمكنة الواقعية. وهذا سرّ لازمكانية هذه الرواية التي تجمع بين الرواية الكلاسيكية وكتاب التاريخ غير الرسمي والسيرة الذاتية غير الموقعة للكاتب نفسه، من خلال عرض أحداث وشخصيات وقصص حقيقية وأسطورية، إما عايشها الكاتب أو سمعها على ألسن أقربائه وآخرين أو جمعها من الكتب والمخطوطات القديمة. وإن بدت هذه الرواية الخالدة محاولة من قبل الكاتب لتفسير التاريخ الحقيقي لأميركا اللاتينية من خلال تداخل الواقعي بالأسطوري وبأسلوب نقديّ مشوّق يزاوج فيه بين الجدية والسخرية وبين المأساوي والكوميدي، فإن البديل الذي يقترحه الكاتب، ولو تلميحاً، المتمثل بالخروج من عالم العزلة المحكومة بسقف الخرافة والأوهام والتقاليد البالية، الى عالم الانفتاح الذي تسوده الرؤى والأفعال العقلانية والتحررية، إنما يتعدى كولومبيا وأميركا اللاتينية ليكتسب بعده العالمي.
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 03-May-13, 21:05   #79
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 03-May-13, 21:14   #80
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

الديكاميرون
جيوفاني بوكاشيو

بعد قرون، (الديكاميرون) تصدر بنصها الكامل بالعربية للمرة الاولى ، عن دار المدى بطبعة انيقة ضمن سلسلة (اعمال خالدة) ،2006، من القطع الكبير بواقع (702) صفحات، ترجمة صالح علماني ، الذي تصدرت ترجمته للرواية مقدمة وافية، وصف فيها ملامح الحياة الادبية في القرن الرابع عشر ، الذي شهد بزوغ عصر النهضة ، وبداية احتضار العصور الوسطى في اوربا ، اذ أنجب هذا القرن اعظم عباقرة الادب الايطالي امثال ، دانتي اليجري ، بترارك ، بوكاشيو .. حيث عملت البرجوازية الناشئة على رعاية الثقافة والفنون والعلوم ، لكن القرن الرابع عشر كان عصر الاوبئة ايضاً حيث الطاعون الاسود الذي اودى بحياة ربع سكان القارة . وهو عصر الحروب الذي اندلعت فيه حرب المائة عام (1337-1453) بين فرنسا وانكلترا ، وفي هذا القرن بات يتراجع نفوذ الكنيسة التي كانت لها اليد العليا لقرون طويلة في شؤون اللاهوت والسياسة ، وما رافق ذلك من ظهور للحركات الصوفية ، والتوجهات الجديدة التي تدعو الى تحكيم العقل في مختلف القضايا والامور الحياتية ، ما تسبب في تراجع دور الكنسية ومكانتها بوصفها الوسيط بين الانسان والرب ، حسب ما ورد في مقدمة .

مائة قصة
(ديكاميرون) سبق ان ترجم جزء منها في خمسينات القرن الماضي عام 1956 ، ضمن (سلسلة كتابي) التي يشرف على اصدارها حلمي مراد ، وقد ضم الكتاب 22 قصة مختارة من قصص بوكاشيو للمترجم اسماعيل كامل على ان يتبعها اصدار اجزاء آخر لأستكمال (مائة قصة) هو عدد قصص (الديكاميرون) كونها تحفة فنية ظلت حية على مدى القرون حافلة بالمرح والمباهج والمتعة والجمال ، والحكايات السرية ، والبهجة واللوعة والغواية ، والمكر ، والخديعة ، والاغراء ، والسخرية ، والتهكم على حد وصف المترجم ، كل ذلك وغيره في قصص يومية مبهرة مستوحاة مما يحدث في الغرف او وراء الابواب المغلقة ، يقصها رواتها العشرة ، ثلاثة شبان ، وسبع فتيات ، جمعهم الرعب ، الذي اثاره الطاعون ولاذوا بالعزلة في حدائق قصر ريفي ، وراحوا يسردون القصص لنسيان الموت وأهواله ، وهكذا اخذ كل منهم يروي قصة كل يوم ، فكانت الحصيلة عشر قصص يومياً ، خلال الايام العشرة ، وكانت هذه الحكايات والقصص من النمط الشائع في اوساط العامة في مختلف البلدان والشعوب القديمة ، بوصفها نوعاً من المتعة ، خاصة في اوقات الفراغ او الاستراحة من الاعمال الجادة وغالباً ما يعمد الراوي الى اظهار البراعة والفطنة في سرد قصصه ، وهو يختار نماذجه من بين بسطاء الناس في الغالب كالفلاحين ، والكسبة والفقراء من القرى والارياف ، او من قصور الملوك والسلاطين بما يحدث فيها من مؤامرات ودسائس وخيانات ، مستقياً مادته من واقع الحياة والحوادث اليومية ، وعلى مر الازمان خصصت في بعض المدن اماكن ترفيهية للحكايات والقصص .

مصنع الاكاذيب
ففي القرن الرابع عشر اسس اول ناد للقصة بأيطاليا في مدينة روما ، متخذاً من قاعة كبيرة في مبنى الفاتيكان مقرا له ، اطلق عليه اسم (مصنع الاكاذيب) دأب في الحضور عدد من مساعدي البابا واصدقائهم لازجاء اوقات فراغهم في اللهو والتسلية ، وتبادل القصص والاخبار الشيقة والغريبة ، وفي (مصنع الاكاذيب) هذا كان يخترع او يقص كثير من النوادر والحكايات الطريفة عن رجال ونساء ايطاليا ، وعن البابا نفسه ، ما دعا الكثير من الاهالي الى التردد على هذه الندوات ، حتى لا يهزأ بهم في غيبتهم ، وكان من اكثر رواد (مصنع الاكاذيب) مثابرة واخصبهم خيالاً رجل غريب الاطوار اسمه (بوتشبو) الذي اشتغل نصف حياته سكرتيراً للبابا ، تزوج وهو في السبعين فتاة في الخامسة عشرة ، وبدأ بهذا الزواج حياته الادبية ، فدون النوادر التي قصها وسمعها في مصنع الاكاذيب فقد ظهرت ايضا في القرن الرابع عشر في ايطاليا على يد (جيوفاني بوكاشيو 1313-1375) بأصداره كتاباً ضمنه حكايات مليئة بالاثارة والمتعة ، يدعى (الديكاميرون) او المائة قصة ، التي استمدها من مصادر عديدة ومتباينة منها المصري والمغربي ، والفارسي ، والايطالي والفرنسي ، انما دون ما سمعه في (نابولي) وفي غيرها من المدن الايطالية ، لكنه كساها واضفى عليها اسلوبه وصياغته المشوقة ما جعلها تستأثر بأهتمام ومشاعر القراء ، و(الديكاميرون) معناها باليونانية ، (ريكا) اي الايام العشرة ، ويرى المترجم صالح علماني ان بوكاشيو يتوجه في كتابه هذا الى النساء تحديداً لغرض تسليتهن والترويح عنهن لانهن محرومات من وسائل اللهو والتسلية المتاحة للرجال، ويبدأ الكتاب بوصف تفصيلي ودقيق لوباء الطاعون، حيث الحياة انفلت هاربة ، ولا تنتظر ساعة واحدة ، وقد بدأ بوكاشيو كتابه (الديكاميرون) في سنة 1384 ، تدفعه قبل كل شيء آخر ، ذكرى (ماريا دي اكينو) المستغرقة انذاك في غراميات اخرى ، فعام 1348 هو عام الموت رجالاً ونساءً وهم يخلفون شبابهم وثروتهم ، وينزلون افواجاً الى القبور . فالطاعون الاسود ازهق الارواح اكثر من اي حرب ، فقد دخل بيوت فلورنسا الغنية وعاث بها خراباً ، وكان كثيرون قد ماتوا ، عندما قررت النساء (الديكاميرون) السبع مغادرة المدينة مع الشبان الثلاثة ! والهرب ليبعدوا عن اذهانهم ما عاشوه من اهوال ، وهكذا يرفع بوكاشيو ركائز عمله على حدث واقعي ، عانى منه هو نفسه ، وتألم مثل غيره من معاصريه .. من تجاهل الموت والاستمتاع بالحياة والتسلية .

الرواة العشرة
يروي بوكاشيو قصصه ، وتتجسد موهبته في حكاياته المفعمة بالتشويق والسخرية اللاذعة ذات المغزى والمرح ، حسب وصف المترجم.. واحياناً يغلب عليها طابع البهجة او يتلبسها الحزن ، حسب طبيعة الحكاية التي تروى على لسان الرواة العشرة الذين انتدبهم لسرد قصصه ، التي سعت الى معالجة العلاقات المتباينة في مجتمعه ، وتصوير حياة بلده في القرن الرابع عشر ، اذ تناولت موضوعات مختلفة على مدى الايام العشرة ، وتنوعت بين محاور عدة لمهمة النقد والتعرية والوعظ والحث على الفضيلة ، وكشف نزاعات الانسان ورغباته الدفينة ، مثلما تميزت قصصه في كشف غوايات الرجال ومباذلهم ، ومظاهر السذاجة والفجور ولحظات الحب ، وتصوير حالات النفاق والخداع والكذب ، وتجلت براعته في رصد دقيق للاحداث والمواقف المتناقضة ، وقد استطاع بموهبته ان يفوق معاصريه او السابقين عليه من الكتاب بما اكتنزت به قصصه من كثافة في التركيب والوصف والحوار ، التي تعد الارهاصات الاولى في بناء القصة الحديثة ، ولعله اول كاتب اوربي ادخل هذه التقنيات الفنية ممهداً بذلك الطريق لمن بعده من الكتاب وهذا يفسر سر انتشاره وترجمة اعماله الى كل اللغات فقلده الكثيرون في ايطاليا وبقية كتاب البلدان الاوربية . ما دفع بأيطاليا الى مكان الصدارة في الحياة الثقافية بين دول القارة ، وواصلت قصص بوكاشيو تأثيرها على امتداد القرنين الخامس والسادس عشر ، وهيمنت على الاجواء الادبية، حيث شاعت قصصه ، وكان مقروءاً على نحو واسع تاركاً بصماته الواضحة على عدد من كتاب اوربا ، وبخاصة شكسبير
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 09-Jun-13, 18:33   #81
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Talking










__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 05-Sep-13, 20:56   #82
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Smile

ألسلام عليكم متابعي هذا البوست ، وكل عام وانتم بخير

ارغب وبشدة ان اشاركم في الايام القادمة بعض ما قرأته لكتاب وادباء سودانيين مشاهير ومغمورين
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 05-Sep-13, 21:15   #83
NADOSH
Moderator
 
NADOSH's Avatar
 

Join Date: Feb 2004
Posts: 40,131
Default


سلام لوليتا

ان شاء الله طيبة
وكل سنة وانتي بخير

ممكن لو تكرمتي لو عارفة مكان القي فيهو الكتاب دا
الديكاميرون
النسخة الانجليزية او العربية في الخرطوم
لاني شايفاكي ذكرتيه سابقا
__________________
ندوش ست الحوش المرشوش


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
NADOSH is offline               Reply With Quote               
Old 05-Sep-13, 21:29   #84
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

Quote:
Originally Posted by NADOSH View Post

سلام لوليتا

ان شاء الله طي
وكل سنة وانتي بخير

ممكن لو تكرمتي لو عارفة مكان القي فيهو الكتاب دا
الديكاميرون
النسخة الانجليزية او العربية في الخرطوم
لاني شايفاكي ذكرتيه سابقاناح
وانتي كمان يا ندو

بالنسبة للكتاب فما اظن تلاقيه في السودان في المكتبات العامة ،ممكن تلاقيه في معرض الكتاب في ج
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 05-Sep-13, 21:34   #85
NADOSH
Moderator
 
NADOSH's Avatar
 

Join Date: Feb 2004
Posts: 40,131
Default

Quote:
Originally Posted by lolita View Post
وانتي كمان يا ندو

بالنسبة للكتاب فما اظن تلاقيه في السودان في المكتبات العامة ،ممكن تلاقيه في معرض الكتاب في ج
الايام دي شغال معرض الكتاب الدولي
في معرض الخرطوم ممكن يتلقي هناك ؟؟؟

__________________
ندوش ست الحوش المرشوش


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
NADOSH is offline               Reply With Quote               
Old 05-Sep-13, 21:39   #86
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

في جناح دار المدى عراق....
واسفه ما بعرف اكتب من الموبايل
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 05-Sep-13, 21:42   #87
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

Quote:
Originally Posted by NADOSH View Post
الايام دي شغال معرض الكتاب الدولي
في معرض الخرطوم ممكن يتلقي هناك ؟؟؟

اتمني ان تكون دار النشر مشاركة في المعرض
وبنصحك
تزوري دار الاداب ومنشورات الجمل ودار الساقي لندن
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 05-Sep-13, 22:02   #88
NADOSH
Moderator
 
NADOSH's Avatar
 

Join Date: Feb 2004
Posts: 40,131
Default

Quote:
Originally Posted by lolita View Post
في جناح دار المدى عراق....
واسفه ما بعرف اكتب من الموبايل
حارسل يشوفوا لي
لو ما اتمكنت امشي بي نفسي
مشكورة لوليتا

ولا يهمك يا ست البنات
__________________
ندوش ست الحوش المرشوش


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
NADOSH is offline               Reply With Quote               
Old 06-Sep-13, 03:24   #89
habash
Exemplary Member
 
habash's Avatar
 

Join Date: Mar 2002
Location: Sudan
Posts: 7,908
Send a message via MSN to habash Send a message via Yahoo to habash
Default

Quote:
Originally Posted by lolita View Post
واسفه ما بعرف اكتب من الموبايل
خلاص رسليه لي طالما ما عارفة تستفيدي منه


لوليتا الرائعة التي أذكرها
مجهود مقدر وبوست ممتع جداً
والدليل ... لي تلاتة ساعات بقرأ فيه


انا مدمن قراية زيك منذ نعومة اظافري
مع إني ما أعتقد إنها كانت ناعمة يوماً ما

بدينا بي ميكي وسمير .. سوبرمان وباتمان وتان تان ... ماجد والصبيان .. وقصص المساء وحكايات الف ليلة
المغامرين الخمسة والتلتاشر .. ورجل المستحيل .. الخ
الموعد وسمر والشبكة ... صباح الخير وروز اليوسف والعربي وطبيبك الخاص
اجاثا كرستي .. وارسين لوبين .. الخ
رجال حول الرسول وقصص القرأن وقصص الصحابة والأسراء والمعراج وتفاسير بن كثير والبقية
إحسان عبد القدوس .. توفيق الحكيم .. مصطفى محمود .. العقاد .. واسيني الأعرج ... والبقية
سيدني شيلدون كاملاً ... كان من كتابي المفضلين


Quote:

السلام عليكم متابعي هذا البوست ، وكل عام وانتم بخير
ارغب وبشدة ان اشاركم في الايام القادمة بعض ما قرأته لكتاب وادباء سودانيين مشاهير ومغمورين
إن شاء الله تبتدي لينا بصديقي اللدود
الكاتب والقاص والشاعر عبد العزيز بركة ساكن

تساكنا خلال فترة الجامعة ومن خلاله دخلت لعوالم
أنا كارنيكوفا وغيرها من امهات الروايات
تعرفت على غابرييل غارسيا ماركيز وتناقشنا حول كتاباته

من نقاشاتنا بتذكر كان عندي رأي إنه نجيب محفوظ في ثلاثيته أولاد حارتنا
كان لاطش الفكرة من رواية المسيح يصلب من جديد (نيكوس كازانتزاكس) تقريباً
لو ما خانتني الذاكرة


مع ضغوط الحياة والزحمة والجري ورا المعاييش
راحت مننا القراية وتاني ما ظنيتها ترجع إلا في المعاش كان ربنا مد في الآجال
غايتو بنجيك مسارقة بي هنا ... نحاول نواكب
__________________
ناس قلوبها وسخانة ... حقو تعمل صيانة ... وتسيب حركات الخيانة
habash is offline               Reply With Quote               
Old 04-Nov-13, 02:54   #90
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

Quote:
Originally Posted by NADOSH View Post
حارسل يشوفوا لي
لو ما اتمكنت امشي بي نفسي
مشكورة لوليتا

ولا يهمك يا ست البنات
العزيزة ندوش عساك طيبة ،وكل عام وانتي باااالف خير
واتمني تكوني حصلتي علي الكتاب
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 04-Nov-13, 03:33   #91
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

Quote:
Originally Posted by habash View Post
خلاص رسليه لي طالما ما عارفة تستفيدي منه


لوليتا الرائعة التي أذكرها
مجهود مقدر وبوست ممتع جداً
والدليل ... لي تلاتة ساعات بقرأ فيه


انا مدمن قراية زيك منذ نعومة اظافري
مع إني ما أعتقد إنها كانت ناعمة يوماً ما

بدينا بي ميكي وسمير .. سوبرمان وباتمان وتان تان ... ماجد والصبيان .. وقصص المساء وحكايات الف ليلة
المغامرين الخمسة والتلتاشر .. ورجل المستحيل .. الخ
الموعد وسمر والشبكة ... صباح الخير وروز اليوسف والعربي وطبيبك الخاص
اجاثا كرستي .. وارسين لوبين .. الخ
رجال حول الرسول وقصص القرأن وقصص الصحابة والأسراء والمعراج وتفاسير بن كثير والبقية
إحسان عبد القدوس .. توفيق الحكيم .. مصطفى محمود .. العقاد .. واسيني الأعرج ... والبقية
سيدني شيلدون كاملاً ... كان من كتابي المفضلين




إن شاء الله تبتدي لينا بصديقي اللدود
الكاتب والقاص والشاعر عبد العزيز بركة ساكن

تساكنا خلال فترة الجامعة ومن خلاله دخلت لعوالم
أنا كارنيكوفا وغيرها من امهات الروايات
تعرفت على غابرييل غارسيا ماركيز وتناقشنا حول كتاباته

من نقاشاتنا بتذكر كان عندي رأي إنه نجيب محفوظ في ثلاثيته أولاد حارتنا
كان لاطش الفكرة من رواية المسيح يصلب من جديد (نيكوس كازانتزاكس) تقريباً
لو ما خانتني الذاكرة


مع ضغوط الحياة والزحمة والجري ورا المعاييش
راحت مننا القراية وتاني ما ظنيتها ترجع إلا في المعاش كان ربنا مد في الآجال



غايتو بنجيك مسارقة بي هنا ... نحاول نواكب


هباش ، كل سنة وانت طيب
عندما قرأت مداخلتك ،قلت اكيد اكيد انت انا
تكون ولد جيرانا البنتبادل انا وهو الكتب وانا ما عارفه

