View Single Post
Old 28-Sep-19, 09:48   #18
ash-sharid
Major Contributor
 

Join Date: Mar 2007
Location: East-West
Posts: 560
Default

الركاب يصعدون وينزلون بين المحطات. جاءت إحداهن, فلاحة مكتنزة ترتدي جلابية سوداء لم تنجح في إخفاء مفاتن الأنوثة. عينا (المعلم) رضا بن بطة تحولتا في لحظة عن النافذة وخطي التوازي الموعودين بالإلتقاء في لانهائية الله, إلى عباءة الأنوثة السوداء.


يا رب تيجي تؤعد قنبي.


ألقت الفلاحة نظرة على المقاعد الشاغرة في المقصورة. تجاهلت المقعد الخالي يمين رضا يسار الممر بين صفوف المقاعد .. تجاوزته إلى مقعد شاغر بصفين من المقاعد أمام رضا. تصرف (المعلم) رضا بسرعة فنقل نفسه إلى المقعد يمينه. ترددت الفلاحة للحظة كمن تحكّم عقلها بينما أردافها تهتز ك (تُمْنـَتَيْ) بائع اللبن على ظهر حماره. عينا رضا تكادان تنقلعان من محجريهما .. لعابه يسيل.


قررت الفلاحة في النهاية. تجاوزت المقصورة بكاملها ودلفت عبر الباب الحاجز إلى المقصورة الأخرى. إختفت (المُزة) وأسقط في يد مفتونها.




أحس (المعلم) رضا بخيبة أمل لم يسبق مثلها في البلاد




أو فلنقل, في قطار الثالثة مساء بين القاهرة والإسكندرية








__________________
ash-sharid

-------------
في إنتظار السلام, على المرء أن يلعن التثاؤب وينحيه جانبا
ash-sharid is offline               Reply With Quote