View Single Post
Old 21-Sep-19, 06:46   #14
Wad Ibrahim
Golden Member
 
Wad Ibrahim's Avatar
 

Join Date: Mar 2009
Posts: 8,325
Default

انقاذ و الفساد
بنية الفساد في ظل نظام انقاذ من الممكن حسب تصورنا شوفها بكونها عماره (صفراء)(خذ المحمول ايدولوجي لهذا اللون)
تتكون من ث0ث طوابق الطابق اول اساسي يمثل البنيه اجتماعيه بما هي مصالح الراسماليه الطفيليه ابتدائا من
تكوننها وصعودها في السبعينات و مرورا بانق0ب الجبهه اس0ميه في 1989 و حيث هيمنة الراسماليه الطفيليه علي مفاصل
اقتصاد القومي و موارده . الطابق الثاني يمثل الخطاب السياسي اس0موي و الذي فيه يمثل مفهوم التمكين الغطاء ايدولوجي
لممارسات الفساد و بخاصة للفساد الموسس المنظم و اخيرا الطابق الثالث يمثل استخدام اليات الدوله للقمع و افساد و تشابك
المصالح خارج الجسم السياسي. تستخدم الطفيلية ا8س0مية – حسب دراسة نشرت في صحيفة الميدان -
موال
ٔ
ليات مختلفة لمراكمة رؤوس ا
ٓ
ا عظم من الفائض اقتصادي الذي يحققه المجتمع وكذلك اقتطاع جزء
ٔ
باستحواذ على القدر ا
كبير من القوت الضروري للمواطنين وتحويله لمصلحتها. هذه العملية تتم باستغ0ل قطاع الدولة ونهب موارده وتوظيف جهازها
خرى. فهي تسخر
ٔ
لنهب موارد التكوينات اقتصادية اجتماعية ا خرى وسحب
ٔ
ٔ سمالية ا
لة الدولة لتحجيم وابت0ع الشرائح الرا
ٓ
ا
ً بالفساد
ليات وقوانين السوق مرورا
ٓ
ً با
ساليب اقتصادية وغير اقتصادية ابتداءا
ٔ
وامتصاص موارد القطاع التقليدي باستخدام ا
ً بالقهر الديني والسياسي إلى درجة التصفية الجس
وجباية للتبرعات القسرية وانتهاءا دية ( الميدان اكـتوبر 2001 – دراسة في مراكمة
رؤوس اموال الراسمالية الطفيلية اس0مية في السودان).يشير تاج السر عثمان (سودانايل 17 يونيو2009 (الي ان الراسمالية
الطفيلية بعد 1989 قد تضاعفت ثراوتها و ذلك عبر العديد من المصادر و التي منها هنا نعدد علي سبيل المثال  الحصر ، او،
قمار التابعة لها، والتي
ٔ
ٔو ا
و لمنظماتها ا
ٔ
غنياء الجبهة ا
ٔ
سعار بخسة 
ٔ
و المنح با
ٔ
ٔو ا8يجار ا
صول القطاع العام عن طريق البيع ا
ٔ
نهب ا
كـثر من
ٔ
كونت ا 600 شركة تجارية تابعة لها ولمؤسساتها.ثانيا، إصدار قانون النظام المصرفي لعام 1991م والذي مكن لتجار الجبهة
دى إلى فقدان الثقة في النظام المصرفي ، إضافة
ٔ
ولمؤسساتها من الهيمنة على قمم اقتصاد الوطني وامتصاص الفائض مما ا
ٔ 8جراءات تبديل العملة وتحميل المودعين التكلفة بخصم 2 رصدتهم وحجز
% من ا 20 %من كل رصيد يزيد عن 100 لف جنية
ٔ
ا
امتدت اكـثر من عام وانتهاك مام تجار الجبهة
ٔ
عمال ا
ٔ
عراف سرية النظام المصرفي وكشف القدرات المالية لكبار رجال ا
ٔ
قانون وا
يضا عائدات البترول والذهب.
ٔ
سمالي لهذه الفئة ا
ٔ
ا8س0مية.ثالثا، من مصادر التراكم الرا
انقاذ : فساد منظم مركزي و وئي
( Corruption, global security and world order ) كـتاب يشير
الي انه من الممكن التمييز بين نوعين الفساد. الفساد المنظم و الذي قد يكون مركزيا و بذلك يعني وجود حالة من الفساد تلف
الدولة و وموسسات المجتمع المدني .الدولة او قل النخبة الحاكمة ذات النفوذ تتحكم في شبكة الفساد بحيث انها تحدد كيف يتم
توزيع الكعة و نصيب كل مجموعة مصالح او افراد و متي . و الشكل اخر هو الفساد المنظم ال0 مركزي و دعنا نقول انه الوئي و
حيث هنا الحرية لشبكة الفساد لتحدد حجم و نوع الفساد و قد يحدث احيانا نوع من العنف في هذا اطار .و هذا قد يحدث نوع
14
من التنسيق و الهارموني بين الفساد المنظم المركزي و ال0 مركزي .. في تصورنا ان الفساد الذي ظل يمارس في عهد انقاذ هو هذا
الفساد المنظم و الذي تديره القوي النافذه في الموتمر الوطني سواء كانوا السياسيون اصحاب امر النافذ او المكـتب السياسي او
رجال اعمال او جهاز امن و بخاصة الفرع اقتصادي منه و هنا يمكننا القول ان عائدات البترول و الذهب و شراء الوء
السياسي – ضمن اخريات من اشياء – هي اشياء التي يتم فيها الفساد المنظم المركزي.
وفقا خر لحظة
ٓ
لصحيفة ا /10/14 2009 ان هيئة المظالم والحسبة العامة اتحادية كانت قد افصحت حالها للبرلمان، حيث إنها
ن
ٔ
وصلت الي مرحلة من العجز المالي وانقطاع في اتصات ومهددة بانهيار مبانيها وقطع المياه والكهرباء واضافت الصحيفة ا
مام البرلمان عن ضغوطات تعرضوا لها من قبل مسؤولين كبار بهدف تغيير مسار العدالة
ٔ
ٔ بو زيد مدير الهيئة (كشف ا
محمد ا
ٔ لصالحهم) وزاد (تلقينا شكاوي ثبتت الوقائع حقوقهم تجاه المسؤولين، لكن بعض المسؤولين طلبوا منا اصدار حكم
من مواطنين ا
لصالحهم وقالوا لنا “اعصروهم ”). .هذه الهيئه تعمل وفق القانون الصادر في 1998 و الذي حدد من مهامها حسب الفصل الثاني –
ماده – 7 " دون المساس باختصاصات القضاء تعمل الهي عل ئة الصعيد اتحادي لرفع الظلم البين مين الكـفاءة والطهر في
ٔ
وتا
عمل الدولة والنظم والتصرفات النهائية التنفيذية و ا8دارية وبسط
ٔ
ا العدل جهزة العدلية، ومع عدم
ٔ
من وراء القرارات النهائية ل0
جهزة
ٔ
ا8خ0ل بعموم ما تقدم تختص الهيئة بالتنسيق مع ا الدولة بال تي :( لناخذ من اتي النقطه ج و التي تقول
ٓ
نظر والتقرير في ا
ن تكون قد استنفدت كافة طرق الطعن المتاحة
ٔ
جهزة الدولة شريطة ا
ٔ
و الفساد من ا
ٔ
ضرار الناشئة عن سوء استخدام السلطة ا
ٔ
:" ا
ً لدى الجهات المختصة". ان الهيئه تعمل علي النظر و التحقق في قضايا الفساد
قانونا – ضمن مهامها اخري – علي المستوي
النظري و علي مستوي الواقع المعاش و حسب قول مديرها فان الهيئه باتت في موقع العجز التام في اداء مهامها . استخدام العنف
المادي منه و الخطابي ( اعصروهم) بهدي من مفهوم التمكين و تجريد موسسة الحسبه الرقابية من امكانية العمل يوكدان الحزب
اس0موي الحاكم  يرغب ان تكون موسسة الحسبة احد اهم الموسسات التي تجسد الطابع المميز ل0قتصاد ا8س0مي ( الذي
يدعونه ).و حسب منظري اقتصاد اس0مي ان خصوصية اقتصاد ا8س0مي وتميزه مثل مؤسسة الزكاة، ومؤسسة اوقاف،
ومؤسسات المشاركة المصرفية، هم المؤسسات التي تجسد
ٔ
مين التعاونية، ومؤسسة الحسبة الرقابية، والتي هي من ا
ٔ
ومؤسسات التا
ٔداء اقتصادات
خلقة الحياة اقتصادية وتوجيهها توجيها يساهم في رفع كـفاءة ا
ٔ
الطابع المميز ل0قتصاد ا8س0مي من خ0ل ا
ٔ شكال الفساد اقتص
ٔ ا8س0مية التي تعاني اليوم من تطور ا ضحت تؤثر سلبا في حاضرها وتهدد
لياته بصورة ا
ٓ
ادي وتنامي ا
مستقبلها(صالح صالحي –جامعة سطيف،الجزائر ).
عندما تودي الحرب المحدده بشكل فقير ،بمعني عدم تحقيق الحرب اهداف المرسومه لها،فان العقل السياسي للنخبه الحاكمه
يتصور ان هذا اخفاق في الحرب مرده في البعد الفني و هكذا يتصور هذا العقل ان زيادة القوات المشاركه في الحرب عددا – مئات
او اف – زيادة امدادات العسكريه و غيرها،زيادة الحوافز الماديه،زيادة التكنولوجيات المستخدمه و غيرها من هذا
القبيل،كـفيل ان يودي الي انتصار في الحرب و تحقيق اهداف. هنا  يري هذا العقل سوي اخفاق الفني سببا في خسران الحرب
و انهم وفروا القليل حينما كان من المفترض توفير الكـثير،  مساحه هنا عمال النقد حول معني الحرب و الشك في جدواها ،
حول مكان حقوق انسان. هذا العقل المازوم يشبه تماما النخبه السياسيه المتاسلمه،النافذه في نظام انقاذ ، ممثله علي سبيل
المثال في رد وزير العدل حول طلب بعض اعضاء في البرلمان المعين بضرورة انشاء لجنه خاصه بقضايا الفساد و الذي استخدم
البعدالكمي الفني حينما اشار الي ان الفساد قليل  يحتاج لجنه برلمانيه تروح تبحث فيه . مكان عند هذه النخبه الحاكمه حول
البعد اخ0قي للفساد في الحقل السياسي و اجتماعي و  معني من اضفاء مصداقيه لصوت برلمانها المتسائل حول الفساد،
معاينه نقديه لع0قة الفساد و الفقر ،ع0قة الفساد و التنميه ، ع0قة الفساد و استثمار و بخاصة اجنبي ، ع0قة الفساد و "ايدي
المتؤضه" النافذه في بيروقراطيه الدوله - الحزب "الرسالي".
ان الفساد بتكوننه كظاهرة اجتماعية تاريخية يستدعي عدد من اشتراطات السياسية و ايديولوجية و اقتصادية ، و غيرها ،لكي
يزدهر او ينتفي في هذا المجتمع او ذاك. يذهب منير الهمش في كـتابه و الذي سبق ان اشرنا اليه اع0ه الي ان هناك نظرية اخ0قوية
15
تحاول ان تفسر الفساد بكونه يرجع الي وجود اشخاص فاسدين ضعيفي النفوس ، و اضافة لهذه النظرية ، توجد النظرية
اقتصادوية و التي ترجع الفساد للظروف الموضوعية و التي تعمل علي تشجيعه . والحال إن الفساد، خ0فا للنظريتين معا، نتاج
موازين قوى غير متكافئة بين مجتمع السلطة ومجتمع العمل، وذلك في ظل نظام سياسي متمركز حول السلطة وحرمتها ورفعة
نها، يمنح الحائزين عليها نفاذا امتيازيا إلى الثروة والموارد الوطنية، فض0 عن
ٔ
شا «الحرية» والحصانة وبهجة الحياة.
يميل ايدولوجويون من اهل انقاذ لتبني النظريه اخ0قويه اكـثر من اقتصادوية عند تفسير ظاهرة الفساد التي تنمو في ظل
حكمهم. فلناخذ علي سبيل المثال، غازي ص0ح الدين و تفسيره لظاهرة الفساد في ظل انقاذ.يذهب غازي بالقول "" اس0ميين -
ويقصد حركـتهم في السودان - ليسوا م0ئكة... ان وجود بعض اس0ميي مر
ٔ
ن الذين يسخرون العمل العام لمصالحهم الشخصية ا
ّر بسبب السلطة
نين .. ثم يضيف : قد يكون من بين زم0ئي من اغتر بالسلطة وتغي
ّ
ناس متدي
ٔ
ً، وقد يكون ذلك من ا
وارد جدا
) " ً
راه كـثيرا
ٔ
ّع حدوثه، ولكن  ا
مام الناس، وهذا النموذج متوق
ٔ
بواب ا
ٔ
ٔوصد ا
واستولى على اموال وا اجراس الحرية 25مايو 2009
).فالفساد عند النخبة اس0مويه – وفق قراءتهم ايدولوجية المتاسلمة - يمارس من قبل اس0مويين قليلي العدد ،فاسدي
اخ0ق.حتي لو افترضنا ان هذا المنطق الذي ساقه غازي سليم النظر ،فان النهاية المنطقية له تقول كان علي انقاذ ان تطهر
ٔ ذاتها او تحاسب اخوان الذين استولوا علي اموال .و هذا ما لم يحدث طوال ال 21 ية سلطة مطلقة
سنه من الحكم . في بداية ا
موال العامة فقط. بل نتحدث عن إعادة توزيع
ٔ
على الهرم و نتحدث هنا عن الفساد بمعناه المتداول وهو سرقة ا
ٔ
الفساد من ا
ٔ
يبدا
الثروة اجتماعية ب هذه
ٔ
طريقة تضمن الوء السلطوي للسلطة المطلقة المجسدة وهذا التوزيع لن يتبع سوى مصالح فرد واحد وتبدا
ن في السودان يصبح هنالك كرة تتحرك من فوق
ٓ
ٔ جهزة الدولة ومن ثم المجتمع وبعدها كما هو ا
الظاهرة بالنزول إلى تحت حيث ا
إلى تحت ومن تحت إلى فوق يمكن من خ0لها القو ن السلطة المطلقة تحولت إلى مفسدة مطلقة(ضياء الدين
ٔ
ل مع محمد عمارة ا
.( www.Nubian- forum com 09 -. مايو – 13 الس
__________________
اللهم زد من يحبني جنونا بي 00
وامنح من يكرهني نعمة العقل 00

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
Wad Ibrahim is offline               Reply With Quote