Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 08-Jun-18, 20:20   #1
الثعلب
Major Contributor
 

Join Date: Jul 2013
Posts: 495
Lightbulb Gucci Piano الطابق الهادئ


e4


الجمعة



هئنذا أتشبث بأطراف حلم من ليالي كليوباترا. أسطّر بلا كلل تجاعيد المسافة وأسمال أمنيات في البعيد. أوراقي, دمائي الفائرة تصلي بهمس التفاؤل كناقلة ما (أباح الورد سرا للفراشات) .. كتنـّور نوح يرجو لصاحبه السلامة من شرور النهايات.



القلب هاهنا .. كل أضلاعه سليمة رغم المآزق. يضبط نبضه الموعود في اللانهائية.



الثعلب is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 09-Jun-18, 22:40   #2
الثعلب
Major Contributor
 

Join Date: Jul 2013
Posts: 495
Post

e5


السبت



على حرير العمر أنسج بلا كلل تجاعيد المسافة وأسمال أمنيات في البعيد. أتنفس نسائم المساء من ياسمين كليوباترا. أروي حكاية لجلب النعاس إلى مقل الساهرين. البدايات تتآلف. تتزامل في ود كفرح القادمين إلينا, وتنفتل برصانة النائين عنا. تتقن لغة العيون تحت رموشها. تمطر شفاها متسائلة بالقبلات عوضا عن إجابات متعثرة. أبلغك أن نوحنا المحلي ليس نبيا, ولكنه تنبأ ذات نهار مازحا ثم عاد إلى صمته الذهبي.


تمنته كليوباترا طبيبا. رأته يخرج من جُب المسافة بمعطفه الأبيض, وقورا بمنظار وابتسامة تسرق قلوب العذارى. تمنته بحنين ومنطق النساء الذي يحب بعناد ويكره تعقيدات الأيديولوجيا وويلات الحروب المنظمة. قلبها هناك لا يزال بلا عزاء, أبطأ دقاته وشخص إلى اللاشيئ. ذكراه تحييها جالسة تتنهد حالمة برائحة رجولته وعرقه القديم. أو ماشية بين أتربة الرصيف وزقاق التعب. تستعيد وقع خطواته وصورتهما قبل الـ .. ثم تغطي لوحة الحلم بسواد ثوبها الداخل في ليل نفى نجومه وأغشي عليه. دفنت أشلاءه متصنعة الثبات والمضي لشأنها في واقع كليوباترا.




الثعلب is offline               Reply With Quote               
Old Yesterday, 19:52   #3
الثعلب
Major Contributor
 

Join Date: Jul 2013
Posts: 495
Post

Nf3


الأحد

العقل في فضائه سلطان ااحترف التنكر. تحسبه يقظان نائما بأطياف عينيه الضاربة في التلون. أعطى تمنّيه عهدا أن يستريح لات تعب. وقامره على حساب الغد ورَهَق الأسئلة. أتبدأ تواقيت المعارك يا وصيف العمر عند مشي البيادق أولا أم وثوب الخيّالة؟


يجيب بتثاؤب, تلك بيادقك وهذي رقعتك, مفتوحة على المأمول كالنوافذ التي تود لو ترى جديدا. تعشق تلك الثواني المعينة في سفر خصامنا مع المألوف. طِب يا صاح, فلا يبرر تجافينا سوى فضول سواحل نائية.



ولذا نرحل خارج الود ونحمله فينا. نهدهده كوليد يغفو على صدر أم رؤوم, ثم يدركه الغد رجلا في عين نهاره .. في ظل مسافة مسترخ موجها على الساحل, قبل ان يأخذه المد في لحظة مسافرا كسندباد البحر.





الثعلب is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 03:31.


Sudan.Net © 2014