View Single Post
Old 14-Sep-13, 21:17   #73
مستر جنو منو
Major Contributor
 
مستر جنو منو's Avatar
 

Join Date: Apr 2011
Location: جوة الجلابية
Posts: 951
Default " عنتر بن شداد و فارس اليمن نازح بن أسيد "



لم تكن الأمور لتهدأ بين العرب وفرسانها يومًا فقد كانت الأيام تتربّص بهم فتارة يفرحون بها وتارة تموج بهم أمواج الحزن والقتال فقد مضت فترة النقاهة القدريّة وقد عادت الخلافات من بعد تلك العطلة الإجبارية فخلال انتهاء أفراح النعمان وشقيقه الأسود
ومضيّ الأيام عليها وحين عودة عنتر لحي بني عبس وكما كانت عادته يرسل شيبوب لتقصّي الأحوال و الأخبار عاد شيبوب لعنتر وهو على مقربة من دخول الحي يخبره أن الملك زهير وشقيقه أسيد قد أسرتهم قبيلة بني القيان حيث قبضت قبيلة بني القيان على الملك زهير وشقيقه أسيد أثناء قلق الملك زهير على تأخر شأس في العودة من العراق بعد زفاف أخته المتجرّدة على الملك النعمان فقرر الذهاب إليه بصحبه شقيقه أسيد ليعيداه إلى ديار بني عبس و كان شأس قد مضى في طريقه مع حذيفة بن بدر زعيم بني فزارة وأثناء الطريق اختلفا يما بينهما من حديث فأراد حذيفة أن يستفرد بشأس الذي غضب منه وأسمعه ما لا يرضيه فترك شأس بني فزارة وركبهم ومضى وحيدًا قاصدًا دياره وفي أثناء ذهاب والده الملك زهير وشقيقه أسيد للبحث عنه كانا قد تعبا من الطريق فاسترخيا طلبًا للراحة ومواصلة السفر بعد ذلك لكنهما لم يستيقظا إلى على الحبال وهي تحيط بأجسادهم فلما سئلا عن سبب أسرهم أخبروهم أن لدى بني القيان ثأرا من بني عبس
وكان سبب ذلك كله وحدوثه أن قد ظهر بطل شاب لا يشق له غبار اسمه " نازح بن أسيد " من شجعان اليمن كان قد صرع الأبطال وركب الأهوال وأدهش بفعاله الرجال وكان يحب ابنة خاله فطلبها فقال له خاله
مهر ابنتي رأس بطل بني عبس عنتر بن شداد ولم يكن
نازح قد التقى بعنتر أو شاهد حربه فلم يكترث لطلب خاله بل أيقن بالظفر و قد وعد خاله بتقديم المهر خلال غزوته لديار بني عبس فخرج نازح من ساعته من دياره طالبًا أرض بني عبس وفي طريقه التقى بالملك زهير وشقيقه أسيد فقيّدهما طمعًا في لقاء عنتر على أهون السبل حتى يحاربه وكان عنتر لما علم من شيبوب أن الملك زهير وشقيقه أسيد قد وقعا في الأسر
لم يتوانى في أن يلوي عنان فرسه بحثًا عنهما وكان قد التقى بنازح الذي كان يقصد طريق ديار بني عبس
فشاهد نازح 20 فارسًا ومعهم فارس أسود على فرس ادهم كالجبل الراسي فلما اقترب عنتر من ركب نازح قال له :

إلى أين تذهبون ونحن لكم في الطلب ؟

فأجابه نازح :

من تكون من العرب أيها الفارس ؟

فقال له :

أنا عنتر بن شدّاد

فقال نازح :

أهلا بك يا عنتر لطالما كنت أشتهي الاجتماع بك وها قد التقينا فابرز إليّ بكلّ ما لديك لعلّك تنجو ؟

فابتسم عنترة لجواب نازح ابتسامة الكاسر الظافر
وقد كان اسيد شقيق الملك زهير يراقب وجه نازح
ويتأمّله وبينما كان يستعدّ لملاقاة نازح غافل نازح
عنتر برمية رمح مفاجأة فمرّت على فخذ عنتر فجرحته
فغضب عنتر من حركة نازح الغادرة فهبّ كالبرق فضرب جواد نازح وأوقعه أرضًا فانقض عليه شيبوب كأسرع ما يكون فقيّده فهرب رجال نازح لأنهم كانوا قلّة لما رأوا أسر فارسهم الأوحد في القبيلة لإخبار قبيلتهم وطلب المدد منهم وترجّل عنتر عن جواده وفكّ قيد الملك زهير وشقيقه أسيد وكان شيبوب قد أخلع نازح قميصه فظهر من تحت القميص حجاب مربوط أسفل البطن وكان أسيد لا ينفكّ ينظر إلى هذا الشاب ويتأمّله ولما رأى أسيد الحجاب المربوط وفيه عقد سال أسيد نازحُا :

من أين لك هذا العقد ؟

فأجاب نازح :

إنه من أمي

فسأل أسيد نازحًا :

ما اسم أبيك يا بني ؟

فقال نازح :

لا علم لي به ولقد تربيت يتيمًا في بيت خالي وقد أردت الزواج بابنته فطلب مهرها رأس فارس بني عبس .

فلما سمع أسيد كلام نازح لم يتمالك نفسه فبكى وضمّ نازح إلى صدره وقال له وهو يبكي :

اعلم يا بني أني أنا أبوك وأنت ولدي وهذا العقد أهديته لأمّك ليلة دخولي بها فافتح الحجاب واقرأ فقد كتبت فيه اسمي .

فقتح نازح الحجاب وقرأ الاسم فلم يتمالك نفسه هو الآخر وضمّ والده أسيد إلى صدره وقد اعتذر نازح من عمه الملك زهير ومن عنتر فقبلا عذره وأصبح نازح
بطلاً جديدًا ينضم إلى صفوف بني عبس .
__________________

إذا أعجبتك نفسك فانظر تحت حذائك فمن هذا التراب خُلقت
مستر جنو منو is offline               Reply With Quote