View Single Post
Old 17-May-18, 08:03   #8
أبو جعفر
Golden Member
 
أبو جعفر's Avatar
 

Join Date: Jan 2013
Posts: 3,724
Default



((( 4 )))

ومن هنا علينا كمسلمين أن نعود إلى تفعيل شهر التقويم في تقويمنا العربي الإسلامي مع التمسك به تغييرا لما في أنفسنا من جهل قديم ورثناه عن آبائنا الأولين. وذلك لإن من يدرس القرآن عن محبة وإيمان دون أن يكون عاشقا لكتب التراث الأخرى، يكتشف أن عملية إضلال كبيرة ومبرمجة قد حصلت مباشرة بعد نهاية الخلافة الراشدة، وانتقال العاصمة الإسلامية من المدينة المنورة إلى دمشق في العصر الأموي ثم انتقالها بعد ذلك إلى بغداد في العصر العباسي وانتقالها إلى القاهرة في العصور الفاطمية والأيوبية والمملوكية، ثم انتقالها أخير إلى استانبول في العصور العثمانية. رغم إنكار مراجع الدين الإسلامي لهذه الحقيقة.

إن المسلم النبيه يمكن أن يلاحظ أن تقويمه الهجري قد فقد بالفعل، جهاز تقويمه وأصبح بعدها تقويما تائها بين تقاويم العالم بعد أن أصبحت أشهر الربيع فيه لا تصادف فصل الربيع إلا كل 32 سنة موسمية مرة واحدة‘ وإن لجأ إلى علماء الدين ليعرف السبب قالوا له ما قاله الجاهلين للرسل، قال تعالى:

{ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (104)} سورة المائدة.

وقال تعالى: { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (170)} سورة البقرة.

بالتالي فالذين فعلوا هذا التزوير لم يفعلوه سهوا بل فعلوه قاصدين لكونهم من شياطين الإنس المغرضين هدفهم كان كما قلنا تجهيل المسلمين مع إزالة كل شيء جميل في الدين.

عالمين سلفا أن نتائج أعمالهم وتحريفاتهم ستكون لها نتائج كارثية على المجتمع الإسلامي عامة، فالتقويم الجديد الذي صمم في دمشق في العهد الأموي من بعد الراشدين وتابع على تنفيذه من أتى بعدهم من الطغاة في كل العصور التي تتابعت بعدها، كان قد فقد جهاز تقويمه وأصبح عاجزا عن تحديد الفصول أو تمييزها عن بعضها البعض.





__________________
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره خوارج ومنافقون
بغضوا الدين إلى الخلق بسوء صنيعهم وتحريف تعاليمه
ليفتروا على الخلق
أبو جعفر is offline               Reply With Quote