View Single Post
Old 14-Sep-13, 21:23   #75
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد وحيلة خالد بن جعفر زعيم بني عامر "



لازالت بني عبس تعيش مأساة القدر الذي اوجعها بفقد الملك زهير والأمير شأس في مدّة متقاربة بينما كان عنتر لا يزال يرفل في رغد بطولاته و صولاته بين العرب حيث يشق طريقه للبوادي والأعراب بكل يسر وسهولة لا يجد من ينافسه ولا ينازعه بعد أن أصبحت أخباره كإعصار الرياح الدائر الثائر في جميع البلدان حين تقوم ثورة العواصف والزوابع فلم يعد احد يجرؤ على اعتراضه أو الوقوف بوجهه بين الفرسان أو قطاع الطرق وقد عمل عنتر بعد وصوله لليمن بصحبة أسيد والد نازح على إزالة العواقب والعثرات التي وقفت بطريق نازح لزواجه من محبوبته وبالفعل حالف التوفيق عنترة في مساعيه وقد تمّ زواج نازح بحبيبته
وبعد أيام من البقاء بجوار نازح الذي أصبح صديقًا لعنتر قرّر عنتر العودة برجاله إلى ديار بني عبس نزل في طريقه في شعاب للمبيت والراحة من وعثاء الطريق وكان خالد بن جعفر يكمن لعنتر مترقباً لقدومه في هذه الشعاب وقد حالفه الحظ بالوصول لعنتر في هذا المكان من الصحراء أثناء سفرعنتر لديار عبس وضواحيها فلما شاهد غبار عنتر ورجاله اختفى خالد بن جعفر خلف الجبال ولما حلّ الليل أرسل خالد بن جعفر عبدًا من عبيده ليتحقق من القوم فذهب العبد متخفيا على حذر فشاهد عن بُعد عنترة وشيبوب يتحدثان فعاد العبد يخبر خالدًا بما رآه فقرر خالد أن يفاجئ عنتر غدرًا في ظلام الليل حتى يتمكّن منهم ويفرّ مع اول وضح النهار لأنه يعلم مدى شدّة عنتر وبأسه
وخلال ما أخذ عنتر و رجاله حظهم من الراحة أمر عنتر الجميع بالرحيل نظرًا لشدّة الظلام وحلوكه فيما كان خالد يخطط ويقسّم رجاله للهجوم على عنتر و ركبه من الفرسان ليوقع فيهم أشدّ الوبال وقد أرسل 700 فارس لإغلاق المضيق في وجه عنتر و رجاله لمحاصرتهم في الشعاب وقد فوجئ عنتر بصهيل خيل وصكصكة لجُم فتوجّس في الأمر خيفة فما هي إلا دقائق حتى بدأ رجال خالد بن جعفر الهجوم وقد بدأ الربيع بن عقيل هجومه على عنتر برمية رمح طائرة نجا منها عنتر فتلقّى عنتر الربيع بيديه فألقاه عن فرسه فقيّده شبيوب فاستشاط عنتر حينها ولم يعلم سبب الهجوم ولكنه يكره الغدر بطبعه فثارت ثائرته واشتعل لهيب الحرب في رأسه وبدا سيفه يلعب في خصومه واحدًا تلو الآخر فما هي إلا سويعات حتى أفنى عنتر ورجاله معظم رجال خالد بن جعفر فلما شاهد خالد بن جعفر ما فعله عنتر برجاله لجأ للحيلة والمكر طلب من رجاله التوقف عن القتال فتقدّم خالد بن جعفر نحو عنتر يعتذر منه قائلاً :

المعذرة يا أخ العرب فنحن جماعة من البادية كنا في طريقنا للغزو وقد اخطأنا في تعرضنا لكم

فقال عنتر وقد انطلت عليه حيلة خالد بن جعفر :

نحن من بني عبس وأنا عنترة بن شداد

فأجابه خالد بن جعفر مصطنعًا التحية والترحيب :

يا لشؤم طالعنا نحن أصدقاؤكم يا عنتر ومليككم زهير
كان معنا في مكّة وقد نزل علينا ضيفًا فأكرمناه فقدّم لي جواده الذي أمتطيه فأنظر إليه
أليس فرس الملك زهير !!

فنظر عنتر للجواد فتأكّد انّه جواد الملك زهير وقد
نزل خالد بن جعفر وتقدّم نحو عنتر ليقبّل يديه فمنعه عنتر وخجل من فعله فعفا عنترعن خالد بن جعفر
ومن معه وأمر رجاله بفكّ الأسرى فعاد عنتر و رجاله إلى طريقهم فيما مضى خالد بن جعفر ورجاله وهم لا يصدّقون أنهم قد سلموا من بأس عنتر .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote