Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 24-Feb-16, 10:33   #251
Muntaser
Banned
 

Join Date: Apr 2014
Posts: 613
Default

www.bbc.com/news/business-33436021a
اها دي المانيا بلدك يا كاندس حتعمل شنو يعني؟
Muntaser is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 24-Feb-16, 10:35   #252
Muntaser
Banned
 

Join Date: Apr 2014
Posts: 613
Default

Muntaser is offline               Reply With Quote               
Old 24-Feb-16, 15:59   #253
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

Quote:
Originally Posted by Muntaser View Post


ضحكتني ياخي،
دي انا يعمل احسن منها!
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 25-Feb-16, 00:03   #254
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

الفصل الثاني عشر
المؤتلف والمختلف


الله أنزل أحسن الحديث كتابا متشابها
ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيار

129

في فصل سابق رأينا القرآن يصرح بأن ما يعلنه إنما كان في الصحف الأولى أي صحف إبراهيم وموسى وهي التوارة والتلمود والإنجيل وغيرهامن كتب اليهود والنصارى. في هذا الفصل سنفصل أكثر ونحدد أين وكيف وفي أي صورة توافقت قريانة الأمويين مع ما سبقها. لم يأت هذا التوافق صدفة بل كان مدبرا من البداية. فالقرآن أو القريانة هو كتاب القاراءت الذي أمر بوضعه عبد الملك للنصارى عندما جمعهم في ملة واحدة لمواجهة المسيحيين الهللينيين الذين يغالون في المسيح ومواجهة اليهود العبرانيين الذين يرفضونه كلية. أراد إحياء الأمة الوسط التي تقيم التوارة والإنجيل وتؤمن بالمسيح نبيا رسولا.

توافقت النصارنية مع التوارة في نواح كثيرة واضحة جدا في معظمها وقليل منها بحاجة إلى توضيح. المشكلة الكبرى في القرآن الحالي تشابك نصوصه واختلاطها وسوء تبويبها. ربما كان الأمر مقصودا لإخفاء التشابهات والمقاربات بينه وبين كتب السابقين وبخاصة الإنجيل والتوارة. ومع ذلك قام كثيرون بالبحث والكشف عما هو مخفي واظهروا بالضبط وبتفصيل وتحديد أين يلتقي القرآن مع التوارة ومع الإنجيل ومع التراث ومع كتب الأقدمين وأساطيرهم وكتبهم المنحولة وأشعارهم.

لا نأتي هنا بجديد أو خطير ولكن لاستكمال البحث لابد من الإشارة إلى مواطن التشابه التي اراد منها النصارى استمالة اليهود والمسيحيين من أجل الانضمام إليهم في أمة مقتصدة تقيم التوارة والإنجيل وتؤمن بموسى وعيسى

130

والنبيين وترف علواء العروبة. وكما كان للروم عقيد تهم وكتاب هأم ارد الأمويون أن يكون لأمة العرب عقيدتها وكتابها. يعزو المدافعون عن الإسلام التشابه بين قصص القرآن وقصص الكتاب المقدس بأن المصدر للإثنين واحد فهي كتب منزلة من عند الله. قول التقليد الإسلامي في هذا الخصوص دفاعي محض. لكن الحقيقة أن تلك النصوص المتشابهة مع الكتاب المقدس وقد وصفت بالمتشابهات إنما تتشابه لأنها جمعت من الكتاب المقدس نفسه ومن ترجماته سواء الكتابية أو الشفهية أو القصص الشعبي الذي كان يرافقها بين البسطاء من الناس. في مقابلة مع موقع الحوار المتمدن يرى نبيل فياض وهو أكاديمي سوري وباحث في الأديان المقارنة ويحمل رأيا واضحا في الإسلام يرى أن القرآن مليء حتى الثمالة بالأساطير الحاخامية المأخوذة عن التلمود أوالمدارش117.وتم تبني كثيرا من شارئعها وطقوسها. وفي المقابلة نفسها يؤكد نبيل فياض أن معظم شرائع الإسلام عندما اكتمل كانت مأخوذة عن اليهودية. وفي كتابه"حكاية إبراهيم“ يكشف نبيل فياض أن حجم التطابق بين التلمودالبابلي والنصوص القرآنية المقابلة يبلغ حدا كبيرا حتى لنجد الألفاظ ذاتها في بعض الأحيان113.

117 - مقابلة نبيل فياض مع الحوار المتمدن 2007/6/28 113 - المقابلة نفسها في الحوار المتمدن 2007/6/28


131

هناك الكثير من الأدب اليهودي المنحول والمشكوك في صحته أغلبه من التلمود يعود تاريخه إلى القرن الثاني الميلادي الذي يمكن مقارنته مع الكثير من القصص والروايات. وعندما نقوم بذلك نجد تماثلا وتشابهات هائلة بين هذه الفبركات أو القصص الفولوكلورية والقصص التي تم سردها في القرآن114. واذا كانت التقوى الكونية والخوف من نار جهنم تماثل التبشير السرياني فإن دور النبي ودلالة الوحي الكتابي والطاعة لأوامر الله والتشدد في الحياة الاجتماعية تنفيذا للتعليمات الدينية والتازما بالحلال و الحرام التازما متطرفا كل هذا يماثل الأفكار اليهودية120.

اعتمدت النصارنية في كتابها الذي جمعه اكليروس عبدالملك مفاهيم من التوارة تتعلق بوحدانية الله التامة، فكرة الخلق والأيام الستة، الدينونة والقيامة. وفيما يخص النساء على سبيل المثال أخذت من اليهودية فكرة الرضاعة حولين كاملين، وقيود الزواج وتحريماته. وفيما يتعلق بالأخلاق أخذت طريقة الصلاة في الشكل والحركات، وتحليل الصلاة القصيرة في الحروب. إضافة إلى طرق الصيام والزكاة والدية. ورد في سورة المائدة مثلا "وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس" وهي فكرة مأخوذة بالنص من الخروج فصل 21 آية 28.






114 - القرآن المنحول، نقلا عن فاينبرغ، ص 66 نسخة الكترونية
Ira Lapidus: A History of Islamic Society, p25 - 120 132


قصص الأنبياء في القرآن كلها مأخوذة من التوارة أو من التراث الشعبي الذي كان سائدا وان أضيف إليها بعض النكهات الشعبية. لننظر في قصة إبراهيم مثلا وابنه الذبيح. الآيات لاتذكر أنه إسماعيل. وذكرت المرويات الإسلامية القديمة انه إسحق ولكن في مرويات متأخرة تغير الإسم بعد العداء مع اليهود.

لو دققنا في قصص المدارشة وهو كتاب تفسير التوارة نجد مثلا قصة تتحدث عن معراج موسى إلى السماء ونكاد نجد نقلا حرفيا لبعض المواضيع من هذه القصة في روايات معارج محمد التي ترويها التقاليدالإسلامية. في المدارشة صعد موسى إلى السماء ورأى الجنة والنار فراى عذاب أهلا النار ثم ازر الجنة واراى ما لم تره عين. ومن كتاب المشنا العبارني استعار واضعو القرآن قصة قابيل وهابيل وكذلك قصة إبراهيم. بالنسبة لقصة قابيل121وهابيل ليس فقط النص مأخوذ من المشنا بل أن تعليق الحاخام العبارني منقول بنصه كلمة بكلمة. أي أن واضعي القرآن لم يميزوا بين النص والتعليق. لقد تم الإعتماد122 على النصوص المسيحية اليهودية لإنتاج التوحيد العربي ومنه تطور القرآن كمجموع نصوص معتمدة على تعاليم المسيحية

Heavenly or Human, by Harold C. Felder - 121 Ten myths about the Quran By Timothy W. Dunkin - 122


133

اليهودية التي كانت سائدة خارج الجزيرة العربية. في شمالي الحجاز، أي البلاد السورية التي كان عرب الجزيرة يسمونها الشام.

تتشابه قصص القرآن كثيرا مع الكتب والأناجيل المنحولة. وهذه لم تكن مجرد ثقافة سائدة في المنطقة وقصص شعبي يتداوله الناس بل كان النصارى يؤمنون بها ويعتمدونها. من أبرز تلك القصص قصة الولادة البتولية التي ثبتت في سورة مريم فهي موجودة بالنص فيما يعرف بالإنجيل العبراني الذي كان يكتبه ورقة بن نوفل وهو شخصية كتابية رفيعة وربما كان أحد شيوخ النصارى الذين اعتمد عليهم عبد الملك في وضع القريانة. كما تم الأخذ عما يعرف بإنجيل الطفولة المنسوب إلى توما. ثمة مقاطع عديدة من القريانة يمكن ردها للنصوص المسيحية وخاصة منها السريانية. فكرة الحوريات مثلا في الجنة. فهذه الفكرة ليست عن الحوريات من النساء الجميلات الكواعب ولكن سوء الترجمة جعل الزبيب الأبيض جميلات بيض.تراتيل الفردوس نصوص آرامية وضعها أفرام السرياني في القرن الرابع باللغة الآارمية وتتحدث عن فردوس بمعنى بستان مليء بعيون الماء ووفرة الفواكه وخاصة العنب الأبيض والزبيب.

134

يرى بعض المدققين128 أن ما تعرف بالصلاة الربانية في الإنجيل نقلت إلى القريانة ولكن بصيغة مختلفة قليلة. وهي تبدو في النص العربي جميلة بالفعل ويمكن الرجوع إليها في سورة البقرة ونصها كالتالي مع بعض الإضافات من مثل وانصرنا على القوم الكافرين في آخر الآية:

لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت، ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به، واعف عنا، واغفر لنا، وارحمنا، أنت مولانا


نجد في القرآن الكثير من المفاهيم والمعتقدات اليهودية والمسيحية التي تشغل مساحات ليس قليلة ضمن النص القرآني128. ومنها ما يشير إلى التوارة والإنجيل على أنها تستحق الإيمان والطاعة. تعلمنا المراجع126أنالإسلام خضع لمؤثرات مسيحية ويهودية كان لها آثارها السلبية والإيجابية على الأجيال الأولى من المسلمين الذين عرفوا تلك المؤثارت دون الاعتارف بمصادرها الأصلية.

128 - محمد حسان المنير، يوم قبل وفاة محمد، تشابهات بين الإنجيل والقرآن. 128-وليمغولدساك،القرآنفيالإسلام.منشورعام1405ترجمةإباره يمجركس 126 - غولدتسيهر، الإسلام وفارس، ترجمة نادر قريط، الأوان 2012/6/8


135

على سبيل المثال، ينص القرآن على ضرورة ترتيله. ما معنى ترتيله؟ انه طريقة القراءة للكتاب المقدس كما كان النصارى يفعلون وكذلك المسيحيون الآن في ترتيل الإنجيل. أما عندما يقول القرآن "واذا قرىء القرآن فاستمعوا له وأنصتوا" فهي ترديد للعبارة التي تقال حتى الآن في الكنيسة عند قراءة الإنجيل: الحكمة... لنقف ونصغي" وربما كانت أيام النصارى: لنستمع إلى القريانة ونصغي باهتمام".

من التحريمات التي التزمها النصارى بسبب التازمهم شريعة موسى تحريم لحم الخنزير وتحريم الخمور وتحريم التبني وتحريم الرهبانية. كما تمت إباحة تعدد الزوجات والطلاق وملكات اليمين وفرض الصيام والختان والوضوء. وكلها ممارسات نصارنية ثبتها اكليروس عبد الملك في القريانة. وكما تشابهت قصص القريانة مع ما لدى اليهود تشابهت أيضا مع ما لدى الزاردشتيين والمانويين. فالتأثير الفارسي في النصارنية الشرقية كانت واضحة أيضا. فقصة الإسراء والمعارج كانت ذات مصدر فارسي أيضاإلى جانب أن كتبا منحولة نسبتها إلى إسارء موسى. ومقابل البغل المجنح في إسراء القرآن نجد الثور المجنح الأشوري، والقصة تماثل قصة فارسية باسم أرثا فيراف.

لم يحظ الأثر الفارسي الزاردشتي في الإسلام بالاهتمام الكافي وهو الذي صاغ الفرادة النوعية للإسلام، مثل التصور الفارسي للبارق مثلا. ولكن حديثا وربما من أجل تفادي أي تبريارت سلبية، توصل باحث يدعى الشفيع الماحي إلى أن الزاردشتية ديانة موحى بها من الله لكنها تحرفت إلى المجوسية.

136

ناقش أحد الكتاب أطروحة الدكتور الماحي في مقال بدون توقيع في موقع الذاكرة وقال إن أبحاث الدكتور الماحي جاءت على خلفية المطابقات المذهلة المكتشفة في أقوال وأحكام بعض الأحداث في سيرة محمد مع سيرة زاردشت وخصوصا قصة الإسراء والمعارج بهدف تهدئة روع المسلمين وتخفيف غرابة التشابه بين الزاردشتية والإسلام. كماإن هناك كثيرا من التشابه بين قصة محمد وقصة ماني النبي الفارسي الذي زعم إن ملاكا ظهر له وكشف له الحقائق الإلهية.

قد تكون هذه الإضافات الفارسية التي أضيفت إلى النصارنية العربية مساهمة من العرب الفرس في نشر دين أجدادهم125 عبر إضافة ما هو عندهم إلى ما صار دينا راسخا في المشرق العربي.

يرى غولدتسيهر127 المستشرق الذي درس التأثير الفارسي في الإسلام إن هذا التأثير يتبدى في عدة مشاهد منها: الوضوء والطهارة، والتلاوة لغسل الذنوب وفكرة ميازن الحسنات والسيئات وكذلك فكرة الحساب الأخروي. ولكن التأثير الأكبر كان في عدد الصلوات وطريقة السجود. لقد كان النصارى ومن ثم المسلمون الأوائل يصلون ثلاث صلوات في اليوم مثلما يفعل اليهود لكنهم أضافوا إليها صلاتين أخريين لتصبح خمس صلوات مثلما هي صلوات الزاردشتيين.

125 - آل طلال م صمد الحوار المتمدن 2018/12/2 127 - غولدتسيهر، الإسلام وفارس، ترجمة نادر قريط، الأوان 2012/6/8


137

وكذلك هي صلاة الصابئة. يقول محمد شكري الآلوسي في كتابه بلوغ الأرب في أحوال العرب الجزء الثاني أن صلوات الصابئة خمس صلوات في اليوم وبنفس الترتيب الإسلامي. وصلاتهم على الميت بلا سجود، وصومهم ثلاثين يوما والبعض منهم صيامهم في رمضان وكعبة صلاتهم مكة. وهم أيضا يحرمون الميتة والدم ولحم الخنزير ويحرمون في الزواج ما يحرم المسلمون123.

كما تم الأخذ عن الوثنيين العرب بعد أن اختلط النصارى بالعرب عندما توسعت المملكة الأموية باتجاه نجد والحجاز. يقول الشهرستاني في الملل والنحل إن معظم ممارسات المسلمين مستمدة من الوثنية. فقد اعتاد العرب في الجاهلية على ممارسة شعائر أضيفت إلى الشريعة الإسلامية. كانوا يحرمون الزواج من البنت وأمها ويحرمون الجمع بين الأختين ويستنكرون زواج الرجل من زوجة أبيه. وكانوا يحجون إلى الكعبة ويطوفون حولها ويسعون بين الصفا والمروة ويرمون الجمارت ويغتسلون ويتمضمضون وينتفون الإبط ويحلقون العانة ويختنون ويقطعون يد السارق. لكن هذه الشعائر كانت أيضا سائدة في بلاد الشام. وبينما لا توجد إثباتات أركيولوجية في جزيرة العرب تثبت هذه الممارسات فإن في جنوب سوريا على سبيل المثال بارهين أركيولوجية عليها. ففي منطقة سيدي بوكر في صحراء النقب تم اكتشاف موقع عبادة لأوثان جاهلية.

123 - محمد شكري الآلوسي، بلوغ الأرب في أحوال العرب، جزء 2 ص 288 و285


138

في عام 1994 نشر يهودا نيفو مقالة في مجلة دارسات مقدسية تحدث فيها عن النقوش التي اكتشفت في النقب. ثمة تشابهات أخرى مع الشعر الجاهلي وتمت الإشارة إليها في مكان سابق. أن التفسير للتشابه بين النص والأشعار هو أن الاثنين ظهرا في وقت واحد. في بداية عصر الدولة الأموية.

أخيرالابد من التنويه إلى الجهود الكبيرة التي قام بهابعضا لباحثين الكبار. أحدهم فارس السواح وقد نشر بحثه في موقع الأوان124. فقد قام بإجراء مقارنة هامة بين الإنجيل والقرآن من حيث ما قال إنها نصوص للمسيح في الإنجيل يوردها القرآن بترجمتها العربية. وقد فعل كثيرون الشيء نفسه بوضعهم لوائح وجداول بالعبارات القرآنية وما يوازيها من نص إنجيلي أو توارتي. في حديث ينسب إلى محمد متواترا عن

أبي هريرة يقول الحديث القدسي:
أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رات ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

لكن هذا النص بحرفيته موجود في رسالة القديس بولس الأولى إلى كورنثوس فصل 2 آية 4: بل كما هو مكتوب:
ما لم تر عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على بال إنسان: ما أعده الله للذين يحبونه.

124 - الإنجيل برواية القرآن، الأوان 2007/5/25


139

يحاول البعض أن يفسر كثرة التشابه على أنها تعني زيادة الاحتمالية بان يكون القرآن من مصدر سماوي. ولكن ماذا يكون الوضع عندما نجد نصوصا تناقض الكتاب المقدس؟

يتوافق القرآن مع الإنجيل والتوارة في كثير من النقاط لكنه ينحرف بعيدا عن الإنجيل وخصوصا فيما يتعلق بألوهية المسيح وصلبه وقيامته وبالتالي يرفض فكرة الفداء كلية. إن فكرة مصالحة الله والبشر غير موجودة في القرآن ويسوع ليس المخلص وليس الوسيط مع الله. انه مجرد نبي مثل إب ارهيم وموسى. ليس هذا هو الخلاف الوحيد مع المسيحية الهللينية. هناك نقاط اختلاف عديدة مصدرها الكتب المنحولة. أما تناقضات القرآن في قضية المسيح فهي تكشف كثرة الأيدي التي عملت في وضعه، وكيف أن تلك المعلومات استقيت من مصادر مختلفة وهي في الأصل متضاربة. فهناك أفكار ثيولوجية أبيونية وأخرى مسيحية كما أن فيه تعاليم غنوصية وزاردشتية. وهناك اقتباسات مباشرة بالإضافة إلى الكلمات السريانية.

القرآن مليء بالآيات التي تناقض بعضها البعض ويمكن الرجوع في التفاصيل إلى عشرات المقالات في هذاالمجال على الإنترنت. وقد وجد سدنة الدين الجديد طريقة ذكية للخروج من هذه الورطة سموها الناسخ والمنسوخ. ووضعت آيات خاصة بالنسخ. وقضية الناسخ والمنسوخ هي مسالة التبديل الذي قام به الحجاج ومن بعده آخرون غيروا في النص وكانت حجته انه يريد أن...

140

يأتي بما هو أحسن. تقول الآية: ما ننسخ من آية أو ننسها نأتي بخير منها أو مثلها. وهذا التبرير قد يكون من عند الحجاج أو عبد الملك. ولمساعدة السلطات في تبرير قضية الناسخ والمنسوخ تم وضع قصص أسباب التنزيل. وهذه كانت حيلة ذكية جدا للخروج من المأزق وتبرير التناقضات.

واذا أخذنا التراث ككل فيما يتعلق ببدايات الإسلام سنجد الخبر ونقيضه،
روايات متباينة ومتعارضة للحدث الواحد. كما نجد اختلافات صارخة حول قيمة هذه الشخصية أو تلك واختلاق الشخوص والأحداث التي لم توجد أصلا. وكثرة التناقضات وعدم معقولية الروايات في السيرة والحديث تثير الريبة في حقيقتهما وأبرز تلك التناقضات ما يتعلق بمن يسمين بنات النبي. وتشير الروايات المتناقضة إلى إن الذين كتبوها لم يكونوا على دراية بالتفاصيل ومن كان يتناقل الرواية شفاهة إنما كان يروي قصصا وهمية ومختلقة.

__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 25-Feb-16, 02:15   #255
Muntaser
Banned
 

Join Date: Apr 2014
Posts: 613
Default

هديك الجامعة الألمانية اخسر مشوار وشوف المخطوطات وتاريخا سنت كم؟
بي النسبة لي ناس الحوار المتمدن البهاجموا في الاسلام بس زي ما انت بتهاجم
افترض اله واحد نزل انبياء ورسل اكيد حتتشابه لأنها جاية من ذات نفس الاله ودي ما مشكله حتى لو في القرآن جات سيرة امم قبل الأسلام برضه ما مشكله بس بي زمن اقدم.
نجي لي مشكله مفهوم الاله. تجد ان مكونات وتركيب الكائنات ذات نظم وتعقيدات تستحيل وجودها صدفة هكذا. انت بذات نفسك لو جبت مكونات الايفون معادن وغيرها وحبستها لمليارات السنين هل حتتلما براها وتبقى ايفون ناهيك عن السستم الشغالة بيه فما بالك بالأنسان وبقية الكائنات؟ لماذا هذا التناسق في قوانين الكون؟
لماذا الكرة الأرضية مهيئة لسكنى البشر وليس فحسب بل محمية من الاشعاعات الضارة. هل الكون كريم لهذه الدرجة؟
الاسئلة دي ليك يا ملحد اتوقع انك ما حتشغل مخك بيها وحتجري تفتش اي شي عشان تنقضها. يبقى الأشكالية في فهمك الداير كل الحقائق تسنده بمغالطات دون ان تدرك حقيقة وجودك البسيطة من وما يقف وراءها.
Muntaser is offline               Reply With Quote               
Old 25-Feb-16, 10:28   #256
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

Quote:
Originally Posted by Muntaser View Post
هديك الجامعة الألمانية اخسر مشوار وشوف المخطوطات وتاريخا سنت كم؟
بي النسبة لي ناس الحوار المتمدن البهاجموا في الاسلام بس زي ما انت بتهاجم
افترض اله واحد نزل انبياء ورسل اكيد حتتشابه لأنها جاية من ذات نفس الاله ودي ما مشكله حتى لو في القرآن جات سيرة امم قبل الأسلام برضه ما مشكله بس بي زمن اقدم.
نجي لي مشكله مفهوم الاله. تجد ان مكونات وتركيب الكائنات ذات نظم وتعقيدات تستحيل وجودها صدفة هكذا. انت بذات نفسك لو جبت مكونات الايفون معادن وغيرها وحبستها لمليارات السنين هل حتتلما براها وتبقى ايفون ناهيك عن السستم الشغالة بيه فما بالك بالأنسان وبقية الكائنات؟ لماذا هذا التناسق في قوانين الكون؟
لماذا الكرة الأرضية مهيئة لسكنى البشر وليس فحسب بل محمية من الاشعاعات الضارة. هل الكون كريم لهذه الدرجة؟
الاسئلة دي ليك يا ملحد اتوقع انك ما حتشغل مخك بيها وحتجري تفتش اي شي عشان تنقضها. يبقى الأشكالية في فهمك الداير كل الحقائق تسنده بمغالطات دون ان تدرك حقيقة وجودك البسيطة من وما يقف وراءها.


يا منتصر،
موضوع الخيط: تاريخ الاسلام المبكر وليس وجود اوعدم وجود ألهه.
ما يتعلق بالمخطوطات فهذا الموضوع ناقشناه مرات عدة ثم ما هو معروف ومثبت ان القرآن مره بتنقيحات عبر العصور.

__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 01-Mar-16, 21:07   #257
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default




تاريخ الاسلام المبكر



الفصل الثالث عشر
الإسلام من دون محمد

إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم





142

منذ أكثر من ألف وأربعمئة سنة بدأ الإسلام وانتشر واتباعه اليوم يربون على ألف ومئتي مليون نسمة موزعين في قارات العالم كلها. لكن هذاالدين لم يخضع للتمحيص والبحث والتدقيق إلا حديثا أي منذ ما يقرب من مئتي سنة فقط عندما تجرأ باحثون لمناقشة أصوله ومصادره وأركانه وشخوصه ونصوصه.

في التقليد الإسلامي المعروف يشكل النص القرآني وشخصية الرسول نقطتي الارتكاز الرئيسيتين التي ينتصب عليهما الإسلام. فهو خاتم النبيين وخلاصة النبوة والإنسان الكامل والأسوة الحسنة. لكن العلماء في العقود الأخيرة بدأوا يشككون في كثير من المسلمات. منذ البداية أرينا كيف أن الرواية الإسلامية التقليدية لا تصمد أمام البحث والتمحيص. فالقرآن الذي ينسبه التقليد الإسلامي إلى الوحي السماوي كان نصوصا متفرقة جمعت من المصادر المتوفرة في البيئة الدينية في القرنين السابع والثامن ليكون كتاب قراءات للنصارى الذين تبنوا مواجهة المسيحية الهيلينية رافضين مقررات مجمع نيقية وملزمين أنفسهم شريعة موسى وتوراة اليهود إلى جانب إنجيل المسيح من دون الإيمان بألوهيته أو بعقيدة الخلاص المسيحية التي بلورها بولس الرسول.

وكما كان القرآن مثار بحث وتمحيص كذلك كانت شخصية نبي الإسلام. فشخصية هذا النبي تبدو شخصية وهمية تم اختلاقها وبالتالي ليست شخصية حقيقية وان محمدا كشخصية تاريخية لا وجود لها. وان كلمة محمد لم تكن اسم علم وانما كانت في البداية وصفا ليسوع المسيح الذي كان النصارى يعتبرونه نبيا ورسولا.

143

وعندما شكك محمد كاليش180 بوجود محمد تاريخيا قال إنه يصعب الرجوع إلى محمد تاريخي محتمل بل إلى إيمان ثيولوجي أنتجته مراحل صيرورة متأخرة. وقد جعل محمد مجرد أرضية مشروع أسقطت عليه كل الرؤى الثيولوجية والفقهية وكل طائفة نسبت تشريعها وفقهها إلى النبي والشخصيات الأخرى المؤثرة المرافقة له. ويتساءل الباحثون إذا كان محمد شخصية غير موجودة فعلا فلماذا يتم اختراعه أصلا؟ ففي الأدبيات غير الإسلامية وعند الحديث عن السيطرة العربية على البلاد لم تكن هناك أي إشارات إلى الديانة التي يعتنقها الحكام الجدد. المصادر السريانية لا تشير إلى شخص محمد بأي إشارة ولا تتحدث عن أي إسلام بل عن غزو عربي ولم يلتفت أحد لوجود دين باسم الإسلام. التفسير المحتمل كما يرى بعض الباحثين في الموضوع هو أنه لما كان لكل دولة أو إمبارطورية دينها الخاص بها أراد العرب أن يكون لهم دينهم الخاص. فكما كان للبيزنطيين مسيحيتهم الهللينية وللفرس زرادشتيتهم صار للعرب إسلامهم. وقد يكون الإسلام بالفعل سابق لمحمد. أي أن العرب الذين قننوا النصرانية الشرقية المعادية للمسيحية الهللينية لتكون متوافقة مع اليهودية الموسوية أر
ادوا أن يكون لهم نبي ورسول. وافتقار العرب إلى نبي وكتاب أسوة بغيرهم من الأمم وباليهود دفعهم إلى ترجمة وتأليف كتاب مقدس واختلاق سيرة لنبي لميره أحد ولم يترك أثار.وبما أن النصرانية كانت تعتبر يسوع مجرد نبي

180 - -نادر قريط، تحدي كاليش، مقال في الحوار المتمدن 2004/6/8

144


رسول فقد حولت صفته التي كانت تعطى تمجيدا له "محمد عبده ورسوله يسوع المسيح" إلى اسم علم تجسدت فيه شخصية صارت مع الوقت محمد بن عبد الله ومن ثم نسج حول هذه الشخصية ما نسج.

شخصية محمد لم تكن معروفة حتى منتصف القرن السابع181. ولم يكن هناك أي حديث عن الإسلام كدين مستقل أو عن كتاب الإسلام ككتاب عقيدة وكذلك لم يكن هناك نبي رسول باسم محمد. بدأت قصص محمد بالانتشار لتبرير الإمبارطورية التوسعية للعرب ولإعطاء هذا التوسع بعد ألاهوتي او تبريرا دينيا. لهذا السبب نشأ الإسلام كدين سياسي فهو إيمان مسيس والمظهر السياسي للإسلام برز قبل المظهر الديني. ويرى سبنسر أن الإسلام كما نعرفه كان مجرد وسيلة توضيحية للنجاحات العسكرية والسياسية للعرب في القرن الذي سبق أي انه ثيولوجيا متأخرة.

وفي كتابها خليفة الله تقول باتريشيا كرونة182 إن هناك ثمة حقيقة ملفتة وهي أن الوثائق التي عاشت منذ العهد السفياني لا تذكر على الإطلاق اسم رسول الله. أي أنها لا تأتي على ذكر عبارة رسول الله مطلقا. البردية لا تشير إليه، النقش العربي للمسكوكات العربية الساسانية تذكر الله وليس رسوله، كما أن المسكوكات البرونزية العربية البيزنطية التي ذكر فيها محمد كرسول الله والتي

Robert Spencer, Did Mohammad Exist? - 181 Patricia Krone: God’s Caliph - 182

145


نسبت في السابق إلى المرحلة السفيانية تنسب الآن إلى المرحلة المروانية. حتى شواهد القبور تشير إلى الله وليس رسول الله وكذلك نقش معاوية في الطائف. ولذا فإنه في المرحلة السفيانية لم يكن للنبي أي دور.

أثار محمد سفن كاليش188 ضجة كبيرة في أوروبا عندما أعلن أن محمدا كشخص تاريخي يصعب إثبات وجوده ويرجح انه اختراع أسطوري مثله مثل الديانتان الأخريان اليهودية والمسيحية. لكنه في الوقت نفسه يقول إنه مثلما يصعب البرهنة على وجوده يصعب أيضا البرهنة على عدم وجوده لكنه في النهاية يرجح عدم وجوده ويقول إنه ما لم يتوفر دليل أركيولوجي على وجوده فلا يمكن حسم مسالة وجوده من عدمها. ولهذا ثارت عليه الجالية الإسلامية في أوروبا وأخرجته الجامعة من بين صفوفها. ويرى كاليش انه لا توجد أي وثائق أصلية من القرنين الهجريين الأولين والمصادر التي يمكن الوثوق بها تبدأ اعتبارا من القرن الهجري الثالث.

ولكن إن كان محمد غير موجود تاريخيا فمن أين أتت كل تلك السير والأحاديث؟ لقد ذهب بعض الباحثين إلى أن محمدا كان صناعة أسطورية متأخرة حتمتها الظروف العقائدية والاجتماعية للإمبارطورية العربية الناشئة188. وقد راينا في فصول سابقة كيف أن العرب عندما استقلوا عن البيزنطيين وعن

188 -كان أستاذ الدارسات الإسلامية في جامعة مونستر الألمانية وكان اعتنق الإسلام الشيعي في عمر الخامسة عشرة. 188 - محمد النجار، مقال في الحوار المتمدن 2010/7/4

146


الفرس وأقاموا دولتهم في المشرق تبنوا النص ارنية الملتزمة شريعة موسى واقامة التوارة والإنجيل معا. وبعد الاستقلال السياسي كان لا بد من الاستقلال الديني.

يرى بعض المستشرقين أن شخصية محمد مختلقة من أساسها ولم تكن إلا شخصية مخيالية احتاج إليها الغازة من العرب الذين احتلوا بلاد غيرهم فكان هذاالشخص هو البطل الحضاري تماشيا مع حضارات أخرى كانت سبقت في خلق الأبطال والزعماء الأسطوريين. آخرون من المهتمين بهذا الأمر أشاروا إلى أن إنكار وجود محمد إنكارا قطعيا لا يمكن أن يكون منطقيا لذلك فهم يرونانه كان هناك أكثر من شخصية بهذا الإسم وفي أماكن مختلفة وعندما اكتمل الدين الجديد تم دمج سير هؤلاء الأشخاص في شخصية واحدة يلتف حولها المؤمنون الجدد.

تبدو أي دارسة لحياة محمد كما نعرفها الآن مستحيلة أو قاصرة. فالمعطيات المادية بالمعنى الحرفي أي البراهين الأركيولوجية معدومة.أما المعطيات النصية فلا يمكن الركون إليها لأنها تنطوي على فجوة زمانية هائلة تفصل بين زمن وقوع الأحداث أو ما يفترض أنها أحداث وزمن تدوينها والارتقاء بها إلى مستوى الشهادة التاريخية الجديرة بالاعتماد186

186 - فاتح منصور، كيف كتبت السيرة المحمدية، الأوان، 2012/8/26

147

. فكتاب سيرة رسول الله الذي وضعه ابن اسحق عام سبعمئة وخمسين لا يمكن الثقة به فهو موضوع بعد أكثر من مئة وعشرين سنة من وفاة محمد المفترضة. في السنوات الأخيرة نشر روبرت سبنسر كتابا أثار جدلا واسعا كان عنوانه: هل وجد محمد؟ بحث في أصول الإسلام الغامضة" في هذا الكتاب يجادل سبنسر بانه في السنوات الستين ما بين 630 و690 لم يكن هناك أي ذكر لمحمد أو للقرآن من قبل الغازة العرب وهذا الصمت عن ذكر محمد طوال تلك المدة أمر مريب. وهو يرى أن وجود محمد يشبه وجود روبن هود لكن القصص التي حيكت حوله وضعتها الفئات المتنافسة وقام بتوثيقها مؤلفون مسلمون أضافوا إليها القصص المختلفة التي وجودها في التراث الشعبي لأسباب سياسية. أحد أسباب تشكك سبنسر بشأن محمد هو أن القرآن لم يذكره سوى أربع مرات بدون أي تفاصيل بشأن الشخص التاريخي. ولذا فإن وصف محمد قد يكون مجرد وصف تبجيلي للمسيح من قبل فئات معينة من المسيحيين الموحدين أي النصارى.

تأخذ الرواية الإسلامية الرسمية وجود محمد الفعلي أمرا مسلما به. قليلون يشككون بوجوده الفعلي. فما هي المؤشارت الضعيفة في الرواية الإسلامية التقليدية؟

لا توجد أي إشارة إلى وفاة محمد إلا بعد حوالي مئة سنة من تاريخ حدوثها المفترض. مثلما لا توجد أي سجلات معاصرة لفترة حياته المفترضة. كما أن

148

التراث الشفهي المنسوب إلى محمد تضاعف كثيرا عبر السنين بدلا من أن يتواتر متماثلا متماسكا عبر الأجيال185. كذلك فإن كتابات الشعوب التي غازها العرب لم تشر لا إلى الإسلام ولا إلى محمد ولا إلى القرآن. بل سمي ألغازه بالإسماعيليين أو السراسين أو المهاجرين أو الهاجريين ولم يدعوا مسلمين أبدا.

غير أن الذين يسلمون بوجود محمد التاريخي يرون أن أي دعوة أو طلب لإثبات وجوده غير ضرورية لوجود كل تلك النصوص التي تتحدث عنه. لكن تلك النصوص تم وضعها بعد مئة إلى مئة وخمسين سنة على الأقل من وفاته المفترضة التي تتحدث عنها تلك النصوص. وهذه حقيقة لا يلتفت إليها المسلمون غالبا. وعندما يتحدثون عن محمد لا يخطر ببالهم أن أول كتاب فقهي وضع في التراث الإسلامي وهو الفقها لأكبر لابي حنيفة وضع عام 752 أي بعد وفاة محمد بمئة وعشرين سنة187. كما أن معظم الكتابات التي وضعت في القرن التاسع منقولة من كتب وضعت في القرن الثامن تتحدث عن محمد الذي توفي في منتصف القرن السابع. كما أن كتب السيرة183 تنقل عن كتب سبقتها لم تعد موجودة هذا إن وجدت أصلا. فهذا ابن هشام مثلا الذي وضع سيرة لمحمد نقلا عن سيرة ابن اسحق يعترف انه لخص واختصر وأضاف وغير في النص الأصلي الذي أخذ عنه في حال وجد ذلك الكتاب الأصلي المنسوب لابن اسحق.

Was Mohammad Real? Internet article -185 Did Mohammad Really Exist? Taylor Carr - 187 Did Mohammad Exist? Robert Spencer - 183

149

إن كثيرا من المعلومات الواردة في سيرة محمد184 كما ينص عليها التقليد الإسلامي موضع شك. فما وضعه ابن اسحق كانت روايات شفهية ومعظمها موضوع من قبل الرواة أنفسهم. وعندما تدور رواية السيرة مدة مئة عام شفاهة قبل تدوينها فمن يضمن أن تدوينها كان دقيقا ولم يعتريه أي تحريف؟

في ثلاثينيات القرن العشرين نشر مستشرق روسي كتابا بعنوان "هل وجد محمد؟" قال فيه إن معلوماتنا عن محمد متأخرة جدا وان سيرة حياته عبارة عن خيال نشأ من فكرة تفسير الأساطير عبر الثقافة المحلية لان كل الديانات بحاجة إلى وجود مؤسس. أما المستشرق الروسي الآخر تولستوف فيرى أن أسطورة محمد تتشابه مع تأليه ياكوتس والهدف منها توحيد القوى السياسية والتجارية والقبائلية لضمان وصول الطبقة الأرستقارطية للحكم. كما يرى موروزوفو هو روسي أيضا أن محمد التاريخي غير واقعي تماما مثلما أن يسوع غير تاريخي. ويعتقد أن الخلفاء الراشدين أيضا مجرد أساطير لان الإسلام كان شكلا من أشكال اليهودية حتى وقت الحروب الصليبية. يعتقد باحثون أن افتقاد التفاصيل الموثقة للسجلات التاريخية والمواد البيوغارفية اللاحقة عن نبي الإسلام والجو السياسي والديني الخيالي الذي تطورت فيه تلك النصوص تفترض أن محمد الذي يعرضه التقليد الإسلامي لا...

Ten Myths about Mohammad, Michael Cook - 184 150


وجود له180. كما أن يهودا نيفو وجوديث كورين وضعا كتابا181 تناول قضية الوجود التاريخي لمحمد وخلصا فيه إلى أن محمد لم يوجد أبدا أو على الأقل إن وجد فإنه لم يكن على الشكل الذي يعرضه لنا التراث الإسلامي المعروف. إسماعيل أدهم كاتب سوداني يقول في كتابه مصادر التاريخ الإسلامي انه وجد للرسول حياة ليست كما تصورها لنا كتب السيرة. وهو يرى أن سيرة الرسول ابتدعتها العقول خلال القرنين الأول والثاني الهجريين فظهر من خلال ذلك التاريخ الإسلامي وسيرة الرسول مختلطة مادتها بالأقاصيص اختلاط قليل من الحقائق بكثير من الأوهام182. كما يؤكد أن ما يعرف بنسب الرسول مختلق وان اسم عبد المطلب لم يكن لشخص بل اسم لصنم.

يربط المسلمون الآن شهادة لا إله إلا الله بشهادة أن محمدا رسول الله. لكن طوال أكثر من ستين سنة من وفاته المفترضة لم يكن اسم محمد يذكر مع هذه الشهادة188.بل كان هناك إيمان توحيدي نصراني تطور من مفاهيم مسيحية ويهودية بأسلوب خاص. الشهادة المحمدية لم تظهر إلا في الفترة المروانية وظهرت فجأة كإعلان وحيد رسمي للشهادة الإيمانية. وحتى هذه وجدت على مسكوكة من العملة المعدنية ومع ذلك فكلمة محمد في هذا النقش لم تفسر على

Did Mohammad Exist? Robert Spencer - 180 Crossroads to Islam, Yehuda Nevo and Judeth Koren - 181 182 - إسماعيل أدهم، مصادر التاريخ الإسلامي، نسخة ألكترونية ص 8 Does Archeology Support the Quran? - 188

151


أنها اسم علم لشخص أو لنبي بل استخدمت وصفا ليسوع المسيح عبد الله ورسوله بحسب النصارنية. كما يشير وانزبرو أيضا إلى أن اسم محمد كان مجرد وصف إضافي لاسم يسوع. وتشير بعض المصادر إلى أن ثمة رسالة منسوبة لعمر ابن الخطاب موجهة إلى كسرى يدعوه فيها للإسلام لا يوجد فيها اسم محمد.

لقد كانت باتريشيا كرونة ومايكل كوك أول من نبها إلى دور عبد الملك بن مروان في ظهور الإسلام واختلاق رسوله. كتبت باتريشيا كرونة العديد من المقالات والكتب والدارسات التي تناولت الإسلام المبكر. وهي ترفض سيرة محمد كما ترويها كتب التراث الإسلامي وتستغرب من عبارة قالها المفكر الفرنسي أرنست رينان الذي أشار إلى أن الإسلام ظهر في ضوء التاريخ وتقول إن التاريخ مظلم تماما عن بدايات الإسلام. وترى كرونة أن قصة الإسلام وضعت في عهد عبد الملك بن مروان كاختلاقات متأخرة وتم إعادة بناء قصة الفتوحات والخلافة كحركة من قبل عرب الحجاز الذين تأثروا بفكرة اليهود عن أرض الميعاد.

لقد أصبح الإسلام منذ القرن الهجري الثالث دينا إمبرياليا اضطر لإنشاء واختلاق أدب ديني (سير تواريخ مغازي وأحاديث) بما يشبه الهذيان وفيه من الغارئب ما انزل الله به من سلطان وربما السبب في ذلك حاجته إلى شرعنة وجوده فسرد الرواة الغث والسمين ولم يتركوا خارفة تعتب عليهم188.لقد شعر العرب وقد صار لديهم دولة كبيرة انهم بحاجة إلى أيدولوجية ومن هنا تم تجميع عقيدة الإسلام بحسب الطريقة التي شرحت في مكان سابق من الكتاب.

188 - نادر قريط: التاريخ الإسلامي المبكر ليس تاريخا

152

يرى ابن الاروندي وهو اسم مستعار لباحث عربي انه عندما أكمل العرب بناء إمبارطورتيهم وجدوا انهم بحاجة إلى دين لضمان بقاء وتماسك الإمبارطورية وتبرير حكمهم وشرعنته. فاقتضت الخطة أن يكتبوا التاريخ بأثر رجعي. وحيث انه كانت هناك اليهودية والمسيحية كمثالين فهذا يعني أن العرب كانوا بحاجة إلى تنزيل ونبي تكون حياته نموذجا لاتباعه186.

خلاصة القول انه لا توجد معلومات كافية عن محمد، معلومات بمعنى حقائق بيوغارفية ثابتة يمكن الركون إليها. فالمعلومات المتوفرة حاليا بدأ وضعها بعد حوالي مئة إلى مئتي عام من وفاته المفترضة. ولذلك فهناك تشخيص خيالي وتوهمات كثيرة تتعلق بشخصيته وسلوكه وأخلاقه ومعاملاته وحتى وجوده الفعلي.

لم يرد اسم محمد في القرآن إلا أربع مرات وهذه المرات الأربع كانت فيما يعرف بالنصوص المدنية. أي انه طوال النص المكي وهو نص نبوي روحاني تبشيري لم يذكر اسم محمد على الأطلاق. لكن هناك إشارات عديدة إلى "النبي". ولذلك لا يمكن الاعتماد على القرآن ككتاب تاريخي لإثبات وجود محمد.

153

186-الاروندي:أسطورةمكة

فالقرآن أصلا كما رأينا في الفصول السابقة لم يكن كتاب وحي سماوي وانما كان تجميعا لصلوات وقراءات ليتورجية لاستخدامها في الصلاة والتعبد.

من المعروف أن النصارى كانوا يسمون المسيح عبد الله نكاية بالمسيحيين الذين يعتبرونه ابن الله. وكان اسم محمد أو محمدان يعني المختار أو الأفضل وكانت أيضا صفة تطلق على المسيح من قبل النصارى. وهاتان الصفتان لم تكونا أسماء علم عند العرب185. واسم محمد مشتق من حمدوت العبرية أي المحبوب وهو لقب من نبوءة دانيال يخص المسيح. أما الباحث التونسي هشام جعيط فيرى أن اسم محمد هو واحد من التأثيارت المسيحية وانه نقل إلى العربية من السريان وانه يعني في لغتهم الأمجد وصيغتها الأولى كانت محمدان.


في تفسير محمد عبد الله ورسوله فإن كونها جملة اسمية تعني أن كلمة محمد ليس اسما لشخص بل صفة لعبد الله ورسوله كما لو كنا نقول: ممجد أو مبجل عبد الله ورسوله. والمقصود بهذا التبجيل هو عبد الله ورسوله المسيح عيسى بن مريم حيث أن عطف عبد الله ورسوله بالواو يتسق مع المقطع الذي يقول: اللهم صل على رسولك وعبدك عيسى بن مريم. وعبارة عبد الله أو خادم الله تعبير كتابي ينطبق على يسوع المسيح كما في أشعيا(13/52): هوذا عبدي
يعقل، يتعالى ويرتقي جدا ويتسامى.
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 04-Mar-16, 18:45   #258
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default



نقود تكشف اسرار تاريخ الاسلام المبكر




من جهة صورة لللامبراطور البيزنطيني يوستينيانوس الثاني ومن الجهة الاخرى يسوع/عيسى ابن مريم
العملة من عام 695م




عملة عبد الملك ابن مروان التي ضربت بعد عام من عملة يوستينيانوس الثاني 696م

من جهة حاكم الشام ومن الجهة الاخرى يسوع/عيسى ابن مريم حامل سيف العدالة الناري
اضافتا ضرب على العملة باللغة الارامية " حلف اللـه" اي خليفه اللـه وامير المؤمنين



__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 27-Mar-16, 20:10   #259
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

الفصل الرابع عشر
محمد من دون الإسلام

الذين يتبعون الرسول الأمي
الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التو ارة والإنجيل


كثيرا ما يستخدم المسلمون الآيات التي تشير إلى المسيح في العهدين القديم والجديد للإشارة إلى محمد. وهي فعلا وصف "للمحمد" الذي هو وصف للمسيح. الانقلاب الذي حصل في تغيير معنى الإسم ومن ثم ضياع الأصل واختلاق القصص بشأنه هو الذي غير كل شيء في تاريخ الأديان وغير مجرى التاريخ.

أكثر تلك الآيات المستخدمة في هذا المجال الآية 18 من الفصل 18 من سفر التثنية: "أقيم لهم نبيا من وسط أخوتهم مثلك وأجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به".لكن هذه الآية بحسب كل تفسيارت الكتاب المقدس وكبار علمائه تخص المسيح وليس شخصا آخر. وحتى الآية التي في القرآن التي يستخدمها المسلمون للقول إن آية التثنية تخص محمد في الحقيقة تخص المسيح أيضا. فالآية 157 في سورة الأعارف قد تكون تشير إلى الآية 18 من الفصل 18 من التثنية: "الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوارة والإنجيل .... واتبعوا النور الذي أنزل معه".
من المعروف أن المسيح هو الذي جاء معه النور. ففي الآية 46 من سورة المائدة يتحدث عن المسيح بقوله: "وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور". لقد كان المسيح في التراث المسيحي السوري هوعبدا لله ورسوله.وكان لقب عبد الله لقبا للنبي أشعيا أيضا. وفي رسائل الآباء يوصف يسوع بانه عبدالله وخادم الرب. من هنا كانت عبارة "محمد ... عبد الله ورسوله يسوع ... وجاء وصفه في القرآن الآية 30 من سورة مريم: "إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا".

187 - جون غلك اريست، هل تنبأ الكتاب المقدس بمحمد؟ نسخة ألكترونية

156
من المعروف في علم التاريخ انه لا يمكن كتابة تاريخ موثوق دون الاستناد إلى قاعدة صلبة على أساس المصادر المعاصرة للأحداث. وفيما يخص مسالة وجود محمد كشخص تاريخي حقيقي قام بتأسيس دين جديد رأينا انه لا توجد مصادر معاصرة للزمن المفترض انه عاش فيه. كما أن الأمر الأخطر هو عدم وجود بارهين أركيولوجية مادية تثبت وجوده.

من الغريب أن أول ذكر لكلمة محمد كان ظهورها على مسكوكات الأمويين في سوريا ولكن الأكثر غرابة أن تلك المسكوكات تحمل إلى جانب هذا الإسم نقشا للصليب. ويرى الباحثون الذين تابعوا هذه المسالة بالشك والتمحيص أن كلمة محمد كانت مجرد وصف قصد به تمجيد يسوع المسيح إذ كانت المسيحية سائدة في البلاد السورية. وهذا الوصف والنقش كان موجودا على جدارن مسجد قبة الصخرة عند بنائه مما يوحي أن أولئك الحكام كانوا ينتمون لطائفة مسيحية معينة ويرجح أنها طائفة النصارى.
كل الصيغ الإسمية التي ذكرت محمد في النقوش أو المسكوكات لم تكن تشير إليه على أنه نبي أو رسول حتى عام 691 للميلاد. وهذا الغياب وعدم ذكره في جميع النقوش المبكرة وبشكل خاص النقوش الدينية أمر بالغ الأهمية.

157
فالمصادر المتأخرة كلها روايات وأخبار تخص حياة النبي بأدق تفاصيلها ولكن لا نجد أيا من هذه الأخبار في النقوش القديمة المبكرة والمعاصرة للفترة التي يفترض أن محمد عاش فيها . ففي النصوص الدينية العربية من المرحلة السفيانية الأولى المبكرة أي للسنوات 661 – 684 كان هناك ما يشبه "قانون إيمان" بدون الإشارة إلى محمد. فهذا الإسم لا يوجد في النصوص العربية إلا بعد العام 691. ومع أن عبارة محمد رسول الله ظهرت أولا في المسكوكات العربية الساسانية بد ًء من عام 691 وضربت في دمشق فإن العبارة الكاملة "لا إله إلا الله محمد رسولا لله" فظهرت في منقوشات عبد الملك على جدارن قبة الصخرة في العام691 أي بعد حوالي ستين إلى سبعين سنة بعد وفاة محمد المفترضة وليس لها وجود قبل ذلك.
في المسكوكات التي رافقت الفاتحين العرب لم تذكر كلمة الإسلام أو القرآن طوال ستين سنة من بعد وفاة محمد المفترضة.

لكن الإسم ذكر مرتين بدون تحديد وعلى الوجه الآخر من المسكوكة نقشت صورة رجل مصحوبة بصليب. وهنا لم يكن يقصد بكلمة محمد اسم علم بقدر ما هي توصيف شرفي بمعنى المبجل والممدوح يفترض كثيرون انه يخص المسيح. كما أن بعض...
158
المسكوكات الفارسية من أواخر القرن السابع نقش عليها عبارة محمد رسول الله ولكن كان يعلوها صليب. لا توجد مصادر إسلامية موثوقة من القرنين الهجريين الأول أو الثاني.

وحتى تلك المصادر إن وجدت ليس فيها ذكر لمحمد أو الإسلام أو القرآن. أما في المصادر الأجنبية غير الإسلامية فلم يرد فيها اسم محمد كشخص في البداية.ولكن لوحظ أحيانا في بعض المارجع الأجنبية من بيزنطية أو أرمنية وجود اسم مهمت Mehmet فهل كان هذا اسما حوله العرب إلى محمد ونسجوا بشأنه التاريخ الذي يريدون؟ مصادر أخرى مثل دوكترينا جاكوبي مثلا ذكرت اسم محمد بوصفه قائدا عسكريا محاربا. لكن الإشارة الأقدم إلى محمد في الأدبيات المسيحية الغربية وردت في تاريخ أوسيبيوس في القرن الميلادي السابع ولكن انحصر قوله في أن محمد شخص إسماعيلي ادعى النبوة على
الطريقة اليهودية وعلم أبناء بلده العودة إلى دين إبارهيم. في كتاب العقيدة اليعقوبية، دوكترينا جاكوبي، هناك إشارة إلى نبي حاربه قومه. لكن الكتاب لا يذكر أن اسمه محمد. كما أن الكتاب يشير إلى أن ذلك النبي لا يزال حيا وانه يحمل مفاتيح الفردوس. ولكن في تلك السنة بحسب الرواية الإسلامية الرسمية محمد كان متوفيا كما أن وصف حامل مفاتيح ...

159
الفردوس لم يكن أبدا وصفا لمحمد في التقليد الإسلامي. كما أن المصادر غير الإسلامية التي أشارت إلى الغزوات الإسلامية والحروب العربية البيزنطية لم تشر إلى محمد أو الإسلام أو القرآن. لكن اهم من كتب عن الإسلام ومحمد من العالم المسيحي كان القديس يوحنا الدمشقي. وفي موسوعته التي عنوانها ينبوع المعرفة لا يعطي الدمشقي محمد اسما شخصيا بل يعتبره لقبا وربما هذا ما كان سائدا أي لقب النبي المصطفى المختار المحمد. غير أن الدمشقي لم يكن معاصرا لمحمد المفترض بل ولد بعده بخمسة وأربعين عاما وعلى هذا تكون موسوعته قد كتبت بعد محمد بأكثر من مئة عاما على الأقل.

كل ما هو متوفر عن شخصية محمد وحياته وتصرفاته موجود في المصادر الإسلامية فقط فلا توجد أي مصادر أخرى. وحتى المصادر الإسلامية فكلها وضعت بعد وفاته بمئة إلى مئة وخمسين سنة على الأقل. ترى باتريشيا كرونة المتخصصة في المسائل الإسلامية أن محمد لو كان حقيقيا فإنه لم يكن نبيا بقدرما كان مبشرا بتقاليد العهد القديم تهيئة لقدوم المسيح.من هنا تم اختلاق سيرته وبقية حكايته التي انتشرت في المصادر الإسلامية.
162 - روبرت سبنسر: هل وجد محمد؟
160

لقد تم اقتباس شخصية محمد كما ترويها المصادر الإسلامية من مصادر عديدة. فشخصية الراعي الذي يتزوج سيدة القوم إلى حين وحي النبوة إسقاط لشخصية موسى. وشخصية النبي المشرد والمنبوذ مقتبسة من شخصية ماني الفارسي. أما شخصية النبي المحارب فتوافق شخصيتي داود وزاردشت. أما شخصية النبي المالك الذي يتصرف باتباعه والمحب للنساء فتوافق شخصيتي داود وسليمان. وشخصية محمد كما في المرويات الإسلامية شخصية مركبة خلقها كتاب مختلفون في أزمانهم ومجتمعاتهم. ولكن يمكن تحديد اتجاهين واضحين: شخصية الراعي اليتيم ومن ثم التاجر توافق الصيغة اليهودية. أما
شخصية النبي المحب للنساء والحروب فتوافق الفرس.

الأساطير العديدة والقصص الكثيرة التي رافقت قصة مولد محمد هدفت إلى إثارة عواطف الاتباع بغرض إعطاء قيمة أكبر للشخصية. أما أمه وأبوه فلا يعرف عنهما أي شيء. لم تظهر سيرة النبي الأولى التي وضعها ابن إسحق إلا في منتصف القرن الثامن أيام العصر العباسي أي بعد مئة وعشرين سنة من وفاة محمد المفترضة. وفي سيرة ابن إسحق تبدو شخصية محمد واقعية جدا: زعيم حربي يقوم بغزوات ويحكم بشكل طاغي. في سيرة ابن اسحق محمد شخص واقعي يصوره الكتاب بشكل سلبي جدا. وفي القرون التالية تحولت...
161
شخصية محمد من شخصية واقعية إلى شخصية مثالية. ويشير إلى هذا الأمر كتاب حياة القلوب.
لقد تم اختلاق سيرة رسول الله بناء على تخيلات من نصوص القرآن. فلا أحد يمكنه معرفة ماحدث. لقد صور التراث الإسلامي محمد أميا لايقرا ولا يكتب لكنه كان محاطا بخمسة وأربعين شخصا يكتبون له ويسجلون نشاطاته وحركاته ولا ينسب التقليد لمحمد انه جمع القرآن أو انه طلب تسجيل كلامه وأحاديثه. ويبدو أن هذه الصيغة في وصف محمد كانت بغرض إبعاد الشبهات. ولكن لماذا يضع كتاب السيرة كل تلك التفاصيل والصفات ويلصقونها بشخصية محمد؟ أول ما يخطر على البال أن شخصية غير حقيقية لم توجد فعلا في التاريخ يمكن أن ينسج حولها سيرة يفتح الخيال أبوابه واسعة لرسم صورته. كما أن محاولات التبجيل والتعظيم كانت بدائية إلى درجة تسيء إلى الشخص. كما تهدف إلى إخافة الخصوم وجلب انتباههم. كما أن الذين كتبوا وأفاضوا بالكتابة لم يكونوا واعين لما يكتب غيرهم فكثير من تلك الكتابات لم تكن بريئة ولم يعرف كتابها أن انفجار المعرفة الكبير المستقبلي سيكشف الحقائق.

لو كان محمد غير حقيقي ولم يوجد فلماذا حبرت مئات الألوف من الصفحات في السيرة والحديث؟ لماذا اختلقت قصة محمد؟ وما الهدف منها؟
يذكر التراث الإسلامي قصة الهجرةالنبوية من مكة إلى المدينة وهذا الحدث...
162
يعطي بعض المؤشارت. بدارسة قصة محمد كما هي في التقليد الإسلامي نكتشف الكثير من الإسقاطات التي استخدمت في بناء قصة محمد. والقرآن لم يذكر من الأنبياء سوى موسى والمسلمون يؤكدون دوما على التشابه بين موسى ومحمد. والحدث الرئيسي في قصة موسى كان الخروج. والحدث الرئيسي في قصة محمد كان الهجرة. وهذا سبب اختلاق قصة الهجرة في سيرة محمد لكي تتوافق مع قصة موسى. أما قصة مكة فهي قصة الهيكل اليهودي. وقصة أساف ونائلة هي قصة أفروديت وجوبيتر. وهبل كصنم أكبر يضاهي مارس إله الحرب عند الرومان. لقد وضع اليهود تلك القصص بعد أن دمرت أورشليم ووضعت أصنام الرومان في مكان الهيكل. فحلم اليهود بمخلص يعيد إليهم أورشليم ويحطم الأصنام. ومن هنا فقط تكون قصة محمد فبركة يهودية لدواعي سياسية قد لا تخطر على بال أحد.
وهناك إسقاطات عديدة من التراث اليهودي النصارني على سيرة محمد. فهل تسريب قصة تسميم محمد كما هي في السيرة النبوية من قبل امراة يهودية محاكاة لقيام اليهود بالتحريض على يسوع وقتله بالصلب. كل المارجع الإسلامية تجمع أن محمد مات مسموما وهذا الحدث الدرامي كثير الشبهة بالدارما التي تنهي حياة البطل بشكل مفاجئ تحفظ إعجاب الناس فيه. ويقول التقليد الإسلامي أيضا أن أول خلق الله كان محمد والفكرة الأصلية كانت أن يسوع هو أول الخلق وان الخلق كان به بحسب ما جاء في إنجيل يوحنا. فهل هو إسقاط آخر؟
163
يقول إرنست رينان أن محمد ظهر وعاش في ضوء التاريخ. ولكن بعد هذ السرد الطويل إلى أي مدى يظهر هذا الضوء حقيقة وجود هذه الشخصية؟

 سؤال وجيه!
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 30-Apr-16, 23:09   #260
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

بعد ساعات قليلة ساواصل بالفصل الخامس عشر




يقول ابو موسي الحريري في كتابه المشهور قس ونبي
الإسلام والنصارنية دين واحد باختلاف الإسم.
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 10-May-16, 15:47   #261
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default


الفصل الخامس عشر
مؤمنون ومسلمون


قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم واسماعيل واسحق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم
ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين





165
عندما أعلن المسيح انه ما أتى لينسخ التوارة وانما ليكمل الشريعة فهم المسيحيون هذا التكميل بأنه تطوير وتعديل وفهم النصارى من بني إسرائيل أنه تصديق وتفصيل. لذلك قال المسيحيون بإقامة الإنجيل من دون التوارة وقال النصارى بإقامة الإنجيل والتو راة معا168. ولذا يرى البعض مسألة نشوء الإسلام باعتباره النتاج الطبيعي لطائفة النصارى التي تواجدت على هامش المسيحية الهللينية. لكن آخرين يرون أن الإسلام كان الإبن الشرعي الفعلي لليهودية الحاخامية بتلمودها و مدارشها وتراثها الهاغادي الهالاخي166. أما أبوموسى الحريري صاحب كتاب قس ونبي وهو أشهر كتاب تحدث عن مراحل نشوء الإسلام وتطوره فيرى أن الإسلام والنصارنية دين واحد باختلاف الإسم. أو لنقل إن الإسلام هو الإسم العربي للنصرانية وهذا هو المعنى الحقيقي لدين إبراهيم الحنيف الذي يقوم أولا وآخرا على رفض الشرك وعلى القول بوحدانية الله المطلقة
165.


كما أرينا في فصول سابقة فإن القرآن كان تجميعا ومن ثم ترجمة لنصوص طقسية سريانية ونصرانية وكان الإسلام تعريبا للديانة الإبراهيمية ومحاولة لانتازع الإرث الإبارهيمي من اليهود. وجمع النص وتعريب الإرث الإبارهيمي لم يكن بحال من الأحوال في غير منطقة تركز النصارى السريان أي في البلاد السورية

168 - الأستاذ الحداد: القرآن دعوة نصارنية، نسخة الكترونية 166 - نبيل فياض: يوم انحدر الجمل من السقيفة، نسخة ألكترونية 165 - أبو موسى الحريري، قس ونبي، نسخة ألكترونية.


166
التي كانت مهد النصارنية. فالإسلام الذي تبلور في الشام وبحسب ما تشيرإليه الرواية الرسمية لم يكن ديانة جديدة. بل كان دعوة إلى تطبيق تعاليم التوارة والإنجيل أي تعاليم المذهب النصراني أو الأبيوني في الحسنات والصدقات وتبشير بالجنة والنار والقيامة ووعيد بالعقاب وتذكير بأحوال الساعات الأخيرة. وكانوا لايؤمنون إلا بإله بني إسارئيل „لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسارئيل"167.
حتى المسلمين اليوم لا يرون في الإسلام ديانة جديدة بل هي ذات الرسالة التي أوحاها الله إلى أنبيائه.

لقد سعى الإسلام إلى توحيد أحزاب النصارى بدعوتهم لإقامة الدين وعدم التفرق فيه. فالمسلمون هم النصارى الذين توحدوا في كل شيء: في الإسم وفي الكتاب وفي العقيدة حتى أصبحوا أمة واحدة وأصبح اسمهم مسلمين وكتابهم القرآن ودعوتهم الإسلام وعقيدتهم أن: لا إله إلا الله163.

يرى هيلاري بيلوش أن الإسلام بدأ كهرطقة حافظت على الوجه اليهودي للإيمان الجديد من وحدانية مطلقة لله ارفضة كل الوجوه المسيحية من تجسد وألوهية واعتبرت المسيح مجرد نبي إنسان كما رفضت الكهنوت والرهبنة والأسارر164.ولكن بماذا يختلف الإسلام؟الهرطقات كانت تهزم وتنتهي لكن هذا لم يحدث مع الإسلام، لماذا؟ يرى البعض أن السبب هو البساطة الشديدة...

167 - دكتور مصطفى عبد الله، الوهم الإسلامي، نسخة ألكترونية. 163 - أبو موسى الحريري، قس ونبي، نسخة ألكترونية.
Hilaire Belloc: What Kind of Religion is Islam, electrical Version. - 164 167


ولأنها هرطقة كانت من خارج الكنيسة وليس من داخلها. كما أن الإسلام لم يكن بدعة وثنية في مقابل الكنيسة ولم تكن غريبة. لكن استمرارها وطول إقامتها جعل منها دينا مستقلا. وربما لهذ السبب يستنتج زويمر أن الإسلام ليس اختارعا مستقلا بل خلطة ليس فيها أي جديد ما عدا العبقرية في مزج مواد قديمة ليكون وصفة لكل الآلام الإنسانية.

لقد شكك كثيرون في الرواية الإسلامية الرسمية لبدايات الإسلام. كتب كثيرة وضعت لتكشف بعض الحقائق. ينسب أحد الباحثين إلى باحث ألماني قوله إن في القرآن على سبيل المثال مئتا موضع متطابق بالكامل مع مواضيع في الهاغاداة أي التلمود البابلي وعشرون موضعا من التلمود الأورشليمي وسبعة عشر موضعا من المشنا. أما فيما يتعلق بالتشابه مع الهالاكاة فالتطابق يبدو مذهلا. لذلك تكون الإسلام بحسب نبيل فياض في رحم اليهودية الحاخامية التلمودية150. هذا التطابق مع اليهودية يجعل الفكرة القائلة إن الإسلام خرج من عباءة الآريوسية لا تصمد. فالإثباتات151 على التشابه الصادم بين الإسلام واليهودية والإنكار التام لألوهية المسيح في الإسلام يجعل اقتاربه من الآريوسية أمرا بعيد المنال. واغلب الباحثين يرون الإسلام مسيحية يهودية هي النصارنية المشرقية152.

150 - نبيل فياض: ما هو الإسلام، نسخة ألكترونية. 151 - انظر مقالة كامل النجار في ملاحق الكتاب Islam: A Jewish Heresy, Paul Smith Junior - 152


168

وعندما يشير البعض إلى أن الإسلام المبكر كان ثورة من النصارنية السريانية المتطرفة ضد المسيحية النسطورية فإنه يسهل فهم تحوله ضد المسيحية الهللينية التي تبنتها بيزنطة وسبب محاربته لها فيما بعد. حتى يمكن القول إن الإسلام وقبل أن يحمل هذا الإسم كان سابقا على القرآن نفسه وبقية التراث الإسلامي المعروف.

تميل معظم البحوث إلى أن الإسلام ماهو إلاالنصرانية نفسها بعد اكتمال انفصالها عن المسيحية التقليدية وبعد نزع اللاهوت منها والإبقاء عليها دينا بسيطا على الطريقة اليهودية. والإسلام الأولي أي الإسلام المبكر متأصل جدا في النصرانية وهو ما يؤكده تشابه بعض التعبيرات القرآنية والسريانية158. ويرى هؤلاء أن الإسلام هو تتويج انتصار المسيحية اليهودية وهي النصرانية وسيادتها على المشرق ومن ثم الانتشار إلى الجوار وما بعده بقوة الدولة العربية الناشئة.

عند الحديث عن بدعة النصراى تحدثنا عن مؤتمر أورشليم لسنة 49 الميلادية. وقد أشار القرآن لهذا المؤتمر إشارة صريحة بقوله: فآمنت طائفة من بني إسارئيل وكفرت طائفة. ففي تلك السنة انقسم اتباع المسيح إلىشيعة النصارى التي أصرت على التازم الناموس الموسوي وسنة المسيحيين التي تحللت من الناموس. وهذه الطائفة التي آمنت هي الأمة من قوم موسى يهدون بالحق وبه يعدلون.

158 - هشام جعيط: تاريخية الدعوة المحمدية، منشو ارت دار الطليعة بيروت


169
يشير القرآن إلى هؤلاء النصارى بأنهم كانوا على صواب ويفيد بأن كتاب هؤلاء المقبولين من النصراى هو الإنجيل بالمفرد وليس بالجمع. ويرد في المأثورات الإسلامية أن إنجيل النصارى هذا لم يكن مكتوبا باليونانية ولكن بالعبرانية. والقرآن يثني على هؤلاء النصارى واخلاصهم وتواضعهم ومودتهم تجاه الجماعة الإسلامية158. وهذا كان مذهب اتباع أساقفة الختان ولم يكن هذا دين المسيحيين.



أماالأستاذ الحداد فيرى أن النصارى من بني إسارئيل لم يذوبوا لا في يهودية ولا في مسيحية ولم ينتهوا في الظل والحقارة إنما كانت لهم هجرة ثانية وهم الذين هيأوا الحجاز لقبول الدعوة وترسيخها. وهي الأمة الواحدة التي يشيد بها القرآن. أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم النبوة. فالكتاب هو التوارة والحكم هو الإنجيل والنبوة كناية عن موسى وعيسى. فيكون النصارى هم الذين آمنوا بالمسيح لكن هم بقوا على التازمهم شريعة موسى وعيسى دينا واحدا(الشورى 1. وقد كان ذلك في التبشير بالكتاب والحكمة معا. والاقتداء بهدي أهل الكتاب ثم الاستشهاد المتواتر بالكتاب وأهله واعلاء شان التوحيد الكتابي. وبما أن النصارى من بني إسارئيل يقيمون التوارة والإنجيل معا فهم ما فتئوا يدعون المسيحيين إلى طريقتهم: قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوارة والإنجيل(المائدة71).



158 - الحسن بن طلال: المسيحية في العالم العربي


170

والنصرانية من بني إسارئيل تؤمن بالمسيح نبيا ولا تغلو فيه لأنها الأمة الوسط وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس (البقرة 18.

ليس الحداد وحده الذي يشير إلى التشابه والتوافق بين النصارنية والإسلام. ففي كتابه النصارى الصادر عام 1718 يشير جون تولاند إلى وجود تشابه كبير بين أتباع المسيح الأوائل وبين المسلمين. فهؤلاء الأبيونيون النصارى يقبلون مثل المسلمين أن يكون يسوع ولد من عذارء ومن دون أب ولكن هم يرفضون وجوده المسبق ككلمة الله وحكمته كما انهم يرفضون تعليم بولس الرسول. وينقل نبيل فياض في كتابه "يوم انحدر الجمل من السقيفة" عن كتاب ألماني صدر في الأربعينات بعنوان عقائد اليهود المتنصرين وتاريخهم في الفصل المعنون: العقائد الأبيونية والإسلام نرى ما يلي:

الأبيونيون انشقوا عن النصارى وازداد واتطرفا في تمسكهم بالعقائد والشارئع الموسوية.

لقد كان من الواضح أن الإسلام دعوة للعودة إلى دين إبراهيم على المستوى الرمزي وعودة إلى الإله البدائي للجزيرة العربية وتجلياته في المسيحية اليهودية. لكن هذا كله جرى طمسه في التاريخ الذي وضع للدين الجديد. ومن هنا جرى وصم القرشيين بأنهم عبدة أوثان وتم إخفاء حقيقة انهم قد يكونون اتباع المسيحية الهللينية156.

156 - نادر قريط: البدايات المظلمة للإسلام. مقال في موقع الأوان



171
ومن غير المؤكد أن القرشيين كانوا في الحجاز وانما كانوا في منطقة مافي الشام. وكانوا على التزامهم بالتحالف مع البيزنطيين أصحاب المسيحية الهللينية. فكلمة قريش تعني في بعض معانيها الحلف والتحالف بلغة السريان. ولكن لماذا نقل الموروث الإسلامي هؤلاء إلى الحجاز وجعل منهم قبائل وثنية تحارب الإسلام ويحاربها فهذا كان لمجرد بناء شخصية جديدة لهذا الدين يجعل منه حالة فريدة. ولكن في تفسير آخر انه ربما كان في الحجاز فريق من حلفاء بيزنطة وكانت تسميتهم "القريش" أو قاريشا.

لقد كان نتيجة اندماج المسيحية اليهودية والنصارنية وبقايا اليهودية تولد التوحيد العربي الخالص ولأن العنصر العربي كان متفوقا حضاريا وفكريا فقد فرض سيطرته على الجميع. لقد كان كل شيء في هذا الفكر الديني الذي ساد منطقة المشرق والهلال الخصيب يركز على فكرة المصطفى المختار المحمد الذي يشكل أرسال زعامة النبوية للعرب وقد كانت هذه الصفة حصار للمسيح عبد الله ورسوله بحسب ما كان يؤمن به اتباع هذا المذهب. وهكذا يكون الإسلام قد ظهر كدين مستقل وثقافة ضمن عملية نضال طويلة بحثا عن الهوية من قبل شعوب يائسة وحدتها الدولة العربية التي استقلت عن البيزنطيين وعن الفرس في وقت سابق.

لذلك فإن فكرة نشوء وظهور الإسلام في بلاد الشام، أي البلاد السورية وليس جزيرة العرب تأخذ زخما وبعدا معقولا. لكن الكتابة اللاحقة لتاريخ الدين من خلال المؤلفين العرب في العصر العباسي جعلت الحجاز موطن الدين


172
الجديد وابتدعت قصة الوحي في إسقاطات واضحة من اليهودية والزاردشتية والمسيحية ولكن القصد كان ترسيخ استقلال الدين الجديد عن أصوله المسيحية واليهودية التي وضعت في الشام.

أما معارك الإسلام في الحجاز فقد تكون معارك الأمويين للسيطرة على البلاد وفرض المذهب الجديد. وقد كانت معركة بدر فاصلة وقد تكون هي الحد الفاصل بين المسيحية اليهودية النصارنية واستقلالها عن اليهودية بشكل تام. وعندما تحدثت الكتب عن فتح مكة فعندها تحول الإسم إلى الإسلام بشكل نهائي. فالنصرانية والإسلام دين واحد باختلاف الإسم. فالإسلام هو الإسم العربي للنصارنية155وهذا هو المعنى الحقيقي لدين إبراهيم الحنيف الذي يقوم على رفض الشرك والالتزام بوحدانية الله المطلقة.



تتمثل خلاصة ما تبناه الإسلام في شكله النهائي في بضعة مفاهيم بسيطة. فهو ابتعد وأنكر التصور الروحاني الذي في المسيحية الهللينية وأبقى على التصور النصراني من غير لاهوت. فالتزم التوحيد الخالص وفق الليهودية ونعى على أهل الكتاب أي المسيحيين تثليثهم وهذا واضح في كثير من الآيات التي ضمنت في القرآن. فهذا التوحيد الخالص البسيط كان مناسبا للعقلية الشرقية التي توصف أحيانا بانها براغماتية157.

155 - أبو موسى الحريري: قس ونبي. 157 - كارين ارمسترونغ: الإسلام تاريخ مختصر



173
وأنكر الصلب تماشيا مع بدعة المشبهة والتزم السبت ثم تحول إلى الجمعة والتزم القبلة للصلاة مع أنه حولها من بيت المقدس إلى الكعبة لكسب قلوب عرب الحجاز. وفرض الوضوء كما يفعل اليهود قبل الصلاة. وقد قبل العرب بسهولة هذه المبادئ التي لا تحمل التزامات كبرى.

ويجب ملاحظة أن الإسلام في نسخته النهائية حافظ على مكانة المسيح. فالشهادة بعيسى بن مريم بطريقة "عبده ورسوله" تظهر كما يقول سليمان بشير153 مدى الاعتماد على المسيحية اليهودية فالإيمان بعيسى ليس مجرد نبي عادي كأي نبي آخر الأمر الذي يعني انتساب الإسلام إلى إيمان يكون فيه عيسى الإنسان النبي عنصرا أساسيا. وبحسب القرآن في نسخته الأخيرة فالذين كفروا من بني إسرائيل هم الذين رفضوا نبوة عيسى بن مريم أما الذين اتبعواالمسيحية الهللينية والذين يشير إليهم باهل الكتاب في معظم الآيات فهم الذين أشركوا وغالوا في دينهم.

لم يقم واضعو القرآن بترجمة العناصر المركزية والأساسية في التيارات الدينية الرسمية التي كانت منتشرة لأن هدفهم كان معارضتها ومواجهتها والانقلاب عليها154. بل إنهم ترجموا كل ما أهملته تلك التيارات. ترجموا المهمش والأبوكريفا المنحولة وجعلوها في مقدمة ثقافتهم وعقيدتهم الجديدة.

153 - سليمان بشير: مقدمة في التاريخ الآخر 154 - محمد عبد الجليل: القرآن نص مترجم. مقال في الحوار المتمدن 2018/1/16



174
لم تكن كلمة مسلم واسلام حتى نهاية القرن السابع معروفة أو على الأقل بالمعنى الذي نعرفه اليوم. فمقولة أن الإسلام من السلام لم تكن معروفة في ذلك الوقت الذي نشأت فيه. إنما الإسلام كانت كلمة تعني التسليم بشريعة موسى وعيسى والتوافق بينهما على ملة النصارى. ونرى في القرآن آية تشير إلى أن المسلمين كانوا قبل القرآن. هو الذي سماكم مسلمين من قبل وفي هذا، كما يقول: وأمرت أن أكون من المسلمين. وترى باتريشيا كرونة أن لفظ إسلام / مسلم بمعنى الخضوع مأخوذ من اللغة السامارئية وليس في العبارنية أو الآارمية أو السريانية ما يفيد هذ المعنى بهذا اللفظ. لكن آخرين يرون أن الكلمة تعني في الواقع التطابق أو التوافق أو الاتباع لما يقوله الكتاب170. ومصدر أسلم أو يسلم كإعلام مصدرأ علم ويعلم والمراد به التسليم والإقارر بصحة النبأ وتصديق الخبر أو تسليم المغلوب سلاحه ونفسه. والكلمة لا تدل على دين لأنها ليست أكثر من مصدر فعل من مصادر الأفعال
170.

وليس في كلمة إسلام شيء من البيان عن ماهية الدين ونوعه. فالدين شيء والإسلام شيء آخر. فالدين إيمان والإسلام تسليم بشيء موجود. من هنا فالإسلام قد يكون ترجمة لكلمة توافق، موافقة، اتفاق، مع شريعة موسى. بمعنى العودة إلى دين إبراهيم وشريعة موسى وناموس التوارة .

170 - آل طلال م صمد، مقال في الحوار المتمدن، 2018/4/5 171 - علم الإعلام في حقيقة الإسلام. مقال على النت بدون توقيع


175
ولذلك فإن الدين أي دين إبراهيم هو الإسلام أي الاتفاق مع الشريعة: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين.

لقد جاء لفظ الإسلام بمعنى الوئام والاتفاق بين مختلف الطوائف والمذاهب من اجل التهيؤ لاقتارب الساعة. ويرى نادر قريط في مقالة حول البدايات المظلمة للإسلام إن عبد الملك آل مرو أو عبد الملك بن مروان كما نعرفه ربما جاء من الشرق من بلاد فارس الذين هم في الأساس من المهجرين النصارى العرب واتباع الكنائس التوحيدية قبل نيقية وجاء معه فريق بهدف تأسيس سلالة داؤدية حاكمة انتظاار لمجيء المسيح المنتظر في الهيكل الجديد الذي بناه وهو مسجد قبة الصخرة.

أما الإيمان المطلوب فهو الإيمان الذي جاء به أنبياء الكتاب كلهم خصوصا بما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم. وهذا هو إيمان النصارى من بني إسارئيل ومن تنصر معهم من العرب. فلا هو ملة إبراهيم فقط ولا شريعة موسى فقط ولا هو دين عيسى فقط انه دين موسى وعيسى معا بإقامة التوارة والإنجيل كتابا واحدا. ولذلك فعندما انتشر الإيمان في الحجاز والجزيرة لم تكن هناك ثقة بالأعراب الذين وصفوا بأنهم اشد كفرا ونفاقا وأجدر أن لا يعلموا حدود الله. وعندما قالت الأعراب آمنا قا للهم:

لم تؤمنوا وقولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم. بمعنى أن هؤلاء يمكن أن يكونوا قبلوا الدين شكلا وطقوسا متوافقة مع الشريعة الموسوية لكنهم لم يؤمنوا كل الإيمان.

176

لكن الأمر مختلف مع المسيحيين من أهل الكتاب. إذ يصر عليهم بالإسلام قبل الإيمان: وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا. وقد كان القصد من ضرورة إسلام أهل الكتاب أن يتركوا التثليث ويلتزموا الشريعة مثلما يفعل النصارى.




المساله كلها مسالة منطق!!!ـ
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 20-May-16, 12:41   #262
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default


الفصل الثامن عشر

الأصل السرياني للقرآن

ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت آياته أأعجمي وعربي


198

لأكثر من ألف سنة كانت الآرامية هي لغة المشرق وقد سمى الآراميون المسيحيون أنفسهم سريان للتميز عن الآراميين الذين لم يقبلوا الإيمان الجديد. وهناك الكثير من المشتركات بين الآرامية والعربية وكذلك في نظاميهما اللفظي والجذر الثلاثي مشترك بينهما. أي أن كل كلمة سريانة وكل كلمة عربية ترجع إلى جذرها الثلاثي. ولم تزل الآرامية محكية في المشرق إلى أن بدأت اللغة العربية بمازحمتها في أواخر المئة السابعة وصدر المئة الثامنة أخذ ظلها ينحسر ويتقلص من بعض المدن واعتصمت بالأرياف والجبال. ثم ضعفت بعد ذلك وأضاع أهلها الكثير من ألفاظها التي حفظت في ثنايا العربية145.

كانت الآرامية لغة الطقوس الدينية النصارنية والمسيحية في المنطقة. وكانت منتشرة وسائدة ومتفرعة إلى شرقية وغربية مع اختلافات بسيطة بينها بسبب اختلاف البيئة الذي عادة ما يسبب اختلافات في اللهجات والألفاظ. وعندما وضع القرآن كان للآرامية تأثير كبير عليه من حيث الألفاظ والصياغة وأحيانا كثيرة المفردات وخصوصا عندما ترجم النص أو نقل من الآرامية إلى العربية بعد تعريب الدين.

هل يمكن أن يكون القرآن في الأصل نسختان واحدة أصلية مترجمة من السريانية الآرامية في القرن السابع وأخرى موضوعة في وقت لاحق؟ لقد فجر كريستوف لوكسنبرغ وهو ألماني من أصل سوري يتخذ هذا الإسم لإخفاء اسمه...

145 - البطريرك مار أفارم برصوم الأول: اللؤلؤ المنثور منشور في حلب 1468

199


الحقيقي خوفا من الإرهاب، قنبلته عندما بحث في الجذور الآرامية للنص القرآني فوجد أن القرآن ما هو إلا ترجمة لنصوص آرامية147 كانت تستخدم في الطقوس النصارنية ثم أضيف إليه نصوص أخرى من التوارة والإنجيل والكتب المنحولة والأساطير الشائعة ثم ترجم إلى لغة عربية متأثرة اشد التأثر باللغة الآرامية فجاء على ما هو عليه الآن. وفي النص القرآني نفسه أكثر من إشارة إلى فكرة الترجمة " فإنما يسرناه بلسانك لقوم يتذكرون" وقد تم تناول هذا الأمر في فصل سابق. وقد كان للغة الآرامية تأثير كبير على صياغة النص القرآني. ولا باس من التذكير بأن الذين ترجموا القرآن وكان يعرف باسم القريانة باللفظ السرياني كانوا يستخدمون اللفظ السرياني لأي كلمة لا يعرفون معناها الحقيقي وهذا ما آثار بلبلة في التفاسير يعاني منها المسلمون إلى اليوم.

ولأنه الكتاب الأول في اللغة العربية فإن واضعيه أو مترجميه لا فرق، احتاروا كثيرا أمام المصاعب التي واجهتهم واحتاروا أكثر في تبني الكلمات الجديدة والتعابير الغريبة والأفكار غير المألوفة التي وردت في النص الأصلي. فاللغة العربية لم تكن اكتملت ولم تكن قد خضعت بعد لقوانين النحو والصرف التي وضعت فيما بعد فكانت الخشية من أن تكون بعض النصوص غير مفهومة قد أثرت على واضعي النص المترجم في استنباط ونحت كلمات جديدة.

The Christian Origins of Islam - 147 200


فكان الحل الاستعارة من اللغة المترجم منها فهي لغة يفهمها المؤمنون وقريبة من لغتهم.

يرى لوكسنبرغ أن التأثير السرياني على النص القرآني في مراحله المبكرة أكبر مما كان مفترضا. فالكثير من التعبيرات المبهمة والغامضة في القرآن يمكن فهمها فعليا إذا كان القارىء على إلمام باللغة السريانية ومن ثم قام بإعادة قراءة النص العربي التقليدي في ضوء التعابير الآرامية السريانية. وهناك عدد غير قليل من الآيات المبهمة في القرآن يمكن فهمها إذا أخذنا في الاعتبار أصلها السرياني التي تمت إساءة قراءتها أو إساءة ترجمتها. وفي راي لوكسنبرغ فإنما قد يبدو نصا ركيكا مفككا يصبح متماسكا وواضحا إذا ما تمت قرءاته بخلفيته السريانية. وبتحليله اللغوي لنص القرآن يستنتج لوكسنبرغ أن اللسان العربي الذي وضع فيه القرآن لا يمكن فهمه إلا بالرجوع إلى لغة القرآن الأساسية ضمن مفهومها التاريخي والتي يكمن فهمها في انسجام عناصر من اللغتين العربية والسريانية143.

ولذلك فإنه باستخدام السريانية وفهمها أمكن فك العديد من شفرات القرآن. فقواعد القرآن قريبة جدا من قواعد اللغة السريانية أكثر بكثير من القواعد التي وضعها سيبويه، فالعربية المنطوقة كان لها قواعدها المستمدة من السريانية والنبطية. وهي العربية هي التي ترجم إليها القرآن عندما ترجم لعرب الحجاز والجزيرة الذين نشروه وفرضوه بلغتهم.

143 - نادر قريط: القرآن وقواعده السريانية، مقال في الأوان

201


من المفروض أن النص القرآني عربي بامتياز لكن العقيدة التوحيدية التي يبشر بها تعتمد على نصوص توارتية و إنجيلية. كانت التوارة والإنجيل متداولة باللغة السريانية وكانت تلك هي لغة الطقوس الكنسية ولذا يصعب تخيل القرآن خاليا من تأثيرات تلك اللغة. فنجدالعديد من الكلمات السريانية في القرآن وهذه حقائق أشار إليها علماء مسلمون سابقون144.

لكن الأمر ليس مجرد كلمات. بل نصوص كاملة من الترجمة السريانية للتوارة والإنجيل وغيرهما من الكتب المنحولة التي انتشرت في القرون الأولى. ولان الجمع الأصلي للقرآن كان باللغة السريانية وكان يخص النصارى الذين اجتمعوا في أمة واحدة بزعامة عبد الملك بن مروان فقد ألحقت به ترانيم مأخوذة من مار أفرام السرياني خصوصا منها مايتعلق بوصف الجنة والنعيم مع تحريف بسيط عند الترجمة حيث اختلط الأمر على المترجمين. فالقرآن لم يكتب أصلا باللغة العربية بل باللغة السريانية وكان معتمدا على النصوص الطقسية النصرانية. وعندما تم تنقيح النسخة الأخيرة من القرآن فإن الذين عملوا على ذلك لم يفهموا كثيرا من الكلمات لبعد العهد بها فحولوها قسرا إلى العربية وهذا فتح

الباب واسعا لتفسيرات غامضة وعشوائية200.

MSM Saifullah: Quran and History - 144 200 - كريستوف لوكسنبرغ: قارة سيرو آارمية للقارن


202

يؤكد لوكسنبرغ وكثيرون غيره ممن درسوا الأصل الآرامي للقرآن أن الذين ترجموا النص القرآني إلى لغة العرب وقعوا في كثير من الأخطاء201. ولأن اللغة العربية لم تكن مكتملة في ذلك الوقت فقد استسهل الذين ترجموا نحت كلمات من واقع النص الأصلي وهي كلمات إن كانت مفهومة في حينه إلا أنها لم تكن كذلك بعد بضعة عقود عندما ظهر المفسرون والمؤلفون الذين اخترعوا لتلك الكلمات معان ليست دقيقة وبالتالي وقع اللاحقون في مزيد من الأخطاء. ثمة نماذج كثيرة لتلك الأخطاء. وعند رصد الأخطاء وارجاعها إلى أصولها الآارمية يمكن بسهولة ضبط مصادر كل فقرة وكل آية في القرآن.

لكن لابد من ملاحظة أن ما ينطبق أو قد ينطبق من معايير لوكسنبرغ على جزء من النص القرآني قد لا ينطبق على أجزاء أخرى. وهذا صحيح لأن تلك الأجزاء الأخرى ربما وضعت أصلا بالعربية بعد اكتمالها. فقد راينا أن القرآن بنصه النهائي لم يكتمل إلا بعد القرن الثامن وبعد استقارر الدولة العباسية.

وبشكل عام فإن النص النهائي للقرآن لا يزال بحاجة ماسة لمزيد من الدرس والبحث. أما فيما يتعلق بما فيه من لغة سريانية آرامية ومفردات استعصت على الفهم وأدت إلى تأويل مختلف وتفسير غير واضح فإن لوكسنبرغ وغيره أشاروا إلى كثير من النماذج التي تبرهن على ذلك. يشتمل القرآن على حوالي

201 - أحدهم غبريال صوما صاحب كتاب The Qur'an: Misinterpreted, Mistranslated, and Misread


203

أربعين كلمة سريانية معربة كما أن هناك عشرات الكلمات الأخرى التي تم تعريبها وخصوصا أسماء العلم لأنبياء بني إسارئيل و كذلك المصطلحات الدينية.

أما الكلمات والعبارات التي لم تفهم وكانت تفسيراتها مناقضة لما قصده النص الأصلي فهي كثيرة. ويشير إليها كتاب لوكسنبرغ باستفاضة. فالآية التي تتحدث عن ولدان الجنة لا علاقة لها بالغلمان على الإطلاق وانما تعني عصير الكرمة. (وأقول لكم: إني من الآن لا أشرب من نتاج الكرمة هذا إلى ذلك اليوم حينما أشربه معكم جديدا في ملكوت أبي) متى 11:19. كذلك فكرة النساء الجميلات أو الحوريات فهي غير موجودة أصلا وانما المقصود بحور العين العنب الأبيض بحباته الصغيرة وقطوفه الدانية. وهذا تصور لفاكهة الجنة مثلما جاءت في أشعار القديس أفارم السرياني من القرن الاربع وكانت ضمن ما

يقراه المؤمنون: الذين يهجرون الخمرة في الأرض تنتظرهم هناك في الفردوس حقول العنب كلها تأتيهم في قطوف دانية!

وهناك رسومات سريانية قديمة تصور مريم العذراء وهي تمسك بيدها الحور العين وقد ظن العرب أن الحور هن النساء الجميلات تصحيفا من حو ارء.

204

أما غونتر لوليغ وهو باحث ومستشرق بلغاري فيرى أيضاأن كثيرا من الآيات هي ترجمة لتارنيم مسيحية نصرانية ويعطي مثالا على ذلك من سورة القدر التي يقول إنها تحاكي عشية الميلاد وهي أنشودة كانت شائعة. ثمة أمثلة أخرى كثيرة يوردها أصحاب نظرية الأصل السرياني للنص القرآني مثل تفسيرهم لسورة الكوثر والمدثر والكهف والعاديات وسورة مريم وكثير غيرها. والآية 28 من سورة مريم: فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا يجب أن تكون: فناداها من نحتها "بمجرد أن وضعته" لا تحزني قد جعل الرب ولادتك شرعية.

__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 05-Jun-16, 23:03   #263
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

الفصل التاسع عشر
الموروث العربي الإسلامي

أم لكم كتاب فيه تدرسون
206

بدأ الإسلام بحسب الرواية الإسلامية المعروفة في مكة كتنزيل رباني بواسطة الملاك جبريل إلى رجل يدعى محمد ينتمي إلى الفرع الهاشمي من قريش. توفي والده قبل ولادته وتوفيت امه وعمره ست سنوات وتوفي جده وعمره ثماني سنوات ورباه عمه أبو طالب. واشتغل في التجارة وتزوج خديجة بنت خويلد. وبقية التفاصيل معروفة ومبثوثة في الكتب الكثيرة. وفي الأربعين بدأ بتلقي الوحي. وعرض ما وقع له على أسرته وبعد إيمانه بنفسه وتشجيع خديجة وعمها ورقة بن نوفل صرح محمد بدعوته وباشر الإعلان عنها لأصحابه.

ولكن تضطرب الرواية الإسلامية الرسمية فيما يتعلق بولادة النبي فلا يعرف في أي سنة بالضبط ولا أي يوم. كذلك هناك اضطراب في الرواية الإسلامية فيما يخص كثيرا من الأحداث اللاحقة. والقليل جدا معروف عن طفولته وخصوصا أنه رضع في البادية من حليمة السعدية.

غير أن معرفتنا الأوسع والأشمل بمحمد تعود إلى ابن اسحق الذي وضع أول سيرة لرسول الله. كان ذلك في بغداد حوالي العام سبعمئة وخمسين للميلاد أي ما يقرب من مئة وثماني عشرة سنة بعد الوفاة المفترضة لمحمد. وابن اسحق حسب الموروث الإسلامي هو حفيد لمولى يدعى يسار يقال إنه من سبي نصارى


عين تمر في العراق202.
202 - نادر قريط: حمى البحث عن محمد، الأوان

207


تقدم السيرة رواية تنصيب محمد نبيا بشكل مثير للشبهات. فرحلته إلى الشام ولقاء الراهب بحيرى وأقوال اليهود المبثوثة في الكتب الإسلامية تظهر الأمر وكأنه يبنى بعناية للوصول إلى الهدف: محمد بن عبد الله نبي هذه الأمة. فقد صنع الإخباريون والرواة بيئة مناسبة لبدء بعثة النبي. جعلوا مكة بيئة وثنية تعبد الأصنام وجعلوه أميا لا يقرأ الكتب حتى لا يطعن به أحد. تبدو قصة بدء الوحي مختلقة لأسباب عديدة. محمد يفاجأ بجبريل ويخاف. يحاول الانتحار من شدة الخوف... وعند العودة إلى زوجته خديجة يظل خائفا إلى أن يطمئنه ورقة بن نوفل ويؤكد له أنه نبي بحسب الناموس. والقصة تبدو مختلقة لأن الذي كتبها على ما يبدو لم يكن يعلم كيفية نزول الوحي وكيفية تلقي الأنبياء رسالات ربهم. فالأنبياء عادة عندما يظهر لهم ملاك من الله يمتلأون هدوًء وفرحا ولا يرتعبون ولا يرهبون.

من الغريب أن قصة بدء الوحي تروى عن عائشة وسبب الغرابة أنها بحسب الرواية الإسلامية ولدت بعد البعثة ولو افترضنا أن محمد حكى لها قصة بدء الوحي فالأجدر أن تكون الرواية عن خديجة أو عن أبي بكر الذي كان ملازما للرسول والذي يفترض أنه سمع القصة منه منذ البداية. معروف أن النبي تزوج عائشة وعمره ثلاث وخمسون سنة. ولنفرض أنه أراد أن يروي لها قصة بداية البعثة والوحي فهل يمكن أن يقول لها كل التفاصيل التي تظهره ضعيفا وجاهلا ومتشككا بالوحي وانه حاول قتل نفسه خوفا وفزعا؟

208

بعد أكثر من مئة سنة من وفاة محمد المفترضة وكانت سنة 632 م حسبما تقول الرواية، وضع ابن اسحق المتوفي سنة 768 م كتابه سيرة رسول الله. وما تناوله ابن اسحق من سيرة للرسول اعتمد فيها على ما تناقله الرواة ولاكته ألسنتهم فكانت كلها موضع خبطهم وخلطهم وملعب أهوائهم ومسرح تحزباتهم المذهبية والسياسية حتى وقع فيها من الزيادة والنقص ما وقع208. وفي الواقع لا توجد أي نصوص أصلية يمكن نسبتها إلى ابن اسحق ولكن هناك إشارات كثيرة إليها واقتباسات منها في تاريخ الطبري الذي عاش بعد مئتي سنة من ابن اسحق. إن هذا التأخير في كتابة سيرة الرسول يفتح المجال لكثير من اللغط والتشويش خصوصا أن كتاب ابن اسحق الأصلي مفقود وان وجدت منه شذار تنسبها إليه ابن هشام (المتوفي833م) في سيرته التي قال انه اعتمد في كتابتها على سيرة ابن اسحق. وفي غياب الأدلة الأركيولوجية فإن ما ترويه الكتب الموضوعة في وقت متأخر عن وقت الدعوة المفترض يدخل في باب الموروث الشعبي والإشاعات والأساطير أكثر مما يدخل في باب الحقائق التاريخية

208

وحتى لو وصلتنا نصوص كاملة من رواية ابن اسحق للسيرة فإنها لم تكن رواية موثوقة. فقد اتهمه مالك بن أنس بالتشيع وانتحال الكثير من القصص.

208 - معروف الرصافي: الشخصية المحمدية ص 62
208-محمد النجار:قراءة في بعض السيرة النبوية


209

والمعروف أن ابن اسحق كتب سيرته في بغداد نزولا عند إرادة الخليفة المنصور الذي حكم ما بين 754 م – 775 م ولذا فإنها تعكس دعوى العباسيين السياسية في المطالبة بالخلافة فهم تسموا بالعباسيين انتسابا إلى العباس عم النبي حسب ما هو مأثور والعباس يمثل مقاما رفيعا في السلالة الهاشمية.

ترى باتريشيا كرونة التي درست الإسلام المبكر بعناية أن سيرة ابن اسحق وهي موضوعة في زمن يعتبر متأخرا جدا في عصر أحفاد الأحفاد مكتوبة من وجهة نظر أحادية وممتلئة بالقصور والتناقضات والتخبط وعدم الانتظام وكذلك بكثير من القصص الغريبة وبما انه لا يمكن إعادة تركيب السيرة وترتيبها بشكل موضوعي فلا يمكن إثبات أي شيء منها. أما مرغليوث فيرى أن النبي بحسب رواية ابن اسحق شخصية غير محببة، مقاتل حربي لا يتورع عن قتل خصومه السياسيين. وهو في المدينة كان يحكم مثل طاغية206. لكن فلهاوزن يرى أن سيرة ابن اسحق هي أصح الكتب عن محمد وما بعدها، من مثل كتاب المغازي للواقدي والطبقات لابن سعد وحتى سيرة ابن هشام لا يعتد بها فهي مجرد خيالات واختلاقات. ويرى آخرون أن السيرة اختلقت لبناء ماضي مثالي ولتبرير القرآن وتفسيره.

وفي السيرة الحلبية نقد لمنهج ابن اسحق واتهام له بانه كان يخترع أحاديث وينسبها لمحمد. كما اتهمه مالك بأنه كذاب ومدلس وانه واحد من أكبر المزورين

206 - آرثر جفري: بحثا عن محمد التاريخي ترجمة مالك مسلماني

210



وأقلهم شرفا. ويضيف انه كان يتبع غزوات النبي من أولاد اليهود الذين أسلموا وحفظوا قصة خيبر وغيرها205.

ويقول مالك: "لقد طردناه من المدينة". ويقول ابن هشام هناك رواة ثقاة مثل مالك بن أنس وهشام بن عروة بن الزبير شطبوا ابن اسحق من قائمة الرواة الثقاة للحديث واتهموه بالكذب والتدليس والتزوير والاعتماد على الروايات المشبوهة وكان يخترع الشعر ليقحمه في كتابه. ويبدو أن ابن اسحق كان صاحب خيال واسع فلم يكن معنيا بصدق الأخبار التي تصل إليه بل خرج من كل ذلك ببناء درامي روائي متكامل الأركان207

كما كان يخترع الأشعار وينسبها لشعراء عاشوا قبل الفي سنة من وقته كما كان يخترع سلسلة انساب لا وجود لها وكل ذلك لتبرير نص القرآن الغامض أو الغريب أو غير المفهوم أو المتناقض.

عندما ترجم المستشرق مونتغمري وات سيرة ابن اسحق في منتصف القرن التاسع عشر وضع لها عنوان: نبي ورجل دولة. وكان نتيجة استقرائه للسيرة أن طرح أول تساؤل جوهري حول تاريخية محمد ومصداقية سيرة ابن اسحق رافضا الرواية الشفهية كمصدر لتاريخ مؤكد. وقد لاحظ وات أن السيرة تضمنت سردا أسطوريا وبناء أدبيا قصصيا.


205 - ناصر بن رجب: قراءة أفقية في السيرة النبوية، الحوار المتمدن 2010/12/18
207 - جمال الهنداوي: الحوار المتمدن 2004/7/22


211

بعد ابن اسحق وضعت كثير من الكتب أهمها سيرة ابن هشام الذي اعتمد فيها على سيرة ابن اسحق. واهم ما فعله ابن هشام المتوفي سنة 380 م هو حذف بعض المداخل والروايات التي تصف معجزات محمد وحضور الملائكة الدائم معه. وقد جرى
203 تهذيب السيرة لإسباغ طابع عقلاني عليها وجعلها تبدو تاريخا حقيقيا


لقد عانت معظم المؤلفات والمدونات الإسلامية من اعتمادها على الروايات الشفهية المتعددة فهي دونت بعد أكثر من قرنين على وقوعها المفترض. وهذا خلق اضطرابا في تسلسل الأحداث وتناقض كثير من الروايات وخصوصا بعد الصارع الأموي مع الهاشميين.


212

203 - نادر قريط: حمى البحث عن محمد، الأوان 1

__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 24-Aug-16, 08:54   #264
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Question

الفصل العشرون
الحديث

ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم
213

ينسب إلى محمد عشرات الألوف من الأحاديث في كل مجالات الحياة وشؤونها. وظهر للحديث علماء فندوه وصنفوه وبحثوا في أصوله وأشكاله واسناده وأصحابه وكيفية وصوله إلينا. واعتمد العلماء مجموعة مصنفات قالوا إنها صحيحة مأثورة عن الرسول وهي المعتمدة ويعتد بها.

ولكن بما أن القرآن نفسه في الأصل موضوع ومترجم مما سبقه من كتب ومأثورات شعبية وقصص تناقلتها الألسن فلا بد أن تقع عين الشك على الأحاديث كما وقعت على السيرة التي نسجت للرسول من قبل مؤلفين ظهروا بعده بأكثر من مئة سنة على أقل تقدير.

وكما رأينا في تأخر تدوين القرآن بلسان عربي واكتماله بعد عشرات السنين من وفاة النبي المفترضة كذلك صار مع الحديث المنسوب للنبي. فقد تم تدوينه بعدعشرات السنين ما بين مئة وخمسين وثلاثمئة سنة من وفاته. والحديث لم يدون إلا بد ًء من القرن الثاني وكتبه المشهورة الصحيحة هي صحيح البخاري وصحيح مسلم وسنن أبي داود وسنن الترمذي وسنن النسائي وسند أحمد وموطأ ابن مالك. وهذه دونت في القرنين الثالث والرابع وما فيها من أحاديث روي عن طريق الآحاد الذي لا يعطي إلا الظن204. جاء البخاري الذي بدأ يجمع تقاليد...

204 - محمود أبو رية: أضواء على السنة المحمدية ص 3


214

تصرفات محمد وأحاديثه التي اعتبرها موثوقة فجمع ثلاثمئة ألف حديث واختار منها الفان وستمئة وحديثين في كتابه الذي سماه الصحيح.

يرى إسماعيل أدهم أن الحديث قام بلا إسناد أولا ثم جعل له فيما بعد ما يعرف بالإسناد أي انه ما لم يكونا متازمنين210. ولذا فقد كان من السهل جدا انتحال الكثير من الحديث على الرسول في تفاصيل الشريعة الإسلامية وأصولها. ولم يعن علماء الحديث بنقد المتون لان هذا يغاير مبادئهم ويعد شكا في نازهة الرواة ومنهم العدد الكبير من صحابة الرسول. وهذا الشك إن وصل إلى حد الارتياب في نزاهة الصحابة فإنه يعصف بأصول الإسلام لأن الصحابة هم الذين رووا القرآن ودونوه وهم الذين تحدثوا بالحديث فأخذت عنهم العصور المتأخرة. وقد كان معنى تحكيم العقل الصرف في انتقاد المتن تحكيم العقل في مسائل الدين الاعتقادية وليس لهذا من نتيجة إلا أن تزلزل المعتقد تحت ضربات المنطق والقياس211.

حتى أن تبرير عدم التدوين المبكر للحديث والسنة وجدواله حديثا للرسول ينهى عن التدوين معللين ذلك برغبته في عدم إشغال الناس بالحديث والسنة عن كتاب الله. تدوين الحديث بدأ بأمر من الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز أواخر القرن الهجري الأول. وهذا كاف للشك من الأساس. منذ ذلك الوقت والعلماء

210 - إسماعيل أدهم: مصادر التاريخ الإسلامي، نسخة ألكترونية
211 - إسماعيل أدهم: مصادر التاريخ الإسلامي، نسخة الكترونية


215

يتحدثون عما يسمون هفتنة العصبية القرشية والصراع على السلطة بين الهاشميين والأمويين. واذ شرع المؤلفون تدوين الحديث وما ينسب إلى الرسول من أقوال وأفعال انهالت القصص والأحاديث بزخم لا مثيل له بحيث أن الأحاديث الأصلية لو وجدت حقا فإنها تختفي أمام هذا الحشد الكبير من الصور والمشاهد التي جرى إقحامها في فتارت زمنية لاحقة بحيث لم يترك متعهدو النص الديني فكرة أو مشهد في النص الأصلي إلا ونسجوا حوله العديد من الصور والمشاهد الإضافية212. ويقول الشيخ صبحي الصالح ولو ذهبنا نستقصي ما افتراه الوضاعون ونسبوه إلى رسول الله لما أمكننا إحصاؤه. فالزنادقة وحدهم وضعوا أربعة عشر ألف حديث ووضع عبد الكريم بن أبي العوجا أربعة آلاف حديث218. وكلما ابتعدنا زمنيا عن لحظة الحدث التاريخية أو كلما ابتعدنا عن مصادر التدوين الرئيسية لتلك اللحظة تازيد تعمليات الإضافة والحذف في موروث الحديث. أبرز أوجه تلك الإضافات والحذف ذلك التوافق المشيخي على حذف عبارة "ما أقرا أو ماذا أقارا" إذ جرى استبدالها بعبارة: ما أنا بقارىء218 مع الإبقاء على ذات السند. لكي توافق فكرة أمية النبي وعدم تمكنه من القراءة والكتابة. وهكذا ظلت الألفاظ تختلف والمعاني تتغير بتغير الرواة وفيهم كما قال السيوطي الأعاجم والمولدون وغيرهم مما ليسوا بعرب ولهجتهم العربية ليست خالصة.

212 - نبال خماش: الأساطير والأحلام المؤسسة للعقل الإسلامي
218 - صبحي الصالح: علوم الحديث ص 270
218 - نبال خماش: الأساطير والأحلام المؤسسة للعقل الإسلامي


216

وكان البخاري وهو شيخ رجال الحديث وكتابه كما هو مشهور قد وضع أصح كتاب بعد كتاب الله وقد كان يروي على المعنى كما قالوا 215.

لم يكن وضع الحديث مقصورا على أعداء الدين وأصحاب الهوى وانما كان الكثير من رجال الدين الإسلامي يضعون الحديث و إذا سأل سائل كيف تكذبون على النبي قالوا إنما نحن نكذب له وليس عليه. وقد قال خالد بن زيد مرة، سمعت محمد بن سعيد الدمشقي يقول: إذا كان كلام حسن لم أر باسا أن اجعل له إسناد215.وقد استباح الرواة لأنفسهم اختراع أحاديث نسبوها إلى النبي وقولوه ما لم يقله لمجرد أنذلك كان يعلم أمرامستحسنا في عصرهم.

في القرن التاسع الميلادي ظهرت كمية أحاديث تثير الشك والريبة. أكثر من ستمئة ألف حديث أو روايات عن النبي. وعندما طلب من البخاري أن يجمع صحيح الحديث فهذا يعني انه كان هناك شك يدور حول أصالة أغلب تلك الأحاديث217. فأبقى البخاري على ألفين وسبعمئة واثنين وستين حديثا قال إنها صحيحة أتم الصحة. لكن الكثرة المطلقة من الحديث ليست من كلام الرسول في شيء وانما هي منتحلة بعد وفاته بنصف جيل على أقل تقدير. فالحديث يمثل حياة المدينة الإسلامية وميول المسلمين وأهوائهم في القرن الأول أكثر مما

216 - محمود أبو رية: أضواء على السنة المحمدية.
215 - محي هادي: هل الأحاديث النبوية هي نبوية حقا؟
217 - جاي سميث: القرآن المنحول ترجمة إبارهيم جركس


217

تمثل الحياة في الوقت المترض لحياة الرسول 213. أما ما بقي من حديث فلا يمكن الاعتماد عليه وكلما نقراه في كتب الحديث على أنه كلام النبي أو روايات صحابته إنما هي من اختلاق الرواة وانتحالهم. وعند دارسة الحديث بموضوعية ودراسة أسماء الذين ينسب لهم روايته نجد أن أقل الناس معرفة ورفقة بالنبي وأصغر الصحابة سنا والذين عرفوه في أواخر أيامه وفق كتب التراث هم أكثر الناس رواية للحديث214. بينما نجد الذين عرفوا الرسول من بدء دعوته ولازموه فترة حياتهم أقلهم رواية. وهذه حقيقة لا يستسيغها العقل فمعظمهم كانوا صغيري السن في سنة وفاة الرسول المفترضة. وعند النظر في قائمة بسيطة بالمحدثين نجد عجبا. لننظر في عدد الأحاديث المنسوبة إلى كبار الصحابة ونفكر فيها مقابل عدد الأحاديث المنسوبة إلى غيرهم وفق الجدول التالي:

182

- أبو بكر الصديق 142 (وهو رفيقه من البداية وأول خليفة له)
- عمر بن الخطاب 537 لم يصح منها إلا 50
- عثمان بن عفان 14 لم يصح منها إلا تسعة
-علي بن أبي طالب 586 لم يصح منها إلا 58 ولم يرو له البخاري إلا 20 (وهو أبن عم النبي وملازمه من الطفولة)
- الزبير 4 (وهو ابن عمته)



213 - إسماعيل أدهم: مصادر التاريخ الإسلامي
214 - إسماعيل أدهم: مصادر التاريخ الإسلامي


218

- عبد الرحمن بن عوف 9
- أبي بن كعب 60 ليس له في البخاري منها إلا 3 وفي مسلم 7
- زيد بن ثابت له في الكتب الستة 92 حديثا انفرد البخاري بثمانية فقد منها (وهو ابنه بالتبني لسنوات طويلة)
- سلمان الفارسي له في البخاري 4 وفي مسلم 5 فقد



مقابل ذلك نجد العجب. فأبو هريرة الذي لم يصحب النبي سوى أقل من سنتين يروي 5374 حديثا، وعائشة التي عاشت مع النبي تسع سنوات ومعظمها قبل سن النضج تروي 2100 حديث وكذلك عبد الله بن عمر يروي 2100 وانس بن مالك يروي 2100 أما جابر ؟؟ فيروي 1600 حديث بينما يروي عبد الله بن عباس الذي كان في سن الثالثة عشرة عند وفاة النبي المفترضة يروي 1500 حديثا. وينسب إليه الكثير من الأحاديث التي تتيح التشريع على هوى رجال الدين. أفلا تثير هذه الأرقام الانتباه وتطلق صفارة إنذار في العقل الواعي المفكر؟

ولتبرير عدم ورود أحاديث كثيرة على لسان كبار الصحابة فقد نسب إليهم خاصة عمر وأبو بكر أحاديث تفيد انهما نصحا المسلمين بالإقلال من الرواية عن الرسول. وينسبون لأبي بكر قوله إنكم تحدثون عن رسول الله أحاديث تختلفون فيها والناس بعدكم اشد خلافا فلا تحدثوا عن رسول الله شيئا فمن سألكم قولوا بيننا وبينكم كتاب الله.

219

معلوم بحسب كتاب التراث إن أكثر رواة الحديث هم: أبوهريرة وعائشة وعبد الله بن عمر وانس بن مالك وجابر وابن عباس. ويعد أبو هريرة أحيانا انه مؤسس علم الحديث220 لكثرة رواياته التي تشكل نصف كتب الحديث تقريبا. وقد ارتاب كثيرون في صحة ما ينسب إليه من رواية وأبرز المرتابين فيه أبو حنيفة وانس بن مالك كما أن عبدالله بن عمر ندد به مرات عديدة وطعن فيه لكذبه على رسول الله.


كان أبو هريرة كما هو معروف أكثر المحدثين عن الرسول وبلغت الأحاديث المنسوبة إليه 5374 حديثا وله في الصحيحين 325 حديثا توصف بأنها صحيحة. وكان عمر بن الخطاب وفق بعض الروايات يتشدد في نهي أبي هريرة عن الأحاديث التي وصفت بأنها متدنية في مضمونها ويشكك بصحتها. ولتبرير كثرة أحاديثه وضع حديثا بأن النبي تشفع لدى الله فمنح أبا هريرة ذاكرة قوية يحسده عليها غيره واستعمل هذا الحديث بكثرة لتبرير كثرة رواياته.

لقد اتبع أبو هريرة الإسلام قبل وفاة الرسول بثلاث سنوات. ويرى علماء مختصون أن أبا هريرة ربما كان نصرانيا من اليمن اعتمد على مصادر نصرانية ويهودية في وضع الأحاديث. فالنصرانية واليهودية جلية في مجموعة أحاديثه. وراي البعض انه وضع على لسان الرسول بعض آيات الإنجيل ولم يتورع أن...

220 - إسماعيل أدهم: مصادر التاريخ الإسلامي


220

يسند إليه بعض الأساطير النصرانية221.أما مصادره ليهودية فهي واضحة أيضا في كثير من أحاديثه. فقد كان 222 بحسب ما يروي ابن سعد في طبقاته يأخذ عن كعب الأحبار اليهودي الذي كان يلقنه من إسرائيلياته ويدس له من خرافاته و كان المسلمون يرجعون إليه فيما يجهلون من أمور دينهم. وقد كان إسراف أبو هريرة واكثاره من رواية الحديث في عهد الأمويين وهذا ما يثير الشبهة بخصوص مروياته. لم يصحب أبو هريرة الرسول وفق ما يرويه التراث الإسلامي غير أقل من ثلاث سنوات فمن أين جاءت كل تلك الأحاديث؟ ومتى سمعها ومتى حفظها؟ من الغريب أن معظم أحاديث أبي هريرة ما بين 225 في الحد الأدنى و440 في الحد الأقصى وفق محمود أبو رية مثبتة في الصحيحين وأصبحت مصادر لأصول الدين وسندا لكثير من أحكام الفقه والتشريع. من الغريب أيضا أن ينسب إلى أبي هريرة رواية أحاديث تحط من قدره واتهامات له بسرقة مال بيت المسلمين.

يشكك محمود أبو رية صاحب كتاب "شيخ المضيرة أبو هريرة" في صحة نسب أبي هريرة وأصله ويقول إن الناس اختلفوا في اسمه واسم أبيه وفي نسبه وفي موطنه. يقول النووي بحسب ما يروي كتاب "شيخ المضيرة" اختلف في اسمه واسم أبيه نحو ثلاثين قولا.

221 - إسماعيل أدهم: مصادر التاريخ الإسلامي 222 - محمود أبو رية: أبو هريرة شيخ المضيرة


221

لم يكن أحد ممن كتب التراث الإسلامي من صحابة النبي المفترضين وأقربهم إليه ولدوا بعد الهجرة بأكثر من خمسة وسبعين عاما وهو أبو حنيفة المولود سنة 74 ه أو 699 م الذي وضع كتاب الفقه الأكبر ويقال إن هذا الكتاب لا يشار فيه إلى القرآن إلا بشكل بسيط يثير الشك. ومن بعده يأتي بقية المدونين من ابن اسحق إلى مالك إلى الشافعي وابن هشام وابن حنبل والبخاري ومسلم وابن ماجة وأبو داود والترمذي والنسائي والطبري وبقية المؤلفين فكيف الاعتماد على كتابات وضعت بعد مئات السنين من الفترة المفترض إن الإسلام نشأ فيها؟
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 01-Sep-16, 12:27   #265
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

الفصل الحادي والعشرون
غريب الحديث

أفمن هذا الحديث تعجبون وتضحكون ولا تبكون
223

يكثر في الحديث المنسوب إلى الرسول ما يسمى بالغريب. ويكثر فيه أيضا ما يمكن تسميته باللامعقول. وهذا الغريب واللامعقول يمكن أن يدل بشكل واضح على أن الحديث موضوع ومختلق من اجل خدمة أهداف خاصة بالحكام أو القبائل.

يمثل الحديث وفق التقليد الإسلامي كل ما نطقه الرسول وأثر عنه عبر التواتر الشفهي إلى حين التدوين. وعندما كثر الحديث بصورة لا يمكن ضبطها شرع البعض في تدوين ما اعتبروه صحيحا اعتمادا على ما يسمى الإسناد عن فلان وفلان حتى الوصول إلى آخر متحدث سمع عن الرسول مباشرة. وفي الفصل السابق رأينا كيف أن الذين يفترض فيهم مصاحبة النبي أطول مدة ممكنة كانوا أقل الناس رواية عنه بينما الذين صحبوه فترات قصيرة وفق الرواية الإسلامية كان لهم روايات عديدة تصل المئات وربما الألاف من الأحاديث. وقد انشغل المؤلفون والمفسرون بإثبات صحة الإسناد دون لالتفات إلى صحة المتنفد خلال حديث غريب كثير كان لأغراض خاصة كما يقول غولدتسيهر الذي أمضي سنوات وهو يدرس ويدقق ليصل إلى نتيجة جعلته يشكك في كل الحديث المروي عن الرسول.

أكثر ما يستغرب في قصة الحديث هو أن الذين دونوا الحديث ظهروا بعد أكثر من مئة سنة من وفاة الرسول المفترضة. وصاحب ما يسمى أصح الكتب بعد كتاب الله وهو البخاري مولود سنة 810 م أي بعد مئة وثمانية وسبعين سنة

224

.والأكيد انه كتب صحيحه في عمر يتراوح بين الثلاثين والأربعين أي بعد مئتي سنة من سنة الوفاة المفترضة وهي 632 م. فكيف يمكن الاطمئنان إلى صحة ما جمعه هذا المؤلف وهو أصلا غير عربي.

يعتقد البعض انه وبسبب جهل المؤمنين بكثير من طقوس الدين الجديد شرع بعض الأتقياء بوضع تقاليد وسنن لمصلحة المجتمع ونسبوها إلى الرسول.

وبسبب الصراع الأموي الهاشمي تجرا البعض واختلق أحاديث تمجد الهاشميين وقام غيرهم باختلاق قصص تمجد الأمويين. وفي حمى المنزاعات السياسية اختلقت مجموعة كبيرة جدا من الأحاديث التي تشجع العصبية القبلية. ويرى غولدتسيهر أن الأمويين أحسوا بضرورة تحريض فقهاء بلاطهم على ابتكار مصلحة دينية لمواجهة ادعاء العلويين "في العراق". ولما كان من الصعب شتم علـي وأبناءه بأسلوب ديني لجأوا إلى شتم الجد الجاهلي باعتباره نموذجا لذريته فوضعوا على لسان النبي حديثا يشتم فيه عمه أبا طالب الذي رباه ويقول انه في الدرك الأسفل من النار ولعله تنفعه شفاعتي يوم القيامة فيجعل في ضحضاح من النار يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه. وهذا حديث يعتبره المسلمون صحيحا وهو في البخاري تحت رقم 3885. وهناك أحاديث أخرى تمجد أبا طالب وهو والد علي للرد على الأحاديث التي تنال منه. وبعد سقوط الأمويين نشط الفقهاء وكتاب السيرة والحديث في اختلاق الأحاديث التي تمجد آل البيت وآل النبي. لكن بعيدا عن المهاترات فقد حدث في زمن العباسيين وضع كم هائل من ...

225
الأحاديث التي نصرت المبادئ التي استند عليها العباسيون للاستيلاء على الحكم من الأمويين228.
لقد كان المستشرق اغناتسيو غولدتسيهر المتخصص في المسائل الإسلامية أول من شك في الحديث. فقام ببحوث مضنية بين ثنايا النصوص والمتون ليكتشف التناقضات الهائلة228. وهو يرى انه بغياب دليل أصيل فإنه من الصعب وربما من المستحيل محاولة تشكيل راى صحيح بشأن ما هو أصلي أو ما هو أقرب إلى عصر النبي المفترض. فكمية الحديث تثير الشكوك أكثر ما تجلب من اليقين. فأغلبيه الحديث كان نتيجة للتطور التاريخي والديني والاجتماعي للإسلام خلال المئتي سنة التي تلت سنة وفاة الرسول المفترضة وهي632م. وقد وضع غولدتسيهر في العام1880 كتابه دراسات محمدية وفيه يقول إن الحديث يفتقد المصداقية وهو نشأ من الجدل والحوارات بعد حوالي مئتي سنة وربما أكثر من ظهر الإسلام المفترض226.

من بداية حكمها لعبت الأسرة الأموية دورا في اختراع الحديث لتخدم أغراضها وتدعم ملكها في مواجهة أعدائها. فبعد أن استولى عبدالملك على مكة واخضع الحجاز ظهر حديث يرويه الزهري عن المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال. وقد اقترنت نشأة المدنية الإسلامية بخلافات داخلية فتحت الباب...

228 - غولدتسيهر: دارسات محمدية ترجمة بشير نصر مجلة كلية الدعوة الإسلامية.
228 -غولدتسيهر:دارسات محمدية ترجمة بشير نصر مجلة كلية الدعوة الإسلامية.
226 - دانيل بايبس: كشف الإسلام المبكر


226

واسعا أمام انتحال الحديث فامتلأ الموروث بعشرات الألوف من الروايات الكاذبة والمؤلفة من الأحاديث المختلقة على الرسول. وكان لهذا الانتحال أسباب عديدة وكثيرا ما كان الدين يدفع رجاله لانتحال الروايات التاريخية والأحاديث النبوية لإثبات بعض وجهات نظرهم225. وقد تم بحسب غولدتسيهر استغلال الفقهاء من قبل السلطات. وقد تم وضع الحديث من اجل تنظيم ممارسة الدين ومن اجل توفير تبريرات لطبقة الفقهاء والشريعة.

ويؤيد جوزيف شاخت استنتاجات غولدتسيهر بأن الحديث لا يناسب العصر المفترض للرسول بل يناسب الفترة التي تلت ذلك بمئتي سنة وربما مئتين وخمسين. من مثل ذلك الحديث المنسوب إلى الرسول بشأن خلق القرآن وهي قضية لم تظهر قبل العصر العباسي. فينسب إلى الرسول قوله: القرآن كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ واليه يعود. وهذا معناه أن المصادر الإسلامية لا تكفي ولا تنفع لدارسة الأحداث التي يفترض أنها رافقت ظهور الإسلام ولذا يمكن بكل ثقة إنكار وجود أي مصادر ترقى إلى عصر النبي. وقد انتقد شاخت بعد غولدتسيهر واضعي الحديث وشك في الإسناد وقال انه كلما كان الإسناد واضحا كان ذلك مؤشرا على زيف الحديث .ويرى أن معظم الحديث وضع بعد القرن التاسع للميلاد.

كثيرون يرون مع غولدتسيهر وشاخت تناقضات واضحة في الأحاديث والأحداث والمعارك والغزوات المتعلقة بتاريخ الإسلام وبالتال ييصعب كثيرا...

225 - إسماعيل أدهم: مصادر التاريخ الإسلامي


227


وضعها في ترتيب منسق ينسجم مع نفسه بشكل تراتبي ومنطقي. وكل طرف سياسي كان يجتهد في اختراع واختلاق الأحاديث والأحداث التي تخدم أهدافه.

فالأنساب القبلية مثلا وضعت لتخدم التحالفات التي سادت خلال العصر الأموي ولإعطاء شرعية للحكم نفسه عبر ربط الأسرة الأموية بقريش وبالرسول. وربما كان الأمر كذلك بالنسبة إلى الروايات المتعلقة بمصاهرات الرسول لأبي بكر وعمر وبدرجة أقل لأبي سفيان. أي أنها كانت ذات قيمة سياسية تتعلق بالنقاشات المتأخرة لإثبات شرعية السلطة227.

هناك في الحديث ماهو أكثر غرابة. ما هو دور اليهود في الحديث ولماذا يوجد يهود في معظم قصص الحديث؟ عديدة هي الروايات التي يرويها البخاري وغيره تتحدث عن أصدقاء محمد من اليهود وكذلك جيرانه وضيوفه وضيوف زوجاته. كثيرة هي الأحاديث التي تروى عن عائشة على سبيل المثال تقول فيها: زارتني اليوم جارة يهودية ... فقصة عذاب القبر مثلا سمعتها عائشة من جارتها اليهودية العجوز وحدثت بها محمد فرفضها ثم ثبتها على أنها حقيقة.

وهناك قصة الجنازة وغيرهما فهل هذا مما يسمى الإسرائيليات؟ يرى إسماعيل أدهم أن ابن عباس أكثر الرواة نقلا عن المصادر اليهودية. فقد جمع ابن عباس كل ما يتفق والقرآن من الأساطير اليهودية ووضعها على لسان الرسول وهو في الواقع لم يفعل أكثر من ترديد ما في التوراة مستمدا مادته من الأساطير اليهودية في العهدالقديم223.

227 - شامل عبد العزيز: بدايات الإسلام


228

وهذا الراي نفسه أو يقترب منه ماقاله المستشرق إميل دورمنغهام في كتابه حياة محمد بأن كتب الحديث لا تخلو من ميل وشبهة وقد اقتطفت من أقوال التوارة والإنجيل وأسندت إلى محمد وقد عزي إليه ما يدحض به بعض المذاهب المسيحية كما نسب إليه ما يشك فيه من معجازت229. تروي كتب الحديث أن رجلا دخل المسجد فاذا عامر بن عبد القيس جالس إلى كتب وبينها سفر من أسفار التوارة وكعب الأحبار يقرا230.وقد تسلط كعب الأحبار على سذاجة أبي هريرة ولقنه كل ما يريد أن يبثه في الإسلام من خرافات وأساطير وأوهام. قال كعب في أبي هريرة: ما رايت أحدا لم يقرا التوارة اعلم بما فيها من أبي هريرة231.


يبدو أن هذه الروايات المشبوهة وضعها يهود كانوا اجبروا على دخول الإسلام فقاموا بنسج قصص من الخيال تسيء إلى الرسول والى الإسلام وقد ابتلع المسلمون الطعم اليهودي ولم يعد بمقدورهم التخلص منه بعد مرور مئات السنين عليه. من مثل ذلك مذبحة بني قريظة وقصص الغزوات لليهود واخراجهم من الحجاز وغير ذلك من قصص الإسرائيليات المعروفة في التراث الإسلامي.

228 - إسماعيل أدهم: مصادر التاريخ الإسلامي
229 - إميل دورمنغهم: حياة محمد
230 - طبقات ابن سعد، ج 7 ص 79
231 - أعلام النبلاء ج 2 ص 432


229

من الغريب الاعتماد على مؤلف مثل البخاري يروي أشياء غير معقولة وينسبها إلى نبي. فقد روى البخاري حديث القردة الزانية التي رجمتها القرود وروى حديث الداجن التي أكلت شيئا من القرآن. ومن غرائب الحديث التي لا يمكن تصديق نسبتها إلى نبي: إن الجمال والمعاز ستقوم يوم القيامة وتدوس على رؤوس من كان لا يدفع الزكاة. وحديث غروب الشمس في الطين، وحديث إن الأسئلة من الشيطان، وحديث أن التثاؤب من الشيطان والعطس من الرحمن، وحديث أن الشيطان يبول في أذن الإنسان، وحديث غمس الذبابة، وحديث أن الشيطان يدخل الإنسان من انفه ليلا فوجب تنشيق الأنف عن الاستيقاظ لإخارجه، وحديث أن آدم كان طوله تسعون قدما وكان يتكلم العربية.

كل هذه الأحاديث الغريبة وسيرة من روى تلك الأحاديث تجعل الشك في الحديث أمرا واجبا يستدعي القول إن كل مايسمى حديث إنما وضع في أوقات لاحقة لخدمة الدولة والسياسة ولتبرير تصرفات وسلوكيات الحكام الذين كان يخضع لهم رجال الدين.

230
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 10-Jan-17, 01:35   #266
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

سلام يا سلطان,

عندي ليك كتاب يحتوي على مقطع يناقش شخصية معاوية ابن سفيان
واحد اسمه فولكر بوب اخصائي نقود، بحث نقود معاوية ومروان.

http://inarah.de/sammelbaende-und-ar...en-zeugnissen/
The early history of Islam according to inscriptions and numismatic testimonies

للأسف بالألمانية فقد!

سفيان على الأغلب كان نسطوري، عاش أولاً في ايران ثم هاجر بلاد الشام، المهم هو ومروان، الاثنين ضربوا اول نوقدهم في ايران وليس في الشام. لا عندهم علاقة بقبيلة من مكه ولا تحزنون.
قلت ليك مكة دي انسأها بالمرة، ما عندها اي علاقة بقيام الإسلام. الإسلام جذوره تقع في بلاد فارس وأسلاف المسلمين ألأوءل النسطوريين. ولو محمد فعلاً كان موجود فيكون لا معاوية ولا مروان سمعوا منه. فهمت؟
-------------------------------------


وسؤال للاخ جعفر
محمد جاب القرآن من وين؟
وادينا رد عقلاني ومش انزل وما انزل!







تاريخ الإسلام المبكر 22
إسقاطات الماضي وانتحالاته
في الحديث والسيرة
ومضى مثل الأولين

في القرن الميلادي الثامن نشأت مؤلفات السير وكتب حديث السنة وتواريخ الملوك وذلك بإسقاطها رجعيا على تاريخ إسلامي متسلسل. وهذه الصيرورة المدهشة تشبه تماما ما فعله محررو التوراة عندما أسقطوا الأحداث رجعيا على أزمنة غابرة ثم جرى تعليلها وتأويلها ومنحها الشرعية. ويبدو أن الرواة العرب اطلعوا على روايات أجنبية أو سرديات أجنبية فصاغوا ما يحاكيها وأسقطوها على التاريخ العربي ورحنا نأخذها مأخذ الجد وكأنها التاريخ الحقيقي. من أمثلة ذلك ناقة قدموس تصبح ناقة صالح مثلا. وراحت كتب السيرة تنهل من موروث الحضارات والبلدان التي دخلها العرب وأسقطوها كلها على شخصية أو قائد سموه نبيا وأعطوه اسم محمد . واغلب الرواة الذين نقلوا التاريخ ووضعوا السير فعلوا ذلك في سياق عملية تخييل أفضت إلى قبول المرويات الإخبارية للطبري والمسعودي وابن الأثير وابن هشام على أنها التاريخ الحقيقي برمته.

في كتابه الأساطير والأحلام المؤسسة للعقل الإسلامي يتحدث المؤلف نبال خماش عن كيفية قيام المسلمين الأوائل بإسقاط قصص التوراة والإنجيل على قصص النبوة المحمدية. ويبدو أن كتبة الحديث كانوا يأخذون قصة إنجيلية أو توراتية وينسجون حولها قصة لمحمد أو حديثا ينسبونه إليه. فحديث الهم نصف الهرم الذي يورده كتاب الجامع الصغير وينسبه لمحمد مأخوذ حرفيا أو شبه حرفيا من سفر يشوع بن سيراخ فصل 26 آية 3: الغمة تأتي بالشيخوخة قبل الأوان. ومن مثل ذلك أيضا قصة إبراهيم وذبح ابنه وإسقاطها على عبد المطلب وقصة ذبح عبد الله وافتدائه من ثم بمئة من الإبل. وقصة بشارة مريم بولادة يسوع أسقطوها على قصة بشارة آمنة بولادة محمد. لقد كان كتبة السيرة والحديث على ما يبدو مطلعين على الإنجيل وغيره من الكتب مثل إنجيل متى الآرامي فقد كانوا يقرأون السريانية إذ أن اللغة السريانية كانت لغة الثقافة السائدة في فترة التدوين. كل تفاصيل حياة المسيح على الأرض وصفاته أعطيت لمحمد في السير اللاحقة: أسبقية وجوده، صلته بإبراهيم، تبشير الملاك به، ضياعه وإيجاده، احتفاؤه بعمر الثانية عشرة ثم عودته، التعرض لتجربة الشيطان، اختيار اثني عشر صحابيا، وقصة التجلي التي صارت المعراج.

لقد رصد غولدتسيهر في كتابه الحديث ما ينسب إلى محمد من أقوال هي في الأصل مأخوذة حرفيا من الإنجيل. ويرى كوللة في مقالة له يقارن فيها بين محمد والمسيح ومن خلال الترجمة الحرفية من الأعمال الإسلامية كيف أن كل تفاصيل حياة يسوع تم نقلها ونسخها من خلال الخيال الجامح لتنسب إلى محمد. ولعل هذا ما حدا البعض للقول إن محمد هو مسيح المسلمين. فقد استخدم المؤرخون العرب الأوائل أحداثا معاصرة لهم وأقحموها في أحداث سابقة بألف وألفي سنة وحتى بثلاثة آلاف سنة. فابن اسحق مثلا كان جاهلا بكل الحقائق التاريخية فكتب تاريخا من الخيال من اجل بناء قصة "رسول الله" الذي وضع له سيرة ليس فيها أي حقائق واقعية. ولا ننسى أن ابن اسحق اتهم من قبل معاصريه بالكذب والتدليس واختراع القصص وتخيل الأحداث. حتى قصة نزول جبريل في غار حراء تكاد تكون إسقاط حرفي لقصة نزول جبريل على أشعيا فصل 40 آية 6: صوت قائل ناد فقال بماذا أنادي، وفي ترجمة ثانية: صوت قائل اقرأ فقال ما اقرأ؟ أما قصة الهجرة واللجوء إلى الغار وقصة الحمامة والعنكبوت فهي كلها مأخوذ بالكامل من التراث العبراني وفق ما يقوله نبيل فياض. ولكنها على ما يبدو غير مأخوذة بحرفية مقنعة. فعندما شاهد رجال قريش خيوط العنكبوت والحمامة الراقدة على البيض اقتنعوا بعدم وجود أحد في الداخل. مع انه يفترض وجود ثلاثة رجال في الداخل هم أبو بكر ومحمد والدليل. ثم أين ذهبت الجمال؟ فهل هي قصة مختلقة ومأخوذة من التراث العبراني لتفسير الآية التي تقول: إذ هما ثاني اثنين في الغار؟ ... تبدو قصة هجرة محمد وأصحابه من مكة إلى المدينة محاكاة لقصة خروج بني إسرائيل من مصر نحو ارض الميعاد. مع أن حقيقة الخروج من مكة نحو مدينة يثرب لا تبدو مثبتة من أي مصدر تاريخي. وهي أن لم تكن محاكاة لقصة خروج بني إسرائيل من مصر فهي تحاكي قصة خروج الإسماعيليين من الحجاز إلى الشام. وهناك في التراث الإسلامي أيضا وفي خلال قصة غزوة الخندق أن علي بن أبي طالب المقاتل الشاب يصرع الفارس العملاق عمرو بن ود العامري. وتبدو هذه القصة أيضا إسقاطا لقصة داود وجولياث.


لقد أجاد كتاب السيرة في كتابة دور بطل الرواية محمد بن عبد الله لكنهم أساؤا إليه كثيرا من حيث يدرون أو لا يدرون وخصوصا فيما يتعلق بحياته الشخصية وعلاقاته النسائية. وعندما يقال إن نبوة محمد مجرد اختراع وان شخصيته وهمية مختلقة فلماذا لم يضعها صانعوها مثالية ككل الأنبياء؟ لماذا يضعون في سيرته قصصا لا تليق بإنسان عادي فكيف بمن يسمونه نبيا؟ لو كان محمد نبيا حقيقيا أو كان شخصا حقيقيا فهل ستكون صفاته كما هي في كتب السيرة والحديث؟

النبي الحقيقي يكون مليئا بالمحبة والقيم الروحية والعطف والحنان والانضباط النفسي والأخلاقي. لكن ما الصق بنبي الإسلام كان صفات شهوانية غير أخلاقية منزوعة الإنسانية، قاتل ومهووس جنسيا بيدوفيليا وعنصري ونرجسي وشيزوفريني. كيف يلقي الشيطان في قلبه آيات ويتلوها على أنها تنزيل؟ كيف يزوجونه بطفلة؟ كيف يأمر بالقتل والتعذيب؟
والمفروض انه نبي مرسل من الله رحمة للعالمين لكن سيرته المكتوبة تصوره وتظهره رجلا مليئا بالشهوة وحب النساء وامتلاك الإماء والعبيد والجواري ومحبا للغزو والغنيمة. وينسب إلى محمد ما لا يمكن أن يصدر عن نبي: أحاديث خرافية لا يمكن لإنسان عاقل أن يصدقها أو يأخذ بها إلا إذا كان مؤمنا بها بشكل اعمى كما يفعل بعض المسلمين. لقد وضع في سيرته ما لا يمكن تصديقه أو استيعابه بشكل عقلاني. عشرات من الأمثلة جاؤوا بها من الخيال والفولكلور والأساطير. ولكن لماذا؟

هل أراد الذين وضعوا القصة أن يظهروا بمظهر واقعي أكثر من اللزوم؟ أم كان هناك من دس ودلس وكذب واختلق؟
لقد اختلقت العديد من القصص والأحداث وألصقت بمحمد من أجل تبرير تكرار الحدث مع أشخاص ربما كانوا متنفذين أو بلغة اليوم مسؤولين كبار. من أمثلة ذلك قصة زواج محمد بالطفلة عائشة. الغريب أن كبار المثقفين المسلمين يحاولون تبرير ذلك بشتى الطرق. الكاتبة الإسلامية عائشة عبد الرحمن في كتابها نساء النبي تقول عن زواج محمد من عائشة: لم تدهش مكة حين أعلن نبأ المصاهرة... بل استقبلته مكة كما تستقبل أمرا طبيعيا مألوفا ومتوقعا. ولم يجد فيها أي رجل من أعداء الرسول أنفسهم موضعا لمقال. ولم يتخذ أحد منهم من هذا الزواج مطعنا أو منفذا للتجريح والاتهام. لكن الأكيد أن هذه الكاتبة أخذت هذه الفكرة مما ورد في كتب التراث.
فهذه الكتب التي أوردت الرواية في الأصل لم تشر إلى أي اعتراض من قريش. وكيف تشير وهي تريد أن تجعل الأمر طبيعيا ومقبولا ليكون سابقة للرسول يحتذى بها؟ ولمزيد من التدليس جعل الرواة عمر بن الخطاب يتزوج هو الآخر من فتاة صغيرة هي ابنة علي بن أبي طالب وكذلك عثمان بن عفان يتزوج من ابنة عمر.

حتى تعدد الزوجات وضع من أجل تبرير التعدد. ويبدو أن التحديد بأربع زوجات تشريع وضع في وقت لاحق بعد أن شاع التعدد بشكل غير مقبول اجتماعيا. كما أن قصة زواج محمد من زوجة ابنه بالتبني اختلقت لوضع تشريع بمنع زواج الآباء بمطلقات أبنائهم وإلغاء فكرة التبني. يضاف إلى هذا مسألة الشهود الأربعة لإثبات واقعة الزنى. لم يتحرج الفقهاء وكتاب السيرة من اختلاق قصة الإفك واتهام زوجة النبي المفترضة بالزنا من اجل تبرير التشدد في الشهود. ويبدو أن الزنا كما يقول خليل عبد الكريم كان متفشيا في المجتمع الإسلامي المبكر وكان لا بد من التشدد في مسألة الشهود من أجل منع ترديد الاتهامات.

إن ابن جرير الطبري وهو الذي كتب أول كتاب تاريخ في حياة أمة العرب والمسلمين ولد بعد وفاة محمد المفترضة بمئتي سنة. فقد ولد عام 224ه 839 م في طبرستان من بلاد الفرس وتوفي عام 929 م. وقد وضع كتابين هامين يعتبرهما المسلمون وغير المسلمين المرجعين الرئيسين لتاريخ الإسلام وهما تاريخ الملوك والأمم المعروف باسم تاريخ الطبري وكتاب جامع البيان في تفسير آي القرآن المعروف بكتاب تفسير الطبري. ويعد ظهور كتب التاريخ بعد مئة وخمسين سنة على الأقل من وفاة محمد سبب كاف للشك فيها. وهي كتب لم تكتب من اجل تفسير التاريخ وتوضيحه بل كتبت لتمجيد الإسلام خصوصا انه في العصر العباسي طلب الخلفاء من المؤلفين إعادة كتابة التاريخ.
وقد كلف ابن هشام بإعادة تحرير الكتابات السابقة وأول ما بدأ به سيرة رسول الله فأخذ يصحح الأخطاء المريرة التي اقترفها محمد بحسب ما كتبه ابن اسحق من قبله جاعلا السيرة مقبولة سياسيا في ذلك الوقت. وتم إعادة كتابة وتنقيح وترتيب سور القرآن وتشكيله النهائي بما فيه من إضافات في العصر العباسي. وفي العصر العباسي أيضا تم اختلاق الفترة الراشدية وإضافتها إلى التاريخ الإسلامي من اجل الانتقاص من شرعية الحكم الأموي ومنجزاته في الفتوحات وجمع القرآن عبر إيجاد حيز تاريخي يمكن أن توضع فيه بعض تلك المنجزات.

يرى جوزيف شاخت أن الروايات الإسلامية لا صحة لها على الإطلاق وحتى الروايات التاريخية لا يمكن الاعتماد عليها إذ إنها وضعت لأغراض تشريعية لان الشريعة الإسلامية كانت خارج نطاق الدين الإسلام والقرآن لم يكن مصدرا لها خلال القرنين الأول والثاني من الهجرة. وفي مطلع القرن التاسع عشر أعرب الباحث في تاريخ الإسلام غوستاف فرايتاغ عن عدم ثقته بأخبار الموروث الإسلامي ووصفها بالمكذوبة والملفقة خصوصا تلك التي تناولت الطقوس الوثنية حول الكعبة في مرحلة ما قبل الإسلام.

لم تكن نصوص التاريخ الديني التي وضعت مستندة إلى حقائق تاريخية بقدر ما كانت خيالات خصبة للرواة العرب. ويقول الراوندي إن سيرة النبي في مكة والمدينة هي خيال قصصي ليس لها أي أساس. وهذا كان أيضا استنتاج كثير من المؤرخين الذين يشتغلون في التاريخ الإسلامي. فقد بني التاريخ الإسلامي على نصوص غير دقيقة كانت تتواتر مشافهة ثم كتبها أشخاص مبتدئين وصارت أساسا لكل التأريخات اللاحقة. فالطبري يعترف مثلا انه اعتمد في كتاباته على المرويات وما يتناقله الرواة ولم يكن لديه القدرة على التمحيص والتدقيق والاستشهاد بمن هم أعلم منه أو أقدر على التمييز. وما ينطبق على الطبري باعترافه ينطبق على باقي المؤرخين والمدونين الذين كتبوا رواية الإسلام المبكر الذين لم يعاصروا أحدا ولا أحداثا وإنما نقلوا رواية تتناقلها الألسن مشافهة من جيل إلى جيل وقد بعد العهد بها عن السنة التأسيسية المفترضة زمانا ومكانا. والأكيد أن الطبري لو انه شخص حقيقي وليس مجرد اسم وهمي لشخص غير موجود، لم يطلع على أي وثائق أو مستندات ولم ير أي دليل مادي مثل المسكوكات أو الأختام أو النقوش تعود إلى القرن الميلادي السابع. ويتهمه نادر قريط في مقال له إن الطبري الذي يعود أصله إلى منطقة طبرستان الفارسية المعروفة بالتقاليد الكتابية الراسخة والعريقة في بلاد الفرس ربما اطلع على الموسوعة البيزنطية التي وضعها الإمبراطور المثقف قسطنطين الرابع فنصوص الطبري تكاد تكون متطابقة أحيانا مع نصوص هذه الموسوعة .

يتهم البعض الطبري أن تاريخه الذي كتبه بناء على رغبة الخلفاء هو إعادة لكتابة سيرة الرسول ولكن بتوسع وبكثير من الخيال. أما تفسيره للقرآن فيبدو وكأنه إعادة كتابة لمتون الحديث بكثير من الخيال أيضا.
إن الطبري الذي عادة ما يأتي في مقدمة المؤرخين العرب في سرد عدد كبير من المرويات والقصص التي تساهم على نحو نشط وفاعل في تنشئة العقل الإسلامي وتهيئته بديمومة متصلة يركن وعلى نحو واثق إلى التفاسير الخيالية والخارقة حتى غدا هذا العقل مع توالي الزمن لا يقبل في مجال معالجته لفهم الأحداث الكبرى والمهمة إلا أن يكون التفسير الميثولوجي حاضرا وفي مدى سردي تفاوتت مساحته من نص إلى آخر .
هناك في الحديث والسيرة الكثير مما يسمى إسرائيليات. والإسرائيليات هي المرويات المنقولة عن مصادر يهودية وهي باب كبير جدا في الثقافة الإسلامية. من أشهر من ينسب إليه إسرائيليات عبد الله بن سلام وكعب الأحبار ووهب بن منبه. معظم تلك الإسرائيليات يمكن رصدها في التلمود والمدراش وليس فقط في التوراة. وهذا يشير إلى أن الذين أرادوا وضع الرواية الإسلامية غرفوا من كل ما هو متوفر لديهم سواء كتب أو روايات شفوية وقد وثقوا بالروايات اليهودية لأنهم كانوا يقصدون وضع عقيدة مشابهة لليهودية كل همها نقض وتفنيد العقيدة المسيحية الهللينية.

في كتابه أبطال بلا تاريخ يتحدث الدكتور فاضل الربيعي عن كثير من المرويات الخيالية النابعة من الأساطير والخرافات لأحداث لم تحدث وإنما كانت محض خيال وتأليف. بعضها محاكاة لأساطير أجنبية مثل الحروب التي وقعت أيام العرب وحرب البسوس وداحس والغبراء. قد تكون شخصيات الرواية الإسلامية حقيقية ولكن أعيد صياغتها زمانيا ومكانيا لتناسب المرويات الإسلامية التي تجعل الإسلام دينا موحى به إلى محمد النبي في مكة. ولذا يشكك الربيعي في روايات الطبري والمسعودي وابن الأثير وابن هشام والأزرق على أن تكون التاريخ برمته. فهو يرى أن هؤلاء دمجوا بين التاريخ والأسطورة. فحرب البسوس على سبيل المثال في رأى الربيعي لم تحدث وإنما هي إعادة إنتاج لبعض مرويات حرب طروادة.
في محاولة البحث والتمحيص والمقارنة التاريخية والمضاهاة بين الأصول لا نجد في المصادر الفارسية أو البيزنطية ولا حتى الأرمنية أو السريانية أي إشارة لا من بعيد ولا من قريب تشير إلى ما تقدمه الرواية السردية الإسلامية كما صنعها الطبري وغيره من المدونين المسلمين في بداية الدولة. كما لا يوجد أي دليل مادي واحد يثبت أن العرب المسلمين كانوا موجودين في الحجاز خلال القرن السابع الميلادي.
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.


Last edited by kandis; 10-Jan-17 at 01:42.
kandis is offline               Reply With Quote               
Old 10-Jan-17, 06:52   #267
bitomdurman
Golden Member
 

Join Date: Jan 2004
Location: sudan
Posts: 3,522
Send a message via ICQ to bitomdurman Send a message via AIM to bitomdurman Send a message via MSN to bitomdurman Send a message via Yahoo to bitomdurman
Default

كانديس المسيحي

المتزاهر بالإلحاد ليسئ للإسلام ولرسول الإسلام

أها لى حوالى سنة ولا سنتين بسأل ولا مجيب

كيف ومتى وأين ولماذا ظهر الشيعة؟
من هم؟ نشأتهم؟

بقيت زي الفاتح جبرا

أخبار الشيعة شنو و و و و و و و و و ؟؟
bitomdurman is offline               Reply With Quote               
Old 12-Jan-17, 01:20   #268
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

Quote:
Originally Posted by bitomdurman View Post
كانديس المسيحي

المتزاهر بالإلحاد ليسئ للإسلام ولرسول الإسلام

أها لى حوالى سنة ولا سنتين بسأل ولا مجيب

كيف ومتى وأين ولماذا ظهر الشيعة؟
من هم؟ نشأتهم؟

بقيت زي الفاتح جبرا

أخبار الشيعة شنو و و و و و و و و و ؟؟

مسيحي؟ كيف مسيحي وانا لا أمن بالروايات الدينية؟
المسيحية انتي بدون ما تكوني عارفة!

انت مش بتؤمني بعيسى ابن مريم، وتؤمني بان يوم الحساب سيأتي المسيح- عيسى ابن مريم-؟ مش ده مكتوب عندكم في القرآن
؟ خلاص يبقى انت مسيحية. انا شخصياً لا آمن باي ديانة اعتبر الاديان مبنية على خرافات وسوء تفاهم.

ما مشكلة، بالنسبة لي مسيحية، مسلمة او يهودية في النهاية نفس الفلم. الفرق ضئيل جداً.

عندما يحكي واحد قصة هل على القاري ام السامع ان يثبت حقيقتها؟؟؟

ما يتعلق بتشيع المسلمين، فأولاً عليك انتي وعلماء الاسلام ان ثبتوا لنا وجود على ومحمد، فاطمة، حسن والحسين في القرون الإسلامية الأولي.

لن ستتمكني لان القصة مخلوقة ومبنية على فبركة وسوء تفاهم.

قصة محمد، على، فاطمة، حسن والحسين أصولها من رواية كانت منشره في الهند. هولاء الخمسة أشخاص كانوا يسمونهم اعضاء الاسرة المقدسة. -الكنيسة النسطورية يا شيخة رحلت حتى الهند-. المهم العرب لاحقاً سموهم اهل البيـــــــــــت




ها هى عملة مضروب عليها شمعدان خماسي. شعار اهل البيت
تمثل الاسرة المقدسة. محمد، على، فاطمة، حسن والحسين
مضروب عليها: محمد رسول اللـه والجهة الأخري لا إلاه إلا اللـه وحده. الشهادة يا اختنا شهادة النصارى التوحديين
كدي أدونا نبذه عن الشمعدان الخماسي يا جماعة


التشيع او اصح ان نقول الخصام بين الجماعات النصرانية التوحدية يبدو انه حصل في عهد سفيان لكن سفيان لم يتحدث عن محمد المكي. وعلىُ ليس المقصود به ابن عم محمد يا ستنا

هذه القصة حصل فيها خبيط وتزوير. ضع في بالك ان الروايات كتبت حوالي 120 عام بعد الحدث المفترض. وفي الحقيقة لم يحدث اي شي... يعني الناس بتتكلم عن مرحلة لم يعاشرها احد!!! انتي ما فهمتي الفلم حتي اليوم؟؟؟

الخبيط والتزوير حصل في القرون بعد سفيان - في عصر مروان بالتحديد بداء كتابة اول الاحاديث والسور وفي عصره بداء تنطيم عقيدة الدولة مافي اي خبر يحكنا عن محمد ولا صحابه وشي قريب من ذلك. اليس هذا عجيب؟؟؟

بالمناسبه جميع القصص والاحاديث كتبت من طرف منو؟؟؟
ايواااا من الفرس!

باختصار ياستنا، يبدو ان قصة محمد، على، فاطمة، حسن والحسين اشتهرت قبل عصر سفيان بقرون وعندما استلموا الساسانيون العرب السلطة بداء الشجار حول القصص. ثم اتفقوا واختلفوا على حسب الحجج وها هو نحن حتى اليوم نستمع أليكم وكيف انتم تتشاجرون حول الخرافات والاساطير- شي يبكي ويضحك

معاوية ابن ابي سفيان لم يتحدث مرة واحده عن الاسلام ولا عن زوجاته ولا أقربائه. كل الكلام حولة تم في زمن العباسيين، خلقوا والفوا وزوروا على حسب الطلب.

ما نعرفه عن معاوية بكل تاكيد من نقوده ومنقوشاته انه كان نصراني، ضرب على جميع نقوده شعارات نصرانية، كما عرفنا مؤخرا ان معاوية ضرب اول نقوده في ايران مثل مروان بالضبط والربط.

.. يعني قصة مكه في الحجاز قصه مخلوقة
فانتي وشيوخك عليكم ان تثبتوا وليس نحن.


__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 12-Jan-17, 06:21   #269
wadalsaeed
Crown Member
 
wadalsaeed's Avatar
 

Join Date: Feb 2008
Posts: 15,170
Default



والله الفركة ياها جنس كلامك دا
الكلام دا جبتوا من وين...؟؟ واصلو شنو....؟؟؟ ومرجعتو شنو...؟؟

كلام خارم بارم لا يقنع الا الجهلاء ....الذين على قلوبهم اقفالها


__________________
الرفس ما معانا سمح
منو البقدر يغير حالنا بعد الفينا اتبدد ...وماعارفين نقبل وين ولسة مصيرنا ما اتحدد
واي حرامي سارق قوت ...قاتل كان او سفاح بكرة مصيرو يتمدد
wadalsaeed is offline               Reply With Quote               
Old 16-Jun-17, 22:18   #270
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

تاريخ الإسلام المبكر 24
من الشام وليس الحجاز
والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين



لو كان الإسلام قد تكامل في الحجاز ووصل إلى الشام مكتملا لما احتاج أحد أن ينتقده ولما اعتقد كثيرون مثل يوحنا الدمشقي بأنه هرطقة مسيحية. أي أن الإسلام فعليا ظهر في الشام من خلال هرطقة المسيحية اليهودية التي عرفت باسم النصرانية.

ولما كان الدمشقي من أتباع الأرثودوكسية الملكانية الخلقيدونية جاء اعتراضه على هؤلاء وهو يسميهم الإسماعيليين لأنه في عصره بدأت وفود من العرب الحجازيين تأتي إلى الشام وتتبنى العقيدة النصرانية.

عندما ظهر الإسلام للمرة الأولى على المسرح العالمي نظر إليه المسيحيون في الغرب على انه هرطقة مسيحية وليس دينا جديدا. وبقيت تلك النظرة في الغرب حتى فترة ما بعد الحروب الصليبية. أما في بيزنطة فقد أدرك الروم أن الإسلام دين جديد بعد القرن التاسع وقبل ذلك كان الكتاب المسيحيون في بيزنطة يعتبرونه مجرد هرطقة .

ومع أن الإسلام بدا يتشكل كدين منذ أواخر القرن السابع الميلادي إلا أن يوحنا الدمشقي ظل ينظر إلى اتباعه على انهم إسماعيليون أتباع هرطقة ولم يعتبرهم طائفة منفصلة إذ لم ينظر إلى الإسلام كدين مستقل. لقد عاش يوحنا الدمشقي في كنف عبد الملك بن مروان ومع انه في البداية رأى في الإسلام شكلا من أشكال الهرطقات المتأثرة بالآريوسية والنسطورية، لكنه رأى أيضا انه يشترك في بعض الأشياء مع المسيحية. ومع أن النسطورية والآريوسية تمت إدانتهما في مجمع نيقية ومجمع القسطنطينية. إلا أن النساطرة تمكنوا بشكل أو باخر من الهرب باتجاه بلاد الفرس وأعادوا تنظيم أنفسهم وجمعوا إليهم انصارا من معظم أنحاء المنطقة.
لقد كان يوحنا الدمشقي وهو أحد اهم فقهاء المسيحية في العصر البيزنطي كان مقتنعا بأن الإسلام ليس دينا جديدا أو مستقلا بل بدعة مسيحية أو شكلا من أشكالها. كان تركيز الدمشقي في نقده للإسلام على الاختلاف بشأن ألوهية المسيح والثالوث الأقدس وصدقية نبوة محمد. وكان ينظر إلى الإسلام على انه انشقاق من المسيحية وهرطقة للإسماعيليين العرب. يقول الدمشقي في كتابه الموسوعي:
ينبوع المعرفة: إن نبيا كاذبا ظهر بين الإسماعيليين اسمه محمد التقى براهب آريوسي وعلمه هرطقته وادعى أن كتابا نزل عليه من السماء.
خلاصة قول يوحنا الدمشقي في الإسلام هو انه فرقة نصرانية مارقة ظهرت في زمن هرقل. وقول الدمشقي كان له أثره على مجمل الموقف البيزنطي من الإسلام في القرن السابع. فقد نظر البيزنطيون إلى الإسلام من خلال المنار الذي نظروا فيه إلى الهرطقات القديمة ورفضوا أن ينظروا إليه كدين رسمي. ولذلك لم يتصدوا له بقوة واعتقدوا انه حالة هرطقة سرعان ما تنتهي وتذوب في التيار المسيحي العام.

لقد تأخر البيزنطيون في رؤية الإسلام كتحدي لاهوتي جدي ولم يكن لديهم ما يكفي من المعلومات الأكيدة عن الإسلام كدين مستقل فظلوا يشيرون إليه على انه هرطقة مسيحية ويتحدثون عن المسلمين بأوصافهم العربية: عرب، سراسين، إسماعيليين أو هاجريين وليس باي صفة دينية. كما أن يوحنا الثالث وهو أسقف يعقوبي عندما جادل عمير بن سعد الأنصاري كان يعتبر الإسلام مجرد هرطقة مسيحية رافضا قبوله وحيا حقيقيا تنزل من الله على إنسان في غار صحراوي.
لكن الإسلام نما وتطور وترسخ وصار عقيدة النخبة الحاكمة. وقد لفت الإسلام نظر المسيحيين بشدة وكان الشيء الأصعب على التفنيد من وجهة نظر مسيحية هو شدة البساطة التي أتى بها الإسلام . فالبساطة المتناهية هي الوصف الأنسب للإسلام. لقد صار الإسلام أشبه بالمسيحية من غير لاهوت ولا روحانيات، فلا أسرار ولا كهنوت ولا رهبنة وأشاع تعدد الزوجات وسهل إجراءات الزواج والطلاق.

أن الدراسة المتأنية والمتمهلة لمسيرة نشأة الإسلام تظهر تشكله بصورة مغايرة لما تسرده الرواية الإسلامية الرسمية. فهو لم يخرج من الصحراء إلى الهلال الخصيب بل يجب النظر إليه على انه نشأ كحاجة لحماية وتثبيت الاستقلال الذي قام به الأمويون في الشام وتوسيع سلطانهم باتجاه الجزيرة العربية وتوحيدها مع الهلال الخصيب. لقد كان الدين القومي للدولة الناشئة أما الحجاز فلم يدخل إلا متأخرا مع التحولات التي أصابت الخط التجاري وتمكن عبد الملك بن مروان من بسط نفوذ الأمويين هناك.

ترى باتريشيا كرونة وهي من أشهر من درس بدايات الإسلام إن الدين الجديد ظهر في منطقة ما بين سوريا وفلسطين. وبعد أن تمكن العرب من الاستقلال عن البيزنطيين وإقامة الدولة العربية بقيادة الأمويين أرادوا أن يستقلوا بنصرانيتهم وتمييزها عن المسيحية الهللينية. وقد رأينا في فصول سابقة كيف جمع اكليروس الأمويين الكتابات النصرانية وغيرها في قريانة تساعد المؤمنين في أداء صلواتهم وواجباتهم الدينية.

معروف أن الوسط الديني الذي عاش فيه عرب الشام مقارنة بعرب الحجاز كان يتميز بتنظيم وترتيب سمح بتطوير العقيدة النصرانية إلى دين مستقل. بعكس منطقة الحجاز التي لا يوجد ولم يوجد فيها أي إثبات أو دليل أركيولوجي يدعم رأى الرواية الرسمية بأن الحجاز كان المهد الأول للإسلام. ولم يوجد أي دليل على أي نوع من الاستيطان العربي في الحجاز في أواخر القرن السادس أو أوائل السابع. لكن الأماكن التي وصفها القرآن لممارسات وثنية عرفت باسم الجاهلية موجودة بإثباتات أركيولوجية في فلسطين والشام. كما أن حفريات أركيولوجية أجريت في منطقة النقب الفلسطينية أظهرت آثارا تدل على وجود الوثنية والحياة الجاهلية تماثل تلك التي تحدثت عنها المصادر الإسلامية ونسبتها إلى الحجاز لفترة القرنين السادس والسابع. مع أن الحفريات في الحجاز لم تكشف شيئا عن مثل ذلك كما أنها لم تكشف عن أي آثار تدل على وجود يهود في تلك المنطقة. وهذا يعني أن المصادر الإسلامية أخذت معلومات عن الجاهلية والوثنية السائدة في النقب ثم نسبتها إلى تاريخ الحجاز ومكة. وقد وجدت في النقب أيضا من خلال النصوص المكتشفة هناك بقايا عقيدة توحيدية ساهمت في تطور الإسلام.

يرى سليمان بشير أن الافتراض بأن الحجاز كان يمكن أن ينتج كل ما من شانه تغيير العالم كما حدث هو افتراض بحاجة إلى إثبات. ولكن لماذا جعل الحجاز مهد الإسلام؟ الجواب بسيط وهو أن من شكل الإسلام أراد أن يعطيه نكهة عروبية قوية لأنهم اعتقدوا أن الجزيرة العربية هي موطن العرب الأصلي. يتساءل كثيرون لماذا يتأخر المسلمون في الإشارة إلى القرآن ومحمد لو انه ظهر فعلا في الحجاز؟

لقد كان الإسلام اختراعا عربيا لتوفير تبرير ديني للإمبريالية العربية التي أقامت الدولة وتوسعت في المنطقة كلها. وبمجرد أن أقام العرب دولتهم برزت الحاجة إلى دين متكامل من اجل إبقاء الدولة متماسكة وشرعنتها. وعلى نسق ما هو موجود عند المسيحيين واليهود. أي أن هناك ضرورة لوجود رسالة ووحي ونبي.
يلخص جاي سميث في كتابه القرآن المنحول ما تثبته الجغرافيا ويرويه التاريخ من مقارنات المواد المتراكمة من القرنين السابع والثامن:
1. الهجرة كانت إلى فلسطين والقدس وليس المدينة
2. القبلة لم تكن مكة حتى القرن الثامن
3. اليهود ظلوا على علاقة طيبة بالعرب حتى العام 640 م
4. القدس وليس مكة هي المقام الأصلي للإسلام ومكة لم تكن معروفة
5. قبة الصخرة كانت هي المقام الأول والقبلة الأولى.
6. محمد لم يكن يعتبر نبيا عالميا حتى نهاية القرن السابع
7. لفظتا مسلم وإسلام لم تعرفا قبل القرن السابع
8. الصلوات الخمس لم تشرع قبل العام 171 ه
9. أبكر مرحلة سمعنا فيها عن القرآن كانت منتصف القرن الثامن الميلادي
10. الكتابات القرآنية المبكرة لا تتطابق مع النص القرآني الحالي
وبينما انشغل السياسيون بالحروب نشأت طبقة العلماء الشيوخ. قليلون كانوا يعرفون تعاليم الدين فقام هؤلاء العلماء بجمعها وختام عملهم أنتج الإسلام الذي نعرفه. قاموا بجمع كل ما هو متداول ومنسوب إلى "محمد" وكذلك وضعوا التفسيرات للنصوص كما وضعوا القوانين والشرائع. ولقد ظلت تلك النصوص تتطور وتراجع وتنقح من قبل أولئك العلماء. قليلون كانوا يتقنون القراءة إذ كانت الأمية طاغية ومنتشرة ولا أحد ينتبه لما يحدث في مجال الكتابة والتأليف. ولم يبالي أحد بما يقوم به هؤلاء العلماء.

وبما القرآن تطور ونما طوال قرنين من الزمن، وحيث أن الحجاز دخلت في وقت لاحق تحت مظلة إسلام عبد الملك، ربما كانت هناك رسائل دعوية ترسل إلى من يمكن أن نسميه وكيل الحجاز لإقناعه بالخضوع لإسلام عبد الملك. قد تبدو هذه الفكرة غريبة وشاذة ولكن هل من تفسير آخر لما نراه من صيغ في النص القرآني تبدو على شكل دعوة لشخص ما باتباع الإسلام من خلال قدوة تتحدث عن هذا الإسلام؟ بماذا نفسر الآية التي تقول وأمرت أن أكون أول المسلمين؟ وأنا أول المسلمين؟ وثمة ما يشبه تعليمات بشأن الدين الجديد على شكل تحذير بعد شرح: وأقم وجهك للدين حنيفا ولا تكونن من المشركين؟ فالذي يوجه إليه الخطاب كان على ما يبدو من المشركين. ثمة آية أخرى أكثر صراحة: فاصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين. وكأنه كتاب تكليف لهذا الشخص أو الزعيم الذي في الحجاز لينذر عشيرته وينشر الدعوة: ولتنذر أم القرى وما حولها. وثمة محاولات من المرسل أيضا للإقناع بأن هذا النص سماوي: ما كان هذا القرآن يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب. وبعد أن صدع وكيل الحجاز بدأ ما يشبه ترديد قسم الولاء أو التكريس، قل: إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين. انه على ما يبدو قسم القبول بالرتبة الجديدة برئاسة النصارى الجدد بعد أن تسموا بالمسلمين: هو الذي سماكم مسلمين من قبل وفي هذا. ولننظر في هذه الآية: وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لاعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم.
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 21-Jun-17, 21:59   #271
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default


ليس ثمة تاريخ بلا أبطال ولكن ما ثبت عبر التاريخ أن هناك أبطالا من دون تاريخ وقد احتلوا مكانة متميزة من الذاكرات الشعبية والروايات الشفهية. ولذا ليس التاريخ مليء بالأساطير بل إن الأساطير صارت تاريخا. تلك خلاصة بحث الدكتور فاضل الربيعي الذي وضع العشرات من الكتب والأبحاث فيما يخص التراث والأساطير والتاريخ القديم.

فما الذي يمكن أن يجعل من الإسلام حقيقة فعلية؟ ألا يمكن أن يكون مختلقا من النصرانية والأبيونية وغيرها من الهرطقات المسيحية؟ يرى بعض الباحثين أن ابن تيمية المولود في حران بتركيا الحالية في القرن الثالث عشر هو الذي شكل الإسلام على الشكل الذي نعرفه اليوم وجعل من الإسلام دين الحرب والجهاد والعنف. فلم يكن في الإسلام المبكر أي جديد يختلف عن اليهودية والمسيحية النصرانية. والآيات التي تتحدث عن الجهاد والقتال ومحاربة اليهود وغيرهم وضعت في وقت لاحق بعد أن انفصل الإسلام كلية عن النصرانية واليهودية وصار دينا مستقلا يحكم منطقة شاسعة من البلدان.

من المعروف أن كتب الفقه والتفسير والتاريخ والحديث والسيرة كتبت في وقت متأخر بعد الوقت المفترض لظهور الإسلام. وعندما اكتشف المؤلفون كل تلك التناقضات بين الآيات المختلفة اخترعوا قصة الناسخ والمنسوخ وأسباب التنزيل لتبرير كل ما وجدوه في الآيات من اختلافات وتناقض وأحكام غير منطقية.

وبما أن الفترة التي تم فيها ذلك كانت فترة حروب وجد الفقهاء أن من الأفضل أن تكون آيات الجهاد ناسخة لآيات السلام والوئام. وكذلك صار هناك تشدد في الأحكام ضد غير المسلمين. وبعض الآيات أشبه ما تكون ببيانات حربية وتعليمات قتالية. بعض تلك قد تكون تعليمات عبد الملك خلال قتاله مع ابن الزبير. فما معنى واقتلوهم حيث ثقفتموهم ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه الخ... وآية: يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير الخ... تبدو هذه بيانات رسمية أو رسائل من سلطة عليا إلى قادة ميدانيين استفسروا عن أحقية القتال في الأشهر الحرم عند المسجد الحرام حيث كان يتحصن ابن الزبير. كما أن آيات التشريع والإرث والمعاملات والزواج والطلاق والبيع والشراء يبدو أن تشريعات وآراء فقهية أضيفت في وقت لاحق.

أما الآيات المناهضة لليهود واليهودية فيبدو أنها أضيفت في أوقات لاحقة بعد أن تم الانفصال الكلي مع اليهودية. فاليهود رفضوا الانضمام إلى الدين الجديد المأخوذ أصلا من المسيحية اليهودية وآثروا البقاء على ما هم عليه لأنهم ظلوا مصرين على رفض نبوة يسوع المسيح. فقد رفضوه إلها كما رفضوه نبيا وعندما أصرت النصرانية العربية على نبوة المسيح واعتمدته ختام النبوات وآخر الرسالات ابتعد اليهود عنها ووقع الشرخ النهائي بين الجانبين.

لقد كانت أسباب النزول كما وضعت في عدة كتب أهمها وآخرها كتاب السيوطي لإعطاء الآيات مضمون تاريخي ووجاهة تربطها بأحداث معينة وان بدت تلك الأحداث للعين الفاحصة بأنها أيضا أحداث غير واقعية ومبالغ فيها وربما مصطنعة ومختلقة.
كذلك فإن النسخ كان الحيلة التي وضعها فقهاء السلطة لتصحيح الأخطاء أو تعديل الأوامر والنواهي السابقة. فكانت فكرة الناسخ والمنسوخ تسهل على الأتباع قبول التغيير وجعل كل الاحتمالات موجودة لإرضاء كافة التيارات ولاستخدامها عند الحاجة إليها. ومن أجل تبرير عدم التتابع وقلة التنسيق في آيات القرآن اخترعت قصص وأحاديث عن النسيان وعن مقتل الحفاظ وعن الداجن الذي كل نسخة من القرآن.

أي أن أهداف التفسير وأسباب النزول ليست للشرح فقط ولكن لتبرير التناقضات والأخطاء وتغطية العيوب فكانت تلك التفاسير تقوم بعمليات تجميل لهذا الكتاب الذي صار هوية للامة.
وفيما يتعلق بكتب الفقه فإن كثيرا منها خصوصا الأولى ربما كتبت قبل اكتمال القرآن. وقد توصل جوزيف شاخت بدراساته عن التطور القانوني أن القوننة الإسلامية أي الفقه لم تكن مستمدة من القرآن فلا توجد إشارات مهمة إلى القرآن في فقه أبي حنيفة مثلا من خلال كتاب الفقه الأكبر وهو من أوائل كتب الفقه الإسلامي. كما أن كثيرا من كتب الفقه وضعت قبل كتب السيرة والحديث. فالمفروض أن يكون هناك القرآن والسيرة والحديث ليبدأ الفقهاء باستنباط الأحكام الفقهية. ولكن يبدو انه قد حصل العكس. أي وضعت كتب الأحكام ومن ثم صيغت آيات لإثباتها في القرآن واختلقت أحاديث لدعمها. ويؤكد شاخت كما نقل عنه ونزبرو أن استنباط الأحكام من النص القرآني لم يعرف إلا في القرن التاسع. وفي نصوص معينة مثل الحجة في أصول الكافي يعرف ذلك من النظرة الأولى وكل باحث في النقد التاريخي للموروث الإسلامي يعرف بسرعة انه أمام آراء ثيولوجية وقانونية فقهية مسقطة على سلطة مبكرة هي فترة النبي والخلفاء المفترضين.

ليس الإسلام دينا مكتملا مستقلا وإنما كان امتدادا لليهودية ويمكن وصفه بأنه اليهودية العربية أو المسيحية اليهودية. فالمسيح وليس محمد هو محور القرآن والتعاليم والوصايا والطقوس والعبادات تتطابق مع اليهودية إلى حد التماثل في بعض الأحيان. وهذا الإسلام الذي صار دينا مستقلا لم يصبح كذلك إلا بعد أن قررت الدولة الأموية جعله دينا مستقلا موازيا للمسيحية الهللينية ولليهودية العبرانية بعد الانفصال الكلي عنها. وهذا الأمر لم يحدث إلا بعد أن تمكن الأمويون من ضم الحجاز وصار الأعراب جزء من الدولة ملتزمين دينها ومضيفين إليه الكثير مما كانوا يمارسونه من طقوس وعبادات أهمها الحج والعمرة وبعض الممارسات الأخرى في الزواج والإرث وغيرها.

كثيرون لم يعرفوا حقيقة العلاقة بين النصرانية العربية والإسلام. وما يسمى الفتح الإسلامي لم يكن هجرة سياسية سببها الجفاف والجوع. فالجيوش التي اشتركت في الفتوح لم تكن حجازية ونجدية فقط بل كان فيها قبائل عراقية وشامية نصرانية.
ولكن لماذا يشارك هؤلاء في فتوح يفترض التقليد أنهم غير معنيين بها؟ الحقيقة انهم كانوا بها معنيين أشد العناية. فالجيوش الحجازية النجدية ربما كانت تحترف العسكرية لكن أهل الشام من النصارى كانت المسألة قضية عقيدية ووطنية بالنسبة لهم.

خلاصة القول في هذا الشأن هو أن محمد شخصية غير تاريخية وإنما تم اختطاف الإسم الذي كان يستعمل وصفا لرسول الله عيسى المسيح بن مريم كما كان يؤمن به النصارى. وجعلوا الصفة اسم علم واختلقوا له تاريخا وسيرة وحديثا ودولة ومعارك وغزوات وتشريعا وسيرة ذاتية لا يمكن أن تنطبق على شخص عادي فكيف بها تناسب نبيا يوحى إليه؟

أما القرآن فهو تجميع وتأليف ومن ثم ترجمة إلى العربية الجديدة المتولدة من الآرامية السريانية المختلطة بكلام أهل الحجاز واليمن. قرآن ملآن بقصص الأولين سواء في كتبهم الأصلية أم المنحولة بالإضافة إلى تراث السابقين وقصصهم التي كانت متداولة شفاهة بين الناس. صحيح فيه بلاغة وطلاوة وحلاوة وسبك لغوي رائع ولكن هذا ليس كل شيء. ففيه أيضا تفكك في المعاني واضطراب في السياق البنيوي لنصه. وعدم تصحيح هذه السقطات في القرآن يعود إلى قيام الأعراب الذين اختطفوا الدين بتقديس النص وتثبيته على شكله المشتت المضطرب وعدم السماح بإعادة الترتيب ليصبح نصا معقولا مفهوما. وهذا الأمر مستمر إلى اليوم بسبب هالة التقديس التي تم إضفاؤها على النص وعلى شخوصه وعلى كل ما يحيط به.

إن الإسلام لم ينشأ ولم يظهر في مكة والحجاز وإنما نشأ وظهر واكتمل في بلاد الشام من دون محمد ومن دون تنزيل ومن دون وحي. وبعد اكتماله وانتشاره وتعميمه وختمه بخاتم الدولة واعتماده كنص نهائي صار دينا ينسب إلى مكة مكانا لظهوره ونشاته وينسب إلى العرب ولغتهم القرشية التي لا وجود أصيلا لها. وانطلى الأمر على الجميع بما فيهم أصحاب الدين الأصليين الذين اخترعوه وأسسوه ووضعوا قواعده وأصوله.

معروف بحسب الموروث الإسلامي وجود إسلام مكي وإسلام مدني. والإسلام المكي معروف عنه تواضعه وميزاته الدعوية التبشيرية وتوافقه مع اليهودية. أما الإسلام المدني فهو على ما يبدو شكلا إسلام جهادي شرس توسعي يضع تشريعات حياتية قاسية. ونسبة الجزء المكي إلى مكة يعنى به نسبه إلى مكة التي تقع في شمال الحجاز أي بلاد الشام وهو الإسلام الأصلي أي النصوص القرآنية الأصلية التي كانت موضوعة بالسريانية وجرت ترجمتها بغض النظر عما يقال بوجود أخطاء في الترجمة وما شبه ذلك. أما الإسلام المدني فربما كان أصل التسمية ليس المدينة المنورة لان الإسلام لم ينشأ في الحجاز وإنما جاءت صفة المدنية من الدولة. فهذه النصوص المسماة مدنية تنسب إلى المدينة والمدينة مقصود بها الدولة أي أن تلك النصوص نشأت بعد تأسيس الدولة واستقوائها. فالدولة في العبرانية ה-;-מ-;-ד-;-י-;-נ-;-ה-;- يقال لها: ها مادينا وفي السريانية قريبة من هذا اللفظ. ومن هنا جاء وصف مدني للقسم الثاني من القرآن.

في تاريخ ما يسمى الحروب الصليبية يمكن استخلاص فكرة تدعم هذا البحث. فالمسيحيون الأوربيون لم يسعوا لاستعادة البلاد المقدسة إلا في القرن الحادي عشر، أول حملة كانت عام ألف وتسعة تسعين ميلادية. فخطبة البابا أوربان الثاني التي حرض فيها المسيحيين على استرجاع المقدسات المسيحية في المشرق تتحدث عن دين ظهر حديثا. مع أن الرواية الرسمية تقول إن البعثة المحمدية بدأت عام 610 م أي قبل ذلك بأربعمئة وخمسين سنة لكن البابا يتحدث عن دين جديد. جاء في خطبة أوربان الثاني : لقد بلغ مسامعنا أن شعبا من بلاد الفرس ... مغضوب عليه وبعيد عن الله وغير مخلص له قد غزا أراضي المسيحيين وأخرجهم بقوة السيف والنار... ما معنى أن يقول بلغ إلى مسامعنا سوى أن يكون الأمر فعلا معاصرا له. وهذا معناه أن الغرب المسيحي لم يأبه بالإسلام ولم يعرفه دينا جديدا إلا في وقت متأخر عندما صارت الدولة العربية المسلمة من القوة بحيث أعلنت عن نفسها بمهاجمة رموز المسيحية الباقية في الأراضي المقدسة ومحاولة تدميرها وطمسها وإنهاء وجودها. دولة أعلنت لنفسها دينا يناهض المسيحية الغربية بصورة سافرة. هنا تنبه الغرب المسيحي إلى أن ما كان يعتبره مجرد بدع وهرطقات إسماعيلية يعلن عن نفسه دينا كاملا ينافس المسيحية الغربية ويحاول أخذ مكانها. وهذا يشير بوضوح إلى أن اكتمال الإسلام لم يكن ليظهر إلا بعد مئات السنوات من استقلال المشرق في دولة عربية اتبعت المسيحية اليهودية أو النصرانية لكنها لم تجعل منها دينا إلا في وقت متأخر.

كان الدين حاجة سياسية للدولة العربية التي امتدت وتوسعت وسيطرت وأقامت إمبريالية عربية تواصلت لمئات السنين. ونجحت الدولة العربية في هذا الشأن وما زالت تمسك بزمام الدين وتحرك سدنته وشيوخه لتحقيق مصالحها وأغراضها الدنيوية بعيدا على الأهداف السامية التي هي من صميم أي دين.
__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 22-Jun-17, 06:47   #272
bitomdurman
Golden Member
 

Join Date: Jan 2004
Location: sudan
Posts: 3,522
Send a message via ICQ to bitomdurman Send a message via AIM to bitomdurman Send a message via MSN to bitomdurman Send a message via Yahoo to bitomdurman
Default

أنت مسيحى مسيحى لا شك في ذلك
وأطرف شي لما أراجع المواقع المسيحية بالانترنت تجدهم فخورين جدا
بالنصوص أو الآيات القرآنية التي تتحدث عن المسيح عليه السلام وأمه
فى آيات غاية فى الابداع البياني بما أنها من الله تعالى

يفتخرون بها أمام نصوصهم الركيكية
ويؤكدون ﻻنفسهم وجود المسيح بالفعل وأن الله تعالى أعطاه من المععجزات ما لم يعط نبي الإسلام



حالتكم تحنن يا النصاري من السذاجة

ثانيا
يا كانديس يا المسيحي الساذج
أنا أومن بعيسي وموسي عليهما السلام
فهل يعني أني يهودية ونصرانية؟
هي الحكاية في مفهومكم بس كده؟
بالسذاجة دي بتفرزوا الأديان والمعتقدات؟
؟؟؟


وآخيرا انت بتقول فوق إنه القرآن بياخد قصص التوراة والانجيل
وتاني بتقول القرآن فيه تقاطع في النصوص ليدس تلك السرقات!!!

وأساسا القرآن يعترف بذلك في العديد من اﻻيات

بل القرآن به قصص عاد وثمود وهي ليست مذكورة
في العهد القديم، فمن أين أتي بها محمد؟
bitomdurman is offline               Reply With Quote               
Old 22-Jun-17, 06:52   #273
bitomdurman
Golden Member
 

Join Date: Jan 2004
Location: sudan
Posts: 3,522
Send a message via ICQ to bitomdurman Send a message via AIM to bitomdurman Send a message via MSN to bitomdurman Send a message via Yahoo to bitomdurman
Thumbs up

لم أر أو أقرأ أو أشاهد في حياتي
ملحد واااحد يستشهد بنصوص من الانجيل وكلام
من القساوسة
ليدحض القرآن الكريم
ويجتهد فى هذا الأمر أيما إجتهاد

إنت أساسا ما معترف بالنصوص الدينية مستشهد بيها ليه؟
bitomdurman is offline               Reply With Quote               
Old 27-Jun-17, 19:57   #274
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

Quote:
Originally Posted by bitomdurman View Post
لم أر أو أقرأ أو أشاهد في حياتي
ملحد واااحد يستشهد بنصوص من الانجيل وكلام
من القساوسة
ليدحض القرآن الكريم
ويجتهد فى هذا الأمر أيما إجتهاد

إنت أساسا ما معترف بالنصوص الدينية مستشهد بيها ليه؟


كلامك عجيب وما مفهوم يا اختنا . قصدك شنو بـ "يستشهد بيها" ؟؟؟
النصوص موجوه امامنا نعمل ليك شنو؟


__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 03-Jul-17, 09:48   #275
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

لقد كان الإسلام اختراعا عربيا لتوفير تبرير ديني للإمبريالية العربية التي أقامت الدولة وتوسعت في المنطقة كلها. وبمجرد أن أقام العرب دولتهم برزت الحاجة إلى دين متكامل من اجل إبقاء الدولة متماسكة وشرعنتها. وعلى نسق ما هو موجود عند المسيحيين واليهود. أي أن هناك ضرورة لوجود رسالة ووحي ونبي.
يلخص جاي سميث في كتابه القرآن المنحول ما تثبته الجغرافيا ويرويه التاريخ من مقارنات المواد المتراكمة من القرنين السابع والثامن:

-الهجرة كانت إلى فلسطين والقدس وليس المدينة
-القدس وليس مكة هي المقام الأصلي للإسلام ومكة لم تكن معروفة



احدي نقود عبد الملك ابن مروان، ضرب عليها فلسطين.


__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

kandis is offline               Reply With Quote               
Old 14-Nov-17, 15:58   #276
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

لا تزال الطروحات العلمية التي يقدمها الباحث السعودي، لؤي الشريف، محل أخذ ورد في الأوساط المهتمة باللغات القديمة وعلاقتها وأثرها باللغات الحالية التي نعرفها وعلى رأسها اللغة العربية.

وكان قد صرح أكثر من مرة بأن الهدف من دراساته هذه هو التعريف باللغات القديمة وأهميتها في حياتنا اليوم، إضافة إلى علاقتها الوطيدة بثقافة شعوب منطقة بلاد الشام والخليج والدول التي تنطق باللغة العربية، والتي تدين أيضاً بالإسلام الذي ترتبط شعائره وسلوكياته المتنوعة ارتباطاً عضوياً باللغة العربية بشكلها المعروف حالياً.
وتعتبر اللغة السريانية أو الآرامية، كما يقول لؤي الشريف، صاحبة الأثر الأكبر على اللغة العربية وبالتأكيد على القرآن الكريم لأنه مكتوب بالعربية.

وتحت عنوان "الجذور الآرامية للقرآن الكريم القديم ومدخل لفهم أفضل له"، أكد الشريف في مقطع فيديو له نشره على "يوتيوب"، أن الهدف الأول والأخير الذي يسعى له هو الوصول إلى فهم أفضل للقرآن، في الوقت الذي عبّر فيه عن فرحته بنعمة حبه لتعلم اللغات الأجنبية ومنها اللغة الآرامية، التي أوصلته إلى معلومات ثمينة لم يكن ليحصل عليها في يوم من الأيام لولا معرفته بالآرامية.

وأشار إلى أنه عندما بدأ بدراسة وتعلم الآرامية لاحظ أن الكثير من الجمل والمفردات الآرامية جاء القرآن على ذكرها في آياته.

وعرّف باللغة الآرامية أو السريانية بأنها لغة سامية قديمة ويعتقد أنها أصل كل اللغات السامية… "وعندما أقول لغة سامية يعني أنها تشترك بالجذور ذاتها (ألف- بيت- داليت — ها) وهي المرادفة للأحرف (ألف- باء — جيم — دال). وهي أيضاً تكتب من اليمين إلى اليسار.

وخلص الباحث إلى أن اللغة العربية لهجة من لهجات الآرامية، وقال: إن من نطق باللغة العربية الحالية هو "اشماايل" أو النبي إسماعيل…موضحاً أن إسماعيل كان عبرانياً وليس عربياً ولذلك تسمى ذريته العرب المستعربة بعد أن تزوج في اليمن، وجاء اسمه من دمج كلمتين "اشما" —"ايل" اللتين تعنيان "سمع"-"الله"، وهو الذي كان يتكلم الآرامية القديمة ومن هنا بدأ الموضوع.

وأضاف الشريف: عندما عاش في جزيرة العرب أصبح هناك ما يمكن تسميته لهجة جديدة وهي في الحقيقة اللغة العربية اليوم. وإذا توصلنا إلى هذا الاتفاق فإن البقية كلها سيكون من السهل شرحها وفهمها.

وقال: إن الحقيقة صادمة ولكن الحق يجب أن نعرفه…85 بالمائة من كتاب الله هو آرامي…وفسّر قوله تعالى "بلسان عربي مُبين" بأن العربية هي لهجة آرامية…وسأقدم بعض الأمثلة الصاعقة الحقيقية والتي ستساعدكم في فهم أكثر للقرآن الكريم.

وفي معرض الأمثلة التي طرحها، تحدث الشريف عن سورة الإخلاص: "قل هو الله أحد، الله الصمد". وعبّر عن أسفه من تفسيرات المفسرين لكلمة "الصمد"، فمنهم من قال إنها تعني "من لا جوف له"…ولكن في الحقيقة هي من الآرامية وتعني الطريق وتلفظ "سامد" أي أن الله هو الطريق الذي أنا أقصده في طلب الحاجات.

كما أن الآية "قل هو الله أحد" تعني أن الله "واحد" وليس "أحد ما"، وهي من الآرامية "إيخاد" وتعني واحد وتصبح السورة: قل هو الله واحد. الله الطريق.

وتحدث الشريف عن القرآن القديم الذي كتب بالآرامية وذلك قبل وضع النقاط والتشكيل. "وأقصد بالقرآن القديم هو القرآن الذي كتب بالخط القديم أي الخط الآرامي قبل التشكيل والتنقيط"…

وأضاف: كلمة "النار" في جميع الكتب السماوية اسمها "النار"، ولكنه من أين جاءت كلمة "جهنم"…فهي في الآرامية تلفظ "غوهنيم" وهو الوادي الذي كان فيه النبي سليمان يعذب فيه المرتدين والكفرة من الجن.

وأيضاً: جنات عدن…من كلمة "ايدن" وهي تعني البستان. "ولكن كونوا ربانيين"…وتعني كونوا كمن الذي يحترم حضرة الله ولذلك يسمى رجل الدين في بني إسرائيل "راباي" أي الحاخام وأصلها من الآرامية "راباني".

"وفاكهة وأباً"… جميع المفسرين لم يجدوا معنى لها ولكنها في الحقيقة من الآرامية "آبا" أي الفاكهة الناضجة.

"في عليين، وما أدراك ما علييون"، كتاب مرقوم…علييون أو "إلييون" هي كلمة آرامية…وحتى اسم علي بالعربية من أصل آرامي وهو في الحقيقة اسم آرامي يدعى "إيليا" أو "إليون" أي الشخص الذي رفع إلى مكان علي ومرتفع.

وقال الشريف إنه سيتحدث عن عدد من الآيات الموجودة في القرآن، مشيراً إلى أنه لو أحد ما قام بإسماعها لشخص يتحدث الآرامية، فإنه سيؤكد لنا أنها كلمات آرامية بنسبة مليون بالمئة.

(إن من شيتعه لإبراهيم، إذ جاء قلبه بقلب سليم، إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون أإفكاً آلهة دون الله تريدون، فما ظنكم برب العالمين فنظر نظرة في النجوم)…وهنا قال الشريف: نجم أو "ناجم" في الآرامية تعني الدليل المرتفع أي أن النجوم تعني الدلائل المرتفعة.

(ولى عنهم مدبرين فراغَ)…كلمة "راغ" تعني بالآرامية "انصرف"

كلمة رب بالآرامية تعني "رب" أو "الله" أو "سيد" بمعنى زعيم كأي واحد من الناس…وكذلك قال النبي يوسف في القرآن عن "العزيز"…(إنه ربي أحسن مثواي)…وهذا يعني أنه هو مولاه وسيده…

كما اتى الشريف على ذكر عشرات الأمثلة التي قد لا تتسع الصفحات لذكرها كلها.

---------------------------

إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ

شي عجيب، صاحب الاية استخدم كلمة يونانية لكي يفهم العرب ؟!؟!؟!؟

اسطورة كلمة يونانية Historia
مثل الكلمة "أوتوماتيك" اصلها يونانية

اسطورة تعني باختصار دراسة قصص تاريخية او احداث تاريخية


__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.


Last edited by kandis; 14-Nov-17 at 16:07.
kandis is offline               Reply With Quote               
Old 16-Nov-17, 00:35   #277
kandis
Major Contributor
 
kandis's Avatar
 

Join Date: May 2012
Location: Germanien
Posts: 1,312
Default

البدايات المُظلمة للإسلام المبكّر

نص المنشور : نادر قريط
............................................
قبة الصخرة:


تحت عنوان “تأويل جديد للنقش الكتابيّ العربيّ على قبّة الصخرة في القدس” (1)، يُقدّم لُكسنبرغ في البداية تعريفاً بدور اللغة الآرامية باعتبارها لغة التواصل الدولية Lengua Franca في المنطقة، ولغة إنجيل “بشيطا” (البسيط) لمسيحيّي المشرق المنسوب للقرن الثاني م. كما يعلمنا بأنّ النقش الكتابيّ لقبّة الصخرة قد أخذه عن تصوير موثوق جاء في كتاب غرابر O. Graber ويعود النقش لعبد الملك بن مروان باني الصرح عام 72عربي* 695م ، مع التنويه بأنّ اسمه قد شُطب من النصّ واستبدل باسم المأمون عام 216 هجري. وقبل عرض آراء لُكسنبرغ أقدّم الجزء المهمّ من النقش الكوفيّ كما أورده الكاتب (2)

1ـ بسم الله الرحمن الرحيم/لا إله إلا الله وحده لا شريك له/ له الملك وله الحمد/ يحيي ويميت وهو على كلّ شيء قدير/ هذا المقطع يتطابق مع القرآن (64آية 1) (57 أية 2)

2ـ محمد عبدالله ورسوله/ إن الله وملائكته يصلون على النبي/يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما/صلى الله عليه والسلم عليه ورحمت الله/ جزء من المقطع يعود للقرآن (33 آية 56)

3ـ يا أهل الكتاب لا تعلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق/ إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقيها إلى مريم وروح منه/فآمنوا بالله ورسوله ولا تقولوا ثلثة/ انتهوا خيرا لكم/ إنما الله إله وحد/سبحانه/أن يكون له ولد/له ما في السموت وما في الأرض/وكفى بالله شهيدا (4 آية 171)

4ـ لن يستنكف المسيح أن يكون عبد الله ولا الملائكة المقربون/ومن يستنكف من عبدته ويستكبر فسيحشركم إليه جميعا/ (4 آية172)

5ـ اللهم صلي على رسولك وعبدك عيسى ابن مريم/ والسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يُبعث حيا/ ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه تمترون/ما كان لله أن يتخذ من ولد/إذا قضى أمرا يقول له كن فيكون/إن الله ربي وربكم فاعبدوه/هذا صراط مستقيم (19 آية 33ـ 36)

المقاطع أعلاه نُقلت كما هي تقريبا، وتعود لخط كوفي، تعرض للتنقيط بما يناسب تطور الكتابة العربية. والملاحظ أنّ ضمير المتكلم (مقطع5) في سورة مريم الآية 33 “والسلام عليّ يوم ولدتُ ويوم أموتُ ويوم أبعث حيّا” قد أصبح ضميراً غائبا، وهذا برأيي منح سياق النص جمالية. والأهمّ أننا أمام أحد أقدم الوثائق العربية المدوّنة، لإسلام ذلك العصر، وهذا بالطبع ليس رأي لُكسنبرغ فإسلام ذلك العصر كان ما يزال حينها مسيحية سورية. وهنا يسوق لُكسنبرغ أدلّته:

ينطلق الكاتب من الجملة الاسمية “محمّدٌ عبد الله ورسوله” (3) (مقطع2)، ويرى أنذ لفظ “محمدٌ” ليس اسماً لشخص بل صفة لـ“عبد الله ورسوله” كما لو كنا نقول: ممجّدٌ أو مبجّلٌ عبد الله ورسوله، والمقصود بهذا التبجيل هو عبد الله ورسوله المسيح، حيث أنّ عطف عبد الله على رسوله (بالواو)، يتّسق مع المقطع الخامس في قوله: اللهم صلي على رسولك وعبدك عيسى بين مريم؟ قد يبدو الأمر مسلياً في هذه اللعبة اللغوية، لكنّ الكاتب يقطع علينا اللهو ويأخذنا إلى أمور تستحقّ التأمّل (وحكّ الرأس). عندما يُورد السياق التاريخي لاستخدام “عبد الله” أو “خادم الربّ”، فاللفظ كما يقول ارتبط بالتراث السوريّ منذ فجر المسيحية، وجذوره تصل إلى القرن السادس ق.م حيث كان “عبد الله” لقباً لأشعيا أحد الأنبياء المتأخّرين، وصاحب سفر أشعيا. ويضيف بأنّ هذا اللقب ورد في رسائل المسيحية الأولى لكليمنس أحد آباء الكنيسة المبكّرين في جماعة كورنثوس الذي قال: الله وحده خالق كلّ شيء “وحبيبه وعبده (خادمه) يسوع المسيح”. وفي منتصف القرن الثاني الميلاد يرد في الشهداء (14:1) لبوليكارب Polykarp: الله القادر على كلّ شيء، أبُ هذا الحبيب والمحمود (بمعنى: محمّد أو ممجّد) العبد يسوع المسيح.

وللربط بين عبد الله ونبّوة المسيح يورد الكاتب قول القرآن: قال إنّي عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيّا (19 آية 30) ثمّ يُعرّج على إشكالية في الآيات 18ـ 20 سورة 72: وان المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا/وانه لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا/قل إني أدعو ربي ولا أشرك به أحدا.

وهنا يعطي لُكسنبرغ مثالاً على غموض بعض الآيات بسبب أخطاء حصلت أثناء تعريب الآرامية، وتشابه الرسم لأربعة حروف هجائية واختلاف نطقها، والالتباس كان في قوله: “كادوا يكونون عليه لبدا” إذ إن تفاسير هذه الآية 19 من سورة الجنّ، تربطها بسماع الجنّ (4) لمحمد وهو يتلو القرآن، فتزاحموا وتكدّسوا في المكان (لبدا) أو انطرحوا أرضا بسبب الزحام. أما الكاتب فيرى أنّ الإشكالية نجمت عن تشابه رسم حرف العين الآرامي “حـ”، مع حرف اللام العربي “لـ” وهذا الالتباس أدّى إلى استبدال العين باللام في كلمة “لبدا” واللام بالعين في “عليه” والأصل أن الآية كانت: “كادوا يكونون له عُبّدا” (والمقصود أنهم كادوا يعبدون عبد الله “المسيح”) وبهذا يستوي المعنى حسبما يقول الكاتب.



-------------


تقويم العرب:

بداية أشير إلى أن هذا المجتزأ هو خلاصة لدراسة ف.بوب التي توزّعت على الكتابين المذكورين، وهي العمود الفقريّ لهما وتبلغ مجتمعة أكثر من 250 صفحة من الشروح وصور الوثائق، وأسماء المراجع. ولتشعّب الموضوع سأقدّم فيما ما يلي تعريفا متواضعا للإلمام بهذه الفرضيات التي رمت إلى إعادة بناء الصورة التاريخية المبكّرة للإسلام حسب تأويل بوب للنقوش الكتابية (خصوصا الأموية)، مع مرور سريع لمعرفة الوضع الدوليّ آنذاك وما آل إليه النزاع البيزنطي الساساني مطلع القرن السابع:

في كتاب: الإسلام المبكّر (5) يبدأ الكاتب برحلة أركيولوجية بين أوغاريت على شواطئ سوريا مرورا بالحضر شمال بلاد النهرين وصولا إلى خورسان في فارس ويسجل القراءات التالية:

آـ في النصوص الأوغاريتية عُثر على مصطلح “مهمد”. الذي اقترن استخدامه بصفاء الذهب ونوعيته المنتقاة. وقد احتفظ اللفظ الأوغاريتي “محمد” على محتواه الدلالي بمعنى: منتخب، مصطفى مختار، حتى بداية الإسلام.

ب ـ يجد الكاتب أنّ منطقة غرب دجلة التابعة لمدينة الحضر في القرن الثالث م. (الجزيرة السورية الواقعة بين دجلة والفرات) هي التي قُصدت بمصطلح “جزيرة العرب”. فالنقوش التي عاصرت المدينة كانت تذكر الحاكم باسم “ملك حضر وجميع العرب”، وهذا ما تؤكده شهادات لمؤرّخين رومان. أي أنّ أصل Arabia ليس شبه الجزيرة العربية، بل الحضر إضافة إلى مملكة الأنباط، ومنطقة حمص، ومملكة الرها شمال بلاد النهرين، كما يفصلها في بحث نشره عام 2006 (6). وسكان هذه المناطق كانوا من العرب والآرب (اصطلاح يقصد به مرحلة لغوية بين العربية والآرامية، السابقة لعربية سيبويه)، وكانوا من أتباع الكنيسة السورية الما قبل نيقية [التي تعارضت مع قانون الإيمان لمؤتمر نيقيا 325 م. ومفاهيم التثليث البيزنطي وتضم بالعادة كنائس إنطاكية والرها، وسلوقيا (قرب بغداد) إضافة للغساسنة والمناذرة العرب]

ج - يجد الكاتب أنّ هؤلاء، وأثناء الحروب الرومانية البيزنطية مع فارس، قد تعرّضوا للتهجير مرات عديدة منذ عصر أردشير 241م عندما احتلّ مدينة الحضر وأنهاها، وحتى عصر خسرو الثاني (قتل عام 628م) الذي قام بترحيل سكان أنطاكية والقدس والرها وتوطينهم في شرق بلاد فارس (سيستان ومرو)، والمعروف أن المُهجّرين السابقين إلى خوزستان كانوا قد أنشؤوا هناك مدينة جند يشابور وغيرها.

د ـ استطاع خسرو الثاني في صراعه مع بيزنطة أن يحتل سوريا عام 614م. وأن يستولي على الصليب الأصلي (في القدس) وكذلك احتل مصر عام 618م. وكاد أن يصل القسطنطينية ويسقطها. ثم تغيّرت الصورة بعد اعتلاء هرقل فبدأ البيزنطيون يحققون النجاح عبر حشد لمسيحي المشرق البيزنطي (سوريا) والمسيحيين القدماء في فارس، وكان الحلف foderati مع العرب (الغساسنة) يسمى “قريش” والكلمة تحوير للفظ آرامي: قريشا، وبهذا تمكّن هرقل من تحقيق نصر مباغت على الفرس (فوق أرمينيا الحالية) في 5 أبريل عام 622م، ثم في نينوى عام 628م. أعقبها استعادة الصليب، واستسلام ابن خسرو وتوقيعه ما سُمي “سلام الرشد” أعقبه انهيار الدولة الساسانية.

وهكذا أصبح عام 622م. عام تحرّر المسيحيين العرب/الآرب من الهيمنة الدولية، فقد اضطرّ هرقل فيما بعد للإقرار باستقلالهم، والتنازل عن لقبه كإمبراطور واتخاذ لقب باسيليوس (خادم المسيح) وهذا العام أصبح تقويماً عربياً لذكرى الاستقلال.

وأهمّ إشارة لحقبة العرب أو تقويمهم نجدها على النقش الكتابي اليوناني في حمامات قادرGadra في الجليل/ فلسطين، وعليه ذُكر الحاكم الأول لجميع العرب “عبد الله معاوية أمير المؤمنين” MAVIA AMIR ALMOMENIN وينفرد النقش بذكر الحقبة التي يُنسب إليها حكم معاوية، والتي أرّخت بموجب التقليد المحلي للمدن العشر Dekapolis في مقاطعة “العربيا” الرومانية، حيث ذكر النقش حقبة القيصر كونستانوس الثاني Konstanus II يتبعها التقويم المحلي ثم حقبة الحاكم الإقليمي (الوالي). وكما يلي: السنة السادسة للقيصر، الأسبوع الثاني، خامس أيام ديسمبر وهذا يوافق نهاية عام 663م. أما حقبة ديكابوليس، فمسكوكاتها معروفة ومؤرخة منذ العام1 بعد الاحتلال الروماني المصادف 64/63 ق.م. وفي النقش ذُكر عام 726/من حقبة المدينة، وهذا يعادل عام 662/663 م. وأيضا وردت حقبة الحاكم (الوالي) معاوية وتحديدا عام 42 KAT ARABA/S/ “بعد العرب” والتي يربطها الكاتب بنصر هرقل على الفارسي عدوّ العقيدة عام 622م. عليه فإنّ عام 42 يعادل 663م، والجدير بالانتباه أنّ الحساب في الحقب المذكورة كان بموجب السنة الشمسية وهذا أمر في غاية الأهمية، ويتناقض مع الموروث الذي يخبرنا بحساب قمري متسلسل؟

بعد وفاة هرقل عام 641م /20 عربي، تحقق للعرب الاستقلال الرسمي وضرب المسكوكات باسمهم. وخلال القرنين الأولين حملت المسكوكات عبارة “أمير المؤمنين” لكنها لم تكن تتطابق مع لقب“خليفة”، ويجد الكاتب أن أمير المؤمنين وردت بمعنى “مسؤول الأمن، أو راعي الأرض” كما يرد ذلك في كرونولوجيا إسبانية من عام 754م. وورد في اللغة البهلوية (الفارسية الوسطى) على المسكوكات العرب ـ ساسانية بصيغة: أمير ورييشنيغان.

ومن دراسة الكاتب لتلك النقوش الكتابية والمسكوكات، يصل إلى فرضية أن (الإسلام؟) بدأ في بلاد فارس وسط جماعات من المسيحية الما قبل نيقية، تأثّرت بمفاهيم فارسية غذّت مبادئ دين إبراهيم، كصورة للعقيدة النقية وعدم الشكّ. إضافة إلى أنّ جميع المسكوكات العرب ـ ساسانية تمّ ضربها على الطريق بين خوزستان ومرو وسيستان مرورا بالريّ، خصوصا في دارابجيرد التابعة للمقرّ الساساني القديم بيرسيس (جمشيد) وحملت ألقاب قيمة مسيحولوجية: كعبد الله، وعبد الرحمن ومُهمَت [مهمت: هي الصيغة الكتابية الآرامية لمحمد، حسب تقاليد الخط البهلوي (وأتت بمعنى مصطفى، منتجب) كما وردت لأوّل مرة على سكّة من زرنج/سيستان عام 56 أي بمثابة صيغة تفخيمية وليس اسما شخصياً] كما يذهب الكتاب.

صعود معاوية وهبوطه:

بعد أن نال عرب/آرب المشرق (البيزنطي والساساني) استقلالهم على يد هرقل، عادت الصراعات الدينية مع بيزنطة حول طبيعة المسيح واحتدمت أيام القيصر كونستانوس الثاني، خصوصا مع أتباع الطبيعة الواحدة في سوريا ومصر، مما اضطره لانتزاع الوثيقة الشهيرة لهرقل من آية صوفيا والمسماة Ekthesis والتي نظمت العلاقة بين كنيسة بيزنطة ومسيحيي المشرق، وسن قانون اسمه: Typhos يمنع النقاش حول مسائل القدرة والإرادة (محور الجدل المسيحولوجي). وبعد استفحال الصراع اضطر القيصر لترك القسطنطينية، ونقل مقرّ الحكم البيزنطي إلى سيراكوس في صقلية عام 662م. وفي ذات السنة نصّب معاوية نفسه أوّل أمير للمؤمنين، كما يوثّقه المسكوك الوحيد الذي ضُرب باسمه في دارابجيرد عام 41/(662م)

وعام 663م انتهز معاوية فرصة رحيل القيصر عن العاصمة، وبدأ مساعي لتوحيد العرب/الآرب الشرقيين والغربيين، وبدأت قوّاته تشنّ الغارات في آسيا الصغرى، ثم تقدم بأسطوله في عملية قفز بين جزر قبرص ورودوس ـ كوس ليبلغ عام 672م. كيزيكوس القريبة من القسطنطينية. لكن حصار القسطنطينية أخفق أمام أسوارها المنيعة، وذهب أسطوله طعما للنار اليونانية، مما سبّب له الخيبة ودفع الجزية للقيصر الابن قسطنطين الرابع (668ـ685م)، وهذا كان سبب الخلاف مع حلفائه الشرقيين في فارس (الما بعد ساسانية)، وربما أدت الهزيمة إلى نهاية سلالته الحاكمة. حيث أنّ يزيد ومعاوية الثاني مازالا بدون أثر أركيولوجي يدلّ عليهما، فالأول صوّره الموروث شريراً فاسقاً، والثاني مريضاً وافته المنية بسرعة، وهما بنظر الكاتب جزء من أدب دينيّ، كان يهيّئ السامع لانتقال السلطة إلى السلالة المروانية.

وما يؤشّر على انفضاض العرب/الآرب الشرقيين عن معاوية، مسكوك ضُرب في دارابجيرد عام 53/674م باسم أمير جديد للمؤمنين، هو عبد الله بن الزبير أو أمير وروييشنيغان حسب اللغة البهلوية، [وهذا يتناقض حسب رأيي (كرونولوجياً) مع قصة الموروث الإسلامي، عن صعود ابن الزبير كخليفة مضادّ لخلافة يزيد. لأنّ مسكوك ابن الزبير عام 53، يدلّ على تتُويجه في دارابجيرد أميراً للمؤمنين، في عصر معاوية؟! ولا علاقة ليزيد بالموضوع]

واللافت في سَكّات دارابجيرد، أنّها اقتصرت على ذكر “أمير المؤمنين” بالصيغة البهلوية مع الاسم الأول للحاكم دون اسم عائلته (قبيلته) وجدير بالذكر أن درابجيرد حسب تقاليد الحكم الساساني كانت مركز السلطة، ومن أراد أن يكون حاكماً على فارس القديمة وجب عليه امتلاكها وإخضاعها، ليحصل على الاعتراف بشرعيته، ولتُضرب له العملة في سنة اعتلائه الحكم، وهذا الأمر شديد الأهمية لكلّ الحكام، وقد سرى مفعوله أيضاً على معاوية وابن الزبير وعبد الملك الذين تركوا بصماتهم:

ـ سكّة باسم معاوية عام 41 عليها تصوير الملك الساساني ـ ضُربت في دارابجيرد ـ وكُتب عليها بالبهلوي: معاوية أمير ـ ي ـ وروييشنيغان (المؤمنين) ونفس الشيء لابن الزبير بين أعوام 53ـ 60 وعبد الملك بين 60ـ 61.

ـ أما سكّات الأقاليم، فكانت تذكر اسم الوالي ولقبه العائلي (بدون أمير المؤمنين) كما في مسكوك لعام 41 من دارابجيرد باسم: زيات ـ ي ـ أبو سفيان (عرفناه بزياد ابن أبيه)

ثم يُورد الكاتب أن عبد الله ابن الزبير، الذي يروي التاريخ الإسلامي قصته في مكّة أثناء حصار الحجاج لها وضرب الكعبة بالمنجنيق عام 72هجري، وما حدث أثناء هزيمة أخيه مصعب أمام الحجاج في معركة مسكن (البصرة) ومقتله عام 71. هذه القصة لا تتطابق مع المسكوكات، التي تكشف أن ابن الزبير كان حتى عام 60 أميرا للمؤمنين كما في سكّات درابجيرد. ثم واليا (حاكما إقليميا) حسب مسكوكات كرمان للأعوام 62 ـ 69 وأخرى في إصطخر لعامي 63و66، وثالثة في أردشير خوررا بين أعوام 65ـ 67 وهذه جميعها قد ضُربت باسمه ولقبه العائلي (عبد الله زبيران) كما هي العادة في سكّات الولاة. (7)

__________________


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.


Last edited by kandis; 16-Nov-17 at 00:40.
kandis is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 02:35.


Sudan.Net © 2014