غايتو شيلدون دا اصلو ما مر علي وﻻ قريت ليه ،بس دا الفرق بيناتنا

تعرف يا هباش انا عندي كانت مشكلة ، من انا صغيرة ما كنت بسمع اﻻغاني السودانية وما قريت ادب سوداني ما عدا رواية الطيب صالح موسم الهجرة ورواية تحصلت عليها عن طريق الصدفة افتكر اسمها الخيط اﻻسود وﻻ ادري من هو كاتبها ،
عبد العزيز بركة ساكن ،اقتنيت روايته الجنقو بدافع الفضول ﻻنها ممنوعة ،وكما تعلم فأن الممنوع مرغوب، قريت فيها كم صفحة لحدي ما حصلت الحته الكان بتكلم فيها عن ود امونة،صراحة صدمت وما قدرت اواصل ،ركنتها يمكن سنة وتاني رجعت اصريت اكملها للنهاية مهما كان .
وبعدها لم استطع ان اترك الرواية حتي جئت علي اخرها ،ولحسن حظي كان معرض الكتاب يفتح ابوابه فاقتنيت كل ما خط يراعه
عبد العزيز كاتب سوداني متفرد وضع بصمة واضحة في اﻻدب السوداني الواقعي ،كتب عبد العزيز عن قاع مدننا السودانية بمصداقية عالية،سبقت وان قلت قبل كدا في بوست منفصل انني كنت اعيش في مدينة مثل التي صاغ عنها روايته ،(بس ناس ود امونة ديل اول مرة اسمع بيهن).
لذلك الرواية في مجملها تكاد تكون من ارض الواقع وﻻ ادري ما السبب في حظرها هل نحيا في مدن فاضلة ..؟ لماذا تكميم ا فواه هل مارواه ساكن ﻻ وجود له علي ارض الواقع ؟
واعتقد ان كل رواية من روايات ساكن تستحق تكرم
__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 06-Nov-13, 11:23   #92
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Thumbs up

habash

حا اهديك جزء من كتاب مسامرة من وراء المحيط

للكاتب عفيف اسماعيل

اتمني يعجبك



كنتُ بالغرفة الصغيرة المظلمة التي تُسمَّى "المعمل" في الجزء الخلفيّ من الأستديو، أعالج المرحلة الأخيرة من تظهير صورة لزبون سوف يحضر بعد عشر دقائق، حين سمعتُ ذاك الصوت المألوف ينادي:
- أهل الدار.. سلام عليكم.
- مَرْحَب بيك.. اتفضَّل دقائق بس وأكون معاك.
- يا عفيف يا أخي نِحْنا جاينَّك من آخر الدنيا تقول لي دقائق!.
أدركتُ أنني أعرف صاحب هذا الصوت معرفة وثيقة، سريعاً طُفْت بكل الملفّات الصوتية في ذهني لعلِّي أجد صوتاً يطابق صورةً لشخصٍ أعرفه، لم يَهْتَدِ ذهني الذي كان مشغولاً باللحظة الفاصلة التي تَظهر بها ملامح صورة الزبون بتدرُّج الظلال على ورق التصوير، تلك هي اللحظة المفصلية التي تحدِّد جودة الصورة وصلاحيتها للأوراق الثبوتية، إن بقيَت ثوانٍ أخرى في المحلول سوف تسوَدّ تماماً حين تعالى الصوت مرة أخرى:
- يا عفيف نمشي ولا شنو يعني؟.
- لحظة واحدة بس.
على حوض محلول التثبيت رميتُ بالصورة وقد اكتملَت ملامحها السمراء وهي تفتعل الجدية المطلوبة التي تليق بصورة لاستخراج الجنسية السودانية. غسلتُ يدي سريعاً، وخرجتُ إلى صالة الاستقبال بالأستديو، لأجده واقفاً مُمسكاً بِعصاهُ المعقوفةِ في يده اليمنى، ويرتدي جلباباً أبيضَ ناصعاً، وابتسامة أشدّ بياضاً من ذاك الجلباب، وعينان تطلّ منهما شقاوةٌ طفوليةٌ، ومرحٌ مشاكسٌ، وبيده الأخرى كان يتأكَّد من أن عمامته البيضاء في مكانها الطبيعي.
- هكذا -
كأنه خارجٌ للتوّ من برنامجه الشهير "صُور شعبية"، وجدتُ الأستاذ الطيب محمد الطيب يقف أمامي باسماً، مثل نبيٍّ يَوَدُّ أن يُبلغ رسالةً إلى ضَالٍّ شَريد، ويمدّ يده لمصافحتي باسْمِي، وأنا أردِّد كلمات الترحيب الدائرية بارتباكٍ ظاهر. كان ذهني مشغولاً بأنني لا أعرف الرجل معرفةً شخصيةً، ولم ألتقِ به من قبل أبداً في حياتي!!، ولم أرَه من قبل إلا على شاشة التلفزيون؛ حيث يستطيع أن يخلب ألبابَ كلّ مشاهديه المتحلِّقين حول التلفاز لمشاهدة برنامجه الشهير "صُور شعبية"، ويناديني باسْمِي كأني صديقٌ حميمٌ له.
لم تَطُل حيرتي حين سمعتُ من خلفه ضحكاتٍ مكتومةً تحوَّلت إلى قهقهة صاخبة، تبينتُ صاحبَها قبل أن أراه، وهو صديقي محمد أحمد الفيلابي، الذي انفجر بضحكته، تلك التي تشبه صوت مغنِّي أوبرا من فصيلة التينور، وهو يؤدِّي إحدى النوتات العالية للحظة عشقيّة، وتعانقنا، وقال من غير أن يضيف لقب الأستاذ:
- طبعاً دا الطيب محمد الطيب ما محتاج لتعريف!، على فكرة هو مؤلِّف ومُخرج ومُمثل هذا الموقف الدرامي الذي مثَّله أمامك قبل قليل، عشان تعرف إنو عندو مواهب تانية داسِّيها من الشعب السوداني.
ضحكنا، وقال الأستاذ الطيب محمد الطيب:
- ونِحْنا ماشِّين للدِّنْدِر قبل يومين، مَعَانا مجموعة من الشباب من الجمعية السودانية لحماية البيئة، ومِن ما وصلنا الكاملين لسانهم ما وقف من سِيرتك، وكانوا دايرين يغْشُوك، حتى ولو لي خمس دقائق، لكن أنا حسمتهم ليك، قلت ليهم الزّول البتتكلَّموا عنو دا خمس دقائق ما بتَمْرُقكم منو ونحنا أصلاً متأخِّرين أكثر من ساعة. آها.. ونحنا جنب "ود الفادني" راجعين، أخوك دا "ووضع يده بحنُوّ على كتف الفيلابي" بدا يترجم زي الدرويش، وأنا ما فارِز من كلامو غير عفيف.. الحصاحيصا.. عفيف.. الحصاحيصا. آها.. قلت النَّشوف عفيف الجن دا للزمان البِيعرفوه الناس البَعرفهم كلهم وأنا ما بعرفوا. وبعدين بيني بينك أنا عارف إنو الحصاحيصا دي فيها "فُولا" سمحة ما تتفوَّت، آها ..قلنا نَجِي نغشاك ونفطر معاك، آها.. قصَّرنا معاك.
- ممكن نجيب سمك، وحاجات تانية مع الفول.
- فول بس ما مكسور، وعليهو زيت سمسم وشَمار وتوم وحبة جبنة، وكان في بصلة وزيت سمسم إضافي من الدكان يكون كتَّر خيرك.
- جداً.. في سمن بلدي في الدكان القريب دا!.
- سمن.. سمن خلي الكولسترول الـ"......" أم أهلنا ذاتو.
جلس الأستاذ الطيب محمد الطيب على الكرسي المقابل لباب الأستديو، وصديقي محمد أحمد الفيلابي بصخبه المعهود وعشقه اللامحدود لخلق لحظات مفرحة غارقة في الحنين ويسألني عن الأصدقاء المشتركين، وينقل إليّ أخبار بعضهم أيضاً، ونحن نتسامر عن حكاياتنا مع صديقنا المشترك أيوب مصطفى وأخباره في البلاد البعيدة "التي تموت من البرد حيتانها"، لاحظتُ مشهداً تكرَّر أكثر من مرة؛ وهو أن العابرين من أمام الأستديو كانوا بعد أن يعبروا البابَ قليلاً يعودون بخطواتٍ بطيئة تُشبه رقصة مشية مايكل جاكسون على القمر ليتحقَّقوا مما رأته أعينهم، هل هو حقاً الأستاذ الطيب محمد الطيب أم شُبّه لهم؟!
نظرتُ إلى الأستاذ الطيب محمد الطيب، كأنه قرأ ما يدور في ذهني وقال:
- أقيفْ بَطَيِّرُم ليك هسَّع!
قال ذلك وخلع عمامته الكبيرة ووضعها بين ركبتيه، فبانت تلك الصلعة التي زادته وقاراً على وقار. وانقطع سيل الراجعين القهقهرى لرؤية صاحب الصور الشعبية.
- آها.. إنت من وين يا عفيف؟.
- أنا اتولدْتَ في الحصاحيصا.
- أقصد عَقابك، أُمك أبوك وجدودك؟.
- أمّي اتولدَتْ في الحصاحيصا برضو، لكن أبوي اتولد في شرق الله البارد.
- وين في شرق الله؟.
- شرق تمبول، ود أب شام.
فرفع يديه وسبابته تماماً مثلما تفعل جدتي، وصار يطوِّحهما مرةً ذات اليمين ومرةً ذات اليسار ويردِّد:
- يا أب شام.. ورا وقدّام.. يا أب شام.. ورا وقدّام، تعرف ود أب شام دي إنْدَايَتها كانت ملتقي لكثير من الحكايات العظيمة في تاريخ البُطَانة، وعندها مكانة خاصة عند أهلك الهَمْبَاتَة.
- هل زُرت ود أب شام من قبل؟.
فجأة انسحبت ابتسامته المتسامحة، واكتسَت كلّ ملامح وجهه بحزنِ مَن تلقَّى خبراً فاجعاً، وطاف دمعٌ شفيف بعينيه، وصار ينظر بعيداً كأنه يرى مشاهد موجعة تمرّ أمامه وقال:
- تعرف آخر مرّة زُرتها من زمن بعيد جداً، أظنّك الزمن داك كنتَ لسَّه حايم بلباسك وبتلعب بالتَّرْتَار. ذهبت إليها مع الفنان الشعبي قسم السيد أدُفِريني عندما كنت أحقِّق كتاب "الإندَايَة"، ولولاه لما تمّ هذا الكتاب. تعرف قسم السيد دا فنان فريد عصرو، ما لقي البيأرِّخ لحياتو وفنو، كان هو دليلي الموثوق لكل الأنادِي بالجزيرة. تلك رحلة لا توصف، ولا يجود الزمان بمثلها، مع تلك الرفقة الممتعة والملهمة لقسم السيد أدُفِريني. قسَماً عظَماً داك كان طرب فريد من نوعو، ونشوة لا تضاهيها أي نشوة أخرى، لا أحد يعرفني في كل تلك الأماكن، لكن كلهم كانوا يعرفون قسم السيد أدُفِريني وأغنياته ويحتفون بوصوله بشكل خاص بنحر الخرفان والعتان، يضيفونه ببِكري المشروبات الزاهية، يكرِّمونني مثله تماماً، ولا أحد يطالبه بأن يدفع مليماً واحداً، ذاك المغنِّي الفذّ لا يجود الزمان بمثله مرتين، وكان يؤلِّف الألحان والأغنيات في الحماسة والعشق، والفروسية، والمناحات، والحكايات الشعبية الخالدة وحكايات أسفل المدينة عفو الخاطر وكما البرق تتوارد إليه المعاني والأنغام كأنّ هناك مَن يُمليها عليه من مكان ما. وأيضاً يحفظ الدُّوْبِيت والأغنيات القديمة والجديدة والحكايات الشعبية الأسطورية ويرويها. دا كلُّو كُوم، وعزفو على الدلُّوكة كوم تاني، دا بسوِّي بيها البِدَع عديل كدا!. للأسف لقد ضاعت أغلب أغنياته، دي الحقيقة المفجعة، هو أحد الذين ساهموا بشكل واضح في المحافظة على الكتير من أغنيات التراث. هدر ساكت راحت معظم أغانياته الخاصة الما بتُعَوَّض أبداً!.
من أطراف الذاكرة تشكَّلَت في ذهني تلك الصورة البعيدة، لرجلٍ تُميِّزه سُمرته اللامعة، وقامته الفارعة، وجسده المُمتلئ، ووجهه البشوش الذي تضحك معه شلوخه الثلاثة. تذكرتُ ظهوره المتباعد في الحيّ، كنتُ أراه أحياناً عائداً بعد نهاية يوم عمل شاقّ في محالج الحصاحيصا مع جدي عبد الله خير السيد، والعم إبراهيم هنداوي أو نائماً بعمق في ديوان الجدّ آدم محمد آدم "ود آدم". كنا نتحلَّق حوله لنرى الرجل الذي ينام مبتسماً.
تذكرتُ عندما كنتُ في السابعة من العمر، كنتُ مُغرماً بسماع أصوات الآلات الإيقاعية التي يجود بها ليل الحصاحيصا القديم في تنوُّعه الفريد كسودان مصغَّر، لكن أكثر الإيقاعات التي كانت تشدُّني تلك التي تُعزف أحياناً بعد منتصف النهار وتحملها الرياح إليَّ من إنداية "نَسمّا"، أو من "ربع الخراب" أو من أعراس المدينة، وأحياناً أسمع ذات الإيقاعات عندما أزور جدي في الحلة الجديدة آتية من ضفة النيل الأزرق، حيث يقبع منفرداً ذاك المكان الذي يُسمَّى " الجَوْ" الذي حذَّرَني جدي من الاقتراب منه لاصطياد الأسماك أو السباحة أو لأيّ سبب كان، وأن لا أقترب من هذا المكان عند زيارة مزار سيدي الحسن مع جدتي الذي لا يبعد عن "الجو" كثيراً، وكانت تشدّني إلى ذاك المسيد رائحة البخور النديّة التي يعبق بها المكان في كل الأوقات، وكراماته التي تتجلّى لي دائماً في العُملات المعدنية الكثيرة المدفونة تحت الرمال، برغم حرارة دعاء جدتي الصادق للحسن السابق قولة "يا"، إلا إنها تعود خاوية اليدين، وأعود بثروة صغيرة تكفي لحقّ التسالي والفول والسِّمسمية، وقد تفيض لشراء ضَرَّاب نياش مجرَّب من البلِّي من أصدقاء شلة اللعب بابكر عبد الرازق أو دبوا أو عصام البابا لم أستطع أن أفوز به من خلال الرهان. كانت تَعَرِيفَات سيدي الحسن كافية لإتمام الصفقة بلا جدال طويل، وتلك كرامة أخرى لا تعرفها جدتي.
وكنتُ أُلاحظ عندما يجيء بوليس السَّوَاري مُمتطياً حصانه و يصفِّر تلك الصافرة المزعجة التي يفوح منها أمرٌ صارمٌ وعنجهيةٌ أكثر من صافرة حُكام كرة القدم وتمتدّ لمدة أطول حتى يسمعها كلّ سكان المدينة الصغيرة في ذاك الأوان، ما إن تنتهي تلك الصافرة المزعجة، حتى تتوقَّف كل تلك الإيقاعات الطروبة الآتية من ناحية "الجَوْ"، ومنذ ذاك الزمان ارتبط عندي أن ظهور العساكر يعني نهاية الأشياء الممتعة والجميلة. ووجدتُ تفسيراً مُقنعاً لمعنى جُملة "هادم اللذّات" الغميسة.
كنت أزور بيت جدي كل يوم جمعة للاستماع عن قرب إلى تلك الإيقاعات النادرة، كنتُ أميّز اختلاف عازفيها، وكانت تستبدّ بي النشوة حين استمع إلى ذاك العازف بإيقاعاته الطروبة، وهو يعزف إيقاعَي السِّيرة والتُّمْ تُم الخفيف، وما إن يبدأ حتى تتعالَى معه تأوُّهات المتحلِّقين حوله الحارَّة، كأنهم على مرمى جدار مني، وتبدا العرضة الما خمج التي أسمع دبكة أرجلها المتناغمة مع تلك الصيحات الحماسية هع هيع.. هع هيع ، وكان ذاك يَحدث أحياناً في نهارات "إنْدَايَة نَسمّا"، التي لا تبعد كثيراً عن الحي الأوسط الذى نسكنه بوسط المدينة، حيث كانت تحتلّ ذاك الخلاء الواسع، بعد سينما الحصاحيصا وبين الحلة الجديدة، ومساكن عُمال كمبو المحالج. كانت "إنداية نَسمّا" تقف وحدها مثل دير مقدّس في ذاك الخلاء.
ذاتَ نهارٍ في نهايات الخريف، وصَهْد الدَّرَت يفرض سكونه علي حركة كل الكائينات الحية، عُدتُ من المدرسة في عامي الأول بها، ففتحتُ باب السُّنُط بصريره المميّز، الذي نبَّهَ أمي لحضوري، أتاني صوتها من خلف التُّكُل محمَّلاً برائحة دخان العُوَاسَة الخانق، وعبق الفِيْتَرِيْيَة المخمَّر الذي تَصنع منه كِسْرَتها، وهي تُنبِّهني بأن أطبِّق ملابس المدرسة جيداً، وأن أضع شنطة الكتب في مكانها. بلامبالاةٍ رميتُ بشنطة الدَّمُّوريَّة بكرَّاساتها القليلة من كتفي على الأرض، وخلعتُ القميص والرّداء المدرسي ورميتُهما على عنقريب خالٍ من اللِّحَاف، وتخلَّصتُ من "الشّدّة البيضاء" كلّ فَرْدَة في مكان، وسرتُ إلى المَزْيَرَة التي تتوسَّط الحُوش الواسع بأزْيَارها الثلاثة، كان لي كوبٌ خاصٌّ أضَعُه تحت الزِّير الصغير في كلّ الأوقات ليتجمَّع فيه ماء النُّقَّاع البارد، ويا ويل مَن يسطو على ذاك الكوب.
كان ذهني يُعاظل كيفية صناعة أفضل الفخاخ للطيور التي تأتي فقط مع نهايات فصل الخريف، فجأة سمعتُ تلك الإيقاعات الطروبة "تُمْ تُمْ" خفيف به مسحة إثيوبية، كأنها قادمة من بيت الجيران، فخرجتُ مُسرعاً كي أدرك مكانها، تعالَى مرةً أخرى صرير باب السُّنط، سبقتُ صوت أمي قبل أن يسأل عن مَن القادم، وقلتُ لها بصوت عالٍ مليء بالهمّة:
- بَقْفِل في الباب من الغَنَم.
ونلتُ تقريظة لم أتبيَّن كل كلماتها سمعتُ فقط خواتمها:
- إنتَ تتبارك يابا.
وخرجتُ لم أنتبه إلى ذلك السّروال القصير الذي كنتُ أرتديه، ولا إلى تلك الفنيلة بلا أكمام، ولا إلى رجليّ الحافيتين، تلفتُّ يميناً ويساراً، كان الشارع خالياً تماماَ من المارّة، إلا من عثمان طه يجلس في بَرَندة دكانه. بوصلة الإيقاعات كانت تشدّني آتيةً من شمال المدينة؛ حيث "إنْدَايَة نَسمّا". كانت لقوة الإيقاعات وحماسها وآهات المتحلِّقين حولها مغنطيسيّتها الخاصة التي جعلتني لا أفكِّر بغيرها، لم تترك مجالاً لكلّ التحذيرات من الاقتراب من ذلك المكان. كانت المعضلة كيف سأعبر عثمان طه الجالس في برندة دكانه من غير أن يسألني وجهتي، وكان هو قد وَجد مَهامّ للجريدة التي انتهى من قراءتها، وصار يهشّ بها الذباب، ويحرِّك بها الهواء قليلاً، بعد أن توقفت مروحة سقف دكانه وصارت مثل أذرُع عملاقة لكائن خرافي، أخذتُ حَجراً صغيراً، وضممتُ يدي علية بقوة، كأنني أخشي على عملة معدنية من السقوط، ومررتُ قربه، ولوَّحت له بيدي المضمومة، بخطوات واثقة كأنني ذاهبٌ إلى دكان عم مالك جهينة الغسَّال الذي يليه:
- أزيّك يا عم عثمان.
- أهلاً وسهلاً يا ولدي.
عبرتُ مُسرعاً دكان مالك جهينة، ومهرولاً عبرت زقاق اللذة، ثم سينما الحصاحيصا لصاحبها علي دنقلا، وكان التُّمْ تُم الراقص يحتلّ كلّ مسام الفضاء والخلاء الواسع بين السينما وإنْدَاية "نسما" إنطلقت مثل إعصار، تجذبني تلك الإيقاعات الحارّة، ووقفتُ عند باب السُّنُط الموارب الذي يسمح بدخول شخص واحد، ألصقتُ عيني بأحد الشقوق العديدة بالباب، ورأيتُ ذاك العازف يدقُّ دَلُّوكة شكلها غريب جداً، مزيّنة حوافها بزخارف عديدة، وفخارها يبدو لامعاً، وأصابع العازف الرشيقة تمسّها مَساً ساحراً، جعل تلك الدائرة المتحلِّقة حوله تذوب في نشوة الطرب، ويُخرجون تلك الأصوات المُلتاعة، وهناك من يجعر مثل مثكول، ويعانق عازف الإيقاع حتى كاد أن يشغله عن عزفه، وعندما تخلَّص المغنِّي من هذا المعجَب المتيَّم رفَع رأسه، وأدار وجهه، فرأيتُ تلك الشلوخ النائرة تبتسم تحت ضوء الظهيرة، فتعرَّفت على صاحبها، وسط دهشتي، بأنه هو عم قسم السيد أدُفِريني الواحد دا البعرفو، الذي لم أعرفه مغنّياً مِن قبل، هو ملك كل لحظات الطرب والنشوة التي كانت تتسرَّب إليّ من بعيد، وشغلتني كثيراً أزماناً طويلة إيقاعاته الملتهبة، وسرَّبت لي متعة خالصة، ثم رفع المغنّي قسم السيد أدُفِريني وجهه إلى أعلى وصار يشدو بصوتٍ كأنه استلفه من مزمار رعويّ، وازداد الهياج، وتعالى التصفيق، استبدَّت النشوة به، فصار يعزف الدَّلُّوكَة بكُوعه الأيمن تارةً، وبكوعه الأيسر تارةً، ومرّات بجبهته، وأحياناً بأسفل الحَنَك من غير أن يختلّ الإيقاع "التُّمْ تُم" الراقص، وكانت تلك أعلى ذروات المشهد، حين صار صوت الجميع يردِّد مفردة واحدة وهي "وُووب.. وُووب.. وُووب" بتنغيم به كثيرٌ من الأوجاع وكثيرٌ من الطرب. وصرتُ أردِّد معهم: "وُووب.. وُووب..وُووب".
كانت روائح عديدة تطوف بأنفي بتنوُّعها، أكثرها وضوحاً رائحة المُشُك الثاقبة، وروث البهائم، وصُنَان البول الخانق يستعرُ مع زنقة نصّ النهار، ورائحة نارية لشطة قبانيت ودمعة ضان في آخر مراحل نضوجها وقدحة توم آتية من جهة الكمبو وبخور لطيف لا أدري كيف تسرَّب إلى أنفي وسط كل هذا العطن، فجأة أتت رائحة شواء مستبدّة احتلّت اللحظة، كان هناك في طرف الرَّاكُوبة أحدهم يرتدي عَرَّاقي قصير جداً، ويهزّ ردفيه برقصٍ بديعٍ متناغم مع التُّمْ تُم، وهو يرمي باللحم في كانون كبير ملتهب الجمرات، ويردِّد: "وُووب..وُووب.."، وقربه امرأة في منتصف عمرها وسيمة الملامح مشرقة الإبتسامة تساعده وهي وتعد سلطة خظروات قوامها البصل الأخضر والطماطم والتبش، وعلي صحن آخر أم فتفت ومراره يتلامع فشفاشها مثل كنز من المجوهرات تحت الشمس، وعلي صحن طلس مطرقع الأطراف كمية كبيرة من البصل الكسلاوي متبل بالشطة والليمون.
ظننتُ أنني رأيت شبحاً يخرج من الباب، ولم أكترث لذلك كثيراً، وظللتُ أردد: "وُووب.. وُووب.. وُووب"، فجأة انتبهتُ إلى صوت نشاز يأتي من خريرٍ غليظٍ قربي، فالتفتُّ لأجد عينَي عمي "......" يتطاير منها الشّرر وهو ينظر إليّ صارخاً:
- الشريف.. الجابك هنا شنو؟، الليلة الله قال بقولك،
"الشريف" هو الاسم الذي يناديني به جدّي عبد الله خير السيد و كل كبار العائلة.
تسمَّرَت خطواتي، أصابني شلل مباغت. كانت المدّة التي أفرَغ فيها مثانته كفيلة بأن أهرب من أمامه وأختبئ في آخر مكان في الدنيا، هل شرب برميلاً كاملاً من المَرِيسة؟، أشفقت على الحائط الطيني من الانهيار، وظننتُ أنه سوف يظل يبول بلا توقف حتى غروب الشمس أو تتعطل مثانته عن هذا الضخ المتواصل، تسمَّرَت خطواتي، شلل مباغت أصابَ كل مفاصلي، نظرات عمي النارية تثقب وجهي، وخريره الشلالي يقيّد خطواتي ويثقل بدني مثل كابوس، "وُووب.. وُووب" صارت بعيدة، كأنها آتية من جوف بئر، معها نقرات قسم السيد أدُفِريني الطروبة. أفقتُ على صفعةٍ تنهال على خدّي الأيمن، وتطرحني أرضاً، ويدٌ تشدّني من أذني وتنهال بسيلٍ من التوبيخ الثقيل، ظننتُ المسافة التي قطعتُها قبل قليل في خمس دقائق، من بيتنا إلى إنْدَاية "نَسمّا" صارت أطول من مليون ميل. لا أدري كم من الصفعات نلتُ في ذاك اليوم في بيتنا العامر بالأسرة الممتدّة، حتى الجيران الذين سمعوا بالحكاية لم أسلَم من لدغات ألسنتهم، وسياط أشجار النيم النارية وسيور المحافظ الجلدية، وتلسعني تلك القرصات ذات اللدغات الحارقة في منتصف الظهر التي لا مجال لحَكّها التي خصَّصتها لي الخالات والعمّات والجارات بغير رأفة مشفوعة بـ: "أحَّيْييييييييييييييي" الممطوطة التي تكاد أن تنزع قطعة من جلدي معها.
ضمّتني جارتنا الطيّبة مريم طويل إلى حضنها، وصاحت بالنساء بصوتها الصارم:
- خلاص كفاية، الولد دا كملتَن لحمو، أصلو هو عمل شنو؟
نبَتَ لي لسانٌ بعد أن وجدتُ الحماية والحصانة الكاملة وأفضل شروط اللجوء الأُسَري الذي وفّرته لي الخالة مريم طويل:
- أصلو أنا عملتَ شنو عشان كلّكم تدقّوني كدا؟! حقّو تدقّوا عمّي كمان لأنو كان جوه الإنداية!، هسَّع وينو؟! هو بكون رجع تاني هناك.
- أسكت، سَكَتْ حِسَّك.
- كمان ببول الشارع!.
- أجِيْ يا بنات أمي!.
- وبجي البيت كل يوم بالليل سكران.
- هو ما راجل كبير.
- يعني لما أكبر ممكن أمشي إنْدَاية "نَسما" أو "الجَو" أو "ربع الخراب" وأسمع قسم السيد أدفريني؟!.
ضمتني مريم طويل إليها أكثر تحميني من يد ممتدة بأظافرها الطويلة متاهبة لقرصة نارية، وهي تضحك قالت:
- حليل أبوى داك، يا أخوانا دي مصيبة شنو الليلة دي! يبخروا فيها وهي تظرط!
- يعني لما أكبر ممكن أسكر زي عمي في الإنداية؟ وامشي بيوت الزقاق زي الناس الكبار؟
- يا ولد أسكت ولا هسَّع بقوم عليك تاني.
الذي خفَّف من وليمة التعذيب الأُسَري تلك النشوة التي تطوف ببالي عندما أتذكَّر قسم السيد أدُفِريني ، وهو يتقوَّس مثل راهبٍ على آلته الإيقاعية، ويعزف ألحاناً كأنّها آتية من فضاءٍ خارجيّ، وتجعل كلّ من حوله يذووب ويردد: "وُوووب.. وُوووب.. وُووب". أو يطير في الجو بصقرية حماسية تكاد عصاها الثملة أن تثقب السماء.
لذلك عندما قال الأستاذ الطيب محمد الطيب بأن الطرب الذي أطربه له الفنان الشعبي قسم السيد أدُفِريني طرب فريد من نوعه لا تضاهيه أية نشوة أو أي غناء آخر، تأكَّدتُ أننا سبحنا معاً أكثر من مرّة في نهر الفنان قسم السيد أدُفِريني حتى ثمالة الأغنيات التي تعشعش بالذاكرة والروح مثل أطياف وريفةٍ لا تستطيع الإمساك بها أو الفكاك منها.
عندما رحل قسم السيد أدُفِريني إلى الضفة الأخرى، جاء الأستاذ الطيب محمد الطيب يرافقه وزير الثقافة والإعلام لحكومة نميري [1969-1985م] عمر الحاج موسى ورهط من موظّفي الوزارة لتقديم واجب العزاء، وتحدَّث وزير الإعلام عن خُسران السودان مكتبة زاخرة بكل معارف الثقافة الشعبية السودانية.
غاب الفنان قسم السيد أدُفِريني ، الذي عاش غريباً مثل نبيٍّ منبوذ يمضغ غربته الوجودية وسط حشود لم ترى منه إلا لمعان خاطف لكنه مؤمنٌ بعظمة رسالته الفنية التي تعالج غرباته العصية، برغم أن المدينة تهمله وتلعنه جهراً، وتحبه سراً عندما يسمعونه يغنّي في بيوتات أسفل المدينة يذوبون من فرط الطرب في أعراسهم وأفراحهم عندما ينسجم مع دلوكتة لدرجة أن يثقب جلدها التخين يتصائحون بفرح:
- قدِها يا أدفريني.. قدِها يا أدفريني..
يتواطؤون جميعاً بنسيانه من ذاكرة المدينة، إلا مَن الذين سبحوا حتى ولو لمرة واحدة في محيط هديل أغنياته.


__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 06-Nov-13, 14:08   #93
محمد عوض
Crown Member
 
محمد عوض's Avatar
 

Join Date: Mar 2008
Posts: 31,447
Default

لوليتا, والجديد

منورة يا بتنا
__________________
لا تصلح المحبة بين أثنين حتى يقول أحداهما للآخر يا ..أنا...
محمد عوض is offline               Reply With Quote               
Old 10-Dec-13, 16:22   #94
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

Quote:
Originally Posted by محمد عوض View Post
لوليتا, والجديد

منورة يا بتنا


محمد عوض
أتمني ان اري منتوجك اﻻدبي في المكتبات عاجﻻ ، ﻻنك ما أقل من الناس الطبعت ونشرت دي ، وأنا عاوزة الطبعة اﻻولي مع التوقيع

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 10-Dec-13, 16:46   #95
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Default

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 10-Dec-13, 17:00   #96
lolita
Major Contributor
 
lolita's Avatar
 

Join Date: Nov 2009
Posts: 1,218
Thumbs up

__________________
حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد فسترى انك في الحقيقة تبكي مما كان يوم مصدر بهجتك
lolita is offline               Reply With Quote               
Old 11-Dec-13, 10:08   #97
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 20,107
Default

لوليتا
أنتِ إنسانة جميلة

أتأوّب هذا البوست كل حينٍ وأشتار ملء مواعين المزاج
وأسمو حتى أشتاق العودة بعد حين لأجد المعتّق اللذيذ يهمي من يراعك الأنيق
...

هاتي الجمال
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 14-Dec-13, 02:10   #98
TANTAN
Golden Member
 
TANTAN's Avatar
 

Join Date: Feb 2012
Posts: 8,703
Default

.
.
.
.
.
.
👏👏👏
.
.
.
.
__________________
.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

.
TANTAN is offline               Reply With Quote               
Old 14-Dec-13, 02:12   #99
TANTAN
Golden Member
 
TANTAN's Avatar
 

Join Date: Feb 2012
Posts: 8,703
Default

.
.
.
.

👍
.
.
.
.
.
.
__________________
.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

.
TANTAN is offline               Reply With Quote               
Old 14-Dec-13, 02:13   #100
TANTAN
Golden Member
 
TANTAN's Avatar
 

Join Date: Feb 2012
Posts: 8,703
Default

.
.
.
.
.
😜
.
.
.
.
.
__________________
.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

.
TANTAN is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 14:53.


Sudan.Net © 2014