View Single Post
Old 05-Aug-19, 13:44   #3
ash-sharid
Major Contributor
 

Join Date: Mar 2007
Location: East-West
Posts: 560
Default

2




لكنه لم يدرك أنه غير معتاد على الإطلاق على قطارات مكيفة.



كان معتادا كالآلاف من بقية الشعب المصري على ركوب قطار القاهرة اسكندرية وبالعكس من محطات مختلفة دون تكييف





بينما كان يشرب القهوة ذات مساء في أحد مقاهي طنطا مع المعلم عقوة (عجوة) قال له الثاني


بـ أول لك إيه يا بطبط, حصل قرّبت الأطر المكيف؟ التكييف ده سرو باتع. ده طبعا غير الحريم المُزز الي بتشرّف الأطر. وحش الحديد ده كلو على بعضو تروّضو واحدة أمورة بسم الله ما شاء الله. إن سرهن عظيم يا بطبط

طبعا (المعلم) عقوة مثله مثل جليسه (المعلم) بطبط لا يجد أي غضاضة في قول أي كلام يحفظه خطئا ويحسبه قرءانا.

قهقه المعلم عقوة حتى بان سقف حلقه



عند ذلك الجزء من الحديث إنفتح شدقا المعلم رضا بن بطة وكاد فكه أن يسقط على الأرض من الدهشة
__________________
ash-sharid

-------------
في إنتظار السلام, على المرء أن يلعن التثاؤب وينحيه جانبا
ash-sharid is offline               Reply With Quote