View Single Post
Old 14-Sep-13, 21:43   #79
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و وادي اليعمورية ودرع أصبيحة اليثربي "


لما انتهت المعركة الحامية بين بني عبس وبنو عامر
لم تمرّ سوى أيام حتى اغار خالد بن جعفر على قبيلة الحارث بن ظالم في ديار بني مرّة انتقاماً لاتفاقه مع العبسيين وتخلّيه عنهم فأسرع الحارث بن ظالم إلى نجدة قومه وقد غاص العامريون في دماء بني مرّة
قبل وصول الحارث بن ظالم فيما لحق عنتر ومعه جمع من العبسيين وبنو فزارة وغطفان وبنو زياد بالحارث بن ظالم لمساعدته لأنه قد اصبح حليفهم فمزّق عنتر في صفوف بني عامر وأوقع بهم مقتلة صاعقة إلى أن شرّد العامريين خارج الديار فطلبوا النجاة من بأسه وسطوته وبعد أن تمّ النصر إلى عنتر ومن معه طلب عنتر من الملك قيس توزيع الغنائم بين بني فزارة وغطفان ففعل قيس ذلك وانتهت
المعركة وقد ذهبت كل قبيلة إلى مضاربها وقد ذهب عنتر ومعه مجموعة صغيرة فأغاروا على ديار بني عامر فأوقعهم في الذل والعار من جديد في عقر دارهم وأخذ أسلابهم وغنائمهم فاحتقن خالد بن جعفر لهذا الفعل وقد وعد بالانتقام من بني عبس مستقبلاً حال استقرار أوضاع قبيلته واستقامة أحوالها .

وبعد عودة عنتر ومن معه منتصرين ظافرين من ديار بني عامر كان عنتر قد خرج يومًا إلى قضاء بعض أموره وكان الملك قيس بن زهير ينتظره فقال عمارة الزيادي للملك قيس حاقدًا :

منذ متى ينتظر الملوك عبيدهم أيها الملك ؟

فقال الملك قيس لعمارة :

إنني أنتظر من أنقذك من الأسر مرّات ومرّات وخلّصك من سيف ونقمة أعداءك يا ناكر المعروف .


وكان عروة بن الورد حاضرًا بينهم فسمع ما قاله الملك قيس لعمارة وما قاله عمارة للملك فغضب الربيع من دفاع الملك قيس عن عنتر ومن إفحامه
لأخيه عمارة من اجل عنتر فقرر الربيع ترك ديار بني عبس وأن يخرج لوادي اليعمورية وأن لا يجاور العبسيين مدام عنتر بينهم فلم يمنعه الملك قيس وقد اقتنع أن فراق بني زياد يقلل من حدّى التوترات والاصطدامات بينهم وبين عنتر وجماعته فلما وصل عنتر للديار أخبره عروة بن الورد بما حدث فغضب عنتر من عمارة وأخيه الربيع فذهب إلى قصر الملك قيس ليرى ما يريد منه لأنه كان ينتظره فقال عنتر لعمارة حين وجده :

إلى متى هذا النكران والجحود يا عمارة في حق من لا تستطيع لفضله وجميله عليك إدراكاً ولا وصولاً ؟

فغضب عمارة و سلّ سيفه فمنعه الربيع من الرّد وأن يخرج إلى الزياديين حالاً ويأمرهم بالرحيل من ديار عبس إلى وادي اليعمورية
فخرج الزياديين إلى الوادي

وفي أثناء ذلك وردت أخبار تقول بأن الربيع بن زياد
قد رمى بنفسه في ديار دريد بن الصّمّة وهو من أفذاذ الحرب في الطعن والجلاد ليثأر للزياديين من بني عبس فأخبر الملك قيس عنتر بهذا الخبر فطمأنه عنتر وقال له : لا تخف أيها الملك أنا لهم بالمرصاد
فاطمئن الملك قيس لأن عنتر طمأنه على جاهزيته واستعداده للعون والمساعدة له متى ما أراد

وكان الملك قيس قد قصد مدينة يثرب لملاقاة التاجر المعروف " أصبيحة اليثربي " تاجر الأسلحة فرأى معه درعًا نادرة فاشتراها الملك قيس منه بمبلغ كبير من المال فمرّ في عودته لدياره على وادي اليعمورية وعطف على زيارة بني زياد فلما رأى الربيع الدرع
عند الملك قيس أخذه منه وقال له :

من أين جئت بهذا الدرع ، إنه درعي !!

ثم أخرج الربيع سيفه على الملك قيس وقد اندهش الملك قيس من فعل الربيع وغضب وقال له :

ما هذا التعدي يابن زياد ، أتبيع ما بيني
وبينك من النسب بدرع ؟

فأجابه الربيع : دعك من هذا الكلام وقلي من أين حصلت عليه لأنه درعي وقد سرقه مني أحدهم !

فعلم الملك قيس أن الربيع لن يعيد إليه الدرع فتضاحك الزياديون على الملك قيس وموقفه المخجل
فقال عمارة للملك قيس :

لا تغضب يا بن العم إن اخي الربيع يداعبك فلا تبتئس عد إلى ديارك وسيحضر لك الربيع الدرع لاحقًا

فاستاء الملك قيس من معاملة بنو زياد له وهو ضيفهم وكم مرة دافع عنهم فضاع ما فعله فيهم من معروف فخرج من دياره غاضبًا ناقمًا تاركًا الدرع رهينة لدى الربيع وماضيًا نحو دياره مسرعاً .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote