View Single Post
Old 15-Aug-14, 14:41   #81
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default عنتر بن شداد والمراسلة الحربية بين الملك قيس وحذيفة بن بدر زعيم بني فزارة والفرهود "


لقد هرب الربيع فارًّا من بطش عنتر إلى وادي اليعمورية حيث يقيم الزياديون بعد تركهم لعبس
فعتب الربيع على بعض العبسيين الذين لم ينجدوه بعد أن قبض عنتر عليه فلم يردّ أحد
على كلامه فقال لهم :

لا حاجة لي بكم بعد اليوم

وقرّر ان ينتقم من عنتر بداهية من دواهيه وقد غادر الربيع إلى فزارة حيث التقى زعيمهم حذيفة بن بدر وأخبره بحاله وما حلّ به مع عنتر وبعدها بأيام عاد عمارة إلى وادي اليعمورية فتباكى إخوته لما حلّ به من التلف والبلى ونصحوه بترك العداء مع عنتره فهو ليس خصمًا له فأبى ان يترك العداء حتى يتزوج من عبلة أو
يموت عنتر أو هو وقد كان حذيفة بن بدر في هذه الأثناء يستعد لحرب خالد بن جعفر زعيم بني عامر ويجمع له الجموع من الفرسان والعتاد فيما كان الملك قيس أيضا يعدّ العدّة للنهضة ضد قاتل أبيه وأخيه وكان الربيع قد اختفى فجأة و ظهر فجأة في بني فزارة فسأله حذيفة عن سرّ اختفائه فأجاب الربيع
سؤال حذيفة قائلاً :

لقد تمكّنت من عنتر وأهلكته بحيلتي وذكائي أنا ومعي 40 عبدًا من عبيدي فلم أكد أرفع سيفي لأقطع رقبته حتى دهمتنا خيل عابرة فهاجمتنا فهربنا من وجهها
وفي هذه الأثناء كانت الرسائل والرسل تتوالى بين الملك قيس وحذيفة بن بدر زعيم فزارة بشأن الحرب على ديار بني عامر قتلة الملك زهير ونجله الأمير شاس قد دخل رسول الملك قيس على حذيفة بن بدر فأسرّ الربيع بن زياد قولاً في أذن
حذيفة بن بدر يقول فيه :

مالنا والحرب مع عبس وليس لنا خصم مع هذه
القبائل فهو ابن القتيل وأخوه فدعه يتدبّر أمره لوحده دون الاعتماد على سيف جيرانه الذي ما إن ينصرونه حتى يظفر هو و قبيلته بالمجد والرفعة بين قبائل العرب

فتملّك الحسد قلب حذيفة بن بدر مما قاله
الربيع فأخبر رسول الملك قيس أنه غير مستعدّ لخوض الحرب لأن بني عامر قد يغيرون على فزارة أيضًا ولا أريد أن يكون بيني وبين زعيمهم خالد بن جعفر عداوة
ليس لي فيها ناقة ولا جمل فلما عرف الملك قيس جواب حذيفة وأنه من مكائد الربيع عرف أن الغدر شيمة الرجلين فندم على أن أراد ان يستعين بهما في حربه ضدّ خالد بن جعفر فوصلت بعد فترة وجيزة نجدة من غطفان إلى عبس لتكون معها بحرب بني عامر فدخلت عبس ومن معها من جند غطفان الحرب ضد خالد بن جعفر وهم أقلّ بكثير من مجموعة خالد بن جعفر وقد أيقن خالد بالنصر لقلّة خصمه المحارب ضدّه وما كادت الجولة الاولى من الحرب تنتهي حتى علم الملك قيس أن استمراره في هذه الحرب الغير المتكافئة بينه وبين بني عامر قد يكبّده خسائر تفوق الخيال ولكن بنو عامر لم يمهلوا الملك قيس ولا مرافقيه من التنفس في الجولة الثانية فقد اوقعوا بهم النكبات واثخنوهم بالجراحات فلم يمسي مساء هذه الليلة حتى بقيت عبس
في موقف حرج وبينما كان العبسيون منهمكون في حربهم ضدّ بني عامر قامت بني مرّة بغزو بني فزارة فأوقعت الذلّ فيهم بقيادة الفرهود شقيق دريد بن الصمّة
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote