Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 02-Sep-18, 14:02   #1
رضا البطاوى
Major Contributor
 

Join Date: Jan 2010
Posts: 2,296
Default نقد كتاب حياة الأنبياء (ص) بعد وفاتهم

نقد كتاب حياة الأنبياء (ص) بعد وفاتهم للحافظ أبي بكر البيهقي
الكتاب أو الرسالة هى مجرد تجميع لروايات تتناول موضوع واحد وهو حياة الرسل(ص) بعد موتهم فى الأرض فى قبورهم على وجه الخصوص وفى مناطق أخرى أكثرها فى الأرض
وكمعظم الكتب التى تتناول موضوعا واحدا نجد كتاب البيهقى يبعد عن ما ورد فى المصحف من نصوص تتناول الموضوع لأنه غالبا ما تتعارض الروايات مع المصحف وتتناقض
الأنبياء (ص) وكل الناس يكونون أحياء بعد موتهم إما فى الجنة وإما فى النار الموعودتين وهما فى السماء كما قال تعالى :
"وفى السماء رزقكم وما توعدون "
وفى الوعد بالجنة قال تعالى :
"وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها"
وفى الوعد بالنار قال تعالى:
"وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها"
وفى حياتهم بعد الموت قال تعالى:
"وهو الذى أحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم "
وقال :
"الله الذى خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم "
وقال:
"كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون"
فالحياة الثانية ثم الرجوع وهو الحياة الأخيرة فى القيامة وهى تكون فى البرزخ كما قال تعالى :
""حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلى اعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون "
وقد ذكر الله حياة بعض أصناف الناس فى البرزخ فى الجنة كالشهداء كما فى قوله تعالى :
"ولا تقولوا لمن يقتل فى سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون"
وقال أيضا:
"ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما أتاهم من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون"
كما ذكر حياة بعض الأقوام الكافرة فى البرزخ كقوم فرعون فقال :
" وحاق بآل فرعون سوء العذاب النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة ادخلوا آل فرعون أشد العذاب"
والآن نتناول ما جاء فى الكتاب من أحاديث:
1 - أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن الخليل الصوفي رحمه الله قال أنبأ أبو أحمدعبد الله بن عدي الحاف قال ثنا قسطنطين بن عبد الله الرومي قال ثنا الحسين بن عرفة قال حدثني الحسن بن قتيبة المدائني ثنا المستلم بن سعيد الثقفي عن الحجاج بن الأسود عن ثابت البناني عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون هذا يعد في أفراد الحسن بن قتية
2 - وقد روي عن يحيى بن أبي بكير عن المستلم بن سعيد عن الحجاج عن ثابت عن أنس بن مالك وهو فيما أخبرنا الثقة من أهل العلم قال أنبأ أبو عمرو بن حمدان قال أنبأ أبو يعلى الموصلي ثنا أبو الجهم الأزرق بن علي ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا المستلم بن سعيد عن الحجاج عن ثابت عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال قال رسول الله الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون
3 - وقد روي من وجه آخر عن انس بن مالك رضي الله عنه موقوفا أخبرناه أبو عثمان الإمام رحمه الله أنبأ زاهر بن أحمد ثنا أبو جعفر محمد بن معاذ الماليني ثنا الحسين بن الحسن ثنا مؤمل ثنا عبيد الله بن أبي حميد الهذلي عن أبي المليح عن أنس بن مالك قال الأنبياء في قبورهم أحياء يصلون
الخطأ فى الأحاديث الثلاثة هو أن الأنبياء يصلون فى القبور لا عمل لهم سواها وهو ما يناقض حديث :
"القبر حفرة من حفر الجنة أو روضة من رياض الجنة"
وطالما كانت قبورهم رياضا فهم يتمتعون بما فيها بما تلذ الأعين وتشتهى النفوس كما يتناقض أمر الصلاة الدائم مع رد النبى الأخير(ص) السلام على من يصلى عليه فى الحديث الذى رواه البيهقى فى الكتاب وهو :
15 - وفي هذا المعنى الحديث الذي أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري ببغداد ثنا إسماعيل بن محمد الصفار ثنا عباس بن عبد الله الترقفي ثنا أبو عبد الرحمن المقري ثنا حيوة بن شريح عن أبي صخر عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال ما من أحد يسلم علي إلا رد الله إلي روحي حتى أرد عليه السلام
كما أن الوجود الدائم للأنبياء(ص) فى القبور للصلاة فى القبور يتناقض مع أنهم لا يبقون فى القبر سوى أربعين ليلة ثم يصلون عند الله فى السماء حتى القيامة فى الحديث التالى:
4 - وروى كما أخبرنا ابو عبد الله الحافظ ثنا أبو حامد أحمد بن علي الحسنوي إملاءا ثنا أبو عبد الله محمد بن العباس الحمصي بحمص ثنا أبو الربيع الزهراني ثنا إسماعيل بن طلحة بن يزيد عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن ثابت عن أنس رضي الله عنه عن النبي قال إن الأنبياء لا يتركون في قبورهم بعد أربعين ليلة ولكنهم يصلون بين يدي الله عز و جل حتى ينفخ في الصور
وعدم بقاء الأنبياء(ص) فى قبورهم سوى 40 ليلة يتناقض مع بقاء موسى(ص) فى قبره قرونا حتى مسرى النبى الأخير(ص) فى الحديث التالى :
5 - فقد روى سفيان الثوري في الجامع فقال قال شيخ لنا عن سعيد بن المسيب قال ما مكث نبي في قبره أكثر من أربعين ليلة حتى يرفعما روينا في حديث المعراج وغيره أن النبي رأى موسى عليه السلام قائما يصلي في قبره ثم رآه مع سائر الأنبياء عليهم السلام في بيت المقدس ثم رآهم في السموات والله تبارك وتعالى فعال لما يريد
وأيضا مع الحديث التالى :
6 - ما أخبرنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران ببغداد أنبأ إسماعيل بن محمد الصفار ثنا محمد بن عبد الملك الدقيقي ثنا يزيد بن هارون ثنا سليمان التيمي عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن بعض أصحاب النبي أخبره أن النبي ليلة أسري به مر على موسى عليه السلام وهو يصلي في قبره
وكذلك الحديث الآتى:
7 - وأخبرنا أبو الحسين بن بشران أنبأ إسماعيل أنبأ أحمد بن منصور بن سيار الرمادي ثنا يزيد بن أبي حكيم ثنا سفيان يعني الثوري ثنا سليمان التيمي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله مررت على موسى وهو قائم يصلي في قبره
وأيضا:
8 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الله بن المنادي ثنا يونس بن محمد المؤدب ثنا حماد بن سلمة ثنا سليمان التيمي وثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله قال أتيت على موسى ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره أخرجه أبو الحسين مسلم بن الحجاج
وما سبق من صلاة موسى (ص) فى القبر يتناقض مع صلاته مع الرسل(ص) فى بيت المقدس فى الرواية التالية:
9 - أخبرنا أحمد بن أبي علي الحرشي أنبا حاجب بن أحمد ثنا محمد بن يحيى ثنا أحمد بن خالد الوهبي ثنا عبد العزيز بن أبي سلمة عن عبد الله بن الفضل الهاشمي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله لقد رأيتني في الحجر وأنا أخبر قريشا عن مسراي فسألوني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتها فكربت كربا ما كربت مثله قط فرفعه الله عز و جل لي أنظر إليه ما يسألوني عن شيء إلا أنبأتهم به وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي فإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءه وإذا عيسى ابن مريم قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي وإذا إبراهيم قائم يصلي أشبه الناس به صاحبكم يعني نفسه فحانت الصلاة فأممتهم فلما فرغت من الصلاة قال لي قائل يا محمد هذا مالك صاحب النار فسلم عليه فالتفت إليه فبدأني بالسلام أخرجه مسلم في الصحيح من حديث عبد العزيز وفي حديث سعيد بن المسيب وغيره أنه لقيهم في مسجد بيت المقدس
والكل يتناقض مع لقاء النبى محمد(ص) معهم فى السموات في حديث أبي ذر ومالك بن صعصعة في قصة المعراج أنه لقيهم في جماعة من الأنبياء في السموات وكلمهم وكلموه
وفى الأحاديث التالية نجد صلاة المسلمين على النبى(ص) الميت تعرض عليه :
10 - ما اخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ رحمه الله تعالى ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو جعفر أحمد بن عبد الحميد الحارثي ثنا الحسين بن علي الجعفي ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن أبي الأشعث الصنعاني عن أوس بن أوس الثقفي قال قال لي رسول الله أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي قالوا و كيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت يقولون بليت فقال إن الله قد حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم السلام أخرجه أبو داود السجستاني في كتاب السنن وله شواهد منها
الخطأ الأول هو عرض الصلاة على الرسول (ص)بعد الموت فى قبره ومن المعلوم أن الرسول (ص)الآن فى الجنة التى لا يوجد فيها سوى المتاع والسعادة والصلاة لو عرضت عليه فلن يتمتع لحظة لأن الوقت لا يخلو ممن يصلى عليه وهو ما يخالف قوله تعالى بسورة الحاقة "كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم فى الأيام الخالية "والخطأ الثانى أن أجساد الأنبياء لا تأكلها الأرض وهو ما يخالف قوله بسورة الرحمن "كل من عليها فان "فالكل يفنى أى يهلك أى يتحول لتراب وعظام مفتتة .
11 - ما أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه أنا أحمد بن علي الأبار ثنا أحمد بن عبد الرحمن بن بكار الدمشقي ثنا الوليد بن مسلم حدثني أبو رافع ع سعيد المقبري عن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه عن النبي أنه قال أكثروا الصلاة علي في يوم الجمعة فإنه ليس يصلى على أحد يوم الجمعة إلا عرضت علي صلاته
والخطأ الإكثار من الصلاة على النبى (ص)فى ليلة ويوم الجمعة وهو ما يخالف عدم تحديد الله لنا أياما نزيد الصلاة على النبى (ص)فيها وإنما أباح الصلاة عليه فى أى وقت دونما عدد فقال بسورة الأحزاب "إن الله وملائكته يصلون على النبى يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ".
12 - وأخبرنا علي بن أحمد بن عبدان الكاتب ثنا أحمد بن عبيد الصفار ثنا الحسن بن سعيد ثنا إبراهيم بن الحجاج ثنا حماد بن سلمة عن يزيد بن سنان عن مكحول الشامي عن أبي أمامة رضي الله عنه قال قال رسول الله أكثروا علي من الصلاة في كل يوم جمعة فإن صلاة أمتي تعرض علي في كل يوم جمعة فمن كان أكثرهم علي صلاة كان أقربهم مني منزلة
والخطأ الإكثار من الصلاة على النبى (ص)فى يوم الجمعة وهو ما يخالف عدم تحديد الله لنا أياما نزيد الصلاة على النبى (ص)فيها وإنما أباح الصلاة عليه فى أى وقت دونما عدد فقال بسورة الأحزاب "إن الله وملائكته يصلون على النبى يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ".
13 - أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي السقاء الإسفرائيني قال حدثني والدي أبو علي ثنا أبو رافع أسامة بن علي بن سعيد الرازي بمصر ثنا محمد بن إسماعيل بن سالم الصايغ حدثتنا حكامة بنت عثمان بن دينار أخي مالك بن دينار قالت حدثني أبي عثمان بن دينار عن أخيه مالك بن دينار عن أنس بن مالك خادم النبي قال قال النبي إن أقربكم مني يوم القيامة في كل موطن أكثركم علي صلاة في الدنيا من صلى علي مائة مرة في يوم الجمعة وليلة الجمعة قضى الله له مائة حاجة سبعين من حوائج الآخرة وثلاثين من حوائج الدنيا ثم يوكل الله بذلك ملكا يدخله في قبري كما يدخل عليكم الهدايا يخبرني من صلى علي باسمه ونسبه إلى عشيرته فأثبته عندي في صحيفة بيضاء
والخطأ أن الصلاة على النبى(ص)مائة مرة في يوم الجمعة وليلة الجمعة تقضى له مائة حاجة سبعين من حوائج الآخرة وثلاثين من حوائج الدنيا ويخالف هذا أن العمل الصالح وهو الحسنة يغفر كل السيئات وفى هذا قال تعالى بسورة هود"إن الحسنات يذهبن السيئات ".
والخطا نزول الملاك للقبر وهو ما يخالف أن الملائكة تخاف من النزول للأرض مصداق لقوله بسورة الإسراء "قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا " .
- وفي هذا المعنى الحديث الذي أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الروذباري أنبأ أبو بكر بن داسه ثنا أبو داود ثنا أحمد بن صالح قال قرأت على عبد الله بن نافع قال أخبرني ابن أبي ذئب عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله لا تجعلوا بيوتكم قبورا و لا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم
والخطأ هنا رد روح النبى (ص)السلام بعد بلوغه إياه ولو سلمنا بهذا القول لكنا مجانين لأن النبى (ص)يصلى عليه المسلمون فى كل يوم ملايين الصلوات وهذا يعنى أن أنه لن يجد دقيقة واحدة لشىء غير رد السلام وهذا ما يخالف أن المسلمين فى الجنة لا يشغلهم شىء سوى التمتع بالنعيم مصداق لقوله تعالى بسورة الزخرف "الذين أمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون "والنبى (ص)لو ظل يرد السلامات فسوف ينشف ريقه ولن يجد أى وقت لراحة للسانه ولا الأكل ولا الشرب ولا غير ذلك من متع الجنة
وأحاديث العرض على النبى(ص) تتناقض مع حديث رده على السلام على من يسلم عليه:
15 - وفي هذا المعنى الحديث الذي أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري ببغداد ثنا إسماعيل بن محمد الصفار ثنا عباس بن عبد الله الترقفي ثنا أبو عبد الرحمن المقري ثنا حيوة بن شريح عن أبي صخر عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال ما من أحد يسلم علي إلا رد الله إلي روحي حتى أرد عليه السلام
وأيضا الرواية التالية:
19 - وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنبأ أبو عبد الله الصفار ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني سويد ابن سعيد حدثني ابن أبي الرجال عن سليمان بن سحيم قال رأيت النبي في النوم فقلت يا رسول الله هؤلاء الذين يأتونك فيسلمون عليك أتفقه سلامهم قال نعم وأرد عليهم
والخطأ هنا رد روح النبى (ص)السلام بعد بلوغه إياه ولو سلمنا بهذا القول لكنا مجانين لأن النبى (ص)يصلى عليه المسلمون فى كل يوم ملايين الصلوات وهذا يعنى أن أنه لن يجد دقيقة واحدة لشىء غير رد السلام وهذا ما يخالف التالى أن المسلمين فى الجنة لا يشغلهم شىء سوى التمتع بالنعيم مصداق لقوله تعالى بسورة الزخرف "الذين أمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون "والنبى (ص)لو ظل يرد السلامات فسوف ينشف ريقه ولن يجد أى وقت لراحة للسانه ولا الأكل ولا الشرب ولا غير ذلك من متع الجنة
16 - وفي هذا المعنى الحديث الذي أخبرنا أبو القاسم علي بن الحسن بن علي الطهماني ثنا أبو الحسن محمد بن محمد الكارزي ثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا سفيان عن عبد الله بن السائب عن زاذان عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله إن لله عز و جل ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني عن أمتي السلام
والخطأ نزول الملائكة الأرض وهو ما يناقض وجودها فى السماء لأنها تخاف من نزول الأرض فلا تمشى مطمئنة فيها لو نزلت وفى هذا قالت بسورة الإسراء "قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا "وقال بسورة النجم "وكم من ملك فى السماء ".
هنا ملائكة تبلغه السلام وهو ما يناقض كونه ملاك واحد فى قولهم :
17 - وأخبر أبو الحسين بن بشران وأبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرقي قالا أنبأ حمزة بن محمد بن العباس ثنا أحمد بن الوليد ثنا أبو أحمد الزبيري ثنا إسرائيل عن أبي يحيى عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال ليس أحد من أمة محمد يصلي عليه صلاة إلا وهي تبلغه يقول له الملك فلان يصلي عليك كذا وكذا صلاة
والكل يناقض أنه يسمع من يصلى عليه عند قبره وأما البعيد فالملائكة تبلغه به فى الرواية التالية:
18 - أخبرنا علي بن محمد بن بشر ان أنبأ أبو جعفر الرزاز ثنا عيسى بن عبد الله الطيالسي ثنا العلاء بن عمرو الحنفي ثنا أبو عبد الرحمن عن الاعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال من صلى علي عند قبري سمعته ومن صلى علي نائيا أبلغته أبو عبد الرحمن هذا هو محمد بن مروان السدي فيما أرى وفيه نظر وقد مضى ما يؤكده
سماع المقبور هنا خطأ يتعارض مع المفهوم الظاهر من قوله تعالى "وما أنت بمسمع من فى القبور" فالميت لا يسمع ولا يتكلم فى الدنيا
20 - ومما يدل على حياتهم ما أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ أخبرني أبو محمد المزني ثنا علي بن محمد بن عيسى ثنا أبو اليمان أنبأ شعيب عن الزهري قال أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن وسعيد بن المسيب أن أبا هريرة قال استب رجلان رجل من المسلمين ورجل من اليهود فقال المسلم والذي اصطفى محمدا على العالمين فأقسم بقسم فقال اليهودي والذي اصطفى موسى على العالمين فرفع المسلم عند ذلك يده فلطم اليهودي فذهب اليهودي إلى النبي فأخبره بالذي كان من أمره وأمر المسلم فقال النبي لا تخيروني على موسى فإن الناس يصعقون فأكون أول من يفيق فإذا موسى باطش بجانب العرش فلا أدري أكان ممن صعق فأفاق قبلي أو كان ممن استثنى الله جل وعز رواه البخاري في الصحيح عن أبي اليمان ورواه مسلم عن عبد الله بن عبد الرحمن وغيره عن أبي اليمان
هنا الرواية تبين النبى(ص) رجلا ظالما فلم يستدعى شهودا على لطم اليهودى الذى حكى له ويعاقب المسلم بلطم اليهودى له وتحذيره من الدخول فى جدال
هنا النبى الأخير (ص) كما زعموا لا يعرف هل صعق موسى(ص) يوم القيامة كالناس فأفاق من الصعقة قبله وهو ما يتناقض مع كون الصعقة صعقة يوم الطور فى الرواية التالية:
21- وفي الحديث الثابت عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي أنه قال لا تفضلوا بين أنبياء الله تعالى فإنه ينفخ في الصور فيصعق من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم ينفخ فيه أخرى فأكون أول من بعث أو في أول من بعث فإذا موسى آخذ بالعرش فلا أدري أحوسب بصعقة يوم الطور أم بعث قبلي
الروايتان بالقطع تتعارضان مع كون البعث يكون لكل الخلق فى وقت واحد كما قال تعالى " قل نعم وأنتم داخرون فإنما هى زجرة واحدة فإذا هم ينظرون" فالزجرة الواحدة تعنى أن لا أحد يبعث قبل أحد
رضا البطاوى is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 03:40.


Sudan.Net © 2